في يوم الطفل العالمي: الأمم المتحدة تتناسى جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد أطفال فلسطين..!!

                                                                                                               

بقلم/ محمد أبو علان:

بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي صادف يوم 20 تشرين الثاني أصدرت الأمم المتحدة تقريراً حول واقع حقوق الأطفال في دولة الاحتلال الإسرائيلي، وتحدث تقرير الأمم المتحدة عن عدم قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بأية خطوات لتطبيق إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحقوق  الطفل والمُوقع في العام 1991 ووقعت عليه (200) دولة بما فيها دولة الاحتلال الإسرائيلي، وأشار التقرير لافتقاد دولة الاحتلال الإسرائيلي لإستراتيجية موحدة تجاه حقوق الطفل، وأن قضايا الطفل موزعة على عدة مكاتب حكومية لافتقاد دولة الاحتلال الإسرائيلي لمؤسسة حكومية مختصة في موضوع حقوق الطفل.

وفيما يتعلق بانتهاكات حقوق الأطفال الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي اكتفى التقرير بانتقاد رفض دولة الاحتلال الإسرائيلي تطبيق إعلان حقوق الطفل المُوقعة عليه على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتتعامل مع الأطفال الفلسطينيين وفق قرارات عسكرية.

 وذكر التقرير  في هذا السياق أن تعريف من هو طفل يختلف لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي عندما يتعلق الأمر بأطفال فلسطين المحتلة، وذكر التقرير أن  ”القرارات العسكرية ا”لإسرائيلية تعتبر أن الطفل الفلسطيني هو من لم يكمل (16) عاماً، بينما وفق القانون المدني الإسرائيلي الساري داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي، وعلى المستوطنين في الضفة الغربية تعتبر  الطفل الإسرائيلي هو من لم (18) عاماً بعد”.

في المقابل لم يتطرق التقرير الصادر عن الأمم المتحدة في اليوم العالمي للطفل  لجرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد أطفال فلسطين التي وصلت لمستوى جرائم حرب وفق كل التقارير الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية خلال مرحلة الانتفاضة الفلسطينية الثانية،  وخلال فترة حرب “الرصاص المصبوب” على قطاع غزة نهاية العام 2008 وبداية العام 2009 والذي سقط فيها حوالي ( 1410 ) شهيداً فلسطينيناً  كان من بينهم (355) شهيداً من الأطفال، هذا في الوقت الذي بلغ فيه عدد الشهداء الأطفال نتيجة جرائم الاحتلال الإسرائيلي (1364) شهيدا  من الأطفال في الفترة مما بين 29 أيلول 2000 وحتى 31 كانون أول 2009.

وتناسى التقرير كذلك استخدام جنود الاحتلال الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين كدروع بشرية أثاء الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وأثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيث صادف اليوم العالمي للطفل مع محاكمة جنديان من وحدة “جفعاتي” في جيش الاحتلال الإسرائيلي لاستخدامهم طفل فلسطيني كدرع بشري عندما أمروه بفتح عدد من الحقائب معتقدين بوجود مواد متفجرة فيهما، والعقوبة لم تكن سوى ثلاثة أشهر سجن مع وقف التنفيذ وإنزال رتبتهم العسكرية.

والأسرى من الأطفال الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي والبالغ عددهم (283) طفلاً وفق الإحصائية الأخيرة التي أصدرها الباحث المختص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة لم يأتي التقرير على ذكرهم لا من قريب ولا من بعيد.

moh-abuallan@hotmail.com

http://blog.amin.orf/yafa1948

 

                                                   

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash