القدس المحتلة شبعت كلام ووعود فارغة

 

محمد أبو علان:

وزراء الثقافة العرب اعتمدوا مشكورين مدينة القدس المحتلة عاصمة دائمة للثقافة العربية، وسمعنا عبارت الإطراء والشكر من جهات فلسطينية على خطوة وزراء الثقافة العرب في دعم القدس والقضية الفلسطينية.

ولكن حقيقية الأمر تقول أن خطوات دعم القدس والدفاع عنها تقاس بمدى جديتها، وبمدى مساهمتها في وقف الممارسات الإسرائيلية ضد المقدسات وضد موطني القدس والسعي لهدم بيوتهم وتهجيرهم لخارج حدود المدينة المقدسة.

 وقبل هذا القرار أقرت القمة العربية مبلغ (500) مليون دور لدعم القدس ومؤسساتها لتصمد أمام الممارسات الإسرائيلية، ولم يصل من هذا المبلغ ولو دولار واحد لدعم القدس، وهذا الكلام قيل بطريقة غير مباشرة على لسان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).

القدس ليست بحاجة لدعم نظري، وكلام في الهواء، القدس وسكانها بحاجة لخطوات فعلية على الأرض تعزز صمودها وصمود أهلها أمام سياسية التهويد والتهجير الإسرائيلية، ولو كان للكلام النظري والدعم الإعلامي أثر على الممارسات الإسرائيلية في القدس وكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة لتحررت  فلسطين من النهر إلى البحر منذ سنوات طوال.

فالقدس ليست بحاجة لسياسية الشعارات، والمزودات السياسية في المؤتمرات العربية والدولية، بقدر ما هي بحاجة لخطوات دعم عملية.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash