الجامعات المصرية ثكنات عسكرية..!!

شاحنات الأمن المركزي المصري على مدخل جامعة القاهرة

بقلم/ محمد أبو علان:

عندما شاهدة على موقع “يوتيوب” تصرفات رجال الشرطة المصرية ضد طالبات جامعة الأزهر في الزقازيق  والتي أدت لإصابة إحداهن بنزيف داخلي حاد نقلت على أثرها للمستشفى، لم استغرب الحدث، ولم يكن مفاجىء لي لسببين ، الأول أن عنف الشرطة المصرية ضد مواطنيهم  من طلبه وعمال وصحفيون بات ظاهرة شهدت به العشرات من المؤسسات الحقوقية المصرية والعربية والدولية، ونشاهده باستمرار عبر شاشات الفضائيات.

والسبب الثاني ما شاهدته بأم عينيي أمام جامعة القاهرة عند زيارتنا لها في الرابع من أكتوبر 2010 للقاء طلبة كلية الإعلام في إطار “ملتقى الشباب الإعلامي 2010″ ما بين 2-4 أكتوبر 2010، الصور التي التقطها على مدخل الجامعة تعطي صورة حية عن واقع الحريات العامة في مصر.

عدة شاحنات تابعة للأمن المركزي المصري، فيها عشرات من رجال الأمن بعتادهم وعصيهم، الشاحنات حولت لزانين متنقلة، متواجدة على مدخل جامعة القاهرة بشكل ومنظر استفزازي توحي بأننا نقترب من مركز أمني كبير، أو من ساحة حرب وشغب جماهيرية.

عندك دخولك لحرم الجامعة لا تلحظ أية تحركات أو أنشطة طلابية مخالفة للقانون تستدعي كل هذا الاستنفار الأمني الكبير على مدخل الجامعة،  وما تشاهده عبارة عن وجوه شابه مليئة بالحياة والأمل بحياة أفضل.

حينها تكتشف الهدف من وراء هذا الحشد العسكري، وهو بث الرعب والخوف في صفوف الطلبة والطالبات إن هم فكروا بأن  يكونوا جزء من الحراك السياسي والاجتماعي في مصر، أو فكروا بأن يتحركوا سلمياً ضد سياسية النظام وأجهزته القمعية خاصة في هذه المرحلة التي يستعد النظام لتنفيذ انتخابات برلمانية نتيجتها معروفة قبل إجرائها.

وفي سياق قمع الحريات العامة قبيل الانتخابات التشريعية المصرية ذكرت “المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان”  أن سلطات الأمن المصرية أصدرت تعليماتها لإدارة شركة “نايل سات ” للأقمار الصناعية بإغلاق 4 قنوات قضائية مرة واحدة  تبث برامجها من مصر ، بسبب ما وصفته الشركة بـ ” بالإخلال بميثاق الشرف الصحفي، وأن هذه القنوات تجاوزت حدود العمل المنوط بها  ومخالفتها لشروط التراخيص ” وأن بعضها يقدم مواد تثير الفتن والكراهية ” وتم إصدار القرار ضد قنوات ” خليجية ” و” الحافظ ” و” الصحة والجمال ” و” الناس” بشكل مؤقت، وسبق لإدارة الشركة أن أصدرت قرارا سابقا منذ ايام بوقف قناة ” البدر” وقبلها بشهور تم وقف بث قناة ” العالم ” من قمر “النايل سات” .

وقبل ذلك كانت الجهات الأمنية المصرية أصدرت تعليماتها لشركات المحمول الثلاثة في مصر بمنع خدمة الرسائل القصية الجماعية والتي كانت تستخدمها بعض الجهات الإعلامية والحقوقية في مصر كخطوة إضافية في التضييق على الإعلام المعارض.

moh-abuallan@hotmail.com

http://blog.amin.org/yafa1948

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash