إلى مدوني قطاع غزة قبيل جلستهم الأولى

بقلم/ محمد أبو علان :

في إطار  جهود “شبكة أمين الإعلامية” لنشر  ثقافة التدوين في المجتمع الفلسطيني سيعقد مدونون من قطاع غزة اللقاء الأول لهم السبت القادم 16 تشرين الأول 2010.

الهدف من اللقاء كما أُعلن “مناقشة أثر استخدام المدونين الفلسطينيين للإعلام الجديد بكافة أشكاله على الرأي العام الغربي ومدى قدرته على نقل الرواية الفلسطينية لهم، والمعيقات التي تواجهه في ذلك، والآفاق التي يحملها الإعلام الجديد لنشر معلومات عن القضية الفلسطينية حول العالم”.

اللقاء يعتبر خطوة جيدة جداً في إطار تعزيز ثقافة التدوين في المجتمع الفلسطيني التي لا زالت بحاجة لكثير من الجهود والعمل لكي تصل لمستوى تكون قادرة على التأثير في الرأي العام المحلي بالدرجة الأولى، والرأي العام العربي والدولي بالدرجة الثانية.

وبصفتي مدون فلسطيني، واعتبر نفسي مهتم ومتابع لموضوع التدوين والمدونات، أريد أن أضع مجموعة من الملاحظات أمام الزملاء المدونين من قطاع غزة قبيل اللقاء الأول لهم من باب المساهمة المتواضعة في نقاش موضوع التدوين والمدونات في فلسطين المحتلة.

الخطوة الأولى: يجب أن توضع على أجندة المدونين، والمهتمين بالنهوض بموضوع المدونات العمل باتجاه تشكيل إطار جدي وقوي يجمع المدونين الفلسطينيين في فلسطين المحتلة، والعمل على توسعته إن أمكن  في المستقبل ليشمل المدونين الفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم.

الخطوة الثانية: قبيل مناقشة أثر استخدام المدونين الفلسطينيين للإعلام الجديد (المدونات) على الرأي العام الغربي يحبذ أن يكون التوجه للداخل الفلسطيني أولاً  والتأثير  به ليكون فاعل باتجاه الضغط على رجال السياسية، وقادة الفصائل  من أجل الخروج من حالة الانقسام والاستقطاب السياسي على الساحة الفلسطينية.

الخطوة الثالثة: التشبيك بين المدونين الفلسطينيين من أجل تنظيم حملات في القضايا الوطنية الفلسطينية مثل قضية الأسرى على سبيل المثال لا الحصر، وعلى المستولى الداخلي الضغط عبر حملات جماعية للدفاع عن القضايا الاجتماعية، والحريات العامة، وحقوق الإنسان في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي شهدت تراجع كبير بعد حالة الانقسام الداخلي الفلسطيني.

وعودة لموضوع التأثير في الرأي العام الغربي، ونقل الرواية الفلسطينية  في ظل التزاحم الكبير لوسائل الإعلام العربية والغربية والتي تنقل الرواية الفلسطينية بالطريقة التي تخدم القائمين على وسائل الإعلام هذه بالدرجة الأولى ، لا بد من  بدء التدوين بلغات أخرى غير العربية لكي نتمكن من الوصول للقارئ الغربي.

وهذا قد يتطلب التنسيق مع جهات مهتمة بالقضايا الوطنية الفلسطينية لتوفير خدمة الترجمة للتدوينات الفلسطينية  التي تساهم في نقل الرواية الفلسطينية الخاصة بالمعاناة اليومية للشعب الفلسطيني نتيجة الاحتلال الإسرائيلي بما في هذه المعاناة من عمليات قتل، ومصادرة أراضي واعتقالات وحواجز وحصار.

وفي أطار خلق مزيد من التفاعل بين المدونين الفلسطينيين حبذا لو تم إنشاء مدونة جماعية تكون بإدارة مجموعة من المدونين من الضفة الغربية وقطاع غزة تهتم المدونة بنشر مواضيع تتعلق بالممارسات اليومية للاحتلال الإسرائيلي، على أن تكون جزء من التدوينات على هذه المدونة الجماعية  بلغات أخرى بالإضافة للعربية، أو أن يتولى أحد المشرفين عليها عملية الترجمة لبضع المواضيع الهامة.

moh-abuallan@hotmail.com

http://blog.amin.org/yafa1948

 

Be Sociable, Share!

تعليق واحد

  • بقلم كلام, أكتوبر 12, 2010 @ 5:45 ص

    شكرا لك صديقي محمد على هذه الملاحظات
    كم تمنينا أن تكون معنا في غزة ولكن أنت بالتاكيد معنا بجهودك الرائعة

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash