هل سيردد علي نشيد هتكفا في مدرسته الفلسطينية..!!

بقلم/محمد أبو علان:

بعد أن أصبحت فلسطين تسمى بالأراضي الفلسطينية، أو بالضفة الغربية وقطاع غزة، وبعد أن أصبحت مساحتها حوالي (6020) كم2 مربع بعد أن كانت (27) ألف كم2، تنوي السلطة الوطنية الفلسطينية تدريس كتاب يسرد رواية جانبي الصراع في فلسطين، بمعنى أن الرواية الإسرائيلية التي تدعي الحق التاريخي والديني لليهود في أرض فلسطين ستصبح جزء من ثقافة أبنائنا في المدارس.

الرواية الإسرائيلية في موضوع الصراع مع الحركة الصهيونية الشعب الفلسطيني لا يحتاج أن يتعلمها في المدارس، فهو يعيشها على أرض الواقع  ساعةً بساعة منذ (62) عاماً، هُجر خلالها من أرضه، وارتكبت ولا زالت ترتكب بحقه المجازر، وصودرت أرضه وسلبت موارده، وبفعل الرواية التي يريدون تعليمها لأبنائنا في المدارس يوجد حوالي (6) ملايين فلسطيني مشردين في مواقع اللجوء والشتات في كل بقاع الأرض.

والغريب في أمر  “تعلم الرواية التاريخية للآخر” أنها تأتي في ظل ازدياد نزعة العنصرية الإسرائيلية عبر سن المزيد من القوانين التي تعزز  تهويد الأرض الفلسطينية، وتحرم سكانها الأصليين من العيش فيها بحرية وكرامة ، والتعديلات على قانون المواطنة الإسرائيلية الذي أقر بالأمس لن يكون الأخير في مجال شرعنة العنصرية الإسرائيلية.

وبعد أن يتعلم أبنائنا الرواية الإسرائيلية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، هل سيكون مطلوب مني تعليم ابني علي  النشيد الوطني الإسرائيلي “هتكفا” ليردده في طابور الصباح في مدرسته كجزء من تعلم رواية الآخر.

وبقي الإشارة إلى أن وزارة التربية والتعليم في حكومة الاحتلال الإسرائيلي رفضت موضوع “تعلم الرواية التاريخية للآخر” أن يكون في مدارسها، وقبل هذا الرفض كانت وزارة التربية والتعليم الإسرائيلي قد أمرت بشطب اتفاقيات أوسلو، وموضوع قيام السلطة الوطنية الفلسطينية من منهاج التاريخ  للصفوف الابتدائية لديها.

moh-abuallan@hotmail.com

http://blog.amin.org/yafa1948

 

 

Be Sociable, Share!

تعليقات2

  • بقلم fatafta, أكتوبر 11, 2010 @ 5:24 ص

    فاه التحريض أصبح يتسع لكل كلمة أو مفهوم وطني أصيل.
    المواجهة الفلسطينية يجب أن تكون متصلة بكل مكونات العمل النضالي ، المختلف الاساليب وأولها السلاح .
    الوضع الطبيعي في فلسطين هو النضال بسبب وجود الاحتلال. هل سمعتم يوماً عن امة تخضع وتستسلم لجلاديها . كلا… المقاومة مد وجزر.. وتحتاج إلى ارادة وصبر وتدبر وتدبير وقبل كل ذلك ايمان بالله القدير.

    محمود الفطافطة

  • بقلم Yassin, أكتوبر 11, 2010 @ 8:09 ص

    قولتك يا أبو يافا.. راح يكون في فرق صفحة بين “التعليم النظري” و “التعليم العملي”

    تحياتي و محبتي لفلسطين و أهلها الطيبين

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash