بحضور مقرر لجنة حقوق الإنسان في المجلس النيابي اللبناني والسفير اليمني بلبنان

افتتاح الدورة الإقليمية الخاصة بالمدونين والصحفيين في مجال حقوق الإنسان

بيروت-محمد أبو علان

قال النائب غسان مخيبر مقرر لجنة حقوق الإنسان في المجلس النيابي اللبناني إن نشر ثقافة حقوق الإنسان وكشف المخالفات والتجاوزات هي من المهام التي يقوم بها الإعلام وان هناك الكثير من الوسائل لذلك وهناك تقنيات وأدوات جديدة سهلة الوصول ويمكننا استخدامها بطريقة تعزز الأدوات القديمة.d8b5d988d8b1-d985d986-d8a7d984d8afd988d8b1d8a9
وذكر مخيبر في الكلمة التي ألقاها اليوم في حفل افتتاح الدورة الإقليمية الخاصة بالصحفيين والمدونين في مجال حقوق الإنسان والتي ينظمها مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (HRITC) بالتعاون مع مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI) ذكر بالوسائل التي أتاحتها المبادئ العالمية في مجال حقوق الإنسان والمتمثلة في بث ونشر ثقافة واسعة بهذه الحقوق والقوانين والمبادئ الراعية لهذه الحقوق وكشف المخالفات والتجاوزات عبر وسائل الأعلام وعبر نشر التقارير الدولية وكذا تشكيل ضغط وإقلاق لصناع القرار والسياسيين لتحسين أوضاع حقوق الإنسان واستخدام القضاء المحلي والدولي في الدفاع أو الادعاء عن حقوق الإنسان باعتبار القضاء الحامي الأول لحقوق الإنسان .
من جانبه رحب الأستاذ /فيصل أبو رأس سفير اليمن في لبنان بالمشاركين والمشاركات في الدورة وقال انه من الضروري التركيز على قضايا حقوق الإنسان ونشر هذه الثقافة الهامة بين المواطنين بمختلف الوسائل ولابد من التركيز على الصحافة الالكترونية والمدونات باعتبارها من الوسائل الحديثة والتي لاقت رواج في الفترة الأخيرة وقد يكون دورها ابرز خلال الفترة القادمة خاصة وان هناك مشروع قانون في الكونجرس الأمريكي يتيح معاقبة وإيقاف أي محطة فضائية قد تشكل قلق أو خوف على مصالح أمريكا.
عزالدين سعيد الاصبحي رئيس مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (الجهة المنظمة للدورة) قال بان هذه الدورة هي من الدورات المتميزة لعدد من الأسباب لعل أهمها أنها تستهدف الصحفيين والمدونين وهم قادة شعلة التغيير ويقع على عاتقهم مسئولية نشر مبادئ حقوق الإنسان وتعزيز هذه الثقافة الهامة والدفاع عنها وأضاف أن هذه الدورة تأتي ضمن أهداف مركز المعلومات وخاصة في تعزيز مبادئ حقوق الإنسان في المجتمع مشيرا إلى 30 مشارك ومشاركة من مختلف الدول العربية انضموا لرسل حقوق الإنسان وسيفتحون 30 نافذة الكترونية جديدة تعمل على نشر ثقافة حقوق الإنسان والدفاع عنها ونطمح في الفترة القليلة القادمة ان يكونوا نواة لشبكة إقليمية خاصة بالمدونين والصحفيين في المنطقة العربية كما قال.
يشار إلى أن الدورة الإقليمية الخاصة بالصحفيين والمدونين العرب في مجال حقوق الإنسان كانت قد بدأت اليوم أعمالها في العاصمة اللبنانية بيروت بمشاركة 30مشارك ومشاركة من ( البحرين ، الإمارات ، الكويت ، لبنان ، الأردن ، مصر ، المغرب ، فلسطين ، تونس ، اليمن ، السودان) واستهلت الدورة برنامجها التدريبي بمحاضرات وتدريبات حول حقوق الإنسان (المفاهيم والجذور) ومحاضرة عن المنظمات الدولية لحقوق الإنسان قدمها كلاً من الدكتور/ محمد أمين الميداني رئيس المركز العربي للتربية على القانون الدولي الإنساني الأستاذ في جامعة أستراسبورغ بفرنسا والأستاذ/ أحمد كرعود المنسق الإقليمي لمنظمة العفو الدولية كما سيتلقى المشاركون خلال الأيام القادمة تدريبات في الشرعة الدولية لحقوق الإنسان ونظام الحماية الدولية لحقوق الإنسان وآلياتها وجلسات حول الحملات الالكترونية ودورها في تعزيز حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير في المواثيق الدولية والإجراءات الخاصة لحماية حرية التعبير والوصول إلى المعلومات وحرية الرأي والتعبير في القوانين العربية كما سيتلقى المشاركون تدريبات حول المخاطر والمسئولية القانونية التي تواجه الصحفيين في العالم العربي وجلسات تدريبية مكثفة حول التدوين وتطبيقات في خدمة الدفاع الرقمي وسيقوم بتقديم هذه الجلسات نخبة من المدربين المتميزين منهم الأستاذ / نجاد البرعي والأستاذ / سامي بن غربية والأستاذ / جمال عيد و رينود ولانا بيداس والأستاذ / المعتمد فاروق والأستاذ/ احمد غربية والأستاذة / كريمة مرشد والأستاذ/ عزالدين الاصبحي.
الجدير بالذكر أن هذه الدورة تأتي ضمن برنامج إقليمي خاص بحقوق الإنسان وحرية التعبير ومهارات كسب التأييد ينظمه مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان ضمن برنامجه الإقليمي بالتعاون مع مبادرة الشراكة الشرق أوسطية (MEPI).

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash