رسالة مفتوحة للسيد وزير الصحة الدكتور فتحي أبو مغلي

محمد أبو علان

للمرّة الثالثة أكتب عن الموضوع، وسأبقى اكتب ولو اضطررت للكتابة ألف مرة ومرة عن قضية عدم وجود مستشفى حكومي في محافظة طوباس في ظل إهمال المستوى الرسمي لهذا الموضوع، ولكسل وغياب الفعاليات الشعبية والرسمية في المحافظة عن المطالبة بحقهم في العلاج في حدود محافظتهم.

هل تستطيع يا سيادة وزير الصحة أن تتخيل نفسك حائراً أمام قريب أو جار أو صديق يعاني من ألم فجائي ألم به دون وجود عنوان واضح تتجه له لعلاج الحالة المرضية خاصة إن  كان الوقت في ساعات الليل المتأخرة.

هل عانيت يا سيدي الوزير من موقف اضطرت فيه البحث عن طبيب معالج عبر جوالك بسبب عدم وجود ولو مركز رعاية صحية أولية بطيب مناوب على مدار الساعة في مكان سكنك، هل بإمكانك يا سيادة الوزير أن تقدر الحالة النفسية لشخص لديه قريب مريض ويبحث عبر هاتفه الجوال عن طبيب ليس من السهل الوصول إليه، أو إيقاظه في ساعات الليل المتأخرة.

هذه الحالات والمواقف عاشها أكثر من مواطن في محافظة طوباس بشكل عام، وفي مدينة طوباس (16 ألف نسمة)  بشكل خاص، والسبب أن محافظة طوباس الفتية لا وجود لها في الخطط التطويرية لوزارتكم التي تعلنون عن وجودها صبح مساء.

ما نطالب به يا سيادة الوزير في محافظة طوباس والتي يبلغ عدد سكانها (55) ألف نسمة هو أن تفي بوعدك الذي قطعته أمام الإعلام ومدراء المؤسسات الأهلية والحكومية والأعيان والوجهاء في المحافظة.

وعدكم يا سيادة الوزير كان على أساس أن المستشفى الحكومي في محافظة طوباس سيكون جاهز خلال ثمانية عشر شهراً من يوم وضع حجر الأساس الذي مر على وضعه ما يقارب العام، فهل بمقدوركم الوفاء بالوعد خلال نصف العام المتبقي من الوقت الذي حددتموه؟؟، بكل تأكيد لا.

المواطن لا يهمه أن تراجع الأتراك عن وعدهم، أو جاد الإسبان بكرمهم، ما يهمه خدمة طبية ولو بالحد الأدنى تتوفر له على مدار الساعة. 

والرسالة كذلك يجب أن توجه للفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة طوباس التي تتحمل جزء ليس بقليل من هذا الإهمال، وكان عليها التوجه لمستويات حكومية أعلى مثل رئيس الحكومة الدكتور سلام فياض، أو حتى لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية في ظل تراجع وزارة الصحة ووزيرها عن وعدها بإقامة مستشفى حكومي في محافظة طوباس.

من حقي كمواطن في هذه المحافظة، ومن حق كل مواطن أن يثير هذا التساؤل، ومن حقنا الحصول على جواب وحل فوري لهذا الواقع المزري في محافظة طوباس، ومن حق سكان المحافظة بأكملها الحصول على حقهم بالعلاج في حدود محافظتهم بدل السفر (30) كم لأقرب مستشفى حكومي كان أم خاص.

moh-abuallan@hotmail.com

 

Be Sociable, Share!

تعليق واحد

  • بقلم علي عازم, نوفمبر 13, 2009 @ 3:09 م

    مطالبة مشروعة وتساؤل مشروع، لكن المهم أن يتفاعل الوزير مع الطلب لا أن يلتزم الصمت وكأنه لا يعلم ولا يطلع على ما يطالب به المواطنون.

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash