تفعيل نقابة الصحفيين بعيداً عن الفصائل والقوى السياسية

d986d982d8a7d8a8d8a9بقلم:محمد أبو علان:

مبادرة داخلية لحل الخلافات القائمة في نقابة الصحفيين الفلسطينيين أودعت لدى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية من خلال رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد، بنود المبادرة على الرغم من عموميتها ليست الأمر المهم بقدر أهمية أن يلجأ البعض من النقابة للفصائل السياسية العاجزة حتى عن حل مشاكلها لحل الإشكاليات والمشاكل القائمة في النقابة منذ سنوات.

اللجوء لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية لم تكن بالخطوة الحكيمة كون التداخل بين الفصائل والنقابة في حل مشاكل الصحفيين سيكون انعكاسه سلبي كون الفصائل ستسعى لتحقيق مصالحها السياسية والفئوية من خلال النقابة أو من خلال بعض الصحفيين سواء كانوا في الهيئة الإدارية للنقابة أو في هيئتها العامة.

وعقد اجتماع لكامل هيئة مجلس النقابة الحالي (كما جاء في المبادرة) لعلاج المشاكل لن يأتي بجديد، ولن يسهل حل مشاكل النقابة كون الأمور بينهم وصلت لمرحلة “كسر العظم” في اتهامات بسؤ الإدارة، وسؤ الأمانة، وغيرها من التهم أصغرها كان التشكيك بالشرعية والسعي للانشقاق.

وعلاج موضوع النقابة وإخراجها من حالة الموت السريري التي هي فيها  يفترض أن يكون من طرف الإعلاميين أنفسهم، دون تدخل جهات خارجية وبشكل خاص السياسيين، وعلى الإعلاميين تجاوز خلافاتهم الشخصية ودوافعهم السياسية لصالح تشكيل جسم نقابي يمثل الصحفيين وهمومهم تمثيل حقيقي في شقي الوطن، ولا بد من مجموعة خطوات في هذا الاتجاه شريطة أن تكون بالتزامن بين الضفة الغربية وقطاع غزة بغض النظر عن حالة الانقسام السياسي التي يجب على الصحفيين أن يكونوا  بعيدين عنها بشكل مطلق، ومن هذه الخطوات:

 استقالة المجلس الحالي للنقابة بعد عقد اجتماع للهيئة العامة وتقديم المجلس الحالي لتقريره المالي والإداري عن طيلة السنوات الماضية لإدارته للنقابة.

تشكيل هيئة إدارية مؤقتة من صحفيين لم يكونوا أعضاء في مجلس النقابة المستقيل، وتتولى الهيئة الإدارية المؤقتة عملية تنقية الهيئة العامة للنقابة من الشوائب التي علقت بها طوال الفترة السابقة، وحصر عضوية الهيئة العامة على الصحفيين العاملين في قطاع الصحافة والإعلام.

إبعاد الصحفيين العاملين في القطاع الحكومي أو الأهلي بمهام وظيفية لا علاقة لها بالصحافة والإعلام عن نقابة الصحفيين باستثناء العاملين في وسائل الإعلام الحكومية والأهلية كصحفيين، وهنا يجب التفريق بين الإعلاميين وموظفي العلاقات العامة  والناطقين الإعلاميين في المؤسسات  والأجهزة الأمنية.

اشتراط عضوية النقابة لكل صحفي فلسطيني يمارس مهنة الصحافة  أو يرغب بممارستها في الضفة الغربية أو قطاع غزة سواء كان ذلك في وسائل إعلام محلية أو عربية أو أجنبية.

وضع جدول زمني واضح المدد والتواريخ لعملية إعادة التنسيب للهيئة العامة للنقابة، وتحديد موعد محدد لانتخابات النقابة.

تشكيل لجنة انتخابات من غير الجسم الصحفي تتولى متابعة عملية الترشح والانتخاب فقط، على أن تكون هذه اللجنة من شخصيات حقوقية وأكاديمية مستقلة.

moh-abuallan@hotmail.com

 

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash