منظمة”هيومن رايتس ووتش” في خانة الاتهام

بقلم/محمد أبو علان:
نظرياً مؤسسات وهيئات حقوق الإنسان الدولية وجدت للدفاع عن حقوق الإنسان وفق المواثيق والتشريعات الدولية، ولكن من الناحية العملية جزء من هذه المنظمات تحولت لأدوات سياسية في يد ما بات يعرف بالنظام العالمي الجديد مما جعلها بمثابة مساحيق تجميل  للسياسة القمعية ولجرائم هذا النظام العالمي ضد البشرية في الكثير من الدول والمجتمعات.
وتعمل بعض هذه المنظمات وفق مبدأ دس السم في الدسم، فهي تصدر تقاريرها النقدية لجزئيات من الممارسات الظالمة لسادة النظام العالمي الجديد في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وهذا النقد لا يأتي من باب تقويم ووقف ممارسات هذا النظام بقدر ما هي مدخل خبيث لإدانة الضحية في النهاية وتبرئة ساحة المجرم.

Read more »