ماذا بعد الاختبارات الموحدة لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية ؟

بقلم: محمد أبو علان:

وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية نفذت في جميع مدارسها اختبارات موحدة لعدد من المباحث وهي اللغة العربية لصفوف الرابع والسابع، والرياضات للصف الثامن الأساسي، والعلوم للتاسع الأساسي، بالإضافة إلى مبحث اللغة الإنجليزية على مستوى الوزارة، كعينة عشوائية، الاختبارات الموحدة هدفت   لفحص جودة المقرارات الدراسية، ومدى فاعلية أساليب التدريس، ومدى تحقيق أهداف المنهاج.

من حفر قناة السويس

وها هو العام الدراسي انتهى، وظهرت نتائج الامتحانات الموحدة، وتسلم الطلبة والطالبات شهاداتهم الدراسية وبدأت عطلتهم الصيفية، كل واحد منا له أبناء طلبة في الصفوف الدراسية التي استهدفتها الاختبارات الموحدة استطاع أن يتعرف على النتائج السلبية جداً لهذه الامتحانات وفي معظم المدارس، مما يعني أن الأمور التي هدفت وزارة التربية والتعليم لقياسها كانت نتائجها سلبية وبامتياز، وفي سياق الحديث عن النتائج لهذه الامتحانات يكفي أن نعلم أن نسبة النجاح في امتحان الرياضيات للصف الثامن على سبيل المثال لا الحصر تراوحت ما بين 25-30% في بعض المحافظات.

وهذا الواقع التربوي الذي أشارت له الاختبارات الموحدة يضع وزارة التربية والتعليم أمام مجموعة من التساؤلات مطلوب منها الإجابة عليها بشفافية كاملة لارتباط الموضوع بمصير أجيال قادمة، أولها كيف ستتعامل وزارة التربية والتعليم مع هذه النتائج التي لا تتناسب  مع تعليمات الوزارة فيما يخص نسبة الرسوب المسموح بها في المدارس وهي 5% من مجموع الطلبة في كل شعبة، بمعني طالبين حد أقصى من كل شعبة صفية يكون عدد طلابها حوالي الأربعين طالب؟.

وثاني هذه الأسئلة من المسئول عن وصول الواقع التربوي في مدارسنا الحكومية لهذا المستوى المتردي من النتائج؟، وأين كانت وزارة التربية والتعليم طيلة السنوات الماضية حتى ساءت الأمور لهذا الحد؟.

والسؤال الثالث ما هي الإجراءات والخطوات العملية التي ستتخذ من أجل تحسين الواقع التربوي في مدارسنا؟، وهل ستلقى المسئوليات على المستويات الإدارية والتعليمية الدنيا، أم سيكون الحساب والعقاب من رأس الهرم إلي أسفله؟، أسئلة عديدة ننتظر رؤية إجاباتها لها على الأرض، ونتوقع إجراءات وتغيرات جذرية قبيل بدء العام الدراسي الجديد 2009/2010 لكي يكون كلٌ منا مطمئن لمستقبل أبنائه في المدارس الحكومية.

ولحين صدور قرارات وإجراءات عملية من وزارة التربية والتعليم العالي بناءً على هذه النتائج لا بد من الحديث عن مجموعة من العوامل نعتقد أنها تترك أثر سلبي كبير على الواقع التربوي في مدارسنا، والتي يمكن اعتبار أن أهمها عدم الإعداد الجيد للمدرسين خاصة في مراحل اعتماد المنهاج الفلسطيني الجديد في كل مرحلة من المراحل التعليمية، وقصر الإعداد لهؤلاء المدرسين على دورات تقليدية وبأساليب تدريبية بعيدة كل البعد عن التطور العلمي والتكنولوجي، وتقوم على أساس الأسلوب التلقيني.

كبر حجم نصاب المدرس الأسبوعي من الحصص الدراسية يجعل المعلم في حالة إنهاك واستنفاذ كاملين، وهذا الوضع يعكس نفسه سلباً على أدائه، وبالتالي على المستوى الأكاديمي للطلبة أنفسهم، ناهيك عن الاكتظاظ في الصفوف الدراسية مما يجعل من الصعب على المدرس إعطاء كل طالب حقه من الوقت اللازم في حالة وجود أية استفسارات أو عدم قدرات على فهم بعض الأمور الأكاديمية.

ولموضوع الأشراف والتوجيه التربوي في المدارس موضوع يحتاج لإعادة تقييم، فالعلاقة القائمة حالياً ما بين المدرس والمشرف التربوي (الموجه) علاقة تصادمية أكثر من كونها علاقة تعاونية لمصلحة الطالب، كون المشرفين التربويين يهتمون بالشكليات أكثر من اهتمامهم بالجوهر ذات العلاقة بالعملية التربوية، وعدم وجود نظام للثواب والعقاب لنتائج الزيارات التقيمية للمدرسين يفقد هذا الجانب أهميته.

وعودة لموضوع الاختبارات الموحدة باعتقادي أن موضوع التوقيت في تنفيذيها لم يكن دقيقاً، فيفترض أن تكون في الفصل الدراسي الأول والثاني وفي نفس العام الدراسي وليس في فصل دراسي واحد وذلك لمعرفة مستوى التغير وأثر الإجراءات الإدارية والتربوية على نفس الطلبة في نفس المستوى الدراسي بناءً على ما يتم تحقيقه من نتائج.

كما يجب على وزارة التربية والتعليم العالي فحص المنهجية التي وضعت فيها الأسئلة الوزارية للصفوف المستهدفة ومدى تناسبها مع مستوى الطلبة وطبيعة المنهاج، وأن لا تكون هذه الأسئلة وضعت بمنهجية ومنطقية ذات نوايا غير أكاديمية بحته وإلا ما معنى وجود فارق كبير بين مستوى النتائج ما بين الامتحانات الوزارية (الموحدة) وما بين نتائج الامتحانات المناطقية؟.

ورغم أنني لست مختصاً في المجال التربوي إلى أنني أرى أن تقييم العملية التربوية يفترض أخذ كل المستويات الإدارية والتربوية في عين الاعتبار، على اعتبار أن العملية التربوية تتمثل في السياسية التربوية والتعليمية العامة المرتبطة بسياسية الوزارة نفسها، والمنهاج الدراسي، والعملية الإشرافية على سير العملية التربوية يومياً في المدارس بالإضافة لواقع الهيئة التدريسية نفسها من حيث مستوى الأداء للمدرس وأساليب التدريس المعتمدة أو المعمول بها من قبل الهيئات التدريسية.

moh-abuallan@hotmail.com

Be Sociable, Share!

تعليقات16

  • بقلم فتى المشاكس, يونيو 21, 2009 @ 1:26 م

    ممكن اعرف نسبة النجاح في مادة اللغة الانجليزية واللغة العربية والرياضيات العلوم لصف الثامن

  • بقلم فتى المشاكس, يونيو 21, 2009 @ 1:28 م

    بدي اعرف نسبة الرسوب في العلوم لصف الثامن وباقي المواد الدراسية

  • بقلم بادره, يوليو 13, 2009 @ 9:33 ص

    الامتحانات لم تقيس مدى تحصيل الطالب خاصة في مادة الرياضيات للصف الرابع ولم تكن هناك أمانة في عمليةاجراء الامتحان والتصحيح , فلقد فهم بعض المعلمين ان نتائج الامتحان تدل على امتيازهم وتفوقهم في شرح المادةوقد سبب ذلك كثير من المشاكل بين معلمات المادة الواحدة واختفى الهدف الاساسي من الامتحان الوزاري الفاشل , اي لم يكن هناك مصداقية في أي شي

  • بقلم اسلام, يوليو 15, 2009 @ 7:24 ص

    امتحان الرياضيات طويل وصعب
    اما الانجليزي سهل

  • بقلم محمد, يوليو 21, 2009 @ 3:04 ص

    نتائج الاتوجيهي

  • بقلم ابن الصف الثامن, أغسطس 4, 2009 @ 9:21 ص

    انا قدمت امتحانات الوزاره الشهرين والفصلي الانجليزي كان كتير صعب والرياضيا كان كتير سهل بس بدو تركيز

  • بقلم طالب مابحب العلم, أغسطس 19, 2009 @ 8:18 ص

    صحيح مافي دوام الى بعد رمضان ولا لاء انا بعرف الدوام في 1-9-2009 ولا تاجل الدوام
    الي بيعرف يقول
    يا ريت ماتيجي المدرسه القعده ع الشات احسن

  • بقلم بنت شاطرة, ديسمبر 20, 2009 @ 8:33 ص

    بلا هبل انت و اياها ما في احلى من المدرسة
    يا مجانين

  • بقلم بنت شاطرة, ديسمبر 20, 2009 @ 8:34 ص

    بلا هبل انت و اياها ما في احلى من المدرسة
    يا مجانين و بالعكس المدرسة احسن من الشات يا أهبل

  • بقلم ارب, ديسمبر 25, 2009 @ 8:50 ص

    انا اريد ان اعرف اسئلة الوزارة للصف التامن وهي المادة عربي بس بدي اطلب من الوزارة انهن ما يجيبو معاني واعرف الاسئلة

  • بقلم ليث غنام, مايو 17, 2010 @ 1:08 م

    المدرسة حلوة ومنيخة كتير بس بعض المدرسين مو منيحين يا ريت انو يخلو الطلاب يحكو رئيهم ويسمعو منهم بدل الجلوس ورا مكاتب الوزارة ينزلو ع الطلاب ويسمعو منهم انا من مدرسة جنوب الخليل ايسمها ذكور المجد الثانوية

  • بقلم منار عبد الكامل, يناير 19, 2011 @ 2:56 م

    اه صح احنا كان عنا امتحان علوووووم موحد و الرياضيات 2011 للصف الثامن
    بس كان سهل بالعكس
    امتحانات الوزااارة سهلة للي بدرس وبتوكل ع الله
    ما في شي من برة الكتاب
    الي بدرس بجد بنجح

  • بقلم kawthar, أغسطس 22, 2011 @ 11:19 ص

    انا طالبة من الطلية الي قدموا بعض الامتحانات الموحدة
    الامتحانات جميعها سهلة للغاية
    مو سهلة تافهة ما بتستحق الدراسة
    هي ولا بربع امتحان من معلمة
    بس العلامات كانت متدنية للغاية وعلامتي نفس الشي
    مو لانو الامتحان صعب
    لا بالعكس بس التصحيح سخط للطلاب

    وتوزيع العلامات مستحيل ومش معقول

    باختصار بيحاولوا يعجزوا الطلبة

  • بقلم حياة, يناير 6, 2012 @ 6:45 م

    انا طالبة من طالبات فلسطين و بصراحة المدرسة حلوة بس المعلمات و المديرةة مو حلوين بلمررررررررررررة

  • بقلم وكالة, سبتمبر 18, 2012 @ 10:52 ص

    جميل جداااااااااااا

  • بقلم haneen, أبريل 10, 2015 @ 7:55 ص

    يعني خلص بكفي امتحنات امتحنات كلو ورى بعضو يعني ع الفاضي منقدم لانو التوجيهي الي بقرر مصير الواحد

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash