امل المصرية ومتعة نار سكس مصرى

امل المصرية ومتعة نار سكس مصرى

بعد أن تخلصت أمل من عذريتها التي كنت تكبلها عن الاستمتاع بكل مباهج الحياة، بدأت البحث عن فريستها التالية والقضيب الذي سيشبع عطش كسها الذي لا يرتوي. وكانت الفريسة معلم في الثالث والعشرين من العمر. أعتاد أن يتبسط مع طلابه في الحصص ويخبرهم قصص لطيفة. في البداية لم تكن لديه أي نوايا خبيثة ناحية أمل الفتاة اللعوب في فصله. لكن الأمور تغيرت ببطء. في أحد الأيام ذهبت إلى غرفته وطلبت منه رقم هاتفه. وعندما سألها عن السبب قالت له أنه قد تحتاج منه أن يشرح لها بعض الأمور. وفي المساء تلقى منها رسالة تعلمه بوجودها. وفي كل يوم كان ترسل لها رسائل تمنيات الصباح والمساء وبما أنه كل الطالبات كنا يرسلن له مثل هذه الرسائل السخيفة تجاهلها. لكن أمل لا تيأس بسرعة. بدأت ترسل له صور وعبارات غرامية. واستمر الأمر لبضعة أيام حتى بدأ يستجيب لها لكن في حدود. وبعد عدة أيام ذهبت إلى غرفته وطلبت منه أن يساعدها في التعلم على الكمبيوتر بعد المدرسة.، وهو وافق وأخذها على المعمل وبما أنه لم يكن هناك غيرهم في هذا الوقت جلس إلى جوارها في نفس الكرسي. وبينما كان يساعدها كان يمسك يدها على الماوس. ولذلك كان يضطر إلى أن يضغط بيده على بزازها. وهي بالطبع لم تكن تمانع. وهو واصل الضغط على بزازها. وبعد ذلك أقتربت هي منه وهو وضع يده حول جسمها ليمسك يدها الأخرى. وهذه المرة كانت يديها تعتصر حرفياً بزازها. وهي استدارت له ولم تبدي إلا ابتسامة خبيثة.
كانت الفتاة اللعوب تضع رائحة مثيرة جداً وجميع هذه اللمسات الجسدية أثارته. وبدأ يشعر بالانتصاب في كيلوت. ولم يعد يستطيع مقاومة رائحتها. وهي لاحظت ذلك ونظرت في عينيه وقالت له “عجبك البيرفيوم؟” قال لها “أكيد جامد.” قالت له بدون تفكير “أنا عارف أنه جامد في بوكسرك.” ونظرت لها بابتسامة شيطانية جعلته يدرك أنه أصبح ملكها. وأقترب منها برأسه وبدأ يمرر شفاهه على وجهها. والتف بيدها حولها وجذب كريها قريباً منه. وهي وضعت شفايفها على شفايفه وبسرعة بدأا يتبادلان القبل ومص الشفايف. ووبدأت يده تستكشف إمكانياتها. وكانت يده تداعب بزازها بنعومة وتدور حولها. ورفع تي شيرتها لأعلى وأمسك بزازها من تحتودفعها بقوة. وهي أطلقت آهة في فمه وقبلته بكل قوة. وأصبحت الفتاة اللعوب في قمة الهيجان. وقلعت التي شيرت وأنتقلت من الكرسي إلى حجره. وعضته من رقبته وبدأت تلحس ذقنه. وكانت يده مشغولة بفك رباط حمالة صدرها وهي تعمل على فتح أزرار قميصه. وبسرعة قلعته القميص ورمته على الأرض وبدأت تقبل صدره. ويدها تداعب صدره نزولاً إلى قضيبه. كانت تقبض عليه من الخارج بينما تمص شفايفه بمنتهى المحنة. ويدها تبحث عن سحابة بنطاله لكنه دفعها من على حجره وجعلها تستلقي على طاولة الكمبيوتر حرفياً على الكيبورد. وبدأ يلحس ويمص حلمات صدرها. وأخذ بزازها المتماسكة بين شفايفه وبدأ يرضع منها كالطفل الجائع. وهي كانت تجذبه من شعره وتتأوه من المتعة. وهو نزل من تقبيل ومص بزازها إلى أن وصل إلى كيلوتها. وفتحه وهي استجابت له بأن رفعت مؤخرتها. نزل لأسفل وبدأ يقبل كسها المبلل.
حاول أن يغريها بأن يقبل فخاذها من الداخل ويللحس الأجزاء الحساسة قريباً من كسها. لكن هذا كان يدفعها إلى الجنون. وهي حرفياً جذبته من رأسه ودفعته في داخل كسها. ورجعت برأسها إلى الخلف وتأوهت بكل حرقة. وبدأ يلحس بظرها بسرعة ويرضعه بشفايفه. وهي ساقيها بدأت تتسع لكي تسهل له الوصول إلى كسها المبلل. كان يلحس عميقاً في كسها، وهي كانت تتأوه بصوت عالي جداً وساقيها ترتجف. فهم أنها على وشك أن تبلغ رعشتها وبدأ يمص كسها بكل قوة. وهي أطلقت آهة عميقة وأفرغت مائها على وجهه. وبعد ذواني عادت إلى الأرض من سماء متعتها ونزلت من على الطاولة محاولة أن تجلس على قضيبي لكن الوضعية لم تكن مريحة. وضعها في وضع الكلبة وأدخل قضيبه في كسها. وهي تأوهت بأعلى صوتها بينما قضيبه يخترق أمعائها. ووضع إحدى يديه على ظهرها والأخرى على فلقتي طيزها وبدأ ينيكها. في البداية كانت سرعته على الهاديء لكنه زاد سرعته مع زيادة تأوهاتها وصرخاتها. وكانت بزازها تعتصر على الطاولة ويمكنه أن يسمع أزيز جسدها المبلل مع الخشب بينما يضاجعها بكل قوته. وهي كانت تتأوه بأسمه بصوت أعلى وأعلى مع كل دفعة وتطلب منه المزيد. وهو حفر بقضيبه عميقاً في كسها ونأكها بأقوى ما يستطيع. شعر بجدران كسها تعتصر قضيبه وجائتها الرعشة الثانية. ضيق كسها ورعشتها جعلته يفرغ كل منيه عميقاً في داخل كسها حتى أمتلأ ووصلا إلى قمة النشوة. وهي استدارت وقبلته قبلة طويلة. ولم ينفصل من القبلة حتى قررا أن يلتقطا الأنفاس. وهي وصلت إلى ملابسها وبدأت ترتديها. قال لها: “إحنا محظوظين إنه ما حدش دخل علينا هنا.” غمزت له الفتاة اللعوب وقالت له: “أنا عارفة إن ما حدش هيدخل هنا. أنا كنت مخططة الموضوع من بدري. ولازم تديني دروس خصوصية على طول.” هزت كلماتها أعماق قضيبه

افلام سكس مصرى, سكس مصرى ,سكس مصرى جديد, سكس مصرى نار, نيك مصرى

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash