ما هي الأطعمة الصحية التى تفيد الجسم؟

الكاتب في يوليو 30th, 2018

اختيار الطعام الصحي من أهم الاختيارات لأن في ذلك وقاية وحماية من الأمراض ولكن هناك الكثير من الأطعمة , فهل جميعها صحية أم غير صحية فهذا أمر يجعلنا في حيرة شديدة .

هل السالمون,الثوم,الأفوكادو,الحبوب,البروكلي,المكسرات والسبانخ من الأطعمة الصحية أم هناك رأي آخر؟؟

1- الثوم: يحتوي الثوم علي مكونات الكبريت,مضادات الأكسدة وغيرها من مضادات البيكتريا, فهو يساعد علي تقليل الضغط وتقليل مستوي الكوليسترول وخطر الاصابة بالأمراض المزمنة مثل السرطان.

2- السالمون:يحتوي هذا النوع من السمك علي أوميجا 3 والأحماض الدهنية وبالرغم من أنها دهنية الا أنها من الدهون الصحية التي يحتاجها الجسم لاعادة توازن الكوليسترول والوقاية من أمراض القلب وتحسين وظيفة المخ, تقليل الاصابة بالذهايمروالضغط وغيرهما من الأمراض العصبية.

3- الحبوب: تعتبر الألياف جزء مهم من نظامك الغذائي اليومي ومعظم الحبوب خصوصا(داكنة اللون), تساعد في تحسين صحة الهضم , حماية القلب من نسبة الكوليسترول العالية والضغط المؤكسد.

4- البروكلي:يحتوي البروكلي علي نسبة هائلة من فيتامين سي وك وغيرهما من مضادات الأكسدة , حيث يعتبر من أفضل الخضروات لتحسين صحة القلب وتقوية الجهاز المناعي وتشكيل وتقوية العظام.

5- الأفوكادو: يحتوي الأفوكادو علي نسبة من الألياف والفيتامينات منها فيتامين ب –سي ومضادات الأكسدة منها

البيتا-كاروتين والليكوبين, اللوتين لذلك ننصحك بوضعه ضمن وجبتك الغذائية.

6- السبانخ: من بين جميع الخضروات , ينصح بتناول السبانخ وذلك لمستوي اللوتين الهائل والزياكسانثين , فيتامين ك –سي-أ , البوتاسيوم, الماغنسيوم وذلك لتقليل الضغط المؤكسد وتحسين عملية الهضم وتقليل خطر الاصابة بالسرطان وحماية القلب أيضا.

7- الليمون: تحتوي الحمضيات علي نسبة كبيرة من فيتامين سي فهذه النسبة لا تساعد علي تقوية المناعة بل تساعد علي الحماية من الأمراض المزمنة وعلاج الجروح التي يتعرض لها الجسم.

8- البندق: يحتوي البندق علي أوميجا 3 وعلي الأحماض الدهنية أكثر من أي نوع آخر من المكسرات , فهو يساعد علي تقليل الكوليسترول وزيادة الطاقة وتنشيط الجسم والمساعدة علي النوم بهدوء وتنظيم هرمونات الجسم.

أطعمة متعارف عليها منذ قديم الأزل مثل زيت الزيتون,الشيكولاتة الداكنة,الأعشاب البحرية, الزبدة,الفشار , الفلفل الحار وغيرهما….

9-الاعشاب البحرية: تحتوي الاعشاب البحرية علي نسبة عالية من اليود التي لا يحتوي عليها الكثير من الأطعمة اليوم. تساعد هذه الأعشاب في تنظيم هرمون الغدة الدرقية حيث أن لها أثر علي عمليات الأيض (عمليات التمثيل الغذائي)في الجسم .

10-زيت الزيتون:يعتبر زيت الزيتون من الزيوت الغنية بالدهون الأحادية الغير مشبعة , حيث يعتبر من أصح الزيوت للطهي بالرغم من أن الكثير يعتبر الزيوت مضرة
افلام نيكافلام سكسسكس محارم

للجسم وتزيد الدهون ولكن مع زيت الزيتون الأمر يتغير , حيث يساعد علي تقليل الالتهابات وأعراض الاكتئاب والمساعدة في انقاص الوزن.

11-الفشار: ينصح بتناول الفشار ولكن بنسبة قليلة من الملح , فهو مصدر غني بالألياف الغذائية ويساعد علي تقليل الكوليسترول والأمراض المزمنة خصوصا مرض السكري.

12-المحار:من فيتامين e وب الي السيلينيوم,الزنك,الحديد,الكالسيوم, حيث يحتوي المحار علي دهون وسعرات حرارية قليلة تساعد علي تقوية العظام, تحسين عملية التخصيب,علاج الجروح وحماية جهاز المناعة.

13-زبدة الفول السوداني: يحتوي هذا المزيج الناعم علي نسبة عالية من فيتامين e , الماغنسيوم,البوتاسيوم والعديد من مضادات الأكسدة والدهون الصحية التي تساعد علي حماية جهاز الأوعية الدموية وتقليل الضغط المؤكسد والحفاظ علي رونق البشرة.

14-الفلفل الحار: يحتوي علي نسبة غير معقولة من فيتامين سي بالاضافة الي البوتاسيوم وحمض الفوليك ومضادات الأكسدة المتنوعة , فبالرغم من أنه من التوابل الغير منصح بها في النظام الغذائي الا أنه يساعد علي تقوية صحة القلب وتنشيط المخ وأخيرا يعتبر عامل وقائي لجهاز المناعة.

15-الشيكولاتة الغامقة: للمكونات النشطة التي يحتوي عليها الكاكاو , آثار ايجابية علي الصحة منها تنشيط المخ والمساعدة علي التركيز, تقليل الضغط المؤكسد وضغط الدم,الوقاية من السرطان وتقليل خطر الاصابة بالسكري.

16-خليط من الفاكهة: واحد من أسهل الأطعمة التي يمكنك تناولها في أي وقت وأي مكان , حيث يمكنك خلط العنب وع البندق وأي نوع من البذور وفواكه مجففة أخري , فهذا الخليط يحتوي علي نسبة جيدة من الألياف والدهون الصحية , ومضادات الأكسدة بالاضافة الي المعادن التي تحافظ علي الصحة. ينصح بتناول كمية قليلة لأن هذا الخليط يحتوي علي سعرات حرارية عالية بالاضافة الي السكر الموجود في بعض الفاكهة.

افلام سكس محارم ، سكس امهات ، سكس عائلي محارم ، تحميل افلام سكس ، سكس مترجم ، افلام نيك مترمة ، تحميل سكس حيوانات ، تحميل صور سكس ، تحميل سكس عربي
اليك بعض الخطوات التي تساعد علي اتباع نظام صحي:

1- تناول الفطار: تعتبر وجبة الفطار من أهم الوجبات في اليوم حيث لابد من ان تحتوي علي أصح الأطعمة مثل البيض الغني بالبروتينات والأطعمة الغنية بالفيتامينات والألياف ,لذلك ننصحك بتناول هذه الوجبة لأنه في عدم تناولها تشعرين بالجوع طوال اليوم مما سيجبرك علي تناول أطعمة غير صحية.

2- انتبهي لجسمك: عندما تشعرين بالجوع, تناولي بسرعة الطعام وعندما تشعرين بالشبع ,توقفي , فالأطعمة الغنية بالألياف تساعد علي تقليل نسبة السعرات الحرارية في هذه الحالة وتساعد أيضا علي الشبع ,ولابد من معرفة أن تناول المزيد من الطعام حتي ولو كان صحيا , يضغط علي الجهاز الهضمي وعملية الأيض.

3- دهون وسكريات قليلة: نجد في بعض الأطعمة الصحية الكثير من السكريات والدهون ولكن النظام الصحي هو تناول الطعام الذ يحتوي علي القليل من السكر ولا يحتوي علي دهون مشبعة أو دهون متحولة وعليك تجنب الوجبات السريعة لأنها تحتوي علي دهون هائلة.

4- المزيد من الفاكهة والخضروات: الفاكهة والخضروات هما مفتاح لأي نظام صحي , حيث يحتوي كل منهما علي نسبة كبيرة من الألياف , مضادات الأكسدة, فيتامينات والعديد من القيم الغذائية وتحتوي أيضا علي نسبة قليلة من السعرات الحرارية.

5- ابقاء جسمك رطبا: يساعد شرب المياة علي امتصاص وهضم المكونات الغذاية حتي يستفيد منها الجسم وتساعد علي توازنه.

6- عدم نسيان وجبة: تقليل تناول السعرات الحرارية أمر سهل ولكن انتبهي من نسان وجبة , فلابد من تناول علي الأقل 3 وجبات مشبعين بالطعام الصحي. فمن المفترض تناول من 5-6 وجبات يوميا حتي وان كانت صغبرة الحجم ولكن الغرض هو تحسين صحتك العامة.

الفطار الصحي:

1-سالمون

2-فاكهة طازجة

3-توت

4-شوفان

5-زبدة الفول السوداني

6-بيض

7-زبادي

الغذاء الصحي:

1-طماطم

2-جبنة

3-ديك رومي

4-عدس

5-جمبري

6-أفوكادو

7-ماشروم

8-سبانخ

9- مكرونة

عشاء صحي:

1-أرز بني

2-دجاج

3-ثوم

4-جزر

5-بطاطا

6-كرنب

7-شعير

قصص سكس كس زوجتي على قضيب رجل غريب

الكاتب في يوليو 29th, 2018

كانت الساعة الحادية عشر والنصف مساءاً عندما سمعت طرق على الباب. كانت تمطر بغزارة بالخارج. قمت من على السرير وفتحت الباب. كان يوجد شخص غريب بالخارج مبلل على الأخر ويرتعش قليلاً. كان يريد الدخول لإنه كان يتجمد من البرد. سألته من أين أتى. فقال لي أنه يسكن على بعد شارعين منا ولا يمكنه الدخول إلى منزله بسبب فضيانات المياه بينما كان منزلنا في مكان مرتفع قليلاً. استيقظت زوجتي ولم تكن تريده أن يبقى. شرحت لها الموقف وأقنعتها أن نتركه يبقى حتى يتوقف المطر وتتراجع المياه من الشوارع. وتركته في الطابق الأرضي وذهبنا نحن الاثنين إلى الطابق العلوي. وبينما كنت على وشك النوم سمعت ضوضاء عالية. عندها هرعنا نحن الاثنين إلى الأسفل ووجدناه مغمى عليها على الأرض. فكرت في أننا يجب أن نخلصه من الملابس المبلل. بدأنا أنا وزوجتي تقليعه ملابسه, وعندما فتحت سحاب بنطاله وجدت أنه لم يكن يرتدي أي ملابس داخلية. كان قضيبه ناعم وكبير مثل عمود مطاطي. نظرت إلى زوجتي التي اتسعت عيناها وعلت وجهها نظرة غريبة. سألتها بهزار إذا كانت قادرة على تحمل قضيب ضخم مثل هذا. ابتسمت لي وذهبت لاحضار منشفة جافة. جففناه ووضعناه على الأرض في مكان جاف. وطلبت من زوجتي أن تساعدني على رفع الشاب على الأريكة. أمسكت يده وأنا امسكت رجله. وضعناه على الأريكة وأنا دخلت لإحضار بطانية. وفي الوقت الذي عدت فيه وجدت زوجتي على ركبتيها تجففه بالمنشفة وتحدق إلى قضيبه شبه المنتصب بعيون ملئها الإعجاب.
سكس اب وبنتة ، سكس ام وبنتها ، سكس امهات

سألتها: “تحبي تطلعي عليه؟” ابتسمت وواصلت التحديق. أقتربت من زوجتي ولمست كسها. كان مبلل ورطب. قلت لها أن من الأفضل أن تركبه إذا كانت تريد ذلك. كانت تعلم كما أنا متحرر. إلى جانب أن قضيبي لاشيء مقارنة بما لدينا هنا أمام عيوننا الآن. وأنا أشعر بأنه لا شيء خطأ في أن أترك زوجتي تتذوق قضيب ضخم مثل هذا. جذبت قضيبه ودلكته. وتفاجأت بأنه عاد إلى الحياة وببطء امتلأ إلى حجم ضخم حقاً. كان سميك كمعصمي ويمكنه بسهولة أن يصل لطول قدم. ساعدت زوجتي على أن تصعد عليه. وبينما أخذت وضعها عليه وضعت قضيبه في كس زوجتي. وببطء أنزلت نفسها لإسفل على قضيبه الضخم. تفاجأت من رؤية كيف أنه دخل بسلاسة في كس زوجتي. عدلت من نفسها على القضيب وبدأت في التحرك لأعلى ولأسفل. سندت على يدي لكي تحافظ على توازنها وهي ناكته بسرعة. لم يظهر أي علامة على العودة إلى الحياة. وفي غضون دقيقتين وصلت زوجتي إلى رعشة كبرى. لم أرها في حياتي تصل إلى مثل هذه الرعشة من قبل. ظلت تحط على بيوضه بقوة واستيقظ الرجل.

كان متفاجئ وانصدم في البداية. لكنه بسرعة فهم ما يجري. حاولت أن أشرح له. لكنه قال لي أنه على ما يرام وبدأ في نيك زوجتي بقوة وفي العمق. كانت زوجتي تصرخ: “يااااااااه جامد.” أمسكتها لكي أمنعها من السقوط بسبب قوته. ظل ينيك كس زوجتي بكل قوة. وأنا تفاجأت من كم الحيوية التي يتمتع بها الشاب حتى دقائق قليلة مضت لم يكن يظهر أي علامة على مثل هذه القوة. ومن خلال صرخات المتعة خمنت بأن زوجتي بلغت رعشتها عدة مرات، لكنه لا يبدو أن على وشك التوقف. قال بأنه مضت عليه شهور عدة من دون أن يمارس الجنس. ظل ينيك زوجتي من الأسفل بكل قوة حتى أنني كنت أرى الأريكة تتأرجح بشكل خطر تحتهما. وبعد ما بدا أنها نصف ساعة أطلق صرخة متوحشة وقذف منيه في كس زوجتي. توقف عن النيك وأنا استطيع أن أرى منيه ينساب على فخذه من كس زوجتي. نزلت زوجتي وهي بالكاد تستطيع الوقوف. ساعدتها لكي تجلس على الأرض إلى جوار الرجل. وبعد أن أنزل منيه غاب عن الوعي ثانية. وضعنا بطانية عليه وذهبنا للنوم. كانت زوجتي ما تزال هيجانة وكل هذا النيك جعلني هيجان أيضاً. مصت زبي كما لم تفعل من قبل وأنا نكتها. وبعد هذه الليلة الجنسية المثيرة، خلدت إلى النوم. وعندما استيقظت فجأة لم أجد زوجتي في السرير. علمت أين سأجدها. قمت من على السرير وذهبت إلى الأسفل. وكما توقعت كانت زجتي معه. وهو كان يلحس حلماتها. نزلت على ركبتيها ووضعت فمها على قضيبه المنتصب. أخذت قضيبه في فمها وبدأت في مص بكل شهوة بينما كان يحرك هو قضيبه للداخل والخارج. رأتني زوجتي واقف عند الباب وواصلت مص قضيبه بكل نهم. ومن زاويتي كنت أستطيع أن أرى نهدي زوجي المتدليان ومؤخرتها المستديرة. ومن ثم تحرك هو للأسفل لكي يلحس كس زوجتي. ومن ثم ادخل قضيبه الضخم في كس المبلول. كانت تتأوه من المتعة. وهو بدأ قي نيكها بسرعة ودفع قضيبه كله في كسا. كل هذا جعل قضيبي متوسط الحجم يعود إلى الحياة. وأوتوماتيكياص بدأت أتلاعب به. ولربع ساعة ظل ينيك زوجتي على الرض. ولحوالي ربع ساعة ظللت أضرب عشرة. وبالمصادفة قذفت مني في نفس اللحظة التي قذف هو فيها في كس زوجتي. اتسلقلا كليهما على الأرض عاريان ومتعبان. وأنا أيضاص سقطت على الأرض غير قادر على الصعود خطوات إلى غرفتي. وفي الصباح التالي عندما استيقظت كان الغريب قد غادر. وقد توقف المطر ممهداً الطريق لأشعة الشمس الدافئة. كانت كل الشوارع خالية …. آآآآه يالها من ليلة!

سكس بنت ، سكس منقبة ، ولد ينيك شرموطة ، سكس اخوات محارم ، افلام سكس محارم ، سكس الخال ، سكس عائلي مترجم ، اب ينيك بنتة ، سكس علي الكام ، مقطع سكس اخوات ، سكس امهات في المطبخ

ابن زوجي الأعزب يشعل شهوتي في العيد و سكس نيك قوي

الكاتب في يوليو 28th, 2018
اسمي نعمة 26 مصرية متزوجة من رجل سعودي متقدم في العمر يبلغ من العمر حوالي السبعين رجل ثري كان متزوجاً من قبل ولديه من الأولاد الشباب أربعة حدثت قصتي مع احدهم وهو زياد الذي يبلغ الثامنة و العشرين. كلهم كانوا طوال القامة بأكتاف عريضه صفات شباب مثاليين وكانو ا عزاباً غير متزوجين وكان زياد أصغرهم هو عينه مني منذ ان تزوجت بابيه. سأحدثكم كيف أن زياد ابن زوجي الأعزب يشعل شهوتي في العيد و يمارس علي سكس نيك قوي جداً و الحقيقة أني أحببت ما فعله بي رغم استهجاني له إلا أنه أمتعني بقوة.
سكس مترجم HD ، افلام سكس مترجمة ، سكس اخ اختة ، سكس امهات ، تحميل افلام سكس ، سكس محارم ابن ينيك امه ، افلام نيك ، سكس امهات ، سكس اب وبنتة  ، سكس منزلي مثير

ثاني يوم من أيام العيد ولأني كنت بالبيت لوحدي فكنت متخففة من ثيابي لأن الجو كان حاراً فكنت لابسة فقط قميص نوم شفاف . سمعت صوت الباب يفتح فكرت انه زوجي أبو زياد فنزلت استقبله وتفاجئت انه ابنه زياد خجلت وركضت على غرفتي فوراً ما كنت عارفه إن اولاده معهم مفاتيح البيت أو غفلت وأول مره اكون لوحدي مع واحد من أولاد زوجي! دخل غرفته وراح للحمام وأخذ دش وأنا سكرت باب غرفتي بالمفتاح لأجده بعد قليل يطرق الباب فقلت: مين يطرق… قال: انا زياد افتحي…الحقيقة أني توجست في نفسي خيفة و أني بذات الوقت كنت أحب ان أفتح فكنت متناقضة! خفت فقال: لا تخافي الوالد بعث لك معي هدية..أفتحي حتى تأخذينها…اطمأننت له وفتحت الباب لقيت بعد ما لبست ملابسي تفاجأت أن زياد لابس بيجامه خفيفه تبرز تفاصيل جسمه وتبرز ايره من تحت البيجامة! جف حلقي أكثر مما هو جاف من الحر و تعالت دقات قلبي و اشتعلت أنفاسي وأخذ ابن زوجي الأعزب يشعل شهوتي في العيد كي سكس نيك قوي عليا وأنا خفت غير أني أحسست بشهوة غريبه وانجذاب غريب عجيب وفضول أعجب أن أرى زبه في نفس الوقت..
ولكني برغم شهوتي رحت أقفل الباب و ما كدت أفعل حتى كان قد صدر له يده فمنعه ومعني قبل ان أسكره وأمسك زياد ابن زوجي بيدي وحاولت اصرخ لكنه بسرعة خاطفة حط بيده على فمي وراح يقبلني من رقبتي وشفتب و أحسست برعشة كبيرة وصار يلحس رقبتي وراح ابن زوجي الأعزب يشعل شهوتي في العيد فخارت قواي وارتعدت أطرافي وما قدرت على المقاومة أو بالصراحة أني ما أحببت أن أزيد من مقاومتي و لو أحببت ما كنت قد قدرت فما كان مني إلا أن استسلمت و أسلمت له جسدي ونفسي فصار يبوسني ويشلحني ثيابي ويتغزل ببزازي البيضاء الكبيرة المدورة الفاتنة التي تشبه الجيلي وبحلماتي وصار يلحس حلماتي بقوة فأحسست أني رح أتبول على نفسي من الارتباك والشهوة والخوف وشلحني كل ملابسي وأنا بين يديه أرتعش لا حول لي ولا قوة وهو مشتعل الشهوة مفتون بالرغبة الكبيرة وهو يلهث ويقول: أنا أبيك من فترة…لا تعاندين معي…أنا أبغيك يا نعمة…ثم راح يحملني بين زراعيه القويتين ويحطني على السرير وراح ينام فوقي ويعتليني وأخذ يقبلني بقوة من شفتي و يلحس بهما ويمص شفتي السفلى فيما يداه آخذتان بمجامع بزازي تقفشهما و تعصرهما بقوة و تضربهما ببعضهما وأنا أتلوى أسفله و يده الأخرى راحت تدعك ما بين فخذي و تدغدغ بكسي المشعر قليلاً وراح ابن زوجي الأعزب يمص حلمتي بقوة ويرضعهما مما غيبني عن وجودي قليلاً من فرط الشهوة و النشوة و أنا أتأوه و أطلق آهات كثيرة شديدة مثيرة جداً أثارت شهوتي و أعدت زياد أكثر فراح ينزل إلى بطني يلحس بها وبسرتي و يعصر بي و يضرب ساقي و فخذي وهو يخلع لباسه لأجد زبه طويلاً عريضاً فراح ينيكني بين بزازي و يضرب برأس زبه بفمي وأنا ساخنة جداً وهو مشتعل الرغبة و الشهوة ثم راح يفتح رجولي وصار يلحس بفخذي الممتلئين ويقبل ويعضض وأنا أذوب وأتلوى اسفله فما كان زوجي الهرم يفعل بي مثل ما يقعل بي أبنه الشقي ثم صصار لعجبي الشديد يلحس كسي وكنت متفاجئة متعجبة جداً إذ أنها المرة الأولى التي أجد أحداً يقوم بلحس كسي فصرت أغنج و أتمتع و اتلذذ و أتلوى و اضحك ااااااااه وصرت اغنج اه اه وبدون شعور قلت نيكني نيكني وشلح البيجامة والكيلوت و كان زبه كبير وطويل واحمر وقلبني بطني وطلب ارفع طيزي ورفعتها وحاول يحط زبه بطيزي أي أرجوك لا من طيزي لا تنيكي طيزي مش مفتوحه قالت اخاف انيكك من كسك تحبلي قلت لا تخاف ما رح يشكو فيك لان ابوك ما زال يقدر ينيك وبالفعل طاوعني ودخل راس زبه في كسي ااااااه وبدأ سكس نيك قوي مع انه اخضم من زب ابيه الهرم لكنه دخل من كثر الشهوة اه اه نيك نيك اه بحبك بحبك نيكني كمان وبعد شوي تعبت مو متعودة على النيك لفتره طويله قلت زياد تعبت خلص نزل حليبك وريحني وجاب حليب زبه في كسي وانتشت من يومها وهو يجامعني.
سكس مترجم عربي ، مقطع سكس ام وابنها ، عرب نار ، ولد ينيك امه ، سكس محارم ، تنزيل سكس اجنبي

ابي القذر افتض بكارتي وزاد جدي معاناتي – رواية نيك محارم

الكاتب في يوليو 24th, 2018

كنت بمفردي في موقف الحافلات أنتظر مجيء أبي ، ونظرا لأننا في منتصف شهر أغسطس فإن درجة الحرارة مرتفعة جدا ؛ لذا فقد كنت أتحرك جيئة وذهابا وأفرك أذرعتي العارية من العرق ، وبينما أنا كذلك تذكرت أمي التي ماتت وتركتني دون أن يكون أمامي سوى اختيار واحد وهو العيش مع والدي الذي لم أره منذ أن كنت في 12 من عمري ، وتساءلت بيني وبين نفسي هل سيعرفني أوهل أنا سأعرفه بعد مرور ست سنوات كاملة لم اره فيها ؟!

الوقت يمر وأبي قد تأخر فتخللني شعور بالخوف ، خصوصا بعد أن دخل الليل وأنا أجلس وحيدة في مقاعد الانتظار بموقف الحافلات ، فانتقلت إلى صف الكراسي الخلفي وأرحت جسدي بعد أن أرهقتني الانتظار وفي النهاية غلبني النعاس ونمت لبضع ساعات وفي غفوتي حلمت بطفولتي المبكرة حينما كنا نذهب صيفا إلى الشاطيء أنا و أمي و أبي و كنت سعيدة بحلمي ولكن فجأة قطع حلمي صوت رجل غاضب يهزّني بشدة ويناديني بغلظة :
– لاسي ! استيقظي ، فقد تعبت من البحث عنك في كل مكان !
فسألته : هل أنت أبي ؟!

سكس محارم ، افلام سكس , افلام نيك
فرد على بتهكم : ومن تعتقدي أن أكون ، الرئيس مثلا ؟ هيا فقد تأخرت وليس لدي أي وقت ثم شخر
ترقرت الدموع في عيني من فظاظته وأنا أسرع لأخذ حقائبي وإذا به يسبقني بعدة ياردات ويتحرك بسرعة وكنت أحاول اللحاق به حتى خرج من موقف الحافلات ، وفاجأتني شمس النهار التي أعمى ضوئها بصري مما يعني أني قضيت الليل بأكمله في موقف الحافلات
ركب أبي شاحنة صغيرة بها بقع أكثر من الطلاء نفسه و‏طلب مني أن أضع حاجياتي في صندوق الشاحنة ، ثم جلست في المقعد الأمامي ‏وإذا بأرضية الشاحنة مغطاة بزجاجات البيرة الفارغة وأعقاب السجائر ، وفاجأتني رائحة العرق والقاذورات مما جعلني أشعر بالغثيان
وأثناء الطريق قال أبي : وأخيرا ماتت أمك المتناكة
فقلت له وأنا أبكي : لا تقل على أمي هكذا فهي أفضل أم في العالم ، وأنا افتقدها جدا

فضغط أبي على الفرامل فجأة مما جعلني ارتطم بشدة في زجاج السيارة ثم جذبني من ذراعي وأدار وجهي أمام وجهه بقوة وقال غاضبا :
اسمعيني وانصتي لي جيدا ، لم أرد أن آخذك أبدا فأنت الآن تبلغين من العمر 18 عاما ويجب أن يكون لك حياتك الخاصة ولم أفعل ذلك إلا إرضاءً لجدتك فهي لم ترك منذ أن كنت صغيرة ، منذ أن أخذتك أمك العزيزة وهربت ‏وتركتني عاجزا لا أقوى على فعل شيء ، وعليك أن تعتادي على الوضع الجديد
وبعد لحظات من الصمت أردف قائلا : هل أصبحت الأمور واضحة الآن ؟!
أومأت برأسي فقط ، و حلقي مختتق بالبكاء وانا أتمنى أن أعود من حيث أتيت ثم صفعني على وجهي وهو يقول :
أجيبي أيتها الطفلة
فقلت وأنا أبكي : ن… ن…. نعم يا أبي

تحميل صور سكس ، سكس اخ واختة ، سكس ام وابنها ، سكس امهات ، سكس عائلي ، تحميل سكس حيوانات ، تحميل افلام سكس ، افلام نيك مترجمة ، افلام سكس محارم
عاد أبي للقيادة وعلى وجهه نظرة غضب وظل يقود السيارة حوالي ساعة حتى وصلنا إلى بلدة صغيرة فتوقف عند محطة بنزين وقال لي : اذهبي وحضري لي فحم حتى أعود من الحمام ، ولا تنسي أن تذهبي للحمام فأمامنا ثلاث ساعات أخرى حتى نصل إلى البيت
ذهبت بالفعل وأحضرت الفحم ثم عدت مرة أخرى لأنتظره في الشاحنة ، وبعد قليل ‏قررت أن أذهب إلى الحمام قبل أن نغادر ف‏توجهت إلى الخلف حيث المراحيض ولم أجد إلا بابا واحدا فظننت أنه يوجد عدة حمامات بالداخل فدخلت دون أن أطرق الباب وما أن دخلت حتى شاهدت منظرا أخذت ثوان لأستوعبه فأبي يقف وبنطلونه الجينز ساقط أرضا ويده تمسك بقضيبه ‏
‏ورأسه تميل للخلف وعيناه مغلقتان
في باديء الأمر اعتقدت أنه يتبول ولكني فوجئت به يدلك قضيبه فعرفت أنه يستمني ، وجذب انتباهي قضيبه الضخم الذي لم أستطع أن أبعد نظري عنه
ولكن انسحبت بهدوء من الباب وأنا أسمع أبي يأن كما سمعته يردد اسمي فعدت مسرعة إلى الشاحنة لأنتظره وبعد قليل جاء وطلب مني الذهاب للحمام قبل المغادرة ، بعدها بدأ في وضع الوقود في الشاحنة ، بينما أنا توجهت إلى الحمام فوجدته معبأ برائحة منيه
بعد أن انتهيت ‏عدنا إلى الطريق ووصلنا إلى المنزل في فترة أقل من 3 ساعات دون أن ينطق منا أية كلمة طوال الطريق
‏أمرني أبي أن أخذ حاجياتي وأتبعه حتى يريني غرفتي ‏فقادني إلي الطابق العلوي والذي يبدو مثل السندرة القديمة التي تتواجد في غرف النوم ‏وفي الواقع كانت أجمل بكثير عما كنت أتوقع
‏وأخبرني أن أمه متحمسة لعيشي هنا لذا فقد قامت بتجهيز الغرفة بنفسها ، كما أخبرني أن جدي وجدتي يعيشون في منزل خلفنا وأننا سوف نتشارك وجباتنا الغذائية سويا ، وأثناء خروجه من الغرفة قال لي :
سأذهب الآن للعمل يكفي أنني فقدت نصف اليوم ويجب ألا أفقد ما تبقى منه ، وعليك أن تأخذي بعض الراحة ولكن أتوقع أن أجد العشاء على الطاولة في حدود الساعة 6 وعليك إن تعدي وجبة تكفي لأربعة أشخاص علما بأن كل ما تحتاجينه لإعداد الطعام بالأسفل في المطبخ ، والليلة بعد العشاء سأخبرك بقائمة أعمالك المنزلية فلا تعتقدي أنك في زيارة لتاج محل فيجب أن تعملي نظير إقامتك هنا
ضحكت بيني وبين نفسي سخرية وقلت لنفسي : أهذا كل ما في الأمر؟! ، فأبي لا ينظر لي على أنني ابنته الصغيرة ، فأنا لا شيء بالنسبة له سوى خادمة
وهداني تفكيري إلى أن أساير أموري حتى يمضى الوقت وأتمكن من العودة إلى بلدتي حيث يوجد أصدقائي ولكن لا أعلم كيف سأتحمل العيش هنا كخادمة أجيرة ؟!
ألقيت بجسدي على السرير ونمت حتى الساعة 5:30 ولما استيقظت شعرت بالذعر فليس أمامي إلا 30 دقيقة لتجهيز العشاء
جريت نحو المطبخ بالطابق السفلي لأعد العشاء فوجدت بالمطبخ كل الأطعمة والأدوات التي تساعدني على إعداد عشاء سريع
وما أن انتهيت من إعداد الشاي المثلج حتى دخل أبي ومعه زوجان عجوزان ، فعرفت أنهما جدي وجدتي
جدتي كانت عيناها مليئة بالدموع وفاتحة ذراعيها لتحتضني فارتميت في حضنها فضمتني إلى صدرها فشعرت ببعض بالأمان
ولما استدرت لجدي وجدته ينظر إلى بتجاهل فهو حتى لم يبتسم لي ولم يحتضني ولا أي شيء بل ‏استدار فقط لأبي وقال له : أعتقد أن لديكم طعام
ثم ضحك هو وأبي
ساعدتني جدتي في وضع الأطباق على الطاولة وبعدها جلسنا وأكلنا في صمت
وبعد العشاء ذهبا إلى وكرهما وقمت أنا بتنظيف الطاولة وبدأت في غسيل الأطباق
وبمجرد أن انتهيت جاء أبي إلي وأخبرني أنه يريد أن يطلعني على قائمة واجباتي
ثم ‏أخرج قطعة ورق بها قائمة كبيرة من الأعمال المنزلية ومدون بها جدول زمني لكل عمل وكم من الوقت يجب أن أنهيه فيه
‏وبمجرد أن انتهى من القائمة التي في يده نظر لي نظرة لم تكن نظرة أب لابنته الصغيرة بل نظرة وحشية وقال : هذه مجرد قائمة جزئية ، وسوف أضيف إليها حسبما يتراءى لي ، وستقومين بكل عمل كما أتمنى دون أي شكوى وإلا سأطردك ، اتفقنا ؟!
قلت وأنا أتمتم : نعم يا أبي !
أبي : حسنا . الآن الأفضل لك أن تنامين قليلا فلديك يوم طويل وشاق . قال ذلك ثم تركني وغادر
صعدت إلى غرفتي ودخلت حمامي وأخذت حماما ساخنا وغسلت شعري
وبعد أن جففت جسمي اخذت قائمة واجباتي وراجعتها فأنا لا أريد أن أقع في أية أخطاء وأغضب أبي أكثر مما هو غاضب
ثم ‏غفوت في فراشي قبل أن أرتدي شيء ونمت حتى الساعات الأولى من الفجر
ولما فتحت عيناي وجدت أبي يقف عند رأسي فقد رأيت وجهه واضحا في ضوء القمر ‏و‏كان يبدو غريبا وليس غاضباً ، وكان له نظرة حادة على وجهه
شعرت بالخوف والذعر لذا جلست وسحبت غطائي على جسدي العاري فإذا بوالدي يضحك ويقول:
– ماذا تفعلين يا فتاة لقد رأيتك عارية وأنت نائمة
ثم انتزع الغطاء من قبضتي فصرخت فقال لي : لن يسمع أحد صراخك
كنت أرتجف وأنا أشاهده يسحب قميصه من رأسه بعدها فتح سحاب بنطاله الجينز وخلعه من ساقيه ، شعرت بالفزع وبدأت أتوسل إليه وأقول له : أرجوك يا أبي ، لا!
فإذا به يضحك ويقول لي : أباك يحب هذه التوسلات ” لا يا أبي ! لا يا أبي ! “حسنا ، يا حلوتي لاسي ، من الأفضل لك أن تعتادين على قول”نعم يا أبي ! فأنت ملكي الآن
ثم صعد إلى فراشي ورأيت زبه السميك مدلى بين ساقيه ، فأنا لم أرى الزب إلا مرة واحدة قبل اليوم وكان في كتاب الجنس المدرسي ، ورغم خوفي وفزعي إلا أني لم أستطيع أن أرفع عيني عن زبه.
وإذا به يسألني : هل سبق لك أن قمتي بمص الزب قبل ذلك؟
هززت رأسي علامة مني على النفي ففرح أبي فأردف قائلا : “ولكن ، أراهن أنك قد تركتي ولد من سنك يدخل زبه فيك مرة أو اثنين على الأقل ، أليس كذلك؟”
صدمني السؤال فأجبت : لا يا أبي أبدا لم يحدث ذلك فأنا ما زلت عذراء !
شعرت أن أبي سعيد جدا أنني عذراء
وكان ما زال واقفا على ركبتيه وكنت أتراجع للخلف بقدر ما أتمكن وإذا بزبه ينتصب ويصبح أكثر سمكا وصلابة فأمسكه وقال : كم كان سعيد جدا أنني أول رجل ينيكك ويفتحك
ظللت أهز رأسي علامة مني على الرفض ثم حاولت أن أجد طريقة للهرب من الغرفة لكن أبي رجل كبير ولن أستطيع أن أغلبه وفهم أبي أنني أحاول أن أجد طريقة للهرب فقال لي: لا تحاولي يا لاسي سأنيكك الليلة وليس هناك ما يمكنك فعله لمنعي من ذلك سأنيكك برضاك ، ولكن إذا رفضتي سأضطر ساعتها أن أغتصبك وفي كلتا الحالتين سوف تقومين بمص زبي ، وسوف أنيكك من كسّك وطيزك ، والآن ، ماذا تختارين ؟
هل أنيكك بموافقتك أم أغتصبك ؟!
استسلمت لأبي فليس لدي فرصة للنجاة مما سيفعله فإذا به يبتسم ثم طلب مني أن أقف ليشبع عينيه من جسدي ثم مد يده ومسك بزي ثم مال والتقم حلمتي في فمه
‏ارتعش جسدي من مص أبي لحلمة بزي بفمه الدافيء وبدأ يأن وهو يتنقل بين الحلمتين ثم وضع يده بين ساقي وبدأ يأن من جديد خصوصا بعد أن وجد كسي مبتل من سوائلي التي سالت نتيجة إثارته لي بمص حلمة بزي
ثم جلس على حافة السرير وجذبني لأجلس أرضا على ركبتي أمامه ولم أكن أفهم ما يريد لذلك نظرت إليه ، فرأيت على وجهه نظرة شريرة وهو يهمس لي قائلا : مصي زبي يا لاسي
بدأت بالبكاء وتوسلت إليه مرة أخرى : بابا لا أرجوك أي شيء إلا ذلك!
فجذبني من شعري فصرخت وهو يغتصب فمي بزبه المنتصب ويدخله بالقوة
ثم قال لي : لا تفكري في عضي وإلا قطعت جسدك
‏أمسك أبي برأسي وجعلني أصعد وأهبط على زبه بفمي حتى دخل كله في حلقي وسال لعابي على ذقني
فقال : رائع يا لاسي ! مصي زب أبيك ، هذه هي فتاتي الصغيرة ! مصي يا متناكة ، مصي جيدا
سمعت آهاته هو ينيك فمي ‏وعلى الرغم من خوفي واشمئزازي إلى أن سوائل كسي كانت تغرق ساقي بغزارة حتى بدأت تتساقط بين أفخاذي
سحب أبي زبه من فمي وفركه على شفايفي وضربني به على وجهي ثم أدخله في فمي مرة أخرى وقتها شعرت بإثارة أكثر وبدأت أتأوه وأأن مع أبي
فقال لي : مممم طفلة أبيها أحبت المص ، أليس كذلك؟! كما أنها أحبت طعم زب أبيها
شعرت بأن زبه أصبح أكثر سماكة وصلابة في فمي الصغير الساخن فكان كلما اقتحم زبه حلقي كلما شعرت أني أرغب فيما يفعل ولما شعر هو بذلك عرف أنه تمكن مني
أبي وهو ينهج : انظري إلى يا لاسي ، انظري لأبيكي وهو يملأ فمك الساخن بلبنه الحلو ، وأياكي أن تسقط من فمك ولو قطرة فعليك بلع الحمولة كاملة سأقذف اااااااااااااااااااااه مصصصصصي يا حلوتي ااااااااااه
قذف أبي حمولته في فمي وابتلعت كل قطرة من لبنه وبقيت أمص في زبه حتى بعد أن توقفت قذائفه عن التدفق في فمي
ظل زبه صلبا في فمي وأخيرا أخرجه
ثم رماني على السرير ونزل بين ساقي وقال :
والآن سأتاكد بنفسي أنك ما زلت عذراء ، وأدخل زبي في كسك الصغير ، ولكن اعلمي أن هذه المرة ستطول حتى أقذف للمرة الثانية وعليك أن تتحملي دون تذمر‏ أو رفض
‏كنت مرعوبة من زبه الذي يبلغ طوله 23 سم وكيف سيدخل في كسي وأنا عذراء
وإذا بألم لا يطاق من ضخامة زبه فصرخت وتوسلت إليه كي يتوقف وانهمرت دموعي من شدة الألم وازداد الألم أكثر عندما مزق بكارتي بزبه الضخم وقال لي :
استمري في الصراخ فلن ينقذك أحد ، فالناس تبعد عن هنا بأميال
ثم سحب زبه وأدخله مرة واحدة بقوة فشعرت أنه وصل إلى حلقي
وسمعته يقول : طالما قذفت مرة فيمكنني أن أستمر في نيكك إلى الأبد
بعد دقائق خف الألم بعض الشيء ، فسحب أبي زبه ومسح منه دم بكارتي ثم مسح كسي ثم عاد ورفع ساقي ليدخل زبه من جديد فتوسلت إليه مرة أخري كي يتوقف فإذا به يبطيء حركته ثم أخرج زبه ثم جذبني لأجلس على ركبتي ثم أدخل زبه مرة إخرى من الخلف وعاد ليغتصب كسي
وبينما نحن كذلك سمعنا صوت الباب يفتح فأدرت رأسي لأرى من القادم فإذا به جدي حيث ظل واقفا عند باب الغرفة
نظرا للوضع المهين الذي كنت فيه ، اعتقدت أن أبي سيبتعد عني لدخول جدي ، إلا أن جدي قال :
فرانك ، ما الذي تفعله أيها اللعين؟
فانتظرت أن يتوقف أبي ، إلا أنه ضحك
وقال: أعرف يا أبي أني وعدتك بالذهاب إليها أولا لأمهد للأمر ، ولكن حين أتيت لها وجدتها عارية تماما ولم أستطع وقتها أن أتمالك نفسي وعليك الآن أن تجلس وتشاهد حتى يأتي دورك (ثم ضحكا سويا)
بعدها قال لي أبي :
‏أخبري جدك كم أنت سعيدة بما أفعله معك يا لاسي ، وتوسلي لجدك كي ينيكك أيضا
فسكت ‏‏ولم أجبه بما يريد فصفع طيزي بقوة ثلاث ضربات وقال : قولي
نظرت لجدي الذي كان ممسكا بزبه وقلت له : أحب طريقة أبي في النيك ، فزبه رائع ويملأ كسي وأنا اريدك أن تملأ كسي بزبك ، أرجوك يا جدي من فضلك نيكني
كان كلامي مثيرا جدا بالنسبة له لذا فقد جائني وهو يداعب قضيبه ثم وضعه في فمي وقال : طبعا طبعا
أبي كان يزوم ويقول : نيك فمها الساخن يا أبي ، فهي تمتص الزب كأنها شرموطة
كنت جالسة على ركبتي وأبي خلفي ينيكني من كسي وجدي أمامي يدفع زبه في فمي ، الغريب في الأمر أني شعرت بالمتعة وبدأت أتجاوب مع أبي فوجد سهولة في نيك كسي نتيجة لسوائلي التي تنزل مني بغزارة
فقال لي : هكذا تكون شرموطتي الصغيرة ، تأخذ كل هذا الزب الذي سيملأها باللبن وبدأ أبي يصرخ وهو يقذف حممه الملتهبه في كسي ويصرخ ويقول :
– أنا قذفت في كسك يا متناكة ، خذي لبني يا لبوتي الصغيرة في كسك الضيق ااااااااااااااه خخخخخخخ
شعرت بأن أبي أفرغ حمولة كبيرة من زبه في كسي البكر ‏وتبعه جدي الذي بدأ يقذف لبنه في فمي
تراجع أبي ‏وتركني لجدي فأمسك جدي برأسي وبدأ يقذف في فمي وهو يصرخ ويعوي كالأسد حين ينيك زوجته والغريب أن لبنه كان كثيرا لدرجة أنه ملأ فمي وسال على ذقني ، أخرجت زبه من فمي وأمسكته بيدي أدلكه ونزلت على بيضانه ألحسها
فأنا ‏لم أحصل على ما يكفيني من متعة في مص زب جدي ، بعدها تراجع جدي وسقط على السرير.
فقال أبي له : لا أظن أنك قد انتهيت أيها الرجل العجوز فلاسي لم تقذف بعد ولم تأتي شهوتها وأعتقد أن هذه مهمتك الآن
دفعني أبي لأنام على ظهري وقال لي : ارفعي ساقيك
ابتسم جدي وهو ينزل بين ساقي
وقال لأبي : يا ولدي أنظر للفوضى التي فعلتها في كس ابنتك ، فلبنك يتدفق منه ، أعتقد فعلا أنه يجب أن أقوم بتنظيفه
بعدها شعرت بلسانه وهو يتحرك على بظري المشتعل بالشهوة وبدأ بلطف يمص ويلحس كسي لينظفه ثم نزل لطيزي يلحس خرمي وظل يتحرك بلسانه بين بظري وخرم طيزي شعرت برعشة في معدتي وكانت تزيد كل مدى
مص ولحس ودغدغة من لسان جدي لبظري وكسي وخرم طيزي ، فبدأت أقذف شهوتي أكثر من مرة حتى شعرت برغبة في الصراخ مثلما فعل أبي ولكني خشيت أن أفعل وكل ما استطعت فعله هو الآهات والأنات
بدأت الرعشة تتوقف ببطء وارتخت أعصابي حتى نزلت ساقي على السرير الذي غرق بماء شهوتي
فإذا بأبي وجدي يضحكان ثم غادرا غرفتي فنظر أبي إلى الوراء وقال:
كل هذا مجرد تمهيد لما سيحدث بعد ذلك ، انتظري حتى ليلة الغد لتعرفي النيك كما يجب!
غرقت في النوم قبل أن يشغل تفكيري كلام أبي

زب ابني الفحل اذاقني متعة نيك المحارم و اشبع حرمان كسي

الكاتب في يوليو 24th, 2018

لم اصدق اني اعيش احلى نيكة مع ابني جعفر ذو العشرين عاما حين وجدت نفسي بين احضانه فانا امه و لا املك سواه خاصة و انني تطلقت من زوجي و هو في بطني بعد تجربة زواج لم تستمر الا خمسة شهور . و قد كبر ابني امام عيني حتى اصبح رجلا و كان خجولا جدا و كثير الانطواء على نفسه و مع مرور الوقت اكتشفت انه يشاهد افلام السكس في موبايله و احيانا في غرفته في القنوات الفضائية لكني لم اشئ ان اظهر له اني تفطنت له و تركت الامور تسير بطريقة عادية فابني شاب اعزب و الاكيد انه يشتهي ممارسة الجنس . و مع مرور الوقت صرت اتعمد ارتداء ملابس فاتنة فانا امراة جميلة و عمري الان تسعة و ثلاثون سنة و احب ان اهيج ابني حتى اتركه يتمتع بجسم امه الجميل و احيانا اضع فستان خفيف و اتخلص من ثيابي الداخلية حتى اترك جعفر يشاهد حلمات بزازي و اتظاهر اني غير منتبه للامر الى ان رايته ذات مرة ينظر الي بمحنة ثم دخل الحمام و حين خرج دخلت الحمام فوجدت اثار المني على الارض فعرفت انه استمنى بفعل مشاهدته لجسمي الفاتن و من يومها و انا ابحث عن ادنى فرصة كي اعيش نيكة مع ابني ساخنة و اجرب زبه ان كان ممتع ام لا
سكس اجنبي مترجم ، مشاهدة سكس عائلي ، سكس جديد ، سكس مقابل المال ، فيديو نيك ، سكس ام وابنها ،  فيلم نيك صعب ، فيلم سكس حيوانات ، فيلم سكس محارم ، فيلم سكس عربي ، صور كس

و في كل مرة كنت ازيد من الاغراء و تخفيف الثياب حتى اني لم اعد ارتدي الثياب الداخلية ابدا و حين اجلس افتح رجلاي و اباعدهما حتى اتاكد انه ينظر الى كسي و هكذا كنت اراقبه يدخل الحمام و احيانا ارى اثر المني و احيانا كان ينظفه . و لم اعد احتمل الصبر اكثر و في احدى الايام دخلت عليه و وجدته يستمني وفنهرته الا تستحي تتمحن على جسم امك و هنا صاح انت التي لا تستحين تظهرين امامي عارية و تظاهرت اني غاضبة و رفعت الفستان امه و صرخت هيا انظر الي انا عارية تماما اكمل الاستمناء و كنت اعتقد انني ساحرجه لكن ابني نظر و قال نعم استمني و انت تتعمدين و راح يستمني و ينظر الى صدري و يلعب بزبه حتى قذف امامي بطريقة قوية جدا و احسست اني ازلت الخجل الذي بيننا و فرصة نيكة مع ابني باتت اقرب من اي وقت مضى . و حين هدا اقتربت منه و قلت له يا بني اعلم انك ممحون و انا امراة جميلة لكن هل تقبل ان تمارس سكس محارم مع امك و حين هم بالجواب قاطعته و قلت له انا امك و ملكك و افعل بي ما تشاء و رد ابني و قال هل تحبين الحقيقة انا ممحون و حين اراك تلتهب انفاسي و ارغب ان انيكك و كانت اسعد كلمة سمعتها في حياتي

و قبل ان يتم الكلام خطفت زبه و امسكته و كان دافئا جدا و لكن لم اتوقع ان ابني زبه كبير الى هذا الحد حيث لم اقدر على لف يدي عليه و وضعت الراس في فمي و بدات ارضع و هو مستغرب و كل جسمه يرتعش . ثم فتحت كسي و قلت له ادخله واذقني محنة النيك اريد اجمل نيكة مع ابني و احلى سكس محارم و ركب ابني فوق جسيمي و انا اشعر بالحرارة تخرج من زبه و احتضنته و تركته يدخل زبه في كسي الذي اعاد لي ايام الشباب و الذكريات السعيدة في السكس و امسكته من ظهره حتى كدت اصيبه بالخدوش من شدة الشهوة التي كنا عليها . و في الوقت الذي كان ابني ينيك و كانت اهاته تضرب في قلبي مباشرة اح اح اح و صوت خبطات زبه مع كسي تكسر حاجز الصمت حتى ارتعش بطريقة قوية جدا و حاول اخراج زبه و لكني مسكته و ضممته و قلت له لاباس اقذف في كسي و قبلته من فمه بطريقة قوية و كانت اجمل نيكة مع ابني الذي كان يقذف و راسه يتلوى و يتخبط مع كل قذفة تخرج من زبه و رقبته تنخض ثم تستقيم

و كنت فاتحة فخذاي و زب ابني يرتعش في كسي و يقذف في اجمل نيكة مع ابني و انا اقبل فمه حتى توقف و ارخى جسمه فوق جسمي و حضنني بطريقة جميلة جدا و قال احبك ماما و لن اخرج زبي من كسك قبل ان انيكك مرة اخرى . و هكذا ترك زبه في كسي لمدة حتى احسست به ينتصب مرة اخرى و عاد للنيك بطريقة اقوى من الاولى و قذف مرة اخرى حليبه كاملا و هو يرتعش حتى صار منيه يقطر من كسي على الفراش بعد نيكة مع ابني لا يمكن ان انساها ابدا

قصة نيك محارم – نيكة ساخن لأخ ممحون مع اخته الغيورة و ابنة جيرانهم الفاتنة

الكاتب في يوليو 24th, 2018

أنا البنت الكبرى لأسرة عدد بناتها كبير، أخى محمد هو أكبر الأبناء ، حاصل على بكالريوس تجارة محاسبة ويملك تاكسى يعمل عليه بنفسه ، محمد جسمه كبير وضخم جدا وقوى، وأنا سمينة قليلا و لى أكبر وأجمل الأرداف على الأطلاق لدرجة أن إخوتى يسموننى نادية طيظ، بعدى تأتى أختى ونسميها هدى بزاز لأن بزازها رائعة وكبيرة وقوية ومثيرة ، ثم نورة ذات الوجه الجميل الرائع وجسد المانيكان ، ثم سهى الشرسة جنسيا التى لاتتوقف عن الكلام عن شوقها العنيف لممارسة الجنس وهى جميلة متناسقة لها أردافى وبزاز هدى ولكنها تعشق النقود وأخذ أشياء الآخرين والتفتيش فى حاجاتهم، ثم ميرفت الجميلة النموذجية المؤدبة المتزوجة من جمال العاجز جنسيا. أمنا سيدة طيبة وأبونا مهندس فى مصنع حكومى خطير ولكن مرتبه لايكفى لتنفس الهواء المجانى ، ونعيش فى شقة ضيقة جدا بالدور الأول فى أحد بلوكات المساكن الشعبية بحى الشرابية بالقاهرة ، حيث ينفرد أبى وأمى بحجرة ، وجتمع كل البنات على سريرين فى حجرة ، وأشترك أنا ومحمد أخى فى حجرة وحدنا، فى الأحياء الشعبية يكثر الحديث عن الجنس حيث هو محور حياة الناس كلهم ، ولكن أفراد الأسرة الواحدة لايتحدثون عنه مطلقا حيث الشرف والعفة هى رأس مال الأسرة الفقيرة فى مصر اسما

عندما كنت فى التاسعة من عمرى ، فى الصف الثالث الأبتدائى ، أدركت أن هناك العديدون ممن يهتمون بأردافى وبشكلها وبحجمها ويحاولون التقرب منها وملامسة جلدها الناعم الطرى عاريا مهما كلفهم ذلك من محاولات واستلطاف ورقة ومحايلة ، فكنت أستجيب لمن أعرفه وأطمئن إليه فقط و
نيك خلفي ، سكس عائلي ، نيك محارم ، سكس اخوات عربي ، فيديو سكس ، مقاطع سكس ،  سكس محارم جديد ، سكس اجنبي مترجم ، سكس محارم مترجم ،  سكس محارم عربي ، فيديو نيك

، ?لم أكن أعرف معنى الجنس ولا أى شىء عنه ، ولكننى كنت ألبى دعوة أخى محمد بكل سرور لأن أجلس على فخذيه وهو يشاهد التليفزيون ليلا ويندمج مع الأفلام العاطفية وأفلام البورنو سكس لواط التى يراها فى تليفزيونات أوروبا، فى حجرته المظلمة المغلقة النوافذ والأبواب وهو يجلس شبه عارى تماما، ولا تمضى لحظات من ضمه وتقبيله لى وهو يدعك شىء صلب ممتد غليظ بين أردافى الطرية الكبيرة الجميلة التى تغار منها كل البنات والستات فى الجيران وحتى من أخواتى ، كنت أعرف أن محمد أخى يحب أردافى جدا وكنت أعرف أنه يمارس معى شيئا عيبا محرما لأنه فى كل مرة ينصحنى بألا أفشى السر لأحد وأن أكتم تماما ماحدث منه، ويهددنى بالضرب، ويعدنى بأنه سيحبنى أكثر ويميزنى بالهدايا وبمصاحبته فى الفسح ومرافقته هو وصديقته بنت الجيران فى الحدائق ، وبأن يجعلنى اشاهدهما معا فى خلوتهم بعد كل غروب فوق سطح بيتنا ولأقف لهما حارسا ومنذرا وهما يتعانقان ويتأوهان، ويظل محمد يضمنى ويضغط ثدياى ويعتصرهما وهو يقبلنى فى رقبتى وخدودى باشتهاء شديد وعرقه يتصبب، فكنت أسأله إن كان يحبنى أنا أكثر أم يحب نعمة بنت الجيران أكثر فيقسم لى أنه يحبنى أنا أكثر من نعمة وكان هذا يسعدنى كثيرا ، وأشعر بيديه تتحسسان أردافى وتعتصرهما تباعد بينهما وهو ينزل لى لباسى لأسفل فخذاى فيدق قلبى مسرعا لأننى أعرف أنه سيغرس قضيبه الكبير الغليظ جدا فى فتحة طيظى وسيظل سيحاول ويحاول ويدلكه بى بقوة حتى يرتعش وينهج ويلهث ويتدفق منه السائل الساخن الغليظ اللزج فى فتحة طيظى ، كنت أتلذذ ولو أننى أعرف أنها دائما النهاية ألتى يدفعنى بعدها محمد بعيدا عنه وهو يسبنى ويشتمنى ويقول لى غورى بسرعة من قدامى أغسلى نفسك كويس فى الحمام وتعالى نامى فى سريرك ، فأنفذ أوامره ولكننى بالتكرار عرفت أنها لم تكن أبدا النهاية فى أى ليلة، فبمجرد عودتى لسريرى الموجود فى نفس حجرة محمد أخى يغلق محمد التليفزيون ويظلم الحجرة ، ويتسلل الى جوارى يضمنى الى صدره وهو يتحسس أفخاذى وأردافى مرة أخرى فأستمتع بذلك كثيرا وأغلق عينى وأستدير نحوه أضمه لصدرى وأحيط عنقه بيداى لتلتقى شفاهنا فى قبلات محمومة يمزق فيها فمى بفمه القوى وهو يباعد لباسى لأسفل عن أردافى حتى يخلعه تماما، فأستلقى له على بطنى وأستسلم لشفتيه تلحسان أردافى وفتحة طيظى باستمتاع شديد ، فأهمس له (محمد اعمل لى ببتاعك أحسن) ، فيعتلينى محمد وقضيبه لايزال مبللا لزجا باللبن الذى قذفه من قبل ، فيدعكه قليلا فى فتحة طيظى ثم يضغطه ببطء شديد ، أشعر ببعض الألم فى البداية وفتحة طيظى تتسع وتتمد لتستوعب رأس قضيبه الكبير ، ولكننى أغمض عينى باستمتاع وأنفاس محمد تتسارع بجوار أذنى ساخنة وهو يلهث، حتى أشعر بأن قضيبه الضخم الكبير قد وصل حتى نهايته الى أعماقى ، فأعتصره بتلذذ بأردافى الطرية الكبيرة وأتحرك فى تجاوب وتناغم مع تفقات محمد ودفعه لقضيبه فى داخلى ، ويحرك محمد قضيبه بسرعة تتزايد تدريجيا حتى يتدفق اللبن الساخن الغنى بالفيتامينات فى بطنى فأرضعه وأتغذى به لتزداد أردافى كبرا وجمالا وطراوة وإثارة كما علمنى أخى الحبيب محمد ، ونظل هكذا حتى يسقط محمد تماما فاقد القدرة على الحركة ويذهب فى نوم عميق ويرتفع شخيره، بينما أظل ساهره أتحسس قضيبه وشعر عانته الخشنة أتمنى لو أن محمد يستيقظ ويعود مرة أخرى لينيكنى فى طيظى بقضيبه الجميل ، حتى تذهب عينى فىالنوم قرب الفجر وأنا أنتظر المساء التالى

مذكرات

(2)
محسن ابن الجيران

كان محسن فى الخامسة عشرة من عمره يسكن هو وأخته الأصغر منه بسنة واحدة مع أبيهم عسكرى الشرطة فى الدور الثانى من نفس البناية التى أسكنها وقد ماتت أمهم منذ سنوات قلائل ، وكان محسن ينتهز فرصة غياب أبيه طوال النهار عن البيت فينادينى لأشترك فى اللعب معه هو وأخته منال ، وكانت اللعبة المفضلة بالطبع هى الطبيب والمرضى ، أو العريس والعروسة وضرتها ، وكلها ألعاب مأخوذة من البيئة والحياة المصرية نشاهدها كل يوم فى بيوتنا ولكنها حجة لأن نكشف عوراتنا لبعضنا ، وفرصة يتمكن بها محسن من ممارسة الجنس معى ومع أخته منال أيضا فى نفس الوقت ، فعندما نلعب الطبيب والمرضى كنا نستلقى أنا ومنال جنبا الى جنب على السرير كمرضى ، ويأتى محسن ممثلا دور الطبيب حيث يبدأ فى كشف ملابسنا ونحن نترقب بقلق وشوق أصابعه وهى تنزل الكلوت من كل منا ونتمنع قليلا عليه ولكن صوته الغاضب يقنعنا بالطاعة ومساعدته بخلع الكلوت تماما ، فيفتح ويباعد بين فخذى كل منا وينظر ويتحسس كسها بأصابعه ويقترب بشدة بوجهه حتى أكاد أحس بأنفاسه بين شفتى كسى، وأنا أنظر أليه باهتمام شديد كما لو كان طبيبا بحق يمارس الكشف وأسأله فى قلق: فيه حاجة يادكتور؟ فيسألنى هو الوجع فين بالضبط ؟ وأشير له إشارة عشوائية بين شفتى كسى ، فيبدأ يتحسس كسى بأصابعه وأنا مستمتعة ، بينما تنظر لنا أخته العارية بجانبى بقلق ، وتقول وأنا أيضا عاوزاك تكشف عليا علشان فيه وجع شديد هنا قوى يادكتور ، ثم تطلق آهات كلها غنج ودلال لاتصدر سوى من لبؤة تريد النيك وتستعجله ، فينتقل محسن للكشف عليها وغنجها يتزايد وتتلوى ، ولأنها متدربة على اللعبة معه أكثر منى فهى تلف ساعديها على رقبته وتجتذبه ليعانقها وينام فوقها يبادلها قبلات محمومة طويلة ، فأعترض وأقول له وأنا أيضا موجوعة يادكتور وعاوزة حقنة بسرعة ، فيترك محسن أخته ويقف بين أفخاذى الى جوار السرير ، ويخرج قضيبه المنتصب من بنطلون البجامة ، ويقربه من كسى ويقول مستعدة للحقنة يانادية هانم ؟ فأقول آيوة مستعدة بس بلاش توجعنى والنبى علشان خاطرى ، وبمجرد أن يلامس قضيبه شفتى كسى وبظرى يرتجف جسدى ويسرح بصرى الى اللاشىء وأغيب عن الوعى فى لذة غريبة ، لاتقطعها سوى صوت أخته تدعوه ليعطيها الحقنة الشافية أيضا بدورها بقضيبه فى كسها ، وهكذا قدر للطبيب محسن أن ينيكنى يوميا أنا وأخته الجميلة فى أكساسنا ، ونتنافس من أجل الأستحواذ على قضيبه أطول فترة ، فإذل قذف محسن لبنه فى كس واحدة ، تغضب الأخرى وتصر على أن تنال نصيبها هى الأخرى من حقنة اللبن الساخن المتدفق من قضيبه ، …. وكثيرا ما كانت الأنانية تستبد بأخته فتستأثر به فى اللعبة وترفض أن ينادونى لمشاركتهم فى اللعبة ، فإذا صعدت إليهم بنفسى فى شقتهم وفاجأتهم وجدتهما يمارسان اللعبة من غيرى فأغضب وأزعل ولكن محسن سرعان ما يراضينى ويصالحنى وينيكنى حتى أرضى وأشبع مثل أخته تماما، وكنت أعرف أن محسن يحب أن ينيكنى ويحب أن يلعب معى اللعب الجنسية أكثر من أخته لأن أردافى وطيظى الطبيرة الطرية الناعمة كانت تجتذب كل اهتمامه وتثيره وتهيجه بلاحدود وكانت أخته تغار بشدة من جمال أردافى ومن إصرار محسن على أن يدخل قضيبه فى طيظى باستمرار فى كل لقاء والقذف فيها، وكان ذلك يمتعنى ويسعدنى بلا حدود ، وعرفت كيف أنتصر على أية أنثى أخرى تنافسنى فى حب رجل باستخدام إغراءات أردافى الجبارة ، ولكن دوام الحال من المحال ، فقد رحل محسن وأخته وأبوه ذات يوم عندما انتقل الأب الى وظيفة أخرى فى الصعيد ، ولكن بمرور السنوات وعندما أتقابل مع محسن بالصدفة فلا نملك سوى أن نتعانق ونتذكر ألعبنا الجميلة المثيرة بقليل من الخجل وسرعان ما تشتعل فينا الرغبات القديمة فنتجه الى شقة أختى المتزوجة فى غمرة ومعى مفتاحها فنسرق ساعات قليلة من العناق وممارسة الجنس بشوق وتلذذ ، ونلعبه فى هذه المرة لعب الكبار وقد أصبح محسن محترفا خطيرا فيه ، ونفترق مرة ومرة ولا نعرف متى نلتقى بالصدفة مرة أخرى

صاحب ابني الرياضي أشعل الشهوة الجنسية عند امرأة مطلقة أربعينية

الكاتب في يوليو 24th, 2018

بانقضاء العام الماضي بلغت الأربعين الأربعين من عمري. موظفة ناجحة في شركة كبرى. كذلك فإني أعشق الجيم فأمضيت أعوامي الثمانية عشرة الفائتة لا أهمل التمارين وأرعى طفلي. أنا جميلة نوعاً ما فطولي يقارب الستة أقدام بشعر أسود كثيف ممتلئة الصدر وأزن حوالي السبعين كجم. أنا مخصرة الجسم وممتلئة الأجناب قليلاً و الأرداف وهو ما يحببه في الرجال عموماً. كان ابني و صاحبه ماهر صديقين منذ السابعة من عمرهما ولطالما ظننت أن ماهر صبياً خجولاً وسيما ولم أفكر فيه من النواحي الأخرى حتى بلغ السادسة عشرة لأجده قد تحول إلى شاب صغير وسيم تعشقه العين. كان مهندماً بشعر بني خفيف قصير وعيون كبيرة بنية فأعجبني ولم أستطع أن أحول عيني عنه من حين ﻵخر. كان يلعب الكرة بانتظام ويذهب للجيم فكان قوي البنية عضلي. كنت أحياناً أداعيه فاضربه على مؤخرته ضرباً لا يريبه في ولا يكون حجة علي أمامه. بلغ ماهر الستة عشرة واستخرج رخصة قيادة له. في يوم جمعة كان ابني يزور والده طليقي في شقته فاحتجت أن أعيد ترتيب بعض أثاث منزلي فاتصلت بماهر صاحب أبني أستعين به. كانت لدي غرفة فارغة فخطر لي أن أحولها إلى صالة جيم تخصني. وافاني ماهر و الحقيقة انه لم يدعني أتعب وأنقل معه شيئا فقد قام بكل شيئ ينفسه حتى أنه قام برفع طاولة مكتب ضخمة لوحده وصندوق خزينة كبيرة حديدية مقعدين ضخمين. أعجبين ماهر وأعجبني فرط قوته ونشاطه. الحقيقة هي أن صاحب ابني الرياضي أشعل الشهوة الجنسية عند امرأة مطلقة أربعينية مثلي وأنه أثار داخلي ما يثيره الشاب في المرأة الأربعينية المحرومة!

اشتهيته لبرهة إلا أنني كنت أعلم أنه صغير رفيق ابني لا يجوز لي أن افكر به على ذلك النحو. عندما انتهى من عمله عزمت عليه بكأس من النبيذ ليشاركني إياه فوافق. جلسنا بعد احتساء عدة كؤوس منها في الصالون نستريح و نتحدث عن الدراسة و الجيم و الكرة و الحياة عموما . غير أني لم أدر كيف أن حديثنا انحرف إلى الجنس إذ فجأة! سألت ماهر إذا ما كان قد جرب الشهوة الجنسية من قبل فنفى إلا أنه أكد لي أن صديقة أخته الكبرى قد أمتعه بالمص.أعترف أن صاحب ابني الرياضي أشعل الشهوة الجنسية عند امرأة مطلقة أربعينية باعترافه ذلك فسألته إذا ما كانت قد ابتلعت منيه فابتسم متحرجاً وأكد لي ذلك! أعربت عن إعجابي بمؤخرته المشدودة تلك المؤخرة الرياضية ثم سألته عن عرض وسطه فأجابني: أعتقد 28… الحقيقة أني في تلك اللحظات أحسست بهيجان شديد كأني مراهقة فابتسمت له وسألته إذا كان يمكنه أن يخلع بنطاله الجينز فقط. نظرني ماهر صاحب ابني بدهشة إلا أنه أنهاها بان نهض وأدلى بنطاله بحياء كاشفاً عن زوج من الأفخاذ البيضاء العضلية وبدا قضيبه منتفخاً منطبعاً في لباسه وهو ما لم أجرؤ على مسه وإن يكن قد أردت بقوة!

مددت يدي ببطء إلى ردفيه لأدلكهما و أتحسسهما فتعجبت من ثباتهما وقوامهما المتماسك المعضل القوي كالصخر! ظلت على وجهه ارتسامة الحياء إلا أنه أقر بأنه يستمتع بلمسي ولاحظت دليلاً على ذلك انتصاب قضيبه فأخذ ينمو ويتمدد. ظللت أنا وماهر نلتقي كل يوم جمعة في المساء في غياب ابني عند والده حتى بلغ السابعة عشرة. دعوته حينها وأخبرته أن قد أحضرت له هدية عيد ميلاده. حضر إلي وقدمت له زوج من البكيني أسود اللون طاقم سباحة متكامل بالحمالات. أخبرته أنه يمكنه أن يبدل ثيابه في الغرفة المجاورة لنرى كيف يبدو عليه. عاد ماهر فأدهشني؛ كان ماهر نحيلاً جداً إلا أنه رياضي بعضات بارزة ناعمة ولم ينمو عليه الشعر إلا قليلاُ على سمانتي ساقيه فسألته أن كان يواظب على الرياضة فأجبني بنعم وانه اﻵن يبلغ الخمسة و الستين كجم. لا أخفي عليكم أن صاحب ابني الرياضي أشعل الشهوة الجنسية عند امرأة مطلقة أربعينية فأخبرته أن يبقى منتصباً أمامي كما هو لأنزل أنا عند ساقيه فوق ركبتي ولأسحب زبه الجميل من كيلوته الرقيق ثم لأضعه مباشرة في فمي فارضع و أمص بشبق وشهوة حسية بالغة وأركز على راسه وهي تنمو وتستدير وتغلظ بفمي. راح ينبض بيدي ويتوتر جسد ماهر لأجده فجأة يصيح ويقذف منيه! قذف خمس قذفات بكثافة مما راعني لأبتلع كل ما يصل إلي! انتهى ذلك اللقاء عند ذلك إلا أنني واظبت على لقاء ماهر و حرصت وكان هنالك حجة الجيم عندي أمام جيراني و ابني؛ فلم يرتاب أحد في شيئ. كذلك عندما بلغ ماهر الثمانية عشرة وأصبح شاباً وسيماً أهديت له نفس الهدية ولكن تلك المرة باللون الأحمر. أحضرته عندي وكنت أنا قد لبست قميص نوم حريري ناعم أحمر. صنعت لها مساج يومها ورحنا نتمرن سوياً ليهيج علي نلتقي في قبلة حامية وعناق أحمى! جررته لغرفة نومي وكان ما كان من متعة و لذة بين امرأة مطلقة أربعينية وشاب قوي في عنفوانه مثل صاحب ابني الرياضي ماهر!

نيك عائلي - احلي سكس امهاتصور كسصور سكس متحركةصور سكس نيكصور نيك متحركة

هل الشعور بالوحدة أمر معدٍ؟!.. وكيف تتخلصين منه؟

الكاتب في يوليو 19th, 2018

تعتبر الوحدة حالة شائعة تؤثر على واحد من كل ثلاثة بالغين في العالم، وتؤثر سلباً على صحة المرء إذ أنها تدمر الدماغ، وجهاز المناعة، ويمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب والانتحار، وتزيد من خطر الموت قبل الأوان.
وبحسب العلماء، فإن الوحدة حالة صعبة لأنها لا تشير بالضرورة إلى عدد الأشخاص الذين تتحدث معهم أو عدد معارفك، إذ يمكن أن يكون لديك الكثير من الأشخاص حولك ويبقى الشعور بالوحدة يلازمك.

وتذكر الدراسات أن الشعور بالوحدة يمكن أن ينتقل من شخص لآخر بالعدوى، وأن طريقة تعامل الأشخاص الآخرين معك قد يضاعف شعورك بالوحدة والاكتئاب، وخاصة أولئك الذين ينشرون طاقة سلبية.

وللتغلب على الشعور بالوحدة وتحسين الصحة النفسية لدينا، أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية الإجراءات التالية:

1- الذكريات السعيدة
عادة ما تلعب الذكريات السعيدة دوراً هاماً في بث السعادة والمرح في نفس المرء، لذا ينصح باستحضار الذكريات السعيدة برفقة عائلتك أو أصدقائك أو من تحب كلما شعرت بالوحدة.

ï¼’- ممارسة نشاط منتج
من المعروف أن أي نشاط منتج يحقق أي إنجاز مهما كان بسيطاً، قد يساعد في رفع الروح المعنوية لدى الإنسان والابتعاد عن أية أفكار سلبية قد تتسبب بالشعور بالوحدة والاكتئاب.

3- ممارسة الرياضة
تعتبر ممارسة الرياضة ضمن فريق، أو في الصالة الرياضية من أكثر الأشياء التي تحفز المرء للتفاعل مع الآخرين، وتشعره بالنشاط الذي يرفع من روحه المعنوية.

ï¼”- مخالطة الأصدقاء الإيجابيين
يمكن أن يكون اختيار صديق إيجابي واحد أفضل بكثير من التعامل مع عدد كبير من الأصدقاء الذين يبثون طاقة سلبية لدى المرء ويزيدون بذلك من شعوره بالوحدة.

5- عدم قضاء أوقات طويلة في المنزل
إن قضاء أوقات طويلة في المنزل والانعزال عن الحياة الاجتماعية، يؤدي إلى تعميق الشعور بالوحدة، ويعزز صعوبة التواصل مع الآخرين، لذا من الأفضل أن يخرج المرء من قوقعته كلما سنحت له الفرصة لذلك، ويندمج في نشاطات اجتماعية وفكرية تطرد عنه شبح الوحدة القاتل وتعيده إلى سياق الحياة الطبيعية.

نيك محارم ، سكس محارم عربي ، نيك مترجم ، فيديو سكس ، سكس عائلي ، فيلم سكس زنوج ، نيك زوجة الاب ، نيك اخ واختة ، افلام نيك ، سكس مترجم عربي ، عرب نار ،

خرم باب الحمام واختي

الكاتب في يوليو 9th, 2018

سمي كمال من عائلة متوسطة الحال تزوج معظم أخوتي وأخواتي وغادروا العائلة ولم يبقى منها سوى والدي المسن ووالدتي العجوز وأنا وأختي سناء الأصغر مني بسنتين ، كنت في الثالثة والعشرين من عمري ..في قمة سن المراهقة امتازت علاقتي بأختي بالصداقة والحب ، فقد كنا ننام بسرير واحد دون أن يفكر أي منا بأي شيء يتعلق بالشهوة أو الجنس .. لم تكن لدي علاقات نسائيه ولم أحظى بأي بنت سواء بعلاقة حب أو علاقة جنسية ولذلك كنت نهما تواقا للجنس بشكل جنوني ولم أكن افهم في ممارسة الجنس شيئا سوى ما أراه في مجلات الخلاعة وأفلام الفيديو، وكذلك أختي سناء فلم تتاح لنا في بيتنا المزدحم أية فرصة لهذه العلاقات خاصة وان وقتنا خارج البيت كان محسوب علينا بالدقائق ، ولم تتوفر لنا أية وسيلة للاتصالات سوى الهاتف الأرضي المزروع بجانب سرير والدي ولم يجرؤ أحدا لا من الكبار أو الصغار أن يحركه من مكانه طيلة سنين عديدة ****م سوى لتنظيفه أو تنظيف مكانه .في مساء إحدى المرات خرجت من صالة الجلوس وذهبت إلى الممر الطويل باتجاه غرفتي وكان الممر مظلما لاحتراق مصباحه وكان الحمام بنهاية الممر مباشرة وقد برز بشكل ملفت للنظر ضوء الحمام من خرم بابه ، كان خرم الباب كبيرا بسبب رفع القفل الخارجي منه على أمل استبداله …ذهب نظري مباشرة إلى الخرم .. كانت أختي سناء في الحمام .. لا أدري لماذا قادتني نفسي إلى النظر من خلال خرم الباب . في الوقت الذي كنت أتوجس خيفة من هذا التصرف فخفت أن تفتح سناء الباب بشكل مفاجئ للخروج من الحمام أو أن يأتي احد من أهلي إلى الممر وأنا في هذا الوضع .لكن المكان كان هادئا فمددت عيني لأرى جسم سناء العاري وهي واقفة تغتسل ..كان هذا المنظر بالنسبة لي فلم جنسي حقيقي فتسارعت ضربات قلبي وبدأت الهث وتسارعت أنفاسي . وأخذت أتأمل جسدها من فوق إلى تحت وكأني عثرت على ضالتي في التعرف لجسم النساء . وهكذا اعتادت عيني على مراقبة تعري أختي سناء في الحمام لفترة طويلة ..إلى أن انتبهت في إحدى الأيام إلى وجود حركة عند باب الحمام حينما كنت أنا استحم فيه .. وتذكرت إن خرم الباب الواسع إنما يجذب الأنظار خاصة في وقت المساء ، وقد أبعدت نفسي عن مواجهة الخرم وذهبت باتجاه الحائط ثم لاقف بجوار الباب ونظرت من الخرم لأرى ماذا بالممر فإذا بي أتفاجأ بوجود حدقة عين كبيرة تلتصق بخرم الباب وتراقبني ..وانسحبت العين بسرعة وظهر الممر فارغاً فأدركت إن أختي سناء كانت تنظر إلي ..انشرح صدري وسعدت لذلك جدا وجال ببالي إن الخطوات القادمة قد تقودنا إلى الممارسة الجنسية وبدأت أأمل نفسي بذلك ولذلك أخذت استحمم يوميا في هذا الوقت وعلاوة على ذلك أخذت أمارس العادة السرية وأقوم ببعض الحركات الجنسية إلى أن اقذف المني من قضيبي مقابل خرم الباب مباشرة لعل سناء ترى ذلك وتتهيج وتتشجع لتقوم هي بخطوة تسهل لي إقامة العلاقة الجنسية معها .

وبعد هذا التطور اخذ التفكير بالجنس اتجاه أختي يأخذ مني مأخذا خاصة عند نومها معي في سرير واحد .

الليلة الأولى:

تنزيل صور سكس متحركة – صور سكس نيك – صور نيك متحركة – سكس امهات – نيك امهات – صور سكس نار – تنزيل سكس – مقاطع نيك

ذهبت إلى السرير بعد انتهاء برامج التلفزيون وقد خلعت عني كل ملابسي إلا من لباسي الداخلي ..وما هي إلا لحظات وقد جاءت سناء فرفعت طرفاً من اللحاف لتدخل في السرير إلى جانبي ، كنت مستلقيا على جنبي الأيمن باتجاه الجدار وتظاهرت بالنوم ..وبعد عدة دقائق انقلبت هي على جنبها الأيسر ملصقة مؤخرتها بمؤخرتي شعرت بحرارته فعرفت أنها لا ترتدي تحت جلبابها أي شيء ثم تركت بعض الدقائق تمر لانقلب على جنبي الأيسر فأصبحت مؤخرتها كلها على بطني.. وكنت في هذه الحالة خائفاً من أية ردة فعل قد أتوقعها.. حابساً لأنفاسي لكن بقائها دون ن تحرك نفسها عن هذا الوضع شجعني على البقاء على هذا الحال ..وقد فاجأتني حينما أحسست بأنها تحرك طيزها تدريجيا عن بطني إلى أسفل لتستقر فردة طيزها العليا (اليمنى)على قضيبي المنتصب ثم بعد لحظات عدلت وضعها ببطء شديد لتجعل قضيبي بين فردتي طيزها ..ثم أحسست بأنها أخذت تضغط بطيزها على قضيبي في حين يذهب رأسها بعيدا عني ..وبقينا على هذا الحال ساعات كنت أحس بحرارة ما بين فخذيها حتى أني لم احتمل فممدت يدي لأضعها على خصرها وأمسكت به بقوة دون شعور مني فقذفت داخل لباسي وكانت هي تحس بقذفي بحيث أحسست بفردتي طيزها يطبق على قضيبي وانقلبت إلى ليمين مرة ثانية متحملا البلل الذي أصابني دون أن أجرؤ على خلع لباسي . ونمت حتى الصباح دون أن ادري ماذا فعلت هي بعدي

الليلة الثانية :

أصبح كلانا يترقب الليل التالي كي نرى ما سيحصل دون أن نتكلم في كل النهار عما حصل بالأمس بأي شيء وحتى ولا بالإشارة . ولما جن الليل ذهبنا هذه المرة إلى السرير سوية وانقلب كل منا على جهته وبعد ربع ساه انقلبت أنا على ظهري ..كانت هذه المرة هناك مسافة شبرين بيننا فإذا بها تنقلب أيضاً على ظهرها ورفعت فخذها الأيمن لتضعه على قضيبي .. وكانت يداي متكتفة على صدري فأنزلت يدي اليسرى ببطء على فخذها فأحسست بنتلة أصابت فخذها إلا أنها لم تسحبها وبقيت على وضعها ثم بدأت انزل أصابعي شيئا فشيئا على فخذها إلى أسفل حتى اصطدم إصبعي الصغير بكتله من الشعر الخفيف فارتجفت يداي فلم أكن أتوقع أنها بدون لباس وتشجعت لأتعرف على هذا الكس الذي شاهدته مراراً من خرم الباب ولألامسه لأول مرة في حياتي . مددت اصابعي على مهل ليستقر اصبي الوسط على ننوء من اللحم لا أعرفه .. كان منتفخا .. ثم تطاولت قليلا ليكون كف يدي كله على كس أختي سناء فراحة يدي كانت على الشعر وأصابعي تطوق كسها من كل الجهات أما إصبعي الوسط دفعت به على مهل إلى أسفل النتوء وهنا انتفض كسها برفعة من وركها الى أعلى وسمعت منها شهقة مكبوتة بصوت منخفض جداً..أفـــــــــــفففف.. توقفت قليلاً ..لأرى ردة فعلها إلا إنها بقيت على حالها هذا فتشجعت أكثر وأنزلت إصبعي مليما واحدا وإذا بي أحس بعض البلل فتماديت لأنزله أكثر قليلاً وإذا بأصبعي يطمس بسائل لزج ملاْ أسفل كسها وما أن حاولت مد إصبعي مليما أخر حتى انتابتها رعشة أخرى أقوى رفعت معها يدي قليلا إلى أعلى كادت تجعلها تغير من وضعية نومها مع تنهد مكتوم اااااااااه.. إلا إنها قاومت نفسها وبقيت على نومتها ..لم أحرك إصبعي أكثر لكني كنت أحس بضرها ينبض على إصبعي بقوة ..طال الليل ونحن على هذا الوضع حتى غلبني النوم.

الليلة الثالثة :

مر النهار الجديد كالذي سبقه وأنا أكثر تتوقاً إلى الليل ، ولكن قبل حلول المساء كان الأهل جميعا خارج المنزل وحان موعد استحمامها فجاء دوري للتطلع إليها وهي عارية في الحمام ، فوجدنها تجلس وتضع إصبعها على اعلي كسها وتفركه إلى أعلى فجننت ولم اعد اعرف ما أصنع ..وبدون شعور دققت الباب عليها وقلت لها مازحا : سناء ؟ هل تريدين أن أساعدك في تلييف ظهرك ؟ قالت: لا .. لا تدخل ..ولكني دخلت وكنت ارتدي بنطلون البيجاما فقط ..فوضعت كفيها على نهديها وقالت بصوت عالي تقريبا اخرج ماذا تفعل !!!..إلا إنني نزعت البنطلون واللباس معاً بسرعة ..وقلت لها : ماذا بك الإخوة يستحمون معا وهذا الأمر عادي ، كانت تنظر إلى زبي الطويل الضخم ولم تفارق عيناها النظر إليه وهي تتحدث إلي ، وكنت أحدثها بينما كنت أتقرب منها فتحت الدوش على عجل ودخلت تحته بينما وقفت هي تستدير إلى الحائط ولا زالت كفيها على نهديها وتأمرني أن اخرج وإلا فإنها ستخرج هي..وعلى عجل استلمت الليفة ورحت احك بها ظهرها ..وقلت مطمئنا لها ماذا بك سأجلف لك ظهرك وأنت كذلك وسنخرج كلانا من الحمام الآن.. سكتت وقالت: ي**** بسرعة خلصني..فأمسكت كتفها الأيسر بيدي اليسرى ورحت أجلف لها كتفها ثم ظهرها وفي هذه الإثناء كان زبي يصطدم بطيزها يمينا ويسارا كلما حركتُ يداي على ظهرها ثم تقربت منها أكثر لأضغط بزبي على إحدى فردات طيزها وهي ساكتة لم تنطق بكلمه متمسكة بيديها على الحائط ..وببطء حركت نفسي إلى اليمين ليصبح رأس زبي بين فردتي طيزها وكان الصابون قد ملا ظهرها ونزل إلى كل طيزها وبضغطة صغيره أحسست بان رأس زبي قد انزلق بين فردتي طيزها .

وهنا رميت الجلافة ووضعت ذراعاي بين خصريها لأسحبها إلي بقوة واضغط بزبي ليكون كله بين فخذيها من الخلف ..فصاحت ااااااااااااه ه ه

أخشى أن يأتي أحد ويرانا في الحمام ؟ قلت: لها لا استطيع التحمل أكثر خلينا نمتع أنفسنا فأنا وأنت محرومين فرفعت كفاي لامسك بنهديها وأتحسسهما ورحت أعظ بهدوء كتفها تارة وتارة الطعه حتى وصلت إلى رقبتها من الخلف وأخذت انهش بها عظا وتقبيلا ولطعا ، كيف حصل هذا وكيف تجرأت؟ لا أدري !!!ولكني فعلت.. أما هي فقد ذابت ولم اسمع منها إلا الآهات ..ثم طلبت منها أن تستدير باتجاهي ولما استدارت وجدت وجهها قد اشتعل احمراراً واصطدمت حلمتيها الحمراوين المرتفعين بصدري لأول مرة بحياتي فذبت وكدت أقع ..فمسكتهما ورحت ارضع يهما ومع كل رضعه كانت تصيح اااااااااااااااااااه اوووفــــــــــــــ وكانت تلهث ..هاه هاه هاه ، ونزلتُ إلى بطنها الطعها ومن ثم إلى كسها فرفعت أحدى ساقيها لتضعها على مصطبة صغيرة ليكون كسها مفتوحا أمام لساني فأخذت أنقر بظرها بلساني نقرا وأنا جالس على ركبتاي وممسكاً بفخذيها الممتلئين وما أن لحسته من أسفله إلى أعلاه صاحت اااااااااه فقالت: كفى كمال لا استطيع !!! فأجلستني على مقعد الحمام وجلست هي بشكل متقاطع على فخذاي وشبقتني بقوه وحصرت زبي بين بطنها وبطني وراحت تحك كسها بزبي بقوة متمسكة بظهري وبحركات سريعة جاءتها الرعشة فأطبقت علي وخرزة أظافرها بظهري حتى أدميته ، ولم أحتمل أنا الاخر فقذفت وتدفق بركان المني من زبي ولما نهضنا كانت بطني وبطنها مدهونتان بهذا السائل ورأيت أسفل ثدييها يقطران من المني ، قامت واغتسلت ولبست ثيابها وخرجت دون أن تنطق بكلمة .

خرجت بعدها ..وسارت الأمور بشكل عادي ولكني لا استطيع النظر بوجهها وهي كذلك وكأننا ندمنا على ما فعلنا ..جاء الأهل وصار العشاء وأكملنا السهرة ، ثم جن الليل ليذهب كل واحد إلى مخدعه ..وهذه المرة لم تأتي إلى غرفتي بل ذهبت إلى غرفتها ..وكنت طيلة الوقت أفكر بتفاصيل ما حدث ..وكدت أغفو لولا سماعي لباب الغرفة ينفتح واذا بسناء تدخل علي وتأتي لتستلفي قي فراشي قالت: أأنت صاحي أم نمت ؟ قلت لها لم يأتيني النوم ،قالت : وأنا كذلك .ثم قالت ماذا فعلت بي اليوم ؟ ثم أردفت وقالت خلينا نعيدها !! كان زبي قد عاد وانتصب فقبلتها ورحنا نقبل بعض ونحن متشابكان كانت عطشانة وجائعة الى حد كبير فخلعت ثوبها ولم تكن ترتدي تحته أي شيء وخلعت لباسي فما أن رأت زبي حتى أمسكت به وراحت تمتصه كأنها طفل رضيع يمتص حلمة أمه من الجوع بحيث كدت اقذف في فمها .ولكني تداركت الأمر ورفعت رأسها عنه وممدتها على الفراش لأجعلها تغيب في عالم الأحلام وأنا العق بكسها وأمص به فأطبقت بفخذيها على رقبتي وأمسكت شعري بكلتا يديها حتى آلمتني وأخذت تدفع بكسها على فمي صعوداً ونزولاً حتى جاءتها رعشة هزتها هزا ولم استطع الإفلات من هذه المسكة المحكمة حتى انتهت بعد دقائق .. ولما هدأت تسلقت جسدها لأشبع من مص نهديها المحروم منهما وكان زبي على فتحة كسها وكنت ادفع به دون أن ادري إلا إنني لم ادخله فقد انفجر ببركان قذفاته ..

وبدانا بالراحه 10 دقائق ومن بعدها قلبتها علي بطنها

وبدات في دخول قضيبي في موخرتها الذهبيه

وبعدها قزفت وكل منا نام ونحن حاضنين بضنا البعض

امرأة ناضجة أعشق صاحبة ابنتي في شهوة جنسية مثلية

الكاتب في يوليو 9th, 2018

مؤخراً ضجرت من أسلوب حياتي الممل وبدأت أفكر جدياً في أن أستعيد ذلك الحب المفقود ؛ فانا أم وحيدة لفتاة ناضجة بلغت الحادية و العشرين. ولكن مجرد التفكير في تكوين علاقة أو اتخاذ صاحب أو عشيق أخافني بعد أن تركني رفعت والد كنزي ليعيش مع عشيقته. فعندما قرر أن يتركني عزمت على ألا أعاشر رجلاً آخر وأن أتفرغ لتربية طفلتي. إلا أن مرور الأيام غيرت ذلك فلم تعد كنزي طفلة يخشى عليها بل شابة جميلة محسودة صاحباتها قوية تعتمد على نفسها. كذلك أنا لم أعد أحتمل بعد الرجل وقد جربته من قبل! كنزي شبت عن الطوق بحيث أني تيقنت أنها قريبا سيخطفها أحد المعجبين مني فيتزوجها وتتركني وحيدة. الحقيقة أني كنت أتحسب لذلك اليوم الذي تتملكني فيه الوحدة بدونها فأفكر في نفسي وما عسى أن يكون عليه حالي يومئذٍ غير أني أعجب أشد العجب حينما أتذكر أني امرأة ناضجة أعشق صاحبة ابنتي في شهوة جنسية مثلية مما لم يكن بحسباني يوما ما! فبالرغم من أني كنت على علم بمواقع الأنترنت الخاصة بالمواعدة إلا أني لم أفكر قط باللجوء إليهم غير أني قررت أن انتظر قليلاً فأعلم طريقة عملهم. مؤخراً قمت بالتسجيل في بعض منهم وسرعان ما تلقيت استجابات من رجال لم يكن منهم أحد ممن أرغب في لقياهم.

كانت كنزي قد أنهت دراستها فتركتني لتبحث عن العمل الذي يحقق طموحها وكانت برفقة صاحبتها الأثيرة نانسي التي تكبرها بعام و نصف. كانت صديقتها المفضلة فلا تكاد تفارقها وكنت أسجل رقم هاتفها فإذا أحوجني أن اتصل بابنتي لجأت إلى نانسي مباشرة لتخبرني عن مكانها. الحقيقة أن نانسي مهندمة أنيقة شابة صارخة الجمال أعجبتني لشبابها الممتلئ حيوية فكم رأيت فيها نفسي إبان شبابي الباكر! فهي عادة ما ترتدي فساتين برقبة أنيقة قصرة تصل إلى ما فوق ركبتيها وكذلك ترتدي من الأحذية ما علت كعوبها بحيث تبرز بردفيها الممتلئين. شعرها الطويل المعقوص في ذيل حصان يجذبني إليها بقوة ذلك إلى غير عطرها الفائح الرائحة الذي ينتشر في كل مكان حولها حتى أني إذا عدت المنزل رائحتها المميزة دلتني على زيارتها القريبة. كانت نانسي تزورنا بانتظام وكان ذلك يسرني لأنها ببساطة تسر ابنتي الوحيدة كنزي. لم يكن أعلم حينها أني احمل شعوراً لا واعياً داعاني كوني امرأة ناضجة أعشق صاحبة ابنتي وأحمل شهوة جنسية مثلية تجاهها إذ اني مؤخراً أحسست أحساساً غامضاً تجاه صاحبة ابنتي نانسي.فكانت كلما زارتنا انجذب بنظري إليها وتنمو بنفسي رغبة في جسدها الساخن. تعجبت من شهوتي إليها لأنني حتى ذلك الحين لم تكن النساء موضوع شهوتي الجنسية!

فأنا اعجب بالرجال ولم يخطر ببالي قط أن أشتهي امرأة من بنات جنسي! إلا أني بدأت و الحقيقة تقال أنظر لنانسي حينما تأتينا نظرات شهوة جنسية أنا المرأة الناضجة البالغة من العمر الخامسة و الأربعين! لم أزجر نفسي او أوبخها بل تركت لها الحبل لتشتهي نانسي فكنت كلما تدق جرس منزلنا أسرع لأفتح لها الباب هاشة باشة وأستقبلها بحفاوة و ما أن تضع قدميها داخل البيت حتى أضمها إلى صدري وأعانقها وأسألها عن حالها كيف كانت وكيف تكون ثم أطبع قبلة ليست بريئة على خدها الناعم الأملس قبل أن أدعها لتدلف لغرفة نانسي! كنت أتعجب من نفسي وأنا امرأة ناضجة أعشق صاحبة ابنتي في شهوة جنسية مثلية كما لم أفعل من قبل! كذلك لم أكن ادعها تمر عند مغادرتها بدون قبلة مني وعناق ساخنين! ما أقلقني ورابني أن كنزي ابنتي لم تعد تسرع ترحب بقدوم صاحبتها عند الباب أو تشعيها منصرفة منه! قررت أن اسأل ابنتي فذهبت لغرفة نومها فطرقت بابها ففتحت وحيتني وتركت باب غرفتها مفتوحاً وعادت لفراشها جلست على طرف سريرها وسالتها: حبيبتي في حاجة بينك وبين نانسي؟ أشاحت ابنتي كنزي بناظريها عني وقالت: يعني…بتسألي ليه؟ ثم عادت لتنظر إلي فقلت: أصلي مبقتش أشوفك بترحبي وتهللي بيها زي الأول وتوصليها للباب لما تيجي تمشي…أطرقت كنزي وأحجمت عن جوابي فظللنا في صمتنا برهة حتى ان نهضت وقلت: طيب..براحتك…بلاش تقوليلي لو مش حابة…بس في المرة اللي جاية لما أشوف نانسي أنا هسألها…تركتها وكررت راجعة للصالون لأدير التلفاز فلم أجد من البرامج مع يثير اهتمامي ولذا ذهبت للمطبخ ففتحت باب الثلاجة وأخرجت زجاجة من النبيذ الذي أحبه لأعود مجدداً إلى الصالون لأجد مما فاجأني ابتني كنزي جالسة على الأريكة الطويلة! كانت تجلس القرفصاء فعرفت أنها اتت لتخبرني شئياً لا تقدر على كتمانه شيئاً يقض مضجعها فسألتها بدوري: مالك يا كنزي…أكيد في حاجة…لم تجب ابنتي وبلغ مني قلقي مبلغاً كبيراً إذ مجيئها و هيئتها ينذر بنقاش حاد وهو ما الأمر الذي عملت على تجنبه في ذلك الطور من عمري فانا امراة في نهاية ربيع العمر لا احتمل الكثير من الجدل و النقاش.

صور نيك - سكس محارم - افلام سكس حيواناتمقاطع سكس - تحميل افلام نيكسكس امهات