صاحبة ابنتي السكسي تتحرش بي و تركب زبي كما لو كانت عاهرة صغيرة

الكاتب في أغسطس 30th, 2018

هذه حكايتي مع صاحبة ابنتي السكسي تتحرش و تركب زبي كما لو كانت عاهرة صغيرة بعد أن أشعلت شهوتي مصاً إلى جوار حمام السباحة. كان ذلك بعد أن انتقلنا من مدينة لأخرى من أجل عملي. هنالك صادقت بنتي الصغيرة التي كانت لم تزل في الابتدائية صاحبة لها تدعى شيماء. كانت بنت جميلة أموره كنت أعشقها جداً لمرحها ودلعها. بعد ثلاثة أعوام تبدلت الظروف أذ انفصلت عني زوجتي تركتني و ابنتي وحيدين أنا و فاتن. الحقيقة أني أغرقت حزني في العمل فانهمكت فيه و اعطيتي نفسي وكل مجهودي له فلم أدع لنفسي فرصة للتفكير في الحب أو الجنس. كذلك تعلمت ابنتي المراهقة أن تعتمد على نفسها و قد شبت عن الطوق. كانت ابنتي تستعين بصاحبتها كثيراً في منزلنا في قضاء حوائجها أو حتى الدردشة و قضاء الوقت. كانت صاحبة بنتي أكثر من صاحبة لها. كانت شيماء جميلة نحيلة الجسم سكسي ساخنة بطول معتدل و قوام جميل رشيق. كانت فتاة دائمة اللعب و الدلع و الضحك و التقافز فكان شعرها الأشقر يفرفر خلفها طويلاً مثيراً غجرياً. الحقيقة كذلك أنها وابنتي بلغتا حتى تدورت صدورهما وصارتا كالشابات الناضجات المغريات جداً.

صور سكسسكس محارمصور نيك

صادف بلوغ ابنتي و صاحبتها مبلغ اﻵنسات الجميلات أن حفرت في فيلتي حمام سباحة وأتيت بمهندسين و تم تصميمه و عمل اللازم. كان حمام السباحة كالمتنزه للمراهقتين فكان يقضيان معظم وقتهما فيه. ذات ليلة أتيت بيتي من عملي فقرأت ورقة ملاحظة من ابنتي مكتوب فيها أنها ذهبت إلى بيت جدها و جدتها وأنها ستحضر إلى البيت الغد. قررت أن آخذ غطس في حمام السباحة فأنعش جسدي و أزيل عني عرق اليوم المجهد فقفزت فيه بملابس العوم. بعد حوالي خمسة عشرة دقيقة سمعت الباب يصفق فقلت أنها ابنتي فاتن عادت من بيت جدها سريعاً لأني أعرف كم هي سريعة الاستثارة و ان أهلي يضايقونها بكلامهم. بعد برهة نظرت لاجد صاحبة ابنتي شيماء أمامي. راحت في تلك الواقعة صاحبة ابنتي السكسي تتحرش بي و تركب زبي كما لو كانت عاهرة صغيرة و تتناك مني ولم أكن أخطط لذلك. كانت ترتدي شورتا و تي شيرت أبيض فأخبرتني أن والديها خرجا يتسكعان في الخارج و أنها اتت لتمضي وقتها مع فاتن وتأخذ غطس في المسبح. لما لم تكن ابنتي موجودة لم أرفض وقلت لها و لما لا. تجردت من ملابسها وأمست بالبيكيني فراعني جمالها و استدارة فخذيها وطيازها!

صور سكستحميل افلام سكستنزيل سكسصور سكس متحركة

قفزت إلى جواري ولما كانت صاحبتها غير موجودة راحت تتحرش بي وتشجعت في ذلك. كنت اعلم أنها شقية جداً. أخذنا نسبح سوياً لنصف ساعة ثم سألتها إذا ما كانت تشرب معي فأجابت بالإيجاب. الحقيقة أني لم أكن أعلم أنها ستنسطل إلى ذلك الحد. أتيت باثنين كنز بيرة فراحت تشرب و اشرب. لما رجعت من المطبخ كان البيكني الأصفر خاصتها على حرق المسبح. إذن شيماء عارية! سألتها عما تفعل واستغربت فأخبرتني أن البيكيني مضحك عليها وليس بمقاسها المضبوط فقررت خلعه. جلست على كرسي أشرب البيرة و إذ فجأة قفزت صاحبة ابنتي إلى الخارج ومشت ناحيتي. بدت في عيني رائعة مثيرة. بشرتها الصافية الشقراء جد مثيرة و بزازها المدورة المتوسطة الحجم النافرة أثملتني. حتى كسها وشعره المشذب كان جد مثير جعلني أقاوم رغبة زبي في الانتصاب. أقبلت علي و جلست وأخذت تحتسي البيرة ثم صدمتني بما لم أتوقع! نعم بدون ان تنبس بحرف ركعت صاحبة ابنتي أمامي وراحت تخرج زبي وتلتقمه في يدها! من هنا طفقت صاحبة ابنتي السكسي تتحرش بي في حمام السباحة بالبيكيني و تمص زبي و تتناك مني فنظرت في عيني إلى اعلى وقالت انا عارفة أنك عاوزني وأنا عارفة أني عاوراك. ثم قالت لي أن أقف منتصباً ففعلت ونزعت عني بدلة عومي و التقمت زبي ذا الثماني بوصات طولاً . الحقيقة دعني أخبرك أن تلك الفتاة الصغيرة كانت تعي ما تفعله وتعلم ماذا تفعل حقاًُ. راحت صاحبة ابنتي تمص زبي كما لو كانت عاهرة محترفة!! أثارتني بسكسيتها الكبيرة. وقفت على قدميها و انتصبت ثم قادتني هي بنفسها إلى غرفة نومي! انبطحت فوق السرير وراحت تنشر ساقيها عارية وقالت لي أن أنزل عليها وأضاجعها! امتثلت إلى طلبها وأنا يثيرني ذلك الكس الأشقر الضيق بشعره المشذب فوقه. أخذت تتأوه و تتلوى ثم ألقتني عنها و راحت تركبني كما لو كانت تركب ظهر مهر! ادخل زبي في كسها البكر وراحت تمتطيني كما لو كانت عاهرة. أخذت صاحبة ابنتي السكسي تتحرش بي و تركب زبي كما لو كانت عاهرة صغيرة فأخذنا نتنايك طيلة ساعة ثم دحرجتها عني و قذفت كتلات مني فوق بطنها. ثم أنها أخذت تلتقم زبي مجدداً تنظفه مما علق به من سوائلها و سوائلي. تضاجعنا هنالك ثم رحنا نتضاحك كما لو كنا سكارى وأخبرتني أنها ودت أن تختلي من زمان حتىسمحت لها الفرصة بغياب غريمتها التي هي ابنتي فأضحكتني.

سكس حيواناتتحميل سكسمقاطع سكس

ماضي زوجتي مع الرجال و علاقاتها الغرامية و علاقاتها الجنسية المتعددة

الكاتب في أغسطس 26th, 2018

“ كفاية أنا زهقت …أنت عاوز تعرف أيه بالضبط ا!” كنت تلك هي الكلمات التي نطقتها زوجتي لأعرف بها ماضي زوجتي مع الرجال و علاقاتها الغرامية و علاقاتها الجنسية المتعددة و لنبدأ بذلك مرحلة جديدة من عمر علاقتنا الزوجية. مرحلة جديدة في حياتي أنا معها. فلقد تزوجت زوجتي شيرين منذ عشرة أعوام مضت. هي امرأة طويلة نحيلة بصدر صغير وسيقان رائعة فهي تشبه في قوامها نجمات السينما الأمريكية. اعتقد أنها امرأة جميلة فخمة. كانت متزوجة قبلي ولم تنجب تزوجت في بداية العشرينيات من عمرها و انفصلت في عامها الرابع و العشرين ثم ظلت اربع سنوات بلا زواج حتى التقيتها أنا بعد ذلك و أحببتها و أحبتني و تزوجنا ولم أسأل عن ماضيها مع زوجها و لم اهتم. حتى ذات ليلة قرات قصة على منتدى من المنتديات تحكي عن سيدة تم إغوائها من عشيقها السابق او طليقها السابق. اعترفت بذلك إلى زوجها ومع أنها توقعت منه أن ينفجر وأن يدهسها ركلاً و ضربا إلا أن رد فعله كان مناقض تماما لتوقعاتها! أثاره اعترافها بل شجعها على اتخاذ المزيد من العشاق و الأخدان على شرط أن تحكي له عن كافة تفاصيل اللقاءات بينهما! من تلك اللحظة فصاعداً تملكتني فكرة أن زوجتي تعاشر رجلاً غيري. سألتها إذا ما كانت لها اي علاقات برجال غيري اي تغزلات بها اي اتصالات أي وقفة مع شاب اي شيئ فكانت تستغرب و تقل لي أنها فقط في ماضيها مع زوجها التي عرفته قبل زواجه منها وأن ذلك لم يعد يخصني.

افلام سكس 5افلام سكس محارمافلام نيك مترجمةتحميل افلام سكستحميل سكس عربي – تحميل صور سكس

أخبرتني أنها تورطت في علاقتين قصيرتي الأجل ولكن لم يحدث فيهما ما يهم أو يقلقه. كان ذلك كل ما تحصلت عليه من زوجتي. ثم أنه في أوائل الصيف الماضي استسلمت لإلحاحي أخيراً وبدأت تفض لي أسرار تلك السنين الخوالي من حياتها السابقة. كنا في شرم الشيخ مستلقي على شاطئ البحر بعد الظهيرة أنا وشيرين زوجتي لم تكن الشمس قد نزلت من عرشها بعد فأسخنت الجو حولي وتصبب مني عرقي وصعب علي التركيز في كتابي الذي أقرأه. راح علقي مجددا تجول به تلك الخواطر فأحبت أن أعرف ماضي زوجتي مع الرجال و علاقاتها الغرامية و علاقاتها الجنسية المتعددة وأتصور شيرين مع رجل آخر غيري. قلت لها: قصي علي قصة…سألتني متعجبة:” ما الذي جرى لك تلك الأيام ..لقد أخبرتك أن الماضي قد مضى و يخصني وحدي وأنك تملك حاضري فقط.” قلت لها:” اخترعي أذن.” قالت:” مش عارفة.” نهضت وألقيت كتابي ثم دخلت المياه ورحت أستلقي على ظهري و أعوم واستمتع فوافتني زوجتي بعد دقائق تسألني:” حكايتك أيه الأيام دي ممكن أعرف؟!” قلت لها:” أنا عرقت..مش بحب الشمس..” صمت قليلاً ثم ألححت في سؤالي:” سيبك من رجاء دا كان جوزك وعادي انك تعملي معاه وأي حاجة…انا بسأل عن أي علاقة تانية..أكيد يعني محرمتيش وأنت جميلة و أنيقة و تأكدي اي مش هازعل..” عمنا فامسكنا باللنش وصعدناه. صمتت لدقائق فانزويت فأحست بزعلي ثم عادت تقول لي:” كفاية بقا أنا زهقت عاوز تعرف أيه يعني؟!”

راح قلبي يدق كالطبل فقلت:”لا خلاص ميهمكيش…” قالت:” لا ما هو مينفعش ازعلك مش عاوين الإجازة تبوظ.. اسأل يلا بس افتكر أنك انت اللي طلبت.”داعبت فخذي وألحت:” يلا قول…أسأل عاوز تعرف أيه…” قلت:” مش عارف أقلك أيه.” ثم صمت وفكرت وسألتها:” طيب مسن آخر راجل باسك قبلي…” قالت:” طيب..كان شاب قابلته في ديسكو…” أنا:” اسمه أيه؟” هي:” بصراحة أنا مسألتهوش يعني.” قلت:” اي ديسكو..” هي:” في مدينة نصر..” قلت :” دا مش في نفس الليلة اللي قابلتيني فيها صحيح؟” سألتها منزعجاً. ضحكت وأجابت:” لا لا قبلك بأسبوع.” سألتها:” أخدتيه ورحتي شقتك؟” هي:” لا…” أنا:” ليه لأ؟” أطبقت شيرين زوجتي جفنيها وهزت رأسها:” لاننا أخدنا تاكسي ورجعنا عنده…” صدمتني فلم أتوقع ذلك فسألتها:” طيب باسك كتير يعني؟” قالت:” آآآه كتييير” أنا:” مسك بزازك؟” هي:” أكيد طبعاً.” أنا :” وحلماتك وقفت؟” هي:” أنت رأيك أيه؟” الحقيقة أن شيرين ما زالت تحتفظ بأروع بزاز متماسكة ممتلئة وحلمات شديدة الحساسية. فانا اعشق بزازها. سألتها:” طيب لحسهم؟” قالت ببسمة طفيفة متوردة الخدين:” أيوة.” أنا :” طيب عجبته بزازك الحلوين؟” هي:” كان باين عليه كدا. يعني هو مشتكاش منهم..” أحسست حين قالت ذلك بوخز طفيف من الغيرة ولكني ذلك أثارني جنسياً جداً. أنا بجدية:” يا تقولي دلوقتي يا أما بلاش خالص ..عاوز أعرف ناكك ولا ﻷ؟” شهقت زوجتي وقالت:” أهااااا…على طول كدا!” ثم أردفت:” يعني تسأل لو كان ناكني ولا لأ…أمممم…لأ..” قلت:” طيب ماشي..” بدا الإحباط في تعابير وجهي و في نبرة صوتي فقالت:” لا ناكني ناكني!” ونظرت في عيني مباشرة! تدلى شدقي السفلي وفغر فاهي! لقد استغرق مني الإتيان بها إلى فراشي أربعة أسابيع أول ما التقيتها وها هي اﻵن تخبرني أنها ضاجعت غريبا فقط قبل أن تلتقيني بأسبوع! أخذت أنتشي وأنا أعرف ماضي زوجتي مع الرجال و علاقاتها الغرامية و علاقاتها الجنسية المتعددة مما سأكمله في موضع آخر.

- سكس امهات - سكس مترجمسكس محارم عربيسكس عائلي محارم

أنيك شرموطة المصنع و تمص زبي و تخفف توتري الجنسي بعد حمل زوجتي

الكاتب في أغسطس 26th, 2018

تزوجت من حبيبة قلبي زميلتي في الثانوية العامة بمجرد أن التحقنا بالجامعة. كنت في الثامنة عشرة وكنت صغيرا جداً على هذه الخطوة الكبيرة ولم أكن ناضجاً بما فيه الكفاية لتحمل الأعباء. كنت أنوء تحت ثقل المسئولية في الوقت الذي يمرح فيه أندادي في العمر و أصحابي من الجيران. ساءت علاقتي بزوجتي بعد مضي سنة و شهرين إذ قد أصبحت أبا لطفل وأنا لم أعد بعد في العشرين. كنت اعمل فترة مسائية في مصنع معدات تليفونية و أحضر في الجامعة خلال اليوم فكنت أفوت كثير من محاضراتي. كانت الفترة المسائية في العمل تعج بأكثر من سبعين في المائة من النساء العاملات و الباقي من الرجال ولذلك كان من الغريب ألا تنشا علاقات جنسية بين العاملين و العاملات. كانت أولى علاقاتي التي رحت فيها أنيك شرموطة المصنع و تمص زبي و تخفف توتري الجنسي بعد حمل زوجتي مع فتاة كانت معي في المرحلة الابتدائية. حكي كثير من العاملين هنالك أنها ناكوها وأنها مصت أزبارهم مما أدهشني. كانت تعمل في قسم إعادة الإنتاج وعندما كنا نريد تصاميم جديدة كانت هي من تحضر أمامنا.

صور سكس جديدةصور كسصور سكس متحركةصور سكس اجنبي - سكس ام وابنهاسكس الام وبنتهاصور سكس متحركةصور نيك متحركة

بعد أن حملت زوجتي لم أستطع أن أجامعها كثيرا كما أشتهي فكنت شبق داعر شهواني للغاية. الحل الوحيد كان أن أستعمل يدي أو قررت أن أستعمل تلك الفتاة حمدية وأجربها وأغزلها فأرى ما يكون منها. احتجنا إلى تصاميم جديدة فذهبت إليها وهنالك تحدثت إليها وغازلتها فاستجابت. قررت أن أنيك شرموطة المصنع و تمص زبي و تخفف توتري الجنسي بعد حمل زوجتي فهي ينيكها الجميع فلأجربها أنا. واعدتها لعدة إيام فكنت أخرج معها في الإجازات و بعد انقضاء العمل في الثانية عشرة صباحاً. اقتدتها إلى مكان منعزل كنت أعرفه لأجدها فاجرة في المص كما أشيع عنها. لم تكن زوجتي لتمص لي بمثل تلك المهارة فضلاً عن أن تمص أصلاً لذلك أن تمصني حمدية فذلك أمر مثير للغاية. كنت احب أن آتي منيي في فيها ولم يكن لدي وقت كي أنيكها وان أتلذ بكسها. ولكني ذات مرة أوقفتها و رفعت ساقها و أدخلت زبي في كسها. لم اعرف حينها من منا قد خاب أمله أكثر أنا او هي فبعد أن أولجتي في كسها زبي قذفت على الفور. اعتذرت حينها كثيراً و خجلت من نفسي و وعدتها أن المرة القادمة سيكون الأمر أفضل.

أوضحت لها أنني لم أمارس الجنس منذ فترة وأنها لما مصتني لم أتحكم في نفسي. مع أنها كانت متضايقة محبطة إلا أنها بدت تتفهمني و تواعدنا على الالتقاء يوم السبت في صبيحته. من جديد توجهنا إلى مكاننا المنعزل لأجد حمدية تقول لي أنها لديها خطة كي تمنعني من القذف المبكر. قالت أن الحل هو أن تمص زبي و تخفف توتري الجنسي بعد حمل زوجتي و بتلك الطريقة سأظل أنيكها لفترة أطول. تعرينا أنا وهي وتناولت زبي الذي راح ينتصب في يدها وبدأت تدلكه ببطء وتأني. اعتقد ان حدمية كانت مخطئة أنها بذلك تجعل زبي ينتصب إذ أنه كان في غير حاجة فلم تكد تحرجه حتى تصلب كالصخر. ابتسمت و التقمته في فيها مباشرة بعد أن لحسته بطرف لسانها بطوله علواُ وسفلاً بطول الحشفة. أدخلت الرأس فقط وشعرت بطرف لسانها يلعق خرم زبي. أحسست أنني أخور مع لحسها ولكن بقوة إرادتي لم أقذف مبكراً في فمها. أصابتني رعدة خشية أن أفعل مجدداً فأتحرج و أخجل فأتمنى ساعتها ان تنشق الأرض و تبلعني علاوة على أني لم اتمكن حينها من نيك كسها. استغرق الأمر قوة إرادتي كي أسترخي وأتمتع بمصها الرائع ولا أفكر أني مقبل على أن أنيك شرموطة المصنع فهي كانت ماهرة خبرة جداً تمتع ضجيعها فهي إلى اليوم لم أحسن من مص زبي فلم أخبر مثيلها. لحظات ثم دفعت زبي الطويل في فمها فلم تبقي من السبع بوصات إلى أثنتين خارج فمها. أدخلته في حلقها فأثارتني وبدأت أدفع. أخذت أنيك فمها وبلعومها فإضافة إلى صوت اختناقها به أخذت وقتاً كي تتأقلم معه. ثم راحت تمنحني أحلى مص في حياتي. بعد أن لم أعد أتحمل المزيد من الاستثارة أخذت رغماً عني أكب المني في حلقها وفمها فقذفت احلى قذف في عمري! بعد سحب زبي منها, راحت حمدية تقبلني بعنف و عمق وتلصق شفتيها بشفتي حتى تذيقني طعم المني. كانت تلك أول مرة أذوق طعم المني في حياتي ولم تكن المرة الأخيرة. جعلنا نسرتخي لمدة عشرين دقيقة قبل أن تهمس حمدية:” حان دوري اﻵن ان أشد من عزم ذلك الشقي حتى تتمكن من نيكي.” ثم تناولته من جديد في راحتها لتلقيه إلى فمها وبدأت من جديد تمصه. لم يطل الأمر بي حتى ارتد زبي صلباً كالصخر من جديد فسحبته من فيها وقالت:” نيكني أيها الزنيم لقد أوقفته لك.” ضحكت من قوهلها و من شرمطتها و شرعت أنيك شرموطة المصنع نيكة خرافية سأقصها لاحقاً.

 

زوجتي المتحررة بين رغبتي في الدياثة و رغبتها في الشرمطة

الكاتب في أغسطس 24th, 2018

حصل ذلك بالفعل ولا أعرف من أين أبدأ ؛ فزوجتي أخيراً حققت خيالاتي على أرض الواقع لنمارس حياتنا الجنسية بصورة رائعة بعد ذلك. كذلك هي لم يساورها الندم مطلقاً فهي امرأة متحررة سكسي جداً. أما جاري الذي نامت معه زوجتي فرحل من أشهر قليلة منتقلاً بسكنه بعيداً عنا فألمحت لي زوجتي أنها يمكنها أن تنام مع شخص آخر فتكرر التجربة. ولكن تلك الكرة لم تكن لتحقق رغبتي بل رغبتها. أخبرتني زوجتي أنه حضر في عملها شاب جديد في مكتبها اسمه رفعت. شاب جميل بحيث أن كل الموظفات تكاد تنهبل عليه وحتى تتقاتل و تتشاحن بسببه فهو وسيم وقسيم بصورة مروعة.فبعد أن أخذت زوجتي تجامع جاري وتحقق رغبة الدياثة عندي رجتني أن تمارس الجنس مع الموظف الوسيم وتحقق رغبة الشرمطة عندها فهي تكاد تموت على ذلك الشاب. تريد أن تتحرر مع ذلك الموظف الأنيق كما جعلتها تتحرر مع جاري فلماذا حلال لي حرتم عليها؟! تحيرت مع زوجتي المتحررة بين رغبتي في الدياثة و رغبتها في الشرمطة فهي تتحدث بمنطق سليم فلم أجد مبرر للمنع غير أني أخبرتها أني حتى لا أعرف ذلك الشاب مطلقا فكيف أسمح لها أن تأتي به و ينيكها!

    افلام نيكسكس امهاتسكس محارم

أخذت زوجتي تجادلني فيأن ذلك لا يخصني وأنا بدوري لم أكن مرتاحاً لفكرة أن تجرب رجلاً جديداً وتخبر قضيباً آخر! المهم أنها تناولت معه الغذاء في مطعم بعد العمل مرات عديدة وتغزل بها وغزلت به فكانت تحك فيه وتتحرش به. أخبرتني انه لم تسيطر على نفسها فكانت شبقة للغاية بوجوده. الحقيقة ساورتني شكوكي وغيرتي مع زوجتي المتحررة بين رغبتي في الدياثة و رغبتها في الشرمطة فجاري الذي جامعته كنت أعرفه من سنين أما ذلك الشاب فغريب عني كل الغربة فكيف أتقبل الأمر! تحت إلحاحها ورغبتها المشروعة كما تقول في الشرمطة جعلتها تدعوه في النزل على العشاء. كنت محتاراً بين أترك لها المنزل فلا أرى أو أظل موجودا أو أخرج و أهبط عليهما فجأة. في ذلك اليوم وجدت زوجتي تتجمل بالميكاب و تلبس ما شف وخف من الثياب بفستانها الرقيق الذي أبرز مؤخرتها المليانة وصدرها فهواشبه بقميص نوم منه بفستان! سألتني زوجتي:” ايه رأيك يا حبي؟ هل تعتقد أنه سينيكني؟” استدارت عن مرآتها لتواجهني لأجدها شادة بزازها بنوع من الستيان مثير جدا فأثارتني حتى أني أردت أن انيكها! كانت جد مستثارة متشوقة فقالت لي:” أموت فيك يا روحي وقلبي كله ليك بس أنا نفسي أن الشاب دا ينيكني…عاوز أجربه..عارف كيلوتي بيشبع مياه لما اشوف في الشغل…أنا بموت فيك بس نفسي فيه..”

    سكس اخ واختةسكس مترجمتحميل سكس حيواناتتحميل سكس عربيتحميل افلام سكستحميل صور سكسسكس عائلي محارم

أخبرت زوجتي المتحررة أني أتفهم موقفها ورغبتها في الشرمطة كما أتفهم رغبتي في الدياثة غير أني أقنعتها بعد عدة شهور من تجربتها مع جاري أم اﻵن في بين عشية وضحاها تريدني ان اسمح لها مع زمليها! كان الأمر موجعاً لي ولكرامتي. وصل رفعت فراعتين وسامته فهو بحق وسيم قسيم طويل كما لو كان مرسوماً بريشة فنان عبقري! تحركت كل عواطفي فحييته بيدي ثم تناولنا العشاء فحان وقت منحي زوجي له أو منحه لها. طلبت رقم هاتفي من غرفة المعيشة فدق جرسي فسألت زوجيت عن هاتفي فأخبرتني انه في غرفة نمنا فتظاهرت اني عندي مشكلة في الشغل فانا مهندس برمجيات فأخبرتهما ذلك وأني ذهاب إلى عملي فقرر رفعت أنه سيغادر معي إلى بيته. أخبرته أنه ما زلنا في أول الليل وأنه ضيفنا الليلة و أنني سأرجع بعد ساعتين. بدا غير مطمئن فأخبرت زوجتي أن تضيفه وتأتي له بالبيرة فاعتبرت ذلك إذن مني لها و حييته وأخبرته أن البيت بيته ونظرت في عينيه وقلت له”ك اعلم أن زوجتي تستمتع برفقتك فهي دائمة التحدث عنك.” ابتسم لي وقال:” نعم سأحاول ان أكون خير ضيف فأعتني بها في غيابك.” فهم الضيف دوره وعرف نيتي في عدم حضوري! كان قلبي يدق بقوة مشدوداً بين حبلين كل منهما في اتجاه مخالف للآخر مع زوجتي المتحررة بين رغبتي في الدياثة و رغبتها في الشرمطة فكانت تلك اللحظة وهو يقول لي ذلك لحظة لا أنساها. كان طلبي منه كما لو أني أقول له بكل أريحية و وضوح:” أنت هل لك أن تضاجع زوجتي فانا أعرف انها تهيج عليك وأنك تريدها. نكها و تمتع بها لأن تلك رغبتها في الشرمطة فاستمتع وأمتع.” ثم أنني وليته ظهري ومشيت ناحية الباب لتلتقني زوجتي قرب خروجي فأخبرتني:” شكرا يا حبيبي لا أعرف كيف أحييك على تركك لي ألبي رغبتي الجارفة” لم أكن أعرف كيف أجيبها فهذه رغبتها وليست رغبتي فهي تريد ان تجرب قضيبا جديدا وأن ليس من حقي أن أناقشها تلك المرة فقد عرفت دياثتي من قبل. الحقيقة أني كنت مضطرب منفعل ممتلئ بعواطف متضاربة فتركت البيت ونزلت وصعدت سيارتي أهيم على وجهي.

زوجتي تمارس الجنس مع عشيقها السابق و تحقق خيالتنا الجنسية في الفراش

الكاتب في أغسطس 19th, 2018

لم يطرق بالي أن يأتي اليوم الذي أجد فيه زوجتي تمارس الجنس مع عشيقها السابق و تحقق خيالتنا الجنسية في الفراش مما كنا نلعب به ونلهو لنثير أنفسنا. سأبدأ بوصف زوجتي لكم. فهي امرأة جميلة في أواخر العشرينات 28 عام بسعر أشقر وعيون خضراء لأنها من نواحي مدينة المنصورة المشهورة بجمال نسائها. طولها معتدل و وزنها فهي بضة الجسم مخصرة وممتلئة الأرداف و الصدر. تعتقد زوجتي أن أجمل ما فيها هو صدرها وبزازها المتوسطة الحجم النافرة كثمرتي رومان ناضج طازج. أما أنا فأعتبر طيزها أجمل ما فيها فهي طيز مدورة نافرة حساسة للمسي بقوة. أنا أعشق طيز زوجتي بشدة. حياتنا الجنسية عادية وبدأت تنخفض حدتها في الأيام السابقة فنحن نمارس 3 مرات في الشهر. اعتقد أن ذلك خطأي فانا عجول في علاقتي معها فانا أما أسحبه منها أو أنتهي سريعاً داخلها. لم تكن زوجتي تصل إلى نشوتها المطلوبة في كثير من مرات جماعنا فرحنا نستخدم الألعاب لذلك الغرض ولكني كنت أشعر دائما بالسوء إذ هي لا تأتي معي. كانت هي تهون من الأمر إلا أنه كان عندي لا يهون. من حين ﻵخر نتحدث عن تجاربنا السابقة قبل الزواج كنوع من التسخين فكنت دائماً أتخيلها بين أحضان رجل غيري. كانت هي تمثل نفس الدور وتجيد تمثيله ولكني كنت متأكد أن كل ذلك تمثيل وأنها لا تفعله حقيقة.

حتى جاء ذلك اليوم الذي شرعت فيه زوجتي تمارس الجنس مع عشيقها السابق و تحقق خيالتنا الجنسية في الفراش وقبلها كانت قد ذكرت لي معشوقها السابق مرات قليلة واسمه منير. كانت في الفراش تخبرني أنه ناكها قبل كثيرا وأن زبه كان أكبر من زبي جداً. مع ذلك كانت زوجتي تحسسني بالأفضلية دوما بان تصرح أنها مع ذلك لا تحب الزب الكبير وأنا لغبائي صدقتها! أخيراً وبعد أشهر قلائل من الهدوء وأنا قد ألمحت إليها أني أود أن تمارس مجدداً مع عشيقها مجدداً فوافقت. كان ذلك في الفراش وجزء من تحفيز خيالاتنا. تواصلت مع منير وقررنا ألا نشعره أنني اعلم عنه وأن زوجتي تتصرف كما لو كانت تخونني فأشعلتها الفكرة. توافقا على الموعد ومكان في فندق. في ليلة ذلك اللقاء تحدثنا في الفراش وسألتني إن كانت يمكن أن تتحدث إلي بصراحة. أكدت لها ذلك فاكدت لي أنها ممتنة أن تكون متزوجة من رجل متفتح متحرر مثقف. اعترفت أنها مستثارة مبسوطة وأنها لا تكاد تصبر على ذلك اللقاء مع عشيقها القديم وأنا تتحسس زبه داخلها مجدداً. سألتني إذ ما كانت هناك قواعد سيمليها لأتبعها فخبرتها أني أريدها أن تستمتع بقدر الإمكان وأن تشكرني و كذلك تمتعني في الفراش مثلما تتمتع فانا حقيقة الأمر لم أمتعها إلا قليلاً. ابتسمت وشكرتني وقبلتني وانسحبت بجسدها لتمصني مصا ساخناً وتبتلع كل قطرة مني مني.

في اليوم التالي استيقظت زوجتي واستعدت وبعد أن لبست وأرتني لباسها وكيف أنا لبست ملابس سكسي جداً عارية مفضوحة تثير شهوة الزب بقوة. سألتها عن سبب ذلك فأجابتني بانها رايحة تتناك وقالت لي بالحرف الواحد مم أثارني:” لو رايحة أتناك من حبيبي يبقى لازم زبه يقف زي الحديد…” ذهبت زوجتي و تمتعت ذهبت زوجتي تمارس الجنس مع عشيقها السابق و تحقق خيالتنا الجنسية في الفراش وبعدها وجدت في الأنبوكس خاصتي ذلك الايميل من عشيقها. أرسله ليشعل نار غيرتي و لكن في الحقيقة كانت رسالته من أكثر القصص الجنسية اثارة لي. قال: مرحبا يا ديوث…البارحة زوجتك كانت بتاعتي…كانت متناكتي…طيلة 24 ساعة كانت تحت أمري واستعملتها كما أريد…كل حتى في جسمها الطري الناعم اللذيذ كان ملكي. بقها بزازها طيزها المدورة المقببة و كسها المنتوف الجميل كان بتاعي. كمان هي كانت ممحونة أوي وبتموت في زبي…قالت لي مراتك انك مكنتش تكيفها في السرير من سنة فاتت وان كسها كان خلاص هينفجر يريد رجل حقيقي رجل نياك بجد عشان يرويه. بالظبط ذلك كان دوري البارحة. البارحة زبي الطويل 17 سم الطخين قضى وقت اطول داخل كس مراتك من وقت زبرك جواها…عارف انا نكتها أكتر منك في ليلة واحدة…جعلتها ترتعش وتجيب في دقايق بعد أما أدخلت زبي فيها الشيء اللي مقدرتش تعمله انت طول فترة جوازك معها. عارف إحساس كس مراتك وهو بنبض ويشفط زبري وهي بتجيب…عرفت أحاسيسها وهي بترتعش وتعصر زبي داخلها….عرفت كيف أثير زوجتك و متى تقذي بعد الملاعبة و البوس. كان كسها عمال يجيب مياه شهوتها و عسلها كان يرجوني عشان ادخلها بقوة. كمان البارحة ذقت طيزها ونيكها اللذيذ…هي كمان تعرف طعم زبي جواها في طيزها… الحقيقة أننا أنا وهي لا يمكن أن ننسى تلك الليلة…عارف أنك مراتك الشهوانية الشرموطة كانت تصرخ وترجوني أجيب جواها بقوة…لم أحبب أن أنكد عليها فأطلقت منيي في كسها وفي طيزها..أعرف أنك ما زلت زوجها ولكنها أصبحت لي اﻵن جسمها ملكي…أخيرا أخبرك أني سجلت ذلك القاء واتخذت صورا و وجهها يظهر جليا..فإذا لم تجلعني أنيكها مرة كل شهر سأسرب تلك الصور وتكون فضيحتك بجلاجل…سلام ديوث باشا…


صور نيك متحركصور سكس متحركةصور سكس

صور سكسصور نيك متحركةصور سكس متحركة

أقذف حليب زبي بين أصابع أقدام حبيبتي الرائعة

الكاتب في أغسطس 16th, 2018

لما بلغت من عمري الثامنة عشرة وقعت في حب تلك الفتاة الجميلة عبير. كانت فتاة جميلة بحق ممتلئة الجسم من النوع الذي أحبه بشعر أشقر وأرداف ممتلئة و صدر مشبوب السخونة و اكثر من ذلك كله قد جميلة و أصابع قدم ملتفة مذهلة الجمال. ذات يوم لما دعتني لبيتها في غياب أهلها أدخلتني لغرفتها لنتجاذب أطراف الحديث فأخذت وسط ذلك كله تعذبني وتغيظني بأن تلف أطراف أصابع قدميها حوالين رأس زبي المشدود وهو يشتعل ناراً تحت الشورت من فرط الشهوة! بإمكانك أن تتمثل شعوري المذهل وهي تفعل ذلك وتداعب بأصابع قدميها رأس زبي فأخذت تشدد قبضتها عليه بين أصابعها وتلفهم بقوة فوقه فأخذني أنين المتعة قليلاً. ويبدو أن أنيني فاجئها إذ كنت ما زلت أرتدي شورتي. بدأ زبي يتمدد بقوة وينتصب لتوقعي ما سيكون لاحقاً. أمسكت بزبي بقوة بين يديها وراحت تنظرني بعيون شقية تثيرني وأخذت تدلكه حتى ينتصب و يتمطى أكثر وأكثر. ثم أنها راحت تلف بأصابع قدميها حواليه وقد تضخم محيطه وحوالين رأسه وبدأت تعصرها بينهم وهي تتوسل ألي أن أقذف بين أصابعها. لم أحتمل فرط اللذة الذي بعثتها حبيبتي في جسمي وفي زبي فبدأت أقذف حليب زبي بين أصابع أقدام حبيبتي الرائعة فأدفق منيي بحلاوة ونشوة كبيرتين فأطلقت كتلاً ضخمة من مقذوفاتي من اللبن الدافئ المتماسك القوام الأبيض بين أصابع قدميها الجميلة السكسية.

سكس اخوات حار ، افلام نيك مترجم ، نيك محارم مترجم ، مقاطع سكس علي الكام ، مقاطع نيك مترجمة ، تحميل sex ، تحميل سكس قوي

انحنت حبيبتي عبير الرائعة فوق أصابعها أو رفعتها إلي فمها لتلتهم المني من فوقها بسرعة و بنهم جارف فرأبتها تستمتع بذلك فزادتني متعتها متعة فوق متعة! انتهينا من تلك الجولة من الاستمناء و المداعبة بالنوم لأستيقظ بعد قليل فأشتم رائحة زوج من الأقدام عطرة تعطرهما رائحة ساحرة مثيرة للشهوة. عرفت حينها أن عبير لم ترد أن تنهي الأمر عند أول جولة بل لتمد فيه وتطيل من لذتي. الحقيقة أنني إلى اﻵن لم أنسى حين رحت بلذة أقذف حليب زبي بين أصابع أقدام حبيبتي الرائعة فبدأت من جديد أتعبد و أوجه صلواتي إلى محراب أصابع قدمي حبيبتي وأشعلتني الرائحة وتشوقت مجدداً لمذاق لحسهما. ما زلت أتذكر ذلك اللقاء و مؤكد أنا حبيبتي قد فعلت أمراً ما كي تزيدهما جمالاًَ فيما كنت نائماً لجوارها. عبير لم تكن لتتوقف عن الأنين و التوسل من أجل دفعة جديدة من المني فوق قدميها ولذا فقد أشرت أﻷيها ان تستلقي على بطنها وتضع بقدميها في حجري ففعلت. ثم أني نهضت فوق السرير ورحت أحشر زبي بين أخمص قدميها المثيرتين الجميلتين السكسيتين وبدأت أدلك زبي بينهما وأدفعه وأسحبه. أخذ عبير العجب من خبرتي في حين لم أكن قد نكت غيرها من قدميها من قبل. جعلت تأن وتتأوه وتصرخ كالمجنونة وأنا أدفع بزبي أنيك رجليها بقوة حتى رحت أدفق حمولات قليلة أخرى في أخمصيها. أخذت تدلكهما ببعضهما وتحكك منيي في كل سم من جلدها فلم تكن تريد أن تتوقف من فرط جنونها ونشوتها القاصية!

مجدداً مدت عبير ساقيها وطالت بقدميها زبي لتضعه من جديد بين أخمصيها فتدلكه وتداعبه وتلاعبه حتى راح يصحو وتدب فيه الشهوة و تنتفخ أوداجه وتجري الدماء بعروقه فيتصلب. غير أني تلك المرة كنت قد أنهكت من فرط قذفي المرتين السابقتين إلا أنني لم أكن لأرفض طلب حبيبتي و خاصة أنها هي المرة الأولى لنا. بدأت ترفع برجليها لأعلى وتنزل بهما و تحكك زبي بينهما فرحت أقذف حليب زبي بين أصابع أقدام حبيبتي الرائعة إلا أن تلك المرة طالت مداعبتها واستمنائها لي وقالت لي بمحنة:” لا تخشى أن تطلق منيك كله فوق رجلي فانا احب أن أسمع و أحس به يجري وانا أامتعك وأجعلك تنتشي..أوكي؟! لذتني كلماتها الساخنة فأخذني الأنين و التأوه وهي تواصل دلك زبي حتى فجأة راحت تضرب بقديمها بقوة حوالين قضيبي المنتفخ فما كنت لأقدر أن امتنع عن التأوه العالي النبرة فأثار ذلك ابتسامها. أخبرتني ساعتها انها تحب أن تراني أقذف مني أمامها و فوق رجليها وكذلك تحب سماعي وأنا أصرخ من فعلها بي. كانت عبير حبيبتي شقية جداً! بقة وعنف راحت تصفع زبي بين رجليها وأنا الأنين ينفلت من بين شفتي رغماً عني وأحسست بزغزة في جسم زبي وتخدر بجسدي كله ومتعة جارفة وخاصة وقد التفت أصابع قدميها حول رأس زبي الثخينة المنتفشة وهي تصرخ لإحساسها بدنو قذفي:” بين أصابعي!” صرخت بها وبدأت تعتصر زبي بقوة فتضغط رأسه مراراً وتكراراً وأصدقكم القول أن الشعور كان أجمل وأحلى وأطعم وأدق من القذفة الأولى و الثانية! رحت أزمجر و أنا أقذف حليب زبي بين أصابع أقدام حبيبتي الرائعة فكنت أصرخ وأهيب بها ألا تتوقف عن عملها حتى تستخلص بآخر قطرة من مني الهادر بين أصابعها المربربة التي أشبهت أصابع الموز! ظلت تواصل وهي تنتشي وأنا أنتشي فدفقت أكبر كمية من المني الطازج الدافئ لأهمس لها وأعترف:” في عمري لم اقذف مثل تلك المرة..” لتنظرني بعيون داعرة وترفع رجليها لشفتيها وتلتهم منيي.

سكس فون مع بنت خالتي حتى الزواج و أعشق مؤخرتها البارزة

الكاتب في أغسطس 15th, 2018

ظللت أمارس سكس فون مع بنت خالتي الجميلة الصغيرة حتى الزواج فانا أعشقها كلها و أعشق مؤخرتها البارزة على وجه الخصوص. فمند سنوات تزوجت بنت خالتي الصغيرة وكانت قبل زواجها قد حصلت على رقم هاتفي و بدأت ترسل لي رسائل تحثني أن أتقدم لخطبتها لانها تحبني فقلت لها عبر الرسائل باني احبها ايضا لكن اعتبر حبي لها كحبي لاختي الصغيرة خاصة واني اكبرها باثنى عشرة عاما. قالت أنها لن تنسني و ستحبني إلى آخر يوم في عمرها فاجبتها أني لأ أحل لها لأني أحبها حب الأخ لأخته فأجابتني انها تحبني حب الحبيبة لحبيبها والزوجة لزوجها فبقيت على اتصال بي بل اصبحت تحدتني بعد منتصف الليل مباشرة بعدما كانت تكتفي بالرسائل الهاتفية! كانت بنت خالتي الصغيرة ذات طيز ناعمة كبيرة أحيها جدا ففكرت لما أتزوجها و استمتع بها. كتبت لها رسالة عبر الهاتف اخبرها باني أصبحت افكر فيها كثيرا واشتهيها للنكاح وأريد أن نتحدث عن أمور الجنس فردت بسرعة بانها تخجل مني لكنها أيضا تنتظر يوم الوصال بشوق.

صور سكس

تلفنتها بعد منتصف الليل وأحسست هده المرة بانها خجلانة مني فقلت لها اسمعي يا حبيبتي اني نويت الزواج بك وأريدك ان تعلمي بعض الأمور التي احب ان اقوم بها معك بعد الزواج . بالفعل أعملتها أشياء كثيرة في سكس فون مع بنت خالتي و أخبرتها أني أعشق مؤخرتها البارزة وما أحب منها وكيف تعمله فوافقت على كل طلباتي و ظللنا نمارس سكس فون حتى تمكنت من أن أتقدم لخطبتها فأخبرت أمها أهلي و صنعنا وليمة نكاح صغيرة لان أهلها محافظين جداً. في ليلة الدخلة دخلت وزوجتي الحمام وكانت خجلانة مني مما زاد من شهوتي عليها فأزلت ثيابي ولاحظت أنها خجلانة فتركتها لتزيلهم في غيابي فعدت لها ووجدتها عارية تماما فضممتها إلى وقبلتها ونحن واقفين ومددت يدي لمؤخرتها فوجدتها بارزة جميلة فانتصب قضيبي وأحست به وهي لا زالت محمرة الوجه من الخجل فأدرتها ووضعت شعر راسها المتدلي الطويل جانبا لأرى مؤخرتها فإذا هي مستديرة بارزة للوراء فقلت لها حبيبتي انت تملكين اجمل مؤخرة فوضعت قضيبي بين فلقتي طيزها ووضعت يدي على بزازها وضممتها الي بقوة حتى أحسست بالمني ينزل بين فلقتيها . استحممنا وحملتها للفراش ففالت بانها تحب ان افض بكارتها على الأرض وليس على السرير ففرشت جانب السرير بثياب ابيض ووضعت وسادة وحملتها من فوق السرير الى مكانها الجديد على الأرض وضعتها مستلقية على ظهرها وفتحت رجليها ورأيت كسا حليقا ابيض ناصع ارتعد له قضيبي وانتفض .

صور نيكصور سكسصور نيك متحركة

قبلت شفتي بنت خالتي بحنان ورضعت بزازها الا أني لاحظت اضطرابها فقلت لها مابك هل أقلقك فقالت لا لكني خائفة بعض الشيء وسألتها مما تخافين فقالت من اختراق زبك لكسي فطمأنتها وعانقتني بقوة وقبلتني بحرارة وعندما حان وقت الإيلاج وافتضاض البكارة رفعت رجلي حبي ووضعت قضيبي المنتصب على باب كسها الشهي وبدأت احكه عليه وهي خائفة وافخادها ترتعش و بدات ادفعه ونار الشهوة تجري في عروقي وما ان دخل راس قضيبي حتى انتفضت من الألم فأخرجته وعاودت إدخال راسه مرة ثانية فثالثة وفي غفلة منها دفعته كله حتى اخترق جدران مهبلها الضيق الصغير فصرخت من الألم وحاولت إخراجه لكني كنت مطبقا عليها ومتمكن منها فتركته بكسها بعض الوقت ثم اخرجته منها والدم يتبعه فتركتها. بعد دلك اصبحنا نغير وضعيات النيك بعدما كانت لا تستطيع ان يلج قضيبي فيها بوضعية غير الوضعية التقليدية التي لا زلت احبها الى اليوم وخصوصا عند وضع رجليها على كتفي والنيك بقوة. حينما أتذكر اﻵن أني كنت أمارس سكس فون مع بنت خالتي حتى الزواج واني أعشق مؤخرتها البارزة التي أستمتع بها أضحك من نفسي فبعد مرور سنة على زواجنا علمتها فنون مص الزب ورضعه وشرب المني مما جعلها تزداد بهاء وجمالا وبدا جسمها يفيض بالحيوية وأظن أن شرب المني وافقها فأخبرتها باني متأكد أن شربها لمنيي هو سيبب ازدياد جمالها ونظارتها وعند سماعها لكلامي نظرت الى المرآة والى صورها قبل الزواج فبدا لها صحة قولي ومند دلك الحين أدمنت على شرب منيي حتى انها أصبحت تلح الآن على الرضع وشرب المني قبل النياكة وتبرر دلك بانها أذا رضعت قضيبي وشربت المني تكون مدة النيك في الكس طويلة وبدلك تأتي بشهوتها معي أو قبلي أما أذا نكتها دون أن ترضع وانزل بفمها فاني اسبقها للاتيان بشهوتي وبعد التجربة وجدت ان كلامها صحيح كما أني أيضا استمتع وأنا أرى بنت خالتي الصغيرة وحبيبة قلبي ترضع قضيبي بشراهة وتشرب منيه شراب العطشى وبعد دلك انيكها حتى تأتي بشهوتها وعند دلك احس بعضلات كسها تطبق على قضيبي وتعضه ولا ترتخي الى ان تبرد شهوتها. كبرت مؤخرة زوجتي و استدارت أكثر ولم اعد استطيع مقاومة هدا الطيز المنتفخ المشدود البارز للوراء كما انها لاحظت اهتمامي الكبير به فأصبحت تتعمد أثارتي ولذلك قصة أخرى.

مقاطع سكس

خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي

الكاتب في أغسطس 11th, 2018

بمجرد أن فتح أسلام خطيبي الباب وقعت عيناه مباشرة على صدري الذي كان مبللاً بماء المطر التصق القميص فوق بزازي و أبرز حلمات صدري الوردية المنفوخة كحبات العنب بصورة مستفزة لمشاعر الرجال. لحظات قصيرة و عادت عيناه الدعجاء ترمق وجهي فألقى بيده خلف رأسي برقة وشبك أصابعه في خصلات شعري المبلول قبل أن يسحبني للداخل إلى بيته الثنائي الطوابق. يبدو انني أثرته بقوة إذ مشت يده فوق انحناء ظهري حتى علت فحطت فوق هضبتي طيازي العالية القباب فراح يقفشهما بحزم. صامتاً أخذ بيدي في يده يصعد بي للطابق الأعلى حيث غرفة نومه! لم يكن والده بالبيت فقد سافرا لصعيد مصر لحضور حفل زفاف أما هو فظل هنالك من أجل دراسته. ابتسم لي بمجرد أن وصلنا هناك لمحطتنا المفضلة. دفعته على السرير بسرعة و وقفت أمامه و هو جالس على الحافة. ابتسم وقال أخيراً:” وحشتيني…” نظرت إليه:” يا سلام…” عضضت شفتي السفلى من شوقي إليه. راحت يداه تغوصان داخل قميص الرطب المشبع بمياه الأمطار فأخذ يقفش زوج بزازي بجماع راحتيه الكبيرتين ويلعب في حلمتي يدور بانامله بينهما برقة ونعومة ثم بشدة. فأنا أعلم أن خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فراح يرفع القميص فكشف عن صدري وراح يدس فمه في البز الأيسر وأنا بالكاد كنت قد أخرجته له كله.

مقاطع سكس ساخنةسكس امهات روسيفيلم neekسكس حصانسكس كلابفيلم sexسكس حيواناتسكس اجنبي مترجم

وهو يلتقط حلمتي بين مقدم أسنانه قال هامساً:” أموت في بزازك يا روني…” راح يضرب حلمتي بلسانه وهي بين أسنانه فوضعت بأصابعي فوق شعره الأسود الناعم الطويل فأثارني فرحت أشده منه إلى صدري ليدنو و يدنو ويمص أكثرو أكثر و ينتقل لمص الأخرى. راح يشد بزازي بأصابعه القوية بشدة حتى ظننت انه سيترك أثاراً عليهما. شعرت بمزيج من المتعة و الالم لكنني لم أقل ﻷه أن يتوقف إذ خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فلن يستمع لي! بيده الأخرى الحرة راح يفكك أزرار بنطالي الجينز ويدخلها ليتكوم البنطال على الأرض. غادرته بقدمي ورحت ادفع اسلام فوق الفراش فيستلقي بدوره. أخذت أسحب سحاب بنطاله حتى خلعته إياه وألقيته في جو الغرفة. صعدت فوقه فألقى اسلام بيديه يشد على طيزي ذات الفلقتين العاليتين بقوة فيدلكهما ويمسجهما و يفرق بينهما ويصفعني برقة فوقهما وأنا أدلك لحمي في حلمه. أخذت بيدي أستكشف صدره المشعر وأرفع بالتي شيرت خاصته فوق رأسه ثم بدلع الحس وأمص حلمتيه وأعضضهما ثم انتقل لرقبته و لأذنه فالحس شحمتها فأهمس بها:” أيه الودن دي ..صغيرة شبه ودان الفيران…” كنت أداعبه فكان يضحك وقد انزلقت يده ليلعب بأصبعه في كسي المبتل من فوق الكيلوت. ثم رفعه و دس إصبعه به مباشرة وراح يدغدغني ويبعبصني بإصبعه بل بأصابعه قبل أن يدخلني. ثم أخيراً خلعني كيلوتي وراح يلعب في كسي مباشرة بقوة و أنا أصيح:” أووووف إسلام لا لالا …

أخذت أطلق الأنات وأنا اطلق قضيبه من شورته بين يدي ونحن نلتقي في قبلات ساخنة وقد أمزى قضيبه المنتصب وأصبح جاهزاً لي. تناولته بين راحتي وأخذت أدلكه بمزيه وبسوائله الوفيرة فكان ممتعاً لي وله. وصلت لقاعدته وبدأت ادلكه من عندها سفلاً و علواً و ألويه في يدي بين حين و آخر وقد أمسكني اسلام بشدة حتى أمسكت بيوضه فرحت ألعب فيهما و أضغط فراح يصدر الأنات ليتركني. ناولني بنانه في فمي فرحت ارضعه بين شفتي وذلك قبل أن أدخل عضوه داخلي. تموضعت حتى أريح جسدي فوقه فركبته وأخذت أضبط إيقاعي فوقه. رحت اطحنه يميناً ويساراً هبوطاً و قعوداً وأدور فوقه كالرحى. أحياناً كنت ارفع بجسدي فأشيل عنه لأرجع فأهبط بقوة فوقه فاصفعه. ثم أني أتوقف وألتف بنصفي حواليه فادور وأديره ظهري فيفرني قضيبه و اشعر بحلاوته داخلي. كانت يداه مثبتتان فوق فلقتي و أنا فوقه. اخذت أدلي بنصفي فوقه فأعطيه صدري فانا اعلم أن إسلام خطيبي يعشق بزازي و يرضع حلماتي فيتناولهما بالمص و الرضع و اللحس و العض مما يطلق شهقاتي و أنفاسي تتثاقل بقوة! ثم أنه يطلقني فيلقني عنه و يجلعني أتموضع بموضع الكلبة ليركبني من خلفي. يدخل في من ورائي ويدفعه بكل قوة ويدفع بيديه ظهري فيكبس راسي في الفراش حتى لا تبقى إلا طيزي معلقة بارزة له. كنت من سخونة نياكته لي أقضم الملاءة بين أسانني او ألتقم الوسادة فاعضضها وهو يصفعني من خلفي وتعول أهاتي و أناتي. كان الأمر يحلو لي حتى أن امد يدي من أسفلي كي ألعب في بظري المهتاج الملتاع فأفركه بقوة فتنزل عصائر كسي بقوة فاكون على حافة النشوة. ثم أصلها فأعصر زبه بداخلي وهو يضربني بقوة على طيزي حتى أفرج عن عزيزه ويدفعني فيحسب زبه ثم ينيكني بين بزازي مجدداً و ذلك حتى نشوته هو فيعرقني بماء شهوته. كان يظل يدخل و يخرج قضيبه بين بزازي الممتلئة حتى ينزف كل منيه الهادر فيلطخ شعري و وجهي و بزازي و صدري.

كيف تعرف أن الشخص الذي أمامك يكذب عليك؟

الكاتب في أغسطس 9th, 2018

يعتبر الكذب بجميع أشكاله، من أكثر الآفات الاجتماعية المنتشرة على نطاق واسع بين الناس في أيامنا هذه، ويترتب عليه الكثير من المشاكل الاجتماعية.
صور مص زب - صور كسصور طيزصور سكس متحركةصور بزازصور نيك متحركةصور سكس جديدة
وتعد لغة الجسد من أكثر العوامل التي قد تفضح أمر الشخص الذي يروي أحاديث كاذبة، إن تم التنبه إليها جيداً، لذا فقد أوردت صحيفة ديلي ميرور البريطانية مجموعة من المؤشرات التي تدل على أن الشخص الذي تتحدث إليه يمارس الكذب معك، على النحو التالي:

1- ملامسة الوجه باليد

يعمد الكاذب في الكثير من الأحيان لملامسة ذقنه أو وجنته، أو حك جبينه، ويعتبر خبراء علم النفس هذه الحركة، دليلاً واضحاً على الكذب.

2- تجنب النظر إلى عينيك

يقول الخبراء بأن تجنب شخص ما النظر إلى عينيك أثناء الحديث معك قد يكون مؤشراً واضحاً على أنه يمارس الكذب معك، إلا أن تجنب التواصل بالعينين قد يكون أحياناً علامة على الخجل، أو يعود لأسباب عديدة مختلفة.

3- المبالغة في محاولة الإقناع

يعمد الكاذب عادة للمبالغة في محاولته لإقناع الشخص الآخر بصحة كلامه، سواء أكان ذلك بالكلام أو بإشارات اليدين، وهذا عادة ما يترافق مع تواصل مستمر بالعينين للتأكيد على مصداقية ما يقول.

4- التعرق والارتباك
عادة ما تظهر أعراض معينة على المرء أثناء الكذب، مثل التعرق والارتباك، وتسارع أنفاسه، وخاصة إن كان يحاول إخفاء أمر خطير أو تلفيق كذبة لينجو من عقاب شديد.

5- تغطية الفم وحك الأنف

في بعض الأحيان يلجأ المرء لتغطية فمه وحك أنفه أثناء سرده حديثاً كاذباً، وذلك بسبب شعور خفي تلقائي بالإحراج لديه من كذبه.
افلام نيك مترجمةسكس عائليسكس امهاتسكس ام وابنها

قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي

الكاتب في أغسطس 5th, 2018
سأحكي لكم عن قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي وقد حدث ذلك من زمن؛ فهذه قصة قديمة في أوائل الألفية الجديدة حينما كنت ازور مدينة الإسكندرية. طلبت إلي والدتي أن آتي بإحدى صديقاتها, يسرا ,معي في السيارة عند عودتي إلى مدينة القاهرة قبل نهاية الأسبوع. كانت قد رتبت أن تمكث معها صديقتها لعدة أيام في زيارتها للقاهرة. اتصلت والدتي بي وأعطتني رقم هاتفها فاتصلت بها قبل سفري بيومين فدعتني بدورها على فنجان قهوة في ذات المساء. كانت سيدة كريمة تريد أن تتعرف علي فزرتها في شقتها في منطقة رشدي لأجدها سيدة ناضجة بها مسحة لا بأس بها من الجمال بجسم رشيق مخصر صغير نوعا ما. وجدت سيدة في أربعينيات عمرها مفعمة بالنشاط عيونها بدت و كانها تدعوني للانتباه لمحاسنها! نظراتها نمت عن شعور بالوحدة منذ رحيل زوجها. حدثتني عن وقت فراغها كيف تقضيه وسألتني عن سبب زيارتي للإسكندرية وكيف أجدها فخبرتها أنني عديم الأصدقاء هناك وأنني في رحلة عمل فوعدتني بأن تعرفني على بعض أصدقائها واتفقنا أن أزورها مجدداً اليوم التالي على العشاء وهو ما تم محضرا معي زجاجة من النبيذ الأحمر.

طرقت باب شقتها و فتحت لي و شكرتني على زجاجة النبيذ, فلقد رأيت الزجاجة الفارغة عندها بالأمس فضحكت وشكرتني وقالت أنني شديد الملاحظة! كنت أظن أن هناك غيري من أصدقائها ممن ستعرفني بهم فقلت ضاحكاً:” أظن اني مفيش غيري…” ضحكت وقالت نعم ودعتني على كأس من النبيذ. دعتني لأفتح الزجاجة التي أحضرتها ريثما تحضر من المطبخ بعض قطع الكيك. صببت لها كأس ومشيت باتجاه المطبخ لأعطيها فناديت فلم أجدها وأتاني صوت من عقر شقتها. تتبعت الصوت فوجدتها في غرفة النوم عارية!! عارية تماماً!! من هنا بدأت قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي فلم أتحمل الإثارة الشديدة فانا كنت حينئذِ شاب لدي 25 عام وآخر مرة مارست فيها كانت مع عاهرة ولبست حينها واقي مطاطي منعاً للعدوى فلم أستمتع كما توقعت. كننت طول عمري احلم بتلك اللحظة التي تهبني فيها امرأة كسها عارياً على اللحم! و ها هي امرأة ناضجة من الطبقة الراقية تقف أمامي عارية المفاتن و لسان حالها يقول هيت لك وفي غرفة نومها! فور رؤيتها وقف قضيبي منتفخاً!! بدورها ألقت بظهرها تستلقي على السرير وقد باعدت بين ساقيها تكشف لي عن كسها كله تدعوني للاغتراف من لذاتها. كان كسها محوطاً بغابة كثيفة من الشعر الأسود الكثيف! بإصبعيها أخدت تفتح شفتي كسها تكشف عن داخله اللذيذ الساخن المتورد اللحم. كذلك أشارت إلى قضيبي ثم أشارت إلى كسها!

لم أكد أصدق نفسي فأخيراً امرأة ناضجة ستدعني أدخلها بدون واقي ذكري! كنت في بهجة كبيرة وتمكنت من ألا يستخفني دلعها و سخونتها فظللت رابط الجأش وأنا أغلي من داخلي! اقتربت منها وبدأت أتحسس نعومة واستدارة فخذيها لأنزل منهما لساقيها اللامعين.من هنا بدأت وقائع قصة سكس حقيقة ساخنة في الإسكندرية و ليلة حمراء مع أعز صديقات أمي فأخذت أدلك باطن ركبتيها فكان لها أثر عليها مثير قوي. تنهدت ثم صعدت إلى كتفيها منهما إلى رقبتها أتحسس وأبوس ثم إلى سرتها و إلى بزازها الجميلة الممتلئة. تشهتني بقوة فحاولت أن تصل بيديها إلى قضيبي فتركتها تحلل بنطالي. قاومت هجماتها علي لأنني أردت أن أعذبها قليلاَ كث تصير ممحونة على زبي. غصنا في قبلة عميقة فتلاعبت ألسنتنا. كان جسدها ساخناً فأعدى جسدي فسخن هو اﻵخر وبدأنا نتعرق. كنت استمتع بإشعاع الحرارة الصادرة عنها وألتذها مع عطرها الفواح. أخذت أعلق جسدها من فرعها لأخمصها فلما وصلت ثمرتي صدرها جعلت ارضع كثيرا في حلمتيها اللاتي طالتا وانتفختا بفعل الشهوة. كانت تتقبض بطنها مع كل مصة قوية. مددت يدي لأتحسس كسها فعجبت من كم السوائل المنسالة منه! لما تدليت برأسي بين فخذيها راحت توسع ما بينهما بشدة. بلساني جعلت أفرق شفتي كسها الكبيرتين وأخذت ألعق بللها. كان مذاقها ممتعاً حقاً. جعلت أضرب بلساني و ادفعه و أدس وجهي في عانتها بين أصل فخذيها كي يصل لساني إلى أعمق أعماق كسها فيما إحدى يدي تلاطف و تداعب بظرها غير المختون الذي كان مختبئا تحت شعرتها الكثيفة وباليد الأخرى أداعب حلمة بزها اليسرى الأكثر حساسية في الأنثى. ظللت على تلك الحال حتى استحالت أناتها الرقيقة إلى أنين بل صرخات ثم إذا بدفقة مباغتة من سوائل كسها بدأت تفيض فوق لساني وعلى شفتي! أشعلتني أكثر فرحت ألحس و ألعق و أرشف حتى جففتها و خفت حدة نشوتها. كاد رشفي مائها والتهام كسها يدفعني للجنون فأحست بي جيداً بحكم خبرتها وأعانتني ان أخلع جميع ثيابي و أن أتجرد عاريا مثلها. حينذاك كان قضيبي شديد الصلابة و الانتصاب كما لم أعهده من قبل! كان يطلب كسها ويشتهيه! غصت عميقا داخله وكان حينها قد انفرجت شفتاه انفراجا كاملا و اتسع خرمه لي.