يت لحم- معا- دعا الوزير الاسرائيلي يوسي بيلد إلى “إبقاء الجيش الاسرائيلي متيقظا إزاء مخططات أمين عام حزب الله حسن نصرالله والرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد”، معتبراً أن “ما يتم كشفه او مشاهدته لتعزيز قدرات حزب الله العسكرية ليس بهدف الاستعراضات العسكرية بل إنها تشكل تهديدا حقيقياً لإسرائيل”.

وفي ندوة شارك فيها في مدينة بئر السبع، قال بيلد: “أنا من مجموعة الاسرائيليين الذين يصدقون كل ما يعلنه حسن نصر الله أو احمدي نجاد، لا أقول إن الحرب قريبة لكن في كثير من المرات كانت تقديرات الاستخبارات العسكرية تشير الى وقوع حرب قريبة ولا تقع أو إلى عدم وقوع حرب ثم نفاجأ بوقوع الحرب، هذا هو وضع منطقة الشرق الأوسط وعليه واجبنا ان نبقى مستعدين من دون انقطاع لاحتمال اي طارئ”.

وبحسب بيلد فإن “وجود الدولة العبرية هو أمر هام بل أهم من اي اتفاق سلام”، وتابع: “إذا ما أصبنا أو لحق بنا الضرر بشكل كبير فلن تكون امامنا فرصة ثانية للنهوض وتكوين انفسنا من جديد، وعليه فإن واجبنا الحفاظ على أمننا حتى نضمن بقاء دولتنا، ولضمان امن الدولة هناك ما يسمى بضربة استباقية أو حرب وقائية، لمنع تصفية الدولة العبرية”.

نقلا عن وكالة معا بتاريخ16/12/2010

ديسمبر
18
التصنيف (سياسة) بواسطة ولاء محمد في 18-12-2010
الخليل- معا- اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أربعة متضامنين بضمنهم ثلاثة اسرائيليين ورابع ايطالي، وأصيب عدد آخر بالاختناق خلال تفريق الاحتلال لمسيرة بيت أمر الاسبوعية السلمية المناهضة لاقامة جدار الفصل وتوسيع المستوطنات في بلدة بيت أمر.

وأفاد محمد عياد عوض، الناطق الإعلامي لمشروع التضامن الفلسطيني، بان جنود الاحتلال الذين تواجدوا في منطقة “الظهر” المحاذية لمستوطنة “كرمي تسور” أطلقوا القنابل الغازية والصوتية باتجاه المشاركين في المسيرة، ومنعوهم بالقوة من الوصول إليها، ما أدى لاصابة عدد من المشاركين بالمسيرة بالاغماء جراء استنشاقهم للغاز المدمع، فيما أصيب أحد الجنود أثناء عملية التدافع.

وأضاف عوض، بان جنود الاحتلال نفذوا سلسلة من عمليات المطاردة للمواطنين، بهدف منعهم من الوصول إلى الأراضي المحاذية للمستوطنة المذكورة، واعتلوا منزل المواطن، سامي بحر، الواقع في حي الظهر جنوب البلدة.

وأشار الى مشاركة فرقة كشافة اسرائيلية في التظاهرة، والى قيام المتضامنين بزيارة لمسجد متى، واستنكروا نية سلطات الاحتلال تهويد المسجد من خلال السماح للمستوطنين بالصلاة فيه.

نقلا عن وكالة معا17/12/2010

ديسمبر
18
التصنيف (ثقافة) بواسطة ولاء محمد في 18-12-2010

نظمت الجامعة العربية الأمريكية في الفصل الدراسي الأول سنة 2010 العديد من النشاطات,وكان من ضمن نشاطات الجامعة ثلاثة أنشطة وهي افتتاح معرض فلسطين في عيون الفنانين الشباب والذي نظمه المجلس الثقافي البريطاني ومؤسسة جيل للنشر بالتعاون مع الجامعة وحضر حفل الافتتاح المهندس عبد الباري مسلم مساعد رئيس الجامعة للشؤون الادارية والمالية,وفتحي اعمور مدير العلاقات العامة وحسن السعيد مدير المكتبة وسعد حلواني مدير البرامج في المركز الثقافي البريطاني وصابرين عبد الرحمن المنسقة العامة في مؤسسة جيل للنشر بالاضافة الى عدد من أساتذة وطلبة الجامعة,وأكد عبد الباري مسلم على دور الجامعة الداعم لكافة النشاطات الفنية والابداعية والوقوف الى كافة الفنانين الفلسطينيين,وأشار ممثل المجلس الثقافي البريطاني الى أن المجلس يرى في مثل هذه المعارض فرصة هامة لدعم الفنانين الفلسطينيين الشباب ومساعدتهم على تبادل وعرض تجاربهم الفنية في مناطق مختلفة في فلسطين,وقالت صابرين عبد الرحمن أن المعرض يضم أعمال29فنان وفنانة فلسطينيين يتواجدون في فلسطين والشتات وفي بعض الدول الأوروبية,وأكدت على أن المعرض سينتقل في شهر كانون الأول االقادم الى مدينة حيفا وأن مشاركة الفنانين جاءت انعكاسا لمشاركة الشباب في مجلة فلسطين الشباب ويوجد في لوحاتهم استكشاف الطبيعة والحرب والمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية من خلال أعينهم,ويصورون الشوارع والممرات على أنها أحلام وذكريات وليست أماكن فقط.

وهناك نشا اخر من نشاطات الجامعة العربية الأمريكية خلال هذا العام وهو افتتاح مختبر استخدام الشاشات للعرض,فقد افتتح كلمن الدكتور عدلي صالح رئيس الجامعة العربية الأمريكية,وأكرم مازن سبيتاني النائب الأول لمدير عام شركة مازن سبيتاني وأولاده,مختبر استخدام الشاشات للعرض في مركز حسيب الصباغ للتميز بتكنولوجيا المعلومات في الجامعة,وحضر الافتتاح نواب رئيس الجامعة وعددمن عمداء الكليات وسامي عوض مدير مركز حسيب الصباغ وسوزان الطريفي مسؤولة المبيعات بالشركة,ورب الدكتور عدلي صالح بالشراكة بين الجامعة وبين شركة أكرم سبيتاني,وأضاف أن هذا المختبر سيوفر خدمة جديدة ومتميزة ولتدريب الطلبة على الاستخدامات المتعددة لتقنيات الحاسوب,وشكر الشركة على هذه الشراكة وعلى اهتمامهم بطلاب الجامعة العربية الأمريكية,وقدم سامي عوض مدير المركز شرحا مفصلا عن طبيعة عمل هذا المختبر والخدمات التي يوفرها مستعرضا مميزاته.

وكان من ضمن نشاطات الجامعة العربية الأمريكية خلال هذا العام افتتاح معرضا للكتاب,فقد افتتحت وزيرة الثقافة سهام البرغوثي ورئيس الجامعة العربية الأمريكية الأحد معرضا للكتاب بعنوان(القراءة للجميع)بهدف تشجيع القراءة ونشر الثقافة والمعرفة,وقالت سهام البرغوثي أن الكتاب أساسي ورأس مال الشعب الفلسطيني,وأوضحت أن الوزارة ضمن خطتها تهدف الى نشر الثقافة من خلال اقامة ودعم المراكز الثقافية اضافة الى دعم تراثنا بكافة أنواعه أشكاله وألوانه,وأكد الدكتور عدلي صالح على دور وزارة الثقافة في سياستها من أجل نشر الثقافة والكتاب ودعم القراء والموهوبين,وأكد على الشراكة القائمة مابين الجامعة والوزارة,وأوضح مدير وزارة الثقافة في جنين عزت أبو الرب أن المعرض سيستمر حتى نهاية هذا الشهر,وقد التقت الوزيرة في جنين مع الجمعية النسائية الثقافية للتراث الشعبي وجمعية رعاية الطلبة المحتاجين وفرقة مرج بن عامر,واجتمعت الجمعيات والمؤسسات والمكتبات واستمعت منهم الى شرح حول الواقع الثقافي في محافظة جنين وسبل دعمه وتنشيطه.