نادي طوباس بين الحلم والامل والواقع

109

 

يوسف سده

يوسف سده

كتب يوسف سده

ثلاثة مواسم سبقت هذا الموسم كان نادي طوباس يحاول الصعود من الدرجة الثانية الى الاحتراف الجزئي. وبرغم انه كان في موسمين متتالين يحصل عاى فرصة الصعود الا انه لم يستغلها الا في الموسم الثالث. فجماهير طوباس بل كل سكان محافظة طوباس لا زالوا يذكرون بمرارة عظيمة مباراة سلوان والتي لم تمحها الا حلاوة الصعود في الموسم التالي. بعد ان حقق النادي المطلوب منه وصعد بدأت الادارة تعمل بهدوء لمرحلة الاحتراف الجزئي التي يخوضون غمارها لاول مرة على الاطلاق. فجددوا عقود عدة لاعبين ووقعوا مع لاعبين جدد ومدرب يمتاز بالهدوء والحكمة. ووضعوا هدفا نصب اعينهم وهو الحفاظ على البقاء وان يكون نادي طوباس الرقم الصعب في الاحتراف الجزئي.

الجماهير اجمعت على انه ممنوع العودة الى الوراء لكن انقسمت الجماهير ماذا تريد من ناديها الذي تعشق وتحب وتتنفس هواه. جزء كبير طالب ويحلم بالصعود وجزء يطالب بالبقاء ويامل الصعود وجزء وقد يكون الاقل يرى الثبات فقط ولكل اسبابه. فمن يحلم بالصعود يعتمد على نتائج الفريق واداء اللاعبين ويرى انهم قادرين على تحقيق الحلم. ومن يرى الثبات ويامل الصعود يعتمد برؤيته لنتائج الفرق الاخرى التي تتذبذب من مباراة لاخرى بينما طوباس اداء يتطور من مباراة لاخرى. من يرى ضرورة البقاء يقول ان الاحتراف مرحلة صعبة وانه يجب ان نعتاد الاحتراف الجزئي لعدة مواسم ادارة ولاعبين وجماهير وكذلك ايجاد التمويل المناسب للبقاء في الاحتراف الذي يتطلب جهدا ماديا ضخما.
الموسم الحالي طوباس يلعب بالاحتراف الجزئي لاول مرة وانتهت مرحلة الذهاب بارقام تدل وكأن له باع طويل بهذه الدرجه حيث خاض 11 مباراة خسر اثنتين فقط وتعادل باربعة وفاز بخمسة وسجل عشرون هدفا ودخل مرماه 11 هدف لتكون ما له وما عليه نفس ما وعلى المتصدر يطا وتحصل طوباس على 19 نقطة واحتل المركز الثالث بنهاية مرحلة الذهاب. وكان طوباس اول فريق يتفوق على المتصدر يطا.
ان ما حققه طوباس لم تحققه اندية ذات باع طويل في الاحتراف والاحتراف الجزئي مثل هلال اريحا الذي يعاني هذا الموسم وعسكر الذي انهى المرحلة بموقع لا يليق باسمه وكذلك اسلامي قلقيلية الذي تذبذب مستواه بشكل واضح فمباراة اداء ممتاز واخرى خسارة مدوية
في زخم هذا كله كانت الجماهير هي الفاكهة اللذيذة فانتقدت بحدة مرة وبروية مرات. وغضبت من لاعبيها مرة وفرحت منهم مرات والجميل ان العلاقة ما بين الادارة واللاعبين والجماهير تجدها تكاملية بشكل كبير في مشهد قلما تجد مثله في اندية اخرى.
لكن ماذا بعد فهناك مرحلة اياب طويلة وفي بداية السنة ينطلق الكأس فماذا يجب فعله خاصة ان جميع الاندية ستجلس وستعزز؟
جوابي ورأيي الشخصي اول شيء يجب ان تجلس الادارة جلسة مطولة تتدارس المرحلة كاملة وجلسة اخرى مع المدرب لوضع النقاط على الحروف ليروا مطالبه للتعزيز ان لزم وكذلك جميل لو تجلس الادارة جلسة مصارحة مع الجماهير.
ما الاهداف الواجب العمل عليها في الاياب والكأس؟
ارى ان يبقى الهدف في الدوري هو الثبات وان يمون طوباس ضمن الاربعة الاوائل وان يكون رقما صعبا في الكأس كما في الدوري مع الاخذ بعين الاعتبار ان كل مباراة ومرحلة في الكأس لها ظروفها.
الخلاصة ما حصل حتى الان جميل ونتمنى ان يكون القادم اجمل.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash