عاطوف خربة فلسطينية تتعرض “لزلزال اسرائيلي” مسح جل مساكنها

328

نابلس:امين ابو وردة
تعد عاطوف قرية فلسطينية شفا غورية، تقع على بعد 3 كيلومترات شرقي بلدة طمون، يسكنها بضع عشرات من العائلات التي تعتاش على فلاحة الأراضي وتربية الماشية، أرضها سهلية امتداد لسهل البقيعة احد أخصب سهول فلسطين.


 أنشب الاستيطان مخالبه في أرضها منذ بداية الاحتلال عام 1967، وأقام العديد من المستوطنات على أراض عربية تعود ملكيتها لأهالي عاطوف وطمون وطوباس، ولان عاطوف هي الأقرب لتلك المستعمرات الملعونة فقد نالها من الأذى الشيء الكثير، حيث يقوم المستوطنون سنويا وبحماية قوات الجيش بإتلاف مزارع السكان وحرق محاصيلهم. كما وتصل دبابات الجيش أحيان كثيرة إلى مداخل منازل القرية أثناء التدريبات والمناورات العسكرية التي تجريها قوات الاحتلال في تلك المنطقة بشكل دائم.. ويقوم المحتلون يوميا بإرهاب السكان، للضغط عليهم لإجبارهم على الرحيل من مواقع سكناهم، كي يستولي عليها الجيش في مسعى لتطهير الأغوار كليا من أصحابه العرب، وتعاني قرية عاطوف من العديد من المشاكل أهمهاانعدام المياه سواء اللازمة للشرب أو اللازمة للزراعة، كما وان مربي المواشي يتعرضون بشكل دائم لملاحقة دوريات الاحتلال، التي تطردهم من المراعي بحجة ان مناطق رعيهم مناطق عسكرية مغلقة.
وكانت عاطوف في نهاية الاسبوع الفائت على موعد مع “زلزال اسرائيلي” محا هذا التجمع السكاني باكمله مشردا اكثر من 180 نفرا يشكلون 33 اسرة اضحت الان بلا مأوى,
وقال المزارع  جميل بني عودة وهو صاحب احد البيوت والبركسات التي دمرتها جرافات الاحتلال، “انه وفي حوالي الساعة الحادية عشرة ظهرا وصلت الى المضارب التي نسكن فيها خمسة جيبات عسكرية احتلالية يرافقها جيب الإدارة والتنظيم الإسرائيلي بالإضافة الى جرافتين كبيرتين، وفور وصول قوات الاحتلال الى المضارب انتشر جنود الاحتلال في مختلف أنحاء المضارب وبين بيوت الشعر وبدأت الجرافات بتجريف البيت وهدم البركس الذي استخدمه لتربية المواشي والذي تصل مساحته الى 300 متر مربع، كما قامت جرافات الاحتلال بتجريف احد البركسات التي استخدمها لتخزين أعلاف المواشي دون ان تسمح لنا باخلائه من الأعلاف، حيث كان يحتوي على ما يقارب 20 طنا من الشعير، ما أدى الى ضياع الحبوب واختلاطها بالصخور والتراب.
وقال المواطن لطفي بني عودة وهو صاحب احد البيوت والبركسات التي دمرتها قوات الاحتلال، لقد دمر الاحتلال كل ما لدينا، فقد أصبحنا في عداد المشردين ولم يبق لنا مأوى نلجأ إليه أنا وأولادي الثمانية، فهذا البيت وبركس الماشية هو كل ما نملك، والسبب أنها منطقة عسكرية مغلقة كما تدعي سلطات الاحتلال، ولكن باعتقادي ان السبب هو إجبارنا على الرحيل عن أرضنا والابتعاد عنها.
من جانبه قال  المهندس وجدي بشارات مدير زراعة طوباس ان الخسائر المباشرة جراء ما اقدمت عليه قوات الاحتلال من هدم للمنشات وحظائر الثروة الحيوانية في نهاية الاسبوع المنصرم تقدر بحوالي 440 الف دولار امريكي غير الخسائر غير المباشرة التي تعرض لها المواطنون.
واشار  بشارات الى انه تم تدمير 45 حظيرة وبركسات زراعية بالاضافة الى وحدتين سكنية لكل مزارع والبالغ عددهم 20 مزارع، واتلاف صهاريج المياه، كما ان جيش الاحتلال لم يعطي المزارعين مهلة بحجة انه تم تبليغهم قبل 48 ساعة.
  من جانبها فقد قالت المهندسة سناء خنفر رئيسة شعبة الاعلام الزراعي بمديرية زراعة طوباس ان ما اقدمت عليه الجرافات الاسرائيلية وبحراسة مشددة بهدم وتدمير لحظائر الثروة الحيوانية في منطقة البقيعة والتي تعتبر اكبر سهل زراعي في محافظة طوباس بطريقة همجية لا انسانية دون مراعاة لاي مشاعر انسانية حيث بقي الاطفال والنساء في العراء ولساعات طويلة تحت اشعة الشمس حيث اشارت الى ان هذه الهجمات هي متكررة وليست المرة الاولى التي يتم فيها هدم منشات زراعية.
وقالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، إن قوات الاحتلال تمارس مخططات تهجير ممنهجة بحق المواطنين في العديد من مناطق محافظة طوباس، وعبرت الجبهة في تصريح لممثلها في طوباس موفق دراغمة، عن استنكارها الشديد لقرار سلطات الاحتلال هدم 28 منزلا في محيط بلدة طمون، وأوضح دراغمة أن هذا القرار الإسرائيلي ليس الأول من نوعه، وأن سلطات الاحتلال اعتادت على مثل هذه الممارسات في المنطقة بهدف إفراغها من السكان الفلسطينيين وتحويلها لعسكرات لجيش الاحتلال.
وأكد دراغمة على أن سلطات الاحتلال سلمت أوامر الهدم بشكل فعلي للمواطنين في القرية ومن بينها خمسة إخطارات بالهدم الفوري. ودعا دراغمة السلطة الفلسطينية لضرورة العمل على تشجيع المواطنين بشتى الطرق للبقاء في منازلهم المهددة بالهدم، كما طالب بضرورة عمل السلطة على تفعيل مثل هذه القضايا في المحافل الدولية.
ويرى خالد منصور مسؤول العمل الجماهيري في الاغاثة الزراعية اهمية مواصلة الصمود والمقاومة ومواجهة كل أشكال القمع التي تمارسها حكومة الاحتلال الهادفة لتهجير السكان واقتلاعهم من جذورهم.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash