Archive

Archive for نوفمبر, 2011

قبل فيديو الإنترنت.. الصورة كانت تساوي ألف كلمة

نوفمبر 29th, 2011

“بولتيمور صن” تقيم مزادا لبيع صور نشرتها خلال نصف قرن

واشنطن: محمد على صالح  ”صحيفة الشرق الأوسط”

في الأسبوع الماضي في بولتيمور (ولاية ماريلاند)، أقيم مزاد لبيع صور نشرتها صحيفة «بولتيمور صن» خلال نصف قرن، انتهي في سنة 1960. التقط الصور أوبري بودين، مصور الصحيفة خلال هذه الفترة، وكان توفي في سنة 1972.

للمزاد جانبان:

الأول: حاجة الصحيفة إلى المال بسبب الضائقة المالية التي تعيشها منذ سنوات قليلة، بسبب ما حدث لشركة «تربيون» التي تملك الصحيفة، وصحف أخرى هامة، مثل: «لوس أنجليس تايمز» و«شيكاغون تربيون». بالإضافة إلى فوضى، وطمع، ومغامرات مالية قامت بها الشركة (كلفتها وكلفت صحفها وصحافييها الكثير)، قل الإقبال على هذه الصحف بسبب الإنترنت.

الجانب الثاني: الأهمية التاريخية لهذه الصور، خصوصا في عصر فيديو الإنترنت. كان يقال إن الصورة تساوي ألف كلمة، ويبدو الآن أن الفيديو يساوي ألف صورة. كما أن توزيع الإنترنت، طبعا، لا يمكن أن يقارن بتوزيع صحف يومية أو مجلات أسبوعية.

كل صور مزاد صحيفة «بولتيمور صن» بيضاء وسوداء، وذلك لأن الصور الصحافية الملونة كانت في بدايتها في ذلك الوقت، كما أنها تصور مناظر ربما اختفت اليوم. مثل: تراموات شوارع في بولتيمور، وشوارع نظيفة، وعدد قليل من الأطفال، وأجواء جميلة بلا دخان عوادم سيارات.

على الطريقة القديمة في إعداد الصور الصحافية، تظهر على هذه الصور علامات أقلام الرصاص التي تحدد قص الصورة، ومساحات لكتابة شروح الصور، بالإضافة إلى تعديلات على الصور من ناحية الضوء والتكبير والتصغير. بسبب كثرة الصور قسمت إلى أقسام، في كل قسم مئات الصور، منها: دخان السفن في الميناء، والقطارات العابرة للولايات المتحدة، والقطارات المحلية، والشاطئ الشرقي للولاية المشهور بصيد المحار والأسماك.

وتذكرت ابنة بودين الوحيدة إخلاص والدها لعمله، ومما قالت: «والدي مرة أخذ إجازة لمدة أسبوعين وصحبه كل أفراد العائلة إلى نوفا سكوتيا (كندا). لكن كان الغرض الوحيد منها هو التقاط صور للغيوم». وقالت إنها ليست غاضبة لأن صحيفة «بولتيمور صن» تبيع صور والدها في مزاد، وإنها تعرف الضائقة المالية التي تعاني منها الصحيفة. وأضافت: «لو عاد والدي حيا، لا بد أن يضحي بكل شيء في سبيل صحيفته المفضلة التي كان يقدسها».

ربما بيع هذه الآلاف من الصور القديمة يعتبر نقطة تحول تاريخية في مجال التصوير الصحافي. في الماضي كانت الصحف ترفق رسومات لتوضيح الأخبار، ولم تستخدم الصور إلا في منتصف القرن التاسع عشر. كان ذلك بفضل الابتكارات الطباعية والتصويرية التي حدثت بين 1880 و1897. وجمعت بين الصورة والرسم، وكان أكثرها محفورا على قطع خشبية.

في عام 1847 صور مصور غير معروف القوات الأميركية في المكسيك أثناء الحرب المكسيكية الأميركية. وكان أول مصور معروف هو كارول سزاثماري، رسام في رومانيا، جمع بين التصوير الشمسي وحفر ألواح الصور والطباعة نفسها. صور حرب القرم بين روسيا والإمبراطورية العثمانية (1853 – 1856). وخلال نفس تلك السنوات نشرت مجلة «هاربر» الأميركية صورا محفورة للحرب الأهلية (انتهت الحرب سنة 1862).

مع نهاية القرن التاسع عشر تخصصت مجلة «اليستريتد نيوز» (أخبار مصورة) اللندنية في نشر الصورة المحفورة. وفي سنة 1880 نشرت صحيفة «ديلي غرافيك» الأميركية (المتخصصة في الصور المحفورة والرسوم الإخبارية) أول صورة «هافتون» (الحفر الكيماوي على لوحة معدنية، بدلا من الحفر اليدوي على خشب).

وفي عام 1921 أرسلت أول صورة سلكية تلفونية من شيكاغو إلى نيويورك. وكان ذلك بعد بداية إرسال الأخبار السلكية التليفونية. وأول صورة استعملت لمبة ضوئية في كاميرا كانت في سنة 1925.

واشتهرت في ذلك الوقت صور الحرب العالمية الأولى (خنادق حرب بطيئة قتلت ملايين الجنود، من الشتاء أكثر من القتال). ثم صور الحرب العالمية الثانية، وخصوصا طائرات هتلر الألمانية وهي تقصف لندن ومدنا أخرى، ثم صورة نزول قوات الحلفاء في نورماندي في فرنسا، في بداية نهاية الحرب.

ويمكن اعتبار خمسينات وستينات القرن الماضي «العصر الذهبي» للصور الشمسية الصحافية. واشتهرت في ذلك الوقت مجلات «تايم» و«لايف» و«لوك» الأميركية. ومجلة «لندن الستريتيد» البريطانية، و«اربايتور الستراتيد زايتونغ» الألمانية.

وخلال السنوات العشرين الماضية تطور التصوير الصحافي مع ظهور ماكينات الفاكس، والإرسال اللاسلكي، والفضائيات، ثم الإنترنت. وصارت الكاميرات أصغر حجما وأخف وزنا. وصار الصحافي مصورا أيضا. ثم جاءت الصور الرقمية التي تعتبر ثورة في تاريخ الصور الصحافية.

لكن بالإضافة إلى التقدم التكنولوجي هناك التطور في المحتوى. صارت الصور أكثر حداثة بسبب سرعة الإرسال، وأكثر شمولا بسبب انتشار الكاميرات، وأكثر شعبية بسبب قدرة الناس العاديين على التقاط صور في غياب مصورين مهنيين. حتى قريب، قبل 15 عاما، كانت الصحف تحتاج إلى أكثر من 30 دقيقة لالتقاط الصورة، ومسحها، وإرسالها. لكن الآن، بفضل الكاميرات الرقمية والتليفون الذكي والكومبيوتر، صارت الصورة الصحافية تستغرق أقل من خمس دقائق من التقاطها وإرسالها ووضعها في صفحة الصحيفة.

لكن كما قال مسؤول قسم التصوير في صحيفة «بولتيمور صن» التي تبيع صور مصورها العملاق بودين: «الآن صار كل شخص مصورا صحافيا». ثم أضاف: «في الحقيقة صار كل شخص صحافيا”.

تقارير صحفية