Home > تقارير صحفية > صفحة “مدينة نابلس” نموذج على قدرة الفيس بوك في التأثير

صفحة “مدينة نابلس” نموذج على قدرة الفيس بوك في التأثير

ديسمبر 21st, 2010
Goto comments Leave a comment    435 views

صدقي موسى/PNN/نابلس- تأخذ وسائل الاتصال والاعلام قوتها من خلال درجة تأثيرها ونسبة جماهيريتها ومتابعتها، الفيس بوك الذي يعد شبكة اتصال وتواصل وتفاعل بين مختلف فئات المجتمع احتل مكانة متقدمة بدرجة مشتركيه الذين فاق عددهم 500 مليون مشترك.

وتعتبر مجموعة “مدينة نابلس” www.facebook.com/NablusCity على الفيس بوك مثالا على دور الشبكات الاجتماعية في التقريب بين الناس والتواصل بينهم، وعلى دور المواطن الصحفي في نقل الأحداث المحلية، فتجد أنها تنقل أحداث مدينة نابلس اليومية، وتعرف بعادات المدينة وتقاليد أهلها وأشهر مأكولاتها مصاحبة كل ذلك بالصور الحديثة.

المهندس المعماري حسن قمحية (28 عاما) مؤسس الصفحة، كان الفيس بوك بالنسبة له أمرا عاديا ولم يعطه بداية ذلك الاهتمام الكبير، الا أن التحول حدث عندما دخل عالم التصوير والذي كانت بدايته من خلال التصوير بكمرة الجوال ثم تطور الامر الى استخدام الكمرة المتطورة، واخذ ينشر ما يلتقطه من صور على صفحته، ونتج عن ذلك تفاعل من قبل الناس وتشجيعهم له على الاستمرار، اضافة لاهتمام والدته وتشجيعها له.

وأوضح، أنه لما بدأ بوضع صور منوعة عن نابلس (صور للشوارع والأحياء والأسواق والمأكولات) بدأ تفاعل المغتربين معه، وتواصلهم معه وطلبهم المزيد من الصور، ثم تطورت الفكرة الى نشر اخبار المدينة وجمعها من المواقع ووكالات الأنباء، ثم اخذ بنشر مواضيع عن عادات وتقاليد اهل المدينة وما يتصل بها من لهجة ونمط حياة، ومأكولات وحلويات على رأسها الكنافة النابلسية، والدخول الى حارات البلدة القديمة، وبث الاخبار العاجلة، مصاحبا ذلك بالصور، بحيث تشكل الصورة العنصر الأساس الذي تقوم عليه الصفحة والتي يقارب أن يصل عدد المعجبين بها 49 الف شخص.

ويتبع للصفحة موقع الكتروني anynabulsi.com ومن بين الخدمات التي يقدمها خدمة البث المباشر لأجزاء من المدينة.

ولم يكتف قمحية والفريق المشرف على الصفحة عند هذا الحد، فقد تطور الأمر الى حمل هموم المواطن اليومية للمسؤولين، الذين تجاوبوا، وأخذوا أمر متابعة تلك المشاكل بجدية وحلها.

وأشار قمحية الى أن تأثير الصفحة امتد لخارج الوطن، فكثير من المغتربين يتصلون به معبرين عن شوقهم لنابلس من خلال ما شاهدوه من صور، وقد بدأ التأثر والحنين في اصواتهم وهم يقولون: “ذبحتنا شوقا للوطن بهذه الصور”، كما أن عددا منهم عاد للمدينة كي يشاهدها عن قرب.

للصفحة الان فريق عمل مكون من 22 شخصا ما بين مصور وتقني ومصمم وربة منزل وموظف وطالب، يعملون بروح الفريق الواحد ولهم اجتماعاتهم الدورية، كما يقول قمحية، واللافت أنهم يعملون من اماكن سكناهم وتواجدهم.

وتعتمد الصفحة الان على الاعلانات التجارية، ورعاية المؤسسات والشركات للمسابقات التي تقيمها.

وحول سر نجاحهم، أرجع قمحية ذلك الى التواصل مع الناس ومتابعة الأحداث والتطوير والتحديث المستمر للصفحة، اضافة لاعتمادهم على الصور، ويقر بأنه لم يتوقع هذا النجاح للموقع وتفاعل الناس معه.

وأكثر ما يعاني منه هو السرقة الالكترونية، حيث تتعرض صوره للسرقة ولا تنسب اليه، بل يتم ازالة اسمه عنها.

والان يطمح قمحية الى ايجاد موقع فلسطيني شبيه بالفيس بوك الذي يرى أنه يفرض شروطا وقيودا وخاصة فيما يتعلق بفلسطين، ويطمح لأن يكون لهذا الموقع مصورين في كافة أرجاء الوطن.

قمحية الذي لا تفارقه الكمرة حتى في نومه كما يقول، شارك في العديد من معارض الصور ومن  أبرزها معرض “بحبك يا نابلس” ومعرض “غروب نابلس” اللذين اقيما في جامعة النجاح الوطنية، ومعرض “نابلس من القلب الى العين” والذي اقيم في عمان، كما شارك في معارض بدبي والمانيا ومسابقات عالمية وعربية ومهرجان الاردن الدولي للصورة.

 

Be Sociable, Share!

تقارير صحفية

  1. نور سجدية
    يناير 6th, 2011 at 19:49 | #1

    مقال رائع ولابد من الحديث عن أحمد مصلح فله حكاية مشابهة لما قيل هنا
    تحياتي للكل

    • sudqimousa
      يناير 8th, 2011 at 13:23 | #2

      شكرا لك ولملاحظتك، سوف اتحدث معه قريبا.

  1. No trackbacks yet.

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash