عشقي لجسم امي سكس نار

صحيت من النوم لقيت اختي و امي قاعدين في الصاله
انا: صباح الخير
امي و اختي صباح النور
اختي: مالك صاحي متأخر اوي كدا
انا : ولا حاجه جسمي واجعني شويه
شروق: لا لازم تتغذي كويس
قامت تجيبلي فطار و انا قعد مع ماما
بكلمها بصوت واطي
هو في ايه
ماما: مش عارفه بس انا شاكه في البت دي تكون سمعت حاجه
انا: هنعرف بس انتي كنتي بطل امبارح
ماما: انت الي فاجر ايه دا يوم عن يوم بتمتعني اكتر
انا: يا وسخه دا انتي اغتصبتيني امبارح
ماما: بتعض ع شفتها ولعتني لما افتكرت كان جنان
انا: قومي اقفي معاها في المطبخ و هزري معاها و اضربيها علي طيزها عايزها تتعود عليكي و سبيها تضربك علي طيزك عادي
ماما: حاضر ي فحلي و قامت تعدي من قدامي رحت مبعبصها و هي لبسه قميص بيت خفيف اتحشر ف الفلقه
ماما: بصتلي بصه شرمطه و سابت القميص محشور في طيزها
الحوار في المطبخ
ماما: عملتي ايه
اختي: اهو مستنيه الشاي يغلي
ماما عملت نفسها بتوطي بتجيب حاجه و خبطت بطيزها في شروق
اختي: وسعي ي حاجه و لا عشانها كبيره تخبطي الناس هههههههههه
ماما: بكرا يبقي عندك زيها يا سفله و راحت ضرباها علي طيزها
شروق: اييي ليه كدا بتوجع
ماما : بتوجع دا بكرا جوزك مش هيبطل ضرب عليها
اختي: ليه يعني هو انا هسيبو يضربني عليها
ماما: طبعا بكرا تحبي الضرب عليها و تكون متعتك
دا انا ياما ابوكي ضربني عليها ههههههه
اختي: بس اكيد بتوجعك
ماما: طبعا بس وجع متعه لما تكبري هتعرفي
اختي: علي اساس اني طفله يعني
ماما: طبعا في نظري طفله و قربت منها و راحت لسعاها ضربه علي طيزها
اختي: امممم اه بس بتلسع
ماما: اهو بدأتي تتعودي ع الضرب احذري مني بقه هنفخك ضرب عليها
يلا صبي الشاي و تعالي
و ماما و هي خارجه كانت قاصده تشد القميص من طيزها قدامه و تشد الاندر المحشور في طيزها قدامها و خرجت من المطبخ
ماما جايه عليا و انا في الصاله
بتبصلي و بتغمز
ماما: طلعالي ياواد طيزها ملبن
انا: يعني هتجيب الملبن منين ماهو منك ي فرسه
ماما: اشش اسكت بقه انا كسي هايج عايزاك بين رجلي الوقتي
انا: اهدي يا متناكه مش وقتو
بعد الفطار و امي قاعده جنبي و اختي الناحيه التانيه و انا ف النص
و ماما كل شويه تفتح رجليها و تقفلها جامد و مش علي بعضها و شروق قاعده مركزه
ماما: انا رايحه الحمام
بعد دقيقه قامت شروق تشوف ماما…
شروق: ماما غسلتيلي هدومي الي هنزل فيها
ماما: بصوت مقطع ايوا ي شروق غسلتهم
وهي كانت رافعه القميص و مدخله تلات صوابع في كسها و بتحركهم
شروق: هما فين طيب انا مش عارفه مكانهم
ماما: شوفيهم برا او ف الاوضه يلا بقه سبيني
شروق: مال صوتك ي حبيبي انتي كويسه
ماما: ايوا ي شوشو كويسه هخرج اهو
و ماما حتطت الاندر في بقها و كتمت صوتها و بقت بتفشخ في كسها لحد ما اترعشت و نزلتهم و غسلت كسها و طيزها و لبست اندر جديد لونو اسود و القميص كان ابيض
ف الاندر السبعه بقه باين فشخ و محدد طيزها
خرجت و كان باين عليها ارتاحت شويه
علي الضهر كانت اختي لبست و نزلت عندها كورسات و انا قاعد معتديش حاجه و بابا في الشغل و ماما بتطبخ دخلت عليها ضربتها علي طيزها
ماما: ايييييب ي وسخ
انا: بقولك ايه رني علي حنان عشان تنفذي الي قلتلك عليه
ماما: طيب خمسه كدا و ارن عليها اكون خلصت
قمت رافع القميص و منزل الاندر لفخدها و طبعا ماما بقت متعوده علي الحركات دي مني فمتكلمتش نزلت الحس طيزها و اشم اوي في ريحتها و احرك لساني علي الخرم
انا: خليكي كدا دقيقه و راجع
روحت علي التلاجه جبت خياره صغيره غسلتها و جبت الفزلين
ماما: لا بقه حرام عليك بتعب منها
من غير ما ارد عليها نزلت فتحت طيزها و لحست الخرم و بقيت باكل فيه
ماما: اوووف احح ايوا كمان حاسه بطيزي بتسيح
احححح
و انا شغال لحس و خرمها بيفتح و يقفل دهنت الفتحه فزلين و صبعي و دخلت اول واحد
اتشفط للاخر
ماما: اممممم جميل اوي حركو بقه
بقيت بهز صبعي في خرمها و احركف صبعي في طيزها من جوا
خليتها تكون شيه المجنونه من الهيجان و كسها منظرو بقه يصعب علي الكافر من الغرقان الي فيه
قمت دخنت الخياره و دخلتها للاخر في الخرم و لبستها الاندر وهي منظرها صعب و هيجانه فشخ
ماما: حرام عليك انا امك ليه كدا تتعبني
انا: يلا كلمي حنان عشان لما تقعدي معاها ي شرموطه يكون باين عليكي الهيجان
سبت ماما و رحت حبت تلفونها و رجعت المطبخ
خدي كلمي المتناكه
ماما: حاضر
عند حنان في البيت…..
حنان متجوزه فتحي 49 سنه راجل عادي و بينكها
كل اسبوع يوم الخميس
بس هي من قعدتها طول اليوم لوحدها عشان معندهاش عيال
بقت تتفرج علي سكس و تضرب سبعه و نص كل يوم من هيجنها بقت لبوه بمعني اصح بتجري ورا متعه كسها و جربت مره تدخل صبعها في طيزها و جعتها فشخ و مكررتش الموضوع تاني
التيلفون بيرن ….
حنان قاعده في الصاله لابسه اندر و برا بس و نايمه علي الكنبه قدام الشاشه بتتفرج
حنان: الي مبترنش عليا و زعلانه منها
ماما: هههههه ديما كدا بتردي الاول و تغلطي
عامله بت انتي
حنان: انا تمام انتي اخبارك ايه
ماما: انا زي الفل بس الجو نار ( انا واقف في ضهرها عمال احك زبري في طيزها من فوق القميص)
حنان: انتي هاقوليلي دا انا قاعده بالأندر و البرا بس
ماما: يا محظوظه
حنان: هو ابنك عندك
ماما: عندي
حنان: كنت هقولك اقلعي و اقعدي ملط زي ما بعمل
ماما: نفسي بس مش عرفه بقولك ما تيجي كمان تص ساعه كدا هكون قاعده لوحدي و نقعد نرغي و نضيع وقت
حنان: خلاص ماشي قبل ما اجي هرن عليكي
ماما: مستنياكي
ماما: ابعد بقه يخربيتك انا مولعه اوي و انت نازل حك و تقفيش فيا
انا: جسمك بعشقو يا شرموطه
ماما: و انا بعشق زبرك يا شرموط
انا: بحسس علي طيزها من تحت حاسه بأيه
ماما: نار في طيزي و بتكلني اوي
انا: لما حنان تيجي انا هدخل جوا و عشان متعرفش اني موجود و هتقعدي معاها بالخياره
ماما: هيبان عليا اني هايجه
انا: دا المطلوب اصلا و ضربتها ع طيزها
ماما: احححخحح اي اي براحه
بعد نص ساعه
حنان: اجي و لا حد عندك
ماما: تعالي يلا
حنان: طيب افتحي الباب بسرعه
ماما فتحت الباب و كانت حنان فاتحه بابها خرجت و قفلتو بسرعه و جرت علي ماما
و هي لابسه قميص بيت ضيق فشخ و مبين تفصيل جسمها
ماما: يخربيتك الي لابسه دا
حنان: الجو حر و انا ع اخري اصلا
و بعدين ايه ما انتي لابسه قميص خفيف اهو و من غير برا كمان
ماما: يلا اقعدي ع ما اجيب حاجه نشربها و قامت و هي بتعرج مش عارف تمشي
حنان: مالك بتعرجي ليه
ماما: لا يا حبيبتي مفيش بس ابو احمد قام بالواجب بليل ههههههههه
حنان: لا روحي هاتي حاجه نشربها و ارجعي احكيلي
و انا قاعد جوا ف الاوضه بتصنت عليهم
ماما بتصب العصير و بتحسس ع طيزها الخياره مخلياها هتتجنن من الوجع و الهيجان الي في طيزها
المشهد في الصاله
حنان: ايه بقه مالك مش عارفه تمشي و حالتك حاله
ماما: و لا حاجه بس ابو محمود خلاني مش شايفه قدامي
حنان: شربك حاجه و لا ايه
ماما: لا مشربنيش غير لبن صراحه ههههههه
حنان: ياوسخه قصدي حشيش بانجو
ماما: لا و حياتك بس شكلو كان واخد فياجرا
طول معايا اوي دا حتي كانت اول مره يدخلو من ورا
حنان: احا ازاي دا دخلو من ورا
ماما: ايوا دخلو بس وقتها مكنتش حاسه بحاجه غير ان هو نازل تقطيع فيفا
حنان: يخربيتك و لعتيني كملي عمل ايه تاني
ماما: انا الي ولعت دا دخلو و نام عليا بجسمو وقتها كنت حاسه بطيزي بتتقسم نصين دا دخل حسيتو وصل لبطني يا بت يا حنان
حنان: احاا يا بختك ليلتك كانت فاجره
ماما: بس كلو قوم و لما نزلهم جوا قوم تاني
حنان: عشرك التعشيره التمام
ماما: ايوا يا بت دا من الصبح و انا تعبانه كدا
قوليلي بقه انتي ايه مفيش اخبار عن جوزك
حنان: جوزي يا ختي مبينمش معايا غير كل خميس بس بيفشخني بس بردو مبشبعش يعني مفيش تجديد ينام عليا و يدخلو و شويه و يجيب و يقوم
مهما اتشرمط عليه و اهيجه ميعملش جديد
ماما: امال بتعملي ايه بقي
حنان: بتفرج علي سكس اقلدهم و اقعد لنفسي لحد ما ارتاح
ماما: تصدقي عمري ما شفت سكس
حنان: لا دا بحر انا شفت شويه ازبار شبه الحمير مش ني الي مجوزنهم
ماما: يخربيتك يا هايجه شكلك هتموتي علي زبر كبير كدا
حنان: نفسي اوي دا انا اتهريت من تحت خيار
ماما: مجربتيش دخلي الخياره من ورا
حنان: جربت مره ادخل صبعي وجعني اوي و محاولتش تاني
ماما: حاولي تجربي تاني مع فزلين كتير
انا مكنتش اتوقع ان من ورا ممتع اوي كدا
حنان: بقولك ايه انا بقعد كل يوم لوحدي
تعالي اقعدي معايا و نقعد براحتنا زي الوقتي
ماما: خلاص ماشي انا اصلا زهقت من العيال
……..
بعد ما عدا ساعه من الرغي و تلميحات امي لحنان
قامت رجعت بيتها و انا قاعد جوا علي السرير ملط و ماسك زبري
ماما: بتعمل ايه يا وسخ
انا: تعالي ي متناكه مصي زبري مولع من كلامكو يا شراميط
ماما: و هي قاعده ركبتها و انا قاعد ع السرير
انت الي صحيت اللبوه الي جوايا استحمل بقه
انا: بدخل زبري في بقها للأخر و بحركو براحه
هفشخك انتي و حنان علي سرير واحد ي معرصه
ماما: اممممم اففف و بطلع زبري من بقها و زقتني و قلعت القميص و الاندر و نامت علي بطنها
محمد طلع الخياره من طيزي مش قادره خلاص و الشرموطه حنان طول القعده بتتريق عليا اني مش عاره اقعد وجعاني و مهيجه طيزي
فتحت فلقه طيزها و نزلت الحس حولين خرمها و كسها و ريحه طيزها و هي عرقانه و هايجه كان مولعني بزياده و مسكت طرف الخياره بسناني و شتدها من طيزها براحه
ماما: اححححححح ايوا اوووف خرجها اه اه
و خرمها بيفتح و يقفل و كسها مغرق السرير
‏و نزلت بالساني الحس و امص في خرمها و بأيدي بفعصوفي لحم طيزها و نازل ضرب عليها و نزلت براحه ع كسها الحس فيه و اشفط من ميتها
‏وهي في دنيا تانيه من المتعه و الصويت بسبب
الهيجان
‏ماما: قوم دخلو بسرعه خلاص هموت ع اي زبر يدخل فيها
‏نمت فوق طيزها و بقيت بحك راس زبري فوق خرم طيزها و هي بترفع طيزها ع زبري عايزه تدخلو تفيت ع خرمها و قمت مدخل راس زبري براحه فيها
‏ماما: اح اح ايوا احضرو كلو بقه
‏انا: خدي يا انجس ام شفتها و حشرت زبري كلو و نمت عليا بكل جسمي
‏ماما: افففففف و جسمها بيترعش مش قادره نيك جامد افشخ امك ي متناك
‏انا: خدي ي معرصه و بدأت اتحرك و ارقع وسطي و انزل بكل وزني عليها و زبري يتحشر فيها
‏و بقيت بتحرك زي المكنه و طيزها بتشفط زبري
‏كملت نيك في خرمها لحد ما نزلتهم فيها
‏ماما: اححححححا سخن اوي
‏سبت زبري فيها دقيقه لحد ما نام و خرجته نزلت تحت طيزها افتح في الفلقه
‏انا: احزقي يا لبوه عايز اشوف اللبن بينزل من طيزها
‏ماما: اه افف اهو و بتحزق و انا سامع صوت اللبن بيخرج و خرمها بيفتح و يقفل
‏نمت جنبها ع السرير تعالي مصي زبري عشان نكمل
‏ماما: لا خلاص انا تعبت و نزلت كتير
‏انا: ازاي دا لسه كسك
‏ماما: لا كفايه عليك كدا انت هتتعب من كتر النيك
‏و انا عايزك ديما تكون جامد يلا انا هقوم اخد شاور و اجهزبك هدومك تدخل بعدي