عاهره قطريه تتناك وتمص

استمر جلستي مع محسن في المكتب الى ما بعد الظهر . لاحظت فيها ما لفت انتباهي حول علاقتة مع بسمة . وتوقعت بما يشبه اليقين ان هناك علاقة عاطفية ما بينهما لكنني لم اتبين مداها , ولاحظت مدى الاعجاب بينهما , تاكدت من ذلك عندما شاهدت يد محسن تتسلل خلسة عني الى ظهر بسمة بل الى حدود طيزها تتحسسها وهي تجلس بجانبه , تلك النظرات بينهما فضحت سرهما , وعندما قامت بسمة لجلب بعض الأوراق من درج مكتبها لم يجد محسن ضيرا في ان يصفعها على طيزها عندما وقفت بحجة استعجالها في جلب الأوراق 
نيك اختي - اب يغتصب بنتو - سكس محارم مترجم - سكس اغتصاب محارم - سكس عربي مترجم - سكس نيك امي - موقع سكس
تحركي بسرعة هاتي الأوراق ودفعها بكف يده من فلقتها البعيدة عنه وذراعه تتوسد الفلقة الأخرى 
يبدو لي ان بسمة من تلك النسوة التي تتقن استخدام إمكانيات انوثتها للحصول على ما تريد , سواء من الناحية المادية وربما أشياء أخرى ساعلمها مع تطور علاقتي بهما ( هذا ما خطر ببالي في نهاية اجتماعنا ) 
اتصلت الدكتورة هدى بزوجها محسن تستعجله القدوم برفقتي لتناول الغداء . واتصلت بي امل زوجتي التي أصبحت على علم بهذا الغداء تعاتبني انني اقبل الغداء مع هدى ومحسن دون مرافقتها فتحججت لها بان الامر جاء على استعجال وان الحق على صاحبتها هدى فهي صاحبة العزومة هههه ,


__ طب خلي بالك المرة الجاية رجلي على رجلك هههه 
__ طبعا حبيبتي , انا كان بودي تكوني معنا لكن شغلك هيك !! شو نعمل ؟؟

في منزل محسن المكون من طابقين ,و الذي يسكنه مع والده ووالدته أيضا كان الاستقبال حميميا وحارا جدا , يبدو ان محسن كان قد بين لوالده طبيعة علاقته بي . فكان ترحيبه بي مميزا , والدته شبه العاجزة ( على كرسي متحرك ) لم تستطع نطق الكثير من الكلمات فهي مصابة بجلطة دماغية جعلت نطقها صعبا بالإضافة الى شلل في أطرافها , والده الهرم ( فوق السبعين عاما ) كان ودودا جدا الا ان صحته أيضا لا تسانده كثيرا . الدكتورة هدى تتألق ببنطالها الفضفاض ولكنه رقيق حتى انه يكشف حدود كلوتها , ومعظم معالم طيزها متوسطة الحجم , دائرية الشكل , بهضبتيها المرتفعتان نسبيا . قميصها أيضا لا يخفي جمال صدرها , اما عطرها فهو ذلك العطر الخاص الذي خبرته قبل ذلك , يبدو انها تتقصد تذكيري بالذي كان , الا انني لم اكن املك الكثير من الحرية للتعبير عن اعجابي الا ببعض النظرات التي كانت تفهمها طبعا , ومثلها من الابتسامات المغلفة بالمجاملات العامرة بالاعجاب والرغبة الغرائزية , كانت هي اكثر جرأة بعد الغداء عندما طلبت مني ان تصطحبني الى الحمام لاغسل يدي من اثار الطعام .
في الحمام الواسع الواقع في نهاية الممر الطويل سبقتني هدى بحجة انها سترشدني الى المكان , وما ان دخلت خلفها ووجهت نحو المغسلة حتى التصقت بي من الخلف وبرجلها أغلقت الباب لتجعله مواربا لكي يخفينا عن أي ناظر الى الحمام من الصالون او من الطرقة الموصلة الينا , التصقت بي من الخلف وامتدت يدها الى زبري تتحسسه وكانها تريد التيقن انه ما زال موجودا ام انه قد اختفى !!!هههه

__ من غير مقدمات فاضية , مشتاقيتله كثير 
___ ايه بس مو وقته هلا , بلا ما حد يشوفنا هيك !!
__ ما يهمك , ما في حد رح يلحقنا لهون 



غسلت يدي , وتمضمضت ببعض الماء لإزالة عوالق الطعام من فمي , واستدرت ناحيتها وما زلت لم انشف يدي او فمي 
قبلتها قبلة سريعة لم تستمر لاكثر من بضع ثواني ولكنني شعرت بان هدى تريد ان تفرغ كل شحنات طاقتها الرغائبية في تلك الثواني القصيرة , شفتاها الدافئتان وصدرها الذي التصق بصدري , واصابعها التي ما زالت تعبث بزبري حتى جعلته يستفيق من غيبوبته وينهض ولو قليلا , بالإضافة الى أنفاسها ودقات قلبها المتسارعة , كل ذلك كان يعطيني الدليل القاطع ان هدى لن تصبر كثيرا قبل ان ترتب لنفسها نيكة اكثر اريحية ممن سبقتها .


ابعدتها بيدي قليلا , قبلتها قبلة خاطفة


__ ما بصير هيك !! زوجك برا واذا تاخرنا رح يصير شي مو منيح 
__ شو اعمل ؟؟ ماني قادرة انساه ,, هو شو اخبارة ؟؟ 
___ منيح وبسلم عليكي , لكن سيبيه هلا خليه يهدا شوي بلا ما يفضحنا ههههه 
__ رح سيبه هلا , بس مو لوقت طويل ,, محتاجة لاله يضبطلي أمور الكوكو
__ مو هلا يا هدى , خلص روحي انتي , وهلا بلحقك 


سكس محارم مترجم عربي - نيك - سكس نيك محارم - سكس محارم طيز - سكس نيك مترجم - سكس نيك اختي - موقع سكس

Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash