قصص سكس عرب سكس عربي – أفلام سكس عربي

هاى انا ميدو 18سنه من مدينة نصر كايرو جسمى رياضى نظرا انى بلعب فى نادى طلاع الجيش المصرى وقمحاوى يعنى مش ابيض ومش اسمر طولى 181سم وزبى كبير طوله 20سم وعرضه 16سم كان لى مرات خالى عندها 37سنه بس لسه محتفظة بجسمها وهى طولها 160سم ووزنها حوالى 60كيلو وهى بيضة اوى زى بياض التلج او اللبن وبزازها كبار اوى وعلى طول

سكس مايا خليفة - افلام سكس - محارم ولد يمص كس اخته - افلام سكس مساج - سكس حيوانات - سكس عربي - موقع سكس

حلمات بزازها واقفة وهقولكوا عرفت كده ازاى دلوقتى وطيزها كبيرة اوى وامورة جدا جدا هى ساكنه فى الشقة اللى تحتى على طول وكان ليها بنت عندها 17سنه وكانت هى كمان بيضة اوى وطيزهامدورة وزى الملبن وبزازها وسط مش كبار ومش صغيرين وطولها 165 سم وانا وهى كانت علاقتنا جميلة اوى نظرا اننا فى سن بعض واننا كمان دماغنا زى بعض المهم القصة دى حصلت معايا بالظبط من حوالى6شهور من تاريخ كتابة القصة انا كنت راجع من التمرين ولقيت بنت خالى واقفة فى البلكونة فنادتلى وقلتلى هاتلى كنز بيبسى وصدور بانيه وتعالى فجبت اللى قالت عليه وطلعت اديهم ليها ودخلت لقتها لابسه باضى كت وشورط قولتلها حرام عليكى الجو برد قلتلى لا انا مشغلة التكييف وتعالى عاوزاك دخلت قولتلها خير قلتلى عاوزة اقولك حاجة قولتلها اخلصى قلتلى فى واحد صاحبك كلمنى وعاوز يرتبط بيا بقولها مين قلتلى خالد قولتلها طيب قشطة انا مالى بها قلتلى بقولك ايه بصراحة انا بحبك انت وانت عارف كده وكمان مامتك ومامتى عارفين قولتلها بس و**** انا بحبك زى اخواتى بالظبط فقامت جاية معيطة فرقبت منها واخدت راسها على صدرى بقولها ياحبيبتى و**** انا افديكى بعمرى بس و**** انا بحبك زى اختى قلتلى بس انت قولت لمامتك غير كده* بصراحة ياجماعة انا اصلا بحبها بس كنت بتقل عليها *قولتلها قولت لمامتى ايه قلتلى مامتك قلتلى انك بتحبنى وبتعشقنى كمان قولتلها لا كلام قلتلى لا انا عارف انك بتحبنى عشان انت دايما بتغير عليا بجنون قولتلها ايوة بحبك وبموت فيكى وكانت ايدى على كتفها وضاممها لصدرى قلتلى بجد قولتلها ايوة بحبك يارانيا قلتلى انا بقا مستعدة اعملك اى حاجة قولتلها اى حاجة اى حاجة قلتلى ايوة قولتلهاعاوز مكرونة بشمل قلتلى عيونى ياتاج راسى بس بكره قولتلها طب انا جعان اوى قلتلى ثانية والاكل يبقى جاهز ودخلت المطبخ تجبلى اكل فدخلت وراها وهى واقفة انا جيت براحة من وراها ورحت جاى حضنها من وره قلتلى خضتنى حرام عليك بقولها اوعى تخافى طول مانا جنبك قلتلى بحبك وقامت حضنانى وهنا زبى كان على بطنها وكان واقف اوى قلتلى ميدو قولتلها نعم ياروحى قلتلى انا عارفة انك ولد وليك احتياجات وانا مستعدةاعملك اى حاجة بس بشرط متعملش كده مع غيرى قولتلها ياقلبى انا مستعد مكلمش اى بنت عشان خاطرك قلتلى بحبك ياميدو قولتلها وانا بعشقك وروحت جاية حاطة شفايفهاعلى شفايفى قولتلها بلاش انا مش عاوز اضايقك قلتلى انا مبسوطة انت مالك انت وفضلت تبوس فشفايفى لحد مالقيت ايديها على طيزى من وره وبتدخل جوه البنطلون بقولها بتعملى ايه قلتلى اسكت وسيبلى نفسك انا عارفة انك عاوز ترتاح ولماترتاح معايا مع مراتك احسن من مع حد غيرى قولتلها بحبك قلتلى وانا بحبك ياجوزى وقامت جايه مدخله ايديها فى طيزى من ورها وفضلت تلعب فى خرم طيزى وخلتنى هتجنن منها وقلتلى طيزك حلوة اوى ممكن تخلع هدومك قومت جاى خالع كل هدومى وهى كمان وبقينا عرايا خالص وقلتلى نامى على بطنك وارفع طيزك لفوق نمت زى ماقالت وفصلت تلحسلى طيزى اكتر من عشر دقايق وتدخل لسانها فى طيزى وتخرجه وانا هموت منها وبعدين قلتلى تعالى الحسلى كسى يالبوى ونامت على ضهرها وانا فضلت الحس فكسها اكتر من ربع ساعها جابت هى فيهم 3مرات وانا الحس كسها والعب فى بظرهابلسانى وايدى بتلعب فى بزازها ولقتها بتقولى اااااااه براحة يالبوى لسانك هيقطع كسى يامنيوكى براحة براحة يامتناك وانا مش سال فيها ولما جات تجيب قولتلها هاتى فى بقى وجابت شلال عسلها فى بقى وانا بلعته كله وقلتلى تعالى انت كمان هات يامتناك انا نفسى اتناك منك وقامت جاية واخدةوضعية الكلب وقلتلى حطه فطيزى يامنيوكى بسرعه وجبت كريم وحطيته بصعوبة فطيزها وهى تقولى ااااااااااه ياطيزى اااااااااااه يامتناك براحة ياشرموط زبك كبير اوى ااااااااااه ااااااااااه ااااااااااه ياخول براحة طيزى اتفشخت يامتناك براحة اااااااااااااه وانا مش سال وفضلت ادخل زبى لحدمادخل كله ولما جيت اجيب قلتلى هات فى طيزى يامتناك وجبت لبنى فطيزها ومن قوته وكتره لبنى خرج بره طيزها ونزل على كسها وفخدها وهى فضلت نايمة مش قادرة تتحرك وفجاة لقينا مرات خالى واقفة ورانا بتلعب فى كسها وبتقولى اه يامتناك ده انت نياك كبير وانتى طلعتى بنت متناكة يارانيا واناورانيا كنا فى حالة ذهول وفجاة لقيت مرات خالى بتلعب فى كس بنتها وتلحس فيه وتقولى نيكنى نيكنى نيكنى طفى نار كسى وطيزى يامتناك وانا مقدرتش قومت قايم الحس كسها وطيزهاوهى بتلعب فى كس بنتها وتلحسه وبعدين قلتلى يلا ياشرموط نيكنى انا مش قادرة نيكنى فكسى ياشرموط ودخلت زبى مرة واحده فى كسها وهى صرخت صرخة كبيرة وانا شغال نيك فكسها بجنون وهى تقولى اااااااااااااه ياكسى ااااااااااه ياكسى ااااااااااه اكتر نيكنى اوى نيكنى نيكنى نيكنى نيك مرات خالك المتناكة نيكنى نيكنى وانا شغال نيك وبعدين قومت نايم على ضهرى وهى قعدت على زبى وبنتها حطت كسهاعلى بقى وامها بتتناك من زبى وتقوم وتنزل عليه وبنتها قاعدة بكسهاعلى بقى الحس لها وبعدين فضلت ارضع بزاز المتناكة رانيا وحلمات بزازها وامها لسه بتصرخ وقولت لمرات خالى يامتناكةقومى نغير الوضعية ونيمتها على ضهرها وخلتهافتحت رجليها عالاخر وحطيت زبى فكسها الوضع اليابانى يعنى وفضلت انيك فيها وبنتها عماله ترضع من بزاز امها وامها تقولها ارضعى يابنت المتناكة اوى وانت نيكنى اوى يامنيوك وفضلت انيك امها اكتر من نص ساعه وامها جابت وقتها اكتر من 10 مرات وبعدين قولت لمرات خالى قومى وخليت وشها للحيطة وضهرها ليا وحطيت زبى فكسهامن وره ورانيا عماله تلعب فى خرم طيزى ولما جيت اجيب قلتلى هات فى كسى يامتناك وجبت براكين لبنى فى كسها وهى تصرخ وتقولى اااااااااااه لبنك سخن اوى اااااااااااه اااااااااااوه ااااااااااااوه ااااااااااااااه اااااااااااااااح ااااااااااااح لبنك مولع ياميدو انت اكبر نياك فالدنيا يامتناك ومن يومها للنهاردة بنيك مرات خالى وبنتها وبفكر انيك رانيا بنت خالى فكسها وافتحها

(قبلها بساعه )

الدكتوره : تمام ياجنرال المسجون بقي كويس
الجنرال : فايق ولا مغمي عليه
الدكتوره : نضفتله الجرح وخيطته واديته برشامه علشان ميحسش بحاجه
الجنرال : *بيشاور لظباط * هاتوهولي هنا معزز مكرم معززززز مكرم
الظابط : تمام ياجنرال
( بيجيبوني وبقعد قدام الجنرال علي مكتبه في مبني تاني جنب الاوضه )
الجنرال : صحتك كويسه
انا : الحمد لله كويس بس دايخ شويه وجسمي تقيل
الجنرال : لا متخافش دا بس من تاثير الدم اللي نزفته ..كلت وشربت وكله تمام
انا : *مستغرب * اه الحمد لله
الجنرال : لهجتك العربيه بتدل انك تونسي صح
انا : لا مصري
الجنرال : مصر بحبها جدا انا كان ليا خال عم ست مرات ابن متناكه اللي خلفوني كانت عايشه في مصر فتره واتجوزت الملك احمس 16 سنه وخلفت تمثال النهضه وطائر النورس واي هري وبيهبد
انا : اه طبعا انت هتقولي دا حتي بالاماره مسمين شارع نوال علي اسم بنتها
الجنرال : انا بحب المصريين بزاف بزاف
انا: لا واضح انك مصري
الجنرال : هههههه *بيعزم بسيجاره * قولي بقي يامايكي انت طبعا مسجون جديد ولازم يتعمل عليك الحفله اه اه عارف كل حاجه وطبعا انت قاومتهم واتخانقتوا راح واحد منهم ضربك بالسلاح في جبنك وكنت هتموت بس الحمد لله لحقناك فياريت تقولي مين اللي عمل كدا علشان انا المساجين عندي كلهم سواسيه واسمح باي حاجه الا القتل
انا : والمقابل
الجنرال : المقابل انك قعدت معايا واديتك سيجاره من سجايري ودي كبيره اوووي
انا : ممكن اطلب طلب هو صغير
الجنرال : طبعا طبعا اطلب
انا : انا عايز اعرف انا جيت هنا ليه انا والاتنين اللي معايا
الجنرال : يعني نقدر نقول انكم عندكم ميول جنسيه غير باقي الناس فقلنا نجيبكو هنا تعملو اللي نفسكم فيه

سكس نيك ابن وامه - كس منفوخ - سكس امهات مترجم - سكس اجنبي ساخن -  سكس مساج -  سكس نيك فتاه - موقع سكس
انا : لا انا اقصد مين اللي بلغ عني او مين اللي دخلني هنا
الجنرال : يااااااااااااااااااااه فكرتني *بيقوم ويبص من الشباك * تعالي يامايكي بص شايف الارض اللي هناك دي
انا : ايه فيها بترول
الجنرال : مدفون فيها واحد سالني السؤال دا
انا : اروح اسأله هو يعني
الجنرال : انا ممكن اجاوبك لو عاوز بسسسسس
انا : حلوه حته الارض دي مفكرتوش تزرعو فيها خيار حتي الخيار جميل
الجنرال : *بيزوم بوشه * مين اللي ضربك بالسكينه
انا : *ببلع ريقي وببينله اني خايف * انا اناااا
الجنرال : متخافش قولي بس اسمه وانا هجيبلك حقك انا الحاكم هناااا
انا : هتديني الحمايه
الجنرال : *بيبصلي بعظمه *

(بعدها بساعه )

الجنرال : *بيخش بيا السجن وبيشاور لكوارشي *
كوارشي : *بينزل بسرعه * امرك ياجنرال
الجنرال : *بيبصلي *
كوارشي : خير ياجنرال
انا : هو دا ياجنرال
الجنرال : انت متاكد
انا : اه هو متاكد
الجنرال : *بيبرقلي * انت متااااااااكد هو دا
انا : و**** هو وانا هكدب ليه
الجنرال : *بيبص لكوارشي * هاتووووه
كوارشي : *بيبصلي بنظره بنت متناكه مرعبه وبيزق ايد الحراس * انا هاجي لوحدي
انا : بالشفا ياكوارشي
كوارشي : *بيبصلي بابتسامه وبيخرج*
جورج : احااااااااااا يادين امي انت كويس ياسطي تمام فيك حاجه *بيحضني *
انا : ااااااه يابن الجزمه براحه الجرح لسا ملمش
جورج : ياسطي انا قلت انت مت
انا : انا فعلا مت واستاذنت بس اخرج نصايه اشقر عليك وارجع تاني
جورج : ياريتك كنت اضربت في بضانك هو صحيح حصل ايه ومين اللي عمل فيك كدا
انا : فين هيما
جورج : *بيشاورلي عايز فلوس * لن اعطيك معلومات مجانيه ياصاح والا نتدبر قتال
انا : ههههههههههههه ياعم اخلص دا باينه هيبقي مرار طافح
جورج : احا وحشتيني ياغااااااااااااليه
انا : وهي كمان وحشتني
جورج : دي عليها حته مناظر اوووووووف ولا جمالها بليل وحلاوتها تحس ان مفيش منها اتنين
انا : دي اختي اللي بتتكلم عليها
جورج : اختك ايه ياعرص انا بتكلم علي مصر الغااااااليه وحشتني
انا :اه و**** ومين سمعك دي عليها هيجان ساعه العصر ولا خلفيتها الحضاريه ولا تضاريسها ولا تقسيمتها اوووووووف تجننك
جورج : بتتكلم علي مصر صح
انا : لا امك اااه ههههههه وحياه امك الجرح ياسطي ملمش
هيما : اييه ياسطي انت كويس تمام صحتك كويسه
انا : مابلاش اسئله بديهيه بنت متناكه بقي وبعدين انت اشتغلت مع كوارشي ليه
هيما : وانت عرفت منين
انا : الشنطه اللي انت لابسها دي اكيد مش جايبها من التوحيد والنور
هيما : اااه اشتغلت معاه ماسكله تجارته في المخدرات واهو فرصه نهرب من القتال اللي بيتعمل دا وقله القيمه ومنها قرشين نجيب بيهم اكل وشرب وكيفنا
جورج : طب هاتلنا اكل وحياه امك انا جعان نييييك ولا انت مش جعان انت ياعم باصص فين
انا : البت اللي هناك دي متبصش بقي متبقاش خول وغبي بص بالطريقه كدا البت دي من ساعه ماجينا هنا لاحظتها كذا مره بتنزل الحوش تاخد شويه رمله وتمشي اهيه بص مديانه ضهرها بص عادي
جورج : ياااااااااااعم كسمها انا جعان هاتلنا نطفح ياخرا
هيما : احا احنا بنرغي وناسيين الراجل اللي اتاخد دا احاااااا انت هتتناك
انا: بقالي ساعه مستنيك تقولي كسم الجمله دي
هيما : مخدرات حقن تامول حد قال عايز حد قال هات
جورج : يابتاع التامول الاقيش عندك شويه دم وتجيبلي سندوتش جعان
هيما: لا و**** يابيه بس تلاقي عندي محمود وجنا
جورج : ربنا يخليهملك وتفرح بيهم
هيما : سلم علي عمو باليمين ياولد هههه شقي و**** بس في البيت نسمه
جورج : ازيك ياحبيبي انت كويس ولا بضان زي ابوك الخول اللي محنسني علي سندوتش
انا : انتوا عبط اجدعان خلاص اتجننتوا وانت ياعم جورج انت اهبل
جورج : ماهو اللي هيجنني معاه محنسني علي ساندوتش جعاااااااان
انا : ولو برضو ميصحش تقول الالفاظ دي قدام عيل صغير ههههههههه اااااااه الجرح وحياه امك العفيفه الشريفه
(شاروخان وفاطمه وناتاشا جايين علينا بيزقو هيما وداخلين عليا انا وجورج )
جورج : احنا اتناكنا يامعلم
انا : اثبت بكسمك
فاطمه : *بصتلي وراحت بصي للمساجين وبعلو صوتها * رجااااااااااااااااااله قائدكم وحاكمكم كوارشي اتغدر بيه ومن مين من واحد فتان وخاين اللي الحاكم بتاعكم كان بيحمينا من الخيانه والخيانه وصمه عار بيناااااااا ينفع يكون حد خاين فينااااااااا ؟
المساجين : لاااااااااااااااااااااااااااااااااا اا
شاروخان : يبقي جزاء الخاين ايييييييييه ؟
المساجين : قتااااااااااااااال قتااااااااااااااااااال قتااااااااااااااااااااااااال
ناتاشا : مين عايز يقاتل الخاين علشان كوارشي لما يرجعلنا بالسلامه يشيلهاله جميله ويعرف قد ايه كلنا بنحبه
المساجين : انا انااااااااااااا اناااااااااااااااااا
فاطمه : هدووووووووووووووء مااااااااندو و ليزاااااااااااااا تحبوا يكون ليكو شرف قتل الخاين اللي مابينا
فرمينو *احد السجناء* : بس دا مش عدددددددددل العدل بيقول ان اللي يقتل الحاكم يمسك مكانه يبقي دا اللي يحكم
فاطمه : عندك حق وهل ينفع

بزاز سكس - سكس ليلة الدخلة - سكس بنت - سكس نيك سحاق -  افلام سكس نار   افلام سكس اجنبي ساخنة - موقع سكس

الحاكم بتاعنا يبقي خول وخاين
شاروخان : كوارشي متقتلش كوارشي اتغدر بيه ازاي تسمحوا بحاكم يبقي خاين وبيسلم اخواته المساجين خاااااين خاااااااااين خااااااااين
المساجين : خاااااااااااين خاااااااااااين خاااااااااااااين
جورج : بنتناك اهووووه بنتناك

عاهره قطريه تتناك وتمص

استمر جلستي مع محسن في المكتب الى ما بعد الظهر . لاحظت فيها ما لفت انتباهي حول علاقتة مع بسمة . وتوقعت بما يشبه اليقين ان هناك علاقة عاطفية ما بينهما لكنني لم اتبين مداها , ولاحظت مدى الاعجاب بينهما , تاكدت من ذلك عندما شاهدت يد محسن تتسلل خلسة عني الى ظهر بسمة بل الى حدود طيزها تتحسسها وهي تجلس بجانبه , تلك النظرات بينهما فضحت سرهما , وعندما قامت بسمة لجلب بعض الأوراق من درج مكتبها لم يجد محسن ضيرا في ان يصفعها على طيزها عندما وقفت بحجة استعجالها في جلب الأوراق 
نيك اختي - اب يغتصب بنتو - سكس محارم مترجم - سكس اغتصاب محارم - سكس عربي مترجم - سكس نيك امي - موقع سكس
تحركي بسرعة هاتي الأوراق ودفعها بكف يده من فلقتها البعيدة عنه وذراعه تتوسد الفلقة الأخرى 
يبدو لي ان بسمة من تلك النسوة التي تتقن استخدام إمكانيات انوثتها للحصول على ما تريد , سواء من الناحية المادية وربما أشياء أخرى ساعلمها مع تطور علاقتي بهما ( هذا ما خطر ببالي في نهاية اجتماعنا ) 
اتصلت الدكتورة هدى بزوجها محسن تستعجله القدوم برفقتي لتناول الغداء . واتصلت بي امل زوجتي التي أصبحت على علم بهذا الغداء تعاتبني انني اقبل الغداء مع هدى ومحسن دون مرافقتها فتحججت لها بان الامر جاء على استعجال وان الحق على صاحبتها هدى فهي صاحبة العزومة هههه ,


__ طب خلي بالك المرة الجاية رجلي على رجلك هههه 
__ طبعا حبيبتي , انا كان بودي تكوني معنا لكن شغلك هيك !! شو نعمل ؟؟

في منزل محسن المكون من طابقين ,و الذي يسكنه مع والده ووالدته أيضا كان الاستقبال حميميا وحارا جدا , يبدو ان محسن كان قد بين لوالده طبيعة علاقته بي . فكان ترحيبه بي مميزا , والدته شبه العاجزة ( على كرسي متحرك ) لم تستطع نطق الكثير من الكلمات فهي مصابة بجلطة دماغية جعلت نطقها صعبا بالإضافة الى شلل في أطرافها , والده الهرم ( فوق السبعين عاما ) كان ودودا جدا الا ان صحته أيضا لا تسانده كثيرا . الدكتورة هدى تتألق ببنطالها الفضفاض ولكنه رقيق حتى انه يكشف حدود كلوتها , ومعظم معالم طيزها متوسطة الحجم , دائرية الشكل , بهضبتيها المرتفعتان نسبيا . قميصها أيضا لا يخفي جمال صدرها , اما عطرها فهو ذلك العطر الخاص الذي خبرته قبل ذلك , يبدو انها تتقصد تذكيري بالذي كان , الا انني لم اكن املك الكثير من الحرية للتعبير عن اعجابي الا ببعض النظرات التي كانت تفهمها طبعا , ومثلها من الابتسامات المغلفة بالمجاملات العامرة بالاعجاب والرغبة الغرائزية , كانت هي اكثر جرأة بعد الغداء عندما طلبت مني ان تصطحبني الى الحمام لاغسل يدي من اثار الطعام .
في الحمام الواسع الواقع في نهاية الممر الطويل سبقتني هدى بحجة انها سترشدني الى المكان , وما ان دخلت خلفها ووجهت نحو المغسلة حتى التصقت بي من الخلف وبرجلها أغلقت الباب لتجعله مواربا لكي يخفينا عن أي ناظر الى الحمام من الصالون او من الطرقة الموصلة الينا , التصقت بي من الخلف وامتدت يدها الى زبري تتحسسه وكانها تريد التيقن انه ما زال موجودا ام انه قد اختفى !!!هههه

__ من غير مقدمات فاضية , مشتاقيتله كثير 
___ ايه بس مو وقته هلا , بلا ما حد يشوفنا هيك !!
__ ما يهمك , ما في حد رح يلحقنا لهون 



غسلت يدي , وتمضمضت ببعض الماء لإزالة عوالق الطعام من فمي , واستدرت ناحيتها وما زلت لم انشف يدي او فمي 
قبلتها قبلة سريعة لم تستمر لاكثر من بضع ثواني ولكنني شعرت بان هدى تريد ان تفرغ كل شحنات طاقتها الرغائبية في تلك الثواني القصيرة , شفتاها الدافئتان وصدرها الذي التصق بصدري , واصابعها التي ما زالت تعبث بزبري حتى جعلته يستفيق من غيبوبته وينهض ولو قليلا , بالإضافة الى أنفاسها ودقات قلبها المتسارعة , كل ذلك كان يعطيني الدليل القاطع ان هدى لن تصبر كثيرا قبل ان ترتب لنفسها نيكة اكثر اريحية ممن سبقتها .


ابعدتها بيدي قليلا , قبلتها قبلة خاطفة


__ ما بصير هيك !! زوجك برا واذا تاخرنا رح يصير شي مو منيح 
__ شو اعمل ؟؟ ماني قادرة انساه ,, هو شو اخبارة ؟؟ 
___ منيح وبسلم عليكي , لكن سيبيه هلا خليه يهدا شوي بلا ما يفضحنا ههههه 
__ رح سيبه هلا , بس مو لوقت طويل ,, محتاجة لاله يضبطلي أمور الكوكو
__ مو هلا يا هدى , خلص روحي انتي , وهلا بلحقك 


سكس محارم مترجم عربي - نيك - سكس نيك محارم - سكس محارم طيز - سكس نيك مترجم - سكس نيك اختي - موقع سكس

افلام سكس نيك الاخت

ماذا سيفعلون ؟؟وكيف سينتهي هذا اللقاء ؟؟ , متى سينتهي ؟؟ وماذا سيجري بعده 

دعونا نؤجل ذلك الى الجزء القادم 

هكذا قال لي هادي مع الوعد انه لن يتاخر علينا في سرد بقية الاحداث 

انتظروني 

محبكم 

شوفوني 

الحلقة السادسة




لينا : طب هات بوسة هلا , بكفي حكي , البوس اطعم من الحكي 

غطسنا في أعماق بحر قبلتنا الأولى وهي التي عادة ما تكون القبلة الأكثر شهية والأكثر شبقا والأكثر اثارة والاعمق تاثيرا . ومنها وعلى أساسها ستتشكل ملامح علاقتنا ومن وحي لذتها سنستمد اللذة الأعظم في قادم ما سنفعل




احب دائما في بداية كل جزء ان اعيد على مسامعكم آخر لحظات المشهد الأخير الذي انهينا به الجزء السابق 
بهذه العبارة انهى هادي حديثه لي في اخر الحلقة الخامسة 
لم يكن المشهد مفاجئا لي ولا لكم أيضا ولا اعتقد اننا سنختلف في توقع ما سيحدث بعد ذلك , الا ان الشيطان يكمن في التفاصيل , فدعونا نسأل هادي عن التفاصيل , دعونا نقرا ونستمع ثم نستمتع بما يقوله صديقي هادي




يقول هادي




لم ادري حينها لماذا غطست معها في بحر تلك القبلة الأكثر شهوانية في حياتي , ربما انني كنت مستعدا نفسيا وجسديا وشبقيا وجنسيا لهذه القبلة وربما كنت قد تمنيتها في عقلي الباطن وهذا هو السبب في سرعة استجابتي لمطلبها الذي كان صريحا وواضحا ومباشرا 
اكتناز شفتيها التي ملأت شفتي دفئا . شهد رضابها الذي بدأت شفتي ولساني تحسه وتتذوقه بمتعة . صوت أنفاسها التي كانت تنفثها بجانب اذني بحرارتها الملهبة ثم بدأت تمتد رويدا رويدا لتلفح رقبتي , رائحة عطرها المثيرة . شبقها الجنسي الذي تفجر في لحظة واحدة , حرمانها الطويل من عالم الرجولة بمعناها الغرائزي , كل ذلك واكثر مما لا يسعفني قلمي ولا مفردات لغتي على التعبير عنه ووصفه جعلني ابادلها الفجور بالفجور والشبق بشبق يفوقه والرغبة برغبة اعمق تاثيرا . وعندما اقبلت على شفتي مصا ولعقا متوحشا بل غجريا . كان ردي عليها بقسوة لا تقل عنها وبما يشبه التوجيه التلقائي بلا سيطرة مني , مددت يدي الى احد نهدها فعصته بعنف , فركت حلمتها من فوق قميص بجامتها الساتاني الذي لم يكن ليتمكن من حجب احساسي بحلمتها ولا نهدها ففركتها بشيء من العنف جعلها تتألم متعة لتكون استجابتها بان قضمت شفتي بين اسنانها ببعض العنف الانثوي الذي لا يخلو من اللطف , فزادت نار شهوتي اشتعالا وزادت عنفي عنفا إضافيا لانتقل الى النهد الآخر ليطاله ما طال رفيقه بل يزيد . بقيت قبلتنا متواصلة بلا انقطاع , وبقيت يدي تتنقل بين نهد وآخر وظل لسانها يجوب فمي باحثا عن لساني ليشتبكا في معركة نشوة متبادلة وبقيت شفتاها تعتصر ما تطاله من شفتي التي كنت مصرا دوما على جعلها تحتوي شفتيها بين جنباها , وبقي لساني يدخل ويخرج من فمها متلذذا بشهد رضابها وعسل ريقها . توقف الزمان عند تلك القبلة فلا ندري كم استمرت ولا يعنينا ان نعرف ذلك فكل الذي يهمنا هو ان ننهل على قدر استطاعة كل واحد منا من اكسير اللذة ورحيق المتعة بأكبر قدر ممكن وليحصل بعدها ما يحصل . ربما كان هذا هو لسان حالي حينها .
افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس مترجم عربي - افلام سكس اجنبيه -  افلام سكس اجنبي - سكس هنتاي - موقع سكس
جوعها الجنسي قابله من طرفي نهما لالتهام كل ما تطاله يداي او أي من جوارحي من جميل جسدها البض ورحيق شفتيها الممتلئة شبقا ولحما . مددت يدي من تحت قميص بجامتها لتلتقي اصابعي بلحم بزازها الممتلئة توترا والمتصلبة شبقا واثارة والمشتاقة حرمانا وعطشا لرجل يقدرها حق قدرها , يداها تتسلل الهوينى باحثة عن انتفاخ زبري من فوق بنطالي علها تصطدم بذلك الانتفاخ لتتحسس ذلك الكائن العجيب الذي طالما عشقته النساء وكتبت فيه شعرا , لكن لينا ليس لديها تلك القدرات الشعرية فاستبدلت شعر الجميلات للتغزل بالزبر بلمساتها الشبقية وحركات اناملها الرغائبية لتعصره في راحة كفها , تحيطه باصابعها , تضغط عليه لتقيس مدى صلابته , تتلمسه برفق علها تقيس حرارته برؤوس اصابعها التي يبدو انها لا تقل حرارة عنه …
كانت لينا تعيش لحظات رغائبية شبقية يدفعها لها حرمانها الذي صرحت به قبل ذلك وان كان تلميحا , وكنت من طرفي أعيش معها نفس اللحظات بدافع من جمالها وجاذبية جسدها وشخصيتها الخاصة , ولا بد ان اندفاعها الغرائزي بحكم عمرها وحداثة عهدها بالزواج مع قلة ممارساتها الجنسية مع زوجها جعلها تبدو بهذه الصورة التي لا يفعلها الا المراهقين حديثي التجربة او المحرومين بعد تجربة ممتعة . لم ابالي بكل ذلك ولكنني خلصتها من قميص بجامتها بعد فكفكت اشتباك شفاهنا للحظات ليبرز لي هذين النهدين بحلمتيهما المتصلبة وهالتهما المثيرة وحجمهما الذي يملا الكف لحما ومتعة . لم يكونا كبيرين ولكنهما متوسطي الحجم , الا ان بروزهما الى الامام بشموخ وهالتهما الصغيرة نسبيا بلونها البني الفاتح حول حلمة اكثر غمقا وبقية نهد ناصع البياض حد الشفافية حتى عروقهما المزرقة قد شكلت فيهما خارطة للشبق وطرقا ملتوية للمتعة 
لم استطع منع نفسي من تقبيل حلمتها قبل ان ابدأ بمصمصتها ورضعها بنهم , كنت قد سدحتها على الكنبة واصبح نصف جسدي العلوي فوقها . بينما يدها امتدت سريعا تحاول فك حزامي وسحاب بنطالي للوصول الى هدفها الاسمى الذي ما زال محبوسا في سجنه يستصرخها التحرر والسماح له بتنسم أنفاسها قبل ان يستنشق هواء الجو عله يلطف بعضا من حرارته . رقبتها , جيدها ,خصلات شعرها التي تناثرت بلونها الكستنائي على ذلك الجيد الجميل فصنعت منه لوحة فنية استهوتني كثيرا فلثمتها لعقا ومصا وعضعضة هادئة , شحمة اذنها الناصعة , كلها لم تسلم من عبثي الشبقي , اثارتني تلك المرأة كما لم تثرني امرأة من قبل , اثارتني باكتمال لوحة جمالها واثارتني برغبتها المتفجرة واثارتني بنعومة جسدها . هي امراة من نوع مختلف على اية حال …..
ما ان قبضت يدها على زبري من راسه حتى سمعت منها جملتها الأولى

_ يااااه ايرك كثير ساخن , كثير حلو , تسمحلي ابوسه 
_ اممممم هو لالك , اعملي فيه ياللي بتريديه 
_ شو رايك نطلع نكمل بغرفة النوم ؟؟
_ فكرك بعد فينا نمشي لحد غرفة النوم 
_ ههههه على رايك , انا فعلا ما عاد فيني امشي , لكان خلص بنكمل هون


تخلصت من كل ملابسي , وجثوت امام الكنبة التي ما زالت مرتمية فوقها لاخلصها من بنطال بجامتها 
بالرغم من معرفتي المسبقة ومشاهدتي لجسدها المتناسق من فوق ملابسها الا ان الصورة التي ظهرت امامي لفخذيها وردفيها وتناسقها مع بطنها وصدرها وصولا الى وجهها الملائكي وهي تغمض عينيها هائمة في صحراء لذتها ومتعتها المفقودة والتي بدأ المطر للتو يهطل عليها بعد جفاف طويل . مشهد جسدها هذا كان كلوحة فنية متقنة الرسم . هي فعلا لوحة فنية مثالية للجمال العربي وقد دبت فيها الروح , فخذان مبرومان مكتنزان , ردفان ينفرجان بتناسق مع مخروطية الفخذين , ثم يضمران تدريجيا نحو بطن وخصر على شكل قوسين متعاكسين , وما بين طرفي القوسين هناك تلتين ليستا بالشاهقتين ولكنهما متفقتين متناغمتين مع بقية الجسد تناغما فريدا , وتحتهما بطن تتوسطه سرة غائرة تنادي من يلثمها ويستنشق عبق رائحتها , واما ما بين الفخذين فمثلث ما زال مغطى بكلوتها الأسود ولكن انتفاخ كسها رغم صغر حجمه نسبيا يشي بان السحر ما زال محبوسا هنا وان بانت معالمه . الرطوبة التي تفشت من الكلوت تدل على حالها فهي التعبير الصارخ لمدى استثارتها ومقدار رغبتها وحجم شبقها . وان كانت عيناها اللاتي ما زالت مغلقة على خيالاتها تدل على نفس المعنى 
وسط هذا المشهد كانت اناتها الخفيفة التي تستجيب فيها للمسات رؤوس اصابعي التي بدات تأخذ طريقها ابتداءا من سمانتي رجليها وصولا الى باطن فخذيها بينما فمي وانفي ينفخا انفاسي على مثلث الرقة والجمال الكامن بين الفخذين , كانت اناتاها هذه هي كل ما يمكن سماعه وسط هذا الجو , عيناها ما زالتا مغلقتان وشفتاها تفتح وتغلق ببطء شديد او تعض شفتها السفلى باسنانها بما يشبه الاستجداء ان يا هادي انتقل الى مرحلة أخرى فما عاد بي من صبر على ما تفعل , هذه الحالة أوصلت لي رسالة مفادها ان لينا من تلك النساء التي تعشق الرومانسية والرقة في ممارسة الجنس , او انها على الأقل تطلبها في هذه المرحلة مع احتمالية تغيير النمط حسب تطور الحالة , قبلت كسها المنتفخ من تحت كلوتها لاشتم اكثر رائحة سوائلها التي ما زالت تتسرب ليبتل كلوتها اكثر فاكثر , على وقع القبلة السريعة بدات الانات تتحول الى آهات , وبدا الصوت يعلو قليلا بينما يداها تمسك راسي تقربه الى كسها اكثر علها تحظى بقبلة أخرى او ربما ما هو اكثر من القبلة


افلام سكس نيك - سكس بنت مصرية - افلام سكس عربي - سكس نيك اغتصاب -  اخ ينيك اخته - سكس محارم - موقع سكس
_انت مجرم , انت مش طبيعي , دخيلك بوسة كمان مرة , والا أقول لك شلحني الكلوت بدي حس البوسة اكثر 
_ ما بدي اشلحك الكلوت , هلا بنجن وباكله وبتصيري تصيحي بعدين 
_ كله مو مشكله , المهم حس فيك اكثر , مش عاوزه حاجه تفصل بيني وبينك 
_ ايه بس كلوتك حلو وانا حابب خليه قدام عيوني



اثناء ذلك كان اصبعي السبابة يضغط على بظرها وينزل ما بين شفريها مع الضغط صعودا وهبوطا

افلام سكس ساخن

تقول امل على لسان زهرة تصدقي يا اموله انه كان باين انه ممحون كثير وكل المهم عنده انه ياكل جسمي اكل , عضعضني كثير من اكتافي ومن بزازي وحتى كسي ما سلم منه هالمنحوس ووصلت فيه الأمور انه عاوز ينيكني من طيزي بعد ما اكلها اكل وهو عم يعجن فيها مرة بايدية ومرة باسنانه يعضعضها وبعدين حط زبه على فتحة طيزي وبده يدخله لكنه وجعني كثير . فقلت له بمحن ودلع انه يسيبه من طيزي هلا ويخليه بالكس وخلاص لكنه ظل مصر انه يلاعب ايره على باب فتحة طيزي فانا خفت لا يكون يروح دافشه بطيزي وقت اللي هو هايج كثير فمسكت زبره بايدي وبلشك افرك راس زبره بفتحة طيزي مثل الدواير يعني وهو عندها ولعت معه كثير وبلش يطلع أصوات اول مرة اسمعها منه وظليت اعمل له هيك حتى كبهم على باب طيزي وسال اغلبهم بين فخاذي لما وصل كسي ونزل كمان لتحت على رجلي الاثنتين 
تكمل زهرة : لكن تصدقي يا امل انه اللعب بفتحة الطيز طلع كثير ممتع , أي انا نفسي جت شهوتي مرتين وانا عم العب بزب مجدي على باب طيزي , فكيف لو دخل جوا طيزي ؟؟ لكني خفت يكون بوجع كثير وما كنت بريد ابوظ الليلة بالوجع لحتى اقنعته بشوية دلع ومياصة مني انه يكتفي بهيك شغله يعني يفرشني من كسي وطيزي



وبعدها طبعا عمل واحد ثاني طول فيه كثير وهو ينيكني من كسي باوضاع كثير حتى تعبنا نحنا الاثنين وانهمدنا بالنوم ليوم السبت بعد الظهر ( مهو يوم عطلة بالنسبة لالي ومجدي اضطر يكلم شغله الظهر ويعتذر منهم عن الغياب بحجة انه عنده نزلة برد خفيفة وتعبان شوي



اكملت امل روايتها المختصرة لما حصل مع زهرة في الليلة الثانية وقد احمرت وجنتاها وبدت عليها علامات الشبق , وانا من جهتي وكما هي العادة عند سماعي اخبار نيك اختي زهرة فانني اغدو مثارا بشكل غريب وبمستويات لم اتعود عليها في الأوقات العادية حتى عندما كانت امل تستخدم كل أساليب غوايتها لي الا ان سيرة نيك اختي زهرة كانت تتسبب باثارتي الى درجة اعلى من كل الأسباب الأخرى ويبدو ان امل أيضا أصبحت تستمريء هذه السيرة وتستغلها كوسيلة للحصول على ليلة ساخنة في احضاني الا ان الجديد هذه المرة كان هو سيرة النيك من الطيز 
فنحن لم يسبق لنا ان فكرنا مجرد تفكير بذلك ولم يسبق لي ن تجرات وداعبت فتحتها الخلفية , كنت اعجن فلقتي طيزها كثيرا بين يدي , اصفعها عليها مرارا وتكرارا اثنا النيك وخصوصا في الوضع الخلفي وقبل ذلك في المداعبة وخصوصا اثناء اللحس والمص بالوضع 69 فانني اكثر من صفعها اثناء لحسي لكسها وكنت اشعر بها يروق لها ذلك فتزداد شراسة مصها لزبي فازيد وهي تزيد حتى نغير الوضع , اما ان انيكها من طيزها فلم افكر بذلك ولا هي طلبت او لمحت لرغبتها بذلك . الا انني لاحظت في عينيها شبقا قويا عندما أتت على سيرة نيك الطيز ومتعة مداعبة الزبر لفتحة الطيز . بدت عينيها تبرق بطريقة تدل دلالة واضحة على مستوى رغبتها في الممارسة وانها مثارة بشكل كبير 
امل : هو انتا مش ناوي تدخل الحمام ؟ 
هادي : ليش تسألي ؟ 
امل : انا بسأل بس , والا ادخل انا قبلك ؟؟
هادي : شكلك حميتي على سيرة نيك الطيز 
امل : مش عارفة يا حبي !! انا فعلا حميت . هو نحنا ليش عمرنا ما جربنا هيك شغله ؟ 
هادي : لانها حرام وليها مضار صحية الك والي , والا انا غلطان ؟؟
أمل : انا ما بقصد انه زبك يدخل طيزي , انا كنت اموت منه اصله كبير كثير على خرمي الضيق , وبعدين فعلا في عواقب صحية مش منيحة للنيك الخلفي 
هادي : طيب . اذا سيبك من هيك تفكير وبلاها هالشغلة اللي من وراها وجع طيز هههههه
أمل : انا قصدي تبقى تلاعب خرمي بزبك , بلكي تكون ممتعة , ليش ما نجرب ؟؟
هادي : طيب طيب قومي جهزي حالك بالحمام وارجعي البسيلك شي طقم حلو أكون انا جهزت حالي وبلاش تلبسي اندر بالمرة علشان زبري اول ما يشوف طيزك عريانة يمكن ييجي بباله يلعبلك فيها شوي 
أمل : اممممووووااااه يسلملي زبك الشقي 
لم اشاهد أمل بمثل هذه الرغبة والاثارة والشبق من قبل , اقصد عندما عدت وبدأنا المداعبة لبعض الوقت ثم بدأت افرش لها فتحة طيزها بزبري الذي امسكته هي بيدها ( يبدو انها تقلد زهرة تماما ) ثم بدات تفرك به فتحتها بكل شبق واثارة , وزادت ان وضعت بعض الكريم على فتحتها ليصبح انزلاق زبي بين فلقتيها سلسا ومثيرا 
كانت أمل تصدر الآهات بطريقة شبقة مجنونة وطيزها تتلقى العناية الفائقة من زبري الذي انتفخت راسه واحمرت فرطوشته بشكل غير مسبوق , ولم يخلو الامر من دخول عفوي لنصف الفرطوشة المدببة الى اتون طيزها التي كانت ساخنة الى درجة لم اكن اتخيلها و حيث اكتشفت حينها ان باطن الطيز اكثر حرارة من تلافيف الكس او انها ربما تكون حالة خاصة بامل تلك الليلة 
انتهت ليلتنا بعد ان أصرت امل على تقليد زهرة وجعلتني اقذف شهوتي الأولى على باب طيزها والثانية كانت بعد نيكة متعددة الأوضاع لكسها الذي وجدته هذه المرة لا يقل سخونة عن طيزها , كانت نيكة مميزة بكل المقاييس فقد استمتعت كثيرا وزبي رابض بين فلقتيها كما استمتعت اكثر بنار شبقها الذي تفجر رغبة ومتعة واصوات جنسية مثيرة جعلتني أعيش اللحظة كما ينبغي لي ان اعيشها مع هذه الزوجة التي لا تترك فنا من فنون الجنس اللذيذ الا وتمارسه برفقتي لتستمتع هي وتمتعني معها لتجعل حياتنا اكثر انسجاما 
سكس مايا خليفة - افلام سكس - محارم ولد يمص كس اخته - افلام سكس مساج - سكس حيوانات - سكس عربي - موقع سكس
نمنا كما نحن عرايا , وفي الصباح وبعد ان اخذنا حمامنا الصباحي وبينما كنا نرتشف قهوتنا استعدا لمغادرة كل منا الى عمله , اخبرتني أمل ان ليلة غد الثلاثاء هو موعد زيارة الدكتورة هدى وزوجها الدكتور محسن لنا , طلبت مني احضار بعض الفاكهة والحلويات لزوم الضيافة والقيام بواجب زميلتها الدكتورة وزوجها . 

مر اليوم عاديا و يوم الثلاثاء احضرت بعض الفاكهة والمكسرات والحلويات لزوم الضيافة لضيوفنا الذين سنتشرف بهم للمرة الأولى ويبدو انها لن تكون الأخيرة , استعدت امل لاستقبال الضيوف بملابس محتشمة كما هي عادتها وبعد العشاء رن هاتفي ليكون محسن على الخط يخبرني بانهم على باب البناية و رحبت به وفتحت الباب لاستقبالهم بعد ان اخبرت امل بذلك 
كان تركيزي منصبا على الترحيب بالدكتور محسن وانا استقبلهم على الباب ولم اركز كثيرا بزوجته هدى 
محسن شاب في منتصف الثلاثينات من عمره , حنطي الوجه بنعومة أبناء الذوات المتنعمين بالحياة الرغيدة , طوله حوالي 180 سم رشيق القوام كان يلبس اللباس الرسمي الطقم الداكن وربطة العنق ليس سمينا كثيرا ولكن له كرش بسيط 
وبعد عبارات الترحيب المعتادة وقبل ان يتخذ محسن وهدى مواقعهم في صالون الضيوف تقدم محسن وصافح أمل وتقدمت هدى لتصافحني , نظرت في وجهها ومسحت قامتها بعيني سريعا 
اهلا دكتورة هدى , كيفك وكيف الاشغال 
اهلا بك أستاذ هادي , شكرا لالاكوا على الاستقبال الحلو 
هادي : استغفر اللـــــه دكتوره , هذا اقل من الواجب , انستونا وشرفتونا 
هدى فتاة من تلك الفتيات المتفجرة انوثة وسحرا , كان هذا هو انطباعي الأول عنها , هي متحررة شيئا ما , لا تلبس الشال , فشعرها الكستنائي متوسط الطول ينسدل خلف ظهرها مع وجود خصلة صغيرة بجانب عينها تغطي جزءا من خدها المتورد , كانت ببنطال جينز ضيق وقميص شيفون وتحته بدي ضيق باللون الأبيض وكلاهما يبرز معالم جسدها بوضوح , طولها لا يقل عن 175 سم ولا اعتقد وزنها يقل عن 70 كغم منتفخة الصدر طبيعيا اذ ان معالم اطراف سوتيانها ظاهرة من خلف البودي وحتى انتفاخ الجزء العلوي من بزازها كان واضح المعالم , طيزها مستديرة واكبر من المتوسط شيئا ما , وهذا ظاهر بوضوح فبنطال الجينز لا يخفي ملامح حجمها ولا شكلها , تميل الى بياض البشرة بنعومة حريرية , تضع ميكب يبدو خفيفا ولكنه أعطاها مسحة انثوية جذابة , لم اكن حينها افكر بها جنسيا ولكنها عادتنا نحن الرجال فلا بد من تقييم الانثى جسديا وجماليا عند النظرة الأولى ههههههه , صوتها يخرج بما يشبه الدلع رغم محاولتها الظهور بالمظهر الجاد خصوصا انه اللقاء الأول لنا , وباختصار هي انثى تشع انوثة من كافة أركانها الظاهرة والباطنة حسب تقديري , 
بعد ان احضرت لنا امل واجب الضيافة اخذت هدى وذهبتا الى غرفة النوم لاستكمال حديثهما ولتتركا لنا المجال للتحدث مع بعضنا انا ومحسن حول ما يريده محسن مني بخصوص العمل , استمر الانفصال بيننا لمدة أربعين دقيقة تقريبا فهمت خلالها من محسن ان لديهم مستشفى معروف ويريدون ان يعملوا له توسعة كبيرة ويستوردون له الأجهزة الطبية ولوازم التوسعة من أوروبا ويريد مني ان اساعده بشمول مشروع التوسعة المنوي فعلها ضمن قانون لتشجيع الاستثمار يعطيهم الحق باحضار الأجهزة معفاة من جميع الضرائب والرسوم وكذلك اعفاء ضريبة دخل لمدة خمسة سنوات علما بان قيمة الأجهزة تبلغ حوالي مليون دولار وهي كما قال احدث الأجهزة الطبية المتوفرة عالميا , ابلغته بضرورة التقدم بالطلب أولا مع بيان الوصف التفصيلي للمشروع والأجهزة المطلوبة وقيمتها التقديرية وطلبت منه ان يضمن الطلب لبعض لوازم الأجهزة كقطع تبديل ومستهلكات ولوازم ادامة …الخ ووعدته بتقديم كل مساعدة ممكنة له بحكم وظيفتي , المح لي ان لن ينساني فاخبرته بانني ساقدم له هذه الخدمة بما لا يخالف القوانين واكراما لصداقة زوجتي وزوجته وعربون صداقة بيننا الا انني لمحت من حديثه انه لن يقبل بذلك وسيقدم لي شيئا مقابل ذلك , وبقيت على موقفي رافضا قبول أي شيء الا انها خدمة صديق لصديق . 

حضرت امل وهدى بعد ان اوشكنا على استكمال حديثنا 
هدى : هاه يا محسن ؟؟ كيف الأستاذ هادي معك , أتمنى انه ما يقصر ويساعدنا بالمشروع الجديد , مهو نحنا كمان رح ناخذ امل تشتغل معنا هناك و اهي صارت خبيرة بشغلها ومنها بتحسن وضعها براتب اعلى من راتب المستشفى العام 
محسن : الأستاذ هادي كريم ونحنا بنستاهل وما رح يقصر معنا اكيد 
هدى : شكرا أستاذ هادي , واعتبر محسن اخوك مثل ما هي امل اختي وابقوا تعاونوا مع بعض اصله محسن ما بيعرف شي عن الإجراءات , ابقى فهمه شو لازم يعمل 
هادي : ما انا قلت له كيف لازم يشتغل , وان شاء اللــــه بصير خير , وانا من طرفي ما رح قصر معكم كرمالك وكرمال صداقتك مع حبيبتي امل 
هدى ؛ اش اش ا ش يا امولة , شو هالدلال هذا , نيالك بالاستاذ هادي ومشكور كثير أستاذ هادي 
امل : لكان شو فاكرة . هادي ما في منه , حبيبي ورح يبقى حبيبي طول العمر 
محسن : شفتي يا هدى كيف هادي وامل , بدهم يانا نغار منهم واصير هلا اتغزل بيكي قدامهم ههههه 
هادي : يا اخي تغزل مثل ما بتريد , بعدين الدكتورة هدى تستاهل كل غزل الدنيا وما بكفيها هههه والا لا يا امولة 
امل : اكيد هدى تستاهل كل خير 
هدى : طيب بهالمناسبة نحنا عازمينكم الأسبوع الجاي عنا بالمزرعة نقضي لنا يوم هناك نرتاح فيه من جو الشغل وقرف الشغل وبالمناسبة بكون محسن جهز الأوراق علشان تشوفها يا أستاذ قبل ما يقدمها للمصلحة عندكم 
هادي : مهو…….
هدى : ما فيش مهو ولا حاجة , خلاص اتفقنا وما بنقبل أي اعتذار ولا شو امولة 
امل : المهم هادي يوافق وانا ما عندي مشكلة 
هادي : خلاص يا ستي اتفقنا ونبقى نرتب الموعد واي يوم بالضبط بعد شي يومين حتى أكون عارف ظروف شغلي منيح 
هدى : لا يا أستاذ رح نعملها يوم جمعة ونبقى نروح هناك من يوم الخميس المساء نبيت هناك والجمعة نقضيها بالمزرعة , هو أصلا في فيلا كبيرة بالمزرعة ومسبح وكل شي ورح تنبسطوا كثير 
هادي : اذا كان هيك ما عليش رح نرتب امورنا على هذا الأساس 

غادرونا بمثل ما استقبلوا من حفاوة وترحيب على امل اللقاء مساء الخميس القادم لنقضي يوم الجمعة برفقتهم في مزرعتهم وملحقاتها 

شوفوني :

دعونا نتوقف هنا على امل ان يستكمل لي هادي ما حصل معهم في المزرعة والفيلا وكيف قضوا يومهم وليلتهم هناك , والى ان يأتي هادي ليسرد لي ما حصل استودعكم على امل اللقاء 
وتقبلوا تحيات محبكم 
شوفوني 

الجزء الرابع

 

يبدو ان صديقي هادي قد أصابه بعض الندم على هذه الفضفضة التي بداها معي او يبدو انه وصل الى مرحلة محرجة من حكايته المشوقة والغريبة في نفس الوقت , فحاول التهرب كثيرا من استكمال سرد حكايته , مما اضطرني الى التحايل عليه لشوقي الكبير لسماع بقية الحكاية مثلكم .
شوفوني : شبيك هادي ما عاد كملت لي بقية حكايتك العائلية 
هادي : ماني عارف يا صديقي , انا محروج كثير منك , خلص بكفي لحد هون 
شوفوني : لك شو بكفي لحد هون !!؟؟ انتا الظاهر والك واثق فيني !!
هادي : لا ابدا !!مو مسألة ثقة ولا شي . بس عن جد انا كثير منحرج منك 
شوفوني : لك ارمي الحمل عن اكتافك بلا ما يضل واجعلك ظهرك وعقلك كمان . بلكي فيني ساعدك اذا الامر محتاج مساعدة 
هادي : المسالة مو انك تساعدني او لا , لانه اللي صار صار وما عاد في شي ممكن يتغير ..لكن انا فعلا كثير تعبان من هالموضوع وعم يشغل لي فكري 
شوفوني : لك فضفض ولا يهمك , سرك في بير , بعدين يا هادي مجرد انك تحكي عن الموضوع وتفضفض بتكون ارتحت , ولا أقول لك انتظر شوي نعمل لنا ركوة قهوة ونكمل قصتك على رواق 
هادي : ماشي الحال , هاتلك ركوة قهوة سادة , وابقى هات لنا باكيت سيجاير جديد لانه اللي معي قرب يخلص والحكاية طويلة رح يخلص باكيت السجاير وهي ما خلصت 
شوفوني : على عيني مستر هادي , احلى باكيت مارلبورو مستورد لعيونك 
صنعت بيدي ركوة قهوة كبيرة تعمدت المبالغة بغليها حتى تصبح مركزة اكثر واحضرت لهادي باكيت المارلبورو الأحمر وبعض علب الماء المبرد المعلبة لتوقعي انه سيحتاجها هذه المرة واخذنا مقاعدنا في صالون منزلي ضمن أجواء من الإضاءة الخافتة لزوم الاسترخاء , ثم عاد هادي يكمل ما تبقى من فصول حكايته ,

فقال :
سكس مجاني -  تحميل فلام سكس - سكس خلفي - افلام سكس - سكس في المطبخ - فيديو سكس سحاق - موقع سكس
كان هناك عشرة أيام تقريبا تفصلنا عن موعد زيارتنا لمزرعة الدكتور محسن . وهي بالتأكيد فيلا ومزرعة لوالده وليست له شخصيا ولكنها تبقى تحت تصرفه متى شاء فهو الابن البكر بين اخوته ويبدو انه بدأ يدير اعمال والده بنفسه فوالده من كبار رجال الاعمال المعروفين بغناهم الفاحش وذكاءه الاستثماري وهو أيضا معروف كطبيب لا يشق له غبار 

سكس نيك محارم

هادي : مش عارف , لكن اذا كان مجدي رجال عن جد , اكيد لازم مثل هيك واكثر 

امل : وفكرك زهرة رح تضبط الدور مثل هيك ؟

هادي : سيبك منهم وخلينا بحالنا 

امل : ايه …بس لازم زهرة تنتاك نيكة منيحة ,,,خطية البنت كثير حلوة وتستاهل احلى نيك 

هادي : حظها هيك ,,,شو نعمل لها 

امل : ايه بس كمان مو معقول مجدي يكون حريف نيك مثلك ,,انتا ما في منك بنوب 
سكس اغتصاب - بزاز مترجم - افلام بنات سكس - ينيك امه في المطبخ - اغتصاب مترجم - سكس منقبات - موقع سكس
هادي: وانتي سكسية كثير وحلوة كثير وامورة كثير وكسك زاكي كثير وبزازك حلوين كثير ونيكك حلو كثير 

( ومع كل كثير كانت شفاهي تنتقل الى مكان مختلف تقبله ولساني يتجول على مساحة أخرى يلعقها ) 

كلامها عن زهرة ومجدي وبدء الخيالات ترتسم في ذهني لزهرة ومجدي وهما على سرير المتعة الهب حماسي وجعلني اهذي من فرط الشبق الذي الم بي , اثارة هستيرية كنت اشعر بها حينها , جسمي يترنح فوقها ويداي ترتجفان وهما يصفعانها على تلابيب طيزها المضغوطة بين جسدي والفراش . مددت يدي ومزقت كلوتها ومن فوري غرست زبي بكسها بطريقة لم اعتد عليها ولكن ما اصابني من هياج جعلني لا افكر باي عواقب 

الغريب ان كسها تفاعل مع هجوم زبي بكل سهولة ووسع له الطريق لتبدا امل فاصل آهاتها وحركات طيزها لاعلى لتلتقف من زبي أطول استقامة ممكنة كما يبدو 

وضعت ذراعاي تحت باطها وكفي تجذب كتفيها وزبي مغروس باحشائها وجذبتها من كتفيها ليذهب زبي بعيدا ويلتصق صدري بصدرها وعانتي بعانتها ثم بدت ارهزها بكل عنف ممكن بينما اصواتها المتنوعة النغمات تملأ المكان بل ربما تجاوزته لتسمع بعضا من الجيران في حدة ارتفاع لاصواتها لم تكن تفعلها عادة 

لم اغير الوضع هذه المرة , فبقيت على الرتم لبعض دقائق هي امتع دقائق عشتها في حياتي الجنسية مع امل حتى انطلقت قذائف مدفعي تروي كسها حليبا ساخنا ولبنا طازجا مبسترا , دقيقتان كانتا كافيتان لارتخاء زبري وخروجه من كهفه ليتنسم بعضا من الهواء المنعش الذي يملا جو الغرفة بفعل جهاز التكييف , ارتميت بعدها بجانبها نتبادل أصوات لهاث الانفاس ويجيب قلبينا بعضهما بمزيد من تسارع الدقات بعد ان اختلط عرقنا كما اختلطت مياه شهوتنا 

خمس دقائق من الصمت المطبق تبعتها امل 

امل ؛ شو سيرة نياكة اختك بتخليك تشعلل نار , لازم ظل دايما جيبلك سيرة زهرة علشان تمتعني باحلى نيكة هيك 

هادي : يعني انتي مبسوطة هيك

امل : ايه مبسوطة , بس مو كثير , يمكن لو نعمل واحد ثاني يتغير الحال 

هادي : انتي ما بتشبعي؟ 

امل : ليش هو انتا شبعت ؟؟ 

هادي : انتي ما بينشبع منك 

امل : لكان اعطيني محرمة امسح كسي من حليبك واقوم اجبلك كاسة عصير تبل ريقك بعد الشغل اللي عملته 

هادي : لك عسل شفايفك بيرويني طول العمر , بس بردو ما عليه , هاتيلي كاسة عصير موز بحليب نريح شوي قبل ما نعمل الجولة الثانية وبالمرة أقوم اغسل زبي اصله صار يلزق بجسمي من عسل كسك 

أمل ؛ ايه بس الجولة الثانية غير , اصلي ما ذقتش طعم زبرك الليلة ولا حسيت شفافك تلعب على زنبوري مع انه كان سخن مثل الجمر 

هادي: طيب من غير لماضة , روحي جهزي العصير وتعالي 

لمحتها تتلمس هاتفها الجوال وهي في المطبخ تحضر العصير وذلك في طريق عودتي من الحمام المجاور بابه لباب المطبخ 
سكس بزاز ساخن - سكس فنانين -  فيديو سكس - موقع سكس - سكس فيديو - مص بزاز - صور سكس
احضرت كوبين من العصير وعادت كما هي عارية الا من القطعة الفوقية من البيبي دول التي لم يتسنى لي التخلص منها في الجولة السابقة ربما بسبب استعجالي او قد يكون السبب انني رايتها تضيف الى جمال جسد امل مسحة جمال إضافية فتركتها الى حين