مدونة الخلافة الاسلامية . . .

أكتوبر 9th, 2012 by سيف الخلافة

tumblr_mypft3thH31tn84hjo1_500kuran

Moon_phase_anim.en

avatar112595_73globecb77dcb34ctg4~ ~ ~ مجرد ذواق  انقل ما يروق لي ~ ~ ~

DD1

قوات الاحتلال تغلق لليوم الـ 13 على التوالي مدخل بيت أمر شمال الخليل، وتجري أعمال توسعة للبرج العسكري هناك . . . Qpress

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

14433088_637494406411802_1630972855426939618_n

14440756_637494423078467_6888113083192202207_n

14446027_637494389745137_8383229775835427099_n

14469439_637494379745138_2980485531024627477_n

أحكام جائرة بحق قاصرين وشبان من العيسوية وتمديد توقيف آخرين . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

كيوبرس

أصدرت محكمة الصلح غرب القدس المحتلة، اليوم الخميس، أحكاما جائرة بحق قاصرين وشبان من قرية العيسوية، تتراوح من 3 إلى سبعة أشهر، ودفع غرامة مالية.

وأفاد المحامي محمد محمود من هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن محكمة الصلح قضت بسجن قاصرين وهم، محمد سامر محمود، ومحمد عمر عطية، لمدة 3 أشهر وعشرة أيام، وأنس أبو عصب، وآدم كايد محمود، لمدة 4 أشهر، أما عدي عيسى عبيد فقد حكم عليه بالسجن لمدة سبعة أشهر.

وأضاف أن المحكمة قضت بدفع القاصرين الأربعة، محمود وعطية وأبو عصب ومحمود، غرامة مالية قيمتها 2400 شيكل لكل واحد منهم.

وأشار المحامي محمود إلى أن القاصرين وجهت ضدهم تهمة رشق الحجارة نحو القوات الاحتلال الإسرائيلي داخل قرية العيسوية.

كما قضت ذات المحكمة اليوم، بتمديد القاصر معمر ضرار درويش (16 عاما) والشابين محمد طوطح ومحمود علي عبيد في العشرينات من العمر، حتى يوم الأحد القادم لإستكمال التحقيق معهم.

وكانوا قد اعتقلوا الثلاثة ليلة يوم الإثنين الماضي بعد إقتحام منازلهم في قرية العيسوية.

إلى ذلك، أصدرت المحكمة المركزية أمس الأربعاء حكما بالسجن مدة 3 سنوات ودفع غرامة مالية بقيمة 3 آلاف شيكل، على الأسير المقدسي فادي محمد عطية من قرية العيسوية.

وأوضحت لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أن فادي كان قد اعتقل قبل عام وأدانته المحكمة الاسرائيلية، بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة، ومعتقل حاليا في سجن جلبوع.

من الذكر الحكيم . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

tumblr_o4i4z92dhn1ua18rgo1_1280

الاستغفار . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

tumblr_nuqkkgtsxk1r9hweto1_1280

القرأن . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

kuran

صور سيارات . . .4

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

img_0_0_35-png-ximg-c1h-360

turning-radius-png-ximg-l_6_m-smart

الامنيات . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

tumblr_o5h448zo7v1r3rb57o1_1280

نظرة . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

tumblr_m8gf561lwg1r9xjxoo1_500

غربة روح . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

عندما يصبح التفكير بأحدهم أمرًا لا حل له

سيغلب عليك الشرود ويختفي التركيز . . .

ويصبح اسمه على طرف لسانك فتنطق به سرًا

وكل خوفك أن تجهر به سهوًا عند أي نداء . . .

م-ن

من يسكن الروح . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

tumblr_obk4d9fgwz1sh76f1o2_1280tumblr_obk4d9fgwz1sh76f1o1_1280

الولايات المتحدة تنكس أعلامها حدادا على بيرس . . .

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

في خطوة نادرة تؤكد حجم العلاقة الأمريكية الإسرائيلية، أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتنكيس اعلام الولايات المتحدة يوم غد الجمعة حتى ساعات المساء، وذلك حدادا على رئيس المؤسسة الإسرائيلية الأسبق شمعون بيرس.

وتوجه اوباما بمرسوم رئاسي إلى كافة المؤسسات الحكومية والجماهيرية والعسكرية في جميع الولايات، طالبهم فيه بتنكيس اعلامهم “حزنا” وحدادا على شمعون بيرس.

ومن المقرر أن يصل الرئيس الأمريكي غدا الجمعة للمشاركة في جنازة شمعون بيرس إلى جانب العديد من زعماء وقادة العالم.

وكتب اوباما على صفحته في “فيسبوك” “ناعيا” شمعون بيرس: “سأبقى ممنونا إلى الأبد لأنني تمكنت من مناداة بيرس صديقي”، وأضاف: “قليلون هم من احدثوا تغييرات في حياة الانسانية وصديقي شمعون كان واحدا منهم”.

وراهنت معظم الأنظمة العربية على الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس اوباما بوصفها اتخذت سياسات متوازنة بعض الشيء بين العرب والمؤسسة الإسرائيلية، غير أن الدعم العسكري الأمريكي الأخير لحكومة نتنياهو، والتأثر البالغ لأوباما بوفاة شمعون بيرس وغير ذلك من سياسات التزلف والتقرب من المؤسسة الإسرائيلية من قبل أوباما تعكس سياسات استراتيجية أمريكية ثابتة المعالم تجاه حكومة تل أبيب، كما ظهر أيضا من خلال السباق بين مرشحي الرئاسة الأمريكية ترامب وهيلاري كيلنتون في أيهما يقدم أفضل العرض لنتنياهو اثباتا للولاء والعهد الأمريكي الإسرائيلي.

بيرس :المؤسس والمخلص والمنفس ..عراب أوسلو الذي أسس مدرسة “الحرب على الإسلام”

سبتمبر 29th, 2016 by سيف الخلافة

عبد الحكيم مفيد

يقول بعض الإسرائيليون ان شمعون بيرس لم يعش لحظة واحدة خلف الكواليس،منذ أن بدأ حياته السياسية، مبكرا في العشرينات من عمره ،مع معلمه واستاذه، دافيد بن غوريون.

في العقد العاشر من عمره انهى بيرس حياته، لن تنته المقارنة منذ الآن بين الأستاذ والتلميذ، بن غوريون ببيرس ،من هو القائد الاهم،الابرز،الأكثر تاثيرا،الذي ترك خلفه بصمات أكثر على المشروع الصهيوني؟.

كان بيرس يحب الكواليس،واختار ان يعيش خلفها لكنه دائما كان بدونها،لم يكن مثله في القيادة الإسرائيلية وضوحا،ولم يكن مثله غموضا وسرية،كان دائما يقول “نعم” مثلما كان يقول بالضبط “لا”،هكذا تحول إلى مادة للتندر والاستهزاء في انتخابات 1984 من قبل الليكود حين تم عرضه بسخرية على أنه يجيب في ذات الوقت ب”نعم “و”لا” على ذات السؤال.

هكذا تحول بيرس على امتداد سنوات حياته السياسية إلى أكثر الشخصيات تعرضا للهجوم والتشكيك وصل إلى حد التخوين ،حين اتهم ان أمه عربية من قبل أنصار وقيادة الليكود،فيما اتهمه شريكه الاهم ،وصديقه اللدود، إسحاق رابين بأسوأ تهمة ممكن ان يتهم بها شريك وحليف سياسي ،”المتأمر الذي لا يكل”(اي عن التآمر ).

ولعل هذا بالضبط هو سر نجاح بيرس،هل تكون هذه الصفة بالذات هي التي منحت بيرس التواجد في ثلاثة محطات هامة و مركزية في المشروع الصهيوني،السلاح النووي وإقامة مفاعل دين وما الذي كان الشخص الأبرز في العمل لأجله حين كان مساعدا لبن غوريون،والمشروع الاستيطاني الذي يعتبر واضع أسسه في العام 1976 حين كان وزير للأمن في حكومة رابين الاولى، فيما تسجل المرحلة الثالثة ،من وجهة نظرنا، كاهن وأبرز مرحلة في تاريخه ،توقيع اتفاقية أوسلو في أب 1993 سرا مع محمود عباس أبو مازن، سرا قبل أن توقع علانية شهرا بعد ذلك.
موجه
لا يختلف الإسرائيليون على بن غوريون كقائد الجيل المؤسس ،على الرغم مما أثار من خلافات وانقسامات داخل حزبه، تحديدا في سنوات الستين حين انشق عن حزب مر أي الذي كان مؤسسه، ترك بن غوريون الحياة السياسية مبكرا، كان شديد الانفعال في رداء فعله، شبه دكتاتور ،لم يقبل قرارات حزبه وقرر الاستقالة والهروب ،هل كان بيرس أحد “أولاد بن غوريون” قد تعلم من معلمه ان يتصرف على عكسه تمام،وعليه سجل أرقاما قياسية في السياسة الإسرائيلية ،ونجح ان يكون في محطات مركزية وهامة،ما لم ينجح في فعله من قبل أي سياسي إسرائيلي بل وعالمي؟
السياسي الذي لا يتقن العسكرية

كان بيرس سياسيا حتى النخاع،السياسة بالعموم تمتاز بفن استثمار الواقع،ما نجح في فعله عالميا من حيث التأثير والتقدير لم ينجح في فعله اسرائليا، كان سياسي تم معايرته أنه لم يكن عسكري،في المكان الذي يسجد للجنرالات والعسكر ويقدس القوة،بدى بيرس غريبا.

كانت حرب 1967 قد منحت للجيش الجنرالات الجيش الإسرائيلي مكانة فاقت أية مكانة، وعلى رأس الهرم تربع موشيه ديان واحد من المقربين من بن غوريون ومن الأصدقاء المقربين جدا لببيرس .

ويبدو أن “النقص العسكري ” الذي عانى منه بيرس جعله ينشغل في الأمن ،او يحاول ان يعوض النقص.

لا أحد يعلم حتى الآن حجم مساهمة بيرس في إقامة المفاعل النووي، لكن ذلك لم يمنع بيرس من خلق صورة وانطباع جعلت منه بلا منازع “مؤسس المفاعل النووي”.

في السياسة الإسرائيلية القادمون من العسكرية إلى السياسة لديهم قدرة أكثر على “الاعتدال” السياسي،والعكس صحيح،القادمون إلى السياسة بدون خلفية عسكرية يتميزون بلهجة أكثر تشددا وتطرفا عسكريا،الإسرائيليون متسامحون تجاه العسكر،بيرس وعلى الرغم من الصورة “الحمائمية” التي رسمت له ورسخها الإعلام كان متشددا عسكريا،ولعله أراد أن يثبت دائما أنه جنرالا أكثر من العسكر،عقدة لم تنفك عنه.

حمل بيرس صفات مناقضة لتلك التي حملها معلمه، قبل بالحسم الديموقراطي حتى حين اهين ،ووصف بالخاسر الابدي، في مرتين نجح في الوصول إلى رئاسة الحكومة وفي كلاهما لم ينتخب، مرة تقاسمها مع يتسحاق شمير من الليكود عام 1984 في حكومة تكتل وطني، وأخرى ورث بها رابين بعد مقتله عام 1995، قوة بيرس كانت في تحمله وصبره وإيمانه باحلامه، قدرته على تحمل هزائمه الشخصية، كان بيرس سياسيا حزبيا صغيرا، يمارس السياسة الحزبية كما هي،يتامر يبني تحالفات ينقض وعود، وكان من الناحية الاخرى زعيما عالميا تجاوز الحزبية، مؤثر،يحلم قادة الدول باستضافته،بالحديث معه،بسماع نصائحه،كان من ابرز الشخصيات العالمية المؤثرة، 70 عاما في السياسة ،ما يقارب 50 عاما في الكنيست الاسرائيلي،حوله الى حالة “سياسية اسطورية”،لكنه رغم كل ذلك لم ينل الاحترام والتقدير الذي يستحقه اسرائيليا وفقط عندما تم انتخابه رئيسا لاسرائيل، حاز على اثنتين حلم ان ينالهما كل حياته السياسية، لاول مرة ينتخب ،لاول مرة يحظى بحب وتقدير الناس.

سيذكر بيرس على أنه الموجه من الجيل المؤسس، بن غوريون كان المؤسس وهو كان الموجه، المؤسسون يؤسسون في العادة ويتركون التوجيه لغيرهم، البصمات التي تركها بيرس تفوق تلك التي تركها بن غوريون.

من جهة أخرى يقول البعض ان هذا هو بيرس، يتصرف كما يجب وكما يقتضي الموقف، لم يترك لحظته تفوته،سياسي صغير في العمل الحزبي، قائد إسرائيلي ترك خلفه بصمات كبيرة، “يميني متشدد” كما في دعمه لانطلاق المشروع الاستيطاني عام 1976,عسكري متشدد كما في عملية عناقيد ومجزرة قانا عام 1996 حين أشغل منصب رئيس الحكومة خلفا لرابين ووزيرا للأمن، وبصفته وزيرا للأمن أيضا صمم ان تكون عملية عسكرية في عنتيبي في أوغندا بعد أن تم خطف طائرة ايرفرانس وعلى متنها إسرائيليين من قبل فدائيين، فيما طالب غالبية الوزراء بخيار ت فاوضي.

بيرس أيضا قائد عالمي لم يكشف دوره العالمي بعد، ولكن في مسألة واحدة كان له دور عالمي، ولعله الشخص الذي انطلق بهذا المشروع، الحرب على ما تم تسميته ب”الارهاب”،الذي تحول فيما بعد بالحرب على الإسلام.

بيرس كان مؤسس ومخلص ومنفس، واحد من ابرز مؤسسي إسرائيل واهمهم، مخلص للحالة الإسرائيلية عالميا حين كانت تقع في مأزق بالذات في الفترة الأخيرة، مخلص لأنه كان يحمل احلاما كبيرة، تتجاوز السياسة الإسرائيلية، واحد من أهم من رفعوا مجد إسرائيل عالميا، مجد المشروع والهيمنة العالمية وما خفى أعظم.

بيرس منفس أيضا، نفس العرب وأحلامهم، والفلسطينيون بشكل خاص،عراب اوسلو

يميل العرب في العادة ذكر محاسن موتاهم،سأنتظر حسنة واحدة يذكرها العرب عن بيرس”رجل السلام”،الذي سيرثيه عرب كثر.

نجح بيرس في إحلال نكبة ثانية على الشعب الفلسطيني، اسمها اوسلو، يرى البعض من العرب وهم كثر ان هذا بالذات منح بيرس صفة الرجل الذي “يحب السلام”، او “أمير السلام” بحسب البعض، والحقيقة أنه لم يكن إنسان واحد ،زعيم وقائد، في تاريخ إسرائيل نجح في إقناع العرب والفلسطينيين ان قتلهم ومجازرهم لصالحهم مثلما فعل بيرس، بعد مجزرة قانا عام 1996، وحين كانت الدماء لم تجف بعد، هروب العرب بالافهم للتصويت ببيرس الذي نافس في حينه نتنياهو،ونادوا عبر مكبرات المساجد الناس للخروج للتصويت لبيرس، هل تصدقون؟