ارفعوا الصوت: لا زيت.. لا زعتر، في أكل بطيخ!!

بواسطة , يوليو 8, 2011 9:54 م

 

 

 

 

” عاقل يحكي ومجنون يصدق “، إنهم يحقنوننا بجنون وعد التحرير، وان الحالة المبتغاة قاب شهرين أو أكثر..!!.

وآهلين.. دولة!!.

عاجل جدا،،

تماشيا مع توجه القيادة الفلسطينية العتيدة.. بضرورة إنشاء وصك عملة فلسطينية خاصة، تليق باستحقاق المشوار.

وحفاظا على مسألة العلاقات الدولية والإقليمية، فقد تقرر اعتماد أبجدية: ” لاحق العيار لباب الدار “، وما أكثر المدعين بوضوح الرؤيا.. رغم قصورهم الفكري/ والقيادي/ والاجتماعي.

وفي ظل اعتماد نهج إدارة ” الدكاكين “، في تصريف أمور الوطن، تدفعنا هواجسنا لاستحضار الزمن الجميل/ زمن الأجداد.. عندما اعتمدوا مبدأ المقايضة، وانتظار مواسم الخير والحصاد.. نقرر نحن الجيل الفلسطيني ما هو آت:

• ضرورة إلغاء التوجه المزمع لصك عملة فلسطينية جديدة، وعدم الخوض في تعقيدات استبدال ” الشاقل “ بالدولار الأميركي أو أية عملات أخرى.. وذلك حتى لا نتسبب بخسارة علاقاتنا المميزة مع العيون الزرقاء باتساع مجالها!!.

• تيمنا بالزمن الجميل القادم.. نقترح على القيادة الرشيدة: إنشاء وزارة خاصة للإفتاء في كل شيء، وذلك للحفاظ على المال الوطني، وإطلاقه في شتى بقاع الأرض.. تجنبا للمخاطرة في أرضنا القلقة!!.

• اعتماد مورد خاص لكافة أنواع المهدئات ” الحلال “، بما لا يتعارض مع الثقافة العامة.. على صعد الاتزان/ والتحكم بالسلوك/… والأخلاق!!.

سادتي،،

كتلة الضباب تتسع، نعيرها بسلبيتنا.. وكأن التخمين/ والتهجئة/ والعمى يصير نهجا اعتباطيا نتجاوز فيه الرؤى التي افترض أننا أنضجناها في زمن سابق، لنسير وفق وضوح خاص/ وصدق خاص/ وشفافية تبرر اعتدادنا المستهلك في توصيف الزمن العتيق/ الجميل!!.

سادتي،،

اعتبروها نزوة حرف، صرخة عابثة في زمن العبث السياسي من دون هدى!!.

للتواصل: الكاتب محمد جابر      ms.jaber@yahoo.com

Be Sociable, Share!

رد واحد على “ارفعوا الصوت: لا زيت.. لا زعتر، في أكل بطيخ!!”

  1. وليد الحرباوى قال:

    ثقافة الهزيمة.. ملفات البقرة الضاحكة

    و بعدما ترك مبارك فعليا الحكم أبتداء من عام 2000 و ذهب ليعيش بالمنفى فى شرم الشيخ، وهناك لا توجد حتى كتيبة حرس جمهورى لحراسته لكنه كان مطمئن و يقول أنا فى حراسة إسرائيل هنا، و علاقته كانت مع إسرائيل قوية جدا و كانوا يأتون بالهيليكوبتر يأخذوه فى زيارات لإسرائيل يتناول العشاء مع شارون و يرجعوه ، و زار إسرائيل مرات بصورة غير معلنة.

    و يضيف اللواء شفيق البنا مبارك هو رجل إسرائيل و هو الذى منع تنمية سيناء، و أن الرئيس السادات عمل على نقل مياه النيل من تحت قناة السويس لبناء 800 قرية فى سيناء بحيث يسكن فيها الجنود المصريين الذين أنهوا خدمتهم العسكرية و مجهزة بمخابى خرسانية، و حسنى مبارك أوقف كل شئ أرضاءا لإسرائيل…باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى http://www.ouregypt.us

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash