يـا شَـعـب
يا شـعـبَ رنتيسـي وأحمـد        يا شعـبَ عيـَّاش ِالمُناضل
يا شـعـبَ يـاســر ٍ المخـلـَّد        يا شعـبَ أسـرانا البَواسِـل
يا مـن بـأيـــديــــهِ مُـقــيـَّـد       يا من تـُحيط ُبـهِ السَّلاسِـل
حـُــكـــمٌ إداريٌ مـُـــؤَبـَّــد          والسجن صار لهم منـازل
فـيـنا الحصار وقـد تـَشـَـدَّد         والظـُّلمُ تحصيلٌ وحاصـل
يا حامـلَ السَّـيـفِ الـمُهـنـَّد       لـسـنا نحاربُ فـي قـبـائــل
فالسَّـيـف نحـو أخـي يُجرَّد       فأخـي المُعـانـِدُ والمقـاتــل
فــتــحٌ حـمـاسٌ قــد تـعــدَّد       فينا الخصامُ ولسـتَ سائـل
مـِـنـَّـا قــتـيـــلٌ أو مُـهـَـــدَّد       ونسـاؤنـا صـارت أرامــل
ولـِـقــاتـِـل ٍ رَبـِّـي تـَـوَعـَّــد       قـد صار مِـنهُ الـدَّمُ سـائـل
وبـِنــارهِ يُـلــقــى ويُـجــلـَـد     فـالـرُّوحُ لـيـسَ لها مُقـابـِل
غـيـمُ البسوس ِهـُـنـا تـلـبـَّـد       لا لـن نعـودَ لحربِ وائــل
فـَدسائسٌ في اللـَّيْـل تـُعـقـَـد       دُعـِمـَتْ بـآلافِ الشـَّواقــل
مـعـنـى الأخـُوَّةِ لـم يـُحَـــدَّد         مـن لا يعي معـناه جاهــل
جـُهـدي بـدون أخي مُـبَـــدَّد       إن قـــال نـاولــنـي أنـاول
انهـض فـأقـصـانـا يـُـهــَـوَّد      وعـدوُّنـا يَـبـني الهـيـاكــِل
يا مـسـجـِدي تـبـقى مـُهـَــدَّد       فالـواقـفـون لـَهُـم قــلائــل
نـارُ القطيعةِ سـوفَ تـُخـمَـد        فالـماءُ فـي وطني جـداول
اضرِب عـدُوَّك مـن تـَمَــرَّد          واجمع لحربهـم المراجــل
عودوا إلى السِّـربِ المُجَـنـَّد         عـودوا إلى حمل المَعـاول
فـالـمـجـدُ فـيـكـم قـد تـجـــدَّد        والحكـمُ فيكم صار عـادل
بالصلح نقـوى بـل ونـســعـَد       ويصيـرُ لـيـسَ لـنا مُماثـِل
فـي هَـدْي ِ ســـيـِّدِنـا مُـحَـمـَّد        في سُـنـَّة الصحبِ الأوائل

Be Sociable, Share!