يـا صاحِـبي مـا دُمـتَ تـَعـلـَمُ أنَّ مـِنْ        جـَيْبِ الأخـُوَّةِ مَقـتـَلي أفـَلا تـُقاطـِعْ؟!

فـالـمـُـشــتــري إنْ كــانَ يـَعـلـَمُ أنـَّـهُ        يقضي على طِفـْلٍ سَـتـُبصِرُهُ يـُراجـِعْ

وكـَأنـَّـهُ حـيـنَ اشـتـَرى قــد بــاعـَهـُمْ        كيساً مِن الـبـارودِ تـُطـلـِقـُهُ الـمـَدافـِعْ

نـَحـوَ الـصُّـدورِ الـعـارِيـاتِ بـِغـَزَّتـي        أو نحوَ طِفـلٍ باتَ في الخَيماتِ جائِعْ

صَـوبَ الـبـَراءَةِ وَالطـُفـولـَةِ أطـلـَقـوا        صَوبَ المَنازِل ِوَالمَدارِس ِوَالجَوامِعْ

فـَيـهـودُ تـَشـري مـِن نـُقـودِ شُعـوبـِنـا        سَـيـفـَاً تـُسَـلـِّطـُهُ على شعبٍ يُصارِعْ

فانـظـُرْ لـَكـَم أنـفـَقـْتَ في قـَتـلي وَكـَمْ        ساعـَدْتَ أعـدائي وَكـُنتَ لـَهُمْ مـُدافـِعْ

نــامـَتْ عـُـيــونٌ أنـفـَقـَتْ فـي قـَتـلـِنـا        والله يـُبـصِـرُ حــالـَـنــا والله ســامـِـعْ

فانـظـُر إلـى مـا قـد وَهـَبـتَ يـَهـودَنـا        أعــداءَ إنــســانـِـيـَّـةٍ جـَلـَسـَتْ تـُتـابـِعْ

هـذي بـَضـائـِعـُهـُمْ تـَـفـَـشـَّـتْ بَـيـنـَنـا        وَبَضائِعُ الإخـوان ِمِن خـَيْـرِ البَضائِعْ

فـإذا عـَـزَمـتَ فـَخـُذ لـِنـَفـسِـكَ رايـَـة ً        تـُعـطـيكَ عزماً فوقَ عَزم ٍكي تـُتـابِعْ

واسـألْ ضَـمـيـرَكَ هـلْ تـُريـدُ تـَنَعـُّماً        فيما يـُبـاعُ وَمـَوطِنُ الأجـدادِ ضائِعْ؟!

وَاجعـَلْ أمـامـَكَ صُورَة َالـشـُّهـَداءِ إذ         قـُتـِلـوا بـِرَشـَّاش ٍلـِقـُواتِ الـضَّـفـادِعْ

واذكـُرْ بـُيـوتـاً فـي صَـبـاح ٍ وُدِّعـَـتْ        أمسَتْ رُكامـاً ليسَ مِن أثـَرِ الـزَّوابـِعْ

هُدِمَتْ مِن الصاروخ ِوالقـَصفِ الذي        أمسى عـلينا بـل أقـَضَّ لنا المَضاجـعْ

هـاجـوا ومـاجـوا في الـبـِلادِ وَدَمَّروا        وانـظـُرْ إلـَيـهـِم يـَقـتـُلونَ وَدونَ رادِعْ

فــَأقـَـلُّ مــا نـَـأتــيــهِ ألا نـَـشــتـَــري        مِنهم، وَنـَسـلـُكُ دَربَ مـُحـتـَلٍ مـُمانـِعْ

قـاطِـعْ بـَضائـِعـَهـُم ومـا قـَدْ أنـتـَجـوا        فـَمـُقـاطـِعـيهـا كالسُّـيـوفِ بهم نـُقـارِعْ

وادعـَمْ بـَضـائـِعـَـنـا وَخـَيـْـرَ بـِلادِنــا        قـَوّي صِـناعـَتـَنـا وَإنـتـاجَ الـمـَصـانـِعْ

واثـبـُتْ وَكـَـرِّرْ كـُـلَّ يـَـوم ٍنـَهْـجـَـنــا        حـَتى نـُؤَثــِّرَ في اقـتِصادٍ لـِلـمُـصارِعْ

فـَحـَديـدُهُ الـصـلـبُ الذي مِن ضَربـِنـا        في جـِسـمـِهِ، سَموهُ بالصلبِ المُطاوِعْ

إنْ طـالَ لـَيـلـي أيـقـِـنـوا أنْ يـَنـجـَلـي        فـَنـَهـارُنـا مـِن بَعـدِ طولِ اللـَّيـل ِطالِعْ

مـِن بـَعــدِ هــذا كـُـلــِّهِ لـَـمْ تـَـنـثـَني؟!        مـِن بـَعــدِ هـذا كـُـلــِّهِ أفـَلا تـُقـاطـِعْ؟!

 

 

 

 

 

 

Be Sociable, Share!

الوسوم: