عازف الصمت

الصمت عبادة من غير عناء , وزينة من غير حلى , وهيبة من غير سلطان , وحصن من غير حائط , واستغناء عند الاعتدار لاحد , وستر للعيوب



أرشيف يناير 2nd, 2010

بلا عـنوان أو حتى هوية

يناير 2, 2010

 

ما بال غــزه .. قد عمها الحزن والآسي أراها بشوارعها,

بأضوائها ,بأناسها ,بثقافتها, كئيبة مضمحلة تبكي وتنوح

وقد أذرفت من عينيها دموع الدم  والحسرة والألم ..

ترى هل حال غزة يشبه حالي أم إن القدر هو من جمعنا

وصنفنا  في دائرة الأموات ….!

في زمن القهر  قابعين تحت وطأته ولهيبه نكتوي بناره 

ونستنشق هواءه ومصريين أيضا على أن نقهر دواتنا

تحت تأثير القهر العام ..

 حقاً انه الإنسان خلق ليفني بفعل وأفعال

جبروته وطغيانه لنفسه

 يتفنن بإحراق نفسه وإحراق من حوله… 

لازلت أعيش على الذكرى وأيام قد انطوت 

كنت أري فيها النور استيقظ على تغريد العصافير

أمارس يومي  بكل  ما أوتيت من قوه ونشاط

 لأجد نفسي هناك  في حلمي القريب  والجميل ….ّ!

 أين هذه الأيام …!

أمعنت النظر قليلا , وأنا أترنح في شوارع غزة

  ليلا  وجدت فيها الغرابة والتناقض …

وفجأة وفي احدي المنعكفات ظهر لي ذاك الوشاح الأسود

لا اعلم ما هو بالضبط ولكن أسميته الوشاح الأسود

 لما وجدت فيه من الرهبة والخوف..!

فسقطت مغشيا  على الأرض  لتسعفني أحلام اليقظة

 وتنتشلني من الأحلام الجميلة  التي احلم به

 هذه هي غزة  لا مستقبل لا استمرارية في الحياة …!