قصص سكس

صور سكس مايا خليفه - تنزيل سكس اجنبيسكس عائليسكس حيوانات -

سكس امهاتxnxx  - عرب نار

انا حماده21 سنه من احد المحافظات الريفيه في مصر ادرس في الجامعه وتبدا حكايتي مع جيراني من حوالي 5 سنوات
وذلك عندما كنت اقف في شباك منزلنا الذي يطل من الناحيتين علي جيراننا وبحسن نيه واذا بي اجد ( حواء ) جارتنا المتزوجه تقف في مطبخها بقميص نوم مفتوح من قدمها حتي اسفل كسها بقليل وانا كنت وقتها لا افكر في الجنس مع احد هؤلاء الجيران حيث ان ( حواء ) عندها 35 عام ولديها ولدان وبنت وزوجها دائما يسافر في محافظات اخري وذلك لطبيعه عمله وهي فاتنه جدا تملك صدر ممتاز يجعل اي قضيب علي الانتصاب المفاجئ عند رؤيته ولها طيز مدوره ومشدوده تظهر من خلف العبائه الضيقه التي تلبسها في الشارع تجعل قضيبك يغلي من الحراره الصادره منها
وعندما رايتها في المطبخ وهي مرتديه ذلك القميص والذي لا يداري اي شيء من صدرها الا الحلمات فقط انتصب قضيبي فجأه واخذ يغلي من حركاتها وتمايلها في المطبخ وهي تحضر العشاء فتاره يخرج فخدها من القميص وتاره اخري يظهر صدرها وانا ظللت علي هذا الوضع اداعب قضيبي بيدي مده اكثر من نصف ساعه وهي لا تراني حتي اخذ قضيبي يصب انهار من اللبن علي ما رأي من جمال
من ذلك اليوم بدات افكر فيها ليل نهار ولا يفارق منظرها خيالي واصبح كل يوم عندما اري نور مطبخها مضاء اقف واشاهدها وفي احد الليالي وكان زوجها قد عاد من سفره فإذا بها تجهز نفسها له وانا كعادتي اقف في الشباك المطل عليها اجدها دخلت المطبخ لاخذ شيء منه وهي عاريه تماما ويا هول ما رايت اجمل واروع كس في التاريخ حيث انه مليان وطيز مشدوده ومدوره وكبيره وصدر واقف وثابت وحلمات بنيه بارزه منها ووقفت حوالي 5 دقائق علي هذا الحال العاري واذا بقضيبي يريد ان يقفز من الشباك ويقتحم بوابات كسها المنيع ويداي تعصر صدرها المتين واسناني تقطع حلماتها الواقفه دائما

من تلك الليله قررت انا امارس معها الجنس فبدات افكر حتي انتابتني فكره شيطانيه حيث انني خيبر في اجهزه الدش ودائما عندما تحدث اعطال في منطقتنا يستدعوني لاصلاحها فقررت عند سفر زوجها اصعد فوق سطح بتنا واقطع سلك الدش بتاع شقه حواء حيث ان شارعنا الخلفي ضيق والمنازل قريبه من بعضها والدش في ناحيتن وبالفعل نفذت المهمه فارسلت لي ابنها الكبير الذي يبلغ ال 7 سنوات ليقول لي ان الدش بتاعهم باظ انا فرحت جدا وذهبت اي شقتها فدخلت وكان التليفزيون في غرفه النوم ولا يوجد احد الا هي وابنها ذات ال7 سنوات والاخر رضيع وقي كانت ترتدي عباءه البيت وكانت ضيقه حيت كانت تبرز معالم جسدها وكانت مفتوحه قليلا من الاعلي نبرز المنطقه بين صدرها وانا رايت كل هذا وبدا زبي في الاتنصاب وكان ملحوظا اسفل بنطالي القماش ولاحظت انها نظرت الي زبي وانحرجت وذهبت لتحضر لي عصيرا من المطبخ وكان ابنها الكبير يلعب في الصاله وعندما حسيت انها خارجه من المطبخ ومتجهه الي غرفه النوم تعمدت ان اخرج في الطرقه الضيقه بحجه اني ساحضر شيء من شنطتي التي بالصاله والتصت انا وهي في الطرقه وكانت اول مره المس صدرها المشدود فاخذ زبي بالانتصاب اكثر واتصق بين فخذيها وسمعت منها شهقه خفيفه وبعدها ابتسمت لي وخرجت الي الصاله واخذت اداه وذهبت الي السطح عندها واصلحت الدش ونزلت واعطتها رقمي لكي تتصل بي اذا حدث شيء بالدش ولم استطيع فعل اكثر من ان المسها في الطرقه لوجود ابنها ولكنني احسست من نظرتها انها تريدني
وبعد حوالي 5 ايام اذا بهاتفي يرن رديت فكان صوت امراه وكانت حواء جارتي تقول لي ان الدش باظ تاني وعلي ان احضر حالا فاسرعت وذهبت طرقت الباب فاذا هي تفتح لي الباب ولكن هذه المره كانت مرتديه عباءه خفيفه جدا تكاد تظهر ما تحتها ومفتوحه اكثر من المره الاولي فدخلت ولم اجد احد في الشقه سوي هي وابنها الرضيع وكان نائم وسالتها عن ابنها الكبير قالت ذهب عند خالته ليلعب ففرحت وقررت ان امارس الجنس معها باي طريقه ( انيكها ) فدخلت عند التلفاز ووجدت كل القنوات قد حذفت فسالتها من عبث به قالت الواد امبارح اقعد يلعب وفجاه لقيته عمل كده قولتلها بسيطه
ودخلت تجبلي حاجه اشربها واذ هي تعطيني ظهرها فنظرت الي طيزها فكانت شبه ظاهره من كتر ضيق العباءه فبدا قضيبي بالانتصاب فقررت ان افعل ما فعلته في الطرقه عند خروجها من المطبخ وبالفعل اول ما خرجت من المطبخ خرجت من غرفه النوم والتصقنا مره اخري ولكن هذه المره قررت الا افلتها قبل ان اسيحها لكي انيكها فلم ادع لها الفرصه للمرور فعندما التصقت بها اخذ زبي بالالتاق بها ووصل الي كسها فاحسست انها بدات تذهب الي عالم ثاني فاقتربت من شفتها واخذت اطبق عليهم بشفايفي وادخل لساني داخل فمها وهي لم تستطيع المقاومه ولم تمانع واستسلمت لي تماما
فاخذتها ودخلت بها غرفه النوم وبدات اقبلها في كل جزء في جسمها فقبلت رقبتها وبدات يدي واحده تداعب صدرها من فوق العبائه والاخري بدات في رفع العباءه وما هي الا ثواني واذا بها تقف امامي بالملابس الداخليه وظهر لي الصدر المتين القوي فبدات التهمه بفمي ويدي تقرص في حلماتها وقمت واخرجت زبي من قلعته المقفوله عليه من سنين وخرج كالاسد ليلتهم فريسته فقلت لها ان تبدا بمداعبته وهي لم تمانع فاخذته علي فمها وكانت خبيره في المص وبعدها اخذنا وضع 69 فنزلت علي كسها لاجده يسل بالعسل فاخذته في فمي التهمه واعضعض بظرها والحس بلساني كسها وادخله في كسها و شهقت شهقه عاليه احسست انها كانت تموت وكان زبي في فمها وانزلت هي مائها اكثر من مره تحتي فاخرجت زبي من فمها ووضعته بين صدرها القوي فاحتضنه

جيدا واخذت تدعك فيه حتي انتصب واصبع كالحجر فنزلت به علي باب كسها المليان وبدات اداعبها وكلما يلامس زبي كسها تهمهم بكلمات مثل ااه اه اه براحه دخلو بقي فوقف زبي علي باب كسها وبدات في ادخاله بها وهي تقول براحه زبك كبير اوي براحه وانا سمعتها تقول هكذا فدفت زبي مره واحده فاخترق رحمها وصرخت صرخه احسسن ان جدران المنزل سوف تقع واخذت ادخله واخرجه في كسها وهي تتلوي تحتي كالثعبان من كتر الهيجان وانزلت 3 مرات وزبي بداخلها حتي اوشكت انا علي ان انزل لبني فاخرجت زبي بسرعه وهي قالت هاتهم في فمي فادخلته في فمها وانزلت حليب لم انزله من قبل فملئ فمها كله وبلعته كامله وبدات في تنظيف زبري بلسانها
ومن ذلك اليوم وانا كلما ذهب زوجها الي العمل في خالرج المحافظه ترسل لي بحجه الدش البايظ واروح اظبطلها كسها وبزازها وامشي

Be Sociable, Share!