نيك طيزها قصص يمنية

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 23rd, 2019

 نيك طيزها قصص يمنية

افلام سكس عربيافلام سكس اجنبي - افلام سكس اخ واخته - افلام سكس مترجمافلام سكس محارمافلام نيك الطيز -

قصص يمنية نيك طيزها وهي مخزنة

ذلك اليوم وأن و صديقي ماهر في العمل وإذا ماهر صديقي يريد المغادرة سألته لماذا قال في مشكلة في البيت زوجتي وأمي قلت محتاج اذهب معك قال ماهر
تعال بيكون أفضل ذهبنا على سيارتي دخلت مع ماهر البيت حقة وكنت جالس في غرفة وإذا أم ماهر تدخل
عليا تشكي من زوجت أبنها ماهر كنت أظن أم ماهر كبيرة لكن تفاجأت من جمالها عمرها بيكون 42 سنة
حاولت معها وهي تريد أن تذهب الى عند ابنتها المتزوجة بعد قلت تعالى عندي الشقه فاضية زوجتي في بيت أهلها أمينة أم صديقي كانت موافقة وكانت تتردد ماهر قال ضروري توافق أمه تذهب معي الشقه
لمدة ثلاثة أيام حتى تتراجع من غضبها بعد إلحاح وافقت أمينة أم صديقي وركبت معي السيارة وانطلقت الى البيت قلت أنا عدذهب قالت انا وافقت
متوقعة نجلس الاثنين اتصلت الى ماهر قلت نرجع للعمل قال ماهر لا أجلس مع أمي لا تتركها قلت طيب
كانت مخزنة قلت خلاص اذهب أشتري قات نخزن
قالت تمام قلت أي مشروب تحبي على القات شراب طاقة او مشروبات غازية قالت انت ماذا تحب قلت شراب الطاقة قالت تمام شراب طاقة اشتريت القات
و شراب طاقة أربعة أنواع أمينة قالت لماذا كل هذا المشروب قلت تختاري الذي يناسب قالت مناسب جميع المشروبات قلت نخلط كل المشروبات قالت فكرة ممتازة و خزنا قالت أمينة بعد القات أين يذهب واحد تقصد بعد القات تريد نيك بعد سألتني على زوجتي إذا هي تخزن قلت نعم تخزن قالت ازوج يفرحون إذا زوجاتهم مخزنات و قالت إذا كنت مخزنة
طوال الوقت منتظرة زوجها وقالت وأن مخزنة كان زوجي يعمل فيني كل شيء وقالت كان زوجي يحاول
معي من الخلف ولم أقبل وبعد ما خزنت وافقت بكل سهولة زبي كان يوقف وقالت وأنت مثل زوجي تعمل مع زوجتك قلت اكيد قالت من الخلف قلت نعم قالت

افلام سكس محجباتافلام سكس امهاتسكس اب ينيك بنته - افلام سكس جماعي - صور سكسصور سكس متحركهصور نيك -
تشاهد معها افلام اسكس قلت نعم قالت أين تشاهد قلت معي جهاز محمول قلت الجهاز موجود قلت نعم قالت طيب خلينا نشاهد او مكسوف قلت طيب تعالى غرفة النوم وقلت لو تريدين ملابس من ملابس زوجتي في الدولاب وغيرت ملابسها وفتحت فلم نيك بنت في طيزها قالت أكيد تحب تنيك زوجتك في طيزها قلت نعم زبي كان واقف وهي تنظر إليه بعد حسيت يدها ماسكة زبي وقالت اه تمتلك زب كبير زب زوجي صغير اكيد زوجتك تنبسط وأنت تنيكها في طيزها وقالت لماذا لم تتكلم قلت ماذا أقول قالت خلاص قلت أنتي محرومة من سنوات يا* أمينة اكيد طيزك عطشان قالت بكثير* وقالت اذهب الحمام رجعت من الحمام قالت لايوجد لي مرش في الحمام قلت لماذا قالت زوجتك كيف تنظف طيزها قبل ما تنيكها قلت حقنة بذهب أشتري من الصيدلية ذهبت أشتري حقنة وكلمت صاحب الصيدلية يعطيني منشطات جنسية من أفضل شيء أعطاني ورجعت قلت ندخل الحمام مع بعض قالت تمام في الحمام كنت أملا الحقنة ماء’ ودخلها طيزها واضغط الماء الى طيزها مرات عديدة حتا طيزها نظيف وبعد قلت نخزن قليل وبعد خزنت حتى مفعولا المنشطات الجنسية بدأ مفعولهن قلت نشاهد هذا الفلم ونعمل زيهم قالت خطة حلوة كان الفلم أرجل كان يخدر البنت وينيكها في طيزها قلت نعمل مثلهم وربط على عيونها ونيمها على بطنها ونزل البنطلون حقها ودخل زبي في طيزها ونيكها وترتاح طوال تلك اليله نكتها
مرة في المطبخ
ومره في أدرج
ومره في الحمام

افلام سكس اغتصابافلام سكس حيوانات تحميل سكس سعودي- تحميل افلام سكسقصص سكس
وفي الأخير تنام وزبي في طيزها

انا و داليا زميلتى فى الشغل

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 21st, 2019

اب ينيك بنته - سكس جوردي - سكس اغتصاب - سكس امهات - افلام سكس لبناني 

قصتى بدأت لما جت لنا زميلة جديدة الشغل فى الشركة اللى انا بشتغل فيها محاسب مالى بقالى اربع سنين والزميلة الجديدة دى لسه بنوته خبرتها فى الشغل مش كبيرة قوى ويشاء القدر انها هتنزل معايا فى نفس المكتب والادارة كلفونى اكون انا المشرف المباشر على شغلها معانا فى القسم طبعا عرفت الخبر قبلها بيومين من حازم الاتش ار فى الشركة اللى عمل معاها الانترفيو وقالى انه فيه صاروخ هينزل معاك المكتب ومش هتركز فى شغلك دقيقة واحدة بسببها وضحكنا وعدى الموضوع لكن بصراحة كنت فاكره بيبالغ والبنت هتبقى عادية فى الاخر فقولت ماأرفعش سقف التوقعات الا لما اشوف البنت الاول والمفروض انها هتنزل بكره اول يوم ليها شغل معانا والعمال جابوا مكتب جديد لها معايا فى مكتبى ورتبنا مكان للسنيورة اللى هتنور بكره
تانى يوم نازل الشغل عادى جدا بركن عربيتى تحت الشركة لقيت بنوته عسوله لبسها عادى مش اوفر مزة باين عليها لكن لبسها واسع شوية مش مبين جمالها اوى بتنزل من عربيتها فى باركينج الشركة شكيت انها هى
المهم انا طلعت المكتب دخلت لقيتها هى فعلا وقاعدة على مكتبها الجديد سلمت عليها واتعرفنا على بعض سألتها اسمك ايه قالتلى داليا وقولتلها انا هيثم عرفت منها انها عندها 24 سنة وقولتلها ان انا 30 سنة واتكلمنا فى الشغل شوية وبعدين طلبتلها نسكافيه وبدأنا شغل
طبعا يوم بعد يوم بدأنا ناخد على بعض اكتر وتفك شوية شوية وبقينا اصحاب وبنرغى كتير وبنخرج بعد الشغل احيانا وفى الويك اند بنخرج دايما وقربنا من بعض شويتين وخلال قربنا من بعض بدأنا نحكى عن مشاعرنا وتجاربنا العاطفية وعرفت انها كانت مخطوبة قبل كده ونفسها مسدودة عن الرجالة كلهم بسبب التجربة دى
وفى مره واحنا خارجين فى ويك اند دخلنا سينما والفيلم كان كئيب شوية ومشهد مؤثر لقيتها عيطت ودموعها على خدودها “اسيبها؟!!!” قومت ماسح دموعها بأيدى وطبطبت عليها وسحبتها عليا وحضنتها نص حضن كده وهى متشحتفة عياط وانا عمال اهدى فيها وهى نايمة على صدرى ودراعى حاضنها لغاية لما الفيلم خلص ونزلنا ركبنا العربية وانا كنت بنزلها فى الشارع اللى ورا شارعهم علشان ماحدش يشوفها من اهلها وهى معايا وفى اليوم ده قعدنا نحكى شوية فى العربية قبل ماتنزل وانا ماسك ايدها طبعا من ساعة من نزلنا من السينما خصوصا انه منطقتهم هادية جدا ومفيش ناس كتير بتمشى فى الشارع ده وبصراحة قررت فى اللحظة ابوسها اول بوسة وقد كان روحت سحبتها عليا وقربت منها وبوستها اول بوسة من شفايفها ودوقت اجمل شفايف فى الكون هى اتفاجئت وارتبكت جدااا وقالتلى انا لازم انزل ونزلت من العربية مشيت
تانى يومنزلت انا الشغل عادى وهى ماجتش الشغل كلمتها اشوفها مالها قالتلى انها تعبانة شوية قولتلها منا كمان تعبااااااان وضرورى ارتاح بقى وضحكنا وبتقولى بطل سفالة بقى وبعدين ايه اللى انت عملته امبارح ده فى العربية قولتلها بصراحة ماقدرتش امسك نفسى شكلك وانتى معيطة كان يجنن وكان لازم ابسطك قبل ماتنزلى قالتلى انت سافل على فكرة وانا ليا حساب معاك لما اشوفك وهرجنا شوية واتفقنا هقابلها بعد الشغل نخرج
بعد الشغل عديت عليها خدتها وخرجنا اتغدينا وانا مروحها البيت قعدنا كالعادة فى العربية شوية فى نفس المكان وفى اليوم ده قررت اطور العلاقة اكتر وفعلا بعد ربع ساعة واحنا قاعدين فى العربية قومت ساحبها عليا وقربت منها وأكلت شفايفها اكل وهى كانت هتتجنن فى ايدى وسخنت جدااا وانا بدأت اللعب فى صدرها وفتحت زراير الشيميز اللى هى لابساه ودخلت ايدى فى صدرها وفركتهم حسيت انها جابت شهوتها مرتين قامت قالتلى خلاص انا لازم انزل انا أتأخرت وراحت عدلت هدومها ونزلت من العربية
وقعدنا على الحال ده شوية وقت كل مانبقى خارجين واوصلها نلعب مع بعض شوية فى العربية وهى بدأت تدمن ده لدرجة انى بدأت احس انها يوم بعد يوم بقيت تتفاعل معايا بشكل احسن وبقت تعرف تبوس احسن بكتير وخبرتها فى البوس اتطورت جدا
فى مره وانا بكلمها قولتلها انى هتجنن ونقعد مع بعض وقت اطول شوية ونبقى براحتنا اكتر فى مكان اهدى من العربية فى البيت عندى مثلا اعترضت جدا ورفضت الفكرة جدااا وانا زعلت منها يومين مابكلمهاش وهى فى الشغل بتحاول تصالحنى وتهرج معايا وانا زعلان منها لغاية مابعتتلى واتس فى تالت يوم زعل قالتلى افرض حد واحنا فى البيت عندك طلع فجأة بباك او مامتك هيبقى الوضع ايه عرفت انا انه ده مصدر قلقها وكلمتها طمنتها انه عندنا شقة تانية كانت بتاعة جدى ابو امى ودى مقفولة ماحدش بيروحها خالص وهنبقى براحتنا جدااا ومفيش اى قلق من الموضوع ده لو دى حجتك قالتلى بشرط هنعمل زى مابنعمل فى العربية بسسسسس اكتر من كده لأ قولتلها اوك زى ماتحبى واتفقنا اننا هنروح الشقة فى الويك اند الجاى يوم السبت واتصالحنا ونزلنا خرجنا علشان اصالحها انا كمان وبوستها فى العربية كالعادة وانا بوصلها اخر اليوم
وانا مستنى يوم السبت بفارغ الصبر لغاية لما جيه واتفقت معاها اننا هننزل كل حد بعربيته علشان ماننزلش مع بعض عند شقة جدى وخصوصا انه الجيران عارفينى كويس وماحدش يشوفها وهى طالعه معايا ويبقى شكلها مش كويس المهم سبقتها انا على الشقة وكانت الساعة 12 الضهر تقريبا واستنيتها فى البلكونة وشايفها وهى بتركن وهى معايا على التليفون وكانت قلقانه جداااااا اول مره من ساعة ماعرفتها اشوفها قلقانه كده!!
هى طلعت العمارة وانا فتحت باب الشقة واستنيتها ودخلت الشقة وقفلت انا الباب وهنا بس بدأت هى تهدى شوية قولتلها شوفتى ازاى الموضوع بسيط اهو مالك قلقانه ليه بقى قالتلى انا كنت مرعوبه حد يشوفنى داخلة الشقة معاك قولتلها لأماتقلقيش خلاص احنا مع بعض اهو اهدى خالص علشان نركز بقى علشان احنا هنطير فوق السحاب دلوقتى ولازم نبقى هادين كده قالتلى احنا متفقين اننا هنقعد مع بعض بسسسسس قولتلها اه طبعا اكيييييد وضحكنا وروحت حاضنها وبوستها وماسبتش شفايفها لمدة ربع ساعة تقريبا نازل بوس في شفايفها وهى اندمجت جدااا وسخنت وبدأت الشهوة تسيطر عليها روحت فكيت الحجاب بتاعها وقلعتها الحجاب ودى كانت اول مره اشوف شعرها وكانت عامله شعرها بتوكة كده فكيت التوكة شعرها نزل على ضهرها انا اتجننت هنا بقى وهى بدأت تفك جدا وتتبسط وتتحرر من كل القيود كانت مبسوطة جدا كنت حاسس انها فى دنيا تانية روحت انا قالع تيشريت كنت لابسه وبعدين بدأت اهديها شوية علشان هى ماتقلقش خصوصا انه اللى بيحصل جديد عليها وعلشان كمان اعصابها ماتبقاش مشدودة ومتوترة وقعدت اتغزل فى جمالها وبصراحة شعرها لما اتفك جننى كانت عسوله اوى وشعرها محلى شكلها جدا وكانت قمرايه بجد

حسيت انها بدأت تاخد على الجو وتبقى اهدى وبراحتها وتلقائية اكتر روحت ماسك شفايفها تانى بدأت أكل فيهم وايدى على صدرها وبلعب فيهم وايدى بتفتح فى زاراير الشيميز اللى هى لابساه لغاية لما اتفتح كل الزاراير قومت مقلعهولها كانت لابسه بادى تحت الشيميز قعدت العب فى صدرها وانا ببوسها لغاية لما حسيت انها هتموت من كتر التعب روحت منزل ايديى ومدخل ايد من تحت البادى وقعدت العب فى ضهرها وهى فى حضنى وهى مستسلمه جدااا كانت طايره فوق السحاب حرفيا روحت فكيت كلبس الستيان بتاعها من ضهرها تحت البادى وروحت مقلعها البادى والستيان مع بعض وهنا شوفت اجمل صدر عنيا شافته قبل كده مفيييييش اجمل من كده حجمهم صغير اقرب للمتوسط ومرسومين رسمة كأنهم منحوتين مفيش جماااااال كده وروحت نازل على صدرها واكلتهم اكل وهى كانت مسافرة طبعا مش حاسه بأى حاجة كنت حاسس انها متخدرة وخلال ده كنت بفتح زرار بنطلونها وبعدين سحبت سوستة البنطلون ودخلت ايدى جوه البنطلون ومن فوق كلوتها وبدأت انزل بأيدى على شفرات كسها من فوق كلوتها لقيته غرقااااااااااااااااااان شهوة روحت مدخل ايدى تحت الكلوت ووبدأت العب بصوابعى وهى هنا كانت بتجيب شهوتها مره كمان وكانت هتموت فيها المره دى من كتر الهيجاااان ده كله واحنا فى الصالة فى الشقة روحت شايلها وهى بتضحك من المفاجأة انى شايلها ورحت داخل بيها على سرير فى اوضة فى الشقة وروحت منيمها على ضهرها ورجعت ابوس فيها ودخلت ايدى تانى جوة كلوتها ونزلت لعب فى كسها تانى لغاية ماسخنت تانى وروحت مقلعها البنطلون والكلوت مع بعض وهى فى منتهى الاستسلاااااااام هنا اتفاجئت بشفرات كوسها لونهم احمر جداااااا وبارزين جدااا وفيه شوية شعر خفيف فوق كسها مفيش اجمل من كده تقريبا كانت فاكرة اننا هنلعب زى مابنلعب فى العربية مش هتقلع بنطلونها فعلشان كده سابت شوية الشعر دول وكان شكلهم يجننننننننننننننن وبعد لحس وعض كتير فى كسها وشفراته روحت قايم وقلعت بنطلونى والبوكسر وبقيت ملط قدامها وهى نايمة على السرير قومت سحبتها من ايدها وطلبت منها تمصلى زوبرى شوية مارضيتش وانا ماضغطتش عليها ومقدر جدا انه ده اول لقاء لينا وهى كانت حكيالى قبل كده انها مابتحبش المص بتقرف منه
قصص سكس - سكس محارم - صور سكس صور نيك صور سكس متحركه
انا طبعا كان زوبرى حديد فى الوقت ده روحت منيمها على ضهرها وقعدت افرش لها شفرات كسها بزوبرى وهى هتتجنن وبعدين روحت حاطتت زوبرى على اول كسها وبدأت ادخل شوية شوية وهى عماله تقول اهات خفيفة من التعب كان زوبرى تقريبا راح لغاية ربع كسها جوة وكان صادد فى غشاء بكارتها وشوية وروحت داخل بزوبرى شوية شوية لغاية لما حسيت انه عدى غشائها وهى بدأت تتألم جداا وصوتت بشكل غبى روحت داخل بيه للأخر من الألم راحت هى مصوته اااااااااه روحت مطلع زوبرى بالراحة جدا علشان ماتتألمش وكان غرقان دم من كسها مسحته بمنديل ومسحت كسها كمان وبعدين روحت داخل تانى بزوبرى فى كسها وهى بتتوجع جدا وانا نايم عليها ومقطع شفايفها بوس ورايح جاى فى كسها بزوبرى وعسل شهوتها كان بيسهل الموضوع جدااا وهى كانت فى عاااااااااااااالم تاااااااااانى وانا حسيت انى تعبت جدا وقربت اجيب لبنى روحت جهزت نفسى اول ماهحس انى هجيب هطلعه من كسها وأجيب على الشعر الخفيف اللى فوق كسها وفعلا دقايق وجبت شلال لبن على شعر كسها الخفيف وبعدين نمت عليها من التعب وهى حاضنانى وانا حاسس انى متخدر من المتعة والجمال وهى كانت فى حالة متعة عمرى ماشوفتها مع اى بنت قبلها وفضلنا فى حضن بعض اكتر من 10 دقايق مابنتكلمش خااااالص ……
انتظرونى فى الجزء التانى انا مش جاى

افلام نيك الكس - افلام نيك الطيز
الجزء التانى هيعجبكم جدا انا متأكد وداليا هتبسطكم فيه جدا زى مابسطتنى

جارتي الهايجة تستقبلني بقميص النوم وتتشرمط عليا علشان أنيكها

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 20th, 2019

تبدأ قصتي مع جارتي الهايجة يوم وقفة عيد الاضحى من سنتين تقريبا حيث كان من المفروض ان ينتهى العمال من عملهم في بناء منزلنا فقد كنا قد انتقلنا من منزلنا القديم لاخر بالإيجار حتى نتنهى من بناءؤه مرة أخرى وفى يوم الوقفة اتصل على ابى ليخبرنى ان العمال لم يحضروا وان هناك بعض الرمال والاسمن المتبقية أمام المنزل وهو يخاف ان يعبث بها الاطفال فتتلف لذلك فقد طلب منى ان اذهب إلى هناك وان احمل تلك الاشياء إلى داخل المنزل واغلق عليها باب المنزل مباشرة ذهبت للمنزل واخذت معى لبس للعمل وكان عبارة عن قميص قديم لدى وكان مقطوع من عند اسفل الصدر قطعة بسيطة ذهبت فوجدت جارتنا واقفة في الشباك القيت عليها السلام وسألتنى لما انا هنا اليوم فقلت له السبب فقالت لى ال.. يعينك ودخلت من النافذة فهممت انا بالعمل وانا شاب رياضى طولى 189 ووزنى 90 كجم العب البوكس وحاصل على بطولات فيه عيونى سوداء وشعرى أسود حالك وناعم كل من يرانى يقول اننى وسيم بدلت ملابسى ولبست ملابس العمل واخذت في رفع الاشياء ولم اخذ بالى من ان جارتنا تتلصص النظر لى وانا أعمل وفى اثناء العمل انقطع القميص اكثر فصار يوضح عضلات صدرى وبطنى فقلت مش مشكلة اخلص واغير ملابسى ولمدة ساعة عملت عملا متواصلا حتى انتهيت من العمل كله وجلست التقط انفاسى واذ بجارتنا تخرج من الشباك مرة اخرى وتنادى عليا وتقول ” أنت خلصت خلاص شغللك” قلتلها نعم قالتلى طب ممكن تغيرللى انبوبة البوتجاز فقلت له من عينى وذهبت لاغير لها انبوبة البوتجاز وفوجئت بها

سكس جماعي - تحميل سكس اجنبيقصص سكس - نيك امهات 

ترتدى قميص نوم شفاف جدا لدرجة اننى رأيت بزازها وكسها واضحين جدا من خلفه و لكنى تلاشيت النظر لها فمن المفروض اننى محترم وبالفعل في حياتى كلها لم أمس حتى يد اى واحد بنت كانت أو ست المهم هممت بتغيير الانبوبة وفوجئت ان الانبوبة ليس فارغة وانما يمكن أن تعمل ملدة اسبوع اخر قلت لها قالت ربما لا ياتلى زوجى من رحلته لاهله (وهى لم تذهب معه لانها مخصماهم) قبل أسبوعين فقلت لها تأمريينى وقمت بتبديل الانبوبة ولاحظت انها تغنج وتتمختر في مشيها وتهز طيزها الكبيرة امامى ولكننى لم أشك فيه للحظة المهم هممت بالانصراف ولكنها حلفت ميت يمين اننى لابد ان اتنازل العصير معها وبالفعل تناولته منها ولكننى احسست في البداية ان له طعم غريب إلى حد ما ولم أرد أن أكسفها وفوجئت بها تعرض على ان استحم في حمامها قبل ان ابدل ملبسى فرفضت ولكنها اصرت وحلفت وقالتلى عيب احنا جيران والجيران لبعضيهم وضحكت ضحكة صور نيك عجيبة كلها أنوثة المهم ذهبت واحضرت ملابسى من بيتنا ودخلت حمامها ولكننى فوجئت ان الحمام لايوجد له ترباس من صور سكس الداخل أو بمعنى ادق ان الترباس منزوع تماما من الداخل ومنزوع من دقائق فقط فقلت ربما احساس خاطىء المهم فتحت الدش وخلعت ملابسى وضعتها على الشماعة وا نتهيت من اخذ حماماى وذهبت لانشف رايت الفوطة اعلى الغسالى الفول اوتوماتيك فذهبت لها واخذتها وفوجئت تحتها بمجموعة من المجلات السكس اخذت اتصفحها ووجدت زبى انتصب بطريقة عجيبة جدا جدا جداجدا جدا لم تحدث لى منقبل وا لشهوة اكلت راسى اكلا فقلت أضرب عشرة ووضعت الصابون على زبى و بدأت في ضرب العشرة وفجأة سمعت صوت الباب يفتح ورأيت جارتنا تدخل على وقد تعرت تمام وفى يدها فوطة (منشفة اخرى) وركعت على ركبيتها امامى فقمت انا بتغطية زبى فانتزعت يداى انتزاعا من على زبى وقالت لى أنا شرموطة وهايجة وعاوزة اتناك وجوزى خول مش عارف يكيفنى وانت راجل وبدال ماتضرب عشرة نزلهم فيه ونيكنى ونشفت الصابون من على زبى ووضعته في فمهما واخذت تداعبه بطرف لسانها فازداد انتصابا وأحسست ان جلدى سيقطع من شدة الانتصاب وفجأة قامت وسحبتنى من زبى ومشيت انا وراها حتى دخلنا لغرفة النوم ووجدت غرفة نوم ولا في الخيال الاضواء حمراء ولون السرير بمبى فاتح ورسومات سيكس على ورق على الحائط وراءحة لذيذة تصدر قصص سكس ساخنه من فواحة في الغرفة (يبدو انها مجهزة لكل هذا من قبل) وجلست على السرير وقالت لى قبل اى حاجة أنت زبك ده عامل زى زب الحمير فياريت تتعامل معايا بالراحة لان جوزى زبه خمس ده بالضبط وانت هتحس انى اول مرة اتناك مش زى كل اللى أنت نكتهم من قبل قلتلها انا عمرى في حياتى ما نكت اى حد قالتلى لا أنت بتكدب حلفتلها مليون يمين قالتلى هنشوف دلوقتى ونامت على ظهرها وفتحت رجلها لارى كس ولا في الاحلام أجمل من اى فيلم سكس صور سكس متحركه رايته في حياتى وربما لاننى أرى كسا حقيقيا لاول مرة في حياتى قالتلى انزل الحس فسالتها ببرائة الحس ايه ضحكت ضحكة كلها شرمطة وقالتلى العش يا عسل وشاورت على كسها ونزلت واخرجت لسانى ولمست كسها فاذ بى أجد طعما لا يقاوم ورائحة جميلة فأخذت الحس بغشم وهى تتاوه وتقول لى أنت نييك بعنف طيب نيكينى بس مش بالجامد أوى، قمت بإدخال زبي بقوة كبيرة وانا في كامل شهوتي وصار زبي يتحرك لوحده في الكس وانا اوجه زبي كانه رمح نحو كسها واطعنها به بقوة. ومن شدة الشهوة كنت احرك زبي بسرعة كبيرة جدا إلى الامام والخلف وهي توحوح اه اه اه اه وانا انيكها وادخل لها زبي والحس حلماتها وفعلا اكتملت شهوتي ومتعتي في اللحظة التي احسست ان زبي سيكب ويقذف حرارته وانا انيك كسها وادخل زبي كاملا للخصيتين إلى رحمها، في تلك اللحظة التي بدا زبي يقذف كنت انا ذائب تماما واوحوح اه اح اح واذوب من شدة المتعة واللذة التي كانت تخرج من زبي جميلة وهو يرتعش داخل كسها وانا العب بذلك الصدر الكبير الجميل والمتعة تغمرني. ولما اكمل زبي اخراج المني تركته حتى ارتخى وبقيت الحس حلماتها

تنزيل سكس اجنبي قصص سكس عربيقصص سكس نار - قصص نيكسكس امهات

الشهية و اخرجت شهوتي لاني اعلم انها لما تفارقني ساتوق إلى لحس تلك الحلمات مرة اخرى وساستمني وانا افكر في تلك اللحظات الجميلة الساخنة

انا واللي عايزه تتجوز

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 19th, 2019

قصص سكس

قصص سكس - صور نيك - تحميل سكس - صور نيكصور سكس متحركه-

سكس امهات - تحميل سكس امهات

مغامرات ساحر النساء
واحده ست متعرفنيش اتصلت عليا كانت فكراني واحد شيخ بيفك الاعمال المهم اخدتها علي قد عقلها
قالت لي ان بنتها عندها ٣١ سنه وكل اما حد يخطبها تحصل مشكله ويسيبها المهم طلبت اني احل الموضوع
وافقتها ورحتلها البيت هي عايشه هي وبنتها ومعاهم بنت ابنها الصغيره
البنت المقصوده اسمها عبير طولها ١٦٠ وزنها ٦٥ كيلو قمحاويه وبزازها وطيزها يشدو اتخن راجل علنياتها وخاااااام جدا
المهم انا رحتلها البيت ضايفتني وجهزت عده الشغل
طلبت منها انها تلبس العبايه علي اللحم ووقفتها علي طبق ميا سخنه لحد اما جسمها جاب ميه ورحت منيمها علي السرير
وامها واقفه وسخنت زيت زيتون ومسك وعرفتها هي وامها اني لازم ادهن جسم البنت البنت كانت مكسوفه جدا كانت خجلانه من امها طلبت من انها تسيبنا لوحدنا وبدات ادهن في جسم البنت من اول رجليها حسيت بنعومه جسمها بدا ربي يقف لحد اما بقي زي الحديد والبنت مستسلمه ليا خالص انا مكنتش عارف اتحكم في جسم البنت وهي لابسه العبايه
قلنلها تقلعها عشان نبقي براحتنا هي وافقت وقلعتها الجلابيه حسيت ان ربي وقف اكتر من جمالها
تخيلو بنت عندها ٣١ سنه ولسه متجوزتش محافظه علي شكل جسمها
المهم بدات ادعك في جسمها من عند الرجل واطلع براحه وكل اما اطلع شويه احس بسخونه رهيبه في جسمها بعده رجليها بعيد عن بعض وشف منبع العسل كس يجنن من النوع الكبيني شفايف كبيره ومقفول والزنبور بارز دهنت رجليها لحد الفخد وبعدين طلعت علي الرقبه دعكتهالها وهي بتتنهد ونزلت لحد اما وصلت لبزازها دعكتهم وما اروع ملمس بزازها يجننو بحجم الرمان وسايحين مش علي بعضهم والحلمه وردي وصغيره فضلت ادعك فيهم بيجي ربع ساعه لحد اما حلماتها بقو حجر
فضلت العب في الحلمه والبنت بتطلع اهات مكتومه رحت قالع التيشرت وبقيت بالفانله وفضلت ادعك في وسطها وانا نازل
البنت كانت ساحت خالص محستش وانا بادعك كسها فتحت فخادها وشميت احلي عطر في الدنيا عطر الكس وعسلها كان مغرق الدنيا منزله قشطه فتحت شفايف كسها وبستها منه لقيتها بتترعش كان مسكتها كهربه حسيت لساني علي كسها قفشت دماغي لزقتها في كسها فضلت الحس لحد اما نزلت اكتر من مره
قلبتها علي بطنها ودعكت ظهرها من اول كتافها وانا راكب فوقها كاني راكب حصان لحد اما وصلت لطيزها حسيت زيت كتير علي طيزها وعلي الفتحه بالاخص وفضلت ادعك فيها ودخلت صباع دخل بسهوله بسبب الزيت فضلت علي كده لحد اما دخلت صابعين وفتحت سوسته البنطلون وطلعت ربي اللي كان زي الجمر ودعكته بالزيت وقربته من فتحه طيزها وبدات ادخله لقيتها رفضت نمت فوقها وفضلت ابوس في رقبتها ومديت ايدي من تحتها وفضلت ادعك في بزازها وانا بابوس في رقبتها لحد اما جسمها رخي عدلت ربي علي خرم طيزها وبدات ادخله بروحه وهي بتان
لان اول زب يدخل في طيزها فضلت ادخله لحد اما وصل لنصه وسبته شويه لحد اما تتعود عليه
انها ندهت عليها البنت ردت علي انها وقالتلها متقلقيش انا اتجرات اكتر وبدات احرك ربي في طيزها وهي قالت بروحه عشان متصوتش لان زبي كبير عليها فضلت انيك في الطيب دي حوالي ساعه نزلت لبني فيها مرتين والبنت كانت مستسلمه خالص طلعت ربي من طيزها وكملت دهان جسمها ودخلت امها وخليتها تلبس
واستازنت واتفات معاهم علي ميعاد تاني
ودي رحله من رحلات ساحر النساء

قصص سكس

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 18th, 2019

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

سكسافلام نيكسكس اخ واختهسكس امهاتسكس مصرينيك بنتنيكسكس بنات

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب راح يقيس الضغط ويحلل الدم عندها قبيل موعد رحيلها من معمل التحاليل فغازلها. كان وسيماً مداعباً فاستجابت له عاملة معمل التحاليل. أسر لها أن باسم الفندق الذي يقطن فيه على البحر بحر الإسكندرية فحفظته. في البداية حاولت أن تتجاهله على الرغم من شعورها بانجذابها نحوه. وهو يستعد لأخذ عينة دم من زراعه بدأ يتحدث إليها وهي تلاحظ أنها تستمتع بحديثه لها و بمداعبته. الذي خدر شعورها كونها محرومة عاطفيا متزوجة و غير متزوجة في نفس الوقت. عرفت اسمه و أين يقطن فكان ذلك كافي لها. كل أجراءات التحاليل لم تستغرق عشر دقائق برمج فيها الرجل عقل الزوجة المؤهلة نفسياً أن تنحرف فانحرفت لنرى هكذا زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب وقد جهدت أن تتحاشاه و تستعيذ و تتذكر أنها متزوجة ولكن سدى ما حاولت. داعبها بانه ليس بعيد مما تعمل فهو يقطن في فندق قريب منها وأن ب أمكانها أن تشرفه بعد أن تقضي وردية عملها في المعمل. الحقيقة أن المرأة جميلة قد مرت بكثير من النظرات و اعمال وسلوك الغزل و التحرش من قبل ولكن لم تكن تكترث. أما اﻵن فهي مستعدة زوجة محرومة على استعداد لان تفعل و تقع في الخطأ. كانت من قبل تنكر على المغازلين غزلهم وتذكر أنها ام لأطفال قد تركتهم عند امها حتى ترجع و أنها زوجة لرجل. ولكن اي رجل هو ذاك الذي لا يشبعها! لا زوجها لا ينطبق عليه ذلك القول مؤخرً فهو إما يخونها ويشبع رغبته في غيرها أو زهدها لم يعد يحبها على جمالها المثير أو نضبت شهوته ولم تعد به غلمة وشوق إلى جنس النساء فهو لا يستحق إذن أن يكون رجل! هكذا فكرت عاملة التحاليل الكيميائية وهكذا أصدر قرارها. قررت أن تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب و ان تذهب معه. وهي تمشي معه بعيداً عن اﻵخرين في الطرقة أخبرته انها تريد ان تأكل أكل ليس اكثر!ّ وافق الرجل بل زادها أنه على استعداد أن يلحس قدميها. أعطاها رقم الغرفة و اسم الفندق حيث يقيم على أن توافيه بعد خروجها من عملها ففعلت. اتصلت بزوجها و أخبرته أنها ستتأخر لظروف في عملها. كانت تشعر بالاستثارة وتشعر بلل ما بين فخذيها و أن ذلك يشعلها بقوة و يحمر من وجهها. تركت مقر العمل وهي قلقة متوفزة وهي تخطو بأقدامها أولى خطوات الخيانة التي لم ترتكبها من قبل. كانت تمشي كانها مسمرة مغناطيسياً وخائفة ألا أنها تريد ذلك وتسعى إليه. رغم معرفتها بان ما ستفعله خطأ إلا رجليها ساقتها إل الفندق فطرقت باب الغرفة ففتح الباب فتلاحظ أول ما يجبهها زجاجة شمبانيا على الطاولة الصغيرة و ان الرجل لابسا روب حمام. كانت تشعر بانها مضغوطة قليلاً فقالت أعطيني دقائق أستحم أولا. دخلت تستحم فأحست كم استثارتها وكيف أن ما بين ساقيها شيق داعري. أوقفت انصباب المياه من الدش ثم نشفت جسدها ولبست أحد الأرواب الموضوعة. خرجت فكانت توجهه راقدا على السرير وقد فتحت روبها بما يكفي أن يكشف عن وادي ما بين بزازها الممتلئة البيضاء مما كان يكفيه. بدأ الرجل يفلت روبها وبلطف يرميها على السرير. ثم راح يقبل ويبوس في رقبتها فيطيل التقبيل و البوس ثم يتخذ طريقه إلى أسفل صدرها ونهودها حيث يمضي ماشاء له المص و اللعق في الحلمتين و اللحس و التدليك ما شاء من الوقت. ثم أخيراً بدأ يقبل بطنها و خصريها وبدأ ياكل شفتي كسها بل يعذبها بلحسه و مصه. ثم أنه برقة راح يبعصها أو يبعبصها بإصبعه ملاحظا كم شبقها و غلمتها من بلل و رطوبة كسها. ثم راح يلعق بظرها من الخارج فراح يمضي وقتا يشتم الروائح التي فاحت منه و التي نتجت عن كونها جد مستثارة متوفزة. ثم أنه أخيراً راح يكشف عن بظرها ذلك الغطاء من الجلد وبدأ يلعقه و يمصه و يلحس حوله ويبعص كسها خلل ذلك. كانت عمالة التحالليل تتقبل المتعة و اللذة بشهقات و تاوهات و انات وهي تتلوى كما الأفعى المضروبة فوق دماغها. هكذا تكون زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب لنجه أخيرا ينزع أصابعه ويولج لسنه فيلحس باطن كسها فيذوق رحيقها. كان حينذاك قد بدأت استثارته تبدو عليه فراح ييقعد فوقها في وضع معكوس وضع 69 المعروف لتبادل المتعة متعة المص و اللحس و الشفط و الرضع؟ تبادلا اﻻوضاع فكانت هي فوقه و هو اسفل منها فاستمر ببعص كسها ولحس بظرها وهي التقمت ظبه تلحس و تمص وكذلك تدلك زبه البالغ أكثر من سبع بوصات. أخذته في فمها وراحت تمصصه و تلك جذعه بذات الوقت. راحت تصرخ و تستمتع وهو يلحسها بقوة وتأتي منيها في فمه فأكلت زبه أكلا فألقمها كتلات منيه كذلك.

سكسافلام نيكسكس اخ واختهسكس امهاتسكس مصرينيك بنتنيكسكس بنات

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 18th, 2019

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب

سكسافلام نيكسكس اخ واختهسكس امهاتسكس مصرينيك بنتنيكسكس بنات

زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب
راح يقيس الضغط ويحلل الدم عندها قبيل موعد رحيلها من معمل التحاليل فغازلها. كان وسيماً مداعباً فاستجابت له عاملة معمل التحاليل. أسر لها أن باسم الفندق الذي يقطن فيه على البحر بحر الإسكندرية فحفظته. في البداية حاولت أن تتجاهله على الرغم من شعورها بانجذابها نحوه. وهو يستعد لأخذ عينة دم من زراعه بدأ يتحدث إليها وهي تلاحظ أنها تستمتع بحديثه لها و بمداعبته. الذي خدر شعورها كونها محرومة عاطفيا متزوجة و غير متزوجة في نفس الوقت. عرفت اسمه و أين يقطن فكان ذلك كافي لها. كل أجراءات التحاليل لم تستغرق عشر دقائق برمج فيها الرجل عقل الزوجة المؤهلة نفسياً أن تنحرف فانحرفت لنرى هكذا زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب وقد جهدت أن تتحاشاه و تستعيذ و تتذكر أنها متزوجة ولكن سدى ما حاولت. داعبها بانه ليس بعيد مما تعمل فهو يقطن في فندق قريب منها وأن ب أمكانها أن تشرفه بعد أن تقضي وردية عملها في المعمل.
الحقيقة أن المرأة جميلة قد مرت بكثير من النظرات و اعمال وسلوك الغزل و التحرش من قبل ولكن لم تكن تكترث. أما اﻵن فهي مستعدة زوجة محرومة على استعداد لان تفعل و تقع في الخطأ. كانت من قبل تنكر على المغازلين غزلهم وتذكر أنها ام لأطفال قد تركتهم عند امها حتى ترجع و أنها زوجة لرجل. ولكن اي رجل هو ذاك الذي لا يشبعها! لا زوجها لا ينطبق عليه ذلك القول مؤخرً فهو إما يخونها ويشبع رغبته في غيرها أو زهدها لم يعد يحبها على جمالها المثير أو نضبت شهوته ولم تعد به غلمة وشوق إلى جنس النساء فهو لا يستحق إذن أن يكون رجل! هكذا فكرت عاملة التحاليل الكيميائية وهكذا أصدر قرارها. قررت أن تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب و ان تذهب معه. وهي تمشي معه بعيداً عن اﻵخرين في الطرقة أخبرته انها تريد ان تأكل أكل ليس اكثر!ّ وافق الرجل بل زادها أنه على استعداد أن يلحس قدميها. أعطاها رقم الغرفة و اسم الفندق حيث يقيم على أن توافيه بعد خروجها من عملها ففعلت. اتصلت بزوجها و أخبرته أنها ستتأخر لظروف في عملها. كانت تشعر بالاستثارة وتشعر بلل ما بين فخذيها و أن ذلك يشعلها بقوة و يحمر من وجهها.
تركت مقر العمل وهي قلقة متوفزة وهي تخطو بأقدامها أولى خطوات الخيانة التي لم ترتكبها من قبل. كانت تمشي كانها مسمرة مغناطيسياً وخائفة ألا أنها تريد ذلك وتسعى إليه. رغم معرفتها بان ما ستفعله خطأ إلا رجليها ساقتها إل الفندق فطرقت باب الغرفة ففتح الباب فتلاحظ أول ما يجبهها زجاجة شمبانيا على الطاولة الصغيرة و ان الرجل لابسا روب حمام. كانت تشعر بانها مضغوطة قليلاً فقالت أعطيني دقائق أستحم أولا. دخلت تستحم فأحست كم استثارتها وكيف أن ما بين ساقيها شيق داعري. أوقفت انصباب المياه من الدش ثم نشفت جسدها ولبست أحد الأرواب الموضوعة. خرجت فكانت توجهه راقدا على السرير وقد فتحت روبها بما يكفي أن يكشف عن وادي ما بين بزازها الممتلئة البيضاء مما كان يكفيه. بدأ الرجل يفلت روبها وبلطف يرميها على السرير. ثم راح يقبل ويبوس في رقبتها فيطيل التقبيل و البوس ثم يتخذ طريقه إلى أسفل صدرها ونهودها حيث يمضي ماشاء له المص و اللعق في الحلمتين و اللحس و التدليك ما شاء من الوقت. ثم أخيراً بدأ يقبل بطنها و خصريها وبدأ ياكل شفتي كسها بل يعذبها بلحسه و مصه. ثم أنه برقة راح يبعصها أو يبعبصها بإصبعه ملاحظا كم شبقها و غلمتها من بلل و رطوبة كسها. ثم راح يلعق بظرها من الخارج فراح يمضي وقتا يشتم الروائح التي فاحت منه و التي نتجت عن كونها جد مستثارة متوفزة. ثم أنه أخيراً راح يكشف عن بظرها ذلك الغطاء من الجلد وبدأ يلعقه و يمصه و يلحس حوله ويبعص كسها خلل ذلك. كانت عمالة التحالليل تتقبل المتعة و اللذة بشهقات و تاوهات و انات وهي تتلوى كما الأفعى المضروبة فوق دماغها. هكذا تكون زوجة محرومة تخون زوجها و تستمتع بالجنس في الفندق مع رجل غريب لنجه أخيرا ينزع أصابعه ويولج لسنه فيلحس باطن كسها فيذوق رحيقها. كان حينذاك قد بدأت استثارته تبدو عليه فراح ييقعد فوقها في وضع معكوس وضع 69 المعروف لتبادل المتعة متعة المص و اللحس و الشفط و الرضع؟ تبادلا اﻻوضاع فكانت هي فوقه و هو اسفل منها فاستمر ببعص كسها ولحس بظرها وهي التقمت ظبه تلحس و تمص وكذلك تدلك زبه البالغ أكثر من سبع بوصات. أخذته في فمها وراحت تمصصه و تلك جذعه بذات الوقت. راحت تصرخ و تستمتع وهو يلحسها بقوة وتأتي منيها في فمه فأكلت زبه أكلا فألقمها كتلات منيه كذلك.

في الاسانسير

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 16th, 2019

في الاسانسير

صور سكسسكس اغتصابسكس اخواتصور سكس متحركه - اخ ينيك اخته

صور نيكصور سكس
كتبت قصص عن اسلوبي في المتعة وكنت بتفنن في ابتكار افكار جديدة وطبعا زي اغلب القصص افكاري دي كتير مش بيصدقوها خصوصا لما تكون في اماكن عامة لكن انا مش مطالب اني اثبت انها حقيقية
انا عارف ان اسلوبي غريب لكن كل انسان له رغباته واسلوبه في المتعة وانا اسلوبي سهل وسريع وفي نفس الوقت ممتع جدا
ده موقف حصل بالصدفة ومن غير اي مقدمات
كنت رايح اقضي مصلحة في مبنى اداري بوسط البلد وواقف مستني الاسانسير وشايف زحمة وفي وسط الزحمة بنت جميلة بس لفت نظري لبسها الناعم المثير وجسمها وهيا كمان كانت تبص عليا وانا بفهم النظرات وبعرف رغبة الست او البنت من نظرتي ليها وبعدين وصل الاسانسير وركبت وهيا ورايا وبعدين الناس دخلوا ورانا واتزنقنا جوة وكانت واقفة قصادي ومحدش ورانا وبالراحه مشيت ايد في طيزها من تحت هيا اتفاجئت من الحركة لانها كانت مفاجاة وانا بحب المفاجات لكن الاهم انها مش متوقعة انها تحس باحساس زي ده لقيتها بتبص ليا وبتقرب مني فمشيت صباعي تاني في طيزها بالراحة بس قرصت قرصة خفيفة بصباعي جوة لقيتها بتبص في الارض وساكته ومبسوطة فدخلت صباعي في طيزها اكتر وبدات ابعبص وازغزغ بالراحة ولبسها الناعم كان بيمكن صباعي انه يدخل جوة طيزها الطرية اكتر واكتر وفضلت ازغزغ واحرك صباعي جوة طيزها وامتعها والدنيا زحمة ومحدش واخد باله وهيا في عالم تاني ومستمتعة على الاخر وكل شوية تبص عليا باعجاب فسالتها اني حتنزلي الدور الكام فقالت انت نازل فين قلت ليها ال 12 فقالت انا نازلة معاك كل ده وصباعي كان جوة طيزها بيلعب وبيزغزغ طيزها من جوة باثارة ومتعة وخرجنا واتعرفنا على بعض وطلبت مني اني اعمل معاها كده تاني وبتطلب مني اننا نركب الاسانسير واعملها فيها تاني فقولت ليها ماشي وركبنا الاسانسير النازل وكان فاضي وطبعا وقفنا جوة وهيا قصادي وبدات امشي صباعي جوة طيزها واقرص وازغزغ وادلع فيها من ورا وهيا واقفة والناس بتركب عادي جدا ومحدش شايف حاجة وبعد ماخرجنا قالت انا نفسي نتقابل تاني فقلت ليها معاكي رقمي وايميلي كلميني في اي وقت
بعد كام يوم ده كلمتني تاني على الشات وقالت انا حروح اقدم في مركز تدريب وطلبت مني اني اقابلها وامتعها بطريقتي وحظها حلو اني كنت فاضي في الوقت ده ووافقت بس اشترطت انها تلبس لبس ناعم واتقابلنا كان عجبني ذوقها في اللبس لانها كانت بتلبس ديما بنطلونات ناعمة اوي ومثيرة ورحت معاها كنت حاسس انها عايزة تتمتع اوي فقولت ليها تعالي ندخل البرج ده فقالت مش هو فقلت ليها تعالي بس ودخلنا ووقفنا مستنيين الاسانسير وهيا بتبص ليا باثارة ورغبة كانت مشتاقة اوي للمتعة دي واول ماوصل الاسانسير ركبنا وكان فاضي خالص لما اتقفل الباب جيت ادوس على زر الدور لقيتها قالت حادوس انا واختارت الدور الاخير وهيا بتدوس حست بصباعي بيدخل في طيزها جامد من ورا وبيمشي جوة طيزها لفوق لقيتها بتبص في الارض بابتسامة طبعا كسوفها هيجني اوي فبدات ازغزغ طيزها من ورا وابعبص فيها وهيا بتدلع بجسمها وبعد ماوصلنا الدور الاخير نزلنا تاني للدور الارضي وبرضو كنت بمتع في طيزها وبدلع فيها بنفس الطريقة وبعد ماخرجنا اتمشينا شوية وعزمتها على حاجة ودخلنا محل ضيق وكان البياع جوة وهيا داخلة قصادي مديت ايدي وبعبصتها باثارة ولما خرجنا قالت انت ممتع اوي حتى واحنا بنشتري بعبصتني قولت ليها انا بحب امتع بالطريقة دي وكل واحد وله اسلوبه واتكلمنا لحد ماوصلنا

 صور نيكسكس امهات - تحميل سكس سعوديسكس مصري - عرب نار

- تحميل سكس خليجيسكس ام وابنها
دخلنا المبنى وكان فيه ناس موجودة ورغم كده ده ممنعناش من المتعة دخلنا الاساسنسير الاول ووقفنا في الاخر وكل الناس قصادنا ناحية الباب وبالراحة بدات ابعبص فيها وازغزغ في طيزها من جوة وهيا ماسكة نفسها علشان متلفتش الانظار وحاسة بصباعي جوة طيزها بيدخل جوة وبيتحرك بشقاوة اوي انا بكلمها في ودنها وبقولها كلام مثير وناس شافتني وانا بكلمها في ودنها بس عادي احنا اصحاب لكن مش عارفين انها بتتمتع باحلى بعبصة من ورا وايدي عماله تقرص وتزغزغ في طيزها جامد لحد ماوصلنا وخرجنا وهيا بتقولي انت تجنن فبقولها روحي دلوقتي علشان متتاخريش وحنتقابل تاني فقالت لا انا عايزاك وداست على زرار الاسانسير تاني فقولت ليها انتي مجنونة وفعلا ركبنا الاسانسير وكان فاضي خالص وطلعنا الدور الاخير وخرجنا من الاسانسير لقينا المكان فاضي ومفيش غير شركة واحدة ومقفولة ومفيش حد ولما الاسانسير نزل لقيتها بتبوسني جامد وانا خدت جسمها كله في حضني ونزلنا في بعض بوس بكل شوق وشهوة علشان ايدي كانت على طيزها وهيا في حضني وببعبص فيها جامد وبمشي صباعي جوة طيزها باثارة وبعنف وده كان بيهيجها وبيمتعها اوي وفضلنا كده فترة لحد مارتاحت خالص وبوسنا بعض بوسه رومانسية اوي وبعد ماسابتني قلت ليها انتي تستاهلي المتعة دي كلها فقالت بجد فقلت ليها اديني ظهرك وانتي تعرفي ولفت وظهرها ليا وفاكرة اني حدخل صباعي في طيزها كالعادة لكنها اتفاجئت اني دفعتها في الحيطة بجسمي وزنقتها في الحيطة جامد وجسمي كله لازق في جسمها وطبعا زبي واقف في طيزها وبزنقها في الحيطة اوي وعمال احك جسمي بجسمها لتحت ولفوق وهيا مستسلمة خالص وبتقول اه بصوت واطي وانا بابوسها برقة في خدها وفي شفايفها وفضلت كده مسافة مش ببطل لحد مااتمتعنا اوي وسبتها وهيا ساكته خالص ومكسوفة فبقولها انتي كده حتتاخري كفاية كده ودوست على زرار الاسانسير وركبنا ورغم كل المتعة دي بعبصتها برضو جوة الاسانسير وهيا ساكته كانها مش مصدقة انها حست احساس جميل زي ده واتمشينا شوية لحد ماهديت خالص وقالت انا عايزة اقابلك كتير انت ممتع اوي فقولت ليها وانا موجود وقريب منك وقت ماتعوزي تتمتعي كلميني.

ومن وقتها اي واحدة نفسها تتمتع اخدها وندخل اي برج وسواء فيه ناس او مفيش ونركب الاسانسير وامتعها بايدي واحيانا توصل بيها الجراة لما نكون لوحدنا انها توقف الاسانسير ونحضن ونبوس بعض والموضوع بيكون دقايق واول مانحس ان حد سحب الاسانسير نسيب بعض ونخرج عادي جدا بس كانت متعة غير عادية.
واحلى متعة المفاجاة لما احضن البنت فجاة ازنقها في الحيطة او امد ايدي على طيزها وادخل صباعي جوة بتكون متعتها كبيرة جدا وانا بحب الاسلوب ده
اي واحدة نفسها تتمتع باسلوبي تكلمني
ايميلي

————

————

————

الخول ناكنى

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 16th, 2019

الخول ناكنى

 صور نيكسكس امهات - تحميل سكس سعوديسكس مصري - عرب نار

- تحميل سكس خليجيسكس ام وابنها
اسمى منى وعندى دلوقتى 47 سنه عايشه فى حى شعبى مش مهم اسمه جسمى تخين شويه خصوصآ طيزى وبزازى وخصوصا ان كل لبسى عبايات فطيزى بتبقى مأمبره خالص
قمحاويه وطولى 170 سم وملامحى مصريه وشعرى اسود وناعم بس مش طويل اوى

تبدأ حكايتى فى يوم كنت عند بيت اختى واخدتنا الحكاوى والرغى لغاية لما ببوص ف الساعه لقيتها 1 بالليل والجو كان شتا واليوم ده كان برد حتى فاكره انى كنت لابسه بنطلون ترنج تحت العبايه بس كعادتى مش بلبس سوتيان مهما حصل وكان عندى وقتها 42 سنه او 41 مش فاكره بالظبط
المهم قولت لأختى انى هروح فى الأول مكانتش راضيه خالص انى امشى ف الوقت ده بس اقنعتها انى هركب تاكسى وهروح وكده وسابتنى بالعافيه
نزلت اتمشيت شويه علشان اطلع لغاية اقرب مكان ممكن يعدى منه تاكسى او اى مواصله لغاية لما وقفت قدام بتاعه كده زى حديقه وفيها حمامات ومراجيح وكده وقفت خمس دقايق مستنيه تاكسى يعدى وكنت هموت وادخل الحمام
طلعت كام درجه واتمشيت خطوتين بقيت قدام الحمام كان عباره عن حمام مشترك ميفصلش بين الحريم والرجاله غير حيطه ما بين الحمامين
دخلت الحمام بسرعه ودخلت اخر حمام جمب الحيطه ومكنش فى اى حد فى الوقت ده سواء ف الحمام الحريمى او الجنينه دى بشكل عام
بصراحه كنت خايفه بس مزنوقه
دخلت وعملت حمام وسامعه حركه واضح انها ف الحمام الرجالى وواضح انه الحمام اللى جمبى بالظبط لأن الصوت واضح علشان مش فاصل ما بينا غير حيطه
ركزت شويه لقيت صوت حركه واهات خفيفه وبعدين الصوت سكت ثوانى وقام اشتغل اكتر من الأول وسمعت حد عمال يقول بالرااااااحه بيوجعنى
خرمى حارقنى اوى
نيك نييييييك نيك يا حبيبى
طلعت من احمام من غير ولا نفس وقومت لافه وواقفه قدام باب الحمام الرجالى وبصيت حواليل ملقتش حد قومت متسحبه وباصه بسرعه جوه الحمام كان الحمام جوه فاضى والبيبان مفتوحه مفيش غير باب واحد اللى مقفول وكان فعلا اخر باب فيهم من جوه والصوت طالع منه وصوت رزع واهات لسه شغال
دخلت اتسحبت لغاية الباب وروحت فتحاه مره واحده
لقيت واحد رفيع واسمرانى شويه مقعد واد ابيضانى شويه وجسمه مليان على زبره وكان داخل كله فى طيزه
اول لما شافونى اتخضوا جدآ وكانوا بيحاولوا يغطوا نفسهم وكانوا بيقولوا اى كلام
بصيت عليهم وفضلت اضحك على منظر الولا الأبيضانى والزوبر محشور فيه ولا عارف يقف ولا عارف يتكلم ولا اى حاجه لغاية ما استجمع قواه ووقف من على زبر الولا الأسمر ولف بقى وشه فى وشى
اتفاجئت بصراحه لما شوفت حجم زبره ، كان زبره كبير مع انه نايم من الخضه
بصراحه اشتهيت الزوبر ده اوى خصوصآ ان جوزى مسافر السعوديه وشبه مش بينزل أصﻵ
قرب من الشاب ده وقالى ابوس ايدك متفضحينيش انا ابن ناس
قولتله وهو انت لو ابن ناس هتعمل كده انا هصوت والم الناس
رد الشاب الأسمرانى على فكره مفيش حد بره ولا غفر ولا غيره وعلشان كده انتى هنا فشوفى اللى يرضيكى ايه علشان نخلص الموضوع ده
رد الشاب الأبيض وقالى شوفى عاوزه كام وعنيا ليكى
اتعصبت اوى عليه وروحت رزعاه بالقلم على وشه قولتله كام ايه يا كسمك ده انا اوزنك فلوس انت اسمك ايه يا خول انت قالى هيثم
سألت التانى وانت يا عم الراجل قالى ابراهيم
قولتلهم حلو اوى الكلام ده يا هيثم انت وابراهيم القعده الحلوه دى بقى انا عوزاها تتنقل فى مكان امان وكلنا ننبسط يعنى وكده
بص هيثم وابراهيم لبعض وبصولى ولقيتهم اتفشخوا ضحك
هيثم : طب ما تقولى يا ست انك عاوزه تشاركينا من الأول بدل الرعب اللى كنا فيه ده انتى اسمك ايه بقى ؟؟
قولتله اسمى منه بس بحب اسم بطه اكتر
هيثم : خلاص تمام النهارده هعيشكوا ليله معشتوهاش قبل كده انا ابويا عنده فيلا كبيره وقريبه من هنا وانا معايا مفاتيحها يلا بين

صور سكس محارمافلام نيك عربيسكس اخ ينيك اخته
قولتله طيب ولما انت عندك فيلا يا علق نازل تتناك فى حمام عمومى ليه
هيثم : علشان ابراهيم بيته قريب من هنا
فى الوقت اللى اتكلمنا فيه ده كانوا لبسوا هدومهم وكله تمام وخرجوا هما الاول وبعدين ندهولى بعد ما اتأكدوا ان مفيش حد وخرجت انا كمان اتمشينا شويه طلعنا بره الجنينه دى لقيت هيثم خرج مفاتيح عربيه من جيبه وكانت عربيه شكلها حلو اوى وضخمه كده ركبوا هما الاتنين قدام وانا ورا
وكل لما ابوص على زوبر حد فيهم الاقيه منفوخ من تحت البنطلون بس محدش فيهم بينطق قومت ماسكه ايد هيثم وحطاها على زوبر ابراهيم وقوقلته مش تمتعى راجلك يا وسخه بصلى ابراهيم وهو فرحان تقريبا لأنه كان مبتسم وخرج زوبره من البنطلون واول ما هيثم شافه مبقاش على بعضه عمال يفرك فى مكانه ويلعب فى زوبر ابراهيم واحيانا يمصله مصه على السريع كده وانا طول الطريقه مش سايبه بزاز هيثم ماده ايدى وعمال العب فى حلماته لغاية لما وصلنا قدام فيلا حلوه جدا وكات عمرى فى حياتى ما دخلت فيلا وكنت مبسوطه اوى واحنا داخلين واول ما دخلنا الفيلا شغلنا هيثم دفايات كبيره فى اوضه لأستقبال الضيوف فيها كنب فخم كده بيتفرد يبقى سرير وطرابيزتين وشاشه كبيره وحاجات كتير
ودقيقتين ولقينا هيثم داخل علينا بقزايز وكوبايات سألته ايه ده قالى دى بيره وده وسكى وده فودكا واشربى اللى تحبيه
طبعا انا ولا كنت فاهمه اى حاجه من دول غير ان البيره دى خمره وكلهم خمره
فقولتله هشرب بيره وابراهيم قاله انا دايس معاك فى اى حاجه قعدنا نشرب انا شربت قزازة البيرا مكنتش عارفه اقف من مكانى اصلآ وهما قعدوا يشربوا كتير وبعدين طلع هيثم سجارتين ملفوفين فيهم حشيش وادانى واحده اشربها شربت كام نفس وبقيت فى دنيا تانيه خالص بقيت مبسوطه زياده عن اللزوم بس هايجه ازيد من اللزوم شغل هيثم اغانى لقيتنى تلقائيآ قايمه ارقص بس بدلع عمرى ما تخيلت انى اعمله وقاعده انزل كل شويه بطيزى على جسم حد فيهم
وكل لما ابوصلهم الاقى ابراهيم يا اما بيبوس هيثم يا هيثم بيمصله زوبره
ولقيتنى بقول انا عاوزه هيثم
وابراهيم كمان قال انا عاوز هيثم
هيثم بصلنا كده وقام قايل وانا عايز هيثم اتمرمغنا فى بعض من الضحك وبعدين فردنا كنبه خليناها سرير وطلعنا عليها قلعنا فى ثوانى مكناش حاسين بأى برد وأول ما شافوا جسمى فضلوا يصفروا وابراهيم لقيته مد ايده وبعبصنى بعبوص غبى اوى دخل صباعه كله ف طيزى خلانى صرخت من الألم لأنى متنكتش فى طيزى خالص قبل كده
نزلت انا على زوبر هيثم اللى كان بدأ يقف فضلت الحس فيه كان ضخم وتخين وراسه وردى شكلها جميل جدآ ونزل ابراهيم على طيز هيثم فضل يلحس فيها ويدخل طرف لسانه جوه الخرم وانا شويه الحس لهيثم زبه وشويه امص بس مكنتش عارفه ادخله جوه بوئى علشان كان زوبره كبير
ووقف على الأخر بقى شكله مهول عدلنى هيثم نيمنى على ضهرى ونزل على كسى بلسانه الرطب فضل يلحس فى كسى ويمص فيه وفى الزنبور وانا صوتى يعلى بالأهات عماله اقوله كفايه بقى كسى موحوح اوووووى كفايه نيكنى يا حبيبى
وهو مش راحمنى ومكمل لحس ومص فى كسى وبعدين مسك هو وابراهيم كل واحد فرده من بزازى وهاتك يا مص فى حلماتى وبيلعبوا بأديهم فى كسى وفى كل سانتى فى جسمى وانا بصرخ من الهيجان اللى كنت فيه وجبت على اديهم شهوتى مرتين
سابونى ومص هيثم زب ابراهيم شويه وتف عليه علشان يتزحلق جواه بسهوله ومسكت انا زوبر ابراهيم وخليت هيثم يفنس ومشيت راس زوبر ابراهيم على خرم طيزه طالع نازل شويه لقيته بيتمحن زى النسوان قومت مدخله راس زوبر ابراهيم فى خرمه لقيته شهق شهقه عاليه وقال دخليهولى كله دخليييييه اووووى روحت سحباه ومدخلاه تانى وفضلت ادخل فى طيزه راس زوبر ابراهيم واخرجها كام مره كده لقيته بيقول نيكنى يا ابراهيم دخله فى خرمى كله حرام عليك كفايه كده روحت غامزه لأبراهيم قام شامطه لغاية اخر سانتى فى زوبره
هيثم : ااااااااااااااااااه يا ابراهيم اااااه يا حبيبى افشخنى ونيكنى
وابراهيم مش عاتقه نازل فيه نيك بأفترى
وهيثم بصوت بيقطع يقوله : انت دكرى حبيبى كمان يا جبيبى دخله اوى فيا ااااااااه خرمى بيحرقنى موووووت عاوز لبنك يا هيما
ابراهيم : هفشخ كسمك يا هيثم وهملاك لبن
هيثم : املانى وافشخنى زى ما تحب نيكنى نيك طيز حبيبتك نيك
فى اللحظه دى كان زوبر هيثم يخوف من كتر مهو واقف وصلب وشكله يخض
حطيته فى بوقى وقعدت امصه شويه وبعدين لفيت ضهرى وهيثم مشى زبه على كسى من ورا
اترعشت رعشه جامده اوى كان بقالى كتير اوى محدش لمسنى وقولتله دخله بسرعه يلا لقيته دخل راسه ونص زوبره مره واحده
صرخت وقولتله لا لا لا طلعه بسرعه طلعه بيووووووجع لقيته مسكنى جامد علشان مبعدش وثبتنى مكانى وثبت زوبره جوايا لغاية لما هديت شويه وكسى اتأقلم على الحته اللى جواه وكل ده وسامعه انا اصلا صراخه من نيك ابراهيم ليه شويه وقام ساحب زوبره لورا وانا روحى بتتسحب معاه وقام مدخله كله بقى وهات يا رزع فيا كنت حاسه ان كسى هيتفشخ وعماله اقول اااااااه ااااااه بالراحه عليا يا هيثم نيكنى بس بالراحه يا حبيبى زوبرك بيوجعنى وبيعضنى جامد
مكملناش 5 دقايق نيك واللى بيتناك بقى بيتوسل للى بينيكه علشان يفشخه
انا بقول لهيثم : افشخنى اكتر يا هيثم نيك كس بطه حبيبتك نيكنى جامد اوى يا حبيبى عاوزه كسى يورم من النيك
وهيثم بيقول لأبراهيم : وسعلى خرمى وسع كمان يا هيما وسع افشخ كسمى يا حبيبى نيكنى ومترحمنيش انا لبوتك اللى بتعشق زوبرك

————

————

————

فضلنا كده شويه وبعدين قولنا نغير الوضع وبقى هيما نايم على ضهره ومقعد هيثم على زوبره وانا قاعده على زوبر هيثم
كنا احنا التلاته كأننا معجونين فى بعض وكلنا بنتأوه وبنقول كلام غريب من كتر ما كنا هايجين
فضلنا نغير من وضع لوضع حوالى نص ساعه او 40 دقيقه كنت خلاص انا بقى جبت اخرى بجد وعماله انزل شهوتى نزلت كتير اوى على زوبر هيثم اللى كان بيدك كسى دك وصرخ هيثم انه خلاص هيجيب ومن كتر الأثاره ابراهيم كمان قال هجييييييييييب اقفى يا بطه بسرعه قومت بسرعه من على زوبر هيثم مكنتش قادره اقف على رجلى اترميت على الكنبه وهيما ظبط قعدتها بقى زوبر هيثم قدام وشى بالظبط ومسك ابراهيم ايد هيثم حطها ورا ضهره علشان ميلمسش زوبره وفضلت يرزع فى طيزه جامد بغباء وهيثم يا عينى بيصوت زى النسوان وهيما مش راحمه عماله ينيك فيه بغباء لغاية لما لقيت نافورة لبن خرجت من زوبر هيثم من غير ما يلمسه وضربت فى وشى غرقتنى وهيما كمان صوته على وجاب جوا طيز هيثم المربربه الملبن واترمينا احنا التلاته جمب بعض وكنت قرفانه من اللبن اللى على وشى اوى وكان باين عليا ده جدآ قام ابراهيم قال لهيثم نضف وش ستك بطه ياض لقيته من سكات كده قام فضل يلحس لبنه من على وشى مسبش فتفوته وبعدين اتعدل على زوبر ابراهيم اخده فى بوقه وفضل يمص فيه خلاه بيلمع مد ابراهيم صباعين فى طيز هيثم وبقى يخرج لبنه من طيز هيثم ويدى لهيثم يشم صوابعه ويلحسها وكان هايج اوى قرب ياكل صوابع هيما اكل وروحنا بعدها اخدنا دوش احنا التلاته تحت المايه السخنه وادينا بتلعب فى بعض وبعدين خرجنا لبسنا هدومنا وظبطنا نفسنا وهيثم اخدنا بعربيته وصل كل واحد لغاية منطقته بس انا نزلت بعيد شويه علشان محدش من اهل المنطقه يكون صاحى ويشوفنى نازله

من عربيه .وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته

صور سكسسكس اغتصابسكس اخواتصور سكس متحركه - اخ ينيك اخته

صور نيكصور سكس

عاشقة الجنس 3

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 15th, 2019

 

عاشقة الجنس 3

 تحميل سكسعرب نار - تحميل سكس مصريسكس محجبات - سكس امهات

بعد طلاقي من زوجي الرجل الذي احببته وعشقته عشق حقيقي وعشت معه اجمل ايام عمري …… اصابتنى الكأبة والحزن وضيق
شديد والسبب الرئسي في حزنى لانى فقدت الامان والحضن الدفئ والبيت وتكوين اسره وحزنى الاعمق لعدم حصول الحمل طوال فترت زواجي مع ان زوجي قوى جنسيا وانا كلي اثاره جنسيه ولعل السبب هو بانى كنت اخد موانع حمل قبل الزواج لفتره طويله ولكن عملت تحليل بعد الطلاق لكى اتاكد فكانت النتيجه باننى استطيع الخلف ولا يوجد غير بعد المشاكل البسيطه يتم علاجها ولكن عندما اكون متزوجه وامارس الجنس المنتظم… المهم
مرت الايام والليالي ثقيله كان ليلي خالي الهوى والمتعه تأخذنى افكار الماضي وكيف لي ان احصل علي من يشبع رغباتى ويسد احتياجي للجنس ….. جسدى وكسي لايمهلانى بل لجسدى متطلبات الاحضان والمتعه ولكسي عشقه للزب والنيك …. ماذا افعل بس ياكسي من اين لي بالزب الذي يريح هياجي ويروي عطشي اتقلب علي سريري طول الليل لا انام اقوم اخد شور لاستطيع النوم ولكن هيهات اخلع جميع ملابسي وانام عاريه احلم وافكر …. افكر في مستقبلي وافكر في الماضي
افكر في اول حب حب الطفوله مع حمدى وعلاقت المراهقه الجنسيه فاجدنى انسي ماكان مع حمدي لانى لم احبه حب حقيقي ولكن اذا فكرت في حسن حببيب الجامعه وعشقي في ايامى التي مضت وادوب علي نفسي كيف افكر في ماضي قد اغلقت دفاتره كيف لي ان اعود الي الوراء لا بل افكر في المستقبل افضل واي مستقبل فالطلاق قسم وسطي وافقدنى املي
ولكن هي رغبتى تجعلنى اتمسك بالامل القادم لعله يكون اسعد واحسن من الذي مضي
افكر في ايامى مع سمير زوجي او طليقي فتاخذنى منه ضيقة نفس بسبب انه طلقنى واستعجل ولم يمهلينى اعود الي نفسي واخترع له العذر لعله لم ينسي انه تزوجنى وانا غير بكر وهي دي عقلية الرجل الشرقي لايقبل أمرأة مارست الجنس مع رجل غيره مع انه حكي لي انه مارس الجنس وعمل علاقات نسائيه قبل .. وكان يقول لي انتى مثلي تعشقي الجنس ولكن هو الرجل بعقله الشرقي لايقبل للمرأة مايرضاه لنفسه كنت افكر في علاقتى معه فاتضايق واريح نفسي بيدى احيانا
اتقلب علي السرير ويطول ليلي حيث الليالي الخوالي طويله وممله احتضن وسادتي الخاليه عن الحنان والعاطفه واضع شيئا في كسي واحاول ارضاء نفسي فتذداد رغبتى وشهوتى للجنس احيانا اضع خياره او بدنجانه واتخيله زبر حبيبي حتى تنزل كل شهوتى وتبلل الملايه افرازاتى ولكنى لا ارتاح فقد تعودت الجنس الحقيقي من صغري اشاهد افلام ومجلات سكس فيذداد شبقي وحيرتى واذداد لوعه وشوق
وفي يوم جاء الفرج رن هاتف البيت وكان علي الهاتف صديق اخي الاكبر صاحب مكتب السياحه طلب منى ان احضر الصبح للعمل فكدت اطير من الفرح لعلي اجد في العمل مايشغلنى وكان صاحب مكتب نقل سياحي صديق اخي الاكبر حيث اخي يعمل سائق اتوبيس ملك له بالمشاركه في مكتب الغردقه التابع لصاحب هذا المكتب ذهب الساعه التاسعه المكتب وعرفنى طبيعت عملي في المكتب بان اجلس علي جهاز كمبيوتر اسجل الرحلات والافواج السياحيه واقوم بالحجز الرحلات من والي المدن السياحيه وكنت قليلة خبره بالكمبيوتر فطلب من صديق العمل رمضان بان يعلمنى ورمضان طبعا لم يتاخر في مساعدتى كان يجلس بجواري اوقات كثيره بعد انتهاء العمل ليعلمنى كانت مواعيد العمل والي الان من الساعه الثانيه بعد الضهر وحتى التاسعه مسأ
رمضان كانت ظروفه قريبه من ظروفي فهو منفصل عن زوجته وله منها بنت وكان ينظر الي باعجاب ويتحدث معي كثيرا فكنت معجبه به دايما وكنت في نفسي اتمنا لو اخذته في حضني ليطفي لهيب جسدى واما هو كان في مسالة الحب والجنس مؤدب جدا لايتكلم في اي شي صور نيك
مرت الايام واخذنى العمل عن متاعب حياتى وبعد فترة خمس شهور من العمل كنت سافرت عدت مدن سياحيه مع بعض الرحلات في غياب احد المندوبين كنت اسافر كمندوب رحلات ومعي مرشد سياحي وايضا السفر لاستقبال الافواج والسياح من المطار والسكه الحديد والسفر في الرحلات بالاتوبيس
وفي اثناء بعض رحلاتى كنت اتعرض من بعض الزبائن للغزل وبعضهم كان يراوضنى بشكل واضح وكنت اكتفي بالابتسامه في وجهه حتى ارضيه ودى طبعا تعليمات صاحب العمل الزبون علي حق دايما بس انا مليش رغبه انام مع زباين لانى مليش في بيع جسدى وكنت اعلم بأن بنات كتير يعملن هذه الاعمال بدون اي مشاكل مقابل الهدايه والمال اما انا فلا اقبل ابيع نفسي بهذه الطريقه فكنت احاول ارضائهم باي طريقه بدون اي علاقه
ولكن بعد هذه الفتره بداءت افكر في رمضان بانه وحيد مثلي ومشاهدتى للعلاقات الجنسيه بين الزبائن الاجانب كانت تجعلنى اكثر ايثاره تقربت من رمضان وفي نفسي شي محتاجه انام في حضنه ولكن كيف وهو صامت لايطلب
لابد انا اغريه باي شكل فكنت اتعمد اظهار مفاتنى امامه واحينا اتعمد اظهار بزازى او كلتي وانا جالسه امامه واحينا ايحأئت بعنيه وشفايفي وكلام ناعم وهادي وبالسانى واعض علي شفتى متعمده واغمض عينيا بحركات مايعه شويه ونجحت بالفعل حتى سنحت لي الفرصه وكنا بالمكتب وحدنا انا وهو ولكن البعيد لم يتحرك ولم يطلب اذا لازم اطلب انا باي شكل فتقربت منه وهمست في اذنه انت مصاحب ضحك وقالي لاء قلت له طاب ماتصحبنى قالي انتى ايه ايه حكايتك قلتله انا تعبانه بالحب وانت مش بتفكر في الحب قالي بتحبي مين قلتله انت طبعا بصلي وقالي بالعكس انا بحلم بيكى بس كنت خايف منك قلتله متخافش انا بين اديك حضنى وباسنى وكانه مصدق لقي طيره
قالي ايه رايك تاجي معي بعد الشغل قلت فين قال في شقتى قلت اخاف حد يشوفنا قالي متخفيش هدبر ازى تاجيلي وبالفعل رحت لاول مره شقته نيك
فضلت ادلل عليه شويه وهو يجري خلفي يحاول يمسكنى في الشقه اخيرا استسلمت بين احضانه وطلع فنان جنس بمعنى الكلمه ناكنى بكل الاوضاع قعدنا ساعه تقريبا وكان لازم امشي علشان متاخرش بس عشت ليله ولا في الاحلام زبه وحلاوت زبه وقوته في النيك المثير متعنى احلا متعه ناكنى في كسي واول مره يدخل زبه في كسي كان كسي كانه ليه زمان متناكش من زب حقيقي ناكنى بمزاج عالي منه ومنى وكان هو اول راجل انا اللي طلبت منه مش هو ولكن كان ظنى في محله كان عاوزنى زاى ما انا عاوزاه بالظبط وفرح بيا كتير وتواعدنا نتناك من بعض كل اسبوع مره او مرتين علشان محدث ياخد باله من الجيران
ناكنى ساعه متكامله بكل لذه وسمعنى احلا كلام حب وعشق
حسيت بحجم زبره في كسي كان كسي يومها نار مولع بمجرد مازبره دخلو فيا للاخر وانا اتوه اه اه اه اي اي اي هموت نكنى نكنى ياحبيبي نكنى اوى حسيت انى رجعت عشيقه تانى ولازم بقي اتمتع وزى مايحصل يحصل مش قادره اعمل ايه بحب الجنس بحب اتناك كتير بعشق الجنس اموت في الجنس مش مهم اي حاجه المهم اتناك فلوس الدنيا مش بتغنينى عن الجنس والمتعه والنيك الحقيقي وقذف بركان من اللبن في كسي من جوه رحت في عالم تانى وانا بنزل ماء كسي تلذذت اوى بنيكته الحلوه وقلت في نفسي خلاص هبقي عشيقه ومش عاوزه غير كده اتناك من عشيقي واعيش حياتى وكفايه امتع كسي باحلا زبر زبر حبيبي وعشيقي الجديد اه يانا من حلاوت ومتعة النيك بحبه اوى اه من لذة زبره وهو بيلمس حواف كسي بجد الزبر ده احلا حاجه في الدنيا بحبك بشكل خيالي اعشق الزبر واموت فيه الزبر الحنين اللي بيعرف يشبع كسي بحنان ومتعه ولذه اه يانا من طعم الزبر في كسه متعه لا تساويه متعه بجد حلو اوى اوى اوى احلا مافي الدنيا النيك هو متعتى ومتعة كل ست حضن الراجل وزبه في كسي اه من غلاوته ومتعته اه اه اه اموت فيه بمجرد مايلمس كسي وبمجرد مايحضنى ويلمس جسمى اروح في عالم تانى متعه
واستمرت علقتنا في شقته وفي السفر يحجزلي غرفه في فندق ويتسحب وياجي ينكنى بسرعه ويخرج وفي المكتب كل ما نكون لوحدينا ينكنى والعب في زبره واتلذذ وامصهولو وبلع لبنه في فمى وعلي بزازى وبين طيزى ووراكى وكتير في كسي
ولكن بقاء الحال من المحال حس بعض الجيران بحضوري المتكرر عنده فابلغه اهل زوجته المنفصله عنه بدون طلاق وحدث شي صعب عنى حضرت زوجته ومعها اخوها الي شقته ولكن ربنا ستر لقونى في الصاله لابسه هدومي وحصلت مشكله انسحبت بسرعه وللاسف ابلغت زوجته اهلي بانى مرافقه جوزها
حضر رمضان الي بيتنا واقنع اهلي بانه لم يكن بيننا اي شي غير العمل وبان زوجته كاذبه ومجرمه بتتهمه زور وبهتان واصر رمضان بان نفضل علي علاقتنا ولكنى خفت المشاكل واكتفيت بعلاقتنا في المكتب والسفر الي ان اخذ شقه مفروشه في منطقه اخره لنتقابل فيها ولكن الشقه لم تستمر الا شهر واحد تقابلنا فيه ثلاث مرات فقط وترك الشقه لايجارها المرتفع
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!! صور سكس

قصه سعاد اليمنيه

الكاتب gvhgdhgfhgfh في مارس 13th, 2019

قصه سعاد اليمنيه

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس


إسمي سعاد من صنعاء اليمن
عمري19سنه
الحاله الاجتماعيه متزوجه
العنوان جيزان السعوديه

بدات قصتي عندما زوجوني اهلي على احمد الجيزاني من السعوديه عمره 48سنه واني اعتبر زوجته رقم3 فائقة الجمال رشيقة القوام بيضاء وشعري اسود طويل جسمي مليان كعوبي صغير بحكم سني بلغت قبل سنه وبعد الزواج اخذني معه الى السعوديه جيزان قريبه من اليمن وبكون زوجي احمد تاجر اعطاني فيللا من دورين وعليها سور كبير ومؤثثه بالكامل حلوة جدآ وتعتبر الفيللا لي وحدي لان زوجته الاولي بجده والثانيه في المدينه المنوره لي ثلاثه اشهر من حين تزوجت وانتقلت الي جيزان حبيت احمد لانه كريم اني سعيده بحياتي معه يمارس الجنس معي في الشهر من4_5مرات بحكم سنه وانشغاله باتجارة كنت مقتنعه كوني لا أعرف شي عن الجنس بس راضيه وبحافظ على شرفي ومعي في الفله خادمه وطباخه اسمها حسناء وزوجها عمر كلهم من السودان يعمل سائق وحارس عمره 30سنه لديهم سكن في حوش الفله ناس طيبين مع الايام في الشهر الرابع من زواجتي باحمد تعرفت على امراه اسمها فاطمه عمرها 25سنه حبيتها وحبتني لانها جارتي فلتها جنب فلتي وبحكم ان القات يباع في جيزان بسريه اتصلت بي مع العصر طلبتني اروح عندها وبسبب الفراق لان احمد يجي عندي يوم الخميس ويغادر الجمعه وصاحبتي فاطمه نفس القصه ياتي زوجها عندها الخميس المهم لبست ورحت دخلنا مجلس حق النساء جابت القات وشيشه جاهزه معسل وقهوه حالي وعرف المجلس بخور عود بدانا نخزن ونحكي كلام نسوان بكل شي وبنشاهد التلفاز كانت فاطمه لابسه ثياب سهره خفيفه يبان سروالها خفيف يكاد يغطي جزأ من استها اما طيزها واضحه وخيط السروال داخل بين ارداف اطيازها وكنشلين خفيف يغطي نصف من كعوبها الكبيرتين اثارت مشاعري عند مشاهدتي لها استحيت اكلمها بدا القات يقرح سألتني تحبي ياسعاد تشوفي افلام عنف جاوبتها اذا كان حرب لا…. ضحكت قالت مش حرب اقصد فيها بوس وحب ورقص اني وافقتها مباشره جابت اشرطه سيدي وركبته وشغله فلم اجنبي مترجم فيه بنات واني عمري ماشفت مثل هذه الافلام حتى زوجي لم يمص استي اوطيزي بس كان يقبلني بشفائفي واذا البنات شابات عرايا وبدا المصوص كل واحده تمص است الثانيه بصراحه اني ذهلت وبدا جسمي يرعش وكعوبي تنتصب رقم انهن صغار وحسيت باستي يرمح وشعرت بنزول سائل مائي منه وابتل سروالي ليس مثل سروال فاطمه يبس القات في فمي عندما احضرت صور نيك واحده من البنات عدت ازباب بلاستيكيه اصغر واحد من الازباب يعتبر اكبر من زب زوجي لاني اول مره اشوف ازباب متنوعه بالطول والحجم وركبه تنيك صاحبتها وهي تصيح من حركت دخول وخروج الزب البلاستيكي بقوه في استها بدا يدخلني الخوف بس كان كل جسمي يتفاعل مع حركت الشابات في الفلم تعمده فاطمه باطفاء الفلم وقاله لي هل زوجش احمد يمص الاست حقش قلت لا وبسرعه قاله ولا حتى بنات مثلنا او صاحب يمص لش قلت لا لا قالت فاطمه مسكينه انتي ياسعاد محرومه وعادك في بداية شبابش ومتى باتمتعين الجسد والروح هل مره وانتي واحمد بتتنايكون واجتش رعشه ولذه بزبه وبدات الشهوه حقش تسيل من داخل الاست قلت لا ردت فاطمه عرفتي ياسعاد اذا مايحدث هذا الشي ياخساره انتي محرومه وغشيمه وماتعرفي المتعه الجنسيه بدات اشعر بحراره داخلي وبذات داخل احشاء استي تشجعت وقلت وانتي يافاطمه ليش زوجش يمص لش قاله مباشره مش شرط يكون زوجي هو الذي يمص استي بعض الاحيان صديقتي واذا هيجت اصيح للشغال حقنا واخليه يمص لي بس اما النيك محرم عليه وادا احتجتله خليته ينيكني…. وشغله الفلم واذا بواحد يمص است وحده وشفت السائل المنوي يخرج من استها والشاب يلحسه بلسانه ويبلعه وبعدها قامة بتمص له زبه وقوم مثل الوتر مشدود وبدا ينيكها في استها وفاطمه تقول شوفي ياسعاد بس اني سرحت بتخيل انه بينيكني اني باستي الذي بدا فيه الرميح وحرارته ترتفع وسوائل تسيل منه شعرت فاطمه بحالتي بس الوقت قده مغرب قالت سعاد اخلعي سروالش خليني امص لش وبدون شعور حليت سروالي وبدات فاطمه تمص البظر حقي وقاله ياسعاد الاست حقش مثل است البنت البكر احمر وضيق وبمجرد حركت لسانها داخل استي بدات اتئوه أه اح وحسيت جسمي بيتحرك مع حركه لسان فاطمه ومع رعشه بجسمي مباشره فرقت كميه من شهوات كانت مخزونه داخلي واصبحت كلي مستسلمه لصاحبتي لاني خدرت بعد مافرقت شهوتي واذا فاطمه بتوريني الشهوه في داخل فمها وبلسانها وابتلعتها امامي بعدها لبست وقلت لفاطمه اني ماعندي اشرطه ولاجهاز سيدي وعدتني بانها بتاخذ لي واحد مع عدت شروط وعند خروجي قاله اتصلي بي ودخلت الفله حقي واستي مبلول مع فخوذي من السروال والكميه الذي ساله مني حليت ملابسي ودخلت الحمام اغتسل وامسح بيدي وفيها قطعت صابون فوق الاست حقي بشعره الناعم وبدات افكر بكلام فاطمه والمشاهد الذي شفت بالافلام خرجت ودخلت غرفة نومي وقلت للطباخه حسنا روحي لان عمر شفته ينتظرك عند بوابة الحوش ذهبت وبقيت وحدي… لبست حماله خفيفه فقط وانبطحت على ظهري بسريري وبدا الشيطان يوسوس براسي وبكلام فاطمه والشغال حقها وبدات بلاعب اصابعي فوق مشافر استي وبفحس البظر حقي المنتفخ واصبح بارز وعندما تلامسه اصابعي يحدث هيجان باستي بحكم صغر سني وبدات افكر باشغال عمر زوج حسناء شكله وحش بشرته سوداء فتحات مناخيره واسعه وشفائفه كبيره طويل الجسم قلت لنفسي حرام واحد بشكل عمر القبيح يمص استي واني مش رغبانه به رن جوالي وصحيت من هذا الكابوس واذا بفاطمه تقول عادش مانمتي قلت اه كيف انام بعد الذي شفته بالفلم والكلام ذي سمعته منش جاوبه اه كيف لوشفتي باقي الافلام اسمعي كلامي ياسعاد اعملي مثلي حاولي تغري الشغال بمفاتن جمال الجسد حقش واذا شفتي ثوبه بينتفخ من قدام اعرفي بان زبه قوم وبعدين عاده شاب قاطعتها بالكلام بس يافاطمه شوفيه معه زوجته واني مارتحت له شكله يغزز ضحكت فاطمه وقاله ليش بايتزوجك انتي استخدميه بس يكون يمص لش الاست والطيز عشان ترتاحي جنسيآ جاوبتها اخاف يقوم ينيكني ردت انتي قولي له اشتيك تمص استي فقط بدون نيك ولاتخافي كوني واثقه بصاحبتش اسمعي بكره عاده يوم الاثنين اني باجي بومعي السائق بسياره اطلب منش تسمحي للطباخه زوجة عمر والخادمه يجو معي وانتي وافقي اتفقنا ونمت وبعد الظهر اجت فاطمه حسب الوعد وجابت معها لي ثياب داخليه وحماله وستره او شلحه طقم واحد وجابه جهاز السيدي شاورتني قاله بعد خروجنا البسي وصيحي لعمر اطلبيه يشغل لش جهاز السيدي اتفقنا لاتخافي مباشره خرجو جميعآ وبقيت اني بالفله وعمر عند باب الحوش دخلت الحمام اغتسلت لبست السروال نوع شبك خفيف ابوخيط يبان استي مع البظر واضح من فوق السروال اما الكنشلين كبير مالبسته وحماله قصيره لم تغطي حتى نصف السروال فقط والشلحه نفس الحكايه مفتوحه من الوسط الويها فوق بعضها بيداتي واذا فكيت يداتي تنفتح ويبان المستور تجهزت وتشيكت اخر شياكه وقفت امام التسريحه اشوف نفسي في غاية الجمال وانظر الى جسدي في المرآه وبقول لنفسي حرام اسلم هذا الجمال وجسده الناعم بمفاتنه الجذابه الذي يتمناها اجمل الشباب واني وبكل سهوله اسلمه للشغال عمر اسود اللون قبيح الوجه والمنظر لا مستحيل ووقفت جمب الشباك ومن خلف الستاره انظر الى عمر واذا جسدي بدا فيه الرميح وبدا الهيجان الجنسي يشتعل داخل استي وبدا فيه التوتر والانتفاخ بالبظر وقوم وانتصبه حلمات نهودي واحمره من حرارتها وزادت عندي الرغبه الجنسيه وشوقها لاطفاء شهوتها المحرومه من المتعه واجبرتني غريزتي بالجنسيه لتلبية طلبها واني مازلت واقفه انظر واتامل في الشغال من خلف ستارت الشباك تزايدة صور نيك داخلي الرغبه في امتاع ملذاتي الجنسيه الذي ايقظها واثارها كلام صاحبتي فاطمه مسكت التلفون واني خائفه واتصلت بعمر بتلفون الداخلي امرته ياتي الى عندي بادور الثاني مباشره استقمت وسط الصاله حتى وصل خليت وجهي مكشوف وشعري مفتوح طلع عمر الدرج تعمدت امد يدي اصافحه انفتحه الشلحه وبانت كل مفاتني قال عمر نعم سيدتي ادخلته مجلس النساء عند التلفزيون ومفروش عربي وسحبت الجهاز من المكتبه كنت مقابله ومديت له وهو كان ينظر الى استي فرحت ونظرت الى ثوب عمر وشفته يشتل ويحتط مع حركة زبه قلت نجحت الخطه طلب اعطيه فلم اعطيته فلم فيه شاب يمص است شابه شغل السيدي ولفت الى عندي واني قد حليت الشلحه من فوق جسمي واصبحت شبه عريانه وقال تحبي تشاهدي هذا الفلم قلت اني جبتك الى عندي واخرجت الباقين برع الفله وبكل جرائه قلت اشتيك تمص لي استي وتبرد جسمي المشتعل خذ حريتك الان حاول يحتظني قلت لاتلمسني واني ارتعش خوف مشيت وجلست فوق فرش المجلس وبكونه مرتفع عن الارضيه وبدلة الحماله غطه الى عند سري ومن الخصر وتحت حتى القدم كاشف لان سروالي لايحجب اي شي عن استي واني بشاهد الفلم بمناظر هيجتني ونظرت الى عمر وقلت لنفسي هل بايمارس معي ويفعل بجسدي مثل الشاب الذي يفعله مع الشابه في الفلم ونظرت الى عمر وهو مستقيم جمب التلفاز وزبه قد سحب الثوب واصبح مشدود من شدت انتصابه وتوتر زبه حدقت نظري نحو زب عمر وقلت لنفسي مادام واني ماذقت طعم اللذه وحلاوتها مع احمد زوجي جربيها الان وذوقيها مع عمر لاتضيعي هذه الفرصه واني مازلت محدقه بنظري في زبه وهو يشتل ويحتط من تحت الثياب ويبدو انه ضخم رقم اني لم اشاهده بس توقعت من خلال المسافه الذي رفع فيها الثوب وعمر منتظر اشارتي واني في شد وجزر مع هيجان شهوتي ورميح استي وارتفاع حرارة جسدي ورغبته للمتعه الجنسيه اخيرآ قلت لنفسي حاولي تتلذي في لحظات مصوص عمر لاستي فقط دون يمس باقي الجسد حقي واني لن انظر الى وجه عمر ولا باسمحله يخلع الثوب حقه وعند بلوغ نشوتي وقذف شهواتي مباشره استقيم واقول خلاص اخرج ياعمر اني اكتفيت وبكوني اول مره امارس فيها مع شخص اخر عشان اجرب كيف طعم معنى اللذه وحلاوتها عند النساء وتكون اخر مره لي وبعد مرور اكثر من ربع ساعه حتى اقتنعت بفكرتي لانها اول تجربه لي والان اشرت لعمر وهو مستقيم جمب التلفاز ويحدق بنظره نحوي وبذات الاست حقي تعال مص استي لاتخاف اعمل نفس الذي يعمله الشاب بالفلم مباشره جلس على الارض مواجه لي واني استي مواجه الى وجهه وبشاهد الفلم ادخل يداته من بين فخوذي ولفهم على طيزي وقال اخلعي السروال خلعته وابقيت الحماله سحب طيزي وقربها الى طرف الفرش واصبحه في الهوا مع استي امام وجه عمر اقترب وشعرت بهواء ساخن يندفع من انخاره وفمه ويصطدم باستي كامل مع فتحت طيزي وكانه من داخل فرم يطلع وليس من عمر الذي ينظر لاستي بلونه الاحمر وشعره الناعم ويرفع نظره يشاهد جسمي الابيص الناعم ونهودي الصغار والحلمات الحمر البارزه فوق النهود والى وجهي الجميل وعيوني الناعسه وشفائفي وكأنها تقطر دم واستمر يكرر النظرات مع صوت أأأه انا في حلم مستحيل يكون هذا الجمال بين احظاني عاري الجسد يريدني افعل فيه واطفي نار شهواته أأه قلت ياعمر هذا جسدي وكل مفاتني تناديك تشتي تمتعها وتعوضها عن الحرمان اشتغل وبدا يلامس لسانه الطويله والعريضه في وجه الاست حقي كامل لان رجولي مفلوخه ومرفوعه فوق كتوفه مما جعل استي بارز بكامله امام فمه الكبير وبمجرد حركة لسانه بلحس استي من تحت الى فوق تغيرت ملامح وجهي وارتعش جسدي خوفآ لكن استي انتفض وبدا يرمح والبظر حقي انتفخ وانتصب واشتعلت حرارته مباشره نظرت اشاهد الفلم واذا الشاب يمص است الشابه وهي تمص زبه ذات حجم صغير نفس حق احمد زوجي راح الخوف وبدات مشاعر الذه لاني لاول مره اخلي واحد يمص استي زادت حركة لسان عمر بالحس وشعرت بخشونتها عندما يلاعب بها البظر بدا جسمي يحاول يتحرك مع حركت لسانه رقم ان طيزي واستي وفخوذي معلقه بالجو فوق كتوف عمر وفجأه حسيت استي كله داخل فمه ولسانه بدات تدخل في احشاء استي الذي اصبح مبلل بسوائل النازله ارتعش جسدي عندما زادت اللذه عندي وبدات لحظة مصوصه لاستي داخل فمه ودفع لسانه كلها في احشاء استي حسيت بانها اطول واعرض من زب زوجي بدات افقد السيطره بسبب تفاعلي وشعوري باللذه كوني اول مره اشعر بهذا الشعور وبدات الفظ بكلمات لااراديه مثل اووه أأه أح اي وتحركت يداتي تلقائي وتمسك شعر عمر الخشن والضغظ على راسه ودفعه بتجاه استي نشوتي في تزايد واذا عمر توقف وانزل رجولي من فوقه قلت مالك توقفت اجاب عشان احل الثوب اني خفت قلت لا قال لانها ضايقته ومنعته عن الحركه الذي تشتينها ياسعاد اني عشان يتحرك بسهوله قلت اخلع ثوبك خلع عمر ثوبه والجرم وادا بصدره وبطنه مغطئه بالشعر الاسود الخشن ومد يده عشان ينزع سرواله الابيض الطويل قلت لا ياعمر ما أتفقنا كذا اجاب انتي لاتخافي باقي عندي سروال تحته وعشان اريحك واني جالسه على الفرش ورجولي مفلوخه واستي بيشوفه عمر نظرت الى سرواله الطويل وهو منفوخ الى قدام بسبب هيجان وقوة انتصاب زب عمر رقم صور نيك اني لم اشاهده او المسه بيدي قلت حل سروالك الطويل وبس سمعته اجاب حاضر سيدتي الجميله حل سرواله الطويل وبقي بسروال قصير ابيض قماشه خفيف وفتحات دخول الرجول كبيره واصبح السروال مثل خيمه منتصبه فوق زبه حتى رجوله مليانه شعر بالكامل لمحت التلفاز ومازالت الشابه تمص زب الشاب وهو يمص استها لانها راكبه فوق الشاب راسها عند زبه وهو مبطوح على ظهره وراسه عند طيزها واستها اعجبتني الحركه واذا عمر منبطح على ظهره فوق القطيفه وشكله مرعب لكن رغبتي نحو اللذه الجنسيه المحرومه منها اجبرتني اقبل في عمر يشاهد كل الجسد حقي ويمص استي سحبني بيده وارقدني على صدره وبطنه نفس الحركه الذي بالفلم مباشره فتح رجولي بشكل كامل وبدا يمص استي بشراهه ووجهي باتجاه زب عمر بيهز راسي بحركة وشعرت بقوته وبقوة راسه عند ملامسته خدي او رقبتي حسيت أصبع عمر تدخل في استي وابهامه بتفحس البظر حقي بدا جسدي يشتعل ويهيج وبدفع استي نحو وجهه بسهوله وزادت السوائل تنزل شد عمر الحماله وقال حليها ياسعاد من شدت اللذه والمتعه بحركات اصابع ولسان عمر مباشره رفعت صدري من فوق بطنه وخلعت الحماله واصبحت عاريه بالكامل وشعره الخشن يحك صدري ونهودي وباقي جسدي واذا ايادي عمر تلتوي فوق طيزي ضاغطها باتجاه فمه حسيت بان هذه هي المتعه واذا بلسان عمر تحك فتحت طيزي اهتز جسدي وبدا يصب من لعابه في الفتحه ويداته بتسحب ارداف طيزي وبدات لسانه تدخل وتخرج واصبعه داخل استي واني مستسلمه بدات اتئوه أه حبيبي خذ راحتك مصه مصه ويجاوبني أه أأح ستذوقين مني لذات وشهوات اقذفها من زبي عندما ادخله في احشاء الاست حقش وتطفي لهيب شهوات الاست بس اصبري ياحياتي ساخليش مرتاحه أه وبعد نصف ساعه من فحس ولحس ومص استي وطيزي فجاه اشتد جسدي وزاد الرميح داخلي استي وخارجه وبدات اقذف اول كميه من الشهاوي تندفع من عمق استي الى داخل فم عمر واني وبدون شعور ضاغطه بيداتي الثنتين على زب عمر من فوق سرواله أأه حبيبي ريحني خذ جسدي كله طفي لهيبي واصبحت مستسلمه بجسدي لعمر الذي استمر يمص شهوتي بالكامل ويبتلعها الى بطنه وينهد أأه ااح مااحلا طعم شهوتك والمني حقش ياحبيبتي سعاد وفجاه قلبني واصبحت اني من تحت وعمر من فوق ورافع طيزي واستي الى اعلى بيداته وبدا يمص البظر واصبعه حين في استي وحين في طيزي يدخلها بالكامل واني بفحس يداتي على شعر صدره وجسدي بيتحرك بكل قوه مع حركة عمر أأأح وبدون شعور ادخلت يدي وسحبت زبه من فتحت سرواله انذهلت من ضخامة حجمه وطوله وكبر راسه وصلابته وبعدها خلعت اني على عمر سرواله واصبح عاري مثلي وبدات في حركت يداتي فوق زبه المرعب والاسود فتحت عيني اشاهد هذا المارد نسيت كل شي وفكرت في اشباع رقباتي الجنسيه بدات امص طرف الزب وبلاعب لساني في راسه المدور أأه ياعمر خذني احتظني اني لك فاروي عطشي أأه مااحلا زبك أه لاتحرمني من لذت النيك بزبك اموت فيه هذا الكلام بدون شعور لاني اصبحت سكرانه ومخدره بشهوتي الذي بدات تنشط لاول مره بحياتي وبدات برعش جسدي ويشتد الاست حقي واصبحه نهودي منتفخه وزادت حرقتها أأأأه ياحياتي وبدات بقذف الشهوه داخل فم عمر للمره الثانيه لانه كله بفمه وبعد ان فرقت انزلني عمر من فوقه وبطحني على ظهري وفلخ رجولي الى فوق فخوذه وقال انظري شاهدي المني والشهوه حقش جامده وانا ابتلعها اصبحت فاقده السيطره على نفسي ومستسلمه وبدا يحتظني واني تحته واذا به يمص شفائفي واني ابادله المصوص رقم ان شفائفي اصبحين داخل فمه واعطاني لسانه وبدات امصها برغبه وشوق وبدا يصب من لعابه في فمي واني ابلعه واطعمه مثل العسل وبحس راس زبه يلامس مشافر استي ويحك راس البظر حقي ويداته بتداعب نهودي وانزل فمه الي فوق صدري وبدا يبتلع نهودي كل واحد على حده داخل فمه واني جسدي يشتعل وحركاتي بتحاول الاقتراب من زب عمر بكل شوق ورقبه وبدا عمر يحك راس زبه فوق استي وبدا يدخل الراس بصعوبه رقم ان استي مليان شهوه وبصعوبه ادخل زبه لفيت رجولي حول ظهر عمر أأأأه ياحياتي انت عمري نيك نيك ادخل زبك كله بدا عمر يتفاعل واذا بزبه الظخم يدخل الى اعماق استي واول مره اشعر بحركت الزب داخلي استي وبدا يدخله ثم يسحبه واني اصيح من شدة الالم بسبب كبر حجمه وطوله ومن حلاوت اللذه وحرارت شهوتي ورغبتي الجنسيه واني بدات ارتعش ويشتد ويرمح استي بشكل فظيع وحسيت شهوتي بداه تثور نحو الخروج من حبسها وهنا شعرت بسرعة الحركه بدخول وخرول زب عمر بقوه وبدا يتظخم ويرمح وعندما يسحب زبه نحو الخارج اشعر باحشائي الداخليه في الاست حقي تنسحب مع زبه لانه كبير الحجم وطويل وعند ادخاله يضغطهن الى داخل وبكل قوته يدخله ويخرجه وبدات اصرخ أأه أج أأه وعمر يزئر مثل الاسد واذا بشهوتي تندفع من داخل استي وهي حاره ويمنعها زب عمر من الخروج وحينها حسيت بسيل من الشهوات حق عمر تندفع بقوه الى اعماق استي حتى تستقر داخل محبلتي واستمر يقذف كميات من الشهوه داخل احشائي حتى شعرت ان زب عمر بدا يهدا واني في غاية السعاده والمتعه واول مره شعرت باني انتكت وان هذا اليوم هو اول يوم في حياتي الجنسيه وقبل ان يسحب عمر زبه من داخل استي قبلني ومص لساني وشفائفي وعندما سحبه حسيت بشي ينتزع من داخلي وقام ولبس ثيابه وخرج بعد نيك استمر ساعه كامله واني ظليت مخدره من نيكت عمر بزبه الجبار وشهوته الحاره بداخل الاست حقي وبقيت مرميه على الارض عاريه حتى الساعه السادسه مساء بعدها قمت ورحت الحمام وعند اغتسالي شاهدت استي مورم ومجروح ومحمر زايد وبظري كبرت فتحته واصبح ممزق من ضخامة زب عمر لكن يهون اهم شي اني متعت استي وروحي بزب اروي عطشي وامام مراية التسريحه شفت جسدي كله علامات لشفايف عمر حمرا من كثر مامص جسدي وبدات الوم نفسي ماذا فعلت وكيف سمحت لعمر يعبث بجسدي وينيكني وكيف قبلت ابادله القبلات حتى الريق التفال حقه شربته وقذف بشهوته بكميات كثيره بعد ان مزق زبه الظخم احشا3 الاست حقي وكيف ادخله باستي الضيق وامتلئه محبلتي بشهوته واني راضيه أه يلعن ابوها هذه الشهوه ومع واحد اسود لانه صدقوني المرآه تنسي كل شي وتستسلم لاي شخص لاشباع رقباتها الجنسيه أه لوشفتو كيف استي مورم ومنفوخ وممزق من مافعله به زب عمر الظخم وحسيت الان بالوجع خلاص يعتبر درس لي كفايه__! وفي اليوم الثاني اتصل عمر وقال حبيبتي سعاد هل انتي راضيه عني وبمجرد سمعت صوته ارتعش جسمي كله مش خوف بل رقبه واثاره انبعثه من داخلي حين ذكرني بماحدث امس تفاعله مشاعري وزادت نبضات دقات قلبي وبدات اشعر برغبتي وشوقها الجنسي نحو عمر_ قلت حبيبي عمر طبعآ اني راضيه لانك متعتني قال تحبي نسهر الليله بعد ان تعارفنا جنسيآ قلت أه شوف استي مورم ويوجعني اه لم يعطيني اي فرصه في الحديث قال اذا توافقي الليله باذوقش طعم النيك الحقيقي لان امس كنتي خايفه وانا خايف اسمعي خلي باب الفله الخلفي مفتوح وانا باجي الساعه 12ليلا موافقه قلت موافقه وطبق التلفون واني جسيت افكر ليش وافقت صدقوني كانت رقباتي وملذاتي الجنسيه وبذات بعد ان ذقت احلا متعه ولذه ونشوه مارستها معه وهي الذي دفعتني اوافق حيث جهزت نفسي ولبست ملابس مغريه وكاشفه وانتظرته واني مشتاقه في ممارسة الجنس معه وحسب الوعد اجاء عمر ودخلته غرفت نومي مباشره احتظني وبدا يقبل شفائفي ويمصها واني ابادله المصوص واخذ لساني يمصها ويده تلاعب وتحك استي وقام يخلع ثيابي وثيابه وحملني بين ايديه الى عند راسه وهو مستقيم وجعل رجولي مفلوخه ومدندله الى ورا ظهره واستي وطيزي امام الوجه مقابل الفم والنخر حقه واني وجهي امام زبه الذي اصبح حجمه وضخامته اكبر من امس وبدات امص راس زبه بصعوبه لانه كبير وعمر يمص استي وطيزي ويعبث بهم واصبح استي مليان بسوائل وبعد ان شعر اني اصبحت مستسلمه له بطحني فوق السرير واذا بزبه اصبح حجمه اكبر من امس ومقوم بشكل ضخم وفلخ رجولي وبدا يمص استي قلت اح ياعمر استي يوجعني مورم من

سكس محارمسكس حيواناتسكس مصريسكس امهاتتحميل افلام سكس

حق امس قال اصبري وبسرعه بدات السوائل تنزل من داخل استي وقام عمر وبدا يدخل زبه داخل استي ولساني يمصها داخل فمه واستقام عمر وهو حاملني بين اذرع يديه وزبه بالكامل في استي وكان يرفعني الى فوق وينزلني بقوه فوق زبه صحت لا يوجعني لا وانزلني فوق السرير وعطف رجولي الى عند رقبتي وبدا بحركه قويه يدخل زبه ويخرجه الي الراس ويدخله بسرعه وقوه وبسرعه فظيت شهوتي من حلا نيك عمر بزبه الكبير استمر عمر وبدا يقذف بكميه كبيره من شهوته الحاره بواسطة زبه الطويل ويسكنها داخل محبلتي الضيقه وكنت اشعر بلذه رهيبه عند قذف الشهوه مباشره داخل محبلتي وليس باحشاء استي بدات اثور واصيح أأه ياحياتي احبك ياعمر نيكني خذ راحتك وارتفعت الصيحات واستمر عمر ينكني وطعفر مره ثانيه وثالثه الى داخل محبلتي واحشاء استي حتى الساعه 3فجرآ ومن نيك هذه الليله شعرت بشهوته ولذتهأ داخل استي وظلت علاقتنا مستمره ومن كثرت النيك يوميآ اصبح استي فتحته كبير وعريضه ومشافره الجانبيه سودا واحشائه ممزقه وكبرت نهودي واصبحه مهنطله من قوة مصوصه لهن حتي شفايفي تغيره ملامحن حتى واذا زوجي موجود كنا نتواعد ونلتقي اخر الليل واصبحت مغرمه بعمر لان استي لايشبعه سوى زب عمر وحتى هذه اللحظات واني مش قادره استغني عنه لاني اجد المتعه ولذتها مع عمر وحلاوتها عندما ينيكني انتهت قصتي > صور نيك