اخبار النجوم

موقع آخر في مدونـــــات أميـــــن



أرشيف يناير, 2019

ولاء العروسة الجديدة

يناير 24, 2019

ولاء العروسة الجديدة

تجربة مع عروس
عبده منجد ويبلغ من السن 25 عاماً وسيم الشكل وغير متزوج …. شريك في محل لبيع الأقطان والتنجيد ومعه ابن خالته وابن خاله الشريكين الآخرين وفي أحد أيام الصيف جاءت إليه سيدة لتتفق على شغل وهو عبارة عن تغيير ستائر شقة بالكامل وتجديد بعض المراتب القطنية في منزل على شكل شقة كبيرة وأمامه حديقة صغيرة في قرية مجاورة وطلبت السيدة أن يأتي أولا لرفع المقاسات ومعرفة المكان لكونها تشترط أن يكون العمل عندهم بالمنزل …. أي أنه يحضر الخامات والأدوات ويقم بقص وتفصيل الستائر هناك وتصنيع المراتب لأنها شقة عروس
منذ 5 شهور وتم فرشها سريعاً لكون الزوج قادم في إجازة فهو من نفس القرية ويعمل بالخليج جاء وتزوج وسافر بعض شهرين في حين أن الكثير لم يكن قد تم إنجازه من أعمال التنجيد واختارت السيدة أفخر الأنواع من خامات الستائر والقطن وأغلاها ثمناً ، ثم ركب عبده سيارة الأجرة التي تنتظرها للذهاب معها وأدخلته فلم يكن أحد بالمنزل ورفع المقاسات وقد أبهره الأثاث وفخامته الظاهرة واتفق أنه باكر سيحضر أحد شركائه للعمل شرط أن ترسل السائق بالسيارة ما دام من نفس القرية فوافق كل من السيدة والسائق وشرب عبده العصير وأوصله السائق للمحل على أن يعود له باكر .
في الصباح جاء السائق حوالي في التاسعة لكن أحد الشركاء لم يقبل الذهاب منذ المساء حيث أنه مدرساً عملياً بقسم النجارة بأحد المدرسة الثانوية الصناعية أم الأخر فاعتذر صباحاً لشعوره بالأرق ليلة أمس وقلة النوم فاضطر عبده أن يتركه بالمحل ويذهب هو وبالفعل ذهب به السائق ووصلا للمنزل نزل السائق وساعده في إنزال الخامات ووضعاها أمام الباب ثم مضى السائق على أن يعود له في الخامسة مساءً
طرق عبد الباب عدة مرات وأخيراً فتحت له العروس وهي بنت سمراء قليلاً عمرها لا يصل للعشرين غاية في الروعة والجمال وكانت تأخذ حماماً في لم ترتدي شئ غير أنها ملفوفة بفوطة الحمام الكبيرة وأوراكها عارية وشعرها مبلل وأعلى نهديها فوجئ بها عبد على هذا النحو المثير
عبده : أن عبد المنجد فين الحاجة
ولاء العروس : ما انا شايفة الحاجة اتفضل يا عبده فدخل وهي تنظر له وتتفحصه ولا يغفل ناظرها عن لمح
القضيب المنتصف أسفل الملابس وتبسمت برقه وسألته انت متجوز فأجابها لأ
ولاء : طاب دخل حاجتك ورد الباب يا عبده عبال مألبس وتركته يدخل أدواته وحاجياته وانصرفت لحجرة نومها
عبده : قام برص الأشياء جانباً وأعد ماكينة الحياكة وجهز كل شئ وبدأ بالقص وفق المقاسات
ولاء : كانت قد ارتدت قميص نوم شفاف وأسفله سوتيان وكيلوت ناعمين ورقيقين وكأنها لم تكن ترتدي شئ قط
وعادت إليه تحمل العصير فنظر إليها منبهراً من منظرها المثير ووقد تصبب عرقاً وهي تتبسم برقة وأكنها
راضية عن نفسها لإثارتها إياه
ولاء : انت حتبدأ بإيه
عبده : في إيه
ولاء : هههههههههههه في الشغل
عبده : براحتك تحبي نبدأ بإيه
ولاء : أوضة النوم هههههههه
عبده : ؤمال فين الست على فكره هي تئربلك ايه
ولاء : أمي بس هي في بيت العيلة وانا امبارح اصلي مكنتش أعده فطلبت منها تتفئ هي … عموماً أنا أروح
أحضر للغداء وارجعلك وتركته وانصرفت للمطبخ وهو سارح في حديثها وهل كانت ترمي من ورائه شئ
ومرت حوالي الساعتين حتى عادت تحمل الشاي وجلست في المواجهة فبدا كل شئ واضحاً في جسدها وتتصبب عبده عرقاً وبدأ يشعر بالة هياج شديدة وهي تتبسم من حين لأخر وترمي بنظرها سريعاً على ذكره وكأنها تعلم ما يعانيه عبد من شهوة وأراد عبده أن يلهي نفسه بالحديث
عبده : لكن جوزك سافر بعد شهرين زي ما عرفت من ماما وسابك طاب ليه مأخدكش معاه ولم يكن يتوقع الرد
ولاء : رجاله أخر زمن دوأني العسل وحرمني منه هههههه لما بئيت خلاص مش طايأه

صور سكس, سكس محارم, سكس امهات, سكس مترجم, سكس مصرى ,افلام سكس,
عبده : كان الرد مفاجأة هزته أخرسته بالمرة
ولاء : هههه أؤم اشوف الأكل على ***** وارجع شوية عشان تعرف تشتغل …. آ .. تحب تاكل امته
عبده : على الساعة واحد كدا
عبده لم يعد يحتمل فالبنت شبه عارية ومعه بمفرديهما وتبدو متأججة الشهوة وقرر عبده أن يحاول معها متحيناً فرصة مباشرة ومر الوقت وهو يرتب ويفكر حتى جاء وقت الغداء ودخلت ولاء حاملة الصينية
ولاء : الغدا وصل اتفضل اغسل ايديك وأشارت له لطريق الحمام
عبده : دخل الحمام وغسل يده وهو يرى الملابس معلقة هنا وهناك وأروعها تلك الداخلية المثيرة ثم عاد بعد ذلك
لها وكل شئ يحفز شهوته أكثر فأكثر
ولاء : اتفضل آ .. انت وصلت لفين في الشغل
عبده : أرت أخلص أوضت النوم
ولاء : كويس عشان نجرب يمكن متعجبنيش
عبده : ويمكن تعجب ودا اكيد انا مشتغلتش لواحده وندمت
ولاء : ههههههههههه يا والا حنشوف يا شدي

نسوانجى, سكس اغتصاب, سكس محارم, سكس جماعى, صور سكس,صور نيك

اخت مراتى تتجسس علينا وقعتنى ونكتها

يناير 18, 2019

اخت مراتى تتجسس علينا وقعتنى ونكتها

هذه حكايتي مع اخت زوجتي وهي حقيقيه حصلت من سنتين اعذروني على الاطاله:منذ زواجي واخت زوجتي المطلقه تتجسس علينا انا وزوجتي عندما نمارس الجنس كلما زارتنا في مدينتنا وهي الاكبر من زوجتي بسنتين احسست بها وعرفت ذلك ولكنني اخفيت الموضوع عن زوجتي وفي ذلك الوقت لم تكن لي رغبه في الاقتراب منها و كنت انيك زوجتي بالقصد عندما تكون موجوده وانيك بقوه حتى تصرخ بصوت عالي لكي تسمع الاخت وتتحرقلكن بعد 15 شهر من الزواج وعندما حملت زوجتي وفي شهرها الاخير ، امرها الطبيب الاستلقاء على السرير لحين الولاده واختها جالسه في البيت من دون عمل او دراسهبما ان والدتي كبيره في السن ، لا تستطيع القيام بأعباء المنزل، فقد تطوعت أخت زوجتي ان تاتي وتقضي الشهر الاخير مع اختها وتعتني بهابعد اسبوع محروم من النيك بدات انظر الى الاخت برغبه لان جسمها رائع وقد كانت تستعرض جسمها بالملابس الضيقه لكي يبين الطيز بشكل بارز واحيانا بنطلون او بدون ستيانات بفانله شاده على الجسم وملابس سترتش كلما نامت اختهاكانت طويله وانا اعشق الطويلات ليس لاني قصير بل لاني احب ان انيك واحده طويله على الواقف …..بدات انا أيضاً بالاستعراض ، فقد كنت احيانا في الليل اخرج من غرفتي الى المطبخ بالسروال القصير لاني اعرف انها مستيقظه وتراقبني واثناء النهار اقوم زبي لكي يبين من الثوب من اجل ان تنظر اليه وعندما تراه تغيب قليلا لكي تنقر كسها بيدها وتطفئ مابه من ناربعد عدة ايام و في تالي الليل تركت هي باب غرفتها شبه مفتوح وهي تطفئ ناركسها بيدها(تجلخ) وتصرخ لكي تسمعني وكنت اتردد الف مره ان ادخل وانا عريان وادخل في الموضوع على طول(الكس) وكنت اقول لو انها لاتتجاوب معي وتصرخ وتصحى زوجتي وتقوم من السرير وهي بذلك الوضع ثم تسقط من الدرج وتتاذى هي والجنين وتكتشف زوجها الخائن مع اختهالكم ان تتصوروا العواقب ولكن الشيطان شاطر وادخلني الغرفه بصمت وهدوء واقتربت منها وقد كانت الاضاءه خافته وكنت ارى الكس وهو مكشوف واثنين من اصابعها من يدها اليمنى من اعلى الكس حول الفتحه واصبعها الاوسط من اليد

عرب نار, سكس امهات, سكس محارم, سكس مصرى, سكس ام وابنها, سكس حيوانات, صور سكس متحركة

 اليسرى من اسفل طيزها في الفتحهلم اكن مجنونا ومهووسا او مشتاقا للكس بل لذلك الطول الفارع بالنسبه لفتاه وطولها قد احتل السرير طولا وقدميها كانتا على طرف السرير الخشبي فقد كانت 185 سم طولا و72 كغم وزناكنت قد دخلت عليها بسروال قصير فقط وزبي يريد ان يخترق السروال مثل صاروخ قد ثبت هدفه وعندما احست هي(تظاهرت) بوجودي حاولت ان تغطي جسمها من دون رغبه وبتكلف وقالت لي “ايش تبغى مني جاي هنا تتجسس علي مش عيب عليك وانت زوج اختي”قلت لها “اسف بس اعتقدت ان هذا البرنامج المفتوح وحبيت ان اشارك ” …. عندي مشاركه ممكن اشارك ” قلت هذا لانها من محبي برامج التلفزيون المباشره وهي كثيرة المشاركه نظرا للفراغ الذي لديها وقد كان ذلك كلامها للمذيعاتابتسمت وهي تنظر الى الزب وقد كنت انزل السروال بطريقه إغرائيه وزبي يبين من اعلاه الى اسفله قليلا حتى تبين كله وقد كان متصلباعرفت انها لن تتردد بمشاركتي المتواضعه ثم نظرت الى الباب وفهمت منها ان تقول لي اغلقه بسرعه لكي نتنايك ثم اغلقت الباب واقتربت منها ووقفت على طرف السرير وقد كان كثير من جسمها بين ولم تغطه كله بل غطت كسها وبطنها وصدرها ولكن فخذيها والى اصابع رجليها كانت مكشوفه ثم ثنيت ركبتي ووضعتهما على مؤخرة السرير مثل طريقة الجمل في الجلوس وعندما اقتربت منها وقد كنت على مسافة خمسة اضعاف طول زبي من كسها ثنت هي ركبتيها الى اعلى ثم التفت على جنبها الايمن وطيزها على مرأى مني ومن ثم بدات بلمس ساقيها الى ان اقتربت الى فخذيها وهي ترتعش من الحلاوه ثم شرعت بدغدغة فخذيها وانزل بيدي الى مابين الفخذين واذهب باصبعي الى اعلى ثم الى اسفل وهي ترتجف وكاني احس بها تقول ي**** خلصني ونيك كسي شب علي ولكن لا الى ان وصلت الى طيزها وامسح على جبليها لكي يزيد من اهتياجها الى ان ازحت الغطاء عنها ثم قلبتها على بطنها وارتفع طيزها الى الاعلى وهي تضم فخذيها الى بعض وبشده من الوضع الذي وصلتها اليه وادخلت اصبعي في منطقة الطيز وهي ترخي لي الى ان وصلت الى كسها وانا المسه بلطف وحين لامسته شهقت هي شهقه اثارتني وهيجتني مما جعلتني انقض عليها من خلفها وارفع طيزها الى اعلى ووضعتها في شبه هيئة السجود وباعدت بين ركبيتها لكي اعوض لي عن طولها واجعل كسها موازيا لزبي وعندما وازنتها على زبي بدات ادلك راسه بلطف على فتحة الكس وهي تشهق ثم تظهر صوتا كانه صوت سيارة سوبربان 450 ادخلت راسه الى ان اختفى ثم اسحبه قليلا وادفعه اكثر وهي تصرخ الى ان دخل بكامله وبمجرد دخوله كله احسست بتدفق سائل حار في كسها ثم خرج صوت السوبربان كصوت الرعد وكانه في سباق سرعه 100 كم ضد الساعه وعلمت انها انزلت اول واحد فقط من اول ادخال وقد كان واحدا من 8 مرات تنزل في تلك الليله وبعد ثاني مره انزال اعدتها على ظهرها وادخلته مرة اخرى وانا انظر الى وجهها ولونه يتقلب مثل الوان الطيف وكل مرة تنزل هي امص حلمتيها الى ان يصبحا احمرين ثم اسحب لسانها وامصه حتى كدت اقتلعه لكي يزيد اشتعالها وثم اعود الى النيك وفي كل سحب ودفع تشهق وتزفر وكنت انيك بلا رحمه ولا هوادهثم ارادت ان تراني انزل فانزلت لبني بغزارة في كسها ، ثم نكتها للمرة الثانية بين بزازها وقذفت لبنى على صدرها ، وقلت لها : بقى مكان واحد ,,,,, عرفت هي قصدي فترددت وقالت لقد داهمنا الوقت وانتهى وقت البرنامج في حلقه اخرى احسنقلت لها أن حلقة اليوم عن حلقتين نظرا لانتهاء الدوره التلفزيونيه الحاليه ووافقت مكرهه لاني كنت فوقها الى ان اعدتها على بطنها واخذت علبة الكريم الذي تدهن به جسمها قبل النوم وقد كان بجانب السرير ثم وضعت المخده الاولى تحت بطنها لكي يرتفع طيزها والاخرى على فمها لكي تكتم الصراخ وبدات ادهن الفتحه باصبعي واكثر من الكريم فيه الى ان توسعت ثم ادخلت اثنين من اصابعي واعمل به على شكل دوائر لكي يتسع لزبي وقمت بدهن زبي جيدا وقد بدات بادخاله شيئا شيئا وهي تصرخ يشده وكنت احاول تهدئتها ان الالم فقط عند الادخال فقط ثم يختفي بعد قليللم اجد في حياتي لذه في النيك مثل نيكة الطيز وضيقه يحلي النيكه الى انزلت كل مافي في طيزها وازدادت حلاوته بعد ان انزلت ثم انهرت على ظهرها وخرجت بعد فتره من عندها الى الدش ثم نمت وبعدها بايام حققت حلمي و نكتها وقافي وكنت استمتع به كثيرا لكنه يهد حيل الركب والى ان ادخلت زوجتي المستشفى حتى الولاده بدات انيكها على طاولة الطعام وفي كل مكان في البيتصارحتني انها لم تناك في زواجها مثل ماكنت انيكها وان زوجها زبه كبير ولكنه سريع القذف وينزل قبلها ثم ينام ويتركها تتعذبانتهت المتعه الى ان طلبت منها امها المغادره لانه لايجوز لها ان تقيم مع زوج اختها وهي مطلقه عشان كلام الناس.

سكس اغتصاب ,سكس محارم, سكس امهات, صور سكس, سكس مصرى,سكس حيوانات, سكس مترجم,نيك بنت,سكس اخ واخته,

الزوجة المحرومة جارتي وكيف أشبعت كسها وبزازها نيك

يناير 16, 2019

الزوجة المحرومة جارتي وكيف أشبعت كسها وبزازها نيك

الزوجة المحرومة جارتي وكيف أشبعت كسها وبزازها نيك

شهوة الجنس هي أشد شهوة تسيطر على الإنسان ولا فرار منها ولا مهرب. وما من أنسان إلا وقد جرب أن يشبع شهوة الجنس لديه وجرب لذة النيك معه امرأة أو فتاة أو حتى جارة تعيسة أو الزوجة المحرومة ولكنها تحب تجريب أكثر من رجل. هذه حقائق ومن ضمنها ما حدث لي عندما كنت أدرس الهندسة في القليوبية حيث كنت أسكن بيت الطلبة إلا أنني في آخر سنة استأجرت شقة لنفسي. كانت وسط حي شعبي هناك لا أذكر اسمه. ولأنني بطبيعتي حبوب وابن بلد وكثير المغازلة والضحك مع الجيران وخاصة الجنس اللطيف منهم. كنت مشهور جداً في كليتي بتلك الصفات وفي وسطي الشعبي الجديد. اعتدت أن أهزر مع بنت الجيران الساكنة في المقابل مني وأنا أنظر من البلكونة وكانت هي تضحك وتشجعني. فكنت أتمرن كل صباح وكثير من الجيران وخاصة السيدات يشاهدنني بل ويقلدونني كما أفعل وكأنهن يمارسون الرياضة كما أمارسها أنا. كن يحببن فيّ بنيتي القوية وجسمي المقسم إلى عضلات رجولية وينظرن إليّ بإعجاب. إحدى بنات الجيران أو بالأحري سيدات هذه مدام كان اسمها سونيا عمرها آنذاك منذ أربع سنوات 35 عام. زوجها كان يعمل في شركة في منصب إداري كبير ولذلك لم يكن يباشر بيته إلا قليلا من الوقت. شقتها كانت مقابلة لشقتي في نفس العمارة وقد صاحبني زوجها بل وكان يأتي شقتي ونعقد جلسة شراب معتبرة. كذلك كنت أؤدي لهم كثير من الخدمات منها توصيل الأولاد للمدارس وشراء ما يلزم سونيا من السوق وأشياء أخرى. تصاحبت عليهم إلى حد أن أدخل شقتهم من دون استئذان.
ذات يوم قرعت الباب وفتح لي ابنهما الأصغر وسألته عن أبيه وأمه فأخبرني أنهم في الداخل. طلبت منه كوب ماء فراح يحضره لي ورحت أنا فجأ أسمع تأوهات الزوجة المحرومة وبعدها صوت سونيا: متشفلك حل في مشكلتك دي…. انت تعبتني…مش كل حاجة فلوس يا أخي…. علمت انها لا شهوة الجنس لديها غير مشبعة وأن زوجها لا يكفيها. بأت ألعب على ذلك الوتر. فمتى ألقى سونيا لا أتحدث إلا عن زوجها وهي. تجرأت في يوم وأنا معها فأمسكت بيها وملت عليها وقبلتها. اندهشت سونيا صفعتني بكفها فوق خدي بقوة. أخبرتها بعدها أني سمعت ما جرى بينها وبين صديقي زوجها وبدأت هي تبكي وتنهار من البكاء وأخبرتني القصة وأن شهوة الجنس عندها أعلى من شهوة الجنس ولذة النيك عند زوجها المشغول بشغله أكثر منه بها. اقتربت من سونيا واحتضنتها وقبلت ما بين عيونها وأحطتها بذراعيّ. سحبتها إلى جانبي ولما لم يكن أحد في شقتها فقد رحت ألثمها بهدوء لتنفعل هي عاطفياً وتتحرك شهوة الجنس لديها ويتسارع معدل تنفسها. لاحظت نهديها وهما يصعدان ويهبطان بصعود وهبوط تنفسها ورحت أطرق على الحديد وهو ساخن. دفعتها برقة مكانها فوق الكنبة المبسوطة ورحت انهض بنصفي فوقها وأمطرها قبلاً وهي تأن: أممم…أمممم..آآآه…أممممم. فككت بلوزتها ورحت اقبل نهديها فعاد إليها رشدها ودفعتني قائلة: لأ. كدا غلط…مقدرش اخون جوزي.
كانت شهوة الجنس ولذة النيك قد اشتعلت عندي ولم أشأ أن أقطعها قلت: مش معقول تضيعي شبابك كدا… انا محتاج وانت محتاجة…ورحت أدفعها من جديد وأجثم بثقلي فوقها وأخرجت زبري ودفعته في فمها. أمسكتها من شعورها والقمتها زبري وأنا ادعك بزازها من تحتي. كانت لذة النيك في فمها كبيرة وجعلتني كما الوحش البربري. هي أيضاً كانت قد هاجت وسألتني ان اسحب زبري الذي اختنقت به. هي نفسها خلعت ملابسي وقد غاب عقلها ونسيت زوجها وكذلك ملابسها هي. جلست على السجاد وراحت سونيا تمارس شهوة الجنس ولذة النيك بأن تقعد فوق زبري الحديد وترشقه في كسها المنتوف الصغير نسبياً. قعدت عليه وبزازها أصبحت في متناول يديّ وراحت، معتمدة بكفيها فوق كتفيّ، تميل عليّ وتدور بكسها فوق زبري. أصبحت سونيا داعرة في اشباع شهوة الجنس الشديدة ولذة النيك الشبقة لديها. الرائحة المنبعثة من عرقها ومن بين يديها راحت تثيرني أشد وبعث الدم في عروقي. طبعاً لا يصح أن تأخذ سونيا المدام وضع السيطرة والقيادة فوقي دائماً، فرحت أقلبها من تحتي بحركة جعلتها هي أسفل مني وكان زبري ما زال مغروزا داخل كسها. كنت أنيكها وأفرك بظرها وأستشعر قرب وصولها لهزة الجماع وكانت قد قربت. أبطأت أنا وأسكنت زبري داخلها ورحت أميل فوقها أقبلها وأفرك بزازا. دقيقتان ثم واصلت دكها وهي تصرخ وتتأوه وتأن وتتلوى من أسفلي كما تتلوى الفرخة المذبوحة إلا أن سونيا تتلوى من شهوة الجنس ولذة النيك لديها اللتين أردت أن أشبعهما. أحسست أنها تفرز عرقاً شديداً وقد احمرت شفتاها وراح سواد عينيها يغيب فتحل محله البياض فعلمت أنها على وشك القذف. اسرعت من دكها كثيراً وبصورة جنونية لتشهق وتزفر وقد أتتها هزة الجماع وقد تلوّن وجهها بلون الدم. أنا أيضاً كنت قد قذفت وراح مائي يسيل داخلها.
من يومها وأنا أنيكها وأشبع شهوة الجنس ولذة النيك لديها ولديّ حتى انتهيت من عامي الأخير وبالطبع كانت سونيا الزوجة المحرومة تعمل حسابها في منع الحمل.

نيك بنت, افلام سكس,سكس اجنبى,صور سكس,

فوائد القرفة لتعزيز الجماع والعلاقة الحميمة

يناير 15, 2019

فوائد القرفة لتعزيز الجماع والعلاقة الحميمة

من أبرز فوائد القرفة الجنسية لدى الزوجين، سواء كانت المرأة أو الرجل، هي أنها تساهم في تعزيز الشعور بالمتعة والإثارة أثناء الجماع لدى الزوجين بنسبة عالية. كما أن القرفة مفيدة للغاية في العلاقات الحميمية بين الرجل والمرأة، فهي تعمل بكفاءة عالية لتحسين الحالة المزاجية وتخفيف التوتر وتحافظ على الهدوء والاسترخاء من أجل الاستمتاع بالعلاقة الزوجية أثناء مدة الجماع والاتصال الجنسي. وهذا بسبب تميز القرفة برائحتها النفاثة التي تعمل على تقليل التعب الجسدي وإعطاء الجسم والعلاقة الحميمة دفعة من الطاقة بشكل كبير. لذلك، عليك بتحضير كيكة القرفة اللذيذة وتناوليها أنت وزوجك قبل الجماع.
سكس امهات, سكس محارم, سكس مصرى, سكس اغتصاب ,سكس حيوانات, صور سكس,

فوائد القرفة لعلاج البرود الجنسي لدى المرأة

مشاكل الجنس كثيرة ومتعددة لدى الزوجين، وهناك عدد كبير من الأزواج الذين يعانون من بعض المشاكل الجنسية التي تتسبب في فقدانهم الشعور بالمتعة خلال ممارسة العلاقة الحميمة، ومن أبرزها مشكلة البرود الجنسي لدى النساء. لذلك، تعتبر عشبة القرفة العطرية من أهم العلاجات الطبيعية الفعالة في التخلص من تلك المشكلة المزعجة، وهذا نظرًا لاحتواء القرفة على كميات كبيرة من المركبات الكيميائية العطرية التي تزيد من الإحساس بالرغبة والإثارة والشهوة الجنسية لدى النساء. لذلك، عليكِ سيدتي بتناول كوب من القرفة بالحليب والعسل قبل البدء بممارسة الجماع بساعتين، فهي تزيد من شعورك بالرغبة والإثارة.

فوائد القرفة لرفع مستويات الهرمونات الجنسية

من فوائد القرفة العشبية لدى النساء في حياة الجنس والعلاقة الحميمة هي أنها تساعد على رفع مستويات الهرمونات الجنسية الأنثوية بشكل كبير. وقد توصل العلماء إلى ذلك بعد إجراء العديد من الدراسات والأبحاث العلمية حول فوائد القرفة للجنس، ووجدوا أن القرفة غنية بمركب “السينامالدهيد” الذي يساعد على تحقيق الموازنة بين الهرمونات الجنسية لدى النساء منها هرمون البروجسترون الذي تفرزه بطانة الرحم، والذي يتمتع بوظائفه الحيوية وتأثيراته الرائعة على صحة الجنس لدى المرأة. لذلك، قومي بعمل مشروب القرفة والكاكاو واشربيه يوميًا في المساء.

فوائد القرفة لعلاج الأمراض المؤثرة على الجنس

تتميز أعواد القرفة العطرية بفوائدها الجمة في علاج العديد من المشاكل الصحية المزمنة والتي تؤثر بشكل سلبي على الحياة الجنسية لدى السيدات. ومن أبرز هذه الأمراض الصحية التي تعاني منها المرأة وتسبب ضعف في القدرة والرغبة الجنسية هي مرض السكري والضغط المرتفع. حيث تعمل القرفة على تخفيض مستويات الضغط المرتفع الذي يعمل على تقليل تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية لدى المرأة، كما وتسبب أيضًا انقباض الأوعية الدموية مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق وفقدان الشعور بالرغبة الجنسية. كذلك، تعمل القرفة على وقف تأثير مرض السكر على الصحة الجنسية، فتعاني معظم النساء من مرض السكر الذي يسبب تراجع كبير في الرغبة الجنسية. كما وتساعد القرفة في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، ومن ثم تساعد على تحسين الدورة الدموية وتعمل على توريد الدم إلى الأعضاء التناسلية الجنسية.

سكس امهات, سكس محارم, سكس مصرى, سكس اغتصاب ,سكس حيوانات, صور سكس,

مروة واخوها

يناير 13, 2019
مروة واخوها

أنا مروة عندى 21 سنة من مصر وحبيت اشارك معاكم بقصتي
دى لأنها بدايتي في عالم الجنس الحلو . أول حاجة عائلتنا صغيرة شوية بس أحنا مبسوطين ماديا جدا أسرتى مكونة مني أنا مروة و ماما وبابا و أخويا اللي أكبر مني بأربع سنين أحمد أنا من اول مابلغت وحسيت اني بنت كبيرة بدأت الشهوة تدخل جوايا وأبتديت احب الجنس بشكل جنوني كان عمري حوالى 15 سنة. المهم انا متفوقة في دراستي وليا صديقات فى المدرسة هم هبه و ولاء وبسمة وكلهم حلوين بس انا أحلاهم مش مجاملة لنفسي بس انا معروفة بجمالي وفيا شبة كبير من الممثلة منى ذكى المهم لما كنا في المدرسة كنا احنا الاربع بنات بنكون دائما مع بعض
وحكاياتنا اكثرها كانت بتدور عن الجنس . المهم كانا بنتبادل السيديهات
اللى طبعا مليانة سكس واللي كانت بتجيب لنا الافلام هبه كانت بتجيبها عن طريق واحدة صاحبتها ما قالتش لنا هيا مين علشان البنت محلفاها ماتقولش لأى حد هيا مين المهم احنا كل وحدة لها يوم تشوف السي دى والصور وانا كنت لما بشوف الفيلم أتهبل وافضل العب فى كسي وأفرك فيه بصوابعى لحد ما يحمر من كتر الفرك وفضلت على الحال دا لغاية لما كبرت شوية وبقى عندى 17سنة بس طبعا كل مدة كدا بتنزل افلام تهبل حلوة احلى من كل اللى شوفته قبل كدا المهم ميدو دا أسم الدلع بتاع أخويا أحمد شاب طويل ووسيم وشيك جدا عنده شعر خفيف فى صدرة كان بيبان لما يلبس قميص ويفتح الزراير وزبة كان واضح أنه ضخم وجامد جدا لأنى كنت بشوفة من تحت الهدوم أنا كنت بحبه بجنون وكنت بقول في بالى ياريتنى اقدر اخليه ينيكني المهم مش هطول عليكم ميدو أخويا نقل الكمبيوتر عنده فى الأوضة وانا كنت بستغل غيابه وأدخل أوضتة وأقفلها كويس واطلع الافلام وأتفرج عليها على الكمبيوتر وأطبق اللي في الفيلم على نفسي احك كسي لغاية لما أجيبهم شوية شوية بقيت استخدم أقلام تلوين وادخل منها شوية فى كسى علشان ما أفتحشى نفسى وكنت كمان بدخلها فى طيزي وأفضل العب فى كسي لغاية لما انزل وتجيني الرعشة. في يوم من الايام توفت تيته ام ماما فى المستشفى بفرنسا لأنها كانت بتتعالج هناك المهم . كلنا طبعا زعلنا على تيته جدا وكان لازم حد يسافر علشان يجيبها هنا وطبعا ماما هتسافر ولازم بابا يسافر معاها طبعا وفعلا قطعوا التذاكر علشان يسافروا فورا وفضلت أنا وميدو لوحدنا فى البيت . نمت فى أوضتى وانا حاطه المنبة جنبى علشان يصحيني المهم صحيت الصبح وكان فيه فيلم لسه ما شفتوش لان اخويا ميدو قعد في أوضتة وما طلعش من البيت وانا هيجانه وعايزة اشوف الفيلم . نزلت تحت غسلت وِشى وقلت للشغالة تحضر لى الفطار وسألتها أمال فين سيدك ميدو قالت لى أنه راح الكلية فطرت بسرعة وطلعت فوق لأوضة اخويا ميدو
وانا لسه لابسة بيجامة النوم ودخلت أوضتى جبت السي دي ودخلت
بسرعة أوضة ميدو والسى دى فى أيدى وفجأة لقيت ميدو جوا الأوضة يعنى ما خرجش زى ما الشغالة قالت لى أنه راح الكلية حاولت أخبى السى دى بس لقيتة بيرد عليا وقاللى أيه مالك فيه ؟ أيه أنتى دخلتى عليا كدا ليه ؟ وأيه السى دى اللى معاكى دى ؟ فيها أيه ؟ قلت دى أسطوانة عليها برامج للكمبيوتر اكس بي وبرامج تانية وانا عايزة أعمل فيها ذكية بس هو فاهم في الكمبيوتر أكتر منى وقالى جبتيها منين ؟ قلت له من واح صاحبتى بس بتقولى ان الاكس بي عجيب وأنا كنت عايزة أنزلها على الكمبيوتر بتاعك؟ قال يا سلام ومن قال لك اني هوافق تنزلينه على الكمبيوتر من الأساس؟ رديت عليه وقلت له بس أنا واثقة من أنك مش ترفض لانك عارفني مابجيبش الا البرامج الحلوة دايما قال لي يا سلام وانتى بقى كل يوم تنزلي لى برامج على الكمبيوتر قلت في بالى هوا شاكك أنى بشوف افلام سكس والا ايه بس لو كان عارف دا كان موتنى قلت له طيب خلاص انا رايحة أوضتى وعلشان أخرج من الموقف قلت له الفطار جاهز تحت وانا بس كنت عايزة اتصرف وبدأت بالخروج من الأوضة لقيته بيقول لى مروة هاتى السى دى أنا هدخل أغسل وشى و انتى قولى للشغالة

قصص سكس,سكس امهات, سكس حيوانات,سكس عرب, سكس اخ واخته,سكس عربى, صور نيك,صور سكس, سكس مصرى, افلام نيك,سكس محارم,

كريم وامه الشابه

يناير 10, 2019
كريم وامه الشابه

قررت اكتب قصتى لانى فعلا و**** حدثت معى فى البداية اسمى لبنى شابة متزوجة و محجبة ومتدينة اعمل فى قسم الحا سب الالى باحدى المدارس وزوجى هشام مسافر منذعام فى دولة الامارات ويعمل باحدى شركات البترول وابنى الوحيد اسمه كريم وهو طالب يدرس فى الصف الاول الثانوى ونسكن فى الفيلا الخاصة بنا واعيش فيها مع ابنى كريم وانا طبعا انام فى غرفتى لانى بلبس خفيف وكريم له غرفته الخاصة به وبداية قصتى و حبى للجنس بداءت من حوالى 6شهور كنت فى عملى الوظيفى وقررت الاستاذن بدرى لانى كنت تعبانة وركبت السيارة الخاصة بى وعدت الى منزلى اقصد الفيلا الخاصة بنا ودخلت السارة الفيلا وفتحت باب الفيلا وطلعت فوق سمعت صوت فى غرفة ابنى كريم واستغربت لان كريم ميعاد رجوعه من المدرسة متاخر المهم رحت اشوف بيعمل ايه لقيت حاجة غريبة لقيت كريم مطلع بتاعه ويبدعك فييه ومشغل فيلم جنسى على الكمبيوتر الخاص به انا اتصدمت و**** دخت من المنظر لان بتاعه كان كبير واحمر وانا محرومة ومحدش لمسنى من 6 شهور وبعدين قلت ارجع غرفتى بسرعة عشان ابنى كريم مايشوفنيش ولسه امشى لقيته بينزل لبنه على المكتب والارض وغرق الدنيا وانا و**** هموت من المنظر وبقول فى بالى كريم ابنى كبر وباه راجل واسرعت الى غرفتى افكر فى اللى حدث ولقيت نفسى متوترة ودايخة وحاسة انى محتاجة للجنس لان كريم ابنى حرك مشاعرى الجنسية المهم نمت وطول الليل كنت بتخيل اشياء غريبة وتانى يوم رحت شغلى وجلست فى مكتبى افكر شويه لقيت ان ابقى غبية لو ضيعت كريم من ايدى ولازم احاول اخليه يحس بيه وينام معايا اقصد ينيكنى لان مش معقولة اعيش مع شاب قوى وبهذا الجمال واتركه المهم قررت انا اعمل شويه اغراءات عشان ينشغل بيه مع انى و**** البس محتشم جدا وفعلا بداءت البس قمصان نوم شفافة واتعمد ان يكون كليوتى باين من تحتها وفعلا لقيت نظرات كريم هتاكلنى وانا طبعا مبسوطة عشان خطتى بداءت تنجح وبعدين رحت لكريم غرفته عامل ايه فى المدرسة وطلبت منه انه يعلمنى السباحة فوافق لان عندنا حمام سباحة صغير فى الفيلا المهم قلت لكريم هروح البس قاللى انا هنزل فى الحمام وهستناك ولبست اجمل مايوه عندى وطيزى كبيرة فيه وكسى باين خالص وبزازى مدورة وملبن وحطيت احمر شفايف ونزلت لقيت كريم اول ما شافنى وقف وقاللى يالهوى انت جميلة جدا ياماما لبنى وانا طبعا مكسوفة ونزلت حمام السباحة ولقيت كريم وقف ورايا وزبه كان واقف وحاطط ايده على بطنى وانا و**** كنت دايخة وقعد يعلمنى السباحة وهموت من حركاته معايا جسمى مولع نار ولقيت كريم بيقوللى وانا سايحة على الاخرازاى بابا هشام يسيب الجمال ده كله ويسافر ده انت ملبن يا ماما لبنى لقيت نفسى باضحك ونظرت له ولقيته و**** بيشدنى اليه وانا مستسلمه وراح باسنى فى شفايفى وقعد يمص شفايفى 10دقائق ويلحس لسانى وبعدين طلع بزازى قعد يرضع فيهم 5دقائق وانا رحت فى عالم تانى ولقيته بيلعب فى كسى من فوق المايوه وكسى مولع نار وانا قعدت اقول اه اه بحبك ياكريم ولقيت ايدى مسكت زبه ورحت شداه ونزلت مص فى زبه بطريقة شهوانية ورحت قولت له تعالى ياكريم وطلعنا على سلم حمام السباحة وقلت لكريم يجلس على السلم وطلعت انا فوقة وكريم جاب لى المايوه على جنب وراح مدخل زبه فى كسى وانا فوقه طالعة نازلة وهموت من المتعة وزبه هيموتنى وبصرخ براحة ياكريم وكريم نازل نيك فى كسى ونازل مص ولحس شفايفى ولسانى وقاعد يفعص فى بزازى وقعد ينيك فيه ساعة وبعدين راح منزلهم على بطنى وكسى ونزل بوس فى شفايفى وانا قولت له و**** ياكريم ابوك عمره ماعرف ينيكنى زيك كده ده اخره يجيبهم بعد خمس دقائق لقيته بيضحك وطلعنا الفيلا واتعشينا وشغلنا التليفزيون لقينا فيلم عربى فيه رقص وانا قعدت اضحك ولقيت كريم طلب منى ان ارقص له فوافقت ولبست قميص نوم ازرق ولابسه تحته كليوت فقط وبزازى كانت باينه وزلت رقص بلدى يعجبكم بهز طيزى وبزازى بتتهز لقيت كريم وقف وشدنى على السرير وفتح رجلى ونزل لحس فى كسى وراح مطلع زبه ومدخله فى كسى وانا كنت دايخة ولقيته راح قالبنى على بطنى ونزل نيك فى كسى من ورا وطيزى بتخبط فى بطنه وباصرخ ارحمنى هتموتنى وراح منزلهم على خرم طيزى ونمت بجانبه على السرير حتى الصباح وتانى يوم رحت المدرسة وانا طبعا مبسوطة ولقيت موبايللى بيرن لقيته كريم وبيقوللى وحشتينى يالبنى وقعدنا نضحك وقلت له هتروح امتى من المدرسة قاللى ابقى عدى عليه بالسيارة وعديت عليه واحنا مروحيين قعد يلعب فى بطنى وطيزى وانا باضحك ورجعنا الفيلا ولسه هطلع على السلم لقيته رفع الجيبه بتاعتى و**** ونزل مص فى شفايفى وطلع زبه ودخله بسرعة فى كسى وانا مش قادره لانه قوى وناكنى ساعة ونزلهم جوه كسى وانا كسى بينزل لبنه وعشنا مع بعض و**** سنة زى المتجوزيين وناك كل حته فى جسمى وكان كريم بينزل لبنه على كسى وفى فمى وعلى طيزى وعلى بطنى وسوتى وناكنى بكل الاوضاع فى خلال السنة وكنت ارقص له يوميا حتى عاد هشام ابوكريم واصبحت انتظر خروجه بفارغ الصبر عشان كريم ينيكنى وفعلا كان بيغيب بره وكريم حبيبى كان بينام عليه وبينيك كسى وانا بصراحة مقدرش اعيش من غير و**** لاننا اصبحنا عشاق​

نيك محارم, سكس محارم, سكس محجبات, سكس اغتصاب, سكس اخ واخته, تحميل افلام سكس, سكس ام وابنها,صور نيك

كريم وامه الشابه

يناير 10, 2019
كريم وامه الشابه

قررت اكتب قصتى لانى فعلا و**** حدثت معى فى البداية اسمى لبنى شابة متزوجة و محجبة ومتدينة اعمل فى قسم الحا سب الالى باحدى المدارس وزوجى هشام مسافر منذعام فى دولة الامارات ويعمل باحدى شركات البترول وابنى الوحيد اسمه كريم وهو طالب يدرس فى الصف الاول الثانوى ونسكن فى الفيلا الخاصة بنا واعيش فيها مع ابنى كريم وانا طبعا انام فى غرفتى لانى بلبس خفيف وكريم له غرفته الخاصة به وبداية قصتى و حبى للجنس بداءت من حوالى 6شهور كنت فى عملى الوظيفى وقررت الاستاذن بدرى لانى كنت تعبانة وركبت السيارة الخاصة بى وعدت الى منزلى اقصد الفيلا الخاصة بنا ودخلت السارة الفيلا وفتحت باب الفيلا وطلعت فوق سمعت صوت فى غرفة ابنى كريم واستغربت لان كريم ميعاد رجوعه من المدرسة متاخر المهم رحت اشوف بيعمل ايه لقيت حاجة غريبة لقيت كريم مطلع بتاعه ويبدعك فييه ومشغل فيلم جنسى على الكمبيوتر الخاص به انا اتصدمت و**** دخت من المنظر لان بتاعه كان كبير واحمر وانا محرومة ومحدش لمسنى من 6 شهور وبعدين قلت ارجع غرفتى بسرعة عشان ابنى كريم مايشوفنيش ولسه امشى لقيته بينزل لبنه على المكتب والارض وغرق الدنيا وانا و**** هموت من المنظر وبقول فى بالى كريم ابنى كبر وباه راجل واسرعت الى غرفتى افكر فى اللى حدث ولقيت نفسى متوترة ودايخة وحاسة انى محتاجة للجنس لان كريم ابنى حرك مشاعرى الجنسية المهم نمت وطول الليل كنت بتخيل اشياء غريبة وتانى يوم رحت شغلى وجلست فى مكتبى افكر شويه لقيت ان ابقى غبية لو ضيعت كريم من ايدى ولازم احاول اخليه يحس بيه وينام معايا اقصد ينيكنى لان مش معقولة اعيش مع شاب قوى وبهذا الجمال واتركه المهم قررت انا اعمل شويه اغراءات عشان ينشغل بيه مع انى و**** البس محتشم جدا وفعلا بداءت البس قمصان نوم شفافة واتعمد ان يكون كليوتى باين من تحتها وفعلا لقيت نظرات كريم هتاكلنى وانا طبعا مبسوطة عشان خطتى بداءت تنجح وبعدين رحت لكريم غرفته عامل ايه فى المدرسة وطلبت منه انه يعلمنى السباحة فوافق لان عندنا حمام سباحة صغير فى الفيلا المهم قلت لكريم هروح البس قاللى انا هنزل فى الحمام وهستناك ولبست اجمل مايوه عندى وطيزى كبيرة فيه وكسى باين خالص وبزازى مدورة وملبن وحطيت احمر شفايف ونزلت لقيت كريم اول ما شافنى وقف وقاللى يالهوى انت جميلة جدا ياماما لبنى وانا طبعا مكسوفة ونزلت حمام السباحة ولقيت كريم وقف ورايا وزبه كان واقف وحاطط ايده على بطنى وانا و**** كنت دايخة وقعد يعلمنى السباحة وهموت من حركاته معايا جسمى مولع نار ولقيت كريم بيقوللى وانا سايحة على الاخرازاى بابا هشام يسيب الجمال ده كله ويسافر ده انت ملبن يا ماما لبنى لقيت نفسى باضحك ونظرت له ولقيته و**** بيشدنى اليه وانا مستسلمه وراح باسنى فى شفايفى وقعد يمص شفايفى 10دقائق ويلحس لسانى وبعدين طلع بزازى قعد يرضع فيهم 5دقائق وانا رحت فى عالم تانى ولقيته بيلعب فى كسى من فوق المايوه وكسى مولع نار وانا قعدت اقول اه اه بحبك ياكريم ولقيت ايدى مسكت زبه ورحت شداه ونزلت مص فى زبه بطريقة شهوانية ورحت قولت له تعالى ياكريم وطلعنا على سلم حمام السباحة وقلت لكريم يجلس على السلم وطلعت انا فوقة وكريم جاب لى المايوه على جنب وراح مدخل زبه فى كسى وانا فوقه طالعة نازلة وهموت من المتعة وزبه هيموتنى وبصرخ براحة ياكريم وكريم نازل نيك فى كسى ونازل مص ولحس شفايفى ولسانى وقاعد يفعص فى بزازى وقعد ينيك فيه ساعة وبعدين راح منزلهم على بطنى وكسى ونزل بوس فى شفايفى وانا قولت له و**** ياكريم ابوك عمره ماعرف ينيكنى زيك كده ده اخره يجيبهم بعد خمس دقائق لقيته بيضحك وطلعنا الفيلا واتعشينا وشغلنا التليفزيون لقينا فيلم عربى فيه رقص وانا قعدت اضحك ولقيت كريم طلب منى ان ارقص له فوافقت ولبست قميص نوم ازرق ولابسه تحته كليوت فقط وبزازى كانت باينه وزلت رقص بلدى يعجبكم بهز طيزى وبزازى بتتهز لقيت كريم وقف وشدنى على السرير وفتح رجلى ونزل لحس فى كسى وراح مطلع زبه ومدخله فى كسى وانا كنت دايخة ولقيته راح قالبنى على بطنى ونزل نيك فى كسى من ورا وطيزى بتخبط فى بطنه وباصرخ ارحمنى هتموتنى وراح منزلهم على خرم طيزى ونمت بجانبه على السرير حتى الصباح وتانى يوم رحت المدرسة وانا طبعا مبسوطة ولقيت موبايللى بيرن لقيته كريم وبيقوللى وحشتينى يالبنى وقعدنا نضحك وقلت له هتروح امتى من المدرسة قاللى ابقى عدى عليه بالسيارة وعديت عليه واحنا مروحيين قعد يلعب فى بطنى وطيزى وانا باضحك ورجعنا الفيلا ولسه هطلع على السلم لقيته رفع الجيبه بتاعتى و**** ونزل مص فى شفايفى وطلع زبه ودخله بسرعة فى كسى وانا مش قادره لانه قوى وناكنى ساعة ونزلهم جوه كسى وانا كسى بينزل لبنه وعشنا مع بعض و**** سنة زى المتجوزيين وناك كل حته فى جسمى وكان كريم بينزل لبنه على كسى وفى فمى وعلى طيزى وعلى بطنى وسوتى وناكنى بكل الاوضاع فى خلال السنة وكنت ارقص له يوميا حتى عاد هشام ابوكريم واصبحت انتظر خروجه بفارغ الصبر عشان كريم ينيكنى وفعلا كان بيغيب بره وكريم حبيبى كان بينام عليه وبينيك كسى وانا بصراحة مقدرش اعيش من غير و**** لاننا اصبحنا عشاق​

نيك محارم, سكس محارم, سكس محجبات, سكس اغتصاب, سكس اخ واخته, تحميل افلام سكس, سكس ام وابنها,صور نيك

م العيال

يناير 9, 2019
ام العيال

سكس محارم, سكس اجنبى, صور سكس
تربينا علي القيم و الأخلاق كأي أسرة مصرية بسيطة كانت حالتنا متواضعة الأب الكادح و الأم الموظفة التي تساعد في مصروف البيت
في إحدي محافظات الدلتا و في بيت بسيط سطر القدر أحداث هذه القصة بلا أي كذب أو خيال كاتب يبحث عن إطراء أو مدح من خلاله
يشفي غروره الزائف و كبرياءه الشهواني المكبوت بقلعة التقاليد الشرقية
الأب عم حسن 68 سنة موظف بالمعاش بشركة الغزل و النسيج راجل طيب و في حاله عمره ما زعل حد منه صحته علي قده بس عيبه الوحيد أنه مدخن بشراهة ..
الأم الست سلوي 60 سنة كانت موظفة بالضرايب و قعدت في البيت محجبة كل همها في الدنيا أنها تربي عيالها و تطمن عليهم
خمرية البشرة جسمها مليان طويلة بس عيبها الوحيد لسانها الزفر دايماً تشتم و تسب بأفظع الألفاظ و ساعات كتير ممكن تشخر مش بيهمها حد
ابويا مخلفش غير 3 ولدين و بنت اكبرنا البنت 43 سنة و اسمها انتصار
و اخويا الاصغر مني 28 سنة و ده مسافر الخليج نجار مسلح
و انا 34 سنة مطلق سواق تاكسي ..
الحكاية بدأت بالظبط سنة 2011 ايام الهوجة و الثورة بتاعة يناير كان حال البلد كله قلق من اللي جاي و الناس أغلبها حالها واقف كنت بخاف علي عربية التاكسي بتاعتي جداً لأنها مصدر أكل عيشي بعد ما كترت حوادث السرقة في الشوارع و قطاع الطرق في الليل
بلدنا كفر الشيخ كانت زي النسمة قبل ما كل ده يحصل بعدها انتشر فيها كل حاجة من تجارة البرشام و الحشيش الخ.. الخ
اختي انتصار ساكنة بعيد عننا بقرية جوزها بيشتغل في شركة أغذية عندها 4 عيال ولدين و بنتين
معاها دبلوم هي تشبه امي من ناحية السمار و الطول بس جسمها في العباية يشيب اجدع دكر فيكي يا مصر خصوصاً بعد ما خلفت 4 عيال جسمها اتقسم بزاز زي الجبل و طيازها نازلة و طالعة علي الفاضية و المليان كمان خدت من امي اللسان الويسخ و الشتيمة و ضحكتها اللي تخليك تنزلهم علي نفسك رغم ان في اغلب الاوقات بيكون ضميرها سليم و قلبها نضيف و نيتها صافية
اسف لو كنت طولت عليكم بس لازم تعرفوا كل التفاصيل عشان تصدقوا اللي جاي في سطوري القادمة ..
في يوم 28 يناير بالتحديد اتصلت علية انتصار و قالتلي جوزها محمود متصلش بيها من الصبح من ساعة ما خرج للشغل
محمود بطبعه انسان مسالم مالوش في المشاكل كانت الساعة 12 بالليل و انتصار قلقانة جداً قولتلها طيب انا ع اروح اسأل صحابه عليه و ارجع اكلمها بعدها بساعتين اتصل علية واحد زميله في شركة الاغذية قالي انه اتقبض عليه و محدش يعرف خدوه علي فين
خوفت ابلغ انتصار بالكلام ده و قولتلها انا جاي ابات معاكي لحد ما يرجع محمود و انا عارف انه مش راجع بس انا عارف اختي و حبها لجوزها
الساعة 3 الفجر كنت علي باب شقة انتصار اختي اول ما فتحت الباب اترمت في حضني و بتعيط لحم صدرها كله دخل في صدري كانت لابسة جلبية شتوي بكوم طبطبت عليها و هدتتها شوية و قولتلها العيال فين قالتلي ناموا و هي لسة القلق علي وشها
حاولت اخبي ملامح وشي عنها عشان متعرفش حاجة و حسيت ان وجودي ابتدا يهون عليها شوية و قالتلي احطلك تاكل قولتلها لأ
انا ع نام في الصالة لحد ما محمود يرجع بالسلامة قالتلي لا الجو برد خش نام انت حوه و انا ع نام مع العيال في اوضتهم
خلص اليوم علي كدة و نمنا و عدا الصبح و مفيش اخبار علي محمود جوز اختي و عدا الظهر و كمان مفيش اخبار و كل ده و انتصار متعرفش انه اتقبض عليه ..
ابويا و امي صمموا اني افضل مع انتصار و عيالها لحد ما نطمن ..
المهم نزلت اعمل دورين بالتاكسي بتاعي و منها يمكن اعرف اي خبر عن مكان محمود بس للأسف مفيش حاجة
علي الساعة 11 بالليل كدة جاني واحد صاحب محمود و قالي خد موبايل جوز اختك كان نساه في الشركة و سألني لو عرفت اي خبر عنه اعرفه عشان يعملوا له اجازة لحد ما يخرجوه من الحجز لأنه اكيد متاخد تحري
خدت الموبايل بدون ما اقفله و وصلت بيت انتصار علي 12:30 بالليل و للحظ كان النور مقطوع
كانت انتصار عطتني نسخة من مفتاح الشقة عشان لو جيت بالليل مصحهاش
طلعت الشقة و فتحت بالمفتاح و الدنيا عتمة و هنا رن موبايل محمود في جيبي قبل ما اسكته كانت انتصار سمعت صوته و هلللت محمود
محمود حمد **** علي السلامة و لا هي شايفاني و لا انا شايفها ..
و قبل ما انطق بحرف كانت قامت من علي السرير و هجمت علية في الضلمة تحضن و تبوس فية ..
و عشان لسانها ويسخ و هزارها دايماً قبيح لاقتها بتقول
كل ده غياب يا كس امك ..
كنت فين يا راجل و نزلت بايدها علي بنطلوني و للعلم جسمي و جسم جوزها واحد يعني مفيش فرق لا في طول و لا في تخن
انا مصدوم و في نفس الوقت ملمستش واحدة ست من ساعة طلاقي من 5 سنين و مش اي ست اللي بتلمسني دي انتصار
كانت ايدها اليمين علي البنطلون و الشمال حاضنة ضهري من ورا و ابتدت شفايفها السخنة في عز البرد تبوس بشوق و نهم شفايفي
بس وقفت شوية لمة حست بشنبي لأن محمود عمره ما ربي شنبه و لاقتها بتقول حودة انت ربيت شنبك امتي يا راجل
حسيت من حركتها انها قلعت جلبيتها و لحمها كله بقي قدامي و مش شايفه و كل ده و انا ساكت مش بنطق
في اقل من دقيقتين كنت قلعت بنطلوني و البلوفر و طلعت جمبها علي السرير احضن في بزازها اللي زي البطيخة الكبيرة و كسها منفوخ و مكبب في كيلوتها ..
ريحة عرقها دوختني ..
ايدي محتارة تمسك ايه و لا ايه و طيازها اللي عاملة زي المصنع فردة يمين و فردة شمال بتترج علي السرير و عمالة توحوح و تقول يومين بحالهم يا خول و كسي محتاجك كنت فين يا منيل انت ..
و راحت منزلة كيلوتها الستان و واخدة كف ايدي يلعب فيه و شفايفي هارية بزازها مص و لحس و هنا حصل اللي مش علي البال ..
النور جاه و تبرق انتصار عينها في عز شهوتها عشان تلاقني انا اخوها مش محمود جوزها ..​

عرب نار, سكس اخ واخته, تحميل افلام سكس, سكس امهات,

 

نيك بنت

دكتور ونسرين

يناير 3, 2019
دكتور ونسرين

نقلاً عن صديقتى نسرين وقصتها فى جامعة بنها … انا نسرين عندى 19 سنه بس زى ما بيقولوا كده بنت فايره .. يعنى جسمي اكبر من سنى وده كان باين عليا من وقت طويل .. بشوف ده فى المرايه كل يوم بس بتبسط لما بشوفه فى عين اى حد مركز علي صدرى او عليا من ورا .. مثلاً بتعمد وانا لابسه لبس المدرسه تكون الجيبه الزرقا ضيقه والقميص الابيض ماسك عليا عشان صدري يبان كبير .. كنت بتبسط وانا رايحه المدرسه اركب المترو عربية الرجاله واشوف الهيجان فى عينهم وده يحاول يقرب وده يحاول يلمس او يحك وده مريل على نفسه وده متنح مش شايل عينه .. كنت بحس بمتعه غريبه وكأن النظرات دي بتدينى ثقه في نفسي اكتر وشكلى بيحلو كده .. دلوقتى فى الجامعه الوضع احلى كتير بلبس اللى انا عاوزاه وابيين جسمي براحتى باللبس اللى يعجبنى .. بس للأسف بقى طريقى للجامعه بركبله ميكروباص بس مفيش مترو قريب .. بس ده مايمنعش انس حسيت بالمتعه اكتر من مره فيه من اللى يقعد جنبى ويكون جريء ويحاول يحك برجله كتير او يعمل نفسه بيطلع حاجه من جيبه ميفضل يغرز بكوعه فى صدرى .. انا لو ضامنه ان اللى هيبقى قاعد جنبى ده هيخلص متعته وانا اتمتع وننزل وخلاص ميلاحقنيش كنت هسيب نفسي لأكتر من كده بس للأسف معندناش الثقافه دى كله عاوز يعمل للأخر .. انا قصتى كلها فى الجامعه .. انا بدرس ماده بتعتمد على شفوى واعمال سنه يعنى رضا الدكتور مطلوب .. طبعا قلت ان جسمي ممكن يفيدنى فيها دي عشان اليوم ده ابقى اظبط نفسي وهوا مش هيكسفنى طبعا وزى اى راجل فى سن الدكتور معدي الخمسين هيريل على واحده اصغر من بناته .. بس اول مره شفت الدكتور عماد فيها عرفت ان الباب ده مقفول لأن الدكتور عماد طلع ملتحى وشكله متدين جدا وملوش فى الكلام ده .. حضرت عادى واول مره للشفوى رحت بلبسي العادى معملتش حسابى ولا زودت اى حاجه .. فى الشفوى كان بيعاملنى عادى بس بعد ما خلصنا وانا كنت فى الأخر ندهلى وهو خارج قاللى انتى اسمك نسرين صح ؟ قلتله ايوا يا دكتور .. قاللى نسرين ماينفعش بنت محجبه زيك كده وتلبس اللبس ده .. قلتله ماله يا دكتور .. قاللى لو تلبسي حاجه فضفاضه شويه تصوني بيها مفاتن جسمك هيكون احسنلك انا بنصحك وده مش فرض عليكى هنا فى الجامعه انتى بحريتك طبعا دى مش مدرسه .. قلتله مش عارفه بس انا اتعودت على اللبس ده مش اكتر يعنى وبحس ان شكلى حلو فيه .. قاللى تعالى ورايا على المكتب بعد نص ساعه وانا هشرحلك اكتر وانتى حره برضه .. معرفش ليه حسيت انى عجباه وجسمي داخل دماغه لأنه كان بيبص عليها بتركيز ! يعنى لو موضوع تدين ومحافظه المفروض يتكلم وميبصش على جسمي كده .. المهم المغامره خلتنى اروحله زى ما قاللى وكانت الساعه تقريباً حوالى 5 والدنيا بتليل والجامعه رايقه شويه … دخلت عليه المكتب وقعدت قدامه قاللى قومى اقفى يا نسرين وانا افهمك قصدى .. وقفت وهو جه قدامى ومسك مسطره كده وفضل يخبط بيها على صدرى ويقولى بصى دى من مفاتنك .. حجمه وشكله مينفعش يبان كده وهو بيخبط على صدرى كان جسمي كله بيتنفض وهو ابتدا يكمل ويخبط بالمسطره على وسطي ويقولى هنا كمان مينفعش تبينى جسمك بالشكل ده .. ولقيته بيخبط بالمسطره على طيزى وبيقولى ينفع بنت محجبه وتبين نفسها كده ؟ قربت شويه منه وقلتله انا اسفه بس انا محدش نصحنى قبل كده زي حضرتك كده .. قاللى يعنى هنسمع الكلام وكمان الحجاب ده يتلبس صح مينفعش شعرك يبان كده ! قلتله يا دكتور هوا بيتزحلق مش قاصده ابين شعري منه يعنى .. قاللى لأ يتعمل كده وابتدا يقرب اوى ويرفع ايده يدخلي شعرى جوا الحجاب ولقيت وشه عرق اوى قلتله حضرتك دقنك حلوه اوى يا دكتور ياريت تخليها طويله كده على طول .. قاللى عجبتك يا نسرين .. قلتله كل حاجه فى حضرتك حلوه .. قاللى انتى اللى حلوه اوى وجسمك ده امانه لازم تحافظى عليها لحد ما توصليها لجوزك اللى يتمتع بيه لوحده .. وانتى هتتمتعى معاه متعه ملهاش حدود .. وهو بيقول الكلام ده كان عمال يبص فى عينى اوى ينزل بعنيه يجيب جسمي كله من اوله لأخره .. قلتله انا بابا متوفي من وانا صغيره ومحدش نصحنى كده صدقنى وهوا حس ان عنيا مدمعه بس انا بصراحه كنت مش متأثره انا كنت بمثل عشان يقرب مني .. وفعلا ابتدا يحط ايده على ضهري ويطبطب عليا ويقولى لا متضيقيش نفسك كده انا بنصحك اهو .. رحت مقربه منه وكأنى واقفه فى حضنه راح بايده من ورا ضاممنى اكتر ليه وحسيت ببتاعه واقف علي بطني لان الدكتور كان اطول مني بكتير .. فهمت انه كان هايج من قبل ما اقرب اوى كده … وبعدين ابتدا يحضن اكتر وانا ساكته .. سألنى نسرين مرتاحه كده واهدا .. قلتله اوى يا دكتور .. ابتدا يحك بتاعه فيا من تحت ويقولى امال مش بتقولى انك مرتاحه ليه يا نسرين .. بيقول كده وهو صوته مش طبيعى وبينهج من الهيجان وعاوزنى اقوله كلام يهيجه طبعا .. قلتله انا مرتاحه اوى كده دقنك بتشوكنى فى خدودى وانت ماسكني وانا ضعيفه فى حضنك كده نفسي اكمل كده على طول .. لقيته بيقولى خلاااص خلااااااص اااااه … وحسيت ان بتاعه بينام ومبقاش واقف وناشف !! بعدت شويه كده لقيت كام نقطه على بنطلونه كده ولبسي حتى مفيهوش اى حاجه !! فهمت انه جابهم بس مكنتش مصدقه انه بالسرعه دى يجيبهم ومفيش لبن اصلا ده يادوب كام نقطه !! لقيته بيقولى انا اول مره اجيب بالسرعه دى انتى يا نسرين تروحى دلوقتى وياريت بلاش اللبس ده تانى انا مش عاوز الموقف ده يتكرر بيننا تانى .. بيقول كده وهوا مش عاوز يبص في عينى .. اخدت شنطتى وهمشي وهو واقف بيمسح بمناديل بنطلونه من برا وانا خارجه قبل الباب بخطوه لقيت الباب اتفتح ودخل فيه الدكتور أمجد رئيس القسم !! انا معرفش كان شكلى عامل ازاى بس الاكيد ان الميك اب متلخبط وشكلى عرقان من اللى حصل وشكلى مش طبيعى ! لقيت الدكتور أمجد بيبصلى بذهول كده وثبت عينه على دكتور عماد وهوا بينشف بنطلونه ! انا خرجت وابتديت امد طبعاً اسرع عشان حتى لو فهم حاجه متفضحش انا وحتى لو هتعاقب بعد كده متبقاش بفضيحه … روحت البيت طبعا مش بفكر فى اى حاجه حصلت قد منا خايفه اروح تانى يوم الجامعه ! انا روحت بسرعه ومعرفش بعدها حصل ايه ! تانى يوم نزلت الجامعه وانا حاسه من اول ما دخلت الباب ان الناس كلها بصالى ! عندى احساس انى اتفضحت وكله بيبص عليا !! حاولت اطمن نفسي ان لبسي ملفت والبص عليا دى بيحصل كل يوم بس برضه احساسى بيقول انى اتفضحت ! خفت اطلع احضر اى محاضره او اروح لصحابى ليوكن حد منهم عرف او سمع عنى حاجه ! قلت انا احسن حل اروح كأنى هسأل دكتور عماد عن اى حاجه فى مكتبه ولما اروح هناك هفهم منه اللى حصل امبارح مثلا … روحت ملقتش الدكتور عماد ! المعيدين اللى كانوا عنده فى الاوده قالولولى لأ مجاس النهارده .. وانا خارجه لقيت صوت بينده بيقول يا انسه .. بصيت ورايا لقيت 3 دكاتره واقفين مع بعض بس لما ركزت شفت ان اللى ندهلى هو الدكتور امجد رئيس القيم … حسيت ان وشي احمر وشكلى اتفضح اوى … روحتله قاللى معلش امبارح مكنش عندى وقت اجاوبك على اسئلتك بس اكتبيهالى فى ورقه وهاتيهالى الساعه 6 هخلص محاضره واكون هنا فى اودتى … قلتله حاضر يا دكتور .. طبعا مشيت وانا مش فاهمه اى حاجه !! رئيس القسم ده ولا بيدرسلى ولا انا اصلا طلبت منه اسئله !! فهمت ان المعاد ده ليه علاقه باللى حصل امبارح مع دكتور عماد … فعلاً الساعه 6 روحت وخبط عالاوده محدش فتح .. وقفت 5 دقايق كده وقلت لأ هنزل امشى لان الدور كان فاضى خالص والنور خفيف فيه اوى والدنيا ليلت خلاص واخر محاضره خلصت وكله بيمشى .. وانا لسه هنزل على السلم لقيت حد طالع ركزت فيه كده لقيته دكتور امجد .. قاللى اسمك ايه قلتله نسرين .. قاللى تعالى ورايا عالاوده يا نسرين .. مشيت وراه فتح الاوده ودخلنا .. قعد عالمكتب وانا قعدت قدامه .. قاللى نسرين ياريت ومن غير كذب تحكيلى اللى حصل امبارح فى

نيك عربى, نيك بنت, سكس مصرى ,سكس ام وابنها, سكس امهات,سكس مترجم, سكس اجنبى

دكتور ونسرين

يناير 3, 2019
دكتور ونسرين

نقلاً عن صديقتى نسرين وقصتها فى جامعة بنها … انا نسرين عندى 19 سنه بس زى ما بيقولوا كده بنت فايره .. يعنى جسمي اكبر من سنى وده كان باين عليا من وقت طويل .. بشوف ده فى المرايه كل يوم بس بتبسط لما بشوفه فى عين اى حد مركز علي صدرى او عليا من ورا .. مثلاً بتعمد وانا لابسه لبس المدرسه تكون الجيبه الزرقا ضيقه والقميص الابيض ماسك عليا عشان صدري يبان كبير .. كنت بتبسط وانا رايحه المدرسه اركب المترو عربية الرجاله واشوف الهيجان فى عينهم وده يحاول يقرب وده يحاول يلمس او يحك وده مريل على نفسه وده متنح مش شايل عينه .. كنت بحس بمتعه غريبه وكأن النظرات دي بتدينى ثقه في نفسي اكتر وشكلى بيحلو كده .. دلوقتى فى الجامعه الوضع احلى كتير بلبس اللى انا عاوزاه وابيين جسمي براحتى باللبس اللى يعجبنى .. بس للأسف بقى طريقى للجامعه بركبله ميكروباص بس مفيش مترو قريب .. بس ده مايمنعش انس حسيت بالمتعه اكتر من مره فيه من اللى يقعد جنبى ويكون جريء ويحاول يحك برجله كتير او يعمل نفسه بيطلع حاجه من جيبه ميفضل يغرز بكوعه فى صدرى .. انا لو ضامنه ان اللى هيبقى قاعد جنبى ده هيخلص متعته وانا اتمتع وننزل وخلاص ميلاحقنيش كنت هسيب نفسي لأكتر من كده بس للأسف معندناش الثقافه دى كله عاوز يعمل للأخر .. انا قصتى كلها فى الجامعه .. انا بدرس ماده بتعتمد على شفوى واعمال سنه يعنى رضا الدكتور مطلوب .. طبعا قلت ان جسمي ممكن يفيدنى فيها دي عشان اليوم ده ابقى اظبط نفسي وهوا مش هيكسفنى طبعا وزى اى راجل فى سن الدكتور معدي الخمسين هيريل على واحده اصغر من بناته .. بس اول مره شفت الدكتور عماد فيها عرفت ان الباب ده مقفول لأن الدكتور عماد طلع ملتحى وشكله متدين جدا وملوش فى الكلام ده .. حضرت عادى واول مره للشفوى رحت بلبسي العادى معملتش حسابى ولا زودت اى حاجه .. فى الشفوى كان بيعاملنى عادى بس بعد ما خلصنا وانا كنت فى الأخر ندهلى وهو خارج قاللى انتى اسمك نسرين صح ؟ قلتله ايوا يا دكتور .. قاللى نسرين ماينفعش بنت محجبه زيك كده وتلبس اللبس ده .. قلتله ماله يا دكتور .. قاللى لو تلبسي حاجه فضفاضه شويه تصوني بيها مفاتن جسمك هيكون احسنلك انا بنصحك وده مش فرض عليكى هنا فى الجامعه انتى بحريتك طبعا دى مش مدرسه .. قلتله مش عارفه بس انا اتعودت على اللبس ده مش اكتر يعنى وبحس ان شكلى حلو فيه .. قاللى تعالى ورايا على المكتب بعد نص ساعه وانا هشرحلك اكتر وانتى حره برضه .. معرفش ليه حسيت انى عجباه وجسمي داخل دماغه لأنه كان بيبص عليها بتركيز ! يعنى لو موضوع تدين ومحافظه المفروض يتكلم وميبصش على جسمي كده .. المهم المغامره خلتنى اروحله زى ما قاللى وكانت الساعه تقريباً حوالى 5 والدنيا بتليل والجامعه رايقه شويه … دخلت عليه المكتب وقعدت قدامه قاللى قومى اقفى يا نسرين وانا افهمك قصدى .. وقفت وهو جه قدامى ومسك مسطره كده وفضل يخبط بيها على صدرى ويقولى بصى دى من مفاتنك .. حجمه وشكله مينفعش يبان كده وهو بيخبط على صدرى كان جسمي كله بيتنفض وهو ابتدا يكمل ويخبط بالمسطره على وسطي ويقولى هنا كمان مينفعش تبينى جسمك بالشكل ده .. ولقيته بيخبط بالمسطره على طيزى وبيقولى ينفع بنت محجبه وتبين نفسها كده ؟ قربت شويه منه وقلتله انا اسفه بس انا محدش نصحنى قبل كده زي حضرتك كده .. قاللى يعنى هنسمع الكلام وكمان الحجاب ده يتلبس صح مينفعش شعرك يبان كده ! قلتله يا دكتور هوا بيتزحلق مش قاصده ابين شعري منه يعنى .. قاللى لأ يتعمل كده وابتدا يقرب اوى ويرفع ايده يدخلي شعرى جوا الحجاب ولقيت وشه عرق اوى قلتله حضرتك دقنك حلوه اوى يا دكتور ياريت تخليها طويله كده على طول .. قاللى عجبتك يا نسرين .. قلتله كل حاجه فى حضرتك حلوه .. قاللى انتى اللى حلوه اوى وجسمك ده امانه لازم تحافظى عليها لحد ما توصليها لجوزك اللى يتمتع بيه لوحده .. وانتى هتتمتعى معاه متعه ملهاش حدود .. وهو بيقول الكلام ده كان عمال يبص فى عينى اوى ينزل بعنيه يجيب جسمي كله من اوله لأخره .. قلتله انا بابا متوفي من وانا صغيره ومحدش نصحنى كده صدقنى وهوا حس ان عنيا مدمعه بس انا بصراحه كنت مش متأثره انا كنت بمثل عشان يقرب مني .. وفعلا ابتدا يحط ايده على ضهري ويطبطب عليا ويقولى لا متضيقيش نفسك كده انا بنصحك اهو .. رحت مقربه منه وكأنى واقفه فى حضنه راح بايده من ورا ضاممنى اكتر ليه وحسيت ببتاعه واقف علي بطني لان الدكتور كان اطول مني بكتير .. فهمت انه كان هايج من قبل ما اقرب اوى كده … وبعدين ابتدا يحضن اكتر وانا ساكته .. سألنى نسرين مرتاحه كده واهدا .. قلتله اوى يا دكتور .. ابتدا يحك بتاعه فيا من تحت ويقولى امال مش بتقولى انك مرتاحه ليه يا نسرين .. بيقول كده وهو صوته مش طبيعى وبينهج من الهيجان وعاوزنى اقوله كلام يهيجه طبعا .. قلتله انا مرتاحه اوى كده دقنك بتشوكنى فى خدودى وانت ماسكني وانا ضعيفه فى حضنك كده نفسي اكمل كده على طول .. لقيته بيقولى خلاااص خلااااااص اااااه … وحسيت ان بتاعه بينام ومبقاش واقف وناشف !! بعدت شويه كده لقيت كام نقطه على بنطلونه كده ولبسي حتى مفيهوش اى حاجه !! فهمت انه جابهم بس مكنتش مصدقه انه بالسرعه دى يجيبهم ومفيش لبن اصلا ده يادوب كام نقطه !! لقيته بيقولى انا اول مره اجيب بالسرعه دى انتى يا نسرين تروحى دلوقتى وياريت بلاش اللبس ده تانى انا مش عاوز الموقف ده يتكرر بيننا تانى .. بيقول كده وهوا مش عاوز يبص في عينى .. اخدت شنطتى وهمشي وهو واقف بيمسح بمناديل بنطلونه من برا وانا خارجه قبل الباب بخطوه لقيت الباب اتفتح ودخل فيه الدكتور أمجد رئيس القسم !! انا معرفش كان شكلى عامل ازاى بس الاكيد ان الميك اب متلخبط وشكلى عرقان من اللى حصل وشكلى مش طبيعى ! لقيت الدكتور أمجد بيبصلى بذهول كده وثبت عينه على دكتور عماد وهوا بينشف بنطلونه ! انا خرجت وابتديت امد طبعاً اسرع عشان حتى لو فهم حاجه متفضحش انا وحتى لو هتعاقب بعد كده متبقاش بفضيحه … روحت البيت طبعا مش بفكر فى اى حاجه حصلت قد منا خايفه اروح تانى يوم الجامعه ! انا روحت بسرعه ومعرفش بعدها حصل ايه ! تانى يوم نزلت الجامعه وانا حاسه من اول ما دخلت الباب ان الناس كلها بصالى ! عندى احساس انى اتفضحت وكله بيبص عليا !! حاولت اطمن نفسي ان لبسي ملفت والبص عليا دى بيحصل كل يوم بس برضه احساسى بيقول انى اتفضحت ! خفت اطلع احضر اى محاضره او اروح لصحابى ليوكن حد منهم عرف او سمع عنى حاجه ! قلت انا احسن حل اروح كأنى هسأل دكتور عماد عن اى حاجه فى مكتبه ولما اروح هناك هفهم منه اللى حصل امبارح مثلا … روحت ملقتش الدكتور عماد ! المعيدين اللى كانوا عنده فى الاوده قالولولى لأ مجاس النهارده .. وانا خارجه لقيت صوت بينده بيقول يا انسه .. بصيت ورايا لقيت 3 دكاتره واقفين مع بعض بس لما ركزت شفت ان اللى ندهلى هو الدكتور امجد رئيس القيم … حسيت ان وشي احمر وشكلى اتفضح اوى … روحتله قاللى معلش امبارح مكنش عندى وقت اجاوبك على اسئلتك بس اكتبيهالى فى ورقه وهاتيهالى الساعه 6 هخلص محاضره واكون هنا فى اودتى … قلتله حاضر يا دكتور .. طبعا مشيت وانا مش فاهمه اى حاجه !! رئيس القسم ده ولا بيدرسلى ولا انا اصلا طلبت منه اسئله !! فهمت ان المعاد ده ليه علاقه باللى حصل امبارح مع دكتور عماد … فعلاً الساعه 6 روحت وخبط عالاوده محدش فتح .. وقفت 5 دقايق كده وقلت لأ هنزل امشى لان الدور كان فاضى خالص والنور خفيف فيه اوى والدنيا ليلت خلاص واخر محاضره خلصت وكله بيمشى .. وانا لسه هنزل على السلم لقيت حد طالع ركزت فيه كده لقيته دكتور امجد .. قاللى اسمك ايه قلتله نسرين .. قاللى تعالى ورايا عالاوده يا نسرين .. مشيت وراه فتح الاوده ودخلنا .. قعد عالمكتب وانا قعدت قدامه .. قاللى نسرين ياريت ومن غير كذب تحكيلى اللى حصل امبارح فى

نيك عربى, نيك بنت, سكس مصرى ,سكس ام وابنها, سكس امهات,سكس مترجم, سكس اجنبى