قصتي مع عمتي وولادها

قصتي مع عمتي وولادها

, صور نيك, سكس مصرى, سكس عربى, صور سكس, افلام نيك, سكس محارم, سكس امهات,
احب اعرفكم بنفسي اسمي معتز عمري 34 سنه اعيش بمفردي بعد وفاه اهلي ومكنش عندي اخوات في شقه غرفتين في الرحاب ليا عمه عمرها 45سنه بس مش بتسال عليا من زمان بعد وفاه زوجها وكان عندها الابن الكبير حسين عمره 15سنه وولد وبنت توام عمرهم 13سنه في يوم جالي تليفون ان بيتهم وقع ومش لاقيين حته يقعدو فيها المهم روحت اخدتهم في عربيتي وجبت اكل معانا وطلعنا عل البيت بس ريحتهم كانت حاجه صعبه جدا طلبت منهم انهم يستحموا الاول واخدت كل الهدوم اللي عليهم ورميتها لانها مقطعه ودايبه وحاجه تقرف اخدت العيال الاول دخلوا ال3 يستحموا وبعدين طلعوا ملفوفين في فوط بس ريحتهم لسه صعبه روحت اخدت ال3 بنفسي وحميتهم بايدي ودعكت الولاد وبقيت احط صباعي في طيازهم وانا بحميهم علشان انضف من جوه والولد الكبير والبنت لقيت شعر منبت وطويل حلقتلهم الشعر وطلعتهم علي اوضه الاطفال وضميت السريرين علي بعض وغطيتهم وهما عريانين وسيبتهم ينامو ودخلت لقيت عمتي بستحمي دخلت عليها متكلمتش قولتلها انا هليفها علشان انضفها وبالمره هدومي مبلوله هستحمي معاها دعكتها دعكه محترمه والشعر كان غابه حلقتهولها وانا بحلق كسها كانت بتترعش في ايدي وايدها بتحسس علي زبي رحت مسكت زنبورها دعكته لقيتها بتنزل بكميات كبيرة وقالتلي مش قادره تعالي علي السرير بسرعه روحنا اوضه النوم لقيتها زقتني علي ضهري ونزلت مص في زبي ومره واحده طلعت علي زبي تتنطط علي زبي وعملت شويه اوضاع اجدع من اي شرموطه وقعدنا في الليله دي لحد الساعه 4 الصبح وكل لما اتعب تيجي تعملي مساج وزبي يقف ونعمل تاني
صحيت من النوم علي عيالها وهما عريانين و بيلعبوا في زبي وبيقولوا لامهم ان زبي اكبر من زب ابوهم والبنت لاقيتها حطت زبي في بقها زي ما كانت بتشوف امها بتعمل مع ابوهم سالت عمتي هما متعودين علي كده قالتلي انهم كلهم كانو عايشين في اوضه واحده وحمام مشترك وماكنش في مروحه حتي وده كان بيخليهم في الصيف كلهم بلابيص وكانت بتلعب للعيال والعيال بيلعبو لبعض عادي يعني مفيش كسوف لقيت زبي بقي زي الحديد في ثواني رحت لقيت البنت طلعت لوحدها وقعدت عليه بطيزها ولقيت عمتي بتساعدها وبتفتح رجلها كويس ولقيت اخوها التوام بيمص بيضاني لحد لما البنت خلصت وتعبت نامت علي السرير جنبي علي بطنها وخرمها بيقفل ويفتح وغرقان من لبني لقيت توامها نزل يلحس خرمها وبيلعب في زبه الصغير وطيزه ناحيتي جيت ابعبصه بهزار لقيته بيوحوح وعاجبه البعبصه اوى سالت عمتي قالتلي مش قولتلك العيال بيلعبو في بعض حتي هي مش ضامنه البنت مفتوحه ولا لا قولتلها وبعدين قالتلي خليها تجرب من كسها قدامهم عادي لقيت البنت فرحانه وطلعت علي زبي بس كسها كان ضيق اوي واخدت وقت كبير لحد لما الراس دخلت جواها ومفيش دم نزل منها واستمتعت بالنيكه دي اكتر ما استمتعت باي مره قبلها اليوم ده محدش فينا لبس هدوم

,صور نيك, صور سكس متحركة, سكس ام وابنها, سكس كلاب, سكس امهات, سكس حيوانات, عرب نار, قصص سكس,

خالتى الشرموطة والبزاز الكبيرة

خالتى الشرموطة والبزاز الكبيرة

, سكس لبنانى, افلام جنس, افلام سكس جديدة, سكس عربى,
كانت بذلك الوقت في 41 من العمر هي اصغر من امي بسنتان جسمها ضخم طيز وصدر كبير مع كرش وكانت لا ترتدي حمالات الصدر كونها ترضع طفلها كانت وهي لا تستر نفسها كثيرا خاصة عندما نكون نحن الاطفال فقط في البيت باعتبارنا صغار الا عند قدوم ابي من العمل اواخر الليل حينها تلبس الحجاب .
xnxx,سكس حصان, قصص سكس, نيك بنت, عرب نار, سكس محارم,

كالعادة هي تعمل في المنزل وتترك طفلها الرضيع معي في الغرفة التي كنت ادرس فيها في الطابق الثاني حيث لا احد من اخوتي ياتي لهناك وكوني كنت اميل للهدوء نسبيا بالمقارنه مع اخوتي الاخرون وكان عندما يستيقظ الطفل او يبكي اهرول سريعا لخالتي لاخبرها فتاتي هي بدورها مسرعة لغرفتي لترضع ابنها كانت تفعل ذلك كثيرا لكني اتذكر اول مرة شعرت بشي غريب تجاه خالتي كنت مظطربا وقلبي يخفق بشدة عندما رايتها وهي تدخل العرفة بالثوب العريض المنقش بالزهور الذي يتالف من قطعة واحدة تغطي كل جسدها من رقبتها حتى قدميها وانا اراقب كيف تخرج ثديها الكبير واركز جيدا في حلمتها بنية اللون ذلك قبل ان تحمل الطفل لتضعه في حجرها وتقربه اليها فتمسك حلمتها لتضعها في فمه يهدوء وهو يمص حلمتها بلهفة بينما انا احاول السيطرة على هذا الشعور المفاجئ وبقيت اراقبها منذ ذلك اليوم واتحين الفرصة لاراها مره اخرى بهذا الوضع .

افلام سكس , سكس حيوانات, قصص سكس, صور سكس,
في يوم من الايام لاحظت خالتي ذلك وقالت لي ما الذي بك ؟ فحاولت اغير الموضوع وقلت لها كم هو جميل حين يرضع الطفل فقالت لي وانت كنت اجمل منه يا عادل عندما كنت صغيرا انا كنت احملك والعب معك فقلت لها وكنتي ترضعيتي مثله,.؟ قالت لا لم يكن في صدري حليب لكنك كنت تحب ان تنام على صدري. فقلت لها شكرا خالتي انا احبك فنهضت وقبلتها على خدها ورحت العب فرحا بعدها كانت تقوم بنفس الامر لكني لم اراقبها كالسابق ولكن استرق النظر اليها وفي احد الايام جاءت في غرفتي وبدات تدخن سيكارة وفتحت النافذة هي لم تكن تدخن بكثرة وزوجها لم يكن يعلم ذلك ثم استيقظ الطفل فجلست على الارض ومدت رجليها متكأه على الحائط وقالت ناولني الطفل هذه المره ازداد القلق عندي وشعرت بامر اقوى من السابق فبقيت انطر اليها وهي تدخن وترضع الصغير في نفس الوقت فجأة سمعتها تقول لي مالك ياحبيبي تغار منه لانه يرضع سكت قالت اغلق باب الغرفة وتعالى الى جنبي فاخرجت ثديها الاخر وقالت تعال لارضعك مثله
نيك محارم, جنس حيوانات, سكس اخ واخته, افلام نيك مصرية, سكس امهات, سكس حيوانات,

فانكببت مسرعا في حضنها وضعت حلمتها في فمي وبدات اتذوق حليبها وهي تنظر في عيني كان شعور رائع خاصة عندما تعصر حلمتها فامص حليبها في فمي كان ممزوجا برائحة صدرها مع رائحة السيكارة وكان الشعور اروع عندما ارى دخان السيكارة يخرج من فمها او انفها بقيت لفترة عشر دقائق تقريبا بعدها قالت يكفي ياحبيبي طفلي الصغير شبع انهض اريد ان اكمل عمل البيت .

, سكس امهات, سكس اغتصاب, سكس حيوانات, سكس مصرى
بعدها كنت كل مره اراها ترضع ابنها اذهب لاغلاق باب الغرفة واجلس جنبهالعلها تسمح لي بالرضاعة احيانا كانت تعطيني ثديها واخرى تتركني انظر فقط لكن مره جاءت لتدخن قرب النافذة وكان فتحة صدرها مفتوحه بالكامل بحيث ممكن ان ارى صدرها بالكامل باستثناء حلماتها اثارني هذا المنظر كثيرا فلم اتمالك نفسي اغلقت الباب واتيت لاخرج صدرها فمنعتني و قالت انت لست طفلا يجب ان تفهم ذلك. هذا الشي لايفعله الا الاطفال فتصنعت الزعل قليلا …اخذت تنطر الي وانا اتصنع البكاء وماهي الا لحضات الا واخرجت ثديها وقالت تعال فرضعت هذه المره وهي واقفة تدخن وانا ملتسق بها تماما اريد ان احضنها لكن ذراعي لايساعدني لذلك في هذة المره لم اكن انا فقط المتوتر هي ايضا كانت تجبس انفاسها وتنفخ الدخان بقوه احيانا وتشد راسي على صدرها واحيانا اخرى تعض شفتيها وتصدر تأوهاة مضت دقائق وشعرت بفتور وكأني اكتفيت قبلتني وقالت لاتخبر احد فسوف يسخرون منك اذا قلت ذلك كونك كبير وترضع فاشرت براسي نعم ,كما لاحظت ان بنطالي قد ابتل وكاني تبولت على نفسي فحاولت اخفاء ذلك لكنها لاحظت وقالت الم اقل لك انك لم تعد طفل صغير اذهب ونظف نفسك وهي مبتسمه..

كانت تغيب لفترات طويله ..ايام اسابيع احيانا اشهر.. قبل ان تاتي الينا مره اخرى لاحضت ان قضيبي ينتصب كل مره اتذكر وانا ارضع منها ..فكنت انام على بطني واحك قضيبي بالفراش بعدها تخرج قطرات فاشعر بهدوء وراحة
فعندما جاءت اصبحت علاقتي بها افضل من السابق ابنها بدا يكبر و انا انضج كنت في الاسفل رأيتها اهمت بالصعود لغرفتي .. كالعادة جاءت لتدخن السيكارة فاسرعت خلفها الى الغرفة واغلقت الباب نظرت الي ابتسمت فاخرجت ثديها مباشره وتمددت على الاض نمت على ذراعها وضعت ثديها في فمي وانا انظر اليها وهي تدخن وتتأووه فشعرت بقضيبي انتصب لم ارتاح بذلك الوضع اريد ان احك قضيبي بشيء لافرغ مافيه نمت على بطني وبدأت احك قضيبي بحركة بسيطة فهمت ذلك هي عندما رأتني قالت اقترب الي اكثر وضعت قضيبي على فخذها وبدات احكه قالت بامكانك ان تمسكه بيدك وتدلكه فلم افهمها مدت يدها لتمسك قضيبي وتحركه وهي تتتفس بصعوبة وما هي الا لحظات حتى انفجر بالمني حضنتني بقوه وبدأت ترتجف بعدها قالت اخرج بسرعة واتركني وحدي..

في نفس اليوم كان ابي مسافرا فاضطرت هي الى المبيت عندنا , بعد وجبة العشاء ذهب الجميع للنوم .. وكوني مجتهدا في دراستي كنت اسهر قليلا اكثر من اخوتي الذين ينامون مبكرا وكذلك امي المريضة التي حتى وان لم تنم فهي لا تصعد الى الطابف الثاني الا نادرا كونها مريضة ..بعد ان نام الجميع بقيت خالتي لتغسل الصحون وما شابه ذهبت عندها في المطبخ فقلت لها متى تنامين خالتي.؟؟قالت اظنك اشتقت للرضاعة لن اعطيك مره اخرى انا حتى لم استحم بعد من ما حصل اليوم صباحا اذهب ونم جيدا يجب ات تستيقظ غدا مبكرا لتذهب للمدرسة لم افهمها بالضبظ لكني فهمت انها سوف لا تقوم بارضاعي بعد لحضات اكملت شغلها ودخلت الحمام شعرت برغبة شديده تجاها فاسرعت اتفقد اخوتي وامي هل هم جميعا نائمين بعدها توجهت للحمام مباشرة سمعت صوت الماء فتحت الباب واغلقته خلفي رأيت خالتي بطيزها الكبير المدورة وضهرها المترهل من كثرة الشحوم التفتت واذا بي ارى ثدياها الكبيران متدليان والحلمات الضخمة ذات اللون القهوائي اسفلهما كرش كبير مدور يكاد يغطي كسها لولا وجود شعر كثيف في تلك المنطقة يجعلها واضحة تماما………

اشارت خالتي الي بان اخرج فورا فقلت بصوت منخفض الكل نائمون اريد ان ارضع لكنها اصرت واتجهت نحوي وفتحت الباب بهدوء وامسكتني من يدي بقوه وعصبيه ودفعتني خارجا بعد دقائق جاءت الي بثوبها الفضفاض المفتوح من الصدر وشعرها الذي مازال مبلولا واخذت توبخني وتقول بانها نادمه لانها حققت الي رغبتي بالرضاعة من ثديها واني تماديت كثيرا وابلغتني انه اذا علم احد بالامر ستصبح كارثة لي ولها وووووووووووووووو,.بكيت قليلا واعتذرت منها ووعدتها اني لن افعل ذلك مره اخرى بعدها هدأت قليلا وقبلتني من خدي وقالت انا لا احرمك من شي لكن يجب ان تعلم ان ذلك يجب ان يكون سرا قلت لها نعم لكن نحن هنا الان في عرفتي لا احد ياتي وانتي دائما تقفلينها بالمفتاح بحجة خوفك على ابنك الصغير هل ستحرميني من الرضاعة حتى هنا …..ابتسمت وقالت لا احرمك مادمت تسمع كلامي ارتميت بحضنها وقبلتها من خدها …..
قالت لا يجب ان تقفل الباب اولا ..فضحكت وطرت فرحا اغلقت الباب فقالت وكأنها فهمتني من اول يوم تريد ان ترضع وانا ادخن السيكارة ام بدونها فقلت بالسيكارة اشعلت واحدة ونامت على ظهرها اخرجت ثديها وقالت تعالى نمت جنبها فقالت لا نم فوقي نمت وبدات ارضع واحك قضيبي على بطنها بعدها اخرجت قضيبي من البيجاما فبدا يبلل ثوبها فحاولت ان ارفعه قليلا فساعدتني هي ورفعته الى اعلى بطنها حينها ظهر كسها المشعر امامي فقالت انت لا تعرف شي قضيبك يجب ان يكون هنا وليس على بطني فقلت لها لكني اريد ان ارضع حليبك بنفس الوقت كوني لن اكن طويلا بما فيه الكفاية قالت كما تحب..

وكانت في يدها اليمنى تفرك كسها وفي اليسرى تدخن السيكارة وبدأت الاهات تصدر منا حتى افرغت ما عندي قالت ادخل اصبعك في كسي وحركها بعد لحظات من ذلك ارتجفت وبعدها شعرت ببلل في كسها قالت تعال يا صغيري كل شيء تم على ما يرام ,احسنت…. وسالتني هل اعجبك ماقمنا به قلت نعم ولكن اعجبني اكثر عندما رأيتك في الحمام قالت لاعليك سادبر الامر غدا لا تذهب الى المدرسة ادعي انك مريض او ما شابه وحاول ان تاتي من الساعة التاسعة للعاشرة صباحا حيث يكون اطفالي قد ذهبوا للمدرسة ولا يوجد في البيت سواي..
, قصص سكس, سكس اجنبى, سكس صعب, عرب نار,

سكس المحارم ونيك بنات خالتى

سكس المحارم ونيك بنات خالتى
,سكس محارم, سكس محارم عربى, سكس محارم مصرى, سكس محارم امهات,
كنت صغير ولكن مهووس جنسيا احب العادة السرية لدرجة الجنون , فى احد الايام كنا فى زيارة الى بيت جدتى وكذلك خالتى و اولادها وكان لها ثلاث بنات وولدين
ما يهمنا هى بنتها الوسطى “ألاء” كان عندها حوالى 14 سنة وكان جسمها فاير اوى يعنى حاجة من الاخر ولا بنت عندها 20 سنة كان عليها بزاز تهبل وطياز مدورة تجنن وانا كنت بموت فى الطياز الكبيرة دى
المهم تجمعنا ولاد وبنات علشان نلعب زى كل مرة سواء كوتشينة او كورة او ألعاب الريف المصرى المعروفة ,المهم انا اقترحت اننا نلعب لعبة مختلفة وهى الاستغماية ياااه على اللعبة دى
تم اختيار 2 هما اللى الملزومين بمسكنا والباقى يهرب ويستخبى الهم بدأ العد للعبة وانا والاء جرينى والمهم قولتها تعالى معايا وهنستخبى فى حتة الجن مش هيعرفها وكان فى بيت مهجور لست كبيرة توفت من فترة واهلها كلهم مسفرين
والبيت اصبح مهجور ,المهم اخدتها
ودخلنا البيت المهجور وكان فى شباك مكسور دخلنا منه وكان بيت فلاحى عادى , بعد ما دخلنا البيت اخدتها وطلعنا الدور الثانى ودخلنا اوضة بيها شباك
نقدر نشوف منه حديقة بيت جدى وكل شوية ألاء تقولى انا خايفة اوى البيت مخيف جداً وانا اطمنها واقولها متخفيش ,وقفنا عند الشباك من وراء الشيش نشوفهم هيدورا علينا ازاى المهم الاء كانت وقفة
سكس عربى, سكس اون لاين
قدامى وانا وراها ع طول الوضع ده خلانى فى حالة هيجان غير عادية وزوبرى بدأ يقف , فى بالى قولت مفيش احسن من الفرصة دى علشان انيكها بس ازاى اقنعها بكدة , وقولت الفرصة دى مش لازم تضيع من ايدى وهيا كانت مشغولة بيهم وعمالة تضحك عليها وهيا بتشوفهم من ورا الشيش المكسور روحت مقرب بزوبرى لطيزها و لزقه بين الفلقتين وعامل نفسى مش واخد بالى وكانى عاوز اشوفهم وبقولها اية الاخبار قربوا يوصلو لينا
قالت دا مستحيل يوصلوا لينا قولتلها ولو بعد مية سنة مش ممكن يفكروا انهم يدخلو البيت ده ,كل ده وزوبرى بين فلقتى طيزها بس للأسف من فوق الهدوم , روحت مطلع زوبرى من تحت البنطلون وبعدبن حطيته تانى لقيها حست وقالت ليا انتا بتعمل اية ولفت وشافت زوبرى وقالتى اية ده انتا بتعمل اية قولتها ولا حاجة وكنت فى غاية الكسوف المهم قولتها ألاء انا بحبك اوى وبصراحة طيزك عجبانى اوى وعاوز انيكك كل ده وعينيها على زوبرى وقولتلها متخفيش محدش هيعرف حاجة خالص وبعد فترة على هذه الحالة وانا بقنعها انى انيكها المهم وفقت وقالت اهم حاجة محدش يعرف حاجة قولتها عيب مستحيل حد هيعرف روحت مقلعها الجيبة و منيهما على بطنها و قاعدت على طيزها المدورة طبعا بعد ما قلعت البطلون و بلبت صباعى الكبير بريقى وبدخله فى خرم طيزها لقيته دخل بسهولة روحت مساك زوبرى و حطيته رأسه على خرم طيزها وعدلت نفسى كانى بلعب ضغط وضغطت بوسطى وزوبرى على طيزها حسيت ان زوبرى دخل كله رغم ان زوبرى كان كبير وتخين استغربت قولتها هيا طيزك مالها وسعة كدة لية ردت وقولت مش عارفة , انا استغربت وقولتها هوا فى حد ناكك قبل كدة منها انكسفت ومردتش عرفت انى مش اول واحد يعمل معاها كدة , المهم قولت فى نفسى وانا مالى المهم استمتع باللحظة الحلوة دى وبدأت اطلع بوسطى وانزل بزوبى علي طيزها كأنى بلعب ضغط عرفت بعد كدة ان الوضع ده اسمه بورنوبون قعدت حوالى خمس دقايق كدة لغاية ما حسيت انى هجيب روحت نازل بجسمى كله على جسمها وانا نايم على جسمها كله من ظهرها وطيزها لرجلها وزوبرى جوه طيزها وروحت منزل لبنى جوة طيزها وهيا عملة تتألم وانا حاطط ايدى على بقها بعد ما نزلت قالت يله بقه قوم علشان ننزل من المكان ده ,كل دة وزبرى لسة فى طيزها بس كان مرتخى بعد ما نزلت لبنى , قولتها لا استنى هنيكك تانى قعدت حوالى دقيقين عمال ابوس فيها و فى جسمها وبقها وبقولها كلام يهيج وانا لسة على الوضعية دى لغاية ما زوبى وقف تانى بس وقف على طول جوة طيزها هيا قالت زوبرك بيقف تانى اهوا ,كانت حاسة اللبوة بزوبرى , المهم فى اليوم ده جبت اربع مرات جوه طيزها ..وبعد كدة نزلنا وكملنا لعب وانتهت القصة ..
أراكم تهمنى القصة كاملة من تأليفى

,سكس محارم اخوات,افلام سكس محارم,نيك محارم, سكس محارم ولد وامه, سكس محارم صعب, سكس محارم hd ,