Archive for مارس, 2019

سكسي محارم مع خالتي و بنتها

الأحد, مارس 31st, 2019

كنا في اجمل سكس محارم حيث اني جالس على الكرسي و ابنة خالتي على حجري اقبلها و العب بصدرها و من الجهة المقابلة ابوها مع خالتي حيث كانت خالتي عارية تماما و صدرها كبير و ترضع زب زوجها و كان زب زوجها ايضا كبير . و كنت اسخن و انا اعري بنت خالتي و هي تقبلني و تعبر لي عن حبها لي و لزبي و انا رفعتها على كتفي حتى وقع كسها في وجهي و بدات الحس لها كسها و طيزها و انا هائج بجنون الشهوة و من الجهة الاخرى خالتي تواصل رضع زب زوجها و مصه و زوجها يتاوه و يعتصر من شدة اللذة و جمالها و بعدما لحست كس ابنة خالتي اجلستها بقوة فوق زبي ليدخل زبي في ذلك الكس الضيق الجميل جدا و الذي كانت حرارته عالية و انطلقت انيك بنت خالتي و ان ارى زب ابوها ايضا يدخل بقوة في كس خالتي التي كانت تتاوه بخبرة كبيرة جدا و هي تاكل زب كبير .

سكس محارمسكسي صعيدي - تحميل افلام نيك hdصور سكس متحركةافلام نيك حيواناتسكسي خنزيرسكسي حيوانات

و صفعت بنت خالتي في اجمل سكس محارم على طيزها و طلبت منها ان تتاوه لتبدا في اطلاق اهات حارة جدا اه اح اح اه اي اي اي و هي جالسة على زبي تتناك نيك ساخن و انا ادفع بكل قوتي زبي الى داخل الطيز لاخرج الشهوة التي كانت مرتفعة و حارة جدا في داخل زبي ثم قمت و فتحت لها رجليها بكل ما اقدر و تقدر هي عليه و ادخلت راس زبي بين الشفرتين و رفعته و انزلته وانا احكه بينهما حتى ادخلته في كسها و انطلقنا في اجمل سكس محارم مع خالتي و زوجها . و كانت خالتي ذائبة تماما و الزب ياكل كسها و زوجها يملك زب كبير جدا و منتصب و رغم انه ديوث الا انه نياك و قوي جدا و جعل زوجته تتاوه بلا توقف و صرخاتها مدوية اه اه اح اح اي اي اي حبيبي احبك احبك زبك اح اح اه اه اه اه اح اح اح و انا انيك بنت خالتي في اجمل سكس محارم مع امها الممحونة و بمشاركة زوج خالتي النياك الممحون جدا و انا اشتعلت شهوتي اكثر و انا ادخل زبي و احركه في الكس الى الامام و الخلف بقوة كبيرة و كسها ضيق جدا و حرارته جميلة تزيد في اشعال شهوتي اكثر و انا اقبلها و امص لها حلمة بزازها و هي راكبة فوق زبي . نعم كان كسها حار جدا و لزج و زبي ينزلق بداخله باحلى ما يكون و المتعة الجنسية جميلة جدا و زوج خالتي ايضا يدخل زبه الكبير بقوة في كس زوجته و خالتي اهاتها تبلغ عنان السماء اه اه اح اح اح اح و نحن في اجمل سكس محارم و احلى نيك رباعي و كل واحد ذائب في اللذة الجنسية الساخنة جدا

مقاطع نيك روسيسكس مايا خليفةسكس شراميطمقاطع سكس xxnxنيك شرموطهسكس هندي

سكس محارم منزلي اخ يغتصب اختة امام امهات

الجمعة, مارس 29th, 2019

أمها أصبحت تعمل شغالة على الخط يعني بالعربي الفصيح عاهرة او بنت هوى تصطاد الزيائن من الرجال مقلم تبلغ العشرين ربيعا، إلا إنها عانت من ظلم ذوي القربى والمجتمع أكثر مما عاناه عنتر بن شداد عندما أنكر ابوه نسبه اليه . فتاة جميلة جدا في عمر الورود ، اذا رآها شاعر تفتحت قريحته في نظم الشعر واذا رآها رسام الهمته رسم أجم انها سامية التي نشأت في أسرة مفككة انفصل الأب عن الأم وهي لم تبلغ الخمس سنوات بسبب مرضه النفسي فاحتوتها دار للرعاية الاجتماعية ـ دار الايتام ـ وكانها كانت يتيمة حيث تخلت عنابل الفلوس . ظلت سامية في دار الرعاية حتى انهت دراستها الثانوية حيث لم يزرها أحد من عائلتها حتى كانها كانت لقيطة لم يتعرف عليها حتى اشقاؤها ، ولا أمها رغم مهنتها الجديدة ، إذ ان العاهرات انفسهن يتمسكن بابنائهن ويتاجرن باجسادهن من اجل ابنائهن ، الا أن أم سامية على ما يبدو لم تمتهن مهنة الدعارة من أجل سامية بل من أجل متع الدنيا ولذتها الشخصية . خرجت من دار الرعاية الاجتماعية تحمل شنطتها لتبدأ رحلة البحث عن الذات ، رحلة استكشاف أقسى من رحلة كولومبس لاكتشاف امريكا أو رحلة ابن بطوطة وما شاهده من عجائب ، لأن عجائبه كانت تسجل للتاريخ ليتعلم منها أما عجائب سامية فتقشعر لها الابدان وتسجل وصمات عار في جبين الأم وما تبقى من العائلة تلك التي اصبحت تتكون من الأب المريض نفسيا وألام ذات الحسب والنسب وثلاث أشقاء أحدهم يبلغ الان من العمر 28 عاما انهى المرحلة الابتدائية ، عاطل عن العمل،و الثاني 24 عاما لم يكمل دراسته بسبب ظروف العائلة ويبدو انه ورث مرضه عن ابيه فأصبح مريضا نفسيا ،

قصص محارمقصص سكستحميل سكس مصريتحميل سكس عربيسكس صينيصور سكسسكس ام وابنها

أما الثالث فعمره عشرون عاما ويعمل في إحدى ورش الحدادة . رغم ادراكها المسبق ان أمها كانت قاسية عندما تخلت عنها في دار الرعاية وكانت أكثر قسوة انها لم تزرها منذ أن أدخلت الى ذلك المكان الذي قضت فيه معظم حياتها ولم تفكر ان ترسل لها حتى رسالة واحدة او قطعة حلوى ، إلا أن سامية أرادت مدفوعة بغريزة الأمومة البحث عن أمها لعلها تجد مبررات مقنعة تغير صورة امها في عيونها ، بدأت البحث وهي تتمنى أن تكون أمها على قيد الحياة ، تضمها لصدرها تبكي معها تعتذر لها لأنها لم تكن تعلم أين هي مع انها لو أرادت لوجدتها لأن دور الرعاية في ارض الوطن قليلة جدا ، ولأن 14 عاما كافية لايجادها لو فكر اي شخص أن يبحث عنها . ها هو الباص يسير ببطئ كأنه يسير على قلبها ، ولاول مرة كانت تريده أن يصبح صاروخا يختصر المسافات برمشة عين ، ولم تكن المسكينة تعلم ان المفاجأة التي يخبئها لها القدر ستجعلها تتمنى لو ان الباص توقف عن السير نهائيا . أيام طويلة قضتها متنقلة من بيت الى بيت حتى وصلت الى بيت أمها واستغربت نظرات صاحب البقالة الكائن في الشارع الذي تسكن فيه أمها عندما سألته عن البيت : هل تعرف بيت فلانة ؟؟ نظر صاحب المحل لها نظرة غريبة وضحك سائلا اياها وهو يشير الى العمارة التي تسكن فيها امها : انت بتشتغلي معاها ؟؟ لا أجابته ، أنا بنتها . توجهت سامية الى بيت أمها وقلبها يخفق وكانت وهي بضع خطوات من الشقة تحلم كيف سيكون اللقاء ، رنت جرس الشقة وانتظرت . مين على الباب ؟؟ سألت الأم . أنا سامية . فتح الباب وبدت من ورائه امرأة في الاربعينات من العمر جميلة الشكل بعد ثوان قليلة عرف كل منهما الاخر الام لم تتغير كثيرا لكن سامية التي كانت طفلة أصبحت الان شابة أكثر جمالا من أمها يتمناها كل شاب أن تكون زوجة له . اخذتها أمها بحضنها كما توقعت ، لكنها لم تشعر أبدا انه كان الحضن الذي تبحث عنه ، اذ أن حرارة اللقاء كانت مفقودة فتساءلت هل أخطأت العنوان ؟؟ اعتقدت المسكينة أنها ستجد الحضن الدافئ لدى أمها وإنها ستحتضنها لتعوضها عن سنين المعاناة و آلام الصفعات التي تلقتها من كف التفكك القاسي الخشن، و لكن كانت المفاجأة في اليوم التالي حيث طلبت منها العمل معها في الدعارة وبدأت تتصل بزبائنها لتعرض عليهم البضاعة الجديدة التي سال عليها لعاب الكثيرين وبدأو يتبارون أيهم سيكون الأول في الحصول عليها .وأقول الحق لكم لو لم أشاهد بعيني سابقا أمهات وآباء يبيعون بناتهم علنا إلى زبائن مقابل الفلوس لما صدقت ذلك ، ولانني سمعت من مصادر موثوقة عن امهات كن يستقبلن الزبائن لبناتهن في بيوتهن وفيما البنت مشغولة مع الزبون تبيعه جسدها كانت الام تنظر من بعيد لما يجري كانه فيلم سينمائي أو ربما تكون مشغولة مع رجل آخر. يا إلهي ، هل هذه هي أمي التي ولدتني ؟؟؟ لماذا لم تخلق لي أما شريفة تضمني لصدرها بحنان؟؟ أي أم هذه التي تريدني أن أعمل عاهرة بدلا من ان تشتري لي فستان عرسي لتزفني إلى فارس أحلامي ؟؟ عشت يا ربي طيلة عمري في ملجأ للأيتام مع ان والداي على قيد الحياة ، فما الذي جنيته حتى أنال هذا العقاب القاسي ؟؟ لماذا كل ذئاب العالم تعوي وتعربد وكأنني الفريسة الوحيدة في هذه الغابة البشرية ؟؟ ماالعمل ؟؟ هل اهرب من عندها ؟؟ لم لا ، ما الذي ربطني بها أيضا سوى اسمها المسجل في شهادة ميلادي ، حتى ذلك الاسم لم يعد يهمني ، لا أريده فهناك أخوتي وأبي لأبدأ بالبحث عنهم . هربت سامية من بيت أمها ألى بيت عمها بعدما عرفت أن أباها مريض

اخ ينيك اختةابن ينيك امةنيك محارم - سكس اب وبنتهتحميل نيك

خالتي الصغيرة ترقص وهي عارية تحميل سكس محارم

الخميس, مارس 28th, 2019

سأحدثك عن جمال خالتي الصغيرة صابرين التي لم أر في طعماتها وحلاوتها. سأحدثكم عن أثر قبلة شهوانية محرمة على شفتي خالتي الصغيرة و زبي ينتصب يشتهيها حتى اﻵن وما زالت رغبتي غير محققة! أولاً هي تكبرني بنحو العامين لأنها أعادت سنة في الثانوية العامة أصغر خالاتي وأخوالي عامة وهي أجملهن على الإطلاق. فلاحة من دمنهور بشرتها بيضاء بياض الحليب ملساء ليس عليها أثر غضون أي كان وجهها مستدير جميل عيونها سوداء واسعة ولامحها صغيرة كيوت بشعر فاحم السواد كثيف طويل يصل إلى ما فوق ردفيها المقببين. أما جسدها فهو جسد أقل ما يقال فيه أنه صاروخ دمار شامل جسد مقسم مخصر تمشي فتحسب أنها تتراقص بردفيها الممتلئين المهتزين وأنها بجلبابها البلدي تثير شهوة أعتى الرجال تماسكاً! أكبر إلى الطول منه إلى القصر جسدها ممتلئ قليلاً إلا أنه متماسك ولها صدر نافر متوسط مكور يسيل لعاب الشيخ الثمانيني!

مقاطع سكسافلام نيك عربيسكس روسينيك الامعرب نارنيك حيواناتمقاطع نيكتحميل سكس عربياخ ينيك اختةسكس امهات

قدمت خالتي إلينا لأن تنسيقها جاء بها في جامعة القاهرة كيلة التجارة أنجليش. كنت حينها أنا في الصف الثالث الثانوي طالب متفوق في دراستي. استقبلت خالتي من لمحطة بحقائبها وأول ما رأيتها راعني جمالها فحضنتني وداعبتني وداعبتها فنجن كما قلت قريبين من العمر حتى أني أحسبها صاحبتي. طيلة الطريق لبيتنا وأنا سارح في أحلامي مع خالتي الصغيرة وخاصة وقد راعني جمالها بالحجاب و البلوزة الضيقة و البنطال الضيق الذي كاد أن يتقطع على فخذيها و على ردفيها. ركبنا تاكسي أنا بجانب السائق وهي في المقعد الخلفي وطوال الطريق أخالسها النظرات كأنها غريبة عني! و وصلنا للبيت واقترحت على والدتي أن تكون غرفتها بجانب غرفتي حتى يتسنى لها أن تسألني إذا احتاجت لأي سؤال عن اللغة الانجليزية او الفرنسية لأني طالب مدارس لغات متفوق في هاتين اللغتين جداً. كذلك أيدتني خالتي وقالت: عندك حق يا أحمد…أنا فعلاً ضعيفة جدا بالانجليزي وأحتاج الى دروس كتيرة فيها… داعبتها قائلاًَ: ماشي كله عشان خاطر عين ماما…ضحكت وضحكنا وأدخل البواب الحقيبة إلى شقتنا الفسيحة التي بها ملابس خالتي صابرين إلى الغرفة
التي بجانب غرفتي. سهر الوالدان مع خالتي الصغيرة وهم يتبادلون الحديث معها حتى إذ دقت الساعة التاسعة تثاءب والدي وقال: أنا مش قادر على السهر لأني منمتش بعد مجيت مالشغل عشان كنت مستني أسلم عليكي يا صابرين…استأذن منها ليذهب لغرفته للنوم وذهبت معه ماما وبقيت صابرين بمفردها ذهبت لغرفتها وغيرت ملابسها ولبست ملابس النوم قميص نوم طويل بأكمام واسعة ورقبة ولونه أزرق سادة جاءت لغرفتي لتكون بيننا قبلة شهوانية محرمة على شفتي خالتي الصغيرة و زبي ينتصب يشتهيها بقوة!

طرقت باب غرفتي فأذنت للطارق بالدخول قمت مرحبا بخالتي حينما دخلت من الباب وأنا اداعبها: مرحب مرحب بالفلاحة…ابتسمت خالتي صابرين وعلقت قائلة: أنا مش فلاحة… قلت لها: أمال أيه العباية اللي أنتي لابساها دي ..مش عباية فلاحين…! الحقيقة أني أحببت أن استثير غيظ خالتي لأنها هادئة لا تستثار بسهولة. قالت تجيبني: لا يا حمادة مش فلاحة…وبعدين هي كل واحدة تلبس عبائة تبقى فلاحة…ما هو هنا بردو بيلبسوا جلاليب وعبايات…ضحكت واعترضت : لا على فكرة هنا لا… هنا بيلبسوا ملابس قصيرة ومحزقة ملزقة بتجنن عليهم…ضحكت واتسعت عيناها السوداوين: و النبي…عشنا وشفنا … حمادة الصغير كبر وبقا يبصبص هههه…ثم مدت يدها وداعبت خدي بقرصة فراحت استغلها فرصة وقلت أداعبها: طيب بقا يا اما تصالحيني بطريقتك يا أما أزعق وحتى أعيط وأخلي اللي ما يشتري يجي يتفرج…ضحكت واستغريت: يعني انت عاوزة أيه بقا…قلت: مش أنتي قرصتني…القرصة وجعتني..شوفي بقا تعالجيها ازاي…نظرت لشفتيها الورديتين الممتلئتين قليلاً فابتسمت وفهمت أني أريدها أن تقبلني. راحت تميل على خدي وتطبع قبلة استثارتني بقوة وهي تضحك فقلت : وأنا كمان فين نصيبي…راحت تضحك ويهتز صدرها الممتلئ: نصيبك..من أيه كمان؟! قلت وانا زبي ينتصب يشتهيها كلها من فرعها لأخمص قدمها: بوسة…عاوز بوسة…راحت تضحك وتقول: عيب يا ولا…يا صايع أنت…ضحكت وقلت: لا مش عيب…هعد واحد اتني تلاثة لو مجبتيش بوسة…قالت مستفسرة: هتعمل ايه… قلت: هصرخ….أنادي على ماما…ابتسمت وقربت مني وقالت: لا مينفعش… بلاش فضايح من أول يوم خد…قربت وجهها ورحت أضع يدي فوق كتفيها وهي مستسلمة وأنفاسها عالية وراحت أطبع قبلة شهوانية محرمة على شفتي خالتي الصغيرة و زبي ينتصب يشتهيها خلاها وبعدها حتى اليوم وحين اتذكرها! قبلتها قبلة طويلة من شفتيها وأنا أقول: شفايفك تجنن…أحلى من العسل…خجلت خالتي الصغيرة…. وأحست بقبلتي الملتهبة ونظرت لعيني نظرة غيرة الأولى وقالت: خلاص…بوستني…يلا بقا عن أذنك…خرجت وعيناي معلقتان بردفيها الممتلئين الساخنين من المنطبعين تحت العباءة و زبي يتمدد بقوة. ليلتها لم أنم إلا بعد أن استمنيت على أثر تلك القبلة الرهيبة وأنا أتصور أني جرد خالتي الصغيرة من ثيابها وألتهم لحمها الناعم وأركبها وأعاشرها معاشرة الأزواج! طيلة ثلاثة أيام لم تحدثني خالتي كثيراً وتحرجت مني بشدة.كنت أريد أن أطور علاقتي معها غير أنني خشيت أن تخبر أمي. تركتنا بعد استكمال تنسيقها لتبات مع صاحباتها بعد ذلك في المدينة الجامعية.

نيك اخواتقصص سكس- سكس مايا خليفة - سكس سارة جايسكس قوي

عشيقها ينيكها في منزلها تحميل افلام سكس

الثلاثاء, مارس 26th, 2019

 اكمل لكم قصتي عن قصة سكس مع صديقتي المتزوجة بعدما كانت الامور قد سخنت و السكس التهب اكثر و بعد قليل دخل عليهم رجل وبدا الثلاثة في ممارسة الجنس ، قالت لي صديقتي أن لديها رغبه شديد أن تجرب هذا النوع من المتعة ، وسألتني عن رأي فقلت لها أني أجد الموضوع مثير جدا ، وفجأة ونحن في وسط متعة مشاهدة أحداث الفيلم ، وإحساسنا بالنشوة نتيجة المشروب ، إذا بباب الغرفة يفتح ، ويدخل زوجها ، كنت اشعر بدوار خفيف نتيجة المشروب فلم أستطيع أن انتفضت في مكاني وكل ما تمكنت من فعله هو وضع الغطاء على لأخفي الأجزاء الظاهرة من جسدي ، ونظرت إليها فإذا بها تضحك وتقول ماذا تفعلين عادي أن حازم ليس غريب ، حقا لقد كنت اشعر بالخجل والحيرة في نفس الوقت ، وإذا به يقول أسف لقد ألغيت الرحلة في أخر لحظة واضطررت للعودة إلى البيت ، فهممت بالقيام من الفراش وقلت لهم إذا يجب أن اذهب الآن لأترك لك زوجتك ، فقال هو وهي في وقت واحد لا لن تذهبي ، واستكملت هند الحديث فقالت أن الوقت متأخر كما إننا شربنا ولا اعتقد انه يمكنك قيادة السيارة بهذه الحالة وبهذا الوقت ، وبدأ هو يقول أن الوقت متأخر ابقي

نيك امهاتسكس جميلسكس ليلة الدخلهنيك اخواتمكالمات سكسنيك الامسكس صعيدياب ينيك بنته
حتى الصباح قلت إذا سوف أنام بالصالون ، فردت هند وقالت أن الفراش كبير جدا ، يسعنا نحن الثلاثة ، أنا بالوسط وأنت وحازم كل على جنب ، ومن كثرة ارتباكي لم اعرف ماذا أقول ، وافقت ، وأنا لا اعرف إلى أين ستقودني هذه الموفقة المجنونة ، وأستأذن منا حازم ليذهب لأخذ حمام ، وبمجرد ذهابه قلت لها لا لن أبقى هل أنت مجنونة كيف أنام بفراشك أنت وزوجك قالت إن حمد يحبك كثير وسوف يحب وجودك معنا ، وسوف يغضب إذا ذهبتي هكذا ، فقلت إذا دعيني أنام
بالصالون فقالت لا سوف ننام كلنا معا ، دعك من الحرج الزائد الأمور ابسط بكثير مما تظنين ، ويبدو أن حازم أنهى حمامه سريعا وعاد إلى الغرفة ، وقال أنا متعب جدا اعتقد أنى سوف أنام ردت هند وقالت وأنا أيضا أطفأ الأنوار ولم يبقى بالغرفة سوى ضوء خافت جدا لونه ارزق يضفي عليها نوع
من الرومانسية والدفء ، تعمدت أن أنام في أقصى مكان بحافة الفراش أحسست أنى لو تحركت سوف أقع بالأرض حتى اترك لهما المجال ، ولا أكون سبب إزعاج لهما ، وبمجرد أن ناما بجوار بعضهما تجاهلا وجودي تمامًا أو ربما انهما تعمدا ما كان يفعلاه فلقد أخذ حازم هند في أحضانه وبدأ

سكس اب وبنتةمحارم xnxx - اب ينيك بنتهقصص سحاقمقاطع نيكسكس ايطاليقصص سكس عربي
يقبلها بنهم وشغف كانت أصوات قبلاتهما تخترق الصمت حولنا ، شعرت حقا كأني احلم وكأن ما حولي ليس حقيقة أنا في فراش صديقتي وزوجها هل يعقل هذا، وأخذت هي في إصدار أصوات مواء وتأوهات تدل على مدى تمتعها بما يفعله ، لكم أن تتصوروا حالتي وأنا في هذا الموقف أردت أن اهرب أن اختفي أو أتلاشى ، لكن إحساسي بالخدر مما شربت واشتعال رغبتي وتهيجي إلى أقصى حد كل هذا منعني من الهروب ، لقد كنت مستمتعة مثلها تماما ربما اكثر منها أن ما كان
يفعلانه أثارني إلى ابعد الحدود وإذا بهند تمد يدها تعبث بشعري ووجهي لم اعترض لم أتفوه بكلمة تركت يديها تلمسني ، يبدو أن حازم قد أرسل يديها لتكتشف له هل مكان المعركة التي سيدخلها أمن أم بها الغام يمكن أن تنفجر به إذا اقترب ، ويبدو انهما أحسا أني استسلمت وما كانت إلا
لحظات حتى كان هو بيننا شفتيه تعتصر شفتي بقوة ، ويديه تتلمس جسدي واقتربت هند بشفتيها الدافئتين من صدري وبدأت تمص حلماتى ببطء ومتعه حقا أحسست أني ذبت معهما لم اعد اشعر لا بالمكان ولا بالزمان فقط نحن الثلاثة ، كانت هند وحازم يحاولان إيقاظ كل أماكن الشهوة بجسدي ، تقدم هو من فمي وأعطاني ذبه بين شفتي ونزلت هي إلى كسي جردته مما
كان عليه من ملابس وأخذت تقبله قبلات خفيفة في البداية ثم أخذت تلحسه بنهم شديد وفي نفس الوقت كان هو يدلك كسها بيديه ، ثم قامت هند ألصقت كسها بكسي وبدأت تتحرك فوقي
كأنها تنكني كم كان ملمس كسها على كسي رائعا ، ومن كثرة الإثارة أتت شهوتنا نحن الثلاثة قذف هو كل ما بداخله في فمي وأخذت ارتشفه برغبة شديدة ، واخذ جسدي يرتعش وكسي
ينتفض مع كس هند الذي بدأ يزيد الضغط على كسي حتى أفرغنا نحن الاثنين كل ما داخلنا من شهوة ثم قامت هند لتلحس ما نزل من كسي بلسانها ، ويبدو أن وصولنا لقمة الشهوة جعلنا
نثار اكثر واكثر حيت اقترب مني حازم واخذ في تقبيلي من جديد ويديه تعبث بصدر هند وحلماتها ، ثم قامت هند إلى ذبه وبدأت تلحسه بلسانها وتدخله في فمها لم اكن اعرف كيف كانت تستطيع إدخاله إلى آخره في فمها ، لقد كانت تتفنن في مص ذب حازم وكانت علامات التمتع بادية على قسمات وجهه ، وبعد وقت قليل اصبح في كامل انتصابه ، فجاءت هند وركعت فوقي فكانت حلمات صدرها في مواجهة فمي أخذت اعبث فيها بلساني وجاء حمد من خلفها وأدخل ذبه في كسها وهي تطلب منه أن ينيكها أكثر وأكثر ، وكان يدخله ويخرجه بحركات خفيفة ، جدا ثم طلب مني أن الف رجلي حول خصر هند فرفعتهما حول خصرها فبدأ هو يخرج ذبه من كسها ليدفعه في كسي ، وأصبح ينيكنا نحن الاثنين في نفس الوقت ، واقتربت هي مني وأخذت لساني في فمها ، لتشعرني اكثر بروعة ذب حازم وهو يدخل في كسي ويخرج منه ، كان حازم رائعا في توزيع إدخال ذبه في كسي وكس هند بيننا ، كانت أول مرة بحياتي اشعر بهذا النوع من المتعة ، وبعد قليل أحسست بنفسي انتفض واصرخ وكسي يعتصر ذبه بشده فأخذ يسرع في إدخال ذبه وإخراجه من كسي لقد كان يدخله إلى اخره كنت أحس بذبه وهو يصل إلى رحمي ، وما أن أحس باني أخرجت كل ما في كسي من شهوة حتى ادخله في كس هند واخذ يسرع الحركات فاتت شهوتهما معا في نفس اللحظة ، ويبدو أن المجهود قد اتعب هند فارتمت فوق الفراش وعلامات المتعة بادية على وجهها
واقترب حازم مني جلس على طرف الفراش وبدا في تقبيل جسدي من جديد كانت لمسات شفتيه الدافئة ولسانه تقتلني ، بدا برقبتي ثم صدري اخذ يمتص حلمتي ويدعك الأخرى بيده ، ثم
نزل بلسانه إلى بطني كان يلحسها ويقبلها حتى وصل إلى كسي أحسست بشفتيه تتحسسه وتقبله ثم اخذ شفراته بين شفتيه يمتصها ويلحسها ويبدو أن هند قد تركت لنا المجال لنتمتع معا ، ادخل لسانه في فتحت كسي واخذ ينكني بلسانه

احمد ينيك اختة المتعطشة قصص سكس محارم

الإثنين, مارس 25th, 2019

وقفنا في الحلقة السابقة عند أحمد وقد أطلق شهوته سريعاً و لم يكد يسترد و عيه هو و رباب حتى همس: قومي …ميرنا هنا…ميرنا شافتنا…ذهلت رباب: يا نهار اسود…أتفضحنا…هدومي فين…..هرولت رباب إلي ملابسها فارتدتها و انسحبت حيث بيتها وهي تخشى أن تكون ميرنا من الرعونة بأن تكشف سرها مع شقيقها؛ فهي صاحبتها ولكنها تعرف كم غيرتها عليها هي خاصة! أوقعت ميرنا أخته المشتعلة الشهوة نفسها في ورطة عندما سمحت لنفسها أن تراقبه وهو ينيك رباب يعتليها! كذلك أوقعت مرينا أخيها احمد في ورطة عندما راحت تشتهي زبه الدسم و تساومه علي فضح علاقته برباب إن لم يمارس معها كما مارس مع صاحبتها!

راحت ميرنا تتحرش بأخيها احمد بعد أن رأته بأم عينها وهو في وضع الرجل والمرأة أو وضع الذكر من أنثاه صبيحة ذلك اليوم التي كانت أمه فيه عند خالته وهي نفسها في دراستها فهو مطمأن بالا تعود إلا أوان العصر كما تفعل كل يوم ثلاثاء من كل أسبوع. إلا أن ميرنا أخته المشتعلة الشهوة أصابها قليل من الصداع فلم تكمل يومها الدراسي و استأذنت لتأتي البيت تدخل و تسمع تأوهاته و تأوهات صاحبته رباب بل وتراقبهم من فتحة مفتاح الباب وترى لتضحي وهي مشتعلة الشهوة تشتهي زبه الدسم كما رأته ينيك رباب و يلقي حليبه فوق بطنها و سوتها! لم يكن لأحمد أن ينظر لأخته و مفاتنها بعين الشهوة إلا أن شقيقته الدلوعة الرقيقة الحسناء ذات العيون الواسعة والصدر النافر المرفوع والوجه الخمري المتطاول قليلاً المثير بأنفه المستقيمة الشماء و بطيزها الرائعة الإثارة المدورة بتقوسات فخذيها و ساقيها المدكوكتين وتكوين جسدها الأنثوي الرائع راحت تتحرش به و تغريه بها وقد باتت أخته المشتعلة الشهوة تشتهي زبه الدسم بقوة!

نيك محارم اجنبيقصص محارمتحميل سكس عربيسكس صعيديمحارم xnxxافلام نيج امهاتسكس ليلة الدخلة

بعد ذلك اللقاء مع رباب و بعد أن تحمم أحمد خرج من الحمام ليجد أخته ميرنا تضحك وتتهكم وفي عينيها اشتهاءً وهي تهمس بغنج ملمحة: أيه أحمد…عامل أيه…رد أحمد رداً مقتضباً: أنا..أنا كويس….ثم أردفت غامزة وهي تمشي إلي غرفتها : و رباب عاملة أيه…لم يجبها أحمد إلا بسؤال فهتف: أنتي ايه اللي جابك بدري كده؟!! لم تجب بل كل ما فعلته انها راحت تتهادى وعلى جانب وجهها ابتسامة ساخرة ثم دلفت إلى غرفتها ونامت على بطنها ورفعت ساقيها تلاعبهما! دخل أحمد عليها فعلته بنظرة ضاحكة وقالت: ” بص يا حمادة … متقلقش أنت عارف أنا دلوعتك أختك حبيبتك…و مش هجيب سيرة لحد….. أحس أحمد بنار تجري في وجهه و أن الدم كاد ينبجس منه وكان لابد أن يلاطفها !. انحنى أحمد فوقها وهي فوق السرير وجلس إلى جوارها وراح يتحسس شعرها ويهمس: ميرنا …. اوعي الكلام ده يطلع برة… انت فاهمة…أجابته في تحد باد: بشرط….سألها أخوها مرتاعاً مستعجباً: ” شرط ايه يا ميرنا؟! فهمست: وأنا كمان…! فما كان من أحمد سوى أن لطمها على وجهها بشدة لتتنمر الدموع من عيونها الجميلة ولم تتكلم فأحس أنه عقد الأمور فأكب فوق رأسها يقبلها ورفع جسدها البض إليه وضمها إليه و شفتاه تلتحم بشفتيها الوردتين فيلثمها وهي تلقي بوجهها يمنة ويسرة ووهو يعدها هامساً : أنا هنفذلك كل اللي عوزاه …ماما عند تيتة بعد بكرة …البيت هيفضلنا و هنستمتع انا وانت بس … خلاص يا روحي…بس بقا…عدي بكرة….كان احمد يؤجل لقائه بأخته قدر المستطاع ليفكر في ذلك الوضع الغريب! أخته المشتعلة الشهوة تشتهي زبه الدسم وراح يطرح أسئلة كثيرة: هل عندها حق أن تشتهيه…؟!! و هل تشتهي البنت أخيها و إن كان وسيماً جذاباً؟!! وهل هو بلقائه رباب عارياً من أشعل نارها الجنسية؟!! و كيف يفعل بأخته و يقعد منها مقعده من رباب وهي محرمه؟!! التقى أحمد برباب في اليوم التالي رباب فسألته: ميرنا بقت تشوفني تبصلي من تحت لتحت…مش بتلكمني….أحمد: ما هي كشفتنا ….رباب ودق قلبها: خايفة تفضحنا…بموووت مالخوف….أحمد: عارفة …طالبة طلب غريب أوي تمن سكوتها….! رباب بنظرة غريبة و كأنها فهمت: طالبة أيه..!! أحمد مقراً: اللي فهمتيه… عاوزاني أعاشرها….رباب بضحكة مندهشة: هههه…يا مجنونة يا ميرو…!! ثم ساد صمت قطعته رباب فقالت بمكر: طب و ماله….و كمان يبقالك عليها زلة….!! أحمد هائجاً: رباب…أنت اتجننتي……!! رباب تقنعه: ولا أجننت ولا حاجة…أعملها اللي نفسها فيه…ما هي معذورة….أنت كنت حامي أوي معايا…..صمت أحمد فأردفت رباب: خلاص بقا تلاقيها نسيت فكك بقا….عاد أحمد البيت ليجد ميرنا بعباءة مفتوحة فوق صدرها الأبيض الشهي بملامحها السكسي وهي ترمقه بنظرات كلها إغراء مختلط بشهوة برغبة بعشق باستنجاز لوعده غداً هامسة: أجيبلك تاكل… احمد: أمال ماما فين….رباب وقد انحنت تلتقط ما سقط منها: في أوضتها….ثم اعتدلت و اردفت: نايمة شوية قالتلي أغديك…حملق أحمد في طيز أختها المثيرة جداً وقد وقعت منه موقع الشهوة و الرغبة! حدق فيها فاحمرت ميرنا على الرغمن جراتها: أيه مالك…بتبحلقي ليه..دنا منها و أمسك ساعدها ادوري كده…فاستدارت مائة و ثمانين درجة فهمس: أثبتي…وحدق في انحناءاتها ثم صفعها علي طيزها وهو ينوي إن أصرت أن يفتحها وقال: يلا هاتيلي الأكل…ضحكت أخته و رمته بنظرة سكسي لا تكون إلا بين الحبيبين و مصمصت شفتيها و راحت ترقص طيازها وهي مدبرة عنه…

سكس امهات - قصص سكسمكالمات سكس - كلام سكسقصص سكس محارمصور سكس

الاخت يعجبها زب اخوها سكسي محارم xnxx

السبت, مارس 23rd, 2019

حين راتني اختي استمني خلعت ثيابها و هجمت على زبي و كانها كانت تنتظر هذه اللحظة و انا اعيش مع اختي رفقة ابي و امي و نحن عائلة متحررة و كنا نمضي اغلب اوقاتنا في اوروبا و اختي اصغر مني بسنة واحدة فقط و كانت تاتي مع عشيقها الذي كان صديقي و ينيكها في غرفتها و اان اعرف اي ان امور السكس في بيتنا كانت عادية جدا .و انا ايضا كنت احضر البنات الى البيت والعاهرات و انيك و اتمتع و لكن لم اترك اختي تدخل علينا او ترانا لاني كنت اريد الابقاءع لى بعض الاحترام معها و ذات يوم كنت في البيت اشاهد قناة اباحية تعرض افلام السكس حتى في النهار و كان الجور حار جدا و انا ارتدي ملابس خفيفة و وجدت نفسي العب بزبي و استمني حتى دخلت اختي و راتني ماسك زبي العب
و لما راتني اختي استمني حاولت اخفاء زبي لكنها كانت جد محمومة و ممحونة حيث اقتربت مني و امسكت يدي و طلبت من ابقي زبي في الخارج لانها تريد ان تقضي لي شهوتي و انا صرخت عليها و بقيت معها في جدال و اخبرتها ان ارفض ان اقضي شهوتي على اختي . و اخبرتها اني اريد ان استمني و لو اردت الفتيات فان ذاكرة الهاتف مملوءة بارقام الصديقات و العاهرات من مختلف الاعمار و الانواع و لكن اختي اصرت و كنت راغبة بشدة و صارحتني انها تحبني منذ مدة و تريد ممارسة سكس المحارم معي و حين كنت اتحدث معها كانت هي قد بدات تلعب بزبي و تلامسه و تحركه و لا انكر اني لم اقاوم تلك اليد الناعمة و المتعة و سخنت و لما راتني اختي استمني كانت مصرة جدا

سكسي قديم ، تحميل سكس مصري ،  سكسي جامد ، سكسي بنت مع بنت ، فيديوهات سكسي ، تحميل سكسي محجبات
و بعد ذلك تمددت انا على السرير و فتحت رجلاي و تركتها تلعب بزبي و تفرك فيه و زبي منتصب و الشهوة اتشعلت فيه بقوة كبيرة و لما راتني اختي استمني اعجبها زبي و هيجها حتى اصبحت كالمجنونة و لوحدها بدات ترضع زبي و لحسته و مصت الخصتين و انا متكي استمتع معها متعة جميلة . و بدات اختي لوحدها في خلع الثياب و اصلا هي كانت ترتدي ملابس مكشوفة و سهلة الخلع و اصبحت في رمشة عين عارية تماما و لما رايت اختي عارية امامي احسست اني كنت مقصر في حقها و في جسمها فقد كانت جميلة و مثيرة اكثر مما تخيلت و خاصة في حلمتي بزازها الجميلتين جدا و فرحت بعد ذلك لان القدر كان معي لما راتني اختي استمني و الا لما حدث معي ما حدث
و باقصى حرارة جنسية كانت ترضع زبي و تمص فيه و تلحس و تشم الخصتين و انا متمدد على ظهري و ارفع رجلاي و من شدة وقاحتها راحت اختي تلحس لي فتحة شرجي و انا اضحك و رغم اني طلبت منها ان تتوقف الا انني في داخلي كنت اريد ان تكررها لان فيها متعة جنسية كبيرة جدا . ثم سخنت انا و جلبت اختي نحوي و امسكتها بالتقبيل الحار في عنقها و فمها و كانت هي هائجة و قلبها يدق ايضا بحرار ة قوية جدا و انا اواصل اللحس و التقبيل و امسكتها من بزازها ادعك في حلمتها و اعجن و صدرها طري و ناعم جدا ثم قربت كسها من زبي و انا ساخن جدا و اريد ان انيكها و سعيد من حظي حين راتني اختي استمني و سخنت ايضا على زبي حتى تمارس معي الجنس

سكسي اخوات xxnx ، تنزيل سكسي ، افلام نيك محارم ، سكسي اسيوي ، سكسي امهات ياباني ، مقاطع سكسي ديوث

نيك خالتي المطلقة افلام سكسي محارم xnxx

السبت, مارس 16th, 2019

انا امراة مطلقة عمري خمسين سنة و هذه حكايتي في سكس محارم مع ابن اختي سامي الطالب الجامعي الذي كان يقيم عندي خلال مرحلة الدراسة في السنة الأولى و هو شاب جميل جدا و خجول و لكنه امام جمالي و انوثتي استسلم و ناكني بطريقة ساخنة جدا . و لكن قبل ان ينيكني كنت انا السبب حيث اني أعيش لوحدي لاني عاقر و لا املك أولاد و  هو السبب الذي جعل زوجي يطلقني و يعيد الزواج و مع ذلك فجسمي مثير و جميل و مطمع أي رجل و لي صدر ساحر و كبير و طيز طرية نافرة و مدورة و حين اخبرني سامي انه يريد المكوث عندي لتسعة اشهر كان اول شيء فكرت فهي هو زبه و النيك معه . و من اول يوم بدا سامي يسكن معي تعمدت لبس الفساتين الساخنة جدا الشفافة التي تبرز حلمات صدري الكبيرة و هالتي و هذا حتى اسخنه و اجعله ينجذب نحوي و نمارس سكس محارم فانا ممحونة جدا و اريد زب باي ثمن و لكن سامي كان خجول جدا و هكذا تمر الأيام وانا في كل مرة انوع من ثيابي واغرائي . و ذات مرة لاحظت ان سامي رغم خجله الا انه ينظر الى جسمي بطرف عينيه و هو ما يعني انه بدا ينجذب نحوي و هو أيضا يريد ان ينيكني

فيديو نيك حيواناتمقاطع سكسي حيواناتسكسي قديم - افلام سكسي مصرية - افلام بورنو جديدةافلام جنس بنات

و ذات يوم دخلت الحمام و تعمدت ترك الباب مفتوح و تعريت كلية و اطلت مدة مكوثي هناك حتى دخل علي سامي و راني عارية تماما و قابلته و صدري بارز و مغري و احسست انه اضطرب جدا و كان اضطرابه من شدة الشهوة و خرجت اليه يومها و انا ساخنة جدا الف جسمي بالمنشفة و تقريبا كل صدري بارز . ثم اقتربت منه و عبرت له عن اسفي ثم اخبرته اني خالته و الامر عادي جدا لانني لو اراه عاري فان ذلك لا يغير شيئا من حبي له و حين كنت انظر اليه تعمدت ترك المنشفة تسقط من على كتفي و ظهرت بزازي مرة أخرى و هو قريب منها حيث كانت المسافة بين فمه و بين صدري حوالي عشرين سنتيمتر فقط و كانت خطتي الساخنة لممارسة سكس محارم مع سامي . و لم ينزل سامي نظره عني بل بقي ينظر الى حلمة صدري و لحظتها دون ان اشعر وضعت ثديي على وجهه و بدا سامي يرضع بكل قوة في سكس محارم ساخن جدا و انزلت المنشفة كاملة و أصبحت عارية و رحت ابحث عن زبه بين ثيابه لاني اريد ان ارضع و امص و كانت مفاجئتي كبيرة حين أخرجت زبه و هو مبلول فقد قذف كل حليبه حتى قبل ان يبدا في النيك معي

صور نيك متحركةسكس اجنبي محارمنيك حيواناتسكسي امهات عربينيك سكسيسكسي عربي

و اسرعت لاحضار منديل و مسحت زب سامي و نظفته و انا عارية تماما و بقيت افركه  والعب به و هو لم يقل أي كلمة و كان خجولا نوعا ما لانه يمارس سكس محارم مع خالته لأول مرة  و رحت ارضع الزب الذي اشتقت اليه  وانا الحس خصيتي سامي و امصهما حتى هيجته بكل قوة . ثم انتصب زبه و كان زبه كبير و جميل جدا و جلست على زبه و هو على كسي و بقيت اهتز حتى ادخله  و بدا سامي ينيكني بقوة  وهو يئن من اللذة و الشهوة ثم انطلق في التاوه و اخراج كل مكبوتاته اه اه اه ما احلى جسمك خالتي اه اه انا اريد ان أعيش معك النيك الكامل الساخن و اعشق بزازك اه اه اه لطالما حلبت زبي على بزازك و  ه ي الان بين يداي اه اه . و انا كنت ساخنة جدا و اركب على زبه  واهتز بكل قوة  و اشعر بتحرك الزب داخل كسي الساخن و حرارة الزب كانت مثيرة و لذيذة جدا و اقرب له صدري ليرضع فانا صدري كبير و ناعم جدا و يزيد في متعته في اجمل سكس محارم  و سامي امسك فلقات طيزي و بدا يلعب بهما بطريقة مثيرة و ساخنة جدا

ثم جاءته الشهوة فدفعني و ركب فوقي واصبح يخض زبه بكل قوة داخل كسي و ينيكني بطريقة عنيفة جدا و أنفاسه حارة و هو يلحس رقبتي و صدري بمحنة و انا اسمع اه اه اه اخلتي اه اه اح اح اريد ان اقذف في كسك اه اه ثم انفجر زبه داخل كسي و انا احس بحرارة منيه الساخن جدا . و كان يقذف بكل قوة  و زبه يرتعش داخل كسي  و انا ارتعش بقوة في سكس محارم جنني و هيجني و من ليلتها ظل سمي يعاشرني كزوجي و أعاد لي ذكريات الزواج الساخنة جدا حين كان ينيكني زوجي النياك

سكسي محارم زوج الام المتحرش افلام نيك محارم

الجمعة, مارس 15th, 2019

ما احلاها من لذة و انا في اسخن نيك محارم مع مجدي زوج امي و انا ماسكة ذلك الزب الجميل في يدي ارضع فيه و الاعبه بلساني واحس فيه حنان كبير جدا بينماه و كان يخرج انين ساخن جدا و يلعب بشعري و انا اواصل الرضع و الزبجميل جدا و حلاوته لا تقدر بثمن . و مثلما كان الزب يقوم كان بظري ايضا يقوم و شهوتي تكبر حتى احسست ان كسي بدا يقطر و وجدت رغبة كبيرة في تذوق ذلك الزب في كسي و مجدي ايضا كان ساخن و حين تمددت له و فتحت رجلي فقد مجدي زوج امي كل صبره و سيطرته على شهوته و امسك زبه و جاء به مسرعا نحو كسي و هو يريد ان يدخل زبه في كسي بقوة

سكس الامهاتسكس قديمسكس ديوثسكس الامسكسي حيواناتسكس حصان - تنزيل سكس حيوانات

و لم اضع اي حسبان للعواقب و فتحت له الرجلين امام الزب و انا في اسخن نيك محارم و مجدي دفع زبه بحرارة كبيرة لينطلق الزب في الدخول الى كسي و يغيب و احسست الزب يعلق في باب الكس لكن مع الدفع و قوة النيك انفتح كسي . و لم احس باي الم حين مزق الكس غشائي فقد كان ناعم جدا و جميل جدا و لذته حارة و بسرعة بمجرد ان مزق كسي انزلق الى رحمي و دخل للخصيتين و مجدي سخن اكثر و هاج حين ادخل زبه و بدا يحرك فيه الى الامام و الخلف بقوة و يهمس في ادني اه اه احلااح احبك اه اه اه كنت اريد ان انيكك من اول يوم و انا اذوب معه في اسخن نيك محارم و اشعر باللذة القصوى

سكسي اخواتقصص سكس محارمصور نيكصور سكس

و ما احلى زب مجدى الكبير و انا لم اتوقع ان زبه بالكامل سيدخل في كسي و يمتعني في اسخن نيك محارم و مجدي يوال اخراج غنجاته الساخنة جد و دفع الزب بقوة في كسي حتى يعطيني احلى نيك و اسخن جنس . و حتى قبلاته كانت لذيذة و مخلوطة بلعابه الجميل الذي يختلط بلعابي و زبه يتحرك في كسي المبلول و شهوتي تضاعفت اكثر و اصبحت قوية اكثر من اللازم و انا قد بلغت اقصى مدى من الشهوة و احس بحلاوة جنسية كبيرة جدا و حارة جعلتني اتغنج كانني مجنونة اه اح اه اه اح اح اح و مجدي يواصل النيك الساخن بحرارة كبيرة و زبه يشبعني نيك

و كسي يسخنبسرعة لانني ممحونة و اتوق الى الزب ومجدي ينيكني لاول مرة و هو ما جعل تلك الشهوة تكون غير عادية و غريبة و ساخنة جدا و الزب الذي كان ينيكني ايضا فيه لذة لا توصف و مجدي كان من شدة الشهوة يعض على شفتيه و هو يحرك زبه في كسي . و جسمي اصبح يتارجح بين يدي مجدي وزبه في كسي وانا هائجة اه اه اح اح اح و هو ما زال يدخل ويخرج الزب في كسي في اسخن نيك محارم و اقوى جنس

سكس هيفاء وهبيسكس قديمقصص سكس محارمسكس امهات مصريعرب نارنيك الامسكسي حيوانافلام سكسيافلام سكس حصان

قصة سكسي xnxx ساخنة خيانة زوجة مثيرة

الأحد, مارس 10th, 2019

ثم قام ( علي ) وقام برمي على السرير وباعد بين رجلي ووضع زبه على كسي وقام بالتفريش على كسي وكنت مستمتعه وأصرخ طلبا في المزيد وكان يزيد من فركه لدرجة شعرت بأن كسي سينفجر من قوة الإحتكاك وأطلقت صرخاتي الحارة المليئة بالشهوة وكان يفرك رأس زبه ببظري ويفركه بقوة وبظري يتورم أكثر ويزيد تعذيبي ولهيبي ثم نزل على كسي بفمه وكان يدخل لسانه تحت بظري ويرفعه ويأخذه بأسنانه ويمتصه ويحركه بلسانه أأأأأأأأأأه اووووووووووووه وكان يعض بظري بأسنانه ثم يرفع رأسه ويضع زبه على بظري مرة أخرى ويفركه بقوة أصبحت أصرخ عليه أدخل زبك في كسي نيكني لم أعد أختمل أاااااااه أأأأأأأأى وهو لا يستمع لصرخاتي بل زاد مصه وفركه لكسي المسكين ثم أخذ يفتح شفرات كسي!
براس زبه المتوحش ووضع راس زبه على فتحة كسي وأخذ يحرك زبه على الفتحه وهو ملئ بإفرازاته اللزجه وقام بإدخال جزء بسيط من رأسه في كسي وأخرجه مما زاد من جنوني وصرخت فيه أدخله نيكني نيك كسي نيكني وقام بضرب كسي بواسطة زبه وكأنه يعاقبني ويحرك زبه على كسي ويضغط عليه بقوة ةينام على جسمي ويضغط زبه اكثر كسي ثم قام بوضع فمه على صدري وقام برضع نهدي بنهم شديد وجوع ووضع يده على كسي يفرك كسي بلا رحمه ويقرص بظري وأنا أصرخ تعذيبا وفرحا وشهوتا ومحنه ثم أدخل أصابعه في كسي وهو يمتص نهدي بقوة ويعضها بشدة ويدخل أصابعه بقوة ويحركها في كسي بشكل دائري وأنا أصرخ مستمتعه بهذا الإحساس الرائع والجنس الأروع ثم نزلت يداي على بظري تلاعب!

سكس حيوانات مثيرسكس صعبسكس اب وبنتةسكس محارم اجنبيافلام نيك عربيxxnx
ه وتقرصه مستمتعة برعشة بظري ثم أخرج يده من كسي ورفع رجلي وأخذ يفرك زبه في كسي ويدخله في كسي وهو يمص نهدي ويدفع بزبه اكثر وكان كسي فرحا بهذا الزب العنيد وقام بالضغط عليه بقوة وصرخاتي ترتفع ثم أخرج زبه من كسي ورفع رجلي أكثر وأخذ يدفع زبه في طيزي وكان شيء فظيع ومألم لدرجة أخذت أصرخ أكثر وهو يستمتع بصرخاتي ويلتهم صدري ويدفع زبه أكثر في طيزي الضيق وهو يجاهد في إدخاله ووضع يده على كسي الملئ بالإفرازات وأخذ يفرك أصبعه على كسي ويقرص بظري ويشده وقام بإدخال إصبعه في كسي ويدفع بزبه داخل طيزي المشقوق وأدخل إصبع أخر في كسي ويحركهم بقوة وكان كسي يضغط بقوة على أصابعه وكأنه يرفض خروجهم ويفرز حمما حارة وساخنه ثم أخرج زبه من طيزي المفتوحه وأخذ يفرك زبه على كسي و قام بإدخال زبه في كسي ثم أخرجه ورفع رجلي ووضعها على صدري وأنا ممسكة بأسفل ركبي وأصبح كسي بارزا تماما وقام بفرك زبه المفترس على كسي المحمر وكان يصرخ ويدخل زبه بقوة ويضغط وكانت بيضاته تلتصق في طيزي وزادت سرعته في النيك وأصبح يضغط على أفخاذي حتى لا أتحرك وهو يدخل ويخرج في زبه وأصبحت أنزل على زبه مرات عديده وأصرخ متلذذة وأطلب المزيد من النيييك!
وهو يسحق كسي بزبه ويضغط اكثر حتى شعرت بحرارة داخل كسي فعرفت بأنه بدأ يخرج لبنه وأخذ يصرخ كالوحش صرخات متتاليه وأخرج زبه وأفرغ ما بقي من لبنه على صدري حتى أنتهى البركان الهائل ثم نام على صدري ونحن نتنفس نفسا عنيقا وأخذ يمتص شفايفي وكنت أتلذذ بطعم فمه وأدخلت لساني في فمه وأشربته من رحيقي حتى هدء تماما!

سكس نسوان - سكس حريمقصص نيك امهاتسكسي

سكس اخوات xnxn محارم اجمل افلام نيك xnxx

الأحد, مارس 10th, 2019

سأكلمكم عن مدى عشق الأخوات وكيف كنت أستمتع بجسم أختي و أختي تستمتع بالممارسة معي وذلك حتى تزوجت من فترة قريبة. فمنذ أن وعيت على وجود أخت لي تصغرني بنحو أربعة أعوام وأنا متعلق بها. كانت جنان تكبر و يكبر تعلقي بها وتعلقها بي حتى صارت في السادسة عشرة و أنا في العشرين. جنان من النوع الذي يقولون عنه أن جسمها فاير فقد كانت في الرابعة عشرة آنسة كاملة الجمال و المفاتن لها صدر وبزاز كبيرة وهى جميلة جدا بيضاء البشرة الممزوجة بلون البمبي والشعر الطويل حتى يصل الى وسطها المخصر الدقيق إلا انه تحته أرداف مدورة كبيرة الحجم على سنها! الذي كان يسحرني منها تقسيم جسدها الرائع فأردافها اعرض من كتفيها!

محارم عربي xnxxافلام نيك xnxxسكس اخ واختة عربيسكس حيوانات xnxnسكس عراقي xnxxمكالمات سكس xnxx

كبرت جنان واستدارت وبلغت جنان مبلغ النسوان الجميلات. ذات يوم وكنا فى فسحة طوال اليوم وكان يومها عيد ميلادها السادس عشر كانت تشع جمالا جديدا وإحساس مرهف ونظرات دافئة تمشى تثير الأرض ومن عليها راح يتعجب صديق لي ويهمس متعجباً: دي جنان..دي بقت صاروخ…لفت نظري إليها وابتسمت فرأيتها قد احلوت بصورة عجيبة. في تلك الليلة رحت أدخل الغرفة لأجد جنان نائمة نوم عميق وقد انحسر قميصها من فوق ساقيها الناصعين وشعرها الجميل يغطى جزء من وجهها . رقدت جنبها كالعادة لتتملكني رغبة غريبة في أن أحضنها وأضمها إلي! من هنا بدأ حس عشق الأخوات الذي جعلني أستمتع بجسم أختي و أختي تستمتع بالممارسة معي فاخذت أحضنها لأجد يدي تسوخ في جسد بض طري ساخن ممتلئ ساخن واشتهيتها إلا أنني أفقت لنفسي وعنفتها وأفلتها من بين زراعي! في الصباح أيقظتني كي نفطر سوياً فنهضت نشطاً وأنا أرى أول ما أرى ذلك الجمال فجلست أتأملها بإعجاب مبهور حتى أنها لاحظت وابتسمت وعلقت : أنت مالك بتبصلى قوى كدة… انا زعلتك في حاجة…ابتسمت وقلت: لا ابدا يا حبيبتي انت أحلوتي قوى وكبرتى يا جنان…ابتسمت بخجل واحمرت وقالت: يعني حلو كدا…قلت: أكيد…أنتي ست البنات دلوقتي . ضحت ومدت يدها بدلع وقالت: طيب ست البنات عاوزة 30 جنيه ..

نيك طيازنيك جديدنيك امهاتافلام نيك محجبات

نهضت وأتيت بالفلوس ووضعتها بيدها وقلت: بس كدا…ست البنات تؤمر..قبلتني من خدي قبلة حلوة طويلة…ثم ذهبت لمدرستها وقد تغيرت نظرتي لجنان للأبد! بالمساء وجدتها جالسة جانب الباب دامعة وقد عدت متأخراً فهبت واقفة تلومني: كدا بردو تتاخر عليا…؟!! أمسكتها ضمتها إلى صدري و ربت على ظهرها برفق ثم طبعت قبلة فوق خدها الأسيل فسألتها سبب دمعها فقالت وهي تحضر لي العشاء ان أمها واختها الاكبر تركوها ليحضروا حفل زفاف بنت الجيران في الغردقة. ضممتها غلي مجدداً و هونت عليها باننا معاً باقيين ورحنا نشاهد التلفاز وإذ الفيلم فيه لقطات ساخنة مفضوحة جداً فالتقت نظراتي با في خل منها ثم نهضت ورفعت صحاف الطعام لتستأذني و تنام في غرفتها. بعد قليل كنت هائج جداً فألقيت نظرة عليها وكانت جنان نائمة في قميص جد ساخن مكورة طيزها ناحية ما انا بنام ونمت جنبها ودون ان افكر لقيتني أحضنها فتجاوبت معى وقربت طيزها منى ورفعت الباقى من قميصها لأجد لها اجمل أفخاد مدورة وبزاز نافرة! ضممتها غلي بقوة وهي لزقت فيا طيزها التي كانت طرية فرحت ألمسها لأجدها حريررية الملمس ثم تسللت يدي إلى حيث كسها من فوق الكيلوت حاجة ترعش كس قابب طالع برة الفخدين قبة مكوة و تجرات ومددت إصبعى تحت الكيلوت وكانت المفاجأة شعر كسها خفيف يعنى بتنعم كسها ! أثارتني الفكرة وانتصب زبى فراحت جنان تتحرك فنهضت مرتبكاً أجري للحمام و استمنيت بقوة لأريح هيجاني. باليوم التالي وكنا بمفردنا ويبدو أن جنان كانت تحسس بي ليلة امس فراحت تستجيب لي وبعد أن تحممت لم تلبس إلا القليل من ثيابها فاتت خلفي في الغرفة واستبدلت قميصها بآخر قصير لبسته دون ستيان ثم رقدت إلى جواري على جنبها وأردافها مرتفعة عن وسطها و باقى جسمها وكذلك بزازها واقفة نايمة علي جنبها فقمت دخلت الحمام وعدت لأتأملها فأسخن وحضنتها بشدة وهى قربت لى طيزها كما المرة السابقة ومددت يدى الى بزها الملبن و عصرته برفق فتتأوه برفق بأحلى لذة ثم أنزلت الكيلوت و مددت يدى ورفعت الكيلوت فلم تتحرك ثم أنزلته فرأست كس رائع لذيذ ثم رحت اميل فوق البزاز أمصها لتتأوه بلذة كبيرة لأراها تبتسم ثم تستدير تنام على ظهرها تعلنها بلسان الحال أن أنيكها وأستمتع وامتعها فركبت وفرشت جسدها وهى بدأت ترهز تحتي تحرك فوق وتحت وتقول بصوت خافت اة اة اح اح تتحرك لأجد فجأة جنان ترفع خصرها و بالتالى كسها ناحية زبي وكاد ان يدخل كله وهى نائمة وبعدت وتأوهت وتأففت متزمرة وهى تتحرك فوق علي وتحت تريد أن تدخله وأصبحت كاللبوة وأخرجت زبي قليل من كسها فتنهدت وتأوهت وكادت تصرخ وتأبى خروج زبي من بين فخذيها تريده أن يدخل آلي عمق كسها هي في حالة لاشعور ولا مسؤولية ولا منطق ولا شيء غير اللذة والشبق تريد النيك بكل جسدها بكل الرغبة وهى نائمة مغمضة العينين قالت بصوتها الخافت كالعادة : حرام عليك تعبتني…دخله شوية… خلص خلص…فأشعلتني بقوة وجعلت انيكها برأس زبي وأفرشها دون أن أدخلها وهي تتلذذ أسفلي وأنا كذلك حتى أرتعشن وأنا دفق منيي فوق بطنها! من يومها أنا أمارس عليها عشق الأخوات و استمتع بجسم أختي و أختي تستمتع بالممارسة معي حتى تم زواجها من قريب.