قصتى بدأت لما اهل مراتى عزمونى معاهم على مصيف فى اسكندريه المهم انا خدت مراتى وروحت عادة مافيش حاجه وكان معانا فى المصيف حمايا وحماتى واخت مراتى سهير ودى بقى( 28 سنه طولها متوسط شعرها اسود وعينيها عسلى لون بشرتها ابيض زى الحليب) المهم المصيف كان معدى حلو لحد ما عدا 3 ايام من الاسبوع واتخانقت انا ومراتى خناقه صغيره ولانى عصبى سيبت الشقه وفضلت طول الليل بره البيت وروحت الصبح واول ما دخلت من باب الشقه سمعت صوت الدش شغال والفضول دفعنى انى اشوف مين اللى بياخد دش دلوقتى لان فى الوقت دا كله بيبقى على البحر وروحت فعلا على الحمام ولاقيت باب الحمام مفتوح وبشوف مين اللى فى الحمام ولاقيتها سهير اخت مراتى بصراحه شدنى اوى جسمها الرفيع وبزازها المتوسطه بحلماتها البنى وطيزها المرفوعه رغم انها متجوزه من خالد اللى مسافر الخليج يشتغل هناك وشعر كسها الاسود اللى لسه منبت ومعرفتش اشيل عينيا من عليها وهى تحت الدش وبتدعك بزازها بأيديها وبعدين تنزل على بنطها تدعكها وتشيل من عليها الصابون وتنزل تغسل كسها كويس اوى وتروح راجعه بأيديها ورا على فرده طيزها وتروح مدخله ايديها بين فلقه طيزها تدعكها بأيديها وانا هيجت جامد اوى عليها ومحسيتش بنفسى غير وانا بتسحب وداخل الحمام وروحت ماسك الفوطه فى ايديا ومستنيها تخلص حمامها وهى خلصت وراحت قافله المايه ولاقيتها بتمد ايديها وبتدزر على الفوطه فى مكانها وكل دا وهى مغمضه عينيها ولما مالقتهاش وقبل ما تفتح عينيها روحت ماددلها ايديا بالفوطه ناحيه ايديها وهى خدت الفوطه من ايديا وابتديت تنشف وشها ولاقيتها مره واحده اتخضت وهى بتنشف كأنها افتكرت انها مش لوحدها وراحت مغطيه جسمها بالفوطخ وبتفتح عينيها لاقيتنى واقف ادامها..

فيديو سكسسكس حصاننيك حيواناتسكس - صور سكس

سهير:-انت بتعمل ايه هنا؟
انا:-بكل برود حمام الهنا
سهير:-هنا ايه بقولك بتعمل ايه هنا؟
انا:-ابدا سمعت صوت الدش ووانا معدى شوفتك فا قولت اشوف لو محتاجه حاجه
سهير:-شكرا مش محتاجه حاجه اتفضل اخرج
انا:-بس تعرفى ان انتى زى القمر بجد يابخت خالد بيكى
سهير:-لا دا انت اتجننت بقى
انا:-اتجننت عشان بقولك انك زى القمر
يهير:-بقولك اتفضل اخرج بدل ما اقول لسما على اللى بيحصل وتبقى فضيحه
انا:-حاضر هاخرج بس ممكن طلب واحد بس؟
سهير:-اتفضل اطلب
انا:-ممكن بوسه قبل ما اخرج
سهير:-مش بقولك انت اتجننت خلاص
انا:-اديكى قولتيها اتجننت هاه هتجيبى البوسه واخرج ولا اتجنن اكتر؟
سهير ابتدت تلين فى الكلام:-يا حسين مينفعش انت جوز اختى
انا:-هى بوسه واحده ومحدش هيعرف حاجه
سهير:-ماشى يا حسبن بس بوسه واحده بس عشان تعرف انى بعزك.

قصص سكسسكس امهاتءىءء - سكس حيواناتنيك حيواناتسكس عربيسكس مصري

ولسه بتقرب بدماغها منى روحت ماسكها من دماغها وبايسها فى شفايفها بوسه بنت متناكه كلت شفايفها فى بوقى وهى فى الاول كانت بتتمنع منى وبتحاول تزوقنى بس لاقيتها ابتدت تتفاعل معايا فى البوسه وبعد ما كانت بتزقنى عشان ابعد عنها لاقيتها بتلف ايديها حوالين رقبتى وبتشد دماغى عليها وانا روحت واخد شفتها اللى تحت امص فيها وبعدين اطلع على الشفه اللى فوق لوحدها امص فيها هى كمان وروحت واخد شفايفها الاتنين فى بوقى وروحت مدخل لسانى جوا بوقها ولاقيتها خدت لسانى ترضع من ريقى وانا روحت نازل بأيديا اليمين ادعك فى شفرات كسها من بره وابتديت ادخل صوابعى جوا كسها وانا ببوسها ولاقيتها حضنتنى اكتر وشهقت وراحت سايبه شفايفى وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااه اااااااااااه حرام عليك اااااااااه انا تعبانه لواحدى ااااااااااااه وراحت نازله مره واحده قاعده على ركبتها ادام منى وبقت دماغها ادام زبرى بالظبط وابتدت تبوس فى زبرى من فوق البنطلوت وابتدت تفك الحزام والزراير بيتاعه البنطلون بيتاعى وراحت مطلعه زبرى من البوكسر بيتاعى ولاقيتها مسكته بأيديها وهى بتقولى اااااااااه حلو اوى وابتدت تدخل راس زبرى فى بوقها وتطلعها وعماله تدخل زبرى وتطلعه فى بوقها اكتر وعماله تمص فيه وهى بتدعكه بأيديها وتروح مطلعاه من بوقها وتبوس كل حته فيه بشفايفها وترجع تانى تدخله فى بوقها وتمص فيه وانا مابقتش قادر من كتر الهيجان وروحت منزل البنطلون (القصه حصريه على منتدى نسوانجى وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) و بيتاعى وهى مكمله مص فى زبرى بمتعه بنت متناكه كأنها ما صدقت وراحت مطلعه زبرى تانى من بوقها ونزبت على كيس بضانى تبوس فيه وتلحسه بلسانها وراحت واخده كل بيضه فى بوقها تشفط وتمص فيها وراحت طالعه بلسانها تلحس كل حته فى زبرى لحد ما وصلت لراس زبرى وراحت مدخلاه فى بوقها تانى وانا كنت هيجت وجيبت اخرى من مصها وزبرى بقى زى السيخ الحديد فى بوقها وروحت شاددها وخليتها تقف وتسند على الحوض بيتاع الحمام وروحت واقف وراها وابتديت ادخل زبرى فى كسها من ورا لحد ما دخل كله فى كسها وبضانى خبطت فى شفايف كسها وهى بتتأوه وتقولى اوووووووف زبرك كبير اوى اااااااااااااه وانا ابتديت انيكها بسرعه متوسطه وانا ماسكها من رقبتها وهى بقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااه حلو اوى اااااااااااه نيكنى يا حسين اااااااااااااااه نيكنى يا حبيبى اااااااااااااااه يالهوى على زبرك الكبير اااااااااااااه اااااااااااااااه كمان كمان ااااااااااه وانا هيجت عليها اوى وبقيت عمال انيك فيها بأقصى سرعه عندى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه ااااااااااااه ايوه كده ااااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااه نيكنى اوى ااااااااااااه ايوه كده نيكنى جامد اااااااااااه مش قادره اااااااااااه حلو اوى اااااااااه زبرك حلو اوى ااااااااااااه وانا روحت على شفايفها ابوسها فى شفايفها وبأيديا بقيت عمال اقفش فى بزازها وانا بنيكها بأقصى سرعه عندى واهاتها كلها طالعه فى بوقى وانا روحت ماسكها من وسطها ومشيت بيها لحد ما وصلت للبانيو وروحت قاعد على طرف البانيو وهى قاعده فوق منى وكل دا من غير ما اطلع زبرى من كسها وهى ابتدت تتنطط وتطلع وتنزل على زبرى وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااه ااااااااااه زبرك حلو اوى يا حسين اااااااااااااه

نيك حيواناتسكس امهاتتحميل سكسسكسي - سكس حيواناتقصص سكسسكس اخواتسكس حيواناتسكس حصاننيك محارمافلام سكسي

كمان اه نيكنى كمان يا حسين اااااااااااااااه نيكنى اوى اووووووف زبرك كبير اوى اااااااااااه يا بخت سما بزبرك اااااااااااااه نيكنى اوى ااااااااااااه ولاقيتها راحت قايمه من فوق زبرى وراحت لافه واديتنى وشها ومسكت زبرى بأيديها وابتدت تقعد على زبرى تانى لحد ما دخل كله جوا كسها وابتدت تتنطط من تانى على زبرى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااااه كمان كمان اااااااااااه نيكنى كمان يا حسين ااااااااااااه دخلو فى كسى اوى ااااااااااه اااااااااااااه زبرك حلو اوى ااااااااااااااه نيكنى كمان ااااااااااااه وانا ابتديت احرك وسطى تحت كسها وبقيت انيكها بأقصى سرعه عندى وهى اهاتها زادت وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه يا حسين ااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااه بالراحه عليا يا حبيبى ااااااااااااه بالراحه عليا اااااااااااه زبرك حلو اوى اااااااااااه دخلو كمان اااااااااااه وانا روحت ببوقى ارضع فى حلمات بزازها البنى الواقفه دى وانا بنيكها بأقصى سرعه عندى وهى بقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااااااه ااااااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااااه يا حبيبى كمان ااااااااااااااااه نيكنى كمان ااااااااااااه ااااااااااااااه وشويه ولاقيت اهاتها بتزيد وبقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااااه ااااااااااه هاجيب يا حسين اااااااااااه هاجيب يا حبيبى اااااااااااااه يا احاااااااا على زبرك اااااااااااااه اااااااااااااه ولاقيتها بتترعش فى حركتها فوق منى وكسها عمال يقفل ويفتح على زبرى وراحت جايبه عسل كسها كله على زبرى اللى جوا كسها وانا بنيك فيها وحركتها هديت فوق منى وانا روحت واخدها فى حضنى وبقيت عماب ابوس فيها من غير ما احرك زبرى جوا كسها لحد ما لاقيتها هديت خالص وانا ابتديت انيكها تانى فى كسها بزبرى بس بالراحه وهى بقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااه حلو اوى ااااااااااااه يابخت البت سما بزبرك اااااااااااه حلو اوى يا حبيبى اااااااااااه نيكنى كمان يا حسين ااه مش قادره اااااااااااه انت جامد اوى اااااااااااااه اااااااااااااااه وانا روحت مقومها وقومت قلعت البنطلون والبوكسر خالص وهى من نفسها لاقيتها راحت قاعده على ركبتها تانى وبقت عماله تبوس فى زبرى كله وعماله تكلم فيه وتقول لزبرى ااااااااه يخليك ليا يا ممتعنى ااااااااح حلو اوى وراحت وخداه فى بوقها تمص فيه من تانى وتطلعه من بوقها وتنزل على الكيس بيتاع بضانى تلحس فيه بلسانها وتاخد كل بيضها فى بوقها تشفط فيها وبعدين ترجع تلحس بلسانها تانى زبرى وتدخله فى بوقها تمص فيه وراحت مطلعاه تانى من بوقها وراحت مكان شعر زبرى اللى انا حالقه تبوسنى مكانى وتلحسه بلسانها بنت الفاجره هيجانها دا هيجنى نيك (القصه حصريه على منتدى نسوانجة وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) عليها وانا روحت شاددها وخليتها تقف وروحت مقعدها على الحوض وروحت فاتح رجليها ودخلت بجسمى بين رجليها وانا ماسك زبرى بأيديا وابتديت ادخله فى كسها لحد ما دخل كله وابتديت انيكها بسرعه من تانى وهى بقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااااه كمان اااااااااااه نيكنى فى كسى كمان يا حسين ااااااااااااه نيكنى اوى اااااااااااه يالهوى على زبرك حلو اوى اااااااااااااه دخلو كمان ااااااااااااه دخلو جوا اوى اااااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى ااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااه وانا زبرة راح خارج لواحده من كسها روحت رازعه مره واحده فى كسها وبقيت انيكها فى كسها بأقصى سرعه عندى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااه نيكنى بزبرك اوى اااااااااااه يالهوى على زبرك اه نيكنى اوووووووى اااااااااااااه مش قادره اااااااااااااه زبرك مهيجنى اوى اااااااااااه كمان كمان ااااااااااااه نيكنى كمان يا حبيبى اااااااااااه اااااااااااااه مش قادره يا حسين اااااااااااه حلو اوى ااااااااااااه يالهوى عليك اااااااااااه كمان دخل زبرك جوا اوى ااااااااااااه وانا روحت ضامم رجليها الاتنين على بعض ورفعتهم على كتفى وكملت نيك فى كسها بزبرى وهى مستمره فى اهاتها وعماله تتأوه وتقولى اااااااااااااااه ااااااااااااااه اااااااااااااه حلو اوى ااااااااااه دخلو كمان اااااااااااه نيكنى اوى يا حسين ااااااااااااه نيكنى بزبرك اوى ااااااااااااه مش قادره اه انت جامد اوى يا حبيبى اااااااااااااه حرام عليم مش قادره ااااااااااااه اااااااااااه وراحت شدانى عليها اكتر من رقبتى وبقت عماله تبوس فيا فى شفايفى وانا لسه بنيكها بأقصى سرعه عندى وهى اهاتها كلها طالعه فى بوقى واحنا بنبوس فى بعض بهيجان ابن متناكه وبقيت عمال اقفش فى بزازها وانا ببوسها فى شفايفها وزبرى داخل خارج فى كسها زى المكوك ومش قادر من الهيجاه وانا روحت باعد عن شفايفها ونزلت على بزازها ارضع فى حلمات بزازها وانا بنيكها بأقصى سرعه عندى وهى بقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااه اااااااااااه كمان يا حسين اااااااااااه نيكنى كمان يا حبيبى اااااااااااه نيكنى فى كسى اوى ااااااااااااه زبرك مهيجنى اوى اااااااااااه ااااااااااااه ودقيقه بالظبط ولاقيت اهاتها زادا وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه نيكنى كمان اه اكتر يا حبيبى اكتر اااااااااااااه يالهوى على زبرك اااااااااااه هاجيب على زبرك اه كمان اااااااااااه هاجيب تانى ااااااااااااه وراحت منزله عسل كسها لتانى مره على زبرى وانا بنيكها فى كسها وفى الوقت دا كنت انا كمان خلاص هاجيب وفى اخر لحظه روحت مطلع زبرى من كسها وجيبت لبنى كله على شعر كسها اللى لسه منبت وفوق كسها وروحت واخدها فى حضنى ابوس فيها بعد المعركه الفاجره دى وكملنا دش انا وهى مع بعص وطلعت نمت شويه لانى ماكنتش نمت طول الليل وسهير نزلت لاهلها اللى هما حماتى وحمايا ومراتى وقعدت معاهم ع الشط شويه.

سكس حيواناتسكس نيكافلام نيك - تحميل سكسسكس محارمسكس امهات

انا عمري 36 واخويا 42 ومراتو ( فاديا ) عمرها من نفس عمري تمام . وكان في بيني وبين مرات اخويا مزاح ومودة وصداقة وبعض الاسرار يلي منحكيها لبعض . ومايوم من الايام فكرت من ناحيتها بالجنس . رغم ان جسمها بيهبل وبزازها كبار وطيزها كبيرة وجسمها سكسي خالص . حتى بطريقة كلامها بتحس الغنوجة والسكسية . وانا بقت حوالي 5 سنين بشتغل بالمساج في احدى صالات الاوربيه .
المهم لما حصلت الحكاية دي معايا انا وفاديا . كان اخويا مسافر من سنة على روسيا في بعثة عمل كونه مهندس مدني .
وبيوم من الايام كانت بايته عندنا في بيت العيلة . هي واولادها . يعني اهلي ساكنين تحت وانا ساكن فوق . ومراتي كانت عند امها المريضة . وعندي والدتي واختي من عادتهم بنامو بدري .
سكس ليلة الدخلةعرب نارسكس سوريسكس مترجم HDسكس مصري جديدسكس امريكيسكس مصر محارمسكس امهاتسكس نار
وانا قاعد عالكمبيوتر بفتح ملفات المساج وانواع الزيوت . واذا دخلت مرات اخويا وكانت عامله قهوة وماكان بالعادة انها تطلع بهالوقت حتى لو كانت مراتي موجودة . ورغم هيك قلت عادي. قعدت وشربنا القهوة سوا . وصارت تقلب صور المساج وتتفرح عليهن . بعدين قالتلي . ماجد بدي اطلب منك طلب .لكن بشرط . قلت اه تفضلي شو بدك
قالت لا بالاول بدي منك عهد ووعد ان يبقى سر بيني وبينك شو ماكان ردك . وقعدت ساعه تحلفني
قلتلها شبك فاديا . يلي بيسمعك بيفكر انك مو مجربتيني خالص . قالت لا طبعا بعرفك لكن المرة دي حاجة تانية خالص .
المهم حلفتلها ووعدتها بان يبقى الامر سر بيننا .
قالت ممكن تعملي مساج . اصل حاسه جسمي تعبان خالص . طبعا انا تفاجأت وماتوقعت انها ممكن تطلب مني اعملها مساج او انها ممكن تقلع هدومها قدامي .
xnxxx - سكس مايا خليفة - سكس نسوانجي - ءىءء - سكس حيوانات
قلتلها ماعندي مانع لكن انتي بتعرفي ان كيف بتكون الوحدة بالمساج . يعني لازم تكون عاريه خالص وانا لازم البس قصير او لباس ضب عالجسم عشان الزيوت. وباعتبار ماعندي هيك ملابس حاليا . يعني لازم اشلح البيجاما والبس الشورت . ياترى عندك استعداد لهالشي
قالت عاريه خالص خالص . قلت طبعا عشان الزيت وعشان المساج يبقى للجسم كلو
قالت طب اوكي . لكن ممكن ابقى بس بالكيلوت لان دي اول مرة بقلع فيها قدامك . قلتلها اوكي . رغم اني مو مقتنع بان اشوف كل جسمك ويبقى بس هالحتتين يلي مالهم معنى .
قامت وقفلت باب الاوضه وبلشت تقلع هدومها وهي خجلانه . وتسطحت عالسرير بعد ماحطيت شرشف تحتها عشان الزيت . وقلبت بالبداية على ضهرها . وبلشت اعملها مساج وهي مغمضه عيونها من الخجل .
انا عملت مساج لبنات كتيرة خلال 5 سنوات عمل . وكان الامر عادي
لكن مابعرف شو صرلي لما لمست جسم مرات اخويا . والشيطان بلش شغلو . وصرت وانا بفرك واتمتع واتمعن بكل حته بجسمها . وصرت اشتهيها . وهي كانت بالاساس مخططة لحكاية المساج عذر بس . وصرت احس بحركة شهوانية واضخه منها وتاوهات خفيفه جدا . وصار زبي متل العامود . وكان منظر كسها من تحت الكيلوت باين منتوف ومنفوخ وبيشهي . وفخادها مبرومه وجسم خاااااااارق
قلبتها على بطنها عشان اعمل مساج للضهر . فكان منظر ضهرها وطيزها اجمل واهيج .. مابقى فيني اتحمل . دهنت ضهرها كمان بالزيت فصار جسمها كلو يلمع من الزيت وبلشت افرك بجسمها وايري رح ينفجر .
سكس مترجمعرب نارافلام نيك عربيسكس امريكيسكس روسيسكس مايا خليفةسكس محارمسكس حصاننيك حيوانات
وهون ماعدت اقدر امسك نفسي وحطيت براسي ان لازم انيكها طالما هي هايجه وانها هي طالبه المساج زكان واضح ان طلبها ده مجرد عذر وتمهيد وكان واضح عليها الشهوة . وصلت لعند الطيز وقولتلها بتعرفي فاديا . بصراحه وجود هاد الكيلوت مالو اي لزوم . ورحت منزل الكيلوت وسحبتو لبرا رجليها قبل ماتتكلم . وكملت وتعرفي فاديا . بجد يابختو اخويا فيكي . قالت بتمحن وغنوجه ليه . قلتلها لاني جسمك حلو كتير ومثير وماكنت متوقع ان هيك جسمك . قالت قصدك ايه يبتاع النسوان انت . اوعى يصير معاك شي . وضحكت كالشراميط الممحونه .
وهون قلت مابدهاش بقى . لازم اكسب الفرصة وهي مشتهية . وانا بفرك في طيزها . رحت قالع الشورت بهدوء ورحت فاتح فلقات طيزها عن بعض وحطيت زبي فوق شفرات كسها وصرت افرك مع تدخيل نصو لجوا كسها . هي شهقت وقالت بطريقة ممحونه شو هاد ياعاطل . شو بتعمل . رحت مكمل دخول زبي للاخر في كسها ومتسطح فوقها وانا بقولها لا ولا حاجخ بس شفت ان كسك بحاجه لمساج من جوا
ولازم اعملو مساج . وهي مابقى اسمع منها غير اااااه اااااه اووووو . اااااي .
وانا بدخل زبي وبطالعو قلتلها شو رايك بهالمساج . قالتلي لذيذ خاااااالص . ابوس ايرك شو لذيذ المساج منو . وصرت انيك وهي تقول ااااه كمااااان دخلو للاخر . شبعني نيك . اصلي محرومه من سنه وكسي مولع خاااااالص . وانا بنيكها وبقلها . لازم اعملك مساج يوميا لكسك وطيزك وبزازك . لازم خلي يجسمك يرتاح خاااالص بالمساج
وهي تقلي ابوس ايرك اعملي مساج زي ماانت عاوز . بس شبعني وابسطني .
ويومها نكتها تلات مرات .
ومن يومها صرت اعملها مساج وانيكها كل ماصارت فرصة مناسبة . صارت مرات اخويا هي بديلة مراتي . وصرت اتمتع معاها اكتر من مراتي . ولما اكون مشتهي اتصل بيها واقولها ايه رأيك بالمساج النهارده . وهي كمان لما يكون الجو مناسب ومشتهية .تتصل وتقلي ان جسمي وكسي بحاجة مساج . تعال في الساعه كذا
سكس الام وبنتهاxxxnx - سكس شيميل - سكس ديوثسكس بزاز كبيرة - سكس هندي - سكس اغتصاب

أنا شاب أبلغ من العمر ثلاثين عاماً، تزوجت مبكراً إلى حداً ما، وكنت مولعاً جداً بالجنس، وهذا هو سبب زواجي المبكر. المهم أن زوجتي كان لديها ثلاثة أخوات، وقد كنت أعتبرهم مثل اخواتي. وكنا نسكن في شقة أنا وزوجتي، وكان أخواتها يأتون إلينا بصفة دائمة، ونذهب إليهم بالطبع. ونحن نعيش بالرياض حيث الفتيات يستترون من الشباب. المهم كانت إحدى أخوات زوجتي معجبة بي بدون أن أعلم. وكنت حينما أتصل بزوجتي في بيت أهلها، ترد أختها هذه علي، وكان أسمها “هناء”. المهم كانت أخت زوجتي تتحدث معي كثيراً، بينما كنت أشعر أنا بالحرج وأخاف أن تحضر زوجتي فجأة وتشك في علاقتي بها. مع العلم أنها كانت فتاة تمتلك جسم مثير جداً، ولها مؤخرة ممتلئ. عندما كانت تأتي إلينا في شقتنا كنت أراها في تنورة ضيقة، وكانت الممحونة تتعمد أن تسير أمامي، وترفع الغطاء عن وجهها، حتى يتنصب قضيبي مباشرة، وأحرج منها. وبالطبع كانت أخت زوجتي تأتي كثيراً إلى شقتنا، وتنام معاص لكن في غرفة أخرى. المهم كانت زوجتي متعبة قليلاً بسبب حملها، وأتت أخت زوجتي عندنا في العطلة وكانت تساعدها. وفي الحقيقة كنت سعيد جداً بذلك. وكنت فيذلك الوقت هائج جداً لإن زوجتي كانت متعبة جداً من الحمل ولا أستطيع ممارسة الجنس معها. في ليلة من اليالي، كنا جالسين سوياً في الصالة نتسامر. فأقترحت أخت زوجتي أن نلعب الورق لنمضي الوقت. وافقت أنا وزوجتي، ولعبنا لبعض الوقت حتى أخبرتنا زوجتي أنها متعبة وتريد أن تنام، لكنني قلت لها أنني لا أشعر برغبتي في النوم الآن. وأختها قالت أنها ستكمل اللعب معي وكانت سعيدة جداً، وأنا كنت سعيد كذلك، لكنني لم أبدي ذلك لزوجتي. المهم ظللنا نلعب سوياً لمدة ساعة تقريباً، وكانت خلال ذلك ترفع الغطوة عن وجهها قليلاً، وتضحك بدلع وتضرب يدي برفق. وأنا في الحقيقة كنت سعيد جداً. الهم قامت لكي تحضر المياه من المطبخ، وبمجرد ما قامت من مكانها رفعت الغطوة عن مؤخرتها، وظهرت هذه المؤخرة المثيرة. رأيتها تضيق بها التنورة، وقضيبي أنتصب من فوره، وهي ضحكت بدلع، وذهبت إلى المطبخ. في الحقيقة أنا ظللت ألمس في قضيبي الذي أنتصب قليلاً. وأثناء ذلك أسمعها تنادي علي لكي أحضر لها الكاسات لإنها لا تستطيع أن تصل لها. بالطبع ذهبت إلها على الفور، لكن قبلأن أدخل المطبخ ذهبت لأطمئن على زوجتي وجدتها نائمة في سابع نومة. أنتهزت هذه الفرصة وذهبت إلى المطبخ. المهم هناء كانت واقفة على أطراف أصابعها، ويدها ممتدة إلى الدولاب ولا تستطيع أن تحضر الكاسات. وقفت من خلفها ومددت يدي وأحضرت أحد الكاسات، وفي هذه اللحظة لمس قضيبي التنورة التي تكاد تتمزق من مؤخرتها، وهي شعرت بي لكنها لم تتحرك.
 سكس افريقيفيديو سكس محجباتنيك عربي مع سعوديةسكس محجبات HDسكس مودة الادهمقصص سكس محارمنيك الحيواناتسكس في المطبخسكس امهات بلديفيديو سكس امهات
أنتهزت هذه الفرصة، وألتصقت بها قليلاً بقضيبي، وجدتها تتنهد قليلاً، وبعدها خفت وقررت أن أبتعد. عدنا للعب الورق، ونحن نلعب سألتني عن الشئ الذي لامسها من الخلف. شعرت بالإحراج ووجهي أحمر وأنكرت معرفتي بذلك. ضحكت هي بليونة وقالت لي أنه يجنن. لم أصدق نفسي ساعتها وسألتها فعلاً؟ قالت: نعم وساخن، صح؟ قلت لها: نعم. سألتني عن السبب. صراحتها أنه بسبب جمالها اللافت. ضحكت هناء وقالت لي أنها ستذهب لكي تنام. ساعتها حزنت جداً وظلت أفكر فيما سأفعل بقضيبي المنتصب وسخونته. المهم ذهبت هي إلى غرفة نومها، وظللت أنا في الصالة التي كانت مقابللة لغرفتها. جلست أفكر فيها وألمس في قضيبي، وشعرت أنني لا استطيع أن أتحمل أكثر من ذلك. جلست أتخيل في جسمها ومؤخرتها، وفي اللحظة التي لمس قضيبي مؤخرتها. ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أخرج قضيبي والمسه بيدي. والمفاجأة أنا الفتاة كانت تراقبنب من بعيد، وهي مبتسمة وأنا لا أعلم. المهم سمعت صوتها من بعيد، فأرتبكت وأعدت قضيبي إلى مستقره، وتظاهرت بأنني أشاهد التلفاز. وسمعت صوتها وهي تنادي علي لكي أساعدها. ذهبت إلى غرفتها مباشرة، ورأيتها تحت السرير تريد أن تخرج شنطتها. كانت تريدني أنأساعدها. أقتربت منها ولامس جسمي مؤخرتها، ولم أرها تتحرك، وأنا قضيبي منتصب على آخره. بدأت أحك قضيبي في مؤخرتها، وهي تتمايل معي وتحرك مكوتها. وضعت يدي على صدرها، وكانت بزازها مثيرة للغاية. بدأت تتاوه، فادرت رقبتها وبدأت أمص في شفتيها وقضيبي على مؤخرتها، ورفعت تنورتها بيدي، وكانت الفتاة الممحونة لا ترتدي أي شئ ولا حتى الكيلوت. المهم وضعت يدي على مؤخرتها وبدأت ألمس في كسها من الاسفل حتى أرتفعت الفتاة قليلاً، ونامت على السرير على بطنها. قطعت التنورة التي تسترها، وهي تتأوه بين يدي، وأخرجت قضيبي الساخن ووضعته على مؤخرتها. أنزلق المني من قضيبي على كسها، وشعرت بعسلها على الكس يزيد من انتصابي. رفعت قضيبي على مكوتها ودفعته على فتحتها حتى صرخت. خشيت أن تستيقظ زوجتي فوضعت يدي على فمها. المهم بدأت أضغط قضيبي أكثر حتى دخل رأسه في فتحة مؤخرتها. وهناء تدفع مؤخرتها نحوي ببطء حتى دخل قضيبي كله في مؤخرتها. شعرت بسخونها لم أعهدها في حياتي، وأدخلت قضيبي وأخرجته وأدخلته حتى أعتادت الفتاة عليه. وبعدها جعلتها ترفع مؤخرتها مثل الكلبة وأنا أنيكها، وهي تتلوى وتتأوه وتقول لي نيكني أنا ممحونة. هجت أكثر عليها حتى أرتمت الفتاة على بطنها من النيك. بعدها نزلت شهوتي مثل الحمم على مؤخرتها. ومنذ ذلك اليوم أصبحت أنيكها في طيزها كلما تأتي للمبيت عندنا.

سكس امهات حقيقينيك الام - صور سكس متحركسكس عربي HDسكس اب وبنتة - افلام سكس عائليصور سكس متحركةافلام سكس نيك سعوديسكس مودة الادهمنيك عائلي

أهلاً بكم يا جماعة أنا اسمي شاكر ولدي 35 سنة دلوقتي و أنا إنسان متزوج. أنا عاشق للجنس وأحب أن أجرب كثيراً في الجنس. أتفرج على أفلام بورنو وأقرأ قصص جنسية منذ كان عمري 14 سنة. ومن ساعتها وأنا مدمن على العادة السرية. وأمارس الجنس مع زوجتي وأنيكها تقريباً كل ليلة منذ زواجنا. وحتى في أيام الدورة أمارس الجنس معها في فمها وبين بزازها. لكنها لم تسمح لي بأن أنيكها في خرم طيزها. ومع ذلك مازلت أحب أن أمارس العادة السرية.وفي بعض الأحيان أشعر أنها تساعدني على التنفيس عن توتري وتعطيني الإحساس بالمتعة في حالة لم أكن سعيداً أو كنت قلقاً من شيء ما. المهم حتى لا أسبب لكم الملل سأدخل مباشرة إلى قصتي.وهي عني أنا و أختي الصغيرة هالة، والتي فقدت عذريتها على يدي. وقد كانت لي العديد من التجارب الجنسية لإني كنت أمضي وقتي في أحد اللوكاندات لكن بمجرد أن أعود إلى المنزل وحتى حلول وقت الجامعة لم تكن لدي أي فرصة لممارسة الجنس. أعتدت أنا أمارس العادة السرية كل يوم قبل النوم. وحتى أنني حاولت وضع قضيبي بين الوسائد ومن ثم نيكها. كان لدينا وسادة مستديرة في منزلنا. كنت أحب أن أضع قضيبي فيها وألعب. أختى الصغيرة هالة كان تصغرني بأربع سنوات. فأنا كنت في الثانية والعشرين بينما هي كانت قد بلغت الثامنة عشر في هذا الوقت. وكانت في الصف الثالث الثانوي وأعتادت أن تذاكر الرياضيات معي.

فيديو سكس فلاحيافلام سكس كلاب - سكس حيوانات مع بناتفيديو نيك سكس اغتصابسكس امهات ميلفتنزيل سكس امهات
بشكل عام كان لدي وقت فراغ في الماء فقط. لذلك أعتادت أن تأتي إلى غرفتي وتدرس في هذا الوقت. وعلى الرغم من ليالي الشتاء والصقيع أعتادت أن ترتدي فقط ملابس داخلية بلا أكمام أو البرمودا. ولم تكن ترتدي حمالة الصدر تحت ملابسها الداخلية أبداً في المنزل. وكلما مالت بجسمها لأسفل كنت أستطيع أن أرى خط نهديها بالإضافة إلى قسماً من نهديها. كانت أفعالها تدفعني للجنون، وكنت أشعر بعدم الأرتياح أو القدرة على التحكم في نفسي. لكن في بعض الحيان بسبب الضغط أو الملابس الضيقة كان قضيبي يُرى وقد واجهت مواقف محرجة بسبب ذلك. كانت هالة أختي الصغيرة تبتسم دائماً على هذه الأشياء. لكنني أبداً لم تكن لدي الشجاعة لفعل أي شيء معها. وف يوم كنت اقرأ قصصاً جنسية. وكانت تصف علاقة جنسية ما بين أخ وأخت. وقد أصاب الكاتب حين قال أنه حين يصل الجنسان إلى ذروة مرحلة المراهقة ويشعرا بالانجذاب الجسدي يمكنهما أن يشتما رائحة الجسد. وهذا يعني أن كليهما مستعدان للجنس ويريدانه. ومن ثم لا تهم نوع العلاقة. حتى إذا كان أخ وأخت فهما قضيب ومهبل في النهاية بعد هذا الشعور. إذا فهما الجنسان هذا فيمكنهما الاستمتاع بالجنس في المنزل. وقد أعطى نصائح جيدة حول كيفية إغراء أختك. بدأت أفكر في كيفية تطبيق نفس الشيء هذه الليلة. فتحت هذا الموقع على هاتفي وجعلت من السهل عليها أن تراه. سألتني عنه. لكنني لم أقل شيئاً وخرجت. أخذت هاتفي وقراءت القصة كاملة. أختبئت وبدأت ألاحظ ألوان وجهها. شعرت بشيء ما ووضعت يدها داخل البرمودا. بدأت مهبلها في التبلل. ذهبت إلى غرفتها وحث نفس الشيء لليلتين متتاليتين. أصبحت هائج وكانت هذه خطوتي الأخيرة. كانت ليلة الجمعة وأمي وأبي أعتادا الذهاب إلى منزل جدي كل نهاية أسبوع. وفي بعض الأحيان كنا نذهب وأحياناً لا. في هذه المرة بقينا في المنزل. حملت فيلم من على الإنترنت وكان فيلم رومانسي. وقد تأكدت من أنه يحتوي على الكثير من مشاهد الحب والمشاهد الجنسية. تناولنا العشاء ومن ثم صنعت هي القهوة. بدأنا نشاهد الفيلم وكان عظيماً. وبعد القليل من المشاهد الجنسية بدأت أرى أن أختي الصغيرة أصبحت هائجة. كانت تتنفس بسرعة. وكنت ارى حركة نهديها تصعد وتهبط مع تيار أنفاسها المتسارعة. كان مشهد قبلة طويلة على الشاشة. وكانت هذه هي اللحظة المناسبة لي وأقتربت منها وطبعت شفتي على شفتيها. لم تقل شيئاً وأمسكت يديها بقوة. شعرت الحماسة وامسكت وجهها وبدأت أقبلها بشهوة. لم تقل شيئاً أيضاً. ومن ثم جعلتها تنام على الأرض وأعتليتها. كان قضيبي منتصب للغاية وكان يلامس كسها. وكانت هي ما تزال تتنفس بسرعة. وفي الخمس دقائق التالية، وأصبحت عاري تماماً وبدأت أدعك قضيبي على كسها من فوق البرمودا. كانت تحرك مؤخرتها وتقول لي أرجوك نكني الآن.

افلام نيك اغتصابفيديو نيك عربيسكس حيوانات وشراميط - افلام سكس عربيافلام نيك الكسسكس خلفي مصري
وبدون أي تأخير جلعتها عارية في الحال . ياااااه كان نهديها ساخنين جداً وحلماتها البنية على نهديها جعلا شفتي نديان. وكان كسها بين شعيرات صغيرة ساخناً جداً. أخذت قضيبي في يدها وبدأت تضغط عليه وتفركه على كسها. كانت تتأوه من المتعة. وأمسكتني بقوة وخدشت ظهري بأظافرها. كنت أفرك قضيبي على كسها، وهي أغمضت عينيها وكانت تشعر بالمتعة الجنسية. وفجأة دفعت قضيبي كسها حتى وصل لبضع سنتي مترات وبدأت تصرخ. وبدفعة قوية دخل قضيبي بكامله في كسها. وهي تبكي وتطلب مني أن أخخرجه بلا مجيب. كان كسها ينزف وأنا أشعر بشيء ما يخرج من كسها. وبعد ربع ساعة من النيك بدأت تستمتع واستسلمت لقضيبي الغازي حتى قذفت مني في رحمها. في هذه الليلة نكتها ثلاث مرات ومنذ هذا اليوم وهي أختي الصغيرة وزوجتي الحميمة.

صور سكس متحركةسكس امهات ايرانيسكس امهات يابانيسكس مترجم 2020نيك مايا خليفة - فيديوهات سكس امهاتسكس زوجة ابوةسكس امهات هنديةسكس انمي محارمسكس منقبات مصري

اسمي سما عندي 30 سنة متجوزة ,جوزي يعمل مع رجل اعمال كبير اسمه حامد,وفي يوم حامد جه مع جوزي بيتنا عشان يسلمه بعض الاوراق الخاصة بشغلهم وفي اليوم دا انا مكنتش اعرف ان جوزي جاي مع حد غريب وعشان كدا كنت لابسه ملابس خفيفة (كيلوت وسوتيان احمر ومن فوقهم روب شبك بيشف الكيلوت والسوتيان اللي من تحت والكيلوت والسوتيان من قماش خفيف بحيث انك لو دققت النظر ممكن تشوف لحم كسي وطيزي من تحتهم بالاضافة لأن الكيلوت كان صغير جدا ويدوب ساتر اجزاء من كسي لأن انا من الستات اللي شفرات كساسهم كبيرة اوي وتخينة عشان كدا بتبقي مفرعه من تحت الكيلوت من هنا ومن هنا والسوتيان كان يدوب مغطي حلمات بزازي مع حته صغيرة من البزاز) ,وفي الليلة دي اصر جوزي ان حامد يقعد ويتعشي معانا ,انا كنت عاوزة اغير هدومي والبس هدوم تقيلة بس جوزي فضل يستعجلني في الاكل ويقولي انه مفيش داعي اني اغير هدومي وخصوصا انه بيعتبر ان حامد دا زي اخوه وفضلت قاعدة معاهم بهدومي الخفيفة دي ,وطول الليل في اليوم دا كانت عين حامد علي بزازي وطيازي في الرايحة والجاية وعينه لم تفارق الفلق بين بزازي ابدا واحنا قاعدين ,وهوه ماشي عزمني انا وجوزي علي حفلة في كباريه تاني واصر ان جوزي يجيبني معاه ,وتاني يوم في الليل كانت سيارة حامد قدام بيتنا عشان نروح معاه الحفلة وفي اليوم دا جهزت نفسي كويس (لأن انا كنت متحررة اوي وبحب اني اظهر في قمة انوثتي وجمالي في اي مكان اروحه وبحب نظرات الرجالة علي جسمي اوي وبتمتع بنظراتهم وكلامهم علي جمالي وانا ماشية) وعملت شعري المكياج بتاعي ولبست جيبه “تنورة” قصيرة من حرير ضيقة جدا ومقسمة جسمي ووسطي وكانت لتحت كسي بحاجه بسيطة ومن فوق كنت لابسه بلوزة حرير تعتبر ضيقة جدا ودراعاتي باينه بالكامل وكانت البلوزة بزراير وكانت مفتوحة من عند بزازي والسوتيان من تحت البلوزة كان معظمه ظاهر والسوتيان نفسه كان من الشيفون الشفاف يعني لو دققت النظر هتشوف لحم بزازي بوضوح ,ونزلت انا وجوزي وركبنا السيارة بتاعت حامد ,واحنا في السيارة عيون حامد كانت بتاكل جسمي اكل وهو بيبص عليا من المرآه العاكسة اللي السيارة ,ووصلنا الكباريه ونزلت انا وجوزي وحامد ونزلنا اكل وشرب (ويسكي ونبيذ) ,ولقيت حامد بيستأذن من جوزي انه يرقص معايا ولما وقفت عشان ارقص معاه كان حاطط ايده علي طيزي من ورا ومرقبني منه اوي وبزازي كانت خابطه في صدره وقرب فمه من فمي وبدأ يقبلني في فمي قبلات ساخنة رغما عني ويبوسني في رقبتي ويتكلم في اذني كلمات جنسية جارحه وطول الرقصه كان عماله يتحرش بيا ويقولي كلام جنسي جارح علي هيئة نكات جنسية ,بس انا مكنتش عاوزة اتكلم عشان ميضرش جوزي في الشغل ,وبعد ما خلصنا رقص رجعنا للترابيزة بتاعتنا ولسه هقعد جنب جوزي لقيت حامد لف دراعه حوالين وسطي وايده علي طيزي وقدام جوزي وسحبني ناحيته وقعدني جنبه وبقيت انا وحامد قاعدين جنب بعض وجسمه خابط ولازق في جسمي ومن تحت وراك حامد في وراكي العارية بسبب قصر التنورة اللي كنت لابساها وجوزي قاعد لوحده علي الكرسي المقابل لينا علي الترابيزة ,واحنا وقاعدين علي الترابيزة باسني اكتر من مره علي خدي وفي فمي وجوزي كان ساكت موش بيتكلم خالص ,والامر موقفش علي كدا ,واحنا قاعدين لقيت ايده عماله تحسس علي وراكي وبدأت ايده تزحف علي وراكي في اتجاه كسي لحد ما ايده خبطت بالفعل في الكيلوت بتاعي وبدأ يلعب في الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وسحب الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وقطعها وقدمها لجوزي كهدية (عرفت ساعتها ان جوزي عارف وانه بيعرص علي وعشان كدا بدأت استمتع انا كمان باللي بيحصل وخصوصا لما حسيت بيسطرتي علي جوزي الخول واني بعد كدا هبقي انا ولية نعمته وموش هيقدر يرفع عينه في عيني بعد كدا)ونزل ايده مره تاني وفشخ وراكي عن بعض ودخل ايده عند كسي ودخلها من تحت الكيلوت بتاعي وبدأ يفرك كسي بطريقة سكسية انا بدأت اتأوه من حركات صوابعه علي كسي وطريقة تلاعبه بشفرات كسي وزنبوري ومسك زنبور كسي وقعد يفركه بصوابعه فرك خفيف بطريقة سكسية ,ايده التانية كانت لافه حول وسطي من ورا علي طيزي ودخل ايده من تحت الجيبه بتاعتي لحد ما بقيت صوابعه ساكنه بين فرادي طيازي الدافئة وصوابعه كانت عماله تلعب بين طيازي وهو يضغط بصوابعه علي خرم طيزي جامد وانا سيحت بين ايديه من النشوة وفضل الحال علي كدا ايد عند بين وراكي وعند كسي تلعب في الشفرات وتفرك الزنبور وايد تانيه بين فرادي طيازي تحك في خرم طيزي وتضغط عليه لحد ما خلصت الحفلة وقومنا عشان نروح ,وانا وماشية في اتجاه السيارة كنت في حضن حامد وكان حامد لافف دراعه حوالين رقبتي وحاضني ومقربني اوي منه وجوزي كان ماشي قدامنا بشوية لوحده لحد ما وصلناالعربية فلقيت حامد مطلع حفنة دولارات من جيبه واداهم لجوزي
وقاله “سوق انت العربية يا احمد عشان انا تعبان وموش هقدر اسوق”

سكسي - سكس محارم 2020 - فيلم سكس محارم - نيك امهات - صور سكس زوجات - سكس منة شلبي - مقاطع سكس مترجم ءىءءمقاطع سكس حصان ونساء - مقاطع سكس امهات
وخدني حامد تحت دراعه ودخلنا العربية وقعدت انا وحامد من ورا لوحيدنا وقعد جوزي من قدام عشان يسوق بينا ,وبعد ما طلع جوزي بالعربية واحنا في الطريق لقيت حامد بدأ يبوسني في بقي ويمصمصني من شفايفي ويدخل لسانه جوه فمي وخرج بزازي من البلوزة وقعد يمصمص في حلمات بزازي (وكانت عيني علي المرايه وشايفه جوزي وهو عماله يبص علي مراته وهي في حضن واحد غريب عماله يمصمص في شفايفها وبزازها ويهتك عرضه وهو موش قادر يعمل حاجه ,وتفكيري في الموقف بالشكل دا اشعل النار في جسمي وبدأت اقدم لحمي كله لحامد عشان ادوس علي كرامة جوزي الضعيف الخول واهينه قدامي وقدام نفسه واركبله قرون) ويلحس في لحم بزازي الابيض الطري ويدخل حامد ايديه بين وراكي بطريقة سكسية خلاني اصوت بصوت عالي من المحنة وصوتي خرق ودان جوزي ابو قرون ,انا بدأت استرخي بالكامل واسيب جسمي لحامد يعمل فيه اللي هوه عاوزة فشالني حامد من جنبه من علي الكرسي وقعدني علي حجرة وبدأ يعصر حلمات بزازي بشفايفه وهو بياكل لحم بزازي بلسانه وايده من تحت عماله تعصر في فرادي طيازي الكبيرة الطريه وانا وقاعده علي حجر حامد اقوم الف راس جوزي وابوسه في فمه عشان احسسه بأني باستمتع مع واحد غيره وادوس علي كرامته اكتر ,انا كنت مرميه في حضن حامد وبدأت احس بحاجه بتنشف من تحتي عرفت ان زبر حامد بدأ يشتهيني ويشتهي كسي الابيض الطري ,فكيت الحزام بتاع حامد ونزلت البنطلون بتاعه وهو قاعد علي الكرسي وبقيت انا قاعده علي حجر حامد عريان تماما من الهدوم وزبر حامد من تحت خابط في طيزي فنزلت الجيبة بتاعتي لتحت وقلعت الكيلوت وحطيته علي راس جوزي ولسه جوزي هيشيلو ويحطه جنبه علي الكرسي فخليت حامد يأمره انه يحط كيلوتي علي راسه من فوق وبالفعل استجاب جوزي لأمر حامد وحط الكيلوت بتاعي علي راسه من فوق

فيلم نيك الطيز - نيك مصريه - سكس امهات 2020 - سكس اخوات 2020 - سكس امهات محارم - سكس اخوات

مسكت زبر حامد بأيديا وكان واقف زي الحديد وبدأت احركه علي شفرات كسي المبلول لآخره من الشهوة ودخلت راس زبر حامد بين شفرات كسي التخينة لدرجة ان شفرات كسي مع تخنها وانتفاخها من الشهوة ابتلعت راس زبر حامد بالكامل ,حامد بدأ يهيج اوي من حركاتي مع زبرو فبدأ يدفع وسطه في محاولة منه لأاقحام زبرو بالكامل في كسي بس انا كنت عاوزة اشوقه لكسي فببعد كسي عن متناول زبرو لحد ما لقيت جوزي الخول بيضغط علي اكتافي وبيدفعني لتحت ناحية زبر حامد وتمكن زبر حامد من اختراق كسي والمكوث بين ثنايا وجدران كسي المبلول ,بدأت اتنطط علي حجر حامد وزبرو داخل وخارج من كسي بسرعة سريعة وكل ما ارتفعت عن زبر حامد لأخراجه من كسي يدفعني جوزي لتحت بحيث يخترق زبر حامد كسي مره تاني لحد ما سكب حامد اللبن بتاعه داخل كسي وفضلت انا ساكنة فوق زبر حامد لحد ما خلص سكب لبنه بالكامل في كسي ونزلت جنبه علي الكرسي وقعدت من الاجهاد ولقيت حامد نزل علي كسي وبدأ يلحس المني بتاعه من علي كسي وينضف كسي بلسانه ,ووصل جوزي بينا لبيتنا فنزلنا من السيارة وركب حامد العربية بتاعته وطلع بيها عشان يروح وطلعت انا وجوزي بيتنا وفي اليوم دا دخل عليا جوزي الخول وانا في الحمام وزنقني وناكني نيكه ساخنة محصلتش منه قبل كدا وعرفت انه خول وزبرو مبيقفش غير لما يحس ان زبر غريب ناكني قبليه

فيديو سكس نيك امهات - فيديو سكس ايراني - نيك ميا خليفة - سكس امهات اغتصاب - افلام سكس امهات - افلام سكس اغتصاب - مقاطع سكس مترجم - سكس ام وابنها

هويتي و هوية ماما طبعا يوجد إسم ماما على هويتي حتى صدقوا هنا إجتمع الجميع علي أنا وماما وبدأوا ينيكوننا كانت ماما تتأوه من المتعه وأنا أيضا كان ذب في طيزي وذب في فمي و ذب في كس ماما و أخر في طيزها و أخر في فمها ناكونا أنا و ماما حتى الصباح قذفت أنا 7 مرات وناكوني كثيرا وقذفوا في طيزي كثير حتى ماما كنت لا أرى وجهها أحيانا من المني ثم قلت لهم في الصباح أننى أنا وماما لانسكن هنا ومن يريدأن يبقى ينيكني وينيك ماما يجب عليه إما أن يحضر أمه أو أخته أو أخيه الصغير وأعطيتهم رقم جوالي و فعلا في اليوم الثاني إتصل واحد منهم وقال لي أنه وأخيه في إنتظارنا ذهبنا أنا وماما كان أخوه جميلا
وطيزه بيضاء جلست أمرر ذبي بين فلقتي طيزه وهو ينيك ماما كانت طيز هذا الولد رائعة الجمال أجلسته في حضني وذبي بين فلقتي طيزه أمرره بنعومه واحيانا أرضعه ذبي ثم وضعت كريم على ذبي و أدخلنه في طيزه ببطء كان كالعبه بيدي أحمله وذبي
في طيزه و انيكه و أنا نائم ووأقف وبكل الوضعيات كان ذبه الصغير منتصب يبلغ طوله بطول إصبعي الصغيره كنت إلعب بذبه
وأضعه كله في فمي حتى قذفت في طيزه وهو يتآوه هنا تشجع أخوه لينيكه وأنا ذهبت أنيك ماما الهائجه ذات الكس المنتفخ الأحمر الجميل نكتها بقوة وبشده حتى قذفنا معا ثم حملت ماما الولد ووضعت ذبه في كسها مع بيضاته ونحن نضحك وهو يتأوه ويمص بزاز ماما التي تمص ذبي بنهم و شراهة …..
ثم تعودنا على شخصين أعجبانا أنا وماما وأحد ينيكها و التاني أنيكو وينيكني و صاروا يجوا البيت لعنا ويناموا معنا في الفراش
كنت أنتاك و أنيك يوميا حتى أن ماما في أحد الأيام ناكتني بذب صناعي ثم نكتها أنا ….

سكس حصان ينيك بنات - كلب ينيك نساء - افلام سكس جوني سينس - تنزيل سكس منقبات - سكسي مترجم اخوات - افلام سكس مترجمسكس في المطبخ xvideos - افلام نيك مصري xvideos - صور سكس متحركة - فيديو سكس مترجم
كانت ماما تنزل يوميا إلى الشارع لتوقع بأحد الشباب لينيكوها معي وينيكوني أنا أيضا كنا يوميا ننتاك بذب جديد فكان من السهل
على ماما أن تطلب أن تنتاك من أحد وكان خالي يحضر لها الشباب ذوي الأيور الكبيرة التي تحبها ماما وتاكلها أكل من المتعه
وكنا دائما نذهب إلى السينما و أمصمص كسها في السينما وأدع البعض من الناس يروننا كانت من الممتع و الرائع لدي أن يشاهدني أحد وأنا أنيك ماما أو أقبلها وأمصمص فمها …………..

نيك سكس اغتصاب - سكس اخوات عنيف - سكس امهات عنيف - سكس عربي مصري - سكس امهات سعودية - سكس مصري +18 - سكس عربي ساخن - افلام نيك الكس

وفي أحد الأيام طلبت مني ماما أن نصور فلم سكس أنا وهي كي يشاهدنا الناس كلهم ولكن أنا عارضة الفكرة وقلت لها بأن صديقي لديه كبري (ملهى ليلي ) لنذهب ونسهر فيه وهناك يوجد نساء أيضا وفعلا ذهبنا أنا وماما التي كانت بقمة الأناقة جلسنا وكان هناك الكثير من الراقصات الشبه عاريات وأشربتها الكثير من الخمر
ثم قمنا ترقص وأنا أقبلها و أرضع رحيق شفتيها أمام الموجودين جمالها جذب الجميع وطلبو الرقص معها وكانت تراقص الكثير
والأيادي تتلاعب بكسها وأفخاذها وبطنها وطيزها وبزازها ولكن هنا لايمكن أن نفعل أكثر من ذلك ولكن عندما شاهدنا صديقي
قال لي أن هناك صالة أخرى سريه ولكن للذبائن الذين يثق بهم فأنزلني إليها كان الضجيج قوي والراقصات عاريات تقريبا
مثل لباس ماما لي في المنزل وكان هناك نساء ورجال يرقصون ويقبلون بعضهم بشهوة وهناك منيمسك أكساس و أذباب و يلاعب بزاز و هناك بعض الأكساس تظهر من الملابس أحيانا من شدة قصرها و بعضهم يختبئ بأحد الأغراض الموجودة في الصالة ليمص أوينيك أويداعب كس الفتاة التي معه هنا طلبت من ماما أن تدخل التواليت وتخلغ كلسونها وسنتيانتها وفعلا خلعتهم وخرجت وذهبنا للرقص و أنا أمصمص بها و أفرك كسها أمام الجميع وأداعب بزازها كانت الأنوار كثيرة ومنوعة لذلك الروئية
كانت غير واضحة كان فمي دائما ملتصق بفم ماما وأنا أقول لها أنت فرحة فتقول لي أكيد يا حبيبي أن سعيدة لكن كسي نار
كان هناك غرف للنايكة ولكن أنا وماما نحب أن ننتاك أمام الجميع لذلك رفعت ثوبها وأخرجت ذبي وغرسته في كسها ونحن نرقص وكان بعضعم يلتمس بزاز ماما أو طيزها وأحيانا يضايقونها بإيورهم المنتصبة التي تحتك بطيز ماما أشلحتها الثوب و أنا
خلعت ملابسي أمام الجميع ووضعتها على الأرض وبدأت أنيكها كانت الراقصات تقول لي يوجد غرف فاضيه يا أستاذ
أفضل من هنا لكنني أنا وماما نفضل الننياكه هنا أمام الجميع وتشجع معنا أخرون ولكن لم يخلعوا الملابس وبدأت أنيك ماما وهم
يتفرجون علينا وبزاز ماما تتأرجح فمسكت إحدا الراقصات ببزازماما وفتحت رجليها فوق فم ماما كي ترضع لها كسها من تحت الثوب الذي لاترتدي تحته شئ وأخذ الأخرون يشاهدوننا ويشجعوننا وطلب مني بعضهم أن ينيك عني فوافقت وبدات الأيور تدخل في كس ماما وهي تداعب كسها أيضا …كانت ليله جميله إستمرينا أنا وماما بالقدوم إلى هذا الملهى وننتاك أمام الجميع إلى أن أغلق
وبعد قدوم فصل الشتاء لم نخرج كثيرا من المنزل كنت أبقى أناوماما في البيت أنيكها وتنيكني وأتت أختي سمر لزيارتنا في تلك الفترة وأخبرتني أنها أنجبت مني ولدا فسررت كثيرا ونكتها يومها كثيرا ودعوت أصدقائي لينيكوها هي وماما وأنا دخلت للنوم …
وبعد سنه طلبت من ماما وأختي التوقف عن أخذ حبوب موانع الحبل لاني أريد أن أنيكهما وأنجب منهما وأخبرتهما أنني سوف أتزوج وبعد مدة كانت حفله زواجي من فتاة إسمها أمل وبعد الحفلة ذهبنا إلى المنزل كانت ماما وأختي سمر فقط دخلنا وجلسنا وقالت سمر متى حتفتح العروس يا عريس قلتلها الليله طبعا وكانت أمل خجلانه قلتلها من اليوم ورايح مافي خجل بالبيت وشلحتها ملابسها وهي تمانع قالتلي خجلاني قلتلها من ماما وسمر أختي قالت نعم فقلتلهم شلحوا ملابسكون وشلحنا جميعا و ثم شلحنا أمل وهي تقول إشفي هون شو عما يصير قلتلها اليوم ماما وأختي وأنتي بدكون تحبلو مني وهجمت عليها ومددتها على السرير
وماما وأختي مصولي ذبي لأغرسه في كسها وأفتح بكارتها كنت لم أنك منذ إسبوع ولاماما ولاسمر وفعلا فتحت كسها و نكتها بقوه
وهي تتأوه وقذفت بكسها أولا وبقيت مستلقيه حزينه مشتهية المزيد ثم نكت سمر أختي وفذفت حليب ذبي في رحمها ثم نكت حبيبتي ماما وإمتص كسها الجميل كل حليب ذبي………….وبعد مدة أظهرت التحاليل أن ماما وأختي و أمل زوجتي حوامل مني
فرحنا كثيرا …..وبعد سنه أصبح لدي 4 أطفال بنتان و ذكران …
وبعدها نكت إبنة خالي وحبلتها ثم تزوجتها والولد الثاني منها أنجبه أبوها بعد أن ناكها هي وأخته ماما على سريري أنا وزوجتي
وحبلت ماما مني مرة أخرى وأنجبت

تحميل سكس - سكس زوجة ابوة - صور سكس نساء - سكس حيوانات وبنات - سكس حيوانات حصان ينيك نساء - سكس امهات خلفي

بدأت حكايتي معاها و احنا صغيرين كنا اشترينا بيت جديد فا مكانش في اوضة ليها فكانت بتنام معايا و امي و ابويا طبعا بيقولو دة عيل صغير كان عندي وقتها يجي 10 سنين و هي كانت 14
كانت في مرة نايمة في الأوضة و كانت امي قاعدة علي باب الأوضة قومت نايم جمبها و منظر طيازها هيجني كانت نايمة علي جمبها قمت نايم وراها و صدري في ضهرها و لازق زبي في البنطلون ، لقيت زبي سخن زي النار و حسيت بمتعة خليتني استمر في كدة فضلت مستمر ع الوضع دة حوالي نص ساعة ، كانت لابسة بادي من كتر السخونة و الشهوة نسيت ان امي قاعدة علي باب الاوضة قومت مادد ايدي جوة البادي فضلت امسك في صدرها بس من فوق القميص مكانتش بتلبس سنتيان ساعتها اكمنها كانت لسة 14 سنة و بيتقال عليها عيلة صغيرة ، لقيت بركان قاد في زبي رغم اني معرفش اصلا ان كل دة عيب ولا دة جنس ( انتو عارفين التربية زمان مكناش نعرف اي حاجة ) اكتشفت انها صاحية و حاسة بيا لكن عاملة نايمة عشان مستمتعة
بعد الموقف دة أخدنا علي بعض

سكس محارم - سكس مصري - xnxxx - ءىءء - افلام سكس
قالتلي مرة نلعب لعبة و هي اننا نبقا راقدين جمب بعض في السرير و اكن انا بقرأ مجلة معينة و عيني تغفل و انام تقوم هي وخداها و تحطها جمب السرير اقوم انا قايم راقد عليها صدري فوق صدرها و زبي فوق كسها و احك فيه لحد ملاقي المجلة ساعات طبعا كنت بعمل نفسي ملقيتهاش و افضل احك

سكس - افلام سكس - افلام نيك - افلام نيك مترجمة - سكس اخوات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات - سكس عربي - سكس مترجم
و كان في لعبة تانية كنت بعمل اني المدرس بتاعها و اسألها مثلا حاجة في الرياضيات مثلا 1 +2 يساوي كام تقوم مجاوبة غلط اقوم اقولها انا لازم اعاقبك تقولي ماشي اقوم مرقدها علي ضهرها و احك زبي في كسها شوية ( كل دة من فوق الهدوم ) يعني انا لابس كل هدومي و هي لابسة كل هدومها
و ساعات لعبة تانية كنت انام فوقها و نفضل نلف مرة انا فوقها مرة هي فوقي
و ع الحال دة لحد ما كبرنا شوية ، و انا كنت بلغت ، كنت انا مسرف اوي و بحب اصرف كتير و احنا عندنا مشروع في البيت كان بيدخلنا فلوس حلوة ، كانت امي تقولها اللي تبيعي بيه خليه معاكي و متديلوش الا كذة
كان جسمها كبر ساعتها و طيازها و بزازها طبعا كبرو شوية و بتلبس ستريتشات فوق الكلوت و عليهم عباية بيت مطرزة كدة ، اوقات كتير اوي نبقا لوحدنا في البيت بنتفرج مثلا ع التلفزيون ، اشوف مثلا بوسة ولا حاجة في فيلم كنت اهيج اقوم جاي انيكها بس مكانش نيك بالمعني الحقيقي كانت بترفع العباية و اقوم نايكها من فوق الاسترتش بس ساعتها كنت بطلع زبي و اينعم بنيك من فوق الاسترتش و الكلوت بس كانت متعة برضه ملهاش حدود و استمرينا لشهر علي كدة
لحد ما في مرة جيت انيكها قلت اتقدم شوية رحت منزلها الاسترتش و انا مطلع بتاعي و جيت انزلها الكلوت مرضيتش و قالتلي مينفعش قومت قولت اي حاجة و خلاص بدل هيجاني دة ، قومت نايكها من فوق الكلوت لدرجة ان زبي كان هيخرم الكلوت و كان زبي في نار متتوصفش كان بيقف زي الحديد بس مكانش بينزل كنت ساعتها تقريبا 13 سنة و هي 17 سنة
المهم كنت لما ببقا عاوز فلوس زيادة كنت بنيكها علي حسب مزاجها احيانا من الاسترتش و احيانا من فوق الكلوت و كانت لما بتكتفي بتقولي خلاص ، و تديني الفلوس اللي انا عاوزها .

ءىءء - xnxxx - افلام سكس - افلام سكس حيوانات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات
في مرة بقا كانت هيجانة ع الاخر و انا نايم تقوم جاية و انا نايم تقوم راكبة علي زبي بس بالراحة عشان محسش
لغاية دلوقتي انا يعتبر ملمستهاش وهي محدش قربلها كبرنا شوية و شهوتنا كبرت معانا وصلت انا تقريبا ل 17 و هي ل 21 سنة ، كنا واخدين علي بعض لدرجة فظيعة لدرجة اني بقولها انا بحب لما انيك واحدة تبقا مسلمالي جسمها اعمل فيه اللي انا عاوزه و كمان بحب ارقد عليها من ورا كانت تسمع كلامي و تعمل اللي انا بحبه لدرجه اني عشقتها زي ما تكون حبيبتي .
كنت بسمعها افلام سكس و كانت بتحبها اوي بس كانت بتقرف اوي من مص و لحس الزب و كمان نيك الطيز ، كنت كل ما احب انيكها اقوم مفرجها علي فيلم سكس تقوم هي من تلقاء نفسها ماسكة زبي و تلعب فيه و ساعتها بقا عرفنا نيك الطيز ، هي كانت بتكرهه و تقرف منه بس انا كنت بقولها ننيك خلفي احسن عشان غشاء البكارة ، المهم وافقت كان خرم طيزها ضيق اوي متهيألي ميدخلش فيه سمسماية ، قمت مدخل زبي و فكرت انه مش بيوسع لقيت زبي بيدخل جوة استغربت بصيت لقيت خرمها وسع فضلت انيك فيه فترة يجي 3 شهور علي دة الحال ، فقالتلي مش هننيك خلفي تاني عشان قريت من النت انه بيبان علي وش البنت انها بتتناك خلفي قمت قلت احا يعني كدة مش هعرف انيكها تاني لما انا مش عاوز افتحها مش هنيكها في كسها و كمان مش هنيكها من طيزها
اتطور الحال بينا و بقينا بنكلم بعض في السكس ولا بنتكسف كانت لما تكون عاوزة كانت تقولي شغل افلام سكس اول ما تهيج تقوم ماسكة زبي و نشتغل ، جيت في مرة بعد ما سخنتها و سخنتني جهزت زبي و قلت انيك في الطيز مرضيتش و قالتلي بلاش نيك الطيز نيكني في كسي قلتلها مش هينفع انا بخاف عليكي قالتلي اسمع الكلام بس و لو حسيت بألم هقولك تخرجه قلتلها ماشي كنا ساعتها بننيك بس مكناش بنقلع كانت مثلا ترفع السنتيان و تنزل الكلوت من غير قلع و انا كمان كنت كدة جيت سألتها ليه قالتلي عشان لو حد جه فجأة او حاجة حصلت فجأة قلتلها طب عاوزين نقلع ملط خالص في مرة قالتلي ماشي بس لما نكون في البيت لوحدنا
استمريت ع الحال دة انيكها في كسها اول ما تحس بألم كنت اخرجه بسرعة حتي لو لسة مشبعتنيش نيك كانت تخش تغسل كسها في الحمام لاحسن اكون نزلت فيه نقطه ولا حاجة و بعدين انا رغم ان زبي بيبقا واقف و نار كنت كتير كنت بتشطف من غير منزل عشرة رغم اني لما كنت بلمسه كنت بلاقي سائل لزج كدة سائل كسها طبعا بس مكنتش بضرب عشرات كنت مكتفي بيها حتا لو نكتها كنت ساعات منزلش كان ينزل المذي الاصفر دة اللي هو بينزل في المداعبات او الفرجة علي السكس كنت دايما امسح زبي من المذي دة قبل ما ادخله فيها ، كنت افضل انيك فيها لحد حاجة م الاتنين يا اما هي تحس بألم في كسها يا إما ينزلو مني و ساعات كنت بنزلهم كذة مرة بس اول ما احس انهم هينزلو اخرج زبي ينزلهم برة
كنت بدخل زبي فيها كله لحد الخصيتين كانت هي اللي تقولي كدة و حسيت بمتعة ما بعدها متعة حسيت باحساس زي ماكون في الجنة و انا بنيكها و كنا بنعمل اوضاع كمان وضع الفرس و وضع اللي هو انا فوقها و هي تحت و فاتحة رجليها ، بس مكانتش ترضي تتصور ابدا رغم اني مكنتش هظهر وشها بس كانت تقولي لا و عشان منزهقش كننا بنغير الاماكن يعني مثلا مرة في السرير مرة في الحمام مرة علي كرسي الانتريه

سكس مترجم - سكس عربي - سكس محارم - سكس مصري - نيك حيوانات - نيك طيز - سكس كلاب - افلام سكس حيوانات
و هحكيلكو علي اكتر مرة اتمتعت فيها ، مكانش طبعا حد في البيت كالعادة طلعنا اوضة النوم بتاعة ابويا و امي كانو جايبينها جديدة سرير و دولاب و شوفنيرة ( حاجة زي النيش كدة ) و تسريحة ، قلتلها في اليوم دة عاوزين نغير قالتلي ازاي قولتلها بصي اقلعي و نامي علي بطنك و انا هدلك جسمك و طيازك قالتلي ماشي و عملت كدة كانت طيازها كبيرة و طرية يووووه ، ولا منظرها اللي مفيش انسان في العالم يقاومها اينعم مكانتش بيضة بس كانت تحفة ، فضلت ادلك فيها بايدي من غير زيت ولا حاجة لحد ما زبي وقف زي الحديد قمت ممشيه علي وراكها و طيزها كدة اتصلب اكتر قمت حاطة مابين الفلقتين و احك لقيته بقا اصلب من برج القاهرة قمت فضلت احك احك لحد ما دخل في كسها المشعر و هي نايمة علي بطنها ، مقدرش اوصفلكو المتعة اللي حسيت بيها احساس مقدرش اوصفه بكلام لحد دلوقتي عايش عليه لحد دلوقتي ممكن ادفع نص عمري مقابل اني انام معاها تاني و لو مرة واحدة
اخر مرة بقا نكتها مكانتش نيكة بمعني نيكة ، كان يوم كتابة القايمة بتاعتها علي خطيبها ( اللي كنت بكرهه لما جه اتقدملها متعرفوش ليه مع انه انسان محترم جدا ) حسيت انه هياخدها مني و مش هعرف انيكها تاني فضلت اقول لابويا و امي انه مش كويس و رخم و هي مش قابلاه لكن كلها طبعا مفلحتش و اتخطبتله حوالي 5 شهور حاولت معاها كتير اوي في الفترة دي مرضيتش ، فضلت ازن عليها بقا لحد يوم كتابة القايمة بتاعتها كانت قاعدة في اوضتها كانت رافضة و تقولي انا كدة بخونه و بتاع ، فضلت ازن عليها فضلت احكه كدة من فوق الهدوم لحد ما نزلتلها الكلوت قلت احاول ادلعها ع الاخر عشان يمكن بعد الجواز اعرف انيكها ، فضلت العبلها في كسها و هي تقول متدخلش صباعك عشان متفتحش فضلت احكلها كدة بايدي علي كسها و هي مستمتعه ، و كنت لسة هبدأ في الجد و اطلع زبي لقيت ابويا نده عليها عشان تقوله شوية حاجات في القايمة كدة مكنش يعرفها .
حاليا انا كل ماشوف فيلم سكس اتخيل نفسي بنيكها رغم اني حاولت كتير ابعد تفكيري عنها لكن غصب عني و لو شوفت واحدة في فيلم جسمها شبه جسم اختي اقعد افتكرها و افتكر ايامي معاها
بعد ماتجوزت حاولت معاها مرة كانت عندنا في البيت لكن محاولتي فشلت و هزقتني و لما ادايقت جت تصالحني و قالتلي هكلم ابوك و امك يجوزوك بدري و لغاية الان متجوزتش ولا خطبت حتا و مقضيها افلام سكس من غير عشرات لحد الان بس علي فترات ارجعلها شوية و اسيبها شوية

أنتبهت وصحيت من الحلم .. لقيت زبى منفوخ واقف حا ينفجر وبينقط نقط كثيره …
كنت خايف أمسكه بأيدى أو أدلكه .. وهوه فى حالته دى مش مستحمل .. أكيد كان ساعتها نفض اللبن فى أيدى وغرقنى ….

خرجت فى الليل……. كنت معزوم على فرح واحد من معارفى .. أتأخرت الى منتصف الليل .. قعدت متململ أتمنى أن الفرح يخلص بسرعه .. وعاوز أرجع البيت ما أنا عريس جديد ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . رغم أن القعده مليانه حشيش وبيره وخمور بالهيله .. شربت وأتعاطيت وبقيت طاير فى السما .. خفيف زى الريشه .. عروق جسمى كلها منفوخه .. وكل عرق فى زبى بالذات لقيته زى ماسوره الميه طخين منفوخ … وبقيت مش قادر أأقعد من تقلصات زبى الشديده وأنتفاخه تحت الجلابيه وكنت حاسس أن الناس كلها شايفاه وشايفه تكويرته الكبيره بين فخادى … وخلااااااص مش قادر .. عاوز أنيك دلوقت .. وعارف أن فجر أكيد منتظرانى …

فتحت باب الشقه .. كان السكون مالى المكان .. قلقت .. جايز تكون فجر زهقت من أنتظارى ونامت .. تبقى الليله راحت كده .. دعكت زبى المشدود .. وأنا با أقول .. طيب حا أعمل فى ده أيه ….
مشيت ناحيه اوضتى وانا فى غايه الضيق .. فتحت باب الأوضه .. وقعت عينى على فجر نايمه فى سريرى .. أأأأأه …….عريانه ملط .. يادوب الملايه فوق طيزها بس.. وظهرها الناعم الابيض المربرب العريان يجنن .. يهييييييييج…

سكس - سكس حيوانات - افلام سكس - تحميل سكس - سكس اخوات - سكس امهات - سكس عربي
كانت نايمه على وشها ورافعه دراعتها لفوق محاوطه وشها بيهم … شهقت من منظر باطها السمين الناعم وبزها المعصور بين جسمها ومرتبه السرير…..بارز زى كوره الزبده المهروسه ..
وكمان ظهرها الناااااعم …السمين العريان مثير قوى ..ولعنى نار زياده ما أنا هايج ومولع.. وقفت أبلع ريقى بصعوبه .. كأن حلقى فيه سدد… وأقتربت منها وأنا أخلع هدومى وبقيت عريان ملط وزبى فى أقصى حالات التمدد والتيبس والانتفاخ … كانت أيدها ممدده بجوار رأسها وكف أيدها مبسوط لأعلى …(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). .. أقتربت من راسها وأنا أمسح زبى فى باطن كف أيدها .. هيجتنى طراوته وليونته ..

سكس محارم - سكس مترجم - سكس مصري - سكسي - نيك امهات - نيك محارم
حست فجر بى وبملمس زبى ليدها .. ضمت صوابعها تمسك زبى بكل قوتها تعصره .. وتدلكه بنعومه من فوق لتحت …. راحه أيدها الطريه الناعمه هيجتنى أكثر ..
أرتعش جسمى كله… شهقت من ملمس أيدها لزبى وأنا أدس أصبعى الكبير فى فمها .. ضمت عليه شفتاها تمصه وهى تنظر لى بهياج وشهوه أخدت أيدى وصباعى المبلول من بين شفايفها وهى بتسحبته لتحت ودفست أيدى بين فخادها وهى بتعصر أيدى فوق كسها المبلول الملزق … بتفهمنى أنها هايجه وكسها مستعد بالجامد .. حركت صوابعى فوق شفرات كسها اللزجه .. أرتعشت وهى بتتمايل يمين وشمال وتقفل فخادها على أيدى تخنقها أكثر .. ومالت تنام على ظهرها … بتتأوه وتوحوح أأأأح أأأأح .. ركبت فوقها …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). فتحت فخادها على أتساعها وهى بتمسك زبى تمسحه فوق شفرات كسها من فوق لتحت .. نمت بجسمى اكثر فوقها .. أندس زبى فى كسها كله .. صرخت .. أأأأأأه أأأأووووه أأأأأه .. وبدأت ترتعش زى عصفور مبلول فى ليله برد… وكسها بيدفق شهوتها بغزاره .. بللت زبى وبطنى وفخادى .. وبدأت تتهزمن الضحك وهى بتقول .. مش مستحمله .. بتاعك حلو قوى .. بيجننى … أول ما بيدخل فيا .. بأتكهرب .. وزى ما أنت شايف اللى حصل …

ءىءء - xnxxx - افلام سكس محارم - سكس امهات - سكس مترجم
كان زبى شادد حاينفجر .. بديت أسحبه وأدخله فى كسها الغرقان .. بيعمل صوت زززج ززززج زززززج فى الدخول والخروج .. وفجر بتتمايل وتثنى وتعصر فى ذراعى وبتتأوه وراسها بتتحرك يمين وشمال وشفايفها زى حبه البرقوق منفوخه حا ينفجر منها الدم …قربت بشفايفى منها .. كانت سخنه نار وأنفاس فجرهى كمان نار .. زى ما تكون البت بتغلى فوق النار..أستسلمت لى بشفايفها .. وهى بتترعش ورعشه شهوتها بتهزها وتهزنى معاها بقوه … دفقت شهوتها وأرتعشت يمكن خمس مرات وبدأت حركتها تهمد …..(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). عرفت أنها أرتوت وراحت فى شبه غفوه أو غيبوبه نشوه … سحبت زبى من كسها .. كان المسكين متورم من شده أنتفاخه وصلابته …
مالت فجر تنام على جنبها فى وضع الجنين وهى بترضع صباعها .. تقريبا ذقنها بين ركبتيها …
قعدت بجوارها وأنا ماسك زبى المسكين بأمسحه فى ظهرها العريان الناعم .. كانت مش شاعره بى خالص ..
كنت هايج لدرجه الجنون .. وزبى بيألمنى من الحاله اللى وصل ليها من الانتصاب ….
بكل برود .. دلكت صباعى الاوسط فى بوابه شرجها العرقانه .. أنزلق صباعى لغايه العقلتين .. أتأوهت فجر بصوت ضعيف مش مسموع تقريبا ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). ..أأأأأه أأأأأأأأه أأأأأأح صباعك حلللللو ….
بديت أدلك صباعى أوسع خرمها السخن .. كان خرم طيزها الهايج بيستجيب لدلك صباعى وبيتمدد ..
دفعتها من ظهرها .. نامت على وشها ..
فهمت أنى عاوز أنيكها فى طيزها ..
دهنت زبى وبديت أأقرب راسه المكوره من فتحه شرجها .. مسحتها مرتين قبل ما أدسها بحنيه فى بوابه طيزها .. أنغرست الراس كلها لغايه الحز … شهقت فجر .. أأأأه أأأأح أأأأوووف أوووه .. أنزلق باقى زبى فى جوفها … حاولت فجر أنها ترفع جسمها على أيديها .. لم تستطع .. رفعت راسها لفوق وهى بتميل تنام على خدها..كنت أنا زى المجنون من الهيجان وقوه أنتصاب زبى بيزيدنى جنون … وزاد الموضوع كمان سخونه جوف فجر وحرارته العاليه بيشوى زبى شوى ..
كان نفسى أصرخ زى دكر الأرنب لما يركب الأرنبه وليفته …
و بديت أنيك فى طيز فجر بقوه وعنف والبت مش قادره تتحرك ولا تتكلم .. جسمها زى ما يكون مخدر تحت أيد دكتور بيعمل لها عمليه جراحيه …وأنامستمتع بخرمها اللذيذ وزبى بيتمرغ فيه بيدلكه ويتدلك فيه ….

سكس عائلي - سكس محارم - سكسي - عرب نار - سكس حيوانات
حسيت بفجر وهى بتتهز من رعشه شهوتها وبتدفق من كسها شلال ميه سخنه بللت فخادى وبيضاتى المدلدله …كانت فجر من متعتها شويه تزوووم وشويه تأفأف وشويه توحوح ….(نهرالعطش لمن تشعر بالحرمان). . وأنا هايج زى المجنون … وفجر بتضرب بكفوفها السرير من المتعه أو يمكن خرمها بيوجعها من شده النيك وزبى الصلب بيدعكها …وبتتأوه أأأأه أأأأه أوووووه … كفايه أأأأأه أأأأأأه
بديت أحس بخدر فى زبى وتنميل .. ولقيت زبى بيدفق كتل اللبن فى طيز فجر … كان لبنى السخن بيلسعها فى جوفها الناروكنت مش عارف هى اللى بتترعش وترعشنى معاها ولا أنا اللى بأترعش وبأهزها معايا …
وبدأنا نترعش أنا وهى…. كأن الكهربه ماسكه فينا .. وبوابه طيزها قامطه على زبى بتعصره عصر وتحلب اللبن منه ….

بدات قصتي صدفة فانا لا اعرف من الدنيا سوى امي وجدي وجدتي واختي وقد توفي ابي وانا طفل في الثانية وكانت امي حامل باختي وافرد لنا جدي غرفتين بمنزله الواسع جدا وعشنا بهما وتزوجت وعمري سبعة عشر عاما على عادة اهلي بالزواج المبكر وبعد نجاحي بالثانوية سجلت بالجامعة وفتح لي جدي متجرا لاعيش منه مع امي… ولعب القدر لعبته حين اصبح عمري عشرين عاما… توفيت زوجتي اثناء الولادة مع المولود بعد سنتين من زواجي ومرت الايام وتزوجت اختي وبقيت مع امي وحدنا في البيت وانا ارمل وامي ارملة منذ ثمانية عشر عاما……!
ذات يوم عدت من عملي مساء وكان الجو شتاء باردا وبعد ان تعشينا جلست قرب المدفاة سهرنا قليلا ثم قامت امي الى النوم وقالت (حبيبي خلي الصوبية شغالة ماتطفيها برد الليلة) وبقيت ادرس وبعد حوالي اكثر من ساعتين تحركت امي بفرشتها وانقلبت على بطنها وكشفت نفسها فبان فخذاها حتى طيزها ورايت كسها بين فخذيها وصار قلبي يدق بشدة فانا لم ار هذا المنظر منذ وفاة زوجتي وبقيت انظر اليها وانتصب ايري بقوة وكاد يدفق فقمت اليها غطيتها فانتبهت وجلست بمكانها وقالت (يالللا بقى حبيبي نام بدك تفيق بكير) ثم قامت الى الحمام وعادت وقالت لي (ماما حبيبي نام هون الليلة بلا ماتنام بغرفتك) وبعد قليل سمعت صوتا بالحمام وصرخة خفيفة فقمت اركض فوجدت امي تئن على الارض وهي عارية تماما وقد تزحلقت وهي تحاول رفع سطل الماء…! فالقيت عليها المنشفة وحملتها بين يدي الى الغرفة ومددتها على فراشها ثم البستها ثوبا وغطيتها وذهبت لاحضر الطبيب وعاينها الطبيب وقال مجرد رضوض والتواء عرق بفخذها ووصف لها بعض المراهم وأوصى ان يعمل لها مساجات وان يوضع منشفة مشبعة بالبخار على ظهرها قبل النوم….
احضرت لها الدواء… ولكن كيف سادلكها…؟!

سكس امهات - سكس شيميل - فيديو سكس مترجم - فلم سكس دياثة - فلم سكس حيوانات مع حريم - سكس حيوانات مع بشر

فامي خجولة جدا وتستحي من خيالها ويحمر وجهها بسرعة وتحاول ان تداري وجهها اذا ابتسمت وبسمتها خجولة… وانا لم اتعود ان اراها الا مكشوفة الراس فقط والابواب مغلقة علينا وهي لا تخرج من البيت الا بمناسبات محدودة جدا (بالمناسبة امي متوسطة الطول وممتلئة الجسم وشعرها اشقر طبيعي تقصه الى اسفل كتفيها وتغطيه بمنديل وتحب ان تظهر غرة من شعرها تكسبها فتنة وروعة وجاذبية و عمرها ستة وثلاثين عاما حين بدات قصتنا) جلست جنبها وقبلت جبينها وسالتها بماذا تحس فشكت من الم شديد بظهرها وحوضها وفخذها وهي تنام على ظهرها وصمتنا برهة لا نتكلم فكلانا مستحي من الموقف الذي رايتها به في الحمام ولكنها سالتني بصوت خجول ومنخفض (جبتلي الدوا ماما) فقلت لها بخجل (نعم بس مين بدو يدهنلك) فامسكت يدي ونظرت الي نظرة كلها خجل واثارة وقالت (انته حبيبي ليش مين الي غيرك بهالحياة تقبرني انشالللللا) وسالت دمعتها وانقلبت على بطنها وقالت (ياللللا حبيبي بس شوية شوية تقبرني) وارتبكت قليلا وبدات ارتجف فسحبت عنها الغطاء الى اسفل ظهرها ورفعت ثوبها حتى كتفيها فغطت راسها بالثوب وبدات ادهن ظهرها بنعومة وخجل وادلكه وهي تئن وتتاوه بصوت منخفض ثم قالت (الوجع تحت ماما بفخذي.. تحت شوية تقبرني ماتستحي حبيبي ياماما) وقد كنت اعرف مكان الالم ولكن المكان اخجل ان امد يدي اليه انه حول خصرها ومنطقة الحوض واسفل الظهر والفخذ وتجرات وبدات بتدليك خصرها بنعومة وما زالت تتاوه وتغطي راسها بالثوب وبدات اشعر بالاثارة فانا لم ار جسم امراة منذ اكثر من عام ونصف تقريبا وانتصب ايري فانهيت المهمة وغطيتها وقلت لها (طمنيني كيف حاسة هلق انشاللللا احسن) وظلت تنام على بطنها وقالت بخجل (يسلمو ايديك حبيبي ارتحت شوية بس خليني هيك وقوم غسل واعملي كمادة سخنة) وقمت الى المطبخ وغليت ماء واشبعت المنشفة بالبخار وعدت اليها لاجدها مازالت على بطنها فرفعت الغطاء عنها ووضعت المنشفة على ظهرها وغطيتها وجلست قربها لا نتكلم وكانها ارتاحت قليلا وبعد اكثر من ساعتين نامت على ظهرها ونظرت الي وقالت (تقبرني حبيبي خدني عالحمام) واوقفتها واستندت علي الى الحمام ورفعت ثوبها وجلست وبقيت انتظرها بجانبها وهي تمسك يدي وتشد عليها الى ان انتهت فشطفت نفسها وقامت واحسست كانها تريد ان احملها فحملتها كالطفلة بين يدي الى فراشها وغطيتها وجلست قربها فامسكت يدي وقبلتها وقالت (تقبرني حبيبي عذبتك بس معليش ماما اتحملني حبيبي هالكم يوم) فسحبت يدها وقبلتها ووضعتها على صدري وقلت لها(ليش هيك عم تحكي ماما.. حبيبتي انتي وانا خدام رجليكي وما بدي من هالدنيا اكثر من رضاكي .. ولك انتي بس اتدللي) فسحبتني اليها وضمتني الى صدرها وقبلتني ووضعت يدها خلف ظهري وقالت بمنتهى الحنان والدفء (تقبر قلبي انشاللللا ويرضى عليك حبيبي… ياللللا بقى طفي هالضو ونام حدي بلا ما تنام بغرفتك خليك جنبي حبيبي الدنيا برد الليلة) واطفات النور وعدت اليها وتمددت قربها فوق الغطاء لكنها رفعت الغطاء بعد قليل وغطتني وقالت مازحة (نام بحضني حبيبي وتغطى برد الدنيا تقبرني ونيمني على ايدك… و..دللني..) ولا ادري كيف تصورت كلمة (و..دللني) كانها قصدت بها (ونيكني) وفعلا وضعت يدي تحت راسها فوضعت راسها على صدري ويدها على كتفي وظهري وتحسسته بلطف ولم نتكلم ولكني كنت اسمع اهاتها كلما تحركت ونمنا حتى الصباح فقمت وحضرت الافطار وافطرنا معا وتركتها حتى المساء عدت اليها فوجدتها ممدة بفراشها وعندها خالتي وبعد انصراف خالتي قمت وبدات ادهن وافرك ظهرها ودلكت فخذها وخصرها وقد كنت احس بها قد تهيجت واشتدت اثارتها وتصبب العرق مني ومنها وهي تتلوى بين يدي وتئن وتتنهد وفتحت فخذيها اثناء التدليك فانفتح كسها قليلا ولاحظت مياهه اللزجة وكانت شعرتها سوداء قصيرة جدا وانتصب ايري بقوة ولم تنفع كل محاولاتي بكبح جماحه وفركت بين فخذيها بمكان الالم جنب الكس وهي مسترخية تماما وبعد ان انتهيت من تدليكها لاحظت احمرار وجهها وتعرقها وارتجاف شفتيها فقالت وهي تبلع ريقها بصعوبة (يالللا بقى حبيبي طفي هالضو وتعال نام حدي بحضني) فاطفات النور وعدت اليها مسرعا ونزلت جنبها تحت اللحاف فغطتني بسرعة وحضنتني والتصقت بي بشدة وراسها على صدري فاصبحت خصواتي على كسها وايري ممتد على بطنها ويداي على ظهرها وانا احضنها بقوة وظلت تحضنني وصارت تلهث فقد جاء ظهرها وشعرت بها وبعد قليل قالت بتغنج ودلال (شايف النومة بحضن المرة ما الذها .. ايمته بقى بدك تتجوز وتريحني) فقبلت جبينها وقلت لها (بعد بكير ماما بس خلص دراسة انشالللا رح بقلك دبريلي عروس) فقالت (ولك ياماما المرة بتريح وبتفشلك قهرك ومثل هيك يوم برد بتحط راسك بحضنها وبتنسى الدنيا) فحضنتها وقبلت جبينها وقلت لها (ليش وين رح بلاقي وحدة حضنها ادفى من حضنك او احن منك) فقالت (ولك ياماما بقولو اعزب الدهر ولا ارمل شهر والللللا انا قلبي عليك ياامي انا ارملة ومجربة وبعرف) وتنهدت ثم سالت دموعها فمسحت دموعها وقلت لها (خلص قلتلك مش وقت جيزة هلق بدي كفي دراسة بالاول وبعدين منفكر بالجيزة) فقالت وهي تتنهد (ولك ياامي انته تعودت عالنسوان ولازم تتجوز وتفرحني فيك حبيبي بدي شوف ولادك تقبرني) فوضعت يدي على خدها وقبلت جبينها وقلت لها (وحياتك مارح فوت مرة عاهالبيت تاخدني منك وتحرمني من حنانك ورح ابقى خدام رجليكي( فقالت وهي تبتسم واحمرت خدودها وتنهدت تنهيدة طويلة (ولك ياامي الزلمة مابيرتاح الا بحضن المرة) فقلت لها بسرعة (ايييييه….! والمرة مابترتاح الا بحضن الزلمة ما هيك … طيب وهاي انا بحضنك وانتي بحضني شوبعد بدك اكتر من هيك..؟ انتي بس اتدللي) فتنهدت ثانية ووضعت راسها على صدري وقالت بالم شديد (آآآآآآخ … آخ … ولك ياامي اللي بدي اياه صعبة احصل عليه تقبرني) وشعرت بها وبتهيجها واثارتها فوضعت يدي على خدها وفخذي فوق فخذها وصار ايري على بطنها وخصواتي على كسها وصدري على صدرها وقربت فمي من فمها وابتسمت لها وقلت (وليش يعني صعب انا خدام رجليكي واللي بدك اياه بيصير ما قلتلك انتي بس اتدللي) فقالت (آآآآآه ولك ياامي ياريت تفهمني وتحس فيني) فقلت لها وانا اقبلها على فمها (وحياتك فهمان عليكي وحاسس فيكي واذا بدك من هادا كمان انا حاضر بتامري شوبدك بعد) ومديت يدي الى كسها وامسكته بملء يدي وفركته من فوق الثوب بنعومة فشهقت شهقة طويلة وحضنتني بقوة وقالت وهي تقبلني على صدري وتتلعثم (يعني المرة شوبدها اكتر من انها تحس انها بحضن رجال يحبها ويحضنها ويحميها) وهنا زودت عيار الفرك على كسها وبين فخذيها وقبلتها بين نهديها وعلى رقبتها وانا فوقها فشعرت بها فتحت رجليها ورفعتهما وصار ايري على كسها تماما فخلعت البجاما والكلسون دفعة واحدة وخلعت ثوبها وادخلت ايري بكسها دفعة واحدة فشهقت شهقة طويلة وصارت تتلوى وتئن تحتي وجاء ظهري بعد عدة دفعات متوالية سريعة وجاء ظهرها والتصقنا ببعضنا وارتخيت فوقها قليلا وشعرت بلذة لم اعرفها من قبل وانني افرغت بها اضعاف ما كنت اقذفه بزوجتي… وبعد قليل تململت فنزلت عنها وابقيت ايري بكسها وقبلتها من شفتيها قبلة طويلة وبادلتني باحر منها وقالت بصوت خفيف (انبسطت حبيبي..؟ تقبر قلبي انشالللا) فعدت اقبلها على فمها ومصيت شفتيها وانتصب ايري من جديد وبدات ادفعه بداخلها واشد عليها ثم رفعت رجليها وصرت اشد عليها وهي تتاوه بصوت اقرب الى الهمس وتلهث تحتي ثم انزلت رجليها ونمت فوقها وانا ادكها بقوة وجاء ظهرها تحتي اكثر من مرة واخيرا جاء ظهري فبقيت فوقها ونظرت بعيوني وقالت (تقبرني انشالللا ياامي هالقد مشتهي النسوان حبيبي) فقبلتها وقلت لها (انشاللللا انتي تكوني انبسطتي حبيبتي) فحضنتني وتنهدت وقالت (انا بكون مبسوطة لما انته حبيبي بتكون مبسوط) فسحبت ايري منها ومسحته بالمحارم ومسحت لها ونمت جنبها متعانقين حتى الصباح وفي الصباح حاولت ان انيكها لكنها منعتني وتمنعت وقالت (لا حبيبي ما بيسوا الك عالريق خلص بقى لليل لا تكون طماع) وتركتها ثم افطرنا معا وذهبت الى عملي ولم استطع ان انساها طوال اليوم فاغلقت المحل مبكرا وعدت اليها قبل الغروب ولما راتني قالت (انا كنت متوقعة بدك تيجي بكير .. طيب حبيبي انا بعرف انك ما بقى تحل عني ولا بقى حل عنك روح حبيبي عالمدينة جيبلي حبوب منع الحمل مشان ما نكون بشي ونصير بشي تقبرني.. ورح زبطلك حالي لبين ماترجع) وفعلا لما رجعت وجدتها تجلس بفرشتها وكانها عروس بليلة دخلتها فبلعت حبة وبدات اداعبها وهي تتمنع الى ان قمت اخيرا وبطحتها واستسلمت وبدات اقبلها على شفتيها الى رقبتها الى صدرها الى بطنها نزولا الى كسها فوجدته منتوفا نظيفا لا شعر عليه ولا سواد ولم تعترض وكانها فوجئت بي امص كسها فارتخت كليا وجاء ظهرها بفمي واخيرا رفعت رجليها وبدات ادكها بهدوء ولطف وهي تتلوى براسها يمينا ويسارا وتدفع كسها تحتي كي يدخل ايري بها اكثر وتفننت بها وبقينا لاكثر من اربع ساعات متواصلة وكانت معي بمنتهى الاستجابة والاثارة … وتوالت الايام وتخرجت وتوظفت ولم اتزوج بعد وما زالت تعيش معي في مكان اقامتي وما زلت احبها واراها اجمل من كل نساء الدنيا

قصص سكس - نيك امهات ساخنه - نيك اونلاين - افلام نيك محجبات - سكس حيوانات مع نساء - سكسي حيوان - فلم سكس عائلاتحصان ينيك حريم

أنا اسمي فادية، وأبلغ من العمر 21 عاماً. في إحدى الليالي أتى ألينا ابن أختي علي يطلب مني أن أساعده في العثور على مكان لكي يقابل فيه حبيبته مريم. فأخبرته أنه لا يوجد مكان آمن سوى الغرفة الموجودة لدينا على سطح منزلنا. وبالطبع أمي تنام بعد تناول العشاء مباشرة، فوافق علي على الفور. وفي الليلة التالية حضر إلى منزلنا في الساعة العاشرة، ومعه حبيبته مريم، ثم صعده إلى الغرفة التي فوق السطح، وأنا جلست في الأسفل أرقب المنزل حتى لا يحضر أحد على فجأة. بعد ساعة أنتهوا مما كانوا يفعلونه ونزلوا. وفي اللية التي بعدها حصل نفس الشئ حيث حضر ابن اختي ومعه حبيبته عنبر، وصعدوا إلى الغرفة، وأنا جلست على السلم، وبعد حوالي العشر دقائق نزل علي مرة أخرى، وطلب مني إحضار كريم أو زيت أو أي شئ مماثل. قلت له: “ليه.” قالي لي: “عايزه ضروري يا خالتي.” قلت له: “ما فيش غير زيت الطعام اللي في المطبخ.” جرى إلى المطبخ، وأخذ منه، ثم صعد مسرعاً إلى الغرفة. أنا ظللت أفكر في السبب وراء غربته في الزيت، وصعدت ببطء وخفة أريد أن أعرف السبب. وعندما وصلت سمعت أصوات تأوهات وألم، ففزعت وأرتجف قلبي، وخفت، ثم نظرت خلسة من فتحة الباب لأرى علي ومريم عاريان من ملابسهما. ومريم في وضع السجود، وفهد من ورائها ينيكها في طيزها. كان يدخل قضيبه ببطء ويخرجه، وأنا وجهي أحمر، وأرتفعت حرارتي، وخشيت مما أرى.

سكس حيوانات - سكس امهات سمينة - سكس حريم مع حيوانات - فلم سكس عربي - فلم نيك اجنبي - فيديو نيك اجنبي - سكس اغراءسكس البنات مع حيوانات - فيديو سكس خلفي

نزلت وأنا مرتبكة، وأرتجف فهذه أول مرة في حياتي أرى النيك على حقيقته. وقد كنت أسمع عنه فقط. المهم نزلا بعد حوالي الساعة، وهم مطمأنان وكأن لا شئ قد حدث. وأنا ظللت صامتة، ولم أسألهما عن أي شئ. استمر هذا الموضوع لمدة حوالي شهر، وأنا أراقبهما حتى جاء إلي علي في يوم وأخبرني أن مريم سافرت، وأنه يريد مني أن أسدي له خدمه بأن أعرفه بإي فتاة أخرى. أجبته بأني بالتأكيد سأعثر له على واحدة. وبعد أربعة أيام، جاء علي في آخر الليل في الساعة الثانية عشر تقريباً، وأنا كنت على وشك الذهاب إلى الفراش. فتحت له الباب، ودخل. قلت له: ” في ايه مالك يا علي؟” نظر إلي وقال لي: “معلش أنا أسف إني أزعجتك في ساعة متأخرة زي دي، وإنتي شاكلك كنتي نايمة.” قلت له: “لا عادي.” قال لي: “فيه موضوع عايز أكلمك فيه.” قلت له: “هنا في الصالة ما ينفعش لحسن أمي تصح وتشوفنا. تعالى في الأوضة.” فدخلنا، وكنت أنا أسير أمامه. المهم جلسنا على السرير، فقال لي علي: “ياه يا خالتي أول مرة الأحظ أنك قمر كدا في اللبس دا.” فابتسمت وقلت له: “عاجبك اللبس.” تلعثم في الكلام ولم يرد، وسكت قليلاً ثم قال: “اه يا خالتي لو ألاقي واحدة تشبهك هأكون خدامك العمر كله.” قلت له: “في بنات أحلى مني كتير.” قال لي: “لا أبداً ما فيش.” ابتسمت وقلت له: “وايه اللي عاجبك في؟” قال لي: “طيزك المليانة اخخخخخ لو كنتيش خالتي.” قلت له: “كنت هتعمل ايه؟” قال لي: “اه مش عارف بس انتي ادهشتيني بالجمال ده والجسم المغري.” وبدأ يقول لي كلام مديح في جسمي وعيناي البنيتين. قلت له: “ايه يا علي مالك في ايه في دماغك؟” قال لي: “اقوللك يا خالتي وما تزعليش.” قلت له: “قول ومش هازعل.” قال لي: “أنا حاسس إني نفسي ألمس طيزك.” ضحكت فقال:”أرجوكي يا خالتي.” قلت له:”تعالا المسها.” فلمس نهداي وقال لي: “أنا يا خالتي أنا أنا.” قلت له: “قول.” قال لي: “خايف.” قلت له: “ما تخفش أنا عارفة أنك ما بتخفش. قال لي: “ما دام كدا أنا عايز أشوفك عريانة.” قلت له: “ليه عيب دا أنا خالتك.” فقال لي: “معلش” وظل يتوسل لي لكي أنزع ملابسي. فسألته لماذا يريد أن يراني عارية. فقال لي أن ظروفه صعبة وإلا سيمرض.

وافقت على طلبه وكشفت عن مؤخرتي، فقال لي: “آآآه يا خالتي أنا طيزك تجنن آآآآخ يا خالتي.” قت له: “ما تنساش إن أنا خالتك يا علي.” فقال لي: “أنا ابن اختك وبحبك.” فقلت له: “ايه يا علي الكلام ده.” قال لي: “حاسس فيكي برغبة مش عادية.” فقلت له: ” رغبة ايه.” قال لي: “عايز انيك طيزك يا خالتي.” انصدمت واندهشت من كلماته ونظراته لي، فحضنني من الخلف، وشعرت بقضيبه كالحجر في مؤخرتي. أرتفعت حرارة جسمي وتسارعت أنفاسي، ولم استطع أن أتحدث. أنهارت أعصابي. وقلت له: “لا يا علي كفاية عيب كده.” قال لي: “ارجوكي.” وورماني على السرير، وبدأ يلحس في مؤخرتي بلسانه الساخن، ويمر بيديه عليها. وأنا أصبحت أشعر بقل جسدي، ولم أعد استطيع التحرك أو الكلام. وهو مايزال يلحس، وبدأ يوسع في فتحة مؤخرتي بأصابعه ويدخل مقدمة قضيبه ببطء، وأنا من الألم أغلقت عيوني، وبدأت أصرخ بصوت عالي فوضع يديه على فمي،وأستمر يدخل قضيبه وينيكني حتى أصبحت أشعر بقضيبه ينساب في داخل فتحة مؤخرتي. شعرت بالإثارة والشهوة الجنونية تجتاج حسمي، وعلي ينيكني بسرعة حتى سارت مؤخرتي تتراقص، ونهداي يهتزان حتى ارتعشت وشعرت بشئ دافئ يبنساب في جسدي. تنهدت بقوة، وهو أخرج قضيبه من فتحة مؤخرتي فشعرت بالهواء الدبارد يدخل في. أرتمى علي بجانبي، ونمنا سوياً حتى الصباح.

سكس محارم - سكس كويتي - سكس عربي جماعي - افلام نيك عربي - فيلم حصان ينيك بنت - فيلم سكس شواذ - فيديو سكس حريم مع حيواناتنيك زوجة ابوة