يناير
16
في 16-01-2019
تحت تصنيف (افلام سكس محارم) بواسطة jalalprince336

سكن خالد و امه و صغرى زوجات أبيه مريم و وليدها نفس البيت فيما كانت الزوجتين الأخريين يقطنان بيتاً آخراً لا يفصلهما عن بعضهما البعض سوى حائط مشترك كعادة أهل الريف في قرى مصر! حتى البيتين كانا مفتوحين على بعضهما بباب داخلي مشترك. ولان خالد ابن التاسعة عشرة كان رجل العائلة, مسئول عن زوجات أبيه, فقد حل محل والده في ورش الألوميتال فكان يشرف على العاملين فيها و أحياناً يعمل بيديه. ذات صباح تأخر في استيقاظه فوصل أذنه صوت أنثوي ناعم ففتح عينيه ليرىها جالسة إلى جواره على طرف السرير وهب تمازحه: صبحية بمبي يا ملعم….هي مريم صغرى زوجات ابيه كانت أمامه بملفوف جسدها البض ترتدي جلبية النوم! طلب منها أن تسقيه فالفتت فرأى خالد منها جمالها و بضاضة جسدها كأنه ينظرها لأول وهلة! كيف لم يفطن إلى سخونة بدنها و ملاحة زوجة ابي من قبل! كانت تحمل جسداً متناسقاً جميلاً بالأخص تلك الطيز الكبيرة العريضة المنفوخة للوراء التي تلتصق بها الجلبية! كان خرقها لما نهضت يبتلعها بمشهد مثير للغاية! اشتهاها خالد و أسرّها في نفسه ليقع معها في أسخن سكس محارم كما سنرى. نهض خالد من فراشه سريعاً و حاول أن يطرد تلك الخواطر الإبليسية و هرول خارجاً دون ان يشرب فالتقطت أذنيه ضحكتها المثيرة التي تنم عن فهم لما جرى له أو اعتراه.
صور سكسصور سكس - صور سكستحميل افلام سكستحميل افلام نيكنسوانجيقصص سكس محارمسكس مني فاروق وشيماء الحاج
ذات مساء كان خالد و زوجات أبيه يشاهدون التلفاز فإذا بعيني أرملة أبيه الصغرى مريم تحدق به و تبسم و تحملق بشدة! كذلك كان خالدة يفكر في تلك الطيز العريضة بنفور مثير للخلف؛ كان يشتهيها و يمنع نفسه عنها. دقائق مضت و رجع زوجات أبيه إلى بيتهن فيما قصدت والدته إلى غرفة نومها! حينها لمح خالد مريم الشابة زوجة أبيه الصغرى تبرح مكانها و تمر أمامه تخطر و تتغنج و تتلوى كما الحرباء وقد لّمت طرف جلبيتها من الأمام فانضمت على طيزها فبرزت نقطة ضعف خالد !! تلمظت شفتاه عليهما بشدة و كانت عيناه تابعانها حتى دخلت غرفتها. كانت مريم لعوب تثير خالد و تستفز مشاعره الكامنة! كذلك في إحدى الليالي بعد ان ولجت أمه غرفتها رأى خالد مريم أرملة أبيه الشابة المحرومة تنهض من مجلسها لتجلس بقربه! أرتبك خالد كثيراً حين أحس بساخن جسدها يلامس جسده لتشتعل به ناره! أضافت مريم المحرومة إلى ناره بنزين يدها التي راحت تحط بها فوق وركه فانتفض خالد و هرول إلى غرفته يلوذ منها بالفرار! في اليوم التالي على تلك الواقعة و كانت والدته قد بكرت بزيارة أحددي أخواتها المتزوجات , دخلت مريم غرفته بجلبية رقيقة تجسد مفاتها و طيزها الكبيرة و قد حسرت عن شعرها الفاحم السواد النعم الكثيف و جلست بقربه على السرير وهي تبتسم قائلة: مش عاوز تقوم ؟! أرتبك خالد و أجاب مقتضباً: قايم..لم يكد يستجمع همته للنهوض حتى اخذت أرملة أبي كفيه و حطت بهما فوق فخذيها الممتلئين الساخنين! كان خالد يشعر حيالها بما تشعر به و يفكر فيها على نحو شفوق؛ فهي فتاة في الثامنة عشرة محروم في عنفوانها الجنسي من الزوج. و لكنه لا يصلح لها و إن كان يشتهيها بشدة! فهي أرملة أبيه أولاً و اخيراً!سحب خالد كفه برغم انتصاب زبه وقد وقعت عيناها عليه! تجرأت مريم و استبدت بها شهوتها فراحت تتحسس زب خالد فارتعد جسده خوفاً و شهوة! لم يتمكن خالد من النهوض إذ لم مالت عليه وراحت تقبله و مازال زبه في كفها قد قبضت عليه!! غاب خالد مع أرملة أبيه في قبلة طويلة راح يلتهم فيها شفتيها التهاماً وبسط كفه إلى بزازها يدعكهما و يشد حلمتيهما بقوة و مريم أرملة أبيه تتلوى بين يديه لذةً و نشوةً! فجأة انتبه خالد لما يأتيه من سكس محارم فألجم شهوته و نهض مهرولاً إلى الخارج ليسمعها تبكي! توالت الأيام و الليالي و مريم أرملة ابيه الشابة المحرومة تغريه بطيزها الكبيرة جيئة و ذهاباً بان تتغنج امامه في خفيف رقيق ثوبها وبأن تحزم جلبابها بطيزها لتبرز لخالد أكثر فتمعن في إغواءه وتترجرج طيزها الكبيرة فيشتعل هو شهوةً و حرقة! لم يفهم خالد ما سر أغراء أرملة أبيه له بطيزها دون عن سائر مفاتنها! ألأنها علمت انه يحب أن ينيكها من طيزها الكبيرة فيقع في سك محارم معها وقد عملت أفتتانه بطياز الصبيان أم لأنها تخشى الحمل منه فيأتيها منها؟! بتبع

يناير
11
في 11-01-2019
تحت تصنيف (افلام سكس محارم) بواسطة jalalprince336

أهلاً بالجميع أنا أسمي حارث وعندي أثنين وعشرين سنة. وهذه قصتي عندما مارست الجنس مع أمي. عندما وصلت إلى مرحلة المراهقة بدأت أفكر في البنات لكن أهتمامي أكثر كان بالنساء الكبيرة والممتلئة. وأمي كانت خير مثال على هذا التصنيف. . كانت بزازها كبيرة مثل البطيخة الكبيرة ومليئة باللبن ومؤخرتها كانت مستدير تماماً وكبير على الرغم من أنها كانت نحيفة. بدأت أفكر في أشياء خارجة معها. وبعد وفاة والدي ظلت أمي محافظة على جسمها وأصبحت تهتم ب أكثر وتقلق عليا. وأنا أصبحت أتخيل ممارية الجنس مع أمي لكن في الواقع لم أبدي لها أي شيء. وفي يوم سعيد كنا نشاهد فيلم على التلفاز وأنا كنت مستلقي على حجرها وبما إنه كان فيلم قديم كانت هي مهتمة أمثر مني. لذلك قالت أنام على حجرها بينما هي تشاهد الفيلم. لذلك وضعت وجهي تجاه بطنها من الأسفل وحاولت أن أسترخي. بعد بعض الوقت استجمعت شجاعتي وبدأـ أقترب بوجهي من مكان كسها وضغطت عليها وهي بدأت تحرك شعري وتدفع رأسي نحو كسها أكثر وكانت تتأوه بصوت مكتوم. عندما وجدت هذا جذبتها وقبلتها قبل ساخنة وأخبرتها أنني أحب بزازها الكبيرة ومؤخرتها المستدير. صمتت لبرهة ومن ثم أخبرتني أنها تحبني أيضاً لكن هذا خطأ وقد يعرف أحد ما بيننا. وعدتها أن هذا سيظل سر بننا. قلعتها الجلابية وجعلتها نصف عارية. وكانت تبدو مثيرة جداً بحمالة الصدر والكيلوت. ومن ثم هي قلعتني التي شيرت والبنطلون. والتقطت قضيبي الساخن في يدها من فوق البوكسر. أصبحت لا أرتدي إلا ملابسي الداخلية وقضيبي كان ساخن جداً. وأمي كانت جائعة للجنس.
قلعتها البرا والسوتيانة. ولأول مرة أراها عارية أمامي. كان كسها يبنبض بسرعة مثل صدرها. وبزازها كانت مثل البطيخة على صدرها. على الفور مسكت بزازها في يدي وبدأت أدعكها مثل المجنون وأعض حلماتها بلساني. نزلت أمي بوكسري وطلبت منها أن تضع قضيبي في فمها لكنها رفضت. أخبرتها بأنني أريدها أن تتذوق قضيبي الذي يتمنى أن يرتاح في فمها. ابتسمت وجعلتها تأخذ وضعية 69 وبدأت في ممارسة الجنس مع أمي. وضعت فمي على كسها الساخن وبدأت أتذوقه. وهي أيضاً أصبحت في قمة الهيجان ووضعت قضيبي الساخن في فمها وقالت لي إن قضيبي أكبر من قضيب أبي. وعلى هذا الوضع نكتها بقوة في حلقها وبدأت الحس وأمص كسها. قلت لها إن شفرات كسها مثل العسل وكان كسها جميل جداً لإنها كانت حالقة تماماً كإنها فتاة صغيرة في العشرين. بعد ذلك أخبرتها إنني أريد أن أضاجعها في كسها وطيزها. لكنها قالت لي إنها لم تجرب النيك الخلفي أبداً حتى أمي لم يضع أصبعه في خرم طيزها. وضعت أصبعي في خرم طيزها وبدأت أدخله وأطلعه وهي استمتعت جداً بالبعبصة. وبعد ذلك وضعت أصبعين في خرم طيزها وأخبرتها أني قضيبي يمكن أن يدخل خرم طيزها بسهولة لكنها كانت خائفة لإن قضيبي أطول من قضيبي أبي بكثير. ورفضت لكنني كنت مجنون نيك. جعلتها تستدير وفشخت رجلها وبالقوة دفعت قضيبي في كسها وبدأت أمارس الجنس مع أمي. بدأت أمي تصرخ لكني وضعت يدي على فمها ومرة أخرى عدت لمضاجعة كسها وبعد بعض الوقت أفرعت مني بقوة في كسها. وهي كانت متعبة جداً ولم تعد تستطيع التنفس. أخبرتني أنها لم تجرب قضيب بهذه القوة مثل قضيبي. كانت تريد دائماً أن تجرب قضيب كبير مثله.

اب ينيك بنته ، صور سكس 3D ، تحميل نيك امهات ، قصص سكس مصري ، فيديو نيك خلفي 2019 ، سكس محارم جديد ، صور طياز ، سكس دينا ، افلام سكس محارم
والان أصبحت هي التي تطلب مني أن أضاجعها بكل قوة. جلست بين رجليها وأمسكت بقضيبي بيدي ودفعته نحو شفرات كسها ودلكته عليها لبعض الوقت. ومن ثم أدخلت قضيبي في كسها والذي كان مبلول جداُ لذلك دخل قضيبي في كسها بمنتهى السهولة. كنت أدخل قضيبي وأخرجه من كسها بمنتهى السهولة لإنها طلبت مني ألا أجرحها. بعد بعض الوقت زدت من سرعتي في ممارسة الجنس مع أمي. وفي هذه اللحظة حضنتني بقوة وبدأت تحرك أرداا لأعلى لتشعر بقضيبي أكثر في كسها. وظلت تقول لي: أيوه نيكني جامد آآآآههه أجمد جيبهم في كسي خلا هأجيب مش قادرة آآآآه أمممم. ومن ثم قالت لي أنها لا تستطيع أن تتحمل أكثر من ذلك فبدأت أدفع قضيبي أكثر ي كس وبسرعة وزدت من سرعتي وبدأت أمص حلماتها وهي حركت يدها لتمسك بوسطي وحركت أردافها لتتماشى مع سرعة نيك لها. وفي النهاية جاءت شهوتها وبعدها أفرغت مني الساخن في كسها. سقطت عليها وقبلتها بكل حب وما زال قضيبي النائم في كسها. بعد بعض الوقت أخرجت قضيبي من كسها وقمت وهي نظفت قضيبي باللحس والمص وأنا نظفت كسها وبعد ذلك نمنا سوياً لإننا كنت متعبين جداً. في هذه الليلة نكتها أربع مرات وفي الصباح أخذتها إلى الحمام حيث نكتها للمرة الخامسة تحت الدش. أصبحت زوج أمي ومن لحظتها نكتها في كل الأوضاع وفي كل أرجاء البيت.

ين راتني اختي استمني خلعت ثيابها و هجمت على زبي و كانها كانت تنتظر هذه اللحظة و انا اعيش مع اختي رفقة ابي و امي و نحن عائلة متحررة و كنا نمضي اغلب اوقاتنا في اوروبا و اختي اصغر مني بسنة واحدة فقط و كانت تاتي مع عشيقها الذي كان صديقي و ينيكها في غرفتها و اان اعرف اي ان امور السكس في بيتنا كانت عادية جدا .و انا ايضا كنت احضر البنات الى البيت والعاهرات و انيك و اتمتع و لكن لم اترك اختي تدخل علينا او ترانا لاني كنت اريد الابقاءع لى بعض الاحترام معها و ذات يوم كنت في البيت اشاهد قناة اباحية تعرض افلام السكس حتى في النهار و كان الجور حار جدا و انا ارتدي ملابس خفيفة و وجدت نفسي العب بزبي و استمني حتى دخلت اختي و راتني ماسك زبي العب
و لما راتني اختي استمني حاولت اخفاء زبي لكنها كانت جد محمومة و ممحونة حيث اقتربت مني و امسكت يدي و طلبت من ابقي زبي في الخارج لانها تريد ان تقضي لي شهوتي و انا صرخت عليها و بقيت معها في جدال و اخبرتها ان ارفض ان اقضي شهوتي على اختي . و اخبرتها اني اريد ان استمني و لو اردت الفتيات فان ذاكرة الهاتف مملوءة بارقام الصديقات و العاهرات من مختلف الاعمار و الانواع و لكن اختي اصرت و كنت راغبة بشدة و صارحتني انها تحبني منذ مدة و تريد ممارسة سكس المحارم معي و حين كنت اتحدث معها كانت هي قد بدات تلعب بزبي و تلامسه و تحركه و لا انكر اني لم اقاوم تلك اليد الناعمة و المتعة و سخنت و لما راتني اختي استمني كانت مصرة جدا

تحميل سكس ، تحميل نيك ، ءىءء ، نسوانجي ، سكس 2019 ، صور سكس
و بعد ذلك تمددت انا على السرير و فتحت رجلاي و تركتها تلعب بزبي و تفرك فيه و زبي منتصب و الشهوة اتشعلت فيه بقوة كبيرة و لما راتني اختي استمني اعجبها زبي و هيجها حتى اصبحت كالمجنونة و لوحدها بدات ترضع زبي و لحسته و مصت الخصتين و انا متكي استمتع معها متعة جميلة . و بدات اختي لوحدها في خلع الثياب و اصلا هي كانت ترتدي ملابس مكشوفة و سهلة الخلع و اصبحت في رمشة عين عارية تماما و لما رايت اختي عارية امامي احسست اني كنت مقصر في حقها و في جسمها فقد كانت جميلة و مثيرة اكثر مما تخيلت و خاصة في حلمتي بزازها الجميلتين جدا و فرحت بعد ذلك لان القدر كان معي لما راتني اختي استمني و الا لما حدث معي ما حدث
و باقصى حرارة جنسية كانت ترضع زبي و تمص فيه و تلحس و تشم الخصتين و انا متمدد على ظهري و ارفع رجلاي و من شدة وقاحتها راحت اختي تلحس لي فتحة شرجي و انا اضحك و رغم اني طلبت منها ان تتوقف الا انني في داخلي كنت اريد ان تكررها لان فيها متعة جنسية كبيرة جدا . ثم سخنت انا و جلبت اختي نحوي و امسكتها بالتقبيل الحار في عنقها و فمها و كانت هي هائجة و قلبها يدق ايضا بحرار ة قوية جدا و انا اواصل اللحس و التقبيل و امسكتها من بزازها ادعك في حلمتها و اعجن و صدرها طري و ناعم جدا ثم قربت كسها من زبي و انا ساخن جدا و اريد ان انيكها و سعيد من حظي حين راتني اختي استمني و سخنت ايضا على زبي حتى تمارس معي الجنس

يناير
10

اجمل سكس محارم حدث لي حيث ابن اخي ناكني و مارست معه الجنس و كنت انا اسلمه نفسي و كلي رغبة في الزب و الجنس معه لان انس كان شاب جميل و مثير جدا و انا عمته الممحونة التي تحبه و تحب الزب في نفس الوقت و انا مطلقة منذ سنين و ليس لي اولاد و لطالما احن الى ايام الزواج  ودخول الزب في كسي . و من كثرة ما اشتقت الى الزب كنت اتخيل ان العنكبوت قد نسجت في كسي خيوطها و لم اجد الا رياض حتى اغريه لانه الشخص الوحيد الذي اضعه فيه ثقتي و كلما اختلينا مع بعض احاول اغراءه بامللابس المثيرة و كشف بزازي و التحرك امامه بروب نوم خفيف و بلا ملابس داخلية حتى يرى بزازي ترتعد امامه و طيزي يتحرك حر داخل الروب و اعرف ان رياض يتمحن و لكنه يخجل مني

  1. فيلم سكس محارم مترجم
  2. سكس اب وبنته
  3. سكس امهات
  4. نيك اخوات ياباني
  5. سكس عربي محارم
  6. افلام سكس 2019
  7. افلام نيك محارم

و ذات مرة انا لم اتحمل الامر و امسكته و ثبتته على الجدارو قلت له الى متى هذا الخجل النعمة تتحرك امامك و انت ترفضها و امسكت يده و وضعتها على صدري و هو خجول جدا ثم قبلته من فمه و لمست له زبه و بقوة كبيرة ابن اخي ناكني كانن اغتصبته و لم يكن لدي من خيار اخر غير ذلك الخيار . و وجدت زبه منتصب بقوة كما توقعت و فتحت له سحاب بنطلونه ليخرج لي زب جميل منتصب اكثر مما تخيلت و انا نزلت ارضع والحس و هو هاج اكثر و طلب مني ان انزع فمي من زبه و طرحني على الارض ليدخل زبه في كسي ثم ابن اخي ناكني نيكة ساخنة جدا و مرر زبه بين شفرات كسي بقوة و انطلق النيك الساخن بقوة كبيرة بيننا و انا اذوب و احس بمتعة افتقدتها لسنوات طويلة

و لما مر الراس بين الشفرتين زاد جنوني اكثر و صرخت اه اه اه و ابن اخي ناكني كانه رجل كبير و بخبرة كبيرة جدا حيث كان يدفع في الاول زبه ببطئ و لما سخنني صار يدفعه بقوة كبيرة للخصيتين و الكس يتمدد امام الزب الجميل و هو يدفع للامام و الخلف بلا توقف . ثم ارتمى علي بالقبلات الساخنة جدا و زبه لم يتوقف عن الحركة في انبوب الكس و انا الوي رجلاي على ظهره و اشعر باجمل متعة جنسية و احلى حرارة حين كان الزب يتحرك في كسي و القبلات جميلة في سكس محارم ساخن جدا و لمساته كانت ناعمة جدا على الظهر و الطيز و فرك ناعم و جميل و ابن اخي ناكني نيكة لا تنسى و بحلاوة جنسية نارية جعلتني ارتعش من اول ما بدا النيك بيننا

ثم هاج اكثر و اصبح الزب يضرب كسي بسرعة كبيرة و انا اسمع طخ طخ طخ طخ و اصرخ اه اه اه اح اح اح اه اه اه اه اه و قد التهبت الشهوة في داخلي اكثر و اصبحت مجنونة و مرتعشة و هو يدفع بلا توقف و يصرخ اه اه اه اه و كانه سيقذف و فعلا كان زبه قد اوشك على القذف بحرارة كبيرة . و بخبرة كبيرة جدا ادهشتني راح ابن اخي يخرج زبه من الكس و انا احس بانزلاق الزب و الراس من بين الشفرتين و يضعه بكل رجولة و فحولة على بزازي و المني يطير طيران ساخن جدا من الزب كان له خبرة في النيك و كانه رجل ناضج و كان يتاوه اه اح اه اه اح اح اح و بحرارة كبيرة جدا حيث ابن اخي ناكني احلى نيكة و ادهشني

صور سكس نار ، سكس مترجم 2019 ، نيك عائلي ، سكس عربي جديد ، سكس كارينا كابور ، سكس امهات اونلاين ، قصص سكس امهات

هذه رسالة زوجي النسوانجي بعث بها إلى عشيقته القديمة يذكرها ليلة ساخنة في الفندق قضياها معاً وقد عثرت عليها في أوراقه القديمة بالصدفة فقال فيها:” التقينا في مطعم فكانت هنالك وردة حوراء واحدة على الطاولة لاستقبالك. جلست فطلبنا عصير البرتقال التي تعشقيه فعشقته لاجلك. كنت أمامك اهيم في حسنك وقد تراقصت أضواء الشموع على الطاولة في جو رومانسي جدا. تلألأت عيناك على ضوئها. فيما كان عشائنا يعد جعلنا نتحدث و نتضاحك فمددت يدي عبر الطاولة و وضعتها برقة فوق ناعم رقيق يدك. كنت في حاجة إلى لمس جلدك وأستشعر نعومته. تلاقت عيوننا وتفاعلت كيميائنا المنسجمة. كادت تنفجر حقيقة. كنا نعلم أن تلك الليلة ستكون ليلة دمار شامل ليلة مفعمة بالعواطف المتأججة. واصلنا الحديث خلال العشاء فكنت أنتهز كل فرصة أو كلمة حتى أبدي لكي إعجابي بجمالك فكنت تستجيبين ببسمة خجولة سكسي ترتسم على وجهك الجميل.

صور سكسافلام سكس امهاتنيك جامد عربيسكس تبادل محارمسكس هيفاء وهبيقصص جنسية محارمافلام سكس 2019سكس ساخن 2019

كذلك في منتصف عشائنا في المطعم خلعت الصندل ورفعت قدمك العارية الجميلة تلعبين في ساقي. انتفض من البهجة و الطرب ورجوت أت لا تمضي تلك اللحظات. كنت تعبثين بي ثم تقفين و هكذا دواليك خلال العشاء فكنت في كل مرة أبلغ حد من الاستثارة أعلى من سابقه. قبل أن تقدم الحلوى على مائدتنا كنا على وشك أن ننفجر من شدة شوقنا لبعضنا. لما كانت الحلوى آخر ما يقدم لنا في المطعم اتخذت قدمك طريقها إلى ساقي مجدداً ثم صعدت حتى فخذي ثم صعدت حتى قضيبي المنتصب.” استثارتني الرسالة جدا وعلمت أن زوجي النسوانجي كان خطير في شبابه وأن عشيقته القديمة كانت تعابثه في انتظار ليلة ساخنة في الفندق فيكمل ويقول,” أصابع قدميك كانت تعبث بزبي اﻵخذ في التمدد وحططت بيدي على قدميك أثبتها هنالك في حجري فانت كنت تعرفين أني أشتاقك. لحسن الحظ ان المطعم كان في فندقنا لذا فغادرناه وتوجهنا إلى حيث المصعد دخلنا و كنا بمفردنا فأدنيت منك وملت عليكي وأثبتك بالجدار وأخذت أقبل شفتيك بعمق ملقيا يدي خلف ردفيك ارفعهما وأرفعك على الجدار. تراقصت ألسنتنا حول بعضهم من الشوق والشبق لأننا لم نعد نطيق إلا ننتظر أكثر من ذلك. دسست يدي تحت قميصك لأمسك بزازك وأنا أفك الستيان كنت انتي بذات الوقت تنزلين سحاب بنطالي وتفركين زبي المنتصب. سحبتي زبي و أخرجتيه من محبسه في حين كان المصعد يقف عند طابقنا. الفتنا لنجد زوجين من النساء تنتظران المصعد. حاولنا أن نعدل من نفسينا سريعا واعتدلت كي أخرج. كذلك أنت أدركتي أنك ما زلت تمسكين بزبي في يدك فلم تبالين و سحبتيني منه قائلة ونحن في الطابق :” يلا عشان تنيكيني…” ويبدو أن المرأتين كانتا تتابعانا باهتمام بالغ لأنهما التفتتا ألينا وهما تبتسمان ثم صعدتا المصعد. لما وصلنا باب الغرفة دسست يدي في جيبي كي أخرج المفاتيح فيما كانت شفاهنا تتلاثم مجدداً بعمق كنت أنت كذلك تفكين حزامي و بنطالي. كنت جد ساخنة يا حبيبتي.

فتحت الباب في وقت إذ سقط عني بنطالي حتى ركبتي فضحكنا ونحن نقبل بعضنا. ركلتي حذائي و بنطالي و شفتاي كانت لا زالتا تلتهمان شفتيك. وأنا أوصصك إلى الفراش وأقبلك أسحب عنك قميصك و ستيانك ولقيهما فوق المقعد. راحت يداي تعبثان و تدعكان بظهرك الحريري الملمس ثم أجنابك وخصريك ثم بزازك فأعتصرهما بقوة. أكبشهما و أقفشهما و أتحسس الحلمتين المنتصبتين بقوة في راحتي” تعجبت جداً ان يكون زوجي النسوانجي يعبث مع عشيقته القديمة إلى حد أن يقضيا ليلة ساخنة في الفندق الامر الذي لم يفعله معي! واصلت القراءة : “, لم أقاوم فسقت فوقك ألتهم بين شفتي حلمتيك فأقبل و أرضع و أمص وأدير لساني حولهما وحول الهالات جيئة و ذهابا. التفت و أجلس على المقعد وأنت تقفين قبالتي وأنا أقبل و اتحسس و أتشمم وأستمتع بثدييك ثم أمد يدي و أنزع تنورتك ولباسك الداخي وأشدهما وأنت تركلينهما بعيدا. ثم نستلقي معا على الفراش فأقبل شفتيك من جديد فتتلاقى ألسنتنا و تتلاعق وأنا أستشعر لحمك العاري فوق زبي الذي يحف بوركك الثقيل الممتلئ فينتصب و يشب. كنت أريدك بكل جارحة في جسدي كنت أريد أن أتذوقك أن ألتهمك أن أراك وأنت أمامي وان ألعق كل شبر فيكي وأن أنيكك بالطبع. لما تدحرجت فعلوتك لمحت كسك الرائع العجيب المنظر و الهيئة فترقت للحسه. رحت أقبل سائر جسدك سريعا ثم أركع فوق ركبتي على السجاد وفيما كانت ساقاك تتباعدان رحت ألحسك. دسست لساني داخل كسك الوردي وراحت ألحس صاعدا هابطا هابطا صاعدا. كان لساني يعبث بدبرك بحلقته الوردية الضيقة ثم يعود إلى أعلى بظرك. ثم أني أغمس لساني في منتصف كسك فيغوص بعمق وأعود للأعلى فاسحب بظرك بين شفتي. كنت أكر و اكرر فاركز على بظرك الحساس فامصه بلطف بين شفتي ووٌلبه بلساني لأعلى و أسفل وأخبطه خبطات تثيرك وتجعلك تتأوهين وتأنين بشدة. كذلك كنت امد يدي وأمسك بزازك التي انتفخت وأعبث بالحلمات المتصلبة النافرة. كانت ناعمتين ولكن واقفتين. أدلكهما براحة يدي بهيئة دائرية وبين أنامل أصابعي أشدهما و أضغطهما.

  1. صور بنات عاريه
  2. صور زب
  3. سكس نيك 2019
  4. سكس ام وابنها
يناير
09
انا فتاة احب ابي كثيرا الى درجة اني سخنته و ابي اعطاني زبه لارضع و من قبل كانت الامور عادية جدا و لكن لما مرضت امي و مكثت في المستشفى لمدة اربعة شهور لاحظت تصرفات غريبة جدا من ابي و اولها هو انه اصبح كثيرا ما غلق غرفته على نفسه و اجده سهران الى وقت متاخر من الليل . و كنت اجد احيانا التلفاز على قنوات خليعة حين افتحه و اكثر من ذلك احيانا اجد ابي في الحمام و حين يخرج كنت ارى الصابون في دورة المياه حتى صرت اشك في امره و ارقبه و فعلا وجدته يشاهد افلام الاباحة و اشفقت لحاله لان ابي انسان عاقل و مستحيل يخون امي مع امراة اخرى و قد  كان يتصرف بتلك الطريقة من جنون الشهوة و فقدانه للكس الذي كان يطفئ له جمرات شهوته و انا قررت ان اطفئ له الحرارة الجنسية حتى يحافظ على رزانته و هدوءه
قصص جنسيةقصص سكس مصورةتحميل نيك محارم 2019افلام سكس 2019تحميل سكس عربيصور سكس ساخنةصور نيكسكس نسوانجي

و في تلك الليلة استجمعت كل جراتي و وقاحتي و دخلت على غرفة ابي و قلت له ابي اعرف انك ……….. و لم اقدر على اكمالها و هو يلح علي ان اكمل ثم قلت له اعرف انك.. ممحون بابا و قام و صفعني وقال من اخبرك يا شرموطة و اان انفجرت بالبكاء و قلت له راقبتك بابا و عرفت انك تريد ان تنيك و انا فكرت في امتاعك بابا لكن انا اسفة ان اغضبتك ثم حاولت الذهاب و هو امسكني و قال حبيبتي انتي بنتي و مستحيل المسك و قلت انا بابا لكن اريد ان امتعك و لحظتها ابي اعطاني زبه و قال حسنا اذن مصي زبي فقط لن انيك كسك او طيزك و لما انزلت عيوني لقيت اجمل زب ينتظرني كبير و طويل و جميل كانه سمكة قرش و شديد الحمرة في الراس
و حين ابي اعطاني زبه كي ارضعه كنت انا سعيدة جدا رغم الاضطراب الذي كنت فيه من منظر الزب الذي سارضعه اول مرة و صاحب الزب لم يكن الا ابي و لكن ادخلت الزب في فمي و بدات ارضع و الحس و امسك له الخصيتين الكبيرتين و العب بهما و ارضع و امص و محنة ابي كانت واضحة و ظاهرة . و انتصب زب ابي كالحديدة في فمي و انا لم اتوقف عن لعقه و لحسه و مصه مص شديد الحرارة و سمعت انين متقطع مؤثر جدا اه اه اه اه اه بنتيييييييي مصي اه اه اه اه مصي زب ابوك اه اه اه اه اه و انا ارضع و امص و اعطيه احلى لذة و ابي اعطاني زبه الجميل امصه و لكن لم يتحمل اكثر من حوالي دقيقتين حتى كان المني يطير من الزب نحو فمي و انا اخرج له لساني
و كنت الحس مني ابي لحس ساخن جدا و اخرج لساني حتى اتلقى المني في فمي و ابي يدفع بحرارة كبيرة حليبه الحار و يشهق و يذوب مع كل قطرة تخرج من الزب من ذلك المني الحار الساخن جدا مع حلاوة جنسية كان ابي افتقدها لمدة طويلة و انا كنت منتشية جدا لاني اطفات محنة ابي و محنة زبه اللذيذ . و لم اترك زب ابي الا بعدما ارتخى واصبح امامي مثل المنشفة حيث انكمش في يدي و المني يقطر منه و نظرت اليه لارى عبارات السعادة و النشوة تفوح منه و ابي اعطاني زبه ارضع و متعته متعة جنسية كبيرة و جميلة جدا بلحس و رضع لن ينساه ابدا و من حسن حظه انه عاد الى امي و يمارس معها الجنس مثل السابق
قصص سكس مصورهقصص نيك محارمسكس نسوانجي - تحميل افلام نيكصور سكسصور طيز

يناير
09

لم اكن اتوقع ان خالتي القحبة سترفضني بتلك الطريقة العنيفة حين تحرشت بها و كاد الامر ان يصل بها الى حد وضع شكوى في محافظة الشرطة حتى اعتقدت انني اخذات في حقها و ظلمتها و لكن لم اتخيل ابدا انني ساجدها تمارس الجنس بتلك الحرارة بعد ذلك . نعم ذلك ما حدث حيث مررت بالصدفة من الخرابة التي تقع خلف العمارة التي نسكن فيها بحوالي مائة متر  و اقتربت و سمعت صوت احسست باني اعرفه جيدا و بدات اقترب و انا اتلصص الى ان وجدت ما لم اتخيله ابدا حيث وجدت خالتي مع احد ابناء الجيران و هو اصغر مني و منها كان راكب عليها ينيكها و يقبلها و اندهشت منها كيف كانت في ذلك الهيجان

قصص سكس مصورة ، قصص نيك مصورة ، قصص سكس ، افلام سكس 2019 ، عرب نار ، تحميل افلام سكس

و احسست بنيران الغضب الممزوجة بنيران الشهوة تشتعل في داخلي من خالتي القحبة التي كانت تتظاهر امامي بالعفة و لكنها تمارس الجنس مع شباب صغر علما انها في الخامسة و الاربعين من عمرها و تملك خالتي مؤخرة كيرة و جميلة جدا . و قد وجدت الشاب ابن الجيران قد ادخل زبه في كس خالتي و لم الحق بالبداية  ولكن كنت اراهما في قمة الحرارة الجنسية و هو فوقها راكب يدخل زبه بقوة في كس خالتي القحبة و هي تمسك بزازها و تخرج لسانها و كنت ارى رجليها مفتوحتين امام حرارة الزب الذي كان يغطس في كسها الساخن جدا و توحوح بصوت خافت اه اح اح اه اه اح اح اح اح اح اح

و كانت خالتي تقبل الشاب بقوة كبيرة و مدهشة و هو ايضا يبادلها بحرارة كبيرة  وامسكها من فردتي طيزها الكبيرتين بطريقة مهيجة جعلتني اسخن على ذلك المنظر المثير اكثر و انا ارى خالتي القحبة تتناك بتلك الطريقة و ادخل لها زبه للخصيتين . و امسكها ايضا من حلمات بزازها باسنانه يقضمها و يهيجها و خالتي سخنت و ارتفعت حرارتها الجنسية اكثر حتى ارتفعت الاهات فيها الى اقصى درجة و كانت ساخنة اه اح اه اه اه اح اح اح اشتقت للزب ا ه اه اه اه اه اه اح اح اح كنت ابحث عن الزب اه اح اح اح اح اح و الشاب يتمتع  وينيك خالتي القحبة بنيك ساخن جدا و بحرارة جنسية قوية جدا و كان زبه طويل و يمنح كس خالتي احلى لذة جنسية

و لم تكتفي خالتي بتلك الوضعية الجنسية بل دارت له و طلبت منه ان يدخل زبه في كسها بوضعية الكلبة حيث مالت و اصبح طيزها يبدو اكبر و اكثر اثارة و الشب راح يدفع بكل قوة زبه مرة اخرى و هو يرتكز بجسمه على ظهرها و خالتي تملك جسد قوي و ممتلئ و الشاب كان نحيل الجسد  .

قصص سكس محارم ، قصص سكس مصوره ، عرب نار ، تنزيل افلام سكس ، سكس عائلي ، صور سكس ، سكس متحرك ، افلام سكس 2019 ، ابن ينيك امه ، صور كس ، صور نيك

يناير
04

أهلاً يا شباب أنا اسمي مارك وهذه قصتي الجنسية عن رحلتنا العائلية. وقد حدثت هذه القصة منذ ستة أشهر بعد أن بدأت علاقتي الجنسية مع أمي. كان والدي في إجازة وأنا لم أكن أحظ بالفرصة الكافية للنوم معها. وقد نجحت في ممارسة الجنس معها في ليلة واحدة لكنني أبحث عن المزيد. في الأسبوع الثالث من إجازته، حجز والدي في إحدى المنتجعات وأنطلق ثلاثتنا في رحلتنا بالسيارة. قدت أنا إلى المنتجع ووفي منتصف الطريق كان قد حل الظلام بالفعل. قال لي والدي أنه سيقود حتى المنتجع لإن الطريق إليه بها العديد من المنحنيات الخطرة. وأخذ مقود السيارة بينما كنت أنا و أمي الممحونة نجلس في الكراسي الخلفية. قالتي أمي بصوت عالي إن الجو أصبح بارد وسحبت بطانية كبيرة من الأمتعة. ولفت نفسها ووضعت جزء منها على حجري أيضاً. وكان والدي مركز بشكل كامل في السوق والموسيقى عالية إيضاً. فهمت خطة أمي حيث وضعت يدها على فخاذي. وأنا كنت أرتدي شورت كاجوال وقد دفعت يدها في داخل ملابسي الداخلي لتقبض بقوة على قضيبي. وتفاجأت من جرأتها حيث أنها لم تفعل مثل هذه الأشياء أبداً في وجود أبي بقربنا. وبدأت أمي ببطء تدلك قضيبي المنتصب وبعد دقائق معدودة أعلنت أنها ستستلقي لبعض الوقت. ووضعت رأسها على حجري وغطت نفسها بشكل كامل بالبطانية. وكان أبي يغني مع الراديو غير مدرك على الإطلاق لما يحدث وراء ظهره حيث كانت زوجته العفيفة أمي تمص قضيب أبنها. لم أكن قد مارست العادة السرية طوال الأيام القليلة الماضية فقذفت بسرعة في داخل فمها. وكانت شفتيها وفمها ناعمة جداً لدرجة أنه لا يستطيع أحد في مثلي سني أن يتحملها ولا يقذف. وشربت أمي الحنون كل مني وظلت تمص وتلحس لخمس دقائق أخرى.
وجلست في وشع معتدل وجعلتني استلقي على حجرها. كنت أعرف أنه قد حان دوري. وضعت أمي الممحونة ساقها الأيمن على المسند وغطته حتى أخمص قدمها. ومن ثم فردت ساقها الأيسر واسع جداً حتى أستطيع بسهولة أن الحس كسها. وحذبت كيلوتها إلى الجانب ودفعت رأسي في كسها. وبمجرد أن أخذت هذه الوضع بدأت أمتعها. وهي أيضاص كانت تتحدث إلى والدي من حين لأخر. كنت مذهول بمهاراته على التغطية. دفعت شفتاي بين شفرات كسها وبدأت أمص كسها والحس جدرانه بينما أدفع أصبعين عميقاً في خرمها المبلل. حتى أنها لم تستطع التحمل لفترة طويلة. أعطتها إثارة ممارسة سكس المحارم في وجود رب الأسرة شهوة جننونية حيث أرتعشت بقوة وأنا شعرت بأن جران كسها تنقبض وتنبسط مطلقة مائها على وجهي. جلست معتدلة مرة أخرى وكان المكان مظلم تماماً وهناك ضباب بالخارج. سألنا والدي من دون أن يستدير إذا كنا بحاجة لأخذ قسط من الراحة لتناول الشاي لإنه يحتاج لأن يدخن سيجارة. بعد دقائق وصلنا إلى كافيه صغير تديره سيدة عجوز. وكان مكان جميل مع العديد الصخور وفي مكان ما قريب يمكننا أن نسمع صوت جدول مياه صغير. وبينما طلب أبي شايه وأشعل سيجارة، قالت أمي الممحونة أنها بحاجة إلى أن تفرد رجلها قليلاً وستسير إلى الجدول. قال لي أبي أن أرافقها لإنه يريد أن يرتاح ويشرب الشاي. وأعطانا نصف ساعة وأنطلقنا ناحية المياه. وكانت على بعد 100 متر تقريباً والمنطقة صخرية. وبمجرد أن وصلنا إلى هناك دفعت أمي على صخرة صغيرة دائرية الشكل وهي كانت تتوقع ذلك وسألتني ماذا لو أتي والدي من هذا الطريق. جعلتها تجلس في مكان يمكننا من رؤية سيارتنا والكافيه في الضوء المعتم. وبينما كانت أمي تستلقي على الصخرة رفعت تنورتها من الخلف وبدأت أدلك قضيبيي المننتصب على فتحة كسها. طلبت مني أمي أن أسرع ودفعت قضيبي المنتصب في داخل كس أمي.

عرب نار , سكس محارم 2019 , سكس امهات 2019 , افلام سكس 2019 , افلام نيك 2019 , سكس متحرك , صور سكس , صور نيك
وفتحت بلوزتها وبدأت أداعب بزازها وأضغط على حلماتها البارزة بأصابعي. وهي كانت تتأوه بصوت عالي بينما أدفع قضيبي عميقاً في كسها. ظللت أضاجعها لعشر دقائق وبيوضي بدأت تتمتلئ. وهي علمت ذلك وقالت لي لا تقذف في داخل كسي لإن والدك عندما سيضاجعني هذه الليلة سيعرف أن أبنه قد قذف في داخلي. قلت لها أنني سأغسلها في الجدول وقبل أن أنهي جملتي أفرغت مني الساخن في رحمها. وأنهرت عليها لأرتاح لبعض الوقت. ومن ثم ذهبنا إلى المياه وغسلت كسها وقضيبي. وكانت أمي سعيدة وتنتظر قضيبي منذ فترة طويلة. وبعد ذلك عدنا إلى والدي الذي لم يشك في أي شيء وذهبنا إلى المنتج. وبمجرد أن وصلنا فتح أبي زجاجة من الفودكا وبدأ في الشري. وجلسنا جميعاً معاً وتناولنا طعام العشاء. وبعد العشاء ذهبا إلى غرفتهما. وأبقت أمي ستائر الغرفة نصف مفتوحة وهمست في إذني أن أراقب وكون مستعداً. وبدأت أتلصص على أمي وأبي. ومن دون أن يضيع أي وقت قلع أبي أمي وبدأ يلحس كسها. وشعرت بالمحنة من رؤية أمي بينما يضاجعها أبي لكنه لم يستمر طويلاً وقذف في داخلها وفي دقائق معدودة بدأ يشخر. خرجت أمي الممحونة نحوي حيث ضاجعتها للمرة الثالثة في غرفتي ثم ذهبنا لنأخذ شاور معاً وننام هنيئاَ.

قصص سكس محارم , قصص نيك , قصص سكس عربي , تنزيل سكس , ءىءء

يناير
03

راح أخي أخي يتحرش بي في الطبخ و شهوة كسي تسيل فوق أصابعه ولم أتوقع أن يتشاقى لهذه الدرجة! كان يوماً حاراً من أيام الصيف فأسرعت إلى الحمام أتحمم. غسلت نفسي ونتف شعري الزائد ثم نشفت نفسي ثم وضعت من برفاني المثير فوق مناطقي الحساسة. جففت نفسي وسرحت شعري ولبست شورتي الخفيف وبودي وتذكرت أني لابد أن أصنع التورتة بنفسي لأني طاهية ماهرة وقد وعدت صديقتي في عيد ميلادها ان اهديها بها. أسرعت للمطبخ ورحت أحضر المكونات و الأواني اللازمة و الدقيق و السكر و البيض وكل شيئ. لبست مريلة المطبخ وبدأت أخلط المكونات معاً. حدث أن أخطأت فسكبت الحليب فوق الرخامة و الدقيق على الأرض فتذكرت كلمة أمي لي أني فاشلة في المطبخ! غضبت من نفسي وتعرقت جبهتي لسخونة المطبخ فاحتجت إلى شيئا ما أتبرد به. حينها سمعت وقع أقدام في المطبخ فلم ألتفت كثيرا و أشحت بوجهي عن الباب!

خلال ذلك سرت في بدني رعدة باردة من خلفي فألقيت بعيني من فوق كتفي فشهقت عميقاً. أحسست بالبرودة تغلف فخذي الأيمن فنظرت أسفلي و قوست ظهري مصدومة لاستشعر بدنه يضغط في جسدي من الخلف لأجده يقول: عاوزة حاجة تنعوشك من الحر اللي أنتي فيه دا؟ أسندت رأسي فوق كتفه وهو يمشي بالزجاجة المثلجة على بطني والماء يتسرب منها أسفل شورتي ليصع بها فوق البودي فيتسرب بين بزازي وهو يضعها فوق شفتي! حاولت أن ألتقطها لأشرب فراح يديرني لأواجهه آخذاً الزجاجة بعيداً عني وأجرى أصابعه فوق شفتي يتحسسها وسألني: حلو كدا؟ رحت باسمة ألحس بلساني أصابعه ملقية خصلات شعري عن وجهي وقلت: كتيييير…انحنيت على كونتر المطبخ وظللت أسدد عيني فيه فراح ينظر على السلطانية وسألني: أساعدك؟ قرب مني و تلفت أنا حولي لأواصل عملي لأشعر حينها بيديه تقبض على خصري و قضيبه المتصلب يضغط على فلقتي طيزي. راح يمشي بأنامله فوق بطني حتى صدري فيمسك بزازي ويكبشهما بين كفيه ويضغط بقوة خلال ستيانتي ويدلكهما فاركاً حلمتي بين أنامله خلا نسيج حمالة صدري. تأثرت فألقيت برأسي للخلف قابضة بيدي على حافة الكونتر أمامي دافعة بطيزي للخلف. أخي يتحرش بي في الطبخ حتى أن شهوة كسي تسيل فوق أصابعه وقد راحت أصابعه تمشي في ظهري تتحسس بشبق وتتلمس طيزي وتضغط فلقتي تدغدغهما وتتراقص للأسفل حتى فخذي ثم تعلو صاعدة مما دغدغ مشاعري. رحت ألهث وتتثاقل أنفاسي واطلق أنات خفيفة مشتاقة للمزيد من لمساته. راح يدفع بإصبعه في كسي فأحسست بشهوتي تثور وشفرات كسي تنتفخ و تنبض. أطلقني من بين زراعيه وأحنى رأسي للأمام فأوسعت ما بين ساقي وانحنيت له فوق الكونتر فلطخ الدقيق صدري فأدلي أخي شورتي وفك المريلة عني ورفعها فوق راسي. راحت يده تكبش طيزي شفتاه تقبلان أسفل ظهري و صفحتي طيزي وفخذي فتقوس ظهري أكثر دافعة طيزي وكس له أكثر أتحسس أنفاسه فوق مشافري شاعرة بدنوه منها مستثارة لذلك بقوة.

سكس امهات 2019 ، افلام سكس 2019 ، سكس امهات 2019 اتش دي ، محارم مصري 2019 ، سكس محارم 2019 ، تحميل افلام سكس 2019 ، افلام نيك 2019 ، نيك 2019 ، سكس 2019 ، سكس صعب 2019 ، افلام سكس 2019

أحسست بلسانه يلعق شفتي كس فرحت أرتعش وانتفض من داخلي محاولة أن أدفعه أن يلعق بظري. قبل كسي مص شفتيه قبل ان يتوجه أخيراً إلى بظري فيرضعه لأطلق بدوري أنين المتعة عالياً دافعة ساقي كل ساق في اتجاه معاكس للآخر وقد التفت زراعاه حوالين فخذي وانفه تضغط فوق طيزي فيما لسانه يلعب في كسي فاطلق مياه شهوتي ونشوتي.راح أخي يصدر أصوات ممحونة وهو يتذوق مائي دافعاً بعمق طرف لسانه في داخل كسي ثم يبدل بينه وبين خرق طيزي فرحت ألهث من فرط المتعة وأطلق مائي أنهاراً جارفة أعلن عن كامل رغبتي فيه أن ينيكني! أنامله راحت تعبث ببظري الذي طال و تورم فراح يفركه بين أصابعه ثم بإبهامه يضربه ويتحرش به ولسانه لا زال يلعق داخل كسي بلطف. انتفخ بظري وتورم وصار متهيجاً لأقل لمساته وقعاً فراح يزيدني فركاً له وضرباً واستدارة حوله بأطراف أصابعه فرحت أرتعش وأتقافز و ينتفض جسدي و تتركز أحاسيسي في ذلك العضو الصغير فكأنه محور وجودي ولذتي! تهالكت من فرط تخدر جسدي فقد سرت قشعريرة في كامل أعصابي ة ما عدت قادرة على أن تحملني قدماي فتحول بلسانه عنه إلى طيزي فراح يلعقني ببطء ورقة ونعومة لاحساً حول حلقة دبري متحسساً بلسانه تلك التعرجات الرقيقة من حلقة خاتم طيزي ولاعقاً ثنايا لحم فلقتي ملقياً بلسانه حول منتصفها ضاغطاً برقة عليها. أصابعه انزلقت داخل كسي النابض عميقاً وبكل يسر فما ان ادخلها حتى راح يقبض عليها وينبسط! رات أصابعه تتحسس داخل كسي حتى طالت أكثر جوانبه حساسية فطال الجي سبوت . راح أخي يتحرش بي في المطبخ و شهوة كسي تسيل فوق أصابعه فبدأ يضغط بقوة و ببطء ويدفع أصابعه فراحت مياهي تجري بين أصابعه وأنا أرتعش بقوة وقد ارتخت عضلات طيزي التي كانت منقبضة بفعل استثارتي فيما كان لسانه قد داخلها يلحس خرق طيزي وأنا أطلق أناتي بقوة وأنفاسي قد ألتهبت. استدرت لأواجهه ورحت أقبله بقوة في شفتيه لنجد الباب ينفتح فكانت ماما فهرع أخي لغرفته فيما رحت أنا اسحب شورتي واعدل حالي…

عرب نار ، صور بنات عارية ، سكس الام وابنها ، قصص سكس ، قصص سكس جديدة ، افلام نيك مترجمة

يناير
02
بعث لي صديق عرفته في فترة التجنيد وصارت علاقتنا من امتن العلاقات بقصة غريبة بعض الشيئ يرويها لي بالتفصيل كي أقيّمها وارى إن كان تسرّع في الحكم أم لا وهي تخص أمه التي أزلّها بسكس المحارم كما قال. أنا لا أستطيع أن أبدي رأياً فيها إلا بعد أن أنشرها عليكم، أقصد القرّاء، ويعلقوا عليها وهي كالتالي، قال: “ حدث ذلك من شهور قليلة إذ خانتوالدتي شرف العائلة فلم أجد حلاً سوى أن كسرتها بسكس المحارم وفعلت معها ما فعله الغريب. أنا كما تعرف لم أجاوز الثالثة والعشرين وغير متزوج وأمي لم تتعدى الثالثة والأربعين وهي كهلة إلا أنها تبدو كما لو كانت شابة لم تتخطى العشرين من حيث نضارتها وغضاضة عودها. لي من الاخوة ثلاثة غيري جميعهم يصغرونني. أنا أقصّ عليك قصتي وأنا لا أصدّق ما اقترفته ويبدو أن قوى العالم اﻵخر اعانتني عليه وأن آتي مع عزيزتي التي كنت اناديها بجميلتي،  صغيرتي ، والدتي، ما كان ياتيه ابي الكدود الذي يعمل ليل نهار لتوفير  المال اللازم لنا ولها، وهو ما اقصده بسكس المحارم جزاءاً لها على خيانتها. أنا كما تعلم تركت تعليمي الثانوي من أجل العمل وتوفير المال لنا ولم أرى من الشهادة الجامعية نفع.

اتجهت إلى العمل بقصد إعانة ابي  وأخوتي الذين يدرسون ولأمي الجميلة ذات الجسد الذي يحسده عليه أندادها في السن ممن تخطين الأربعين. كنت في عملي وشعرت،  يوم أن خانتوالدتي شرف العائلة ودنست عرضنا، بأن ضغطي علا فجأة فاستأذنت من صاحب الورشة، إذ أعمل ميكانيكي سيارات، وهرولت إلى المنزل وفي لم أعلم أنّي على موعد مع ما أثار حفيظتي تجاه والدتي والتي أسخنت الدم في عروقي فلم اجد ما أعاقبها به سوى ان أزللتها بسكس المحارم الذي مارسته عليها. في الحادية عشرة صباحاً وصلت مدخل عمارتنا فلمحت رجلاً لم اتعرف عليه ينزل من الدور الثالث فتعجبت لأنه نفس الدور الذي أسكنه. صعدت وقرعت الباب فلم تجيبني والدتي سوى بعد وقتاً طويل لأجدها مرتبكة  وصدمت أنفي رائحة السجائر والعطور الفواحة ولم يكن احد فينا يدخن مطلقاً ولا حتى هي! ارتبت من تلك الواقعة في والدتي التي أكتشفت أنها خانت شرف العائلة فأزللتها بسكس المحارم وكسرت رغبتها وهي تحتي. عزمت أن أفصل في الأمر ولا ألقي التهم جزافاً وأن اراقبها فتركتها ولم اناقشها في الامر مطلقاً و واصلت حياتي كالمعتاد فكنت أخرج من المنزل أمامها إلى عملي غير انّي في الحقيقة أترصدها واترصّد مدخل العمارة.

نيك امهات 2019سكس امهات عربي 2019مقاطع سكس امهات 2019 - سكس عربي 2019سكس اغتصاب 2019سكس محارم 2019 - افلام سكس 2019افلام نيك 2019

مر يوم الثاني الثالث ولم أكد اصدق حين وقعت عيناي على ذات الرجل يلج باب العمارة بعد أن تركت منزلي بحوالي الساعة تقريباً. كدت اجزم أنّ والدتي تتصل بعشيقها أن ياتيها بعد خروجي لولا اني طرحت الشك وفضلت جانب اليقين. كان معي المفتاح فاخرجته من جيبي وتركت عشيق والدتي يصعد وبعد حوالي ربع ساعة أدرت مفتاح الباب برفق ودخلت على أطراف أصابعي وأتوجه ناحية حجرة نوم والدتي فيصدم سمعي تغنجات والدتي وآهات الرجل الذي كان يعتليها. جُنّ جنوني وغلى الدمّ في عروقي وهرولت إلى المطبخ آتي بالسكين أسفح دم والدتي الزانية التي خانت شرف العائلة واسيل فوقها دم الزاني الذي اتخذ موضع ابي! ولكن لم أدرِ ما الذي منعني واحسست حينها بقضيبي يشبّ وتحولت رغبة الإنتقام إلى التعلق بسكس المحارم مع والدتي جميلتي كما كنت اطلق عليها. نظرت من فتحة الباب فوجدت الرجل يعتلي والدتي وهي تتلوى تحته فاحسست بسكس المحارم وراشتهائه يتملكني فتركت عشيقها بين أحضانها وهرولت إلى الخارج بعد ان انتهيا. لم تعلم ولدتي بالأمر وظللت طوال اليوم تتملكني الرغبة بسكس المحارم الجارف فازلّ والدتي كما خانت شرف أبي وشرف العائلة. مضى يوم وفاجأتها بما كان و بما شاهدت فكادت تنهار وأخبرتها أنّي ساكفيها الغرباء إن كانت لابد أن تخون أبي. راحت والدتي تبكي وكادت يغمي عليها من هول الصدمة. لم ارحم دموعها كما لم ترحم شرف أبي التي دنسته فنسيت واجب الزوجة والأم فنسيت أنا واجب الأبن وهجمت عليها في غيبة  أبي واخوتي في الصباح والتصقت بها بشدة ومزقت جلبابها وجردتها من كل قطعة ثياب وضممتها إلى صدري ورحت أرضع تلك البزاز بسكس المحارم وشهوته كما كنت ارضعهما صغيراً بنفس الشهوة دون وعيّ. أثارتني بشدة بزازها الجميلة البيضاء الشامخة والقيتها في فراشها ورحت اعتليها وهي لا تفوه إلّا بالآهات. أهجتها بشدة فالقت بكفها تفرك قضيبي الذي راح يضرب في فخذيها يمنة ويسرة. اوسعت بشدة ما بين ساقيها وبيدي رفعتهما والقيت نفسي لينغمس قضيبي في كسها الساخن ليحتضنه ويحتويه كما احتضنني واحتواني يوم كنت نطفة أبي المغدور به من قبلها. رحت أفلّح فيها ودموعها تسيل من عينينها وآهاتها تنطلق منها وتزوووم وكسها ينفتح وينضم ومشافره مطبقة على قضيبي حتى رحت أنا انعر ورحت أسحب إّلا أنها جبستني برجليها اللاتين طوقتا ظهري. ارتعشت وارتعشت واتت واتيت شهوتي فازللتها بسكس المحارم بعد أن خانت أمي شرف العائلة فاتيتها من خلفها كما لم تتوقع.”