اجمل مقاطع السكس الساخن

كنت في الشغل عادي زي كل يوم بشتغل و ملخومة أوي بالشغل و عندي مواعيد تسليم برامج محاسبية لشركات كبيرة غير أنظمة أمن المعلومات و أنا على أخري بتخناق مع ذبان وشي من قرف الشغل رن تلفوني برد الو الو الو مترد يا بارد مترد يا سافل يا ابن الكلب و أنقطع الخط رحت رامية الموبايل و مكملة شغلي و شوية ورني الموبايل ثاني رحت راده ألو ماترد يا واطي سمعت صوته أهو هو صوته ، صوت بابا حبيبي مالك يا سماح أية الاسلوب اللي انتي بتكلميني بيه جرالك أية انكسفت أوي من الموقف ، معليش يا بابا مكنتش أقصدك اصل في حد بيتصل بيا ومش بيرد ففتكرتك هو أسفة بجد ، مش مهم يابنتي أنا اتصلت عشان اأكد عليكي موعد بكرة متنسيش ده أول مرة نعمل كده و أنتي عارفة ده ، كان باين من صوت بابا أنه قلقان اوي ، متقلقش يابابا هكون موجودة مستحيل افوت حاجة زي دي و هجيب معايا عماد ، لاقيته بيقولي عماد لا يابنتي بلاش هو مش هيفهم احنا بنعمل ده ليه و لا هيقدر يتعامل مع الموضوع بشكل واضح ، خلاص يا بابا مش هجيبه المرة دي بس بعدين هقعد معاه و هفهمه و هجيبه المرة اللي بعديها أنت عارف يابابا عماد حد منفتح و متحرر يعني متقلقش منه اوي ، قلي أنتي أدرى بزوجك المهم تجهزي نفسك و تلبسي كويس ، حاضر يابابا ، و أبقي بوسي لي حفيدي الجميل و قفل السكه .
مش عارفة ليه بابا مش بحب عماد زوج ودائما بيخليه برا حاجات كثير بالعيلة ، رن تلفوني ثاني رديت ألو ، ألو أزيك يا سماح أخبارك أية ، ياخرابي عليكي يا صوفيا كل دي الفترة قافلة موبايلك ومحدش قادر يوصلك دي طنط بدرية قابلة الدنيا عليكي ” صوفيا دي بنت عمي بنت جميلة بيضاء عمرها ظ£ظ* سنة مطلقة من حوالي سنة
عشان تتصوروا شكلها هي شبه الممثلة مروى عبد المنعم شبهها جدا بتخليني احيانا اشك انهم توأم ” ، يا سماح طنطك بدرية منكده عليا العيشة و مسودها بوشي هي و زوجها عمك الكريم ، بس ده مش سبب عشان تقفلي تلفونك و تغطسي اسبوعين محدش يعرف فيهم أنتي فين ولا حتى أنا ، كنت حاسة أنها مش لوحدها و أنه في حد معاها لاني كنت بسمع صوت زي مايكون بوس ، أيه ياصوفيا انتي مش لوحدك؟ ، ضحكت اه مش لوحدي يوووه كفاية خليني اتكلم بالتلفون أية مش بتشبع ، مش بيشبع أه يا واطية بقا عمالة تعطي و تنبسطي و طنط بدرية مصدعاني و بعدين تعالي هنا أنتي مش ناوية تبطلي صرمحة و رمرمه يا بنت أنتي ؟ ، هو في أحلى من الرمرمه يا سماح دا انا مطلقة خصيصاً عشان أعرف ارمرم براحتي بعد الخول اللي كان مفكرني ديكور و مش مهتم أنه عنده زوجة بتحب النيك أكثر من الأكل ضحكنا الأثنين ، يابنتي انتبهي و كوني خلي واقيات ذكرية معاكي أصل اللي بتحبي ترمرمي معاهم ناس بيئة وممكن ينقلوا ليكي ايدز و لا بلاوي ثانية ، كسمك يا ابن اللبوة ايه مش قلنا كفاية سمعت صوته و هو بيقوله مش بمزاجك يا أموره انا هيجان و عايز انيكك يبقى لازم أنيكك ، ضحكت بهستيريا هو مكفاهوش الأسبوعين ههههه ، اسبوعين أيه يا سماح ده رقم خمسة ، أه يا لبوة خمسة أنتي كنتي بتعملي تجارب جديدة ولا أية ، صوت صوفيا تغيير و فهمت انها بدأت تهيج اااااااوووووف مش كده أنا بتكلم بالتلفون ااااااااااااوف بالراحة يا كسمك أاااااااااااااحح استنى اقفل التلفون اسمعي يا سماح انا هجيلك اليوم لحد الع¤يلا عايزاكي ضروري باي بقا دلوقتي اصل ابن الكلب هياكل كسي قفلت السكة و أنا مستمرة بالضحك عليها ، وشها مكسوف بس عايشة حياتها براحتها و زي ما تحب طبعا هي أنتيمتي يعني احنا صحاب اوي و هي مش بتخبي عني حاجة ولا أنا بخبي عنها حاجة .
خلصت شغلي بالمكتب ناديت على السكرتيرة و دخلت ايوة يا مدام سماح ، تجهزي لي كل حاجة خاصة بشغلنا مع شركة DI عشان اقرأ كل حاجة قبل إجتماع بكرة ، بس ده هياخد وقت يا مدام ، عارفة ده يا هايدي عشان كده تجهزيه و تجيبيه ليا لحد الع¤يلا الليلة أنتبهي تتأخري لازم أخلص كل حاجة ، ماشي يا مدام سماح صحيح افتكرت مستر عادل الطنطاوي أتصل و حدد موعد عشان تناقشوا الأتفاق النهائي بين شركتنا و شركته ، و أمتى الموعد ده ؟! ، الخميس يعني بعد بكرة الساعة ظ¤ العصر ، خلاص كويس أنك كلمتيني لأني بكرة مش جاية ألغي كل مواعيد بكرة فاهمة ، حاضر يافندم هلغي ، يلا انا ماشية و أنتبهي تنسي الملف أو تتأخري عشان هنام بدري شوية هزت رأسها بالموافقة .
نزلت ركبت عربيتي و مشيت لحد الع¤يلا و أنا نازلة من العربية تلفوني رن رديت ألو ، أزيك يا قمر ، مين معايا ، أنتي نسيتيني ولا أيه ، بلاش رغي كثير مين معايا ولا أقفل السكة ، أنا نبيه ، نبيه مين ؟، لحقتي تنسيني يا مزة ، شكلك كده فاضي و عايز تعاكس و انا مش طايقة روحي ، قفلت السكه و لسة همشي رن التلفون ثاني شوفت طلعت نفس النمرة بصراحة عصبني فتحت عايز اية يا زفت قلت لك انا معرفكش أية هي تلقيح، اهدي يا سماح مال خلقك بقى ضيق كده ، انت عرفت أسمي منين ، يا سماح أنا نبيه نسيتي نبيه عبدالباري الحلواني ، أفتكرت ساعتها يا وسخ بقى بتعاكس فيا و انت سامعني بقلك مش فكراك أزيك يا نبيه و عامل أية و أمتى جيت من باريس ، لسة واصل من ساعتين و أزيي احب أقولك أننا احسن منك بكثير ، أيوة يا عم مهي باريس بقا ، مش موضوع باريس و بس ده شغل جديد و شركة جديدة ، شركة جديدة ؟؟ ازاي ده ؟ ، ايوة شركة جديدة و أزاي زي الناس جرالك اية يا سماح ، كنت مصدومة من الموضوع ازاي يعمل شركة جديدة هي المجموعة ناقصة شركات ” نسيت أقولك نبيه ده أخويا غير الشقيق عمره ظ¢ظ¤ سنة و كاز بيدرس في باريس ” هو أنا كنت متفقه مع بابا أنك هتشتغل معايا و مجبليش سيرة أنك هتعمل شركة ، مش وقت الكلام ده يا سموحه بكرة هنتكلم و هفهمك الموضوع ، ماشي كلامك يا نبيه بس أعمل حسابك لحد بكرة ماييجي مش عايزاك لا أنت ولا بابا تكلموني ، لية كده ، هقولك بكرة رقى لية كده قفلت السكة و رجع يرن عليا و انا مش برد اصلا عليه حاول يكلمني بس ماكنتش عايزة ارد عليه دخلت الع¤يلا و أديت شنطة الاوراق لدادة سعدية و دخلت ارتميت على الكنبة و قلت لها و النبي يا دادة قولي لهم يعملوا فنجان قهوة أصلؤ مصدعة اوي ، ماشي يابنتي على فكرة عماد أتصل وقال مش هيجي على الغذاء ، يبقى بلاش قهوة هخش أنام و صحيني المغرب ماشي يادادة ، طيب يا هانم ، بلاش هانم دي يا دادة دا انتي مربياني و الان بتربي ابني يعني تقولي سماح ماشي ، ماشي يا سماح ، سبتها و طلعت على اوضة حمودؤ دخلت و هو عمال بيلعب بلايستيشن بوسته من خده ، عجبك كده يا ماما أديهم جابوا فيا جون ، حتى البوسة بتخسرك أية مبقتش بتحبني يا حمودي ، لا بحبك اوي يا ماما ، حضني حضنه الدافي بوسته ، اسمع يا حمودي أنا هنام شوية و لما اصحى تبقى تقولي حصل أية معاك النهاردة في الحضانة ، ماشي يا ماما ، رجع يلعب و انا خرجت و دخلت اوضة النوم قلعت كل هدومي خشيت استحميت و طلعت من الحمام قفلت باب الاوضه و نمت ” طبعا انا و عماد بنام من غير هدوم بنحب نبقى براحتنا عشان كده مش بنلبس حاجة و إحنا نايمين ”

دخلت بالنوم بسرعة و نمت ولكن صحاتني رنة تلفوني رديت ألو ، أنتي نايمة اسفة أني بزعجك ، أنتي من امتى مش بتزعجيني يا مايا ، ههههههه مليش غيرك يا سموحتي ، سموحتي اه يبقى عندك مصيبة خير ؟ ، عايزة أتكلم معاكي بموضوع مهم، اتكلمي، مينفعش بالتلفون لازم أجيلك ، يووه عليكي يا مايا أيه يعني مضيعة عنوان البيت ما تيجيي بدل ما انتي مزعجه كده ، خىاص هجيلك المساء ، و لما انتي هتتنيلي على عين أمك و تيجي المساء بتزعجيني دلوقتي لية ، كنت بستأذنك ، من أمتى الادب ده يابنتي أنتي بتقعدي بالع¤يلا أكثر مابيقعد فيها زوجي ، ههههههههه يعني اكون بجحه مش عاجبك أحاول احسن اخلاقي مش عاجب أعملك اية ، اقفلي خليني انام و تعالي المساة ، حاضر ، قفلت السكة و مدرتش إلى و دادة سعدية بتخبط على الباب و بتقولي بقينا المغرب صحيت و قلت ليها حاضر يادادة و لسة هقوم من على السرير افتكرت انه عماد ما تصل بيا مسكت التلفون و أتصلت بيه ، ألو ، عايزة أية دلوقتي يا سماح ، بطمن عليك يا عماد ، دلوقتي مشغول ، انت في الع¤يلا ، ايوة ، أوكي مستنياك ، مش قلتي انك عايزاها اليوم ، ايوة عايزاها بس مش دلوقتي خلص مع الشرموطة اللي معاك و رتب البيت عشان أنا عندي سهرة ، اوكي ، قفلت السكة و قمت على الحمام استحميت و لبست و نزلت طلبت من الشغالة تجبلي قهوة ، يا ستي أنتي مكلتيش حاجة ، مش عاوزة أكل جيبي القهوة متبقيش زنانة يا عديلة رحت فعلا وشوية و رن جرس الباب ففتحت دادة سعدية ، دي صوفيا يا ءماح ، على طول مواعيدها زبالة ، دخلت صوفيا و بدأت ترخم على دادة سعدية زي عادتها ، أيه يا كميلة مش ناوية تتزوجي يا حلو أنت ، أهو ده إللي انتي فالحة فيه تريقة و قلة قيمة، ماتسيبي دادة سعدية في حالها يا صوفي ، ماشي كلامك يا سموحه ، خلاص يادادة متزعليش منها انتي عارفة أنها رخمة ، مش زعلانة دي بنتي زيك كده يا سماح ، مشيت داده رحت ضرباها على أيدها ، مش هتبطلي رخامة أمك دي ، أنا خلقتي كده سحنتي كده ، قرصتها على أيدها بس يا سافلة و ضحكنا تللونها رن ردت ، أزيك يابيبي ، ضحكت بيبي أنتي تعرفي حد بيبي دا انتي تعرفي غول شمبانزي قال بيبي ، موتي بنارك انا راضية ، و كملت تلفونها و قالت لي ، انتي يا سموحه مش كان نفسك تجربي حاجة مختلفة ، ازاي حاجة مختلفة ، يوووه مش قلتي أنك عايزة تجربي سحاق مرة ؟ ، أه فاكرة لما وريتيني الفيديو أيااه ، اهو أنا هخدمك بالموضوع ده ، تخدميني أية يا سالفة أنتي أنتي أنتيمتي مش بفكر اعملها معاكي ، استني استني يا غبية مش معايا خالص أنا مش بحب السحاق بحب اتناك بزبور حقيقي ، اخرسي أحنا تحت مش في الاوضه يا زفته يقولوا علينا اية الشغالين ، قمنا و طلعنا على الاوضه و قعدنا ، اسمعي أنت تعرفت على وحده إنما أية جميلة جمال و هي سحاقية مش بتحب النوم مع الرجالة خالص المهم ضربت معاها سحبة و خدت نمرتها و هضبطك معاها ، ههههههههه حالتك أتطورت اوي بقيتي اورني كمان ، اورني بعينك أنا بخدمك لانك صحبتي الانتيم ، اوكي اتصلي بيها و كلميها تيجي اليوم ، المساء اصلي عاملة حفلة انما أية حاجة سكسي اوي ، حفلة و بتقولي عني سفلة دا انتي لبوة كبيرة ، بس انا لبوة على مداري مش زيك ، مليش فيه انا فيها يا خفيها ، مش هتحبي الموضوع يا صوفي أصلهم كلهم بنات مافيش المرة دي رجالة يعني بجرب حاجة جديدة قرأت تنها ، يادي نسوانجي اللي قرفنا بأبتكارات جديدة كل يوم الثاني ، ملكيش فيه يا شرموطة ، ضككنا لاقينا فوق دماغنا البت مايا ، بصت لها صوفيا اية يا وسخة هتقطعي الخلف مننا هو في حد يخض حد كده ، ضحكت مايا يووه أنتوا اللي قلبكن رهيف ، مسكتها من اذنها رهيف يا علقة دا أنتي هتموتيني و انا في عز شبابي ، ضحكنا كلنا و مايا بالت انا مستعجلة اوي ، رديت عليها وراكي اية ، صوفي : وراها الوزارة ، ههههي خفه اااوي يا صوفيا ملكيش فيه يا سماح اسمعيني ، أنا شوفت زوجك و هو بيتغذى مت وحده أنما ايه صاروخ و أنتي كمان تعرفيها ، عادي يمكن عميلة عنده في الشغل او صديقة او حتى يعرفها أية المشكلة ، قالت المشكلة انها نانسي فؤاد العيطي ، نانسي؟؟ ازاي ؟ مش فاهمة ، و انا زيك مش عارفة بس قلت لازم تعرفي انا همشي دلوقتي و هبقى أشوفك بكرة ، خرجت و أنا مبلمة مش فاهمة حاجة أيه إللي لم عماد على نانسي ؟ و ازاي اصلا يتغذى معاها وهو عارف اللي بيننا ؟ قطعت افكاري صوفيا ، انتي رحتي فين بقالي ساعة بكلمك مش بتردي عليا ، موضوع نانسي ده مجنني ، مش هي دي نانسي برضه اللي كانت عايزة تموتك لما خبطتك بالعربية ، أه هي نانسي دي ،
” نانسي فؤاد العيطي رئيس مؤسسة الحريات الدولية عمرها ظ¢ظ¨ سنة بنت رجل الاعمال فؤاد العيطي ملك الحديد و الصلب غير أنه صاحب أكبر سلسلة مولات في البلد غير تجارته في الاخشاب ، يعني الى جانب انه تدور حوله الشبهات عن تجارة العملة و المخدرات و تهريب الاثار و حاجات كثيرة ”
بقيت متنرفزة عايزة اعرف عماد كان بيعمل أية مع نانسي ؟ اتصلت بيه لكنه كان مش بيرد ، صوفيا قالت مالك فيكي ايه مش تقومي تجهزي عشان الحفلة و انا اتصلت ليكي بعطيات ، عطيات مين ، هو أنتي ضاؤعة كده على طول عطيات اللي قلتلك عليها ، أه افتكرت يلا هقوم اجهز و أنتي اجهزي عشان هتيجي معايا ، يابنتي مش قلتي مافيش رجالة هجي اهبب معاكي أية ، يابنتي الليلة مش فيها نيك ولا جنس بس هنتفرج على رقاصة بترقص

شرقي و هي من غير هدوم يعني نستمتع بوقتنا شوية ولو البتاعة اللي اسمها عطيات جت يمكن هفكر بموضوعها ، ماشي يابتاعت المزاج انا معايا كم صاروخ حشيش هيكفينا للحفلة عشان نعيش اللحظة .
أنا كنت مش كله نيك عندي لا بحب اتفرج برضه يعني ممكن أجيب راجل وست و خليه ينيكها قدامي و انا بتفرج و لا ممكن حتى راجل وراجل و بتفرج عليهم عادي و بمتع نفسي بطرق مختلفة يعني مش مقضياها من حضن لحضن بحب انتقي و اجرب حاجات جديدة في كل مرة .
لبسنا و خرجنا مع بعض و ركبنا العربية و تحركنا ناحية الع¤يلا بتاعت مزاجنا فتحت الباب و رحت داخلة شوفت الصالة مقلوبة بقيت بشتم من جوايا عماد لاني قلت ليه أنه المفروض ينظفها ، بدأت ارتب الصالة انا و البت صوفي و خلصنا و قعدنا ننتظر الرقاصة و عطيات .
في وسط أنتظارنا أتصل عماد ، اية اللي أنت نيلته ده ؟ ، أسف يا حبيبتي أصل حصلت حاجة مقدرتش بسببها انظف الع¤يلا ، اه اتحجج ؤا عماد بس هردها ليك مش هنضف الع¤يلا بعد ما خلص المهم جبت الحاجات اللي قلت لك عليها ، أه يا حبيبي جبتها كلها الويسكي هتلاقيه على البار و الشمبانيا جوا في المطبخ البيرة في الثلاجة أما الاكل سبت ليكي نمرة المطعم على ورقه لصقتها على باب الثلاجة ، كويس هتأخر و يمكن هبات هنا ، ماذي يا حبيبي هشوفك بكرة ، لا بكرة هروح عند بابا عايزني بموضوع ، خير في أيه ؟ ، متشغلش بالك أنت المهم خد بالك من حمودي وكمان بكرة تاخده على الحضانة الصبح ، اوكي ، يلا باي بقا عايزة احضر نفسي ، باي استمتعي عشاني ، قفلت السكة جهزنا القعدة و كل حاجة منتظرين وصول الرقاصة
ضرب جرس الباب قامت البت صوفيا تفتح و أول ما فتحت شافت أخر شيء ممكن أتوقع او تتوقعه هي ………………
مين اللي كان واقف وراء الباب ؟ و بابا عايزني بأيه ؟ و عطيات اللي جابتها صوفيا هعمل معاها أية ؟
كل الأسئلة دي أجابتها في الفصل الثاني
أنتظروني
Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash