نيك زميلتى فى الشغل

نيك زميلتى فى الشغل

 

, سكس محارم, سكس حيوانات, صور سكس, سكس امهات, افلام نيك, سكس اخ واخته, ءىءء, عرب نار,
قصتي حقيقية في سكس ساخن و رائع مع زميلي في العمل حيث اني انا فتاة في ال27 من عمري اعمل في شركه خاصة وعلى قدر من الجمال طويله رشيقه بيضاء مربربة أرتدي جيبة قصيرة ضيقة تظهر مفاتن طيزي وأردافي وقميص أحمر اهتم بمظهري جدا وكل من يراني يعجب بي تعرفت في احد الايام وانا اعمل اقترب مني زميلي في العمل ولكن من قسم اخر وقال لي انه معجب بي من اول يوم عملت وهو يراقبني منذ فتره وان تصرفاتي تعجبه ويريد ان يتزوجني وبدات علاقتنا منذ ذلك اليوم ولاننا لانستطيع التحدث في غرفتي في العمل لانها غرفه مشتركه طلب الي الحضور الى غرفته للاتفاق والتعارف اكثر وعن قرب استمرت لقاءاتنا وبعد فترة بدا يمسك بيدي وهو يحدثني ثم بدا يقبلها وبكل شغف ويقوم بمص اصابع يدي وكانه ياكل شي بنهم ولذه وكان هذا الشعور الذي اختبره للمره الاولى في حياتي بعد ذلك بفتره طلب مني ان يقبلني فرفضت ولكنه سحبني بقوه كي نمارس سكس ساخن . و وضع شفاهه على شفاهي واحسست بلسانه يفتح فمي بقوة ليصل الى لساني واخذ يمصه بقوة وعنف و كان قد احتضنني بيد ويده الاخرى اخذت طريقها الى تحت و رفع القميص وانا مذهوله ومخدره بين يديه وبدا يتحسس كسي من وراء البنطلون وكانه يبعص ثم بدا يخرج لسانه و يدخله بسرعة و قوة في فمي وكانه ينيكني في الفم في سكس رائع و قام برميي على الكرسي المقابل و فتح رجلي .
و بدا يلحس كسي من وراء الملابس و يذوبني في اسخن سكس و بدات في هذه اللحظة افقد الوعي والتركيز وابدا بالشعور بالمتعه وامتحن اه ه ه لا لا لا اتركني اتركني كانت هذه الكلمات هي التي تخرج مني واحاول دفعه بعيدا عن كسي ولكن بدون جدوى فقد كان يقوم بفتج السحاب وانزل البنطلونوالكيلوت مره واحده وحين راى كسي امامه انقض عليه يمصه ويرضعه بكل قوه ويده تدخل من تحت القميص لتفك السنتيان وتاخذ اثدائي في يديه وهو يعصرهما بكل ما اوتي ن قوه ثم قام بفتح اشفار كسي وادخال لسانه وتحريكه بكل الاتجاهات مما جعل مهبلي يبدا بالانقباض ويدفع بماء حار الى الخارج قام هو بشربه كله وخذ يدي ووضعها على زبه بعد ان انزل بنطلون وكيلوته وطلب مني تفريك زبه وبعد ذلك جلس هو على الكرسي واجلسني بين يديه ووضع زبه في فمي وبدت ابوسه وامصه بكل حب مما اثاره اكثر فرفعني من الوسط ووضع زبه في كسي بكل قوه وفي ذلك اليوم فقدت عذريتي و تمتعت بالجنس لاول مره و سكس رائع و بقينا على

,سكس, افلام سكس, سكس امهات, سكس محارم, سكس حيوانات, صور سكس, سكس مترجم,

انا والمنقبة الدلوعة

انا والمنقبة الدلوعة, سكس محارم, سكس امهات, تحميل سكس, عرب نار, سكس امهات, افلام نيك, سكس مصرى, سكس حيوانات, سكس اخ واخته, xnxx,

أنا والمنقبه قصه حقيقيه وليسه خياليه
أنا لست من هواه الكتابه ولا غاوى قصص ولا أدب لكن هذه القصه حدثت معى بالفعل وحقيقيه كنت كتبت فى احد على النت بدور على مدام للمتعه وتكون محتره وجاده وصادقه ومرت الايام ويأئست من عدم الجديه من النت وافعاله وأذا بيوم موبايلى رن ووحده بتسألنى عن نفسى أنا مين وأسمى ووتماديت معها وتعرفنا ببعض وبعد عده مكلمات طلبت اشوفها قلتلى أستنا شويه أطملك وفى يوم وجدتها تطلبنى وترجونى أنا تشفنى على الكاميره وشفتنى واذا بها تقلى تعالى فى مصر الجديده فى أحدى الشوارع المشهوره وبمكان معين وأتصل بها ووصلت للمكان اللى أتفقنا عليه وأتصلت عليها وبعد أقل من ربع ساعه وجدت سياره على مقربه منه ولكن لا أعرف من فيها ووجدت موبايلى بيرن وأذا بها تقلى أنت اللى لابس كذا قلتلها أيوه وقربت منى السياره وندت علي وفتحت البابوببص لقيت أمراه منقبه لاأرى منها لا وجها ولا أى حاجه وقلتلى أركب لاتقلق ركبت وأنا مندهش من المفاجأه هل فعلا هيه ده اللى أتعرفت عليها ولا فيه حاجه هتحصل مش عامل حسابها وبقيت فى دهشتى وذهولى أقرب من ربع ساعه وأنا لاأعلم أيه مصير المجهول اللى مستنينى وأذا فى شارع راقى كله هدوء ولا كن بيه ناس برضه يعنى مطمأن للغايه تقولى ليه أنزل لحد ما هحضن العربيه ونزلت وبقيت فى حيره من نفس أهرب وأمش ولا أستنى يمكن اللى أنا مستنيها من زمان هلاقيه معاها المهم أنتبهت على صوتها بتقلى أنت خايف ولا مالك وقلتلى متخفش وأطمن تعالى ورايه ومشيت وراها وأنا لاأفكر سوى أيه اللى هشوفه من المنقبه ده وهل المنقبه ده فعلا محتاجه العلاقه الجنسيه ولا وأشمعنى أنا اللى أختارتنى وطلعنا للدور الرابع وفتحت البابودخلت معاها وجلست فى أوضه كبيره بها أنتريه من النوع القديم واضح عليه المستوى الراقى وبعد عشر دقايق رجعت وترتدى ملابس بيت وبرضه وشها متغطى بالنقابوسألتنى أنت عاوز تعرف أنا مين قلتها أيوه قالتلى أنا ياعم مدام أمال جوزى مسافر وشويه وبعد ما قعدت حوالى ربع ساعه أ وأكتر وبدأت أحس بالطمأنينه دخلت عليا بنتها وكانت جميله جدا وسلمت وقلتلها ماما أنا هنام عوزه حاجه قلتلها ده عمك فلان اللى قلتلك عنه سلمت عليا أبنتها وأمها باستها وقالتلها روحى أنتى نامى حبيبتى بعد ما أبنتها خرجت من الأوضه سألتها عن حبها للجنس قالت أنا مش بحب الجنس أنا محرومه منه وجوزى علطول حرمنى منه وهوحتى موجود متجوز عليا وعلشان كده وخرجت وبعد دقيقه أ ودقيتين دخلت ولقيتها شخصيه تانيه خالص والمفجأه وجدتها أمراه يظهر عليها الجمال ولكن الزمن واضح عليها فهى فوق الخمسين من عمرها وترتدى قميص نوم فاضح جدا يظهر أكتر مما يغطى جسمها وبها طياز كبيره ومدوره وبزاز تطل من فتحه القميص وتطلب المص وبسوه جميله وهجمت عليها من روعه جسمها من غير خوف ولا أى مقدمات ولقيتها بتقلى حاسب عليا أنا جسمى زى البسكويت وعوزه متسبش حته فى جسمى الا لما تشبعها من النيك واللحس وظليت أمسك فى بزازهات وأمصهم وهيه تمص فى شفايفى ونزلت لكسها الذى كان جمره نار وغرقان من شهوتها ويدوب لمستها بلسانى ولقيتها صرخت صرخت مدويه وبتقلى دخل لسانك وألسحلى كسى قوى لسحته لحد صرخاتها بدأت تدوى فى الشقه قمت رافع رجليه فوق كتفى وحبيت ادخل زبرى رفضت وقالتلى لسه شويه وقامت هيه تمصلى زبرى وتلحس البيضات لحد ما بدا السائل يسيل على لسانها وقامت راحت فشخه كسها وأنا نايم على ظهرى ونزلت على زبرى ولما زبرى دخل بالكامل فى أحشاء كسها ظلت تصرخ وتقلى نيك قوى وتطلع وتنزل لحد انا ما روحت قايم بيها وعدلت من وضعى وأصبحت أنا فوقيها وهيه تحتى تتلوى زى التعبان وتصرخ وأفرغت هيه شهوتها مع رعشه وصرخت جميله وأنزلت أنا بكسها لبنى بعد شويه قمت طلبت منى وسألتنى عن تحب تنيك الطيز وطلبت منى هيه أنيكها بطيزها ويالها من طيز جميله كانت أحسن بكتير من كسها حيث ضيق الخرم ولما دخل زبرى حسيت بضيق جمسل على زبرى وهيه تقلى براحه عى طيزى وأقسمتلى أنت أول واحد ينيكنى من طيزى وقضيت ليله من أجمل ليالى النيك فى حياتى ولاكن الغريب بعد ما قضيت الليله كامله معاها قلتلى وعد منك ما تحاولش تيجى هنا ولا تدور عليا تانى علشان ما تأذيش نفسك صدقنى ل ودورت عليا أ وحبيت تيجى هنا هتتأذى قلتلى سبنى أنا كل ما أحتاجك هتصل بيك حاولت أعرف السبب رفضت وقلتلى ما تحاولش تعرف ولا تفهم أكتر من اللازم وقلتلى على فكره أنا منتقبه حقيقى ومحدش شاف وشى غيرك أنت بعد جوزى وبنتى وأسرتى اللى مصرح ليهم يشفونى فقط

,صور سكس متحركة, صور سكس, صور نيك,افلام سكس امهات, سكس مترجم,