انا وعمتى واحلى نيك طيز

انا وعمتى واحلى نيك طيز

, سكس امهات, سكس محارم, سكس اخ واخته, سكس حصان, سكس حيوانات,عرب نار,

انا احمد 21 سنه كنت دايم ازور عمتي (نوال) 26 سنه هي غير متزوجه وتسكن مع امها اللي هي جدتي كبيره غير قادره على الحركه مقعده وهي
ساكنه مع عمتي

لوحدهاوكنت لما اروح لهم واقابلها وابوسها على خدها بحنيه وهي تتلذذ وكانت لما تروح تسوي الشاي انا كنت اروح لها بالمطبخ وهي كانت نحيفه
لاكن اردافها كبيره

ومدوره وملفوفه لف وشكلها يدوووخ وهي تلبس جلابيه حمراء ضيقه وكانت اردافها تدوخني وزبي ينتصب على الاخر وكنت اسولف لها عن
الافلام الرومانسيه الاجنبيه

وهي تحب تتابعهم واقول لها شرايك باللقطه اللي يبوسها فيها وخدودها تحمر تقول لي حلوه المهم سوت الشاي ورحنا عند جدتي وقعدنا عندها شوي
نسولف

سكس اب وبنته, سكس مصرى, صور كس, تحميل سكس, سكس اغتصاب,

وعزمتني على العشاء ورفضت بالبدايه لاكن هي اصرت علي ووافقت المهم راحت نوال تسوي العشاء وانا قاعد مع جدتي قالت لي انا ابي اريح
شوي يعني تنام

قلت لها براحتك وانا استغليت الفرصه ورحت للمطبخ ولقيت عمتي نوال منحنيه تجيب حاجه من الدرج اللي بالاسفل وكانت مؤخرتها ظاهره لي وزبي انتصب بشكل جنوني

وانا قربت عندها قلت تحتاجين اساعدك قال لا عادي ارتاح انت قلت لها طيب وانا مار من وراها حكيت زبي بمؤخرتها وكانت مؤخرتها طريه مره وكانت حتطيح على وجهها

وضحكت قلت لها سوري ما انبهت لك قالت لا عادي المهم رحت انا للصاله وجلست اتفرج على الافلام الاجنبيه افلام حب ورمانسيه وهي بالمطبخ تسوي العشاء

وخلصت العشاء وتعشينا سوى انا وهي بس جدتي مسويه حميه ما تاكل معانا وكانت نايمه ،، وجلسنا انا وعمتي نوال على السفره نتعشى وكان صدرها باين

وهي مي لابسه سنتيان وكانت حلماتها واضحه وانا مووولع حدي تعشينا مع بعض وعيني مانزلت عن صدرها وهي ملاحظه هالشي وبعد العشاء قامت تسوي الشاي

وانا رحت اغسل يدي ورجعت لقيتها بتشيل بالسفره ومنحنيه وانا استغليت الفرصه حكيت زبي بردافها الكبيره الجميله وهي ماقالت شي وصاكته قلت لها حابه اساعدك

قالت اوكيه ساعدني وشلت معها وهي قدامي تمشي للمطبخ ومؤخرتها تلعب لعب يمين ويسار وتحت وفووق شي خيااالي وانا ماقدرت استحمل وحطت الصحن على
سكس حيوانات, افلام نيك اجنبى, سكس مصرى, نيك بنت, xnxx,
الطاوله وانا وراها واخذت الصحن مني واعطتني ظهرها وقربت منها وهي انحنت طرحت الشوكه بقصد ورجعت على زبي بردافها الجميله وضغطت على زبي بقوه وانا

,عرب نار, سكس امهات, سكس محارم, قصص سكس, صور سكس

مكاني وقالت ااه انا اسفه ما انتبهت لك قلت لها لا عادي ولاحظت زبي وهو منتصب مره وكان راح يشق البنطلون قالت تحب الشاي بسكر مزبوط ولا زياده قلت لها انتي

السكر وضحكت ضحكه سكسيه قالت اوكيه استريح بالصاله لين اجيب الشاي قلت لها اوكيه وانا بالصاله افكر بردافها المجنونه قلت لازم انيكها واقطعها بزبي وانا افكر كنت

احك زبي وهي جايه شافتني احك زبي وهو منتصب قالت وش فيه يحكك قلت لها لا بس اسوي البنطلون ..

وقعدنا نشرب الشاي ونتفرج بالفلم الرومانسي وهي جنبي حاطه رجل على رجل وهي بتتفرج على التلفزون وانا عيني مانزلت من عليها ونهودها الجميله وجات لقطه

بالفلم مص شفايف وبوس الرقبه وعض بالاذن قلت لها ايش رايك قالت لي اه بس انا مسكينه الى الآن ماتزوجت قلت لها يعني تبين تسوين زي كذا قالت ياليت

بس لما اتزوج وقلت لها عادي يعني لازم وانتي متزوجه ضحكت وقالت لي كيف يعني وش قصدك قلت لها انتي بصراحه جسمك حلو ويجنن وخصوصاً اردافك الكبيره بتدوخ

وهي وجهها حمر وقرصتني على يدي وقالت اه منك يالئيم انت في ايش تفكر قلت لها بصراحه اردافك عاجبتني وابي العب فيها قالت لي انا دايما العب فيها لوحدي

قلت لها طيب ممكن العب فيها قالت بس بشرط قلت انتي تأمرين امر وش شرطك قالت لي تكون كتوم وماتعلم احد قلت لها اوكيه قالت طيب تعال معي على غرفتي,

أنا و مرات ابويا المتناكة

أنا و مرات ابويا المتناكة

,رقص سكس, عرب نار, سكس محجبات, سكس مصرى, سكس اغتصاب, سكس عربى, سكس مساج, صور نيك,

بطل القصة هو اسمه عامر وكان يعيش بين أحضان أسره صغيرة تتكون من اب وأم و اخت تزوجت الاخت وبعد صراع المرض الطويييل مع أمه توفت
وكان ابى يبلغ من العمر 55 عام وأنا أبلغ 20 عام عشت انا وابى فى وحدة قاتله ممله غربية لمدة 3 سنوات وعندما بلغ أبى من العمر 58 سنه قرر الزواج وكانت لنا جارة مطلقه كانت تملك سمعه طيبة وأخلاق حميد وأسمها ( عبير )
كانت عبير تهتم بأحوالنا انا وأبى لأن علاقتها كانت قوية بوالدتى ………….
وكانت عبير تبلغ من العمر 26 عام وكانت تمتاز بجمال ساحر وعيون دباحة زى ما بيقولو وكان جسمها رائع ولكن أبى لم يأخذها لمواصفتها بل لتراعينى انا وابى لأن ابى كان عمره كبير فلا يفكر فى المسائل الجنسية
تم زواج ابى منها وكانت مع محاولات لمعاشرة أبى الجنسية كانت تزيدها هياجا وأشتعالا كانت تمر الليالى والايام وزوجه ابى غير راضيه عما يحدث كانت علامات الغضب والحزن ترتسم على وجهها كلما أتى الليل لأنها كانت فى رعيان شبابها كنت أشعر بما يحدث ولكن ليث لى أن اتدخل فى هذا الامر حتى أتت ليله كنت أجلس على الكمبيوتر فى غرفتى وكان أبى فى هذه الليلة فى تجمع مع اصدقائه وكانت هذه عادته يجمع اصدقائه ويجلس معهم كل أسبوع بينما أنا جالس فى غرفتى سمعت صوت مياه فى الحمام فعلمت ان عبير بتستحما وبعد نصف ساعة أكتشفت ان ملابسها بالخارج فظلت تنادى أبى فخرجت انا من غرفتى وأعلمتها ان ابى بالخارج وقالت لى يا عامر أعطينى البشكير فذهبت الى غرفة نومها وأحضرت البشكير وعندما توجهت الى الحمام لاحظت أنها فتحت الباب وواربته لكن تأخذ منى البشكير وعندما مدت يدها لتأخذ منى البشكير نظرت بكسوف الى باطها الابيض الجميل فقالت لى والابتسامه الخفيفه على وجهها <اتحشم يا ولد عيب> فزادت هذه العبارة من جراءت فأمسكت بيدها وانا اعطيها البشكير فنظرت لى نظرة تحمل جميع عبارات الاستغراب وكان كل ما فى بالى التفكير فى تعبير وجهها عندما يأتى الليل وتجتمع مع أبى فى الغرفة وعلامات الغضب تملأها بعد ذلك قررت أقتحام الحمام فدفعت الباب ودخلت فغطت جسمها العرى بالبشكير وقالت لى ماذا تفعل يا عامر
قلت لها أحاول ان أمنحك بعض المتعة المسلوبة منك فأحضنتها بشده وهى تدفعنى بلا جدوى فلقت شفتها العليا ووضعتها بين شفتى وظللت أمص فيها وأسقط البشكير من على جسمها فتركتها ونظرت الى جسدها العارى الرااااااااائع
وانا غير مصدق فظللت أمسك فى فخديها وأمص صدرها فبدأت تتأوه وتقول لى بس يا عامر أيه الى بتعمله ده
وانا مستمر فى المص والمسك ثم أنزلت بنطلونى وسروالى فظهر زبى المنتصب فنظرت له نظرة مليئة بالرغبة والشهرة فبدأت أقربه من جسدها وأوضعه بين فخديها وأداعب بيه بظريها وانا امص صدرها فجلست على حافة البانيو وزبى منتصب فظلت واقفة وتنظر الى زبى والحيرة ظاهرة على وجهها ولكن لم تطول الحيرة فأمسكت بيدها وجعلتها تمسك زبى فسلمت لى نهائى فمسكت بزبى المنتصب كالصخر ووضعته فى فمها وظلت تمص بشهوة كبييييييرة زبى بينما هى تمص فأمسكت بصدرها وأخرجت زبى من فمها ووضعته بين صدرها وظللت أخرج وأدخل بين صدرها وهى تتأوه ثم ثم قمت من مجلسى ومسكت بجنبيها ودفعتها الى الحوض وجعلت ظهرها أمامى وجعلتها تمسك الحوض بيدها وضغطت على ظهرها لتنحنى فأنحنت فمسكت بأردافها الكبيره المملوئه المستديره وظللت ادلكها وبينما انا ادلك اردافها سمعت صوت تأوه فأيقنت انها وصلت لزروة جهوتها فجلست انا على ركبى فتحسست كسها الممزوج بشعر خفيف جدا وظللت اداعب شفرتيها وبظرها ومصصت لها كسها وادخلت لسانى بتجويف كسها ثم قالت لى يا عامر ارجوك خلصنى من عذابى ادخله فيا ثم صرخت صرخه قويه وقررت انا ان انفز طلبها فقمت من مجلسى ومسكت بزبى المنتصب ثم وضعت راسه على فتحه كسها فتأوهت تأوه المعذب الزليل اعجبنى كثيرا هذا فقررت ان ابقى على هذا الحال فتره قصيره من الزمن وانا اداعب كسها برأس زبى وبدأ جسدها بالارتعاش ثم تطور الارتعاش الى نفضه شديده ترج جميع انحاء جسدها ثم فوجئت بأنها انزلت كميه كبيره جدا من شهوتها فقررت ادخال جزء من زبى بكسها وعندما فعلت هذا صرخت صرخه عاليه فقالت لى ادخله كله ارجوك فبدأت ادخله فى كسها ببطء فسرعت رتم زبى وبدأت فى دخيله وطليعه من كسها وفسرعت اكتر واكتر واكتر وهى تتأوه تأوه شديد فأمسكت بصدرها المنتصب بحلمتيه وحسست عليهم بحنيه شديده وضغط عليهما ضغت شديد وانا ملقى على ضهرها وزبى فى كسها فاحسست حراره شديده تنبعث من جسدها وفضلت على هذا الوضع فتره قصيره ورجعت مره اخرى ادخل زبى واخرجه بسرعه كبيره فى كسها حتى احسست انى سأقزف منيى فأخرجت زبى فرججته رجتين فانفجر من زبى منيى وظل زبى يقزف بكميه كبيره جدا من المنى على ضهرها وعلى اردافها وبعد أن انتهينا من هذا خرجت من الحمام وتركتها لتنظف جسمها بالماء من المنى ثم أرتديت ملابسى فخرجت من الحمام وهى تلومنى على ما حدث فطلبت منها ان تسامحنى ووعدتها انا هذه ستكون أخر مرة ولكن فى بالى ليست هى المرة الاخيرة.
أول مشاركة ليا في المنتدي اتمنى تعجبكم و مستني تعليقاتكم و ملاحظتكم على الموضوع

,سكس حصان, سكس عربى, قصص سكس, سكس امهات, سكس اغتصاب, سكس محجبات,

نيك حماتى الفرسة

نيك حماتى الفرسة
, سكس محارم, ءىءء, تحميل سكس, صور نيك, عرب نار, صور كس, سكس مصرى, سكس عربى, قصص سكس, صور سكس,

وروحت شادد قميص النوم بيتاعها قلعتهولها وبقت حماتى زى ما اتخيلتها فى احلامى وافجر كمان من احلامى واقفه ادامى بأندر وبرا لوانهم اسود على جسمها الابيض زى الحليب مخليين شكلها فاجر نيك ويوقف زبر المخصى وروحت قاعد انا وهدى حماتى تانى على الكنبه ورجعت تانى ابوسها فى شفايفها برومانسيه وانا بحسس بأيديا اليمين على بزازها من فوق البرا وهى عماله تحسس على زبرى من فوق بنطلون الترينج وروحت انا سايب شفايفها وطلعت فرده بزها الشمال من البرا بيتاعها وابتديت ابوس واللحس فى بزازها واعمل دواير بلسانى حوالين الحلمه بيتاعه بزها وبعدين خدت الحلمه فى بوقى ارضع منها وهى عماله تزوم وتشد فى دماغى على بزها عشان ارضع منها اكتر وروحت سايب بزها الشمال وطلعت بزها اليمين هو كمان من البرا وبقيت اعمل فيه نفس اللى عملته فى البز الشمال ولاقيتها بعدت عنى وراحت قالعه البرا خالص ورمته على الارض وهى بتحسس على زبرى من فوق البنطلون بيتاعى وقاعده بالاندر بس
حماتى:-اقولك حاجه حتى لو امنيه صحيت فيها ايه هو انا مش من حقى اتناك زيها ولا ايه وبعدين مانت لسه نايكها ودلوقتى دورى انا
وراحت قايمه وقاعده على ركبتها ادام منى وراحت موقفانى ونزلتلى البنطلون بيتاعى لحد ركبتى وابتدت تحسس بأيديها على زبرى وتدعك فيه من فوق البوكسر بيتاعى وراحت مقعدانى تانى على الكنبه وقلعتنى البنطلون بيتاعى خالص ونزلت على زبرى تبوس وتعضعض فيه بشفايفها وهى بتحسس عليه من فوق البوكسر وراحت شاده البوكسر بيتاعى وقلعتهولى خالص واول ما شافت زبرى لاقيتها شهقت
حماتى:-اااااااااااح يخربيتك يا واد كل دا زبر
انا:-انتى هتنقى ولا ايه
حماتى:-لا وحياتك دا انا همتعه عشان تعرف مين فينا احسن انا ولا بنتى
انا:-ماهى تربيتك
حماتى:-بس انا حاجه وهى حاجه تانيه خالص
انا:-لما نشوف
ومن غير ما ترد عليا لاقيت حماتى هدى راحت ماسكه زبرى بأيديها الشمال تدعك فيه كأنها بتضربلى عشره وراحت نازله بلسانها ولحست راس زبرى
حماتى:-وكمان ريحته وطعمه حلو
انا:-دا طعم وريحه كس بنتك
حماتى:-اااااااااااااح
وراحت راجعه بلسانها تانى تلحس فى راس زبرى وتلعب فى الفتحه بيتاعه زبرى بلسانها وابتدت تدخل نص زبرى جوا بوقها الصغير وتمص فيه وتطلعه من بوقها وتلحس فيه كله بلسانها وترجع تانى تدخله فى بوقها وتمص فيه وكل دا وهى بتدعكه بأيديها حماتى كانت بتمص بطريقه بنت متناكه ولا اجدع شرموطه لحد ما زبرى بقى زى عمود النور فى بوقها روحت شاددها من دراعها وخليتها تقف
انا:-دلوقتى دورى انا
حماتى:-لما نشوف هتعرف تمتعنى ولا هتطلع خايب
ومن غير ما ارد عليها روحت مقلعها الاندر الاسود اللى كانت لبساه وبقينا احنا الاتنين عريانين وروحت مقعدها على الكنبه ونازل قاعد على ركبتى ادام منها وفتحت رجليها بأيديا وابتديت اللحي كسها بلسانى واشفط فى زنبورها وادخل لسانى جوا كسها وهدى حماتى راحت راجعه بضهرها وسانده على ضهر الكنبه وبقت تدعك فى بزازها وتفرك فى الحلمه بأيديها وهى بتتأوه بصوت واطى وبتقولى اااااااااااااح لسانك سخن اوى ااااااااااااه انت بتلحس حلو ااااااااااااااه كمان اللحس كمان ااااااااااااه مش قادره ااااااااااااااااه اللحس اوى يا حبيبى اااااااااااااااه كمان كمان اااااااااااااااه يلا قوم ودخله ااااااااااااااه قوم دخله اااااااااااااه مش قادره اااااااااااااه وانا روحت قايم واقف وقعدت على الكنبه وانا بشدها من ايديها وبقولها يلا قومى مصى زبرى وغرقيه كويس عشان ادخله فى كسك وهدى حماتى راحت قاعده على ركبتها ومسكت زبرى بأيديها الشمال وابتدت تمص فى زبرى وتدخله فى بوقها وتخرجه وهى بتدعك فيه لحد ما اتغرق من ريقها روحت شاددها وخليتها تطلع تقعد على حجرى وانا قاعد على الكنبه وراحت ماسكه زبرى بأيديها اليمين وحطته على باب كسها وابتدت تقعد عليه لحد ما زبرى دخل كله جوا كسها واوووووووف على سخونيه وضيق كسها وابتدت حماتى تتنطط وتطلع وتنزل على زبرى بالراحه وانا ساندها وماسكها من طيزها بأيديا الاتنين وبطلعها وبنزلها على زبرى وهى عماله تتأوه بصوت واطى وتقولى ااااااااااااااه زبرك كبير اوى اوووووووووف حلو اوى ااااااااااااااه دخله كمان يا محمد اااااااااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى اااااااااااااااه يالهوى عليك اااااااااااااااه جامد اوى اااااااااااااه يخربيت زبرك اااااااااااااه كمان يا حبيبى اااااااااااااه نيكنى كمان اااااااااااااه مش قادره اااااااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى ااااااااااااااه دخل زبرك جامد ااااااااااااااه اااااااااااااه وانا روحت حاضنها من وسطها وروحت على شفايفها ابوس فيها وزبرى لسه فى كس حماتى هدى من غير ما احركه وروحت سايب شفايفها وقولتلها لفى وادينى ضهرك وحماتى راحت قايمه من فوق حجرى وزبرى خرج من كسها وراحت لفت وادتنى ضهرها وراحت ماسكه زبرى بأيديها وابتدت تقعد عليه تانى لحد ما دخل كله جوا كسها وابتدت تتنطط فوف زبرى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااااه حلو اوى يخربيتك ااااااااااااااه زبرك حلو اوى يا واد ااااااااااااااه يابخت البت امنيه بزبرك ااااااااااااااه نيكنى يا حبيبى اااااااااااااااه دخل زبرك اوى ااااااااااااااه نيكنى كمان اااااااااااااه نيكنى جامد يا حبيبى ااااااااااااااه نيكنى جامد ااااااااااااااه يالهوى عليك اااااااااااااااه دخل زبرك اوى ااااااااااااااه مش قادره ااااااااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى اااااااااااااااه نيكنى اوى ااااااااااااااااااه وانا هيجت اكتر على شرمطتها واهاتها دى وابتديت احرك وسطى تحت منها روحت ماسكها من بزازها بأيديا الاتنين اقفش فيهم وانا بفرك فى حلمات بزازها بصوابعى وبنيكها فى كسها بسرعه متوسطه وهى عماله تزوم وتتأوه فوق منى وتقولى اااااااااااااااه اااااااااااااااااه ايوه كده يا ولا اااااااااااااااه يالهوى عليك اااااااااااااااه زبرك كبير وحلو اااااااااااااااه يا بختها بنت الوسخه اااااااااااااااه نيكنى اوى اااااااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااااه ارزعه جامد اااااااااااه مش قادره ااااااااااااااه دخل زبرك اوى ااااااااااااااه وانا مستمر فى نيكى فى كسها بسرعه ولاقيت حركتها مابقتش مظبوطه فوق منى واهاتها زادت وبقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااااااه اااااااااااااااه كمان يا حبيى ااااااااااااااه نيكنى كمان اااااااااااااااه متوقفش اااااااااااااااااه دخل زبرك اوى ااااااااااااااااه مش قادره يا حبيبى ااااااااااااااااااه هاجيب اااااااااااااااااه مش قادره اااااااااااااااااه باجيب باجيب اااااااااااه اااااااااه وكسها ابتدى يقفل ويفتح على زبرى وراحت منزله ميه كسها على زبرى اللى لسه فى كسها وغرقت زبرى وبضانى وراحت نازله من فوق منى وقعدت على الكنبه جمبى تاخد نفسها وانا روحت واخدها فى حضنى وروحت بايسها فى شفايفها لحد ما هديت ولاقيتها راحت نازله من فوق الكنبه وقعدت على ركبتها على الارض بين رجليا ومسكت زبرى بأيديها الشمال وهى بصالى

, سكس كلاب, سكس منقبات, سكس عربى, سكس ام وابنها, عرب نار, سكس امهات, سكس حيوانات, سكس حصان, فيديو سكس حيوانات,

النيك الساخن مع جوز اختى الكبيرة

النيك الساخن مع جوز اختى الكبيرة

, سكس صعب, سكس رباعى, سكس مصرى, نيك عربى,
محمود:-رحاب ازيك عامله ايه
انا:-تمام بخير
محمود:-مالك شكلك تعبانه او زعلانه
انا:-لا مافيش حاجه انا كويسه
محمود:-لأ شكلك باين عليه الزعل انتى فى مشاكل بينك وبين علاء؟
انا:-لا قولتلك مافيش حاجه زهقانه بس شويه
محمود:-خلاص ماشى زى ما تحبى .. بقولك ايه انا كمان زهقان ايه رأيك اخدك افسحك ونتمشى شويه بالعربيه واهو تغيرى جو
انا:-معلش مش هينفع
محمود:-ومش هينفع ليه يا بنتى اهو تغيرى جو بدل خنقه البيت
انا:-معلش سيبنى على راحتى
محمود:-خلاص براحتك انا رايح مشوار ولما اجى لينا كلام مع بعض

,xnxx, سكس حيوانات, سكس امهات, سكس اخ واخته, افلام جنس

انا:-ماشى سلام
وسيبت محمود وطلعت على شقتى اروقها واعمل الاكل ونمت شويه وصحيت على تليفون من علاء جوزى
انا:-ازيك يا علاء عامل ايه
علاء:-تمام ايه مالك محمود بيقولى انك تعبانه
انا مستغربه:-لأ انا كويسه ماتقلقش عليا وركز فى شغلك
علاء:-لا انا اتفقت مع محمود انه هيعدى عليكى وياخدك للدكتور عشان تكشفى وبالمره تجيبى الحاجات اللى عاوزه تشتريها
انا:-نعم؟ دكتور؟
علاء:-اه محمود قالى هياخدك للدكتور وانا طلبت منه ياخدك تجيبى الحاجات اللى كنتى عاوزه تشتريها
انا مستغربه ومش فاهمه حاجه:-ماشى ماشى
علاء:-ماشى يلا قومى فوقى كده واللبسى عقبال ما محمود يعدى عليكى
انا:-خلاص ماشى باى
,سكس حيوانات,سكس امهات, نيك بنت,سكس كلاب,سكس حصان,
وقفلت مع علاء جوزى وانا مش فاهمه حاجه خالص ومستغربه من اللى محمود بيعمله وفى وسط تفكيرى لاقيت الباب بيخبط واول ما فتحت لاقيت محمود اخو جوزى بيغمزلى

محمود:-شوفتى خرجتك بالطريقه ازاى
انا:-مش فاهمه
محمود:-يعنى انا عارف انك مش عاوزه تخرجى عشان علاء ميزعلش وادينى قولتله
انا:-بس انا مش عاوزه اخرج
محمود:-بقولك ايه انا مش هقبل اعذار انا عازمك انهارده على الغدا بره فى اى مطعم
انا:-بس يا محمود….
محمود قاطعنى:-من غير بس يلا اللبسى وانا هطلع شقتى اخد دش واللبس انا كمان

ومن غير كلام سابنى ونزل وانا قفلت الباب ودخلت خدت دش ولبسه جيبه ومن فوق بلوزه بزراير وانا بفكر وبقول لنفسى وماله طالما جوزى عارف انى خارجه يبقى اغير جو واستمتع باليوم انا مس بخرج كل يوم يعنى و وانا بفكر لاقيت محمود بيرن عليا عشان ننزل وفعلا نزلنا وروحنا مطعم شيك اوى وقعدنا اتغدينا واحنا بنهزر وبنضحك وبنتكلم فى حاجات كتير اوى بجد كنت مبسوطه وانا قاعده (القصه حصريه على منتديات نسوانجى لكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) معاه لأن قعدته كانت حلوه وحسيت انه فاهمنى اكتر من نفسى وعرف فعلا يخرجنى بره حاله الحزن اللى انا كنت عايشه فيها ومحسيناش بالوقت لحد ما اتغدينا وخدنى واتمشينا شويه بالعربيه وجيبت حاجات للبيت وهدوم ليا وروحنا البيت واحنا طالعين على السلم عزمت عليه طالما فاضى يدخل يشرب حاجه لأنى فعلت كنت حاسه انى عاوزه اقضى معاه اكبر وقت ومحمود فعلا كأنه فاهمنى لبى رغبتى ودخل قعد وانا دخلت اوضتى وكلمت جوزى عشان اطمنه انى روحت لأنه فاكرنى عند الدكتور لكن لاقيته بدل ما يسألنى عملت ايه ولا لسه تعبانه ولا لأ لاقيته بيزعق وبيشتمنى انى اتأخرت كل دا وهنا انا صعبت عليا نفسى وانهرت فى العياط وقفلت السكه فى وش جوزى ونسيت محمود اللى قاعد بره ومعرفش انا قعدت اعيط اد ايه فى الاوصه بس فوقت على صوت محمود بينادى عليا

, عرب نار, نيك امهات, سكس ديوث, سكس محارم, سكس امهات,

نيك الممرضة المحرومه

نيك الممرضة المحرومه
, نيك بنت, سكس عربى, سكس مصرى,
صعب جدا تتربي بنت وحيدة علي اولاد كتير وكلهم اكبر منها بعد ماابوها اتحوز امها بعد ما زوجته ماتت وولاده اقل واحد فيهم 20 سنة تولد منة( بطلة القصة) وتنشأ لتلقي امها تعمل طول النهار ف محل البقالة وابوها ايضا يعمل موظف صباحا وف المحل مساء فلم تجد احدا يهتم بها ف تنشأ نشأة غير سوية تفشل في تعليمها فهي رغم انها 20 سنة الا انها لم تحصل علي دبلوم التمريض من المعهد بسبب عدم التزامها ولكنها رغم ذلك تلتحق بالعمل كممرضة منذ سن ال 16 سنة وتتحمل مضايقات العاملين معها كبار وصغار فجسدها الملفوف ومؤخرتها الكبيرة ولبسها الضيق الذي يظهر مفاتنها والمكيب الكثير علي وجهها جعلها مطمعا للكثيرين ومازاد علي ذلك عدم ممانعتها او غضبها من لمسات ونظرات وتحرشات من حولها
, سكس جديد, xnxx,فيديو سكس, سكس عربى
هى الان* 20 سنة وتري نفسها اقل ممن حولها من فتيات المعهد المتزوجات والمخطوبات والمرتبطات وتستمع لقصصهم وتريد أن تكون بطلة احدي القصص هي الاخري فهذه صديقتها المتزوجة والتي تحكي لها عن جمال الزواج وما يحدث به وهذه الاخري المخطوبة والتي دخل بها خطيبها وعرفت امها وامه ورغم ذلك يستعدون للزواج ولا كأن حاجة حصلت والاخري كل يوم مرتبطة بفلان وفلان جاب لها هدية وفلان عايز يكلمها وهكذا الي اخره….
وهي تجد نفسها وحيده فتفتح النت وتظل به تتصفح حتي ينتهي بها الحال الي مواقع الاباحية وتتمني ان تكون احدي بطلات هذه الافلام فتنظر لمن حولها فلا تجد غير صاحب المركز الطبي الذي تعمل به والذي يمد يده عليها كلما سنحت له الفرصة وهذا الطبيب المقم الذي يتجنبها ولا يحب الهزار معها باليد والاتنين متزوجين ولكن ف الحقيقه هو يتجنبها لكي لا يفتن بها فجسدها مغري جدا يظهر عليه الاشتياق وصوتها الرقيق يهزه ولكنه لا يستطيع لانه يخشي **** ويخشي ان تكون بنت بنوت فيكون سببا ف اتلافها وفتحها
اما صاحب المركز فيراها شرموطة وليس لديه مانع من النوم معها وفتحها
, سكس حيوانات, افلام بورنو, سكس اخ واخته, سكس مصرى, عرب نار
وفي يوم يذهب الطبيب المقيم ليتركها وحيده مع مدير المركز وتري ان هذه فرصتها للوصول لغرضها فتجد نفسها وبدون اي مقدمات وهي جالسه بجانبه يراجعون حسابات الشهر تقول له بصوت مغري ورقيق هات بوسة فينتفض من جمبها ويقولها ايه فتكررها مره اخري هات بوسة
فينهال عليها بوس وتقفيش وتحسيس ومص شفايف لحد مالقت نفسها دابت فيه وعنيها قلبت وآهاتها عليت قووووووووووي
والموضوع اتطور وبدأ ينزل هدومها واحده واحدة واللي هي اصلا مش كتير دا بنطلون ستريتش وعليه بلوزة ضيقة فشخ وطرحة شيفون مبينه شعرها اصلا ودخل بيها اوضة من اوض الكشف ونيمها علي السرير وقلع هدومه كلها ونام فوقها وهي بالكلوت والبرا بس وقعد يبوس فيها ويمص ويلحس في شفايفها ويدوب فيها اكتر واكتر واهاتها بتملي المكان وكلوتها اتغرق من عسل كسها واهاتها مازالت تتعالي وتتعالي آآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآه مش قادرة ارحمني آآآآآآآآآآآه
, سكس حصان, افلام نيك, سكس كلب,سكس امهات, افلام سكس عربى

خلع لها البرا وبدا يمص ويرضع من حلمات بزازها اللي بقت واقفة اكتر من زبه وبعدها نزل علي كسها قلعها الكلوت اللياتغرق وقعد يشم فيه وفي عسلها عليه ونزل بلسانه علي شفرات كسها الصغير المنتوف اللي مفهوش ولا شعرايه وقعد يلحس ويمص فيه وهي مفيش منها غير آهات وتتلوي بجسمها بعدها قرب من وشها وحط زبه عند بقها وبدات هي تحسس عليه زبه كبير نوعا ما 20 سم وعرض حوالي 3 سم وتقوله كبير قوووووووووي عايزاه من زمان ويقولها ما انتي كل يوم توقفيه وتسبيه من منيكتك ودلعك ياممحونة واخدت زبه كله جوة بوقها وبدات تمص وهو اللي بدأ يتلوي من الآهات ويزق في راسها عشان يدخل زبه للاخر وبعد متعه المص لاكتر من 10 دقايق قلها عايز افشخك عايز افتحك يامتناكة وهي اصلا ف عالم تاني من المتعه هزت راسها بس بالموافقة وهو ماصدق وراح عند كسها وبدأ يحك زبه في كسها ويدخله واحدة واحدة لحد مارشقه ف كسها مع صويت منها وبدأ الدم يظهر وهو مش عاتقها وشغال نيك فيها لحد ما اندمجت وحبت الوجع ده واهاتها بدات تعلي وتعلي وتملي المكان وهو لسه مش عاتق كسها لحد ما اترعشت وجسمها كله اتنفض واتمتع خرج زبه من كسها ونزل لبنه علي وشها وناموا جمب بعض وبعدها بساعه أو اكتر فاقوا
والبنت لقيت نفسها اتفتحت وقعدت تعيط وهو بيحاول يهديها واتوقف تفكيرهم الاتنين هيعملوا ايه وخاصة البنت اللي كدة بقيت مدام……..
النهاية مفتوحة لتخيلكم انتم
لكن العبرة ناخد بالنا من بناتنا ومن صحبات بناتنا كمان
‘بعض الاحداث حقيقية’
, سكس امهات, نيك محارم, سكس محارم,

الزوجة اللبوة والمدرس الخصوصي

, سكس, افلام سكس, سكس امهات, سكس عرب.
مساء الخير عليكم جميعا هذه حكاية حقيقية بكل ما فيها من وقائع ودون أي تغيير في اي شئ غير الأسماء الحقيقية لأبطال هذه الحكاية هي حكايتي انا مازن اعمل بوظيفة حكومية محترمة جدا متزوج من ليدي جميلة جدا لبوة جدا بيضاء شقراء جسدها مصل قطعة الملبن المحشوة
بالمكسرات رائحة كسها تبدو وكأنها رائحة الأناناس زوجة شهية بكل ما تحمله الكلمة من معاني مر علي زواجنا أكثر من خمسة عشر عاما انا أبلغ من العمر ظ¤ظ¥ سنة وهي ظ£ظ¦ سنة اكتشفت منذ ثلاث سنوات ان زوجتي قحبة من الطراز الرفيع هي جنسية جدا أمارس معها الجنس اربعة مرات أسبوعيا وكانت عندي مشكلة سرعة القذف التي يعاني منها الكثير من الأزواج واعالج هذه الآفة بالأدوية لكنها مثل ماكينة لا تشبع وكان هناك مدرس يأتي لمنزلنا لإعطاء دروس خصوصية لابننا وبدأت من هنا علاقة بينهما بدأت الاحظها حينما كنت انكحها وانيكها علي السرير كانت تقول لي دائما انها تريد أن تتخيلني رجل آخر وكنت اسألها عن اسم الرجل فكانت تقول ما رأيك في مدرس ابننا واسمه احمد وكنت اوافقها علي اعتبار أن ذلك يجعل السرير دائما اجمل وأحسن واسخن وبدأت اشعر انها بمجرد أن تتخيلني هو تأتي بشهوتها وماء كسها بسرعة رهيبة مما جعلني أشك انها تريده وانها تفكر فيه وبدأت اراقبها من بعيد ودون أن تشعر حتي كانت الصدمة ذات ليلة قررت فيها ان اصطنع صفحة علي الفيس بوك بإسم وهمي وراسلت ذلك المدرس واستطعت إقناعه أنني هي وبدأ يحكي كيف انه يشتاق الي وانه لا ينسي اليوم الذي جامعني فيه وناكني في غرفة المخزن بالمدرسة وأنه شعر بتيار كهربائي يسري في زبه حينما ادخله في هنشي كان يتكلم معي بكل حرية كأنني هي وانا حتي أجعله يطمئن أكثر أرسلت له بعض الصور العارية لها ولم يكن يخطر بباله أنه يتحدث الي زوج القحبة وليس القحبة نفسها وفوجئت به يرسل صورة تجمعه بها وهي يقبلها قبلة ساخنة علي طيزها المدورة البيضاء وصورة أخري وهي تمص له زبه وتأكدت ساعتها انها اتناكت منه أكثر من مرة وتوالت المفاجآت من مكالمات هاتفية ساخنة بينهما ارسلها لي كي يذكرني بأنني لبوته التي لن ينساها

, سكس حيوانات, سكس مصرى, قصص سكس, صور سكس متحركة, صور سكس اجنبى, صور سكس, نسوانجى,

قصتى مع عمتى الشرموطة

, سكس اجنبى, صور سكس , قصص سكس, سكس صعب, عرب نار, سكس امهات, xnxx,سكس اخوات,
احب اعرفكم بنفسي اسمي معتز عمري 34 سنه اعيش بمفردي بعد وفاه اهلي ومكنش عندي اخوات في شقه غرفتين في الرحاب ليا عمه عمرها 45سنه بس مش بتسال عليا من زمان بعد وفاه زوجها وكان عندها الابن الكبير حسين عمره 15سنه وولد وبنت توام عمرهم 13سنه في يوم جالي تليفون ان بيتهم وقع ومش لاقيين حته يقعدو فيها المهم روحت اخدتهم في عربيتي وجبت اكل معانا وطلعنا عل البيت بس ريحتهم كانت حاجه صعبه جدا طلبت منهم انهم يستحموا الاول واخدت كل الهدوم اللي عليهم ورميتها لانها مقطعه ودايبه وحاجه تقرف اخدت العيال الاول دخلوا ال3 يستحموا وبعدين طلعوا ملفوفين في فوط بس ريحتهم لسه صعبه روحت اخدت ال3 بنفسي وحميتهم بايدي ودعكت الولاد وبقيت احط صباعي في طيازهم وانا بحميهم علشان انضف من جوه والولد الكبير والبنت لقيت شعر منبت وطويل حلقتلهم الشعر وطلعتهم علي اوضه الاطفال وضميت السريرين علي بعض وغطيتهم وهما عريانين وسيبتهم ينامو ودخلت لقيت عمتي بستحمي دخلت عليها متكلمتش قولتلها انا هليفها علشان انضفها وبالمره هدومي مبلوله هستحمي معاها دعكتها دعكه محترمه والشعر كان غابه حلقتهولها وانا بحلق كسها كانت بتترعش في ايدي وايدها بتحسس علي زبي رحت مسكت زنبورها دعكته لقيتها بتنزل بكميات كبيرة وقالتلي مش قادره تعالي علي السرير بسرعه روحنا اوضه النوم لقيتها زقتني علي ضهري ونزلت مص في زبي ومره واحده طلعت علي زبي تتنطط علي زبي وعملت شويه اوضاع اجدع من اي شرموطه وقعدنا في الليله دي لحد الساعه 4 الصبح وكل لما اتعب تيجي تعملي مساج وزبي يقف ونعمل تاني
صحيت من النوم علي عيالها وهما عريانين و بيلعبوا في زبي وبيقولوا لامهم ان زبي اكبر من زب ابوهم والبنت لاقيتها حطت زبي في بقها زي ما كانت بتشوف امها بتعمل مع ابوهم سالت عمتي هما متعودين علي كده قالتلي انهم كلهم كانو عايشين في اوضه واحده وحمام مشترك وماكنش في مروحه حتي وده كان بيخليهم في الصيف كلهم بلابيص وكانت بتلعب للعيال والعيال بيلعبو لبعض عادي يعني مفيش كسوف لقيت زبي بقي زي الحديد في ثواني رحت لقيت البنت طلعت لوحدها وقعدت عليه بطيزها ولقيت عمتي بتساعدها وبتفتح رجلها كويس ولقيت اخوها التوام بيمص بيضاني لحد لما البنت خلصت وتعبت نامت علي السرير جنبي علي بطنها وخرمها بيقفل ويفتح وغرقان من لبني لقيت توامها نزل يلحس خرمها وبيلعب في زبه الصغير وطيزه ناحيتي جيت ابعبصه بهزار لقيته بيوحوح وعاجبه البعبصه اوى سالت عمتي قالتلي مش قولتلك العيال بيلعبو في بعض حتي هي مش ضامنه البنت مفتوحه ولا لا قولتلها وبعدين قالتلي خليها تجرب من كسها قدامهم عادي لقيت البنت فرحانه وطلعت علي زبي بس كسها كان ضيق اوي واخدت وقت كبير لحد لما الراس دخلت جواها ومفيش دم نزل منها واستمتعت بالنيكه دي اكتر ما استمتعت باي مره قبلها اليوم ده محدش فينا لبس هدوم

, عرب نار, سكس محارم, صور سكس, سكس امريكى, قصص سكس, سكس صعب, سكس ديوث, افلام سكس عربى, صور نيك, صور بزاز, ءىءء,

سكس فى العيادة مع الدكتور الخبرة

سكس فى العيادة مع الدكتور الخبرة

, سكس صعب , سكس امهات , سكس حيوانات, سكس محارم, قصص سكس , سكس اخ واخته, سكس ام وابنها,

أنا أمرأة في العقد الرابع من عمري متزوجة وعندي أبن وبنت وزوجي يعمل بالتجارة ودائم الانشغال فهو يحب المال كثيرا” ودائما يقول أن ماجاء بالتعب لايستمر الا بالتعب وهذا ماجعله كثير المشاغل للمحافظة على الثروة التي جمعها وزيادتها .. أما أنا فكان لدي الوقت الكثير والفراغ القاتل فكنت كثيرة التنقل والزيارات لصديقاتي ولكني لم أكن مقصرة بحق بيتي فهو دائم النظافة والترتيب .. في أحدى الامسيات التي جمعتني من صديقاتي شعرت بألم فظيع في أسناني ومن شدته بكيت وأخذت العديد من المسكنات ولم أنم من آلالامه حتى الصباح حيث ذهبت أبحث عن عيادة أحد أطباء الاسنان ووجدت أحداها ففرحت ودخلت فأستقبلتني السكرتيرة بأبتسامة حلوة وجلست بأنتظار دوري فقد كانت العيادة شبه خاليه وفعلا دخلت الى طبيب الاسنان فوجدته شابا” لطيفا” جميل المظهر يرتدي صدريته التي تضفي عليه شكلا” أجمل فسلمت عليه وأنا أشكي له من الآلم فأجلسني على كرسي الفحص وبدأ يدقق في أسناني وكان عطره مميزا ونفاذا” جدا وبعد الفحص أخبرني بوجود أثنان من أسناني تحتاج الى المعالجة وأتهمني بالتباطيء في علاجها لأن أحدهم يستدعي أكثر من جلسة علاج فأخبرته بأن هذه هي المرة الاولى التي أشكو منها وأنني ملتزمة جدا بنظافتها الدائمة فقال هذا واضح من بياضها الناصع ولكن هذا لايمنع من المتابعة والفحص الدائم لانه يحمي الاسنان وأستمر بكلام فيه النصائح الكثيرة كل هذا فيما كان هو منشغلا بمعالجة أسناني وأنا صامته مفتوحة الفم وكنت أراقبه بعيني وأفحص تعابير وجهة وخمنت أن عمره لايتجاوز الثلاثون كما أني لم ألاحظ بيده أي خاتم يدل على زواجه أو خطوبته المهم بعد أن أكمل العلاج جلس خلف منضدته يكتب على الورق وطلب مني النهوض فنهضت من كرسي الفحص وجلست أمامه فأعطاني الوصفة الطبية وطلب مني الالتزام بالمواعيد المثبتة فيها لأكمال علاجي وشكرته على خفة يده في العلاج وعدت الى داري .. وفي الموعد التالي تأنقت بشكل أكثر من الاعتيادي وذهبت الى العيادة ووصلت متأخرة كثيرا حيث أن الطريق كان مزدحما لان الساعة قد قاربت على أنتصاف النهار فقالت لي السكرتيرة بأنني متأخرة وقد لاأتمكن من أخذ العلاج اليوم لأن موعدي قد مضى ويحتمل أن يغادر الطبيب العيادة فقد أقترب موعد الاغلاق ورجوتها كثيرا” وخلال الحديث خرج أحد المرضى من غرفة الفحص وخلفه الطبيب يحمل حقيبته ومتأنقا فبادرته السكرتيرة بأنني قد حضرت توا” فبادرني بالسلام قائلآ بأبتسامة لطيفة يظهر أن أسنانك المسكينة ليست هي الوحيدة المنسية بل أن مواعيدك أيضا مشمولة بذلك فأعتذرت وتذرعت بالزحمة فقال لسكرتيرته أذهبي فلا أريدك أن تتأخري عن ألتزاماتك العائليه وسأبقى لحين أنهاء معالجة السيدة فليس لدي أي التزام ؟ فودعتنا السكرتيرة وخرجت بعد أن أغلقت خلفها الباب حتى لايدخل أي مريض أخر يتصور أن العيادة لاتزال مفتوحة فقال تفضلي ياسيدتي فأعتذرت مرة أخرى عن التأخير الذي تسببت فيه فقال لاداعي فليس لدي زوجة أو خطيبة تحاسبني فسألته أن كان لايوجد أحراج لماذا ؟ فقال وهو منشغل بعلاجي أنه في الثامنة


, صور سكس , صور كس, سكس ديوث , عرب نار,سكس عربى, سكس مصرى,

والعشرون من عمره وهو لايزال في بداية حياته المهنية ولايزال الطريق أمامه طويلا لتكوين نفسه وليس قبل خمسة سنوات قادمة حتى يتمكن من شراء شقة تمليك وتأثيثها وعند ذلك سيفكر بالزواج وخلال العلاج كنت ألاحظ بأنه يسترق النظرات نحو أعلى صدري فقد كنت أرتدي قميصا ذو فتحة واسعة نسبيا ولأنني كنت على كرسي الفحص فقد كان صدري واضحا” أكثر ولاحظت أيضا بأنه يتباطيء في العلاج حتى يستزيد من النظر وكان هذا مبهجا لي فهو يشعرني بأنني لازلت جميلة وبعد قليل قال لي أن علي الانتظار قليلا ليجف السن تحضيرا”لغرض أستكمال المرحلة التالية من العلاج وأستطيع النهوض والجلوس على الكنبة والتكلم براحتي حتى ذلك الوقت ففعلت وسألني عن حياتي وأولادي وأعمارهم وسألته عن حياته وطموحه وكان يجلس على كرسي أمام الكنبة التي أجلس عليها وقال لي أنني مازلت شابة وعلي الاهتمام بأسناني فقلت له أبدا فأنا قد قاربت على الخامسة والاربعون فقال هذا أحلى عمر للمرأة وقمة النضوج وهنيئا لزوجك فضحكت وقلت في نفسي (تعال يازوجي المشغول دائما وأسمع الكلام الجميل) وسألني فيما أذا بدأ أحس بألم فأجبته قليلا فنهض من على كرسيه وطلب فتح فمي ففعلت فمد يده يتحسس مكان السن ويسألني أن كنت أشعر بوخزة يده على اللثة فأجبته بالايجاب فقال هذا يعني أن العجينة لم تجف بعد ومد يده مرة أخرى نحو اللثة يتحسسها فيما كنت قد أنتعشت بقرب رأسه من وجهي وكنت أستنشق عبق عطره الطيب وأغمضت عيني وهو يتحسس اللثة ولم أشعر إلا وشفتيه تسبحان على خدي فأرتعشت وأرخيت جسدي فنزل بشفتيه على شفتاي يمصهما ويلحسهما بأطراف لسانه وشعرت بقشعريرة تسري في أوصالي فقد كنت قد قاربت على نسيان هذه الحركات الرومانسية المخدرة للآعصاب فزاد من مص شفتاي وزادت رعشتي فمددت يدي أحتضن رأسه وبدأت أمص لسانه الذي دفعه داخل فمي وبدأ يتجول بيده على نهداي من خارج القميص وهذا مازادني أرتعاشا وقد أنتبه هو لذلك وعرف أنه أمام أنثى عطشانة قد بدأ الجفاف يدب في داخلها ففتح أزرار القميص وأخرج نهداي من الستيان وأخذ يمص حلماتهما بالتعاقب بين النهد الايمن والايسر فكان يترك أحدهما ويتجه بلسانه وهو ملتصقا بجسدي نحو النهد الاخر ويمص الحلمة الاخرى فكان جسدي يرتعش أكثر لأن حلمة النهد التالي تعرف أن لسانه سيصل اليها ليمتص رحيقها ويعود مرة اخرى الى النهد الاول وهكذا عدة مرات ولم أشعر إلا وأصابعه تداعب بظري من خلف كيلوتي بعد أن تسللت تحت تنورتي في نفس الوقت الذي كان لسانه يمص حلمتاي فبدأت أتأأأأأوه بصوت عالي آآآآآآآه آآآآوي آآآآآآي ي ي آآآي أأأأيه أأأووووووووه ه ه ه أأأأأأأخخخ خ أأأأأي ي ي ي ي أأأأوه وبدأت أنفخ فقد بدأ جسدي يتململ ولم أعد أطيق الصبر فمددت يدي نحو قضيبه الذي كان يكاد أن يشق مكمنه وفتحت حزام بنطاله وأنزلته سوية” مع الكيلوت وقبضت عليه براحة يدي وكأنني أخاف أن يهرب مني وأحسست بضخامته فقد ملأ راحة يدي ولم تصل أصابع يدي (الاوسط والابهام ببعضهما )وهي قابضة عليه لقد كان متينا جدا أما طوله فلو كان لدي ماأقيسه به لوصل الى أكثر من 20 سنتمترا تقريبا ومن كثرة مداعبتي لقضيبه لم يحتمل فأنزل ملابسه ونزع صدريته وقميصه فيما كنت قد نزعت قميصي وتنورتي وأنزلت كيلوتي الى نهاية قدمي فمد يده ليزيحه عن القدم ورماه على الكنبة بنفس الوقت الذي دخل فيه بجسده بين فخذاي فأطبقت ساقاي عليه وأمسكت برأسه بكلتا يداي وبدأت أمص شفتيه بنهم فمد يده ليباعد ساقاي المطبقتان عليه بقوة وأخذ يفرش قضيبه بين شفري كسي فأزددت صراخا أأأأأأأأأووووووه أأأأأييييه أأأيه أأأأأأووووووووي آآآآآآه آآه آآآآآآآآآه ودفع بقضيبه ببطء ليتوغل في قعر كسي مخترقا مهبلي الذي أحسست به يتوسع أمام كبر قضيبه وبدأ بنيكي ببطء وزاد من سرعته فيما كنت قد فقدت السيطرة على نفسي فبدأت أدفع بجسدي نحو جسده بحركة متناغمة مع حركات قضيبه الداخل الخارج بسرعة فكان هو ينيكني من فوق جسدي وأنا أنيكه من تحت جسده فهو يدفع ويسحب قضيبه وأنا أدفع وأسحب كسي عكس حركاته مع تعالي آهاااااااااتي ي ي وصياحي أأأيه أكثرررر أأأوي ي نعم أريده آآآآه كله آآ ه ه أأأأي ولم أكتفي بذلك بل وضعت يداي على جانبيه وأخذت أسحبه وأدفعه أسرع فقد كان لاحتكاك قضيبه في كسي ماأفقدني رشدي ونسيت نفسي إلا قضيبه الداخل في كسي وسمعته يقول سأقذف فصحت به أأأأأأيه أأأأأقذف جوه أأأي آآآآآى آآآآآآه ه ه فكرر كلمته وكأنه يود أن يتأكد مما سمع وقال سأقذف فسحبته من جانبيه وأنا أصيح أأأأيه أأأقذف في كسي أأقذذذف جوه آآآآآي أأأأيه أأأأوي أأأأوووووه وبدأ يقذف وشعرت بدفقات منيه تحرقني من شدة حرارتها فقد كانت كالبركان عندما ينفجر فأمسكته من جانبيه وأطبقت جسده على جسدي وطوقته بيداي الاثنتين من على فردتي طيزه وسحبته نحو بطني لأمنعه من الحركة فقد كنت أريد منيه في أعماق رحمي لأن لذة منيه وهو يتدفق في أعماق كسي لايظاهيها شيء بنشوتها وكانت تأوهاتي عالية آآآآآه آآآآآه ه أأأوي أأأوه أأأي أأأيه آآه ه آآآآآه آآآآآآي أأأأأأيييي أكثررر أأأووووف ف أأأوي اااااي ي ي آآآآآآه ه ه ه ه أأأي ي ي ي أأي آآآآه ه آآآه حتى خلت أن جميع من في خارج العيادة قد سمعوها فقد أحسست بأن كمية منيه غير أعتيادية ولاأدري هل لأنني لم أتناك من زوجي منذ مدة طويلة ؟ أم أن كمية منيه كانت كثيرة ؟ وبعد أن أفرغ أخر قطرة منيي في كسي أرخى جسده على جسدي فيما كان قضيبه لايزال في داخل كسي فأطبقت على جسده بساقاي وسحبته نحوي بكل ماتبقى لي من قوة فقد خدرت جميع أوصالي وشعرت بخصيتيه تحتكان بالشفرين وقلت له لن أدعك تفلت حتى تملأ كسي منيا” فتبسم وقال لي حقيقة أنك ناضجة وجائعة وعطشانه ولذيذة و .. فوضعت يدي على فمه ولم أدعه يكمل كلامه وقلت له دعك من كل هذا وهيا لاتترك لحظة من الوقت تمر فأنا أريدك أن تروي عطشي وبدأت أتلوى تحته لأحفز قضيبه على بدأ جولة أخرى من النيك اللذيذ فقد أشتقت الى تدفق منيه في أعماق رحمي مرة أخرى وفعلآ” بدأ ينيكني ولكن هذه المرة كانت بقوة أكثر وتأ خر كثيرا حتى قذف ثانية في كسي وقد كانت كمية المنيي وكما شعرت بها سابقا أكثر من المعتاد وقد لاحظت ذلك عندما نهضت ومسحت كسي بالمحارم وبعد أن أرتديت ملابسي أخبرني بأنه سيبقى قليلا في العيادة ليعيد ترتيب وضعه ثم يخرج من بعدي فودعته بقبلة دافئة طويلة على أمل أن نلتقي ثانية في اليوم التالي ولكن هذه المرة سيكون اللقاء بشقته التي يسكن فيها وعلى سرير نومه .. وعندما كنت أنزل سلم العمارة التي فيها العيادة كنت أحس بمنيه ينساب خارجا من بين شفري كسي ليملأ كيلوتي ويلتصق به وما أن وصلت الى سيارتي وجلست خلف المقود حتى كان كيلوتي قد غرق بالمنيي فأخذت عدة محارم ورقية من العلبه وطويتها لتكون أكثر سمكا” ومددت يدي من تحت تنورتي وأزحت حافة الكيلوت ووضعت المحارم على شفري كسي وعندما سحبت يدي لاحظتها غارقة بالمنيي فقربت يدي من أنفي أستنشق عبير منيه ورائحته المميزة فهاجني ذلك وبقيت دقائق قليلة أستنشق بقوة وأحسست بكسي يدق بنبضات تشبه نبضات القلب .. نعم أن كسي ينبض بالشهوة فترجلت من السيارة ورجعت عائدة الى العيادة وطرقت الباب وأنتظرت قليلا حتى فتحها وكان على وشك أكمال أرتداء ملابسه فتفاجيء عندما رآني فأرتميت عليه وأغلقت الباب خلفي وأنا أحتضنه وأتجه به الى الكنبة ثانية وأنا أردد لقد أشعلت بجسدي النار ولابد أن تطفئها فأبتسم وقال سأمزق كسك هذه المرة لأنها الثالثة فقلت له بغنج أتحداك .. وعندما وصلنا الى الكنبة كنت قد نزعت قميصي وستياني وأكملت نزع ملابسي بسرعة لأنني كنت ملهوفة على نيكة أخرى تطفيء نار شهوتي التي أتقدت بقوة .. أتمنى أن تكون القصة قد نالت رضاكم
سكس , افلام سكس, سكس محارم, سكس امهات,

نيك زميلتى الجديده فى الشغل

نيك زميلتى الجديده فى الشغل

,افلام نيك, سكس مساج, سكس حصان, سكس امهات, تحميل افلام سكس, افلام سكس, سكس حيوانات, سكس محارم,
زميلتى الجديده فى الشغل
صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه
اسمى احمد زيدان واصحابى بينادولى زيزو خريج كليه سياحه وفنادق من منطقه شعبيه فى القاهره اسمها شبرا 25 سنه طولى 175سم و وزنى 72كجم لون بشرتى قمحى وشعرى اسود وعينى عسلى جسمى مش معضل اوى بس مظبوط بسبب حبى للرياضه وخصوصا السباحه وكره القدم
قصتى انهارده بدأت بعد ما اتخرجت واشتغلت فى شركه دعايه واعلان ولانى من النوع اللى بيحب الحاجه اللى بيعملها عشان ينجح فيها فا حبيت المجال دا واتعلمته بسرعه واتقدمت فيه وبقيت من انجح الناس فى الشركه فى فتره قليله واتعلمت شغل الجرافيك والفوتوشوب وانضميت لفريق عمل فى الشركه مكون من 3 اشخاص مصور وواحده شغاله معايا فى الجرفيك اسمها (امال) لحد ما (امال) جت فى يوم ولاقيتها بتقولى انها هتقعد من الشغل عشان خاطر هتتجوز وفعلا فى ظرف اسبوع كانت قعدت وشيلت الشغل لواحدى فتره كده لحد ما يجيبولى حد معانا مصمم جرافيك وعرفت اخبار ان صاحب الشركه عمل مقابله مع واحده وهسخليها فى فريقنا وفعلا كنت قاعد فى مكتبى لاقيت المدير داخل عليا المكتب وبيقولى اعرفك على زميلتك الجديده (نورهان) ولاقيتها داخله عليا المكتب اوصفهالكو الاول هى طولها حوالى 170 سم وجسمها مليان وخصوصا من عند بزازها وطيزها لون بشرتها ابيض وشعرها اسود وعنيها خضره حاجه كده صاروخ بطايه من الاخر متربيه على ابوه وعندها 29 سنه وعرفت انها مطلقه من حوالى 3 سنين المهم سلمنا على بعض وقعدنا اتكلمنا وابتديت اعرفها الشغل واهزر معاها شويه ع الهادى وخلص اليوم على كده وكانت علاقتنا فى الايام اللى بعدها عباره عن شغل بس وبنكسر روتين الشغل بشويه هزار وكنت انا دايما اخر واحد بيمشى من المكتب بعد ما اتمم على الشغل وابتدت علاقتى (بنورهان)تبقى اقوى مع الوقت والهزار يزيد شويه وكنت دايما بحس فى عينيها بهيجان وشهوه وحرمان كبير وكنت بتقل فى تعاملى معاها مع انى دايما كنت بهيج عليها وعلى لبسها لحد ما جيت فى يوم بعد ما الشغل خلص وبتمم على شغل الفريق بيتاعى ولاقيت فى الشغل حاجات كتير غلط وقررت انى اصلح الشغل دا واكلمها تانى يوم وفعلا خلصت الشغل وروحت البيت وتانى يوم فى الشغل لاقيتها داخله عليا ولابسه جيبه طولها لحد الركبه بالظبط وكسم فتحه الجيبه من ورا لحد نص فخادها وبلوزه بزراير مفتوح اول زورار وباين الخط الفاصل بيتاع بزازها وفوقيها بلايزر مفتوح زرايره وانا اول ما شوفتها بلمت وتنحت يخربيت جمال كسمك وهى لما لاقيتنى متنح راحت بصالى وضاحكه وسلمت عليا وقعدنا وابتديت اكلمها فى الشغل بيتاع امبارح وافهمها غلطاتها وطلبت منى اوريها الغلط فى ايه بالظبط وانا اساسا محرج اقوم من على مكتبى بسبب زبرى اللى واقف وباين اوى من البنطلون القماش اللى انا لابسه وفى الاخر قومت من مكانى وانا بحاول ادارى زبرى وروحت وقفت وراها وحاولت ع اد ما اقدر امسك نفسى نفسى وانا واقف وراها عند كتفها الشمال وهى قاعده على الكرسى وابتديت اشرحلها واوريها الغلطات فين بالظبط فى شغلها وكان لازم عشان اشاورلها ع الغلطات اوطى بجسى عشان اوصل بصباعى لشاشه اللاب و وانا بوطى عينى جت على الخط الفاصل بين بزازها وزبرى ابتدا يقف من منظر بزازها البيضا وشد حيله ع الاخر وابتديت من هيجانى اخبط زبرى فى كتفها وهى عامله مش حاسه لحد ما لاقيتها بتقولى انا مش عارفه اصلح الغلط دا ازاى ورينى روحت حاطت ايدى على ايديها وهى ماسكه الماوس بيتاع اللاب وايتديت اتحرك بأيديها واوريها ولاقيتها سرحت من ماسكه ايديا لأيديها وابتدت تدعك كتفها بزبرى اللى واقف براحه وراحت فى دنيا تانيه خالص وانا حسيت بهيجانها روحت شادد الكرسى بيتاعى وانا واقف فى مكانى وحطيته جمب الكرسى بيتاعها وهى كل دا بتدعك كتفها فى زبرى واول ما قعدت عينيها ماتشالتش من على زبرى وابتديت انا احسس على ضهرها وهى ساكته خالص وعينيها على زبرى روحت بأيدى التانيه ماسك ايديها وحطيتها على زبرى من فوق البنطلون وفضلت امشى بأيديها على زبرى ولما جيت اسيب ايديها لاقيتها شالت ايديها من كسوفها روحت فاتح سوسته البنطلون ومطلع زبرى وهى بصاله وانا بحسس ع ضهرها ورقبتها وشعرها وروحت ماسك ايديها تانى وسحبتها على زبرى وهى اتفاعلت معايا ولاقيتها بتدعك زبرى روحت سايب ايديها ومسكت رقبتها احسس عليها وابتديت ابوسها فى بوقها ومنزل ايديا على بزازها ادعك فيه من فوق البلوزه وروحت منزلها من تحت الجيبه واول ما حطيت ايديا على كسها من فوق الاندر لاقيته مبلول راحت شاهقه ومسكت زبرى جامد اوى وقالت اااااااااه يا زيزو مش قادره بلاش ابوس ايدك ولاقيتها بتدمع روحت بايسها فى شفايفها وقولتلها متخافيش انا جمبك ومعاكى وعمرى ما هسيبك قالتلى مش هينفع احنا فى المكتب قولتلها خلاص بعد الشغل هاخدك ونطلع على الشقه قالتلى موافقه وضقيت معاها اليوم فى الشغل عادى بس كل ما يبقى فى فرصه احضنها او ابوسها او ابعبصها وعلى كدخ لحد ما اليوم خلص وروحت واخدها ومروح على الشقه عندى واول ما دخلنا من باب الشقه روحت واخدها فى حضنى وروحت بايسها فى بوقها من شوقى ليها وهيجانى مقدرتش استنى وبحسس على طيزها بأيديا وانا ببوسها وهى ماسكه زبرى من فوق البنطلون وراحت فاتحه الحزام والزورار والسوسته بيتاعه البنطلون ونزلته وراحت نازله تمص فى زبرى واول ما شافته راحت شاهقه وقيلالى يخربيتك زبرك حلو اوى وراحت لحساه بلسانها وتلحس الراس وراحت وخداه فى بوقها ونزلت مص فيه وانا هايج على الاخر ومش قادر وروحت مقومها وداخل بيها على اوضه النوم ونزلت بوس فيها واحنا واقفين ادام السرير وايديا بتحسس على كل حته فى جسمها وروحت مقلعها البلايزر والبلوزه وروحت نازل على رقبتها اللحسها بلسانى وابوسها واطلع ابوسها فى خدها واروح اوشوشها فى ودنها واقولها من اول يوم شوفتك فيه وانتى جسمك مجننى وهموت عليكى وهى تقولى وانت كمان شدتنى من اول مره شوفتك فيها روحت نازل على حلمه ودنها امصها وروحت مقلعها البرا والجيبه وقلعت القميص اللى انا كنت لابسه ونزلت على بزازها اللحسها واتنقل وابدل ما بين بزازها من غير ما اللمس الحلمه وهى تقول اااااااااااااه يا حبيبى ارضع كمان امممممم مش قادره يا زيزو روحت واخد حلمه بزازها اليمين فى بوقى ارضعها واعضعض فيها بالراحه وبعدين اروح على حلمه بزازها الشمال اعمل فيها نفس الحكايه وهى كل اللى عليها بتزووم وتتأوه وتقولى مش قادره ارحمنى بقى روحت نازل على كسها ابوسه من فوق الاندر وروحت متاخر الاندر على جمب وابتديت اللحس كسها بلسانى لاقيتها شهقت و وسطها اترفع عن السرير وابتديا ازود فى لحسى لكسها و اخد كسها كله جوا بوقى اشفطه وروحت مركز على زنبورها بلسانى واعضعض فيه بالراحه بسنانى وهى تقول اااااااااه مش قادره يا حبيبى اللحس كمان مش قادره خلينى اجيب ااااااااااح لسانك حلو اوى وفضلت اللحس لحد ما لاقيتها بتترعش وبتشهق وجسمها بيتنفض وراحت منزله عسلها وانا لحسته كله وببص عليها لاقيتها قافله عينيها روحت طالع بايسها فى بوقها وانا بقولها مالك يا حبيبتى قالتلى انا بحلم ومبسوطه اوى روحت نايم جمبها و واخدها فى حضنى وايديا على ضهرها لاقيتها نزلت على زبرة وفضلت تلعب فيه وراحت قيلال

,قصص سكس, سكس عربى, نيك امهات, سكس ديوث, نيك طيز, سكس محارم, تحميل افلام سكس, سكس صعب, صور سكس, سكس اخ واخته, سكس حيوانات, سكس امهات,