نيك ساخن فى قاعة التدليك

نيك ساخن فى قاعة التدليك
, سكس محارم, نيك محارم, سكس اغتصاب, افلام نيك, سكس مترجم, سكس حيوانات, سكس اخ واخته,xvideos .
شاب رياضي يستمتع بكس فتاة في قاعة التدليك . أصيب هذا الشاب بإصابة على ركبته جعلت الهيئة الطبية للفريق تجري له حصص تدليك لمدة شهر. و من اليوم الموالي أي بعد تعرض هذا اللاعب للإصابة اتجه نحو مركز التدليك المشار اليه من قبل طبيب الفريق و دخل نحو قاعة الطلب. فأسرع الاعب بالقول ” انا اللاعب فلان.. جئت من قبل الفريق كذا ، اوصاني طبيبي بأن أجري حصص تدليك على مستوى ركبتي” ثم مد يده في جيبه و أخرج ورقة مطوية ، مدها نحو الموظف الذي أسرع بفتحها و يتفحص ما فيها و أسرع بالقول ” أرجوك.. هلا جلست في قاعة الإنتظار؟” فقال الشاب ” نعم بالتأكيد” ولم تمض خمس دقائق حتى أتى الموظف أمام الشاب قائلاً ” مرحباً مجدداً ، أرجو من حضرتك أن تملي هذه الورقة بالمعطيات المطلوبة” تناول اللاعب الورقة و القلم من يدي الموظف و شرع يفعل ما طلب منه.. و ما هي إلا ثوان حتى انتهى و ارجع الورقة و القلم لصاحبها. فقال الموظف “شكراً لك.. سيأتي من يدلك على قاعة التدليك ” رجع الموظف من حيث أتى و بقي الشاب ينتظر موعد حصة التدليك.

مضت عشر دقائق.. رمق الشاب فتاة جميلة آتية نحوه.. فتاة في مقتبل العشرين ، كبيرة البزاز ، رشيقة القوام ، شعرها أسود طويل يغطي كتفيها ، كسها يصرخ وضوحاً بسبب البنطلون المطاطي الذي لبسته.. شفتاها بأحمر الشفاه يهتفان اغراء و طيزها مشحم جدا سال طراوة.. اقتربت من الشاب و ابتسمت له و قالت و هي تنظر إلى الورقة التي لم تمض دقائق منذ أن كانت بين يديه ” أأنت وائل؟” فأجابها تائها “نعم” فابتسمت و قالت ” هلا تتبعني؟” فقام الشاب مجيبا “أجل بالتاكيد”. دخلت الفتاة قاعة التدليك عدد اثنان..فاسرعت بالقول ” تفضل يا وائل” فقال “شكراً” و ضعت الفتاة الملف على الطاولة ثم تناولت شورت قصير قائلة ” إذن.. أظن أن إصابتك على مستوى الركبة أليس كذلك؟” فأجابها هائما ” أجل ، نعم” فقالت تمد له الشورت ” حسنا ، لو سمحت أن تلبس هذا ” تناول وائل الشورت شاكرا إياها فقالت مسرعة ” سأعود في الحال ، تمدد فوق سرير العلاج أن شئت” ظل وائل يرمق إلى طيز الفتاة الفاتن حتى أن أغلقت الباب و خرجت.. قائلاً في نفسه ” يا لطيزك المستفز ، العنيد ، القاتل!”

دخلت الفتاة ، أخذت نظرة خاطفة إلى الشاب وائل الممدد فوق السرير الطبي و فخذاه المفتولين عاريين بارزين.. ثم توجهت مباشرة الى المعلق و لبست ثوب أبيض فوق لباسها ثم تناولت قارورة زيت التدليك المخصوص و اتجهت إلى وائل في ابتسامة دائمة.. قالت له ” آسفة على التأخير ” فأسرع بالقول “لا..لا.. خذي وقتك” فقالت وهي تدقق النظر إلى عضلات فخذيه البارزة ” شكراً لك” ثم قالت تمسك بيدها ركبة وائل المصابة ” إذن.. ما سبب الإصابة؟” فأسرع بالإجابة يرمق بزازها الزاهر ” اصطدمت مع زميلي في حصة التمارين” فقالت تتلمس على فخذه برقة “آسفة لذلك..” ثم أضافت “أتؤلمك ؟” فابتسم وقال “لا..ليس كثيرا” فابتسمت مطمئنة قائلة ” جيد جداً” أسرعت تسكب الزيت على ركبته ثم شرعت بكلى يديها تعالجها بأطراف يديها بهدوء.. أحدثت يدي الفتاة بمفعول الزيت اللتان تضغطان على ركبة الشاب نغمة انزلاقية.. تشبه نغمة انزلاق الزب حين يلج في كس غامر بالإفرازات.. و سبب هذه النغمة ، سبحت مخيلة وائل تصور له مشهد نيك يرقص على النغمة.. متصورا نفسه ينيك كس هذه الفتاة العارية من كسها الذي لا بد أنه سيكون لامعا ، ضيقا بشدة ، و متخيلا انه يفرك في بزازها بيديه و يضرب على طيزها المستفز.. حتى يحمر لونه بشدة.. قاطعته الفتاة بالقول ضاحكة ” أين ذهبت؟ فأسرع وائل ينظر إليها ، مستفيقا من مشهده اللذيذ مجيبا ” لا.. ” ثم ابتسم و أضاف ” هنا” فضحكت الفتاة ضحكة مغرية محاولة معرفة السبب ، فسألته ” في ماذا كنت تخمن؟” فقال في نفسه ” آه.. لو تعلمين!” أجابها ” كنت أخمن في الإصابة..هل..؟” قاطعته بالقول “لا.. لا بأس عليك. ” ثم أضافت و هي تفرك ركبته برقة ” انت قوي.. اظنك ستجتاز الإصابة بعد حصص التدليك” فأسرع الشاب بالقول ” ارجو ذلك” و صدفة ، رمقت الفتاة إلى خصيتي وائل سائلة و بارزة من تحت الشورت القصير ثم ركزت النظر في رأس زبه الواضح بشدة.. فشعرت بارتباك جعلت يديها لا تستقر في حسن التدليك باحتراف.. تفطن وائل بسرعة إلى ذلك مما جعله ينتهز فرصة قوله لها “انت جميلة.. أتعلمين؟ ، جسمك رشيق أيضاً. اتمارسين الرياضة؟” فاسرعت الفتاة بالإجابة كأنها انتظرت من الشاب هذا السؤال بسرور شديد “آآه شكراً لك.. انت وسيم أيضاً و جسمك جذاب.. نعم أحب الرياضة كما اعشق الشاب الرياضي.” فقال ضاحكا ” إذن ستتزوجين بشاب رياضي.” فقالت ضاحكة “نعم بكل تأكيد..” استأذنت الشابة لوهلة , إذ أسرعت نحو الباب و أحكمت إغلاقه .. ثم ابتسمت لوائل و قالت له ” حينما أكون مع حريفي.. لا أود أن يدخل قاعة التدليك زميل من الزملاء.. هم يعرفون ذلك” فأسرع بالقول في نفسه ” وهذا ما كنت احلم به أن يكون” قال لها ” هذا رائع.. أوافقك العمل..” اقتربت منه حتى لامس خصرها عضلات عضده الواسعة.. فامتزجت في أنفه رائحة عطر شعرها فهام فيه مما جعله دونما شعور يضع يده على جدار طيزها المسبوك ناظرا إلى عينيها ينتظر رد فعلها في خوف شديد. فما عساه يا ترى سيكون رد هذه الفتاة؟ سنرى ذلك في الجزء الثاني
, سكس حيوانات, سكس امهات, افلام سكس عربى, نيك بنت, عرب نار, سكس محارم, ءىءء ,قصص سكس,

الشرموطة والبواب

الشرموطة والبواب
,صور سكس, سكس على الكام, افلام نيك, نيك محارم, صور سكس, صور نيك, سكس محارم, عرب نار,

كنت بحكم عملي اسافر خارج مصر كثيرا, سفريات ليست طويلة و ليست قصيرة ايضا. انا اسمى وليد اعمل مهندسا بأحدى شركات المقاولات, ابلغ من العمر 45 عاما, لدي طفلين و متزوج من ولاء التي تبلغ من العمر 38 عاما. امرأة جميلة شكلا و جسما. فرسة كما يقولون بالعامية. جسم ابيض مربرب بلا زيادة في الوزن, بزاز كبيرة ممتلئة و مرفوعة ذات حلمات وردية غامقة. طياز مرفوعة مستديرة و كبيرة تعشقها الأعين. كانت حياتنا حياة عادية, لم اقصر يوما في اي شيئ لا معنويا و لا ماديا, و جنسيا كنت امارس معها الجنس مرتين اسبوعيا و هو معدل كبير بالنسبة لشخصين متززوجين منذ 17 عاما.
تبدأ قصتي عندما كنت بالخارج و انهيت عملي قبل موعده بيومين كاملين فقررت العودة الي مصر دون اخبار زوجتي و ابنائي كي تكون مفاجأة و لكن ليتني ما فعلت. هبطت طائرتي في حوالي الثانية بعد منصف اليل و كنت امام المنزل في الثالثة و النصف. دسست المفتاح بهدوء في الباب حتى لا اوقظهم و تسحبت الى غرفة النوم و لكن لم يكن هناك احد. زوجتي ليست بالمنزل. ذهبت مسرعا الي غرف الاولاد فوجدتهم نائمين بهدوء. اين انتي يا ولاء؟ نزلت الي الشارع و دخلت جراج العمارة فوجدت السيارة مكانها, اللغز يزداد تعقيدا. هل تبخرت اذا؟ اين ذهبت بدون سيارة في هذا الوقت المتأخر؟

,صور سكس, سكس على الكام, افلام نيك, نيك محارم, صور سكس, صور نيك, سكس محارم, عرب نار,

كان ادينا بواب من النوبة اسمه محمد يعيش بمفرده في غرفة في اخر ركن في الجراج, ترددت ان اذهب اليه لأسأله عن مكان زوجتي, سيكون موقفا محرجا جدا. استجمعت قوتي و ذهبت و قررت ان انظر اولا من طرف النافذة لارى ان كان نائما ام مستيقظا و يا لهول ما رأيت
كان محمد البواب النوبي نائما على ظهره عاريا تماما و جسده الاسمر يلمع تحت ضوء مصباح الغرفة و كان زوبره منتصبا و كبيرا و غليظا للغاية, ثم رأيتها
رأيت ولاء راكعة بين قدميه عارية تماما و تقوم بمص زوبره بتلذذ و نهم شديد, ابعد عيني عن النافذة و انا غير مصدق, ضربت رأسي في الحائط لأتأكد اني لست نائما احلم بكابوس سخيف. اقتربت اكثر و ان متخفي في ظلمة اليل و المكان و ادخلت رأسي اكثر لأارى بوضوح, لم يكونوا وحدهم. كان هناك رجلا نوبيا اخر علمت فيما بعد انه ابن عم البواب و يدعى اسماعيل. كانت ولاء ترضع زوبر محمد و اسماعيل ينيكها من الخلف, كان زوبره اكبر قليلا من زوبر قريبه و كانت ولاء تأن و تغنج باستمتاع. كان عقلي يصرخ, يا شرموطة يا زانية, لم تكتفي بخيانتي مع البواب فقط بل تخونيني مع اثنين؟ اثنين يا ولاء؟ لماذا؟ ما الذي قصرت فيه حتى تفعلي بي هذا. استمريت في المشاهدة و انا مشدوه و مأخوذ, مسلوب الارادة. قامت ولاء لتركب على زوبر محمد الضخم و تبتلعه في كسها و العسل يقطر منه ثم جاء اسماعيل و دفع زوبره في خرم طيازها العملاقة و اخذوا ينيكوا فيها سويا من كسها و طيزها و يضربونها على بزازها و طيزها. كان محمد يرضع من بزازها و يأكل شفتيها الجميلة و اسماعيل ينيك طيزها و يضربها و يقول لها يا زانية يا بنت المتناكة, جوزك الخول مش مكفيكي يا لبوة يا شرموطة. كنت ارتعد و ان اسمع و ارى كل هذا و احسست بقضيبي ينتصب حتى اني لا اراديا اخرجته من البنطلون حتى لا يختنق. ثم نامت ولاء على ظهرها و دفع اسماعيل بزوبره الى اعماق كسها و اخذ ساقيها على كتفه و هو يلحس كعوبها و باطن قدميها التي مثل الزبدة, اما محمد فقد جاء بجانب رأسها و قال لها الشفايف دي لازم تتناك, انتي لازم تاخديه في بوقك. و بالفعل اخذ ينيك فمها بعنف و هي لا تستطيع الصراخ. استمرت النياكة على الفراش القذر لمدة ساعة اذاقو فيها زوجتي كل انواع النياكة و في النهاية قامو بحلب ازبارهم على وجهها و بزازها. كان كمية مني غزيرة و كبيرة و كثيفة للغاية, ثم قامت ولاء و و ودعتهم و لكنهم اخبروها بأن تأتي اليهم مساء الغد لأن هناك اثنان اخران سيشاركان في الحفلة.

حفلة!!!! هل ستتناك زوجتي من اربع رجال غدا؟؟ هل تزوجت ممثلة افلام بورونو و انا لا اعلم, كم انا مغفل.
لم ادري ماذا افعل, خرجت مسرعا الي الشارع و معي حقيبة سفري, طلبت سيارة من اوبر و ذهبت الى فندق قريب لأبيت فيه و افكر ماذا افعل و كيف سأتصرف.

فى المواصلات للكلية

فى المواصلات للكلية
, تحميل افلام سكس, نيك بنت, سكس مصرى, افلام نيك, صور سكس, ءىءء,سكس عربى, سكس محارم, سكس اخ واخته, سكس حيوانات,سكس امهات, عرب نار,

باختصار أول موضوعاتى هنا وأنا من أول بلوغى وتعرفى على عالم السكس كان موقع نسوانجى من أول المواقع ال خشيت عليها واتعرفت عليها على عالم السكس وحبيت أشارككم مواقف فى المواصلات حصلت بجد 100%مش من وحى الخيال لأ ومستنى أشارككم بالقصة الحقيقية ال غيرت مجرى حياتى كلياً بس هبدأ باختصار بحاجة خفيفة على قدى وأرجو تنال اعجابكم
البداية:


, تحميل افلام سكس, نيك بنت, سكس مصرى, افلام نيك, صور سكس, ءىءء,سكس عربى, سكس محارم, سكس اخ واخته, سكس حيوانات,سكس امهات, عرب نار,

بحكم انى بسافر كل يوم وهيجانى من المواصلات فمواصلة جيهان بالذات فالمنصورة وال بيركب المواصلة دى هيفهم قصدى قوى مليطة وحك وزنقة وزحمة
كنت فاليوم ده لسه راكب مواصلة من بلدنا وبعدين لما بوصل بركب للمنصورة وأنا راكب عربية سرفيس كانت واحدة لبسة عباية سودا فورتيكة على جسمها وقعدت قدامى عالكنبة نص فلقة طيزها من الطرف قدام ركبتى حرفياً وأنا رجلى طويلة المهم لقيت طيزها مغرية قوى ومش عارف جه فدماغى انى أجرب ألزق ركبتى قدام طيزها وكأن عادى رجلى طويلة وكده وعملت انى مركز فالموبايل ومش واخد بالى يعنى انى لازق فيها ..المهم لقيتها عادى مش حسه بحاجة وبقيت مع المطبات اسيب ركبتى تحك ففلقة طيزها اليمين وانا بقيت سخن عالآخر لانى حسيت انها واخدة بالها وحسة بس مش مبينة انها واخدة بالها،استنيت كده قيمة ربع ساعة وبقيت احرك ركبتى خفيف كده وانا خلاص وشى سخن وبقيت ابص جمبى لقيت كل واحد مش مركز اصلاً..اتشجعت اكتر وروحت مفكر انى اجس نبضها اشوف ايه الليلة بتاعتها بقا رحت باعد ركبتى ولمتها وركزت على فلقة طيزها الى قدامى لقيتها اطرفت شوية بحيث الفلقة كاملة كانت بره الكنبة الى قاعدة عليها وره السواق علطول وراحت رجعة بضهرها قوى قولت أوبا يبقا عجبها الوضع وخلاص كان لسه حوالى 7دقايق ونوصل لسه كنا معدين من تحت كوبرى قطر بعده بمفيش هوصل عند كوبرى سندوبفلقيتها فرصة وقولت هيا لقتها فرصة روحت متشجع وصدرت رجلى أكتر المرادى وركبتى بقت زانقة على طيزها اكتر وبدات احركها بقصد من غير مااستنى حركة المطبات وفضلت ال7دقايق كده علطول لحد ماالعربية وقفت وهى كانت شيلة حاجات هتنزل فلفت بجنب ورجلى بردو فضلت لازقها فوركها من الجنب قبل ماتنزل وبصتلها مركز معاها..لقيتها عرقانة ووشها سخن وفكرت انزل وراها بس كان فايدها موبايل واتكلمت فيه وبتقول بصوت مبحوح فيه شهوة انت فين!!عرفت انها مستنية قريبها وكمان بنسبة أكبر ممكن يكون جوزها!!فأنا قولت أحكم العقل وساعدتها ناولتلها الحاجة وخلاص كانى بشكرها عالمتعة دى وببص عليها بعد مامشيت لقيتها قابلت واحد كان مستنيها وده ال كانت بتكلمه فالتلفون!!
قولت كويس متهورتش
طبعاً فالمواصلة ال ركبتها بعد كده عشان اروح الكلية روحت على آخرى سخن وزبى هيفرقع الدنيا ونيمته بالعافية عشان اعرف امشى ومحدش ياخد باله من حاجة واول ماوصلت الكلية دخلت الحمام نطرت عشرة وانا بافتكر الموقف ده وكان يوم حر وبالصدفة وانا مخلص سكشنى وجاى اخرج عالساعة 12كده لقيت ايفنت لريد بول فقلب الكلية كدعاية وبيوزعوا كانزات ريد بول مجانى بس تتفتح وتشربها هناكشربت بالحب 4كانزات 2عادى و2ريد بول بالكافيين وده كان نازل جديد وبيعملوا له دعاية اى نعم طعمها عامل زى دوا الكحة لانى اول مرة اجربها بس دى جننتى وانا مروح عشان اركب الاتوبيس بقا من جيها لقيت جسمى مصهد وكان الجو حر اصلا وزبى كان هيفرتك الدنيا فجاى كل اما آجى اركب الناس زحمة ولما خلصت الايفنت كانت وصلت ل1ونص الضهر فعز الزحمة هناك فكل شوية اقوم حاكك فحريم وبنات وازق زيى زى الناس واقوم مبعبص بنات والبت تتكرهب وتبص حواليها

, تحميل افلام سكس, نيك بنت, سكس مصرى, افلام نيك, صور سكس, ءىءء,سكس عربى, سكس محارم, سكس اخ واخته, سكس حيوانات,سكس امهات, عرب نار,

متلاقيش مين ال بيبعبصها وجيت وره ست فرس بردو بعباية سودا زى فرسة الصبح وانا رايحقولت ايه حكاية العبايات السودا النهاردة فضلت وراها ولما جه اتوبيس والناس بتزاحم رشقت وكملت وراها وانا زبى واقف ورشق فنص فلايق طيزها بالظبط وبتمشى بالراحة بتزاحم وانا وراها وروحت زاققها اكتر ومديت ايدى ابعد الحريم وكان جمبى راجل بيزق معايا بالجنب وحشرنى اكتر فطيز الست دى وانا ببعد الحريم ايدى مانت بتحك فبزاز وجت على بز الست ال قدامى رحت مفعصة وعامل بزقها وانا متصدر وراها وزقتها وركبت وانا وراها وبعد ماطلعنا ملقتش الا كرسيين هيا ركبت جمب الشباك ودخلت علطول لضمت وراها وركبت وكل ال معدى بقا كان يقف فالطرقة المليانة ناس لما قعدت جمبها قالتلى اووووووف الناس بقت فظيعة كله بيزق فكله!!قولتلها والناس كانت بتزقنى وانا اصلا مكنش قصدى ازق فيكى اسفقالتلى آسف على ايه لولا انك كنت بتزقنى مكنتش عرفت اركب شكرا ليكانا زبى وقف اكتر لما قالت كده لانها اهو كانت عارفة مين وراها ووخده بالها انها بتتزق المهم قولتلها ولا يهمك انا علطول لما بلاقى بنت ولا ست كده عاوزة تركب حتى لو انا قاعد بحجزلها قاللتلى انت جدع قوىقولتلها ميرسى وكل ده وانا لازق فيها عشان الناس فالطرقة مش مديانى راحتى وهيا خدت بالها راجت لازقة جمب الشباك عشان اقرب انا اكتر فالمكان ال هيفضى بعيد عن الناس ال واقفة طيازهم ساندين على كتفى وانا قاعد وآخر مليطة..مكدبتش خبر ولزقت جمبها وبقيت اتهرى معاها فاى حاجة وانا رجلى لازقة على فخادها وفضلت اهز واحك فيهم وبسواتكلمنا خدت رقم تليفونها كمعرفة لانها كانت مسافرة لحد قريبها زيارة فالطوارىء فجيهان وانا بالصدفة ليا ممرضة قريبتى هناك {نكتهم الاتنين سوا بعدين بس هاحكيلكم لما العلاقة تطورت بعدين} وبقيت ارغى معاها كل كام يوم لحد مابقيت اكلمها فيس وماسنجر وبس كده…….

, تحميل افلام سكس, نيك بنت, سكس مصرى, افلام نيك, صور سكس, ءىءء,سكس عربى, سكس محارم, سكس اخ واخته, سكس حيوانات,سكس امهات, عرب نار,

الخادمة الاثيوبية مع الدكتور السوداني

الخادمة الاثيوبية مع الدكتور السوداني

هذه اول قصة لي في المنتدي انا جديد
ارجو ان تنال اعجابكم
,قصص سكس, سكس محارم, سكس حيوانات, نيك امهات, صور سكس, XNXX, عرب نار, سكس امهات, افلام نيك, سكس امهات, سكس حيوانات,
اسمي امجد اعمل في احدي المستشفيات في ولاية سنار في احدي ولايات السودان عمري 37 سنة لون بشرتي اسمر تزوجت قبل 4 سنوات
ولكن توفت زوجتي قبل سنة وكنت لدي بنت عمرها سنتين ولكن اختي اقنعتني ان تكون معهم في منزل الاسرة الكبير وكنت اهتم بنظافة المنزل اسبوعيا ولكن صرت اتاخر في عملي الي المساء
وكل ما افعله ادخل الحمام
واخد دش والعب بزبي اتخيل زميلاتي وبعض النساء التي اكشف عليهن
ومرت الايام علي هذا الحالة
اتتني فكرة انا احضر خادمة لكي تهتم بمنزلي
في حين تواجدي في مكان العمل ابلغت صاحبي
وقال لي انه سوف يسعي
ومرت ثلاث ايام علي كلامي
فتصل ليبلغني بوجود واحدة وقال لي انه سوف يحضرها عند المساء
انتهيت من عملي مبكرا وذهبت الي السوبر ماركت واحضرت مستلذماتي الاسبوعية
وعدت الي المنزل وقمت بصنع القهوة واثناء ذلك وجدت صاحبي قد اتصل وقال انه عند باب المنزل
واذنت له بالدخول
واذا اجد معه اجمل جسد

,قصص سكس, سكس محارم, سكس حيوانات, نيك امهات, صور سكس, XNXX, عرب نار, سكس امهات, افلام نيك, سكس امهات, سكس حيوانات,
ممشوق وجلسنا واتعرفته عليه وتناولنا القهوة
صاحبي عماد وهذا اسمه
قال انه حان وقت ذهابه المنزل وجلسنا وهبه وتناقشنا اكثر وعرفت انها مطلقة منذ سنتين وكانت صغيرة في العمر وتزوجت من رجل غني ولكن لايعرف التعامل مع هذا الجسد الجميل انتهاء نقاشنا بانها سوف تقيم معي في المنزل وتزهب كل خميس لسرتها في احد الاحياء البعيدة
ووافقت علي هذا ومضي اسبوع كامل لم يحصل اي شي بيننا
وفي يوم الاربعاء عدت الي المنزل في وقت مبكر
ودخلت دون عمل حركة ووجدتها في تنظف ولكن بي جلباب ضيق وقصير جدا وكانت له طيز جميلة وبزاز متوسطة واشتعلت نار شهوتي
وزهبت الي الحمام واخدت دش وخرجت وفي بالي تلك الجسد الذي قد هيجني ولبست شورت يبين تفاصيل زبي الضخم ولم البس ملابس فوق
وصرت اتجول في المنزل في اماكن تواجدها وطلبت منها عمل فنجان قهوة وزهبت الي المطبخ وانا انتظرت قليلا وذهبت اليها
وقفت خلفها واحتككت بطيزها واتخدت وقالت ايه يا بيه ومددت يدي وضممتها من الخلف وظلت تتغنج وتصدر اصوات تجنني وتهيجني
وحملتها الي غرفتي ثم الي سريري وبدات بخلع ملابسها وكانت ممتنعة عند البداية ولكن حضنتها وبدات بتقبيلها واضع يدي في بزازها واحركها واقرص حلمته من فوق
ملابسها ثم مدت يدها لي تداعب زبي فخلعت الشورت ثم بدات بخلع ملابسها دون تمنع منها وصرت ارضع بزازها بنهم ثم نزلت لي كسها الذي يوجد به القليل من الشعر
وبدات في تقبيله ومصه وادخال لساني وبدات تتلوي تحتي وتصدر اهااااات وقالت لي ارجووووك طفي ناري وادخل زبك في كسي ااااااح زبي مجنني نيك شرموطتك قطعني موتني اااااااه اااااه انا مراتك من اليوم واخرجت شهوتها وبدات استمتع بطعم مويتها وهي تتلوي مثل الافعي ودخلت راس زبي عند باب كسها ودفعته دفعة واحدة وصارت تصرخ بصوت عالي وانا ادكها دك كاني احفر في بئر وكانت تمسك بي قوي وغرزت اظافرها في ظهري وعندها اسكبت حليبي فيها وصارت زوجتي

,قصص سكس, سكس محارم, سكس حيوانات, نيك امهات, صور سكس, XNXX, عرب نار, سكس امهات, افلام نيك, سكس امهات, سكس حيوانات,

مرات صاحب ابويا

مرات صاحب ابويا
سكس, افلام سكس, سكس امهات, سكس اخ واخته,
صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه..

اسمى احمد زيدان واصحابى بينادولى زيزو طولى 176سم ووزنى حوالى 72كجم عندى 25 سنه لون بشرتى قمحى وشعرى اسود وعينيا بنى وسيم الى حد ما واللى يشوفنى يدينى اصغر من سنى وزبرى طوله 19سم ومتوسط العرض.
قصتى بدأت لما جاتلى فرصه شغل حلوه بس كانت مشكلتها الوحيده انها فى محافظه تانيه غير المحافظه بيتاعتى وماكنش ليها سكن فا كان لازم اشوف شقه اعيش فيها وتكون قريبه من شغلى الجديد المهم انا كلمت والدى انى هاروح هناك وادور على شقه جمب الشغل لكن والدى قالى انا اعرف واحد صاحبى وعشره عمر ساكن فى المحافظه دى وانه هيكلمه اقعد عنده كام يوم احد ما الاقى شقه اقعد فيه المهم ابويا كلمه وصاحبه عم علاء معترضش خالص ورحب جدا وانا ابتديت اظبط دنيتى عشان اروح هناك وابويا ادانى رقم التليفون بيتاع عم علاء(52 سنه) وقالى اول ما توصل الموقف رن عليه وفعلا ركبت العربيه واول ما وصلت الموقف رنيت عليه وجالى واتقابلنا وسلمنا على بعض وكان راجل كريم جدا وروحنا البيت عنده واتعرفت على مراته (فاطمه 41 سنه طويله لون بشرتها ابيض زى التلج شعرها اسود وعينيها بنى وجسمها مليان سنه بسيطه بزازها متوسطه وطيزها يعتبر هى اكبر حاجه فى جسمها) ورحبت بيا وانا بصراحه من اول ما شوفتها وهى عجبتنى ودخلت دماغى بس خوفت لا يحصل مشاكل لان دا صاحب ابويا المهم عديت يومى ونمت وعدا يومين كان خلالهم كرم ضيافه من عم علاء ومرقعه من مراته فاطمه وانا بحاول اكون محترم ههههههههههههه لحد ما الاقى شقه اقعد فيها لحد ما جيه اليوم اللى امتلكت فيه جسم فاطمه الفاجر زى ما هحكيلكو
فى اليوم دا كنت صاحى من النوم عادى وجيت طالع من الاوضه اللى بنام فيها ولاقيت فاطمه لابسه قميص نوم ابيض شفاف باين من تحته برا لونه احمر واندر لونه احمر وواقفه فى حضن عم علاء وبتتمرقع عليه وبتقوله مالك يا راجل شهر كامل ملمستنيش قالها يا وليه اتهدى تعبان وعندى شغل وكمان فى ضيف نايم جوا لاقيت فاطمه بتحسس على زبره من فوق البنطلون الجينس اللى لابسه عم علاء وبتقوله بشرمطه طب ما انا كمان تعبانه اعمل ايه يعنى اجيب حد من بره ينيكنى بدالك قالها لا انتى شكلك اتجننتى رسمى بقى وزعل وراح سايبها وماشى وهى بتقوله بعصبيه ماشى يا علاء مااااشى

,سكس حيوانات, سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس محارم, سكس حيوانات, سكس عربى, سكس مصرى, نيك محارم, سكس اجنبى, سكس حيوانات

,سكس حيوانات, سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس محارم, سكس حيوانات, سكس عربى, سكس مصرى, نيك محارم, سكس اجنبى, سكس حيوانات


المهم انا قعدت فى الاوضه حوالى دقيقتين وبعدين طلعت قعدت فى الصاله ولاقيت فاطمه مبهدله مأنها كانت بتلعب فة نفسها واول ما شافتنى عدلت هدومها وجايه بتقولى صباح الخير يا ابو حميد قولتلها صباح النور بس انا بحب زيزو اكتر قالتلى ماشى يا زيزو مبسوط فى القاعده معانا؟ قولتلها بصراحه انتو ناس اهل كرم بس انا حاسس انى متقلها عليكو حبتين قالتلى عيب الكلام دا ماتقولش كده تحب اعملك تفطر قولتلها شكرا لزوقك بس لو تسمحى ممكن كوبايه مايه قالتلى من عينيا روحت ضاحك وقولتلها لا من التلاجه وهى ضحكت ضحكه بنت متناكه سيبت اعصابى خلاص ولاقيتها راحت تجيب كوبايه المايه وجت قعدت جمبى على كنبه الانتريه وادتنى كوبايه المايه و وانا بشرب لاقيتها بتسألنى عامل ايه فى شغلك قولتلها تمام اهوه ادينى لسه نازل جديد وبحاول اظبط دنيتى قالتلى **** يوفقك بس انت شكلك مقطع السمكه وديلها قولتلها ازاى يعنى مش فاهم قالتلى يعنى انت شاب وسيم زيك اكيد مصاحب بنات كتير وكده يعنى روحت ضاحك بأحراج كده وقولتلها انا؟ دا انا غلبااااااااااان ههههههههههههههه وهى راحت ضاحكه اوى وقالتلى مهو باين من وقفتك ورا الباب وبصاتك ليا من اول ما جيت بصراحه انا اتحرجت اوى واتكسفت من جرأتها دى وقولتلها انا اسف لو كنت ضايقتك قالتلى انا متضايقتش بالعكس ولاقيت ايديها ابتدت تحسس على فخدى بالراحه لحد ما وصلت لزبرى من فوق البنطلون (القصه حصريه على منتدى نسوانجى وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) وانا قولتلها انتى بتعملى ايه بس؟ قالتلى انا بعملك اللى انت عاوزه وانا كمان عوزاه بس اوعدنى محدش هيعرف قولتلها اوعدك وهى راحت ماسكه وشى بأيديها الاتنين وباستنى فى شفايفى وابتدينا مع بعض بوسه بنت متناكه وفاطمه نزلت بأيديها تحسس على زبرى من فوق البنطلون وانا روحت قايلها انا مش فاهم انتى عاوزه ايه بالظبط وبضحك وهى راحت ضاحكه وقالتلى هششششش انا عاوزه دا وبتشاور بصباعها على زبرى قولتلها اسمه ايه دا؟ قالتلى عاوزه زبرك يا وسخ وراحت ضاحكه ضحكه بنت متناكه ولا اجدع شرموطه ونزلت باستنى فى رقبتى وراحت رايحه على زبرى تحسس عليه وتبوسه من فوق البنطلون وراحت فاكه الحزام والزراير بيتوع البنطلون بيتاعى ومسكت ايديا وخدتهم حطتهم على بزازها وانا ابتديت ابوس واللحس الجزء اللى باين من بزازها وروحت شادد دماغها تانى عليا وغيبنا فى بوسه شهوانيه فى شفايف بعض وبقيت اشرب من ريقها واخد كل شفه لوحده امص فيها وهى راحت مطله بزها الشمال من البرا والقميص وانا روحت على حلمه بزها ارضع فيها واللعب فيها بلسانى واعضعضها بشفايفى بالراحه وهى بقت تتأوه وتقولى اااااااااااااه ايوه كده يا حبيبى ارضع اوى اااااااااااااه وراحت مطلعه فرده بزها التانى وانا بقيت ببدل مابين بزازها ولاقيتها راحت ساحبه دماغى وبقت هى اللى بتبوسنى فى شفايفى بهيجان وشهوه بنت متناكه ونزلت على رقبتى تبوس فيها كأنها بتغتصبنى هههههههههههه وراحت رفعالى التيشيرت بيتاعى وابتدت تبوس فى بطنى وهيجانها دا كان مهيجنى اوى عليها وابتدت هى تنزل واحده واحده لحد ما وصلت للبنطلون بيتاعى وراحت مطلعه زبرى من البنطلون واول ما شافته لاقيتها شهقت وبتقولى يخربيتك يا مضروب كل دا زبر وانا روحت ضاحك وقولتلها ايه انتى هتنقى ولا ايه وهى راحت ضاحكه وراحت مدخله راس زبرى بس فى بوقها تمص فيها وهى ماسكه زبرى بأيديها وراحت مطلعه راس زبرى من بوقها وفضلت تلعب فى الراس بلسانها وبعديها تدعكه بأيديها وبقت تدخل زبرى كله فى بوقها وتمص وترضع فيه وهى بتدعكه بأيديها وانا بقيت احسس على بزازها وعلى طيزها من فوق الاندر وروحت مقومها ومقلعها قميص النوم اللى هى كانت لبساه وبقت ادامى بالاندر والبرا وبزازها طالعه من البرا وهى كل دا بتدعك فى زبرى بأيديها ومش راضيه تسيبه وروحت انا على رقبتها ابوسها فى رقبتها واحسس على ضهرها وهى سابتنى ونزلت تانى على زبرى تلحسه كله بلسانها لحد ما توصل لراس زبرى تروح مدخلاه كله فى بوقها وتمص فيه كانت بتمص زبرى بطريقه محترفه بنت الشرموطه هيجتنى نيك وراحت سايبه زبرى وطلعت تبوسى فى رقبتى وتحت ودانى وباستنى بوسه فى شفايفى ونزلت تانى على زبرى تمص فيه وتلحسه بلسانها وراحت سايبه زبرى ورفعتلى التيشيرت بيتاعى وطلعت تبوس فى صدرى وتلحس حلمات صدرى بلسانها وهى كل دا بتدعك فى زبرى بأيديها وتنزل بشفايفها واحده واحده على بطنى لحد ما وصلت لزبرى تانى وراحت منزلالى البنطلون بيتاعى شويه ولحست زبرى بلسانها من الراس لحد ما نزلت لبضانى ابتدت تلحس فى بضانى وتاخد كل بيضه من بضانى فى بوقها تمص فيها وتبدل ما بينهم وهى بتدعكلى زبرى ولاقيتها راحت قايمه واقفه على الكنبه فوق منى وبقيت انا قاعد بين رجليها وبقت تضرب فرده طيزها بكف ايديها وتقولى يلا دلعلى كسى زى ما انا دلعت زبرك وانا روحت متاخر الاندر بيتاعها على جمب وبقيت اللحسلها كسها بلسانى وهى بتضرب طيزها بكف ايديها وتقولى اااااااااااه كمان اللحس كمان ااااااااااااه الخول جوزى بيقرف منى ااااااااااااه اااااااااااااه مش قادره اللحس كمان اااااااااااااه حلو اوى يا ولا انت بتلحس حلو اوى ااااااااااااه اااااااااااااه (القصه حصريه على منتدى نسوانجى وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) وانا مستمر فى لحسى لكسها واخد شفايف كسها جوا بوقى امص فيها وامص فى زنبورها وادخل لسانى جوا كسها وهى عماله تتأوه وتقولى اووووووووووه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااه نيكنى بلسانك اوى اااااااااااااه كمان كمان اااااااااااه مش قادره لسانك حلو اوى يا واد اللحي كمان اسرع اه اسرع ااااااااااااه ااااااااااااااه ولاقيتها راحت نازله من فوق منى وبتقولى كفايا لحس انا عاوزه اتناك وراحت ماسكه زبرى بأيديها وتاخرت الاندر بيتاعها على جمب اوى وابتدت تقعد على زبرى لحد ما دخل كله فى كسها وبضانى لمسو فرد طيزها وهى بتقول اوووووووووف هى دى الازبار ولا بلاش مش زبر الخول جوزى وابتدت تتنطط على زبرى بالراحع وانا روحت ارضع فى حلمات بزازها وهى بتتنطط على زبرى وبتتأوه وتقولى اااااااااااااه ايوه كده نيكنى ااااااااااااااه هو دا النيك ااااااااااااااه نيكنى كمان اااااه وابتدت تسرع فى تنطيطها على زبرى وانا بقيت اضربها على فرده طيزها اللى احمرت من كتر ضربى عليها وهى بتتأوه وتقولى ااااااااااااااه اااااااااااااااه كمان كمان نيكنى كمان اااااااااااااه زبرك حلو اوى يا ولا اااااااااااااه نيكنى كمان نيكنى اوى ااااااااااااااه وراحت نازله بوشها تبوسنى فى شفايفى وهى بتتنطط على زبرى وهو داخل خارج فى كسها ودقيقتين لاقيتها بتقوم من فوق زبرى وراحت نايمه على ضهرها وقلعت الاندر الاحمر بيتاعها وبقت تلفه فى الهوا فى ايديها وراحت رمياه عليا وانا قومت وقلعت التيشيرت بيتاعى وروحتلها وفتحت رجليها ودخلت ما بينهم ومسكت زبرى بأيديا وابتديت ادخله فى كسها لحد ما دخل كله وابتديت انيكها بسرعه وهى بقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااااااه ايوه كده نيكنى فى كسى اوى ااااااااااه نيكنى جامد يا زيزو ااااااااااااه اااااااااااااه كمان كمان اااااااااااه ايوه كده اااااااااااااه نيكنى جامط اااااااااااه وانا اسرع اكتر وبقيت انيكها بأقصى سرعه عندى وهايج اوى على منظر بزازها اللى بيترج زى الجيلى دا وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه حلو اوى اه حلو اوى كمان كمان ااااااااااااه نيكنى كمان اااااااااااه ارزع زبرك اوى يا ولا ااااااااااااه وتضربنى على طيظى وشويه ولاقيتها بتقولى ااااااااااااه اااااااااااااااه متوقفش متوقفش ااااااااااااه نيكنى اسرع اسرع ااااااااااااااه ااااااااااااااه باجيب ااااااااااااه باجيب يا خول اااااااااااااه ولاقيت كسها بيقفل وبيفتح على زبرى وراحت جايبه شهوتها على زبرى اللى لسه فى كسها وانا هديت فى نيكى ليها اول ما هى جابت ونزلت ابوسها فى شفايفها وارضع فى حلمات بزازها عشان تهيج معايا تانى وكل دا وزبرى لسه فى كسها مخرجتهوش لحد ما لاقيتها ابتدت تحرك وسطها تحت منى وبقت تقولى اااااااااااه يخربيت سنينك حلو اوى ااااااه نيكنى بقى وانا رجعت تانى انيكها بس بأقصى سرعه عندى شويه وبالراحه شويه وعمال اهدى واسرع فى نيكى ليها وهى عماله تتأوه وتقولى اااااااااااااه زبرك حلو اى يا ولا اااااااااااه نيكنى كمان اااااااااه نيكنى اوى مش قادره اااااااااااه ااااااااااااه كمان كمان اااااااااااااااه وانا روحت مطلع زبرى من كسها وخليتها تاخد وضع الدوجى استايل وروحت واقف وراها وماسك زبرى بأيديا وابتديت امشيه على كسها من بره وروحت رازعه مره واحده فى كسها من ورا وابتديت انيكها بسرعه متوسطه وهى بتتأوه وتقولى اااااااااااااه حلو اوى ااااااااااااه زبرك حلو اوى اااااااااااااه كمان كمان نيكنى كمان ااااااااااااااه مش قادره ااااااااااااه نيكنى فى كسى اوى اااااااااااااه نيكنى جامد ااااااااااااااه وانا بقيت انيكها بأقصى سرعه عندى واضربها على فردع طيزها وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه ااااااااااااه ايوه كده اه ايوه كده ااااااااااااااه نيكنى جامد اوى اه اووووووووى نيكنى جامد اااااااااااااه (القصه حصريه على منتدى نسوانجى وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) وانا عمال اضربها على طيزها وانيكها بأقصى سرعه عندى واقولها اهوه يا شرموطه اهوه يا متناكه وهى تتأوه وتقولى اااااااااااااه ااااااااااااه ايوه كده نيكنى اوى ااااااااااااااه انا شرموطك انت من انهارده اااااااااااااه ومتناكتك انت ااااااااااااااه نيكنى فى كسى اوى اااااااااااه نيكنى جامد اااااااااااااه وانا روحت مطلع زبرى من كسها وقعدت على الكنبه وانا بضربها على طيزها وبقولها اقعدى على زبرى يا لبوه وهى بتضحك وبتقولى تحت امرك يا اسدى وراحت مديانى ضهرها وانا مسكت زبرى بأيديا وهى ابتدت تقعد على زبرى بالراحه خالص لحد ما دخل كله فى كسها وابتدت تطلع وتنزل على زبرى بالراحه وتسرع واحده واحده وهى بتلعب فى كسها بأيديها وعماله تتأوه وتقولى اااااااااااه حلو اوى ااااااااااااه نيكنى كمان ااااااااااااه زبرك حلو اوى يا واد ااااااااااااااه نيكنى جامد بقى ااااااااااااه وانا روحت بأيديا الاتنين امسك بزازها وافرك فى حلمات بزازها وهى بتتنطط على زبرى جامد وتقولى اااااااااااااه اااااااااااااه نيكنى جامد اه جامد اااااااااااااه نيكنى اوى يا ولا ااااااااااااه اوووووووى مش قادره اااااااااااه وابتديت انا اتحرك تحت منها بوسطى وبقيت انيكها بأقصى سرعه عندى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااااه ااااااااااااااه ااااااااااااااه حلو اوى اااااااااااه حلو اووووووووى ااااااااااااه زبرك جامد اوى اااااااااااااه كمان كمان ااااااااااااااه اهريلى كسى كمان ااااااااااااه ااااااااااااه وانا مستمر فى نيكى بأقصى سرعه عندى وشويه ولاقيتها بتتاوه وتقولى اااااااااااااه نيكنى اسرع اه اسرع اه اسرررررع ااااااااااااه باجيب يا ولا باجيب اااااااااااااه ااااااااااااااه ومره واحده لاقيتها راحت رافعه نفسها ومخرجه زبرى من كسها وهى بتدعك فى كسها لحد ما نزلت شهوتها كلها على زبرى فى الوقت اللى انا كنت خلاص قربت اجيب فيه وقولتلها انى هاجيب وهى راحت قاعده بين رجليا و ماسكه زبرى بأيديها وفضلت تدعك فيه لحد ما جيبت لبنى كلها على بزازها وروحت بايسها فى شفايفها وسيبتها وقومت اتشطف ولبست وروحت شغلى وقعدت شهر كامل عند عم علاء انيك فاطمه مراته طول ما هو مش فى البيت واحيانا لما يكون نايم وحتى بعد ما سيبت شقتهم وسكنت فى شقه تانيه كانت بتجيلى شقتى وطول ما انا فى المحافظه دى كانت فاطمه شرموطى

,سكس حيوانات, سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس محارم, سكس حيوانات, سكس عربى, سكس مصرى, نيك محارم, سكس اجنبى, سكس حيوانات

زميلتى الجديده فى الشغل

زميلتى الجديده فى الشغل

سكس امهات, سكس محارم,عرب نار, افلام نيك, تحميل افلام سكس,
صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه
اسمى احمد زيدان واصحابى بينادولى زيزو خريج كليه سياحه وفنادق من منطقه شعبيه فى القاهره اسمها شبرا 25 سنه طولى 175سم و وزنى 72كجم لون بشرتى قمحى وشعرى اسود وعينى عسلى جسمى مش معضل اوى بس مظبوط بسبب حبى للرياضه وخصوصا السباحه وكره القدم
قصتى انهارده بدأت بعد ما اتخرجت واشتغلت فى شركه دعايه واعلان ولانى من النوع اللى بيحب الحاجه اللى بيعملها عشان ينجح فيها فا حبيت المجال دا واتعلمته بسرعه واتقدمت فيه وبقيت من انجح الناس فى الشركه فى فتره قليله واتعلمت شغل الجرافيك والفوتوشوب وانضميت لفريق عمل فى الشركه مكون من 3 اشخاص مصور وواحده شغاله معايا فى الجرفيك اسمها (امال) لحد ما (امال) جت فى يوم ولاقيتها بتقولى انها هتقعد من الشغل عشان خاطر هتتجوز وفعلا فى ظرف اسبوع كانت قعدت وشيلت الشغل لواحدى فتره كده لحد ما يجيبولى حد معانا مصمم جرافيك وعرفت اخبار ان صاحب الشركه عمل مقابله مع واحده وهسخليها فى فريقنا وفعلا كنت قاعد فى مكتبى لاقيت المدير داخل عليا المكتب وبيقولى اعرفك على زميلتك الجديده (نورهان) ولاقيتها داخله عليا المكتب اوصفهالكو الاول هى طولها حوالى 170 سم وجسمها مليان وخصوصا من عند بزازها وطيزها لون بشرتها ابيض وشعرها اسود وعنيها خضره حاجه كده صاروخ بطايه من الاخر متربيه على ابوه وعندها 29 سنه وعرفت انها مطلقه من حوالى 3 سنين المهم سلمنا على بعض وقعدنا اتكلمنا وابتديت اعرفها الشغل واهزر معاها شويه ع الهادى وخلص اليوم على كده وكانت علاقتنا فى الايام اللى بعدها عباره عن شغل بس وبنكسر روتين الشغل بشويه هزار وكنت انا دايما اخر واحد بيمشى من المكتب بعد ما اتمم على الشغل وابتدت علاقتى (بنورهان)تبقى اقوى مع الوقت والهزار يزيد شويه وكنت دايما بحس فى عينيها بهيجان وشهوه وحرمان كبير وكنت بتقل فى تعاملى معاها مع انى دايما كنت بهيج عليها وعلى لبسها لحد ما جيت فى يوم بعد ما الشغل خلص وبتمم على شغل الفريق بيتاعى ولاقيت فى الشغل حاجات كتير غلط وقررت انى اصلح الشغل دا واكلمها تانى يوم وفعلا خلصت الشغل وروحت البيت وتانى يوم فى الشغل لاقيتها داخله عليا ولابسه جيبه طولها لحد الركبه بالظبط وكسم فتحه الجيبه من ورا لحد نص فخادها وبلوزه بزراير مفتوح اول زورار وباين الخط الفاصل بيتاع بزازها وفوقيها بلايزر مفتوح زرايره وانا اول ما شوفتها بلمت وتنحت يخربيت جمال كسمك وهى لما لاقيتنى متنح راحت بصالى وضاحكه وسلمت عليا وقعدنا وابتديت اكلمها فى الشغل بيتاع امبارح وافهمها غلطاتها وطلبت منى اوريها الغلط فى ايه بالظبط وانا اساسا محرج اقوم من على مكتبى بسبب زبرى اللى واقف وباين اوى من البنطلون القماش اللى انا لابسه وفى الاخر قومت من مكانى وانا بحاول ادارى زبرى وروحت وقفت وراها وحاولت ع اد ما اقدر امسك نفسى نفسى وانا واقف وراها عند كتفها الشمال وهى قاعده على الكرسى وابتديت اشرحلها واوريها الغلطات فين بالظبط فى شغلها وكان لازم عشان اشاورلها ع الغلطات اوطى بجسى عشان اوصل بصباعى لشاشه اللاب و وانا بوطى عينى جت على الخط الفاصل بين بزازها وزبرى ابتدا يقف من منظر بزازها البيضا وشد حيله ع الاخر وابتديت من هيجانى اخبط زبرى فى كتفها وهى عامله مش حاسه لحد ما لاقيتها بتقولى انا مش عارفه اصلح الغلط دا ازاى ورينى روحت حاطت ايدى على ايديها وهى ماسكه الماوس بيتاع اللاب وايتديت اتحرك بأيديها واوريها ولاقيتها سرحت من ماسكه ايديا لأيديها وابتدت تدعك كتفها بزبرى اللى واقف براحه وراحت فى دنيا تانيه خالص وانا حسيت بهيجانها روحت شادد الكرسى بيتاعى وانا واقف فى مكانى وحطيته جمب الكرسى بيتاعها وهى كل دا بتدعك كتفها فى زبرى واول ما قعدت عينيها ماتشالتش من على زبرى وابتديت انا احسس على ضهرها وهى ساكته خالص وعينيها على زبرى روحت بأيدى التانيه ماسك ايديها وحطيتها على زبرى من فوق البنطلون وفضلت امشى بأيديها على زبرى ولما جيت اسيب ايديها لاقيتها شالت ايديها من كسوفها روحت فاتح سوسته البنطلون ومطلع زبرى وهى بصاله وانا بحسس ع ضهرها ورقبتها وشعرها وروحت ماسك ايديها تانى وسحبتها على زبرى وهى اتفاعلت معايا ولاقيتها بتدعك زبرى روحت سايب ايديها ومسكت رقبتها احسس عليها وابتديت ابوسها فى بوقها ومنزل ايديا على بزازها ادعك فيه من فوق البلوزه وروحت منزلها من تحت الجيبه واول ما حطيت ايديا على كسها من فوق الاندر لاقيته مبلول راحت شاهقه ومسكت زبرى جامد اوى وقالت اااااااااه يا زيزو مش قادره بلاش ابوس ايدك ولاقيتها بتدمع روحت بايسها فى شفايفها وقولتلها متخافيش انا جمبك ومعاكى وعمرى ما هسيبك قالتلى مش هينفع احنا فى المكتب قولتلها خلاص بعد الشغل هاخدك ونطلع على الشقه قالتلى موافقه وضقيت معاها اليوم فى الشغل عادى بس كل ما يبقى فى فرصه احضنها او ابوسها او ابعبصها وعلى كدخ لحد ما اليوم خلص وروحت واخدها ومروح على الشقه عندى واول ما دخلنا من باب الشقه روحت واخدها فى حضنى وروحت بايسها فى بوقها من شوقى ليها وهيجانى مقدرتش استنى وبحسس على طيزها بأيديا وانا ببوسها وهى ماسكه زبرى من فوق البنطلون وراحت فاتحه الحزام والزورار والسوسته بيتاعه البنطلون ونزلته وراحت نازله تمص فى زبرى واول ما شافته راحت شاهقه وقيلالى يخربيتك زبرك حلو اوى وراحت لحساه بلسانها وتلحس الراس وراحت وخداه فى بوقها ونزلت مص فيه وانا هايج على الاخر ومش قادر وروحت مقومها وداخل بيها على اوضه النوم ونزلت بوس فيها واحنا واقفين ادام السرير وايديا

سكس. افلام سكس, افلام نيك,سكس عرب, سكس امهات,سكس اخ واخته,سكس محارم,صور سكس, صور نيك,
بتحسس على كل حته فى جسمها وروحت مقلعها البلايزر والبلوزه وروحت نازل على رقبتها اللحسها بلسانى وابوسها واطلع ابوسها فى خدها واروح اوشوشها فى ودنها واقولها من اول يوم شوفتك فيه وانتى جسمك مجننى وهموت عليكى وهى تقولى وانت كمان شدتنى من اول مره شوفتك فيها روحت نازل على حلمه ودنها امصها وروحت مقلعها البرا والجيبه وقلعت القميص اللى انا كنت لابسه ونزلت على بزازها اللحسها واتنقل وابدل ما بين بزازها من غير ما اللمس الحلمه وهى تقول اااااااااااااه يا حبيبى ارضع كمان امممممم مش قادره يا زيزو روحت واخد حلمه بزازها اليمين فى بوقى ارضعها واعضعض فيها بالراحه وبعدين اروح على حلمه بزازها الشمال اعمل فيها نفس الحكايه وهى كل اللى عليها بتزووم وتتأوه وتقولى مش قادره ارحمنى بقى روحت نازل على كسها ابوسه من فوق الاندر وروحت متاخر الاندر على جمب وابتديت اللحس كسها بلسانى لاقيتها شهقت و وسطها اترفع عن السرير وابتديا ازود فى لحسى لكسها و اخد كسها كله جوا بوقى اشفطه وروحت مركز على زنبورها بلسانى واعضعض فيه بالراحه بسنانى وهى تقول اااااااااه مش قادره يا حبيبى اللحس كمان مش قادره خلينى اجيب ااااااااااح لسانك حلو اوى وفضلت اللحس لحد ما لاقيتها بتترعش وبتشهق وجسمها بيتنفض وراحت منزله عسلها وانا لحسته كله وببص عليها لاقيتها قافله عينيها روحت طالع بايسها فى بوقها وانا بقولها مالك يا حبيبتى قالتلى انا بحلم ومبسوطه اوى روحت نايم جمبها و واخدها فى حضنى وايديا على ضهرها لاقيتها نزلت على زبرة وفضلت تلعب فيه وراحت قيلالى زى ما انت متعتنى انا كمان همتعك وراحت نازله تمص فى زبرى شويه وانا هايج على الاخر وروحت شاددها ومنيمها فوق منى ابوس فيها ولاقيتها راحت ماسكه زبرى تحك بيه فى كسها وراحت حطاه فى كسها وقعدت عليها لحد ما دخل كله فى كسها ولاقيتها بتقول اووووووووف زبرك جامد اوى اااااااااااااااه متعنى كمان زبرك مالى كسى نيكنى يا حبيبى نيكنى وروحت انا ساحب دماغها وابتديت ابوسها فى شفايفها وايديا اليمين بتدعك بزازها وايديا الشمال بتحسس على طيزها وابعبصها وانا وهى هيجانين على الاخر وانا بحرك وسطى تحتها وزبرى رايح جاى فى كسها ولاقيتها بتترعش فوق منى وكسها بيقفل على زبرى عرفت انها بتجيب شهوتها ومش طالع مننا غير صوت همهمات وراجت جايبه شهوتها ولاقيتها ريحت بجسمها عليا ونزلت من فوق زبرى ونامت على بطنها جمبى روحت منيمهل وضع الدوجى استايل وروحت واقف وراها ومفرش كسها بزبرى وروحت مدخله فى كسها وابتديت انيك فيها وهى تقول اااااااااه يا حبيبى نيكنى كمان اووووووووف زبرك جامد اوى مش قادره اااااه ااااااااااه نيكنى يا حبيبى نيكنى وانا عمال انيك فيها لحد ما حسيت انى هاجيب روحت مطلع زبرى عشان اهديه ونيمتها على ضهرها وحطيت زبرى فى كسها وخدت رجليها على كتفى وابتديت انيك فيها بالراحه وهى تقول اااااااااااه يا حبيبى مش قادره نيكنى اوى اوووووو وف زبرك حلو اوى ومن يوم ما شوفتك وانا نفسى فيك روحت بايسها فى بوقها وقولتلها انا اللى من ساعه ما شوفتك وانا هايج عليكى وبحلم بجسمك دا قالتلى ااااااااااه انا بين ايديك يا حبيبى اااااااااه نيكنى اوى اووووووووووف روحت مسرع فى نيكى ليها لحد ما لاقيتها بتقولى اااااااه انا هاجيب تانى هاجيب تانى اوووووووف انت بتعمل فيا ايه انا مش قادره امسك نفسى اااااااااح مش قادره روحت بايسها وقولتلها وانا كمان هاجيب يلا جيبى شهوتك معايا اووووف كسم جسمك اللى مهيجنى دا وبنيكها بأقصى سرعه عندى ولاقيتها راحت جايبه شهوتها وكنت انا كمان جيبت اخرى وخلاص هاجيب روحت مطلع زبرى فى اخر لحظه وجايب لبنى على بزازها وروحت نايم على ضهرى من التعب و واخدها فى حضنى وقولتلها مبسوطه يا حبيبتى قالتلى الا مبسوطه دا انا حاسه انى طايره فى السما وراحت قايمه تتشطف ولبست وقالتلى انها مروحه وفضلت كل يومين (نورهان) تجيلى البيت لمده 3 سنين عملنا فيهم كل حاجه حتى نيك الطيز خليتها تدمنه لحد ما اتجوزت وسافرت مع جوزها الخليج
, صور سكس, سكس امهات, افلام نيك. سكس اخ واخته,سكس حيوانات, سكس اغتصاب, نيك بنت,

الكرش خلطة اعشاب لتخسيس الكرش اعشاب لازالة الكرش

الكرش خلطة اعشاب لتخسيس الكرش اعشاب لازالة الكرش

القوام هو محصلة مجهود المرأه فى مجال التجميل وهو، كما يقول خبراء التجميل، الشهادة الأخيرة التى يتم على أساسها تقييم جمالك، من هنا تبرز أهمية اعتناء حواء بقوامها .

سكس, سكس امهات, سكس حيوانات, سكس مترجم, سكس اون لاين
يصف خبراء الطب الشعبى عصير البقدونس كعلاج فعال لإنقاص الوزن الزائد والحفاظ على حيوية الجسمورشاقته فى آنٍ واحد، وذلك عن طريق تناول كوب من عصير البقدونس الساخن صباحاً.

يتم عمل عصير البقدونس بإحضار حزمة من البقدونس وغسلها جيداً ثم تقطيعها ووضعها فى إناء به كوبان من الماء ورفعه على النار لدرجة الغليان ثم نتركه حتى يهدأ ثم نقوم بتصفية البقدونس وتناوله كعصير ساخن.

مغلى ورق العنب الأحمر لمدة شهرين ,سكس اخ واخته, نيك بنت, سكس عربى, سكس مصرى, سكس محارم, سكس اغتصاب, افلام نيك,
يستخدم مغلى ورق العنب الأحمر مع الشمر وبذور الجزر كشراب مقبول للتخلص من الوزن الزائد ويتم عمله باستخدام ملعقة من أوراق العنب الأحمر المهروس وملعقة من بذور الجزر وملعقة من الشمر مع كوب من الماء، على أن يوضع الخليط على النار لدرجة الغليان ثم يتم تصفية الخليط، ويؤخذ على الريق صباحاً ومساءً لمدة شهرين وعندها سيعود وزنك إلى الوزن الطبيعى المعتاد.

طلح النخل لإنقاص الوزن فى أسبوعين

يستخدم طلح النخل الذكر مع البقدونس وإكليل الجبل، وذلك بإحضار قدر ملعقة من طلح النخل الذكر مع ملعقة من البقدونس الطازج وملعقة من عشبة إكليل الجبل ومزج هذا الخليط مع أربع ملاعق من عسل النحل، على أن يؤخذ على الريق مرة واحدة يوميا

حبيبي الأول في غياب زوجته

حبيبي الأول في غياب زوجته

بصراحة لا اعرف لماذا لم استطع نسيانه، إنه حبي الأول منذ الطفولة..رغم ان حبنا كان بريئاً، ولم نتلامس بشهوة في مرحلة المراهقة، إلا أنني لم انس حبه وطالما تمنيت أن اتزوجه. تزوجت شخص آخر، وأنجبت وترملت ولكني ما زلت احبه. وأعتقد انه يحبني. نعم صرح بذلك في غير مرة لكن ليس قريباً..
يبدو إن القصة كدا حتطول. نخش في المهم
قبل شهر أو شهر ونص حصلت القصة. اتصلت به وحكيت له على شعوري بالحاجة للجنس. نعم كان الكلام بالتليفون. وهو متزوج وكمان من اثنتين. فقال لي غريبة أول مرة تقولي لي. قلت له حقيقي لاني فعلا كدا .قال لي طيب لازم نسعفك. سالني متى تريدين الحضور إلى منزلي؟ قلت له في الوقت اللي تحدده. نظراً لوجود مشكلات بين زوجته وبيني بسبب الغيرة” زوجته الاولى” لاني لا اعرف الثانية. لم اكن اعرف اين يقع منزله بالضبط لكني اعرف المنطقة التي يسكن فيها. وصف لي لي المنزل، اخذت تاكسي ورحت عنده.
عندما وصلت قرعت الجرس، فتح لي واخذني بين ذراعيه، كان اطول مني لكن كان الحضن جميلا جداً وتسارعت انفاسنا.
تسارعت كذلك المشاعر، قال انه لوحده وأن زوجته لن تعود الا عندما يذهب ليحضرها ولكنا لم نزد على ان جلسنا في الصالون قليلا. تحدثنا عن شتى الامور ونحن نتلامس بالايدي على الاكتاف. واضع يدي على حجره، ثم وضعت رأسي على صدره. فطلب مني أن نذهب إلى الغرفة.
وضع فراشا على الارض واستلقينا نتناجى.
بعد قليل تسارعت انفاسه وقال لي انه لا يستطيع التحمل اكثر. لثمني فرحنا في قبلة طويلة. شهية صرت في حضنه مرة أخرى ولكن اشتد علي العناق هذه المرة.
طلبت اليه أن اقبل ذاك الجميل الصغير، فقال لي هو لك. قبلته في البداية في الراس فقط. ثم بدأت أمص الرأس بشدة وكأني أريد ابتلاعه. وصار هو يتأوه بصوت عال. وهو مستلق مغمض العينين. لم اتوقف عن الرضاعة مع لف لساني حول الرأس وتمريره احيانا فوق الخط الداخلي الطولي. ثم بدأت أدخل جزءاً اكبر في فمي واحرك فمي صعودا وهبوطاً عليه.
احببت مذاق قضيبه جداً. واهتاج هو كثيراً حتى قذف منيه في فمي. ثم احتضنته مرة أخرى وقلبي يكاد يقفز من بين ضلوعي خوفاً من أن تأتي إمرأته وتفضحنا.
طمأنني أنها بعيدة ولن تأتي الا بامره وبعد أن يحضرها بنفسه. اخذني في حضنه بشدة، وخلع ملابسي وملابسه كاملة. تلامسنا بالجسد، نام علي وانا مستلقية على ظهري وهو على بطنه. شعرت بالسعادة والاثارة البالغة. تبللت جداً وكذاك هو. صرنا نلهث ويكاد الشبق يقطع اوصالنا قطعاً قطعاً.
استأذنني في ان يكمل ما بدأ، سمحت له وأنا في غمرة الحياء والشهوة معاً. بدأ يدخل قضيبه الكبير في فتحة الجنة فلم يستطع. أخبرته ان الأمر مؤلم فأنا لم اتناك منذ وفاة زوجي قبل ثلاث سنوات. حاول إدخال الرأس فقط، فدخل بعد صعوبة كان مؤلماً لكنه شهي خاصة أني احبه. بدأت اشعر باللذة فطلبت منه أن يزيد سرعته، اعتذر مني لان زيادة السرعة تعني القذف .وصار يدخله ويخرجه فيّ ببطء شديد وانا أتأوه من الألم والاثارة واللذة معا. آخ كم اشتهيه الآن ايضا.
بدأ كسي يستقبل حبيبه بآلام أقل ولذة أكبر، فسمحت له أن يدخل المزيد منه. فاستجاب لكن عاد الألم مجدداً فحاولنا مرة ومرة ومرة أخرى فقل الالم كثيرا وبدأت الشهوة تزداد فطلبت منه السرعة، فصار يضربني بشدة لكن ببطء، وصرت استمتع جدا واصرخ من المتعة، فقال لي لا ترفعي صوتك فيسمعنا الجيران. سكت والتقطت بلوزتي لاعض طرفها حتى لا اصرخ. كان الشعور رائعاً وجميلا وفوق الوصف. استمر الامر لفترة من الوقت ربما خمس دقائق ونفسي يتصاعد بين كل دفع وسحب..يا لجمال النيك الذي كنت احرم منه نفسي بدعوى عدم وجود الرجل المناسب. صرت افكر جادة بالزواج من اي رجل فقط لاستمتع بهذه النعمة البشرية العجيبة..
كان فحلا قوياً استمر في الدفع وزادت تأوهاتنا تعالت انفاسنا، وكان يتوقف بين كل فترة والاخرى خوفاً من ان يقذف كما قال لي. قلت له ان قذفت سترتاح لكنه نفى ذلك وقال انه يريد الاطالة لانها اكثر متعة لنا الاثنان وكان على حق..
استمر الدفع والسحب واستمرت الاهات والآلام والشهوات تتزداد. آه آه نزل عني وادارني فقابل ظهري وحشره من الوراء من تحت طيزي. فصرخت من الشهوة والالم والمتعة واللذة والاثارة والحب وصار يدلك كسي بالكائن الجميل الرائع، وصرت اتأوه من المتعة.
لقد تبللت الآن وانا اتذكر ذلك، كان شعوراً فوق الوصف، ان الوضع الكلابي هو وضعي المفضل..استمتعت جدا وكدت ان أقذف انا الأخرى لكنه قذف قبلي.
جريت ناحية الحمام حتى اغتسل لأني خشيت من الحمل مع اني عقيم. اغتسلت وكانت كمية المني كبيرة جداً عدت مرة اخرى فوجدته ينتظرني لدور آخر..كان اجمل واطول ثم استلقينا قرب بعضنا نتلامس في محبة. ثم جاء وقت الفراق فطلب لي خدمة التاكسي وفارقته وافي قلبي بقية من نار..

زوجة زميلي في العمل محرومة من السكس

زوجة زميلي في العمل محرومة من السكس

,صور سكس, سكس اخ واخته, سكس محارم, سكس حيوانات,قصص سكس,

هذه هي قصتي زوجة زميلي في العمل المحرومة من النيك. كان لنا زميل في العمل يُعرف عنه الزمت الشديد حيث كان لا يحب المجاملات أو المرح، ويحب الصراحة دائماً. المهم أنه لم تكن تربطني به أي صفة مشتركة إلا الصراحة، أما بالنسبة للمرح، فأنا كنت متميز في ذل وأحب مجاملة الناس، وأحياناً كنت أحب التطلع إلى مؤخرات النساء وأحاول أن أفتح أي حوار مع الفتيات حتى أتمتع بالنظر إلى نهودهن، ونحن نسير بسرعة أو نقفز على الرصيف. المهم كان صديقي يعيش في قرية ريفية مع زوجته المشهورة بالجمال، وقد استأجر شقة من غرفة واحدة في القاهرة لكي يكون قريباً من مكان عملنا. وفي يوم أصابه الأعياء وأضطررنا أن ننقله إلى المستشفى، وهناك فوجئت به يقترب من أذني ويطلب مني أن أتصل بمنزله لكي أطمئن زوجته ، وأخبرهم أنه لن يستطيع الحضور هذا الأسبوع، وإنه في حال سألتني عنه أبتدع أي قصة أخرى. المهم ذهبت أنفذ ما قال لي، وهاتفت زوجته وأخبرتها بما قاله لي لمنها تفاجأت وظلت تسألني كثيراً حتى أغلقت الهاتف معها لكي أهرب من أسئلتها. ذهبت إلى البيت ونمت حتى أستيقظت على جرس الهاتف. رددت عليه، وفوجئت بإنها زوجته تحادثني، وتسألني إذا كنت أنا الذي أتصل بها بالأمس بخصوص زوجها. أجبتها بالإيجاب. فأخبرتني إنها تريدني أن أقابلها في محطة القطار لإنها حضرت إلى القاهرة، لكنها لا تعرف أي شيء هنا. رغم أنني تفاجأت، لكنني وجدت نفسي أخبرها بأنني قادم في الطريق.
ذهبت إلى محطة القطار، وأنا لا أدري ما علي فعله، واتسأل في نفسي لماذا جاءت الآن؟ ولماذا لم تنتظر حتى الصباح، خاصة وأنني شعرت من مكالمتي أنها سعيدة لإن زميلي لن يحضر إليها هذا الأسبوع. المهم ذهبت وياللتني لم أذهب … فجأة وجدت جرس الهاتف يرن بنفس الرقم الذي هاتفتني منه زوجته، وقبل أن أضغط على زر الرد كان الهاتف فصل شحن، وفي نفس اللحظة شعرت بيد تلمس كتفي بحنان وسيدة تسألني: أستاذ؟!! أجبتها: نعم. وجدت نفسي أنطقها بتنغيم طويل وأنا منبهر من فتاة أقل ما يقال عنها أنها بريئة تحتاج فقط إلى جناحين لكي تصير ملاك، هادئة لكن يعلوها مسحى من الحزن، لكنها جميلة جداً. المهم سلمت عليها، وجلست اسألها عن السبب وراء مجيئها وسبب عدم تصديقها لي، وغيره وغيره، وهي سائرة بجواري حتى خرجنا من محطة القطار، والتفتت لي فجأة وقالت لي: بالفعل مثل ما أخبرني زوجي فقد وصفك بأنك خفيف الظل ذو لسان طلق وجسم أحلى، هلا تتوقف عن الاسئلة ولنذهب لتناول العشاء لأني جائعة. لم تعطني فرصة لكي أرد، وجذبتني من يدي زأدخلتني إلى الحاتي، وطلبت الطعام، ووضعت النقود في جيبي خفية. حاولت أن أدفع يديها أو أتحدث، لكنها قاطعتني: لو تحدثت سأصرخ في المحل وأخبرهم بأنك تحاول معاكستي. قلت لها: يا بنت الناس بالنسبة للأكل فأنا لا أريد أما بالنسبة لكي فخذي الطعام وكليه مع زوجك في المستشفى.
فتحت كف يدها بشيء يلمع، ولما دققت نظري عليها، وجدته مفتاح. وقبل أن اسأل، أخذت الطعام وجذبتني من ذراعي، وأستوقفت أحد التاكسيات، وأشرت عليه بالذهاب إلى أحد المناطق الراقية. وقبل أن أتحدث، أخبرتني بأنها تعلم أن زوجي في المستشفى وأن الشركة أتصلت بها وأخبرتها بالموضوع قبل أن أتصل أنا بها. المهم توقفنا أمام عمارة عادية، لكنها ذات مدخل فسيح. ووجدتها تفتح شقة كبيرة أكبر حتى من مقر شركتنا أنا وزملائي العشرين. وبدون أي مقدمات، دخلت إلى الحمام وأخبرتي أنها ستزيل من أثرالسفر عن جسدها، ووبدون أي مقدمات أنزلت سحاب “سوستة” الجلباب الذي كانت ترتديه حتى تخصلت منه لتكشف عن نهدين متناسقين كأنهما مرسومان بريشة فنان، ونظرت في المرأة عليها ونادت علي لكي أحضر إليها. سألتها عما تريدني أن أفعله، فطلبت مني أن أغلق نافذة الحمام. لكي لا أطيل عليكم، ظللت أسحب في قدمي وأنا لا أدري ما هي نهايتها معها، وبمجرد ما وصلت إلى الحمام، فوجئت بها تلقي بنفسها علي، ودفعتني إلى الباب لأصطدم به. ووجدتها تطلب مني النزول في البانيو، وبدأت تمسح بكفيها على شعر صدري. شعرت بالرعشة تسري في جسدي. سألتني: هل تشعر بالبر، خذ هذه لكي تدفأك. ووضعت شفتهيا على شفتي السفلية، وأدخلت لسانها بقوة إل داخل فمي، وشعرت بلسانها مثل الهلام يتمايل في سقف حلقي، وأصابعها على ذهبت إلى سحاب الجينز، وفتحته بلمسة واحدة، ليمتد أمامها قضيبي المنتصب، وصاحت بنشوة: ياااه كل هذا تخبأه عني تحت البنطلون. وأنزلت الكيلوت الذي كانت ترتديه، ونزلت على ركبتيها وبدأت تمص في قضيبي كأنها أول مرة تشعر بطعمه في فمها، وتصل بها إلى منتصفه في فمها وتخرجه مبلل بلعابه حتى قذفت لبني الذي أبتلعته كله في فمها. جذبتها من يديها لأوقفها أمامي ونظرت في عينيها طويلاً، ثم قبلتها بكل شههوة شعرت بها منذ رأيتها، حتى ذهبت في دنيا أخرى، وظللت أرجع بها إلى الخلف حتى وضعت في البانيو، وأعتليتها فيها، وفتحت المياه لتنهمر علينا ونحن فيه. قلعتها الكيلوت الذي كان قد أبدل من الماء المنهمر لأرى كسها كان لونه وردي مثير. ظللت أالحس فيه وأمص الشهد من كسها حتى طلبتنب بصوت خافت أن أرحمها وأضع قضيبي في كسها المحروم. رفعت رجليها على كتفي ووضعت قضيبي في كسها ليزوب في بركة شهدها المنمهمر مثل المطر وكأنها أول مرة يدخل فيها أي شيء، وقذفته لبني في داخله. ظللنا طيلة هذا الأسبوع نذهب إلى زوجها في المستشفى في الصباح لنعود لأنيكها في الحمام طيلة اليوم.

, صور سكس. سكس محارم, سكس امهات, سكس حيوانات, سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس مصرى, تحميل افلام سكس, سكس اغتصاب,

حكايتي مع زوجة أخي وأمها

حكايتي مع زوجة أخي وأمها

قصص سكس, سكس محارم مترجم,سكس اخ واخته, افلام نيك اجنبى, سكس محارم, تحميل افلام سكس, تنزيل افلام سكس.
كان عندي 16 سنة عندما ارتبط أخي الأكبر بخطوبته لأبنة الجيران، وهم ليسوا مجرد جيران مثل أي جيران، بل كنا كأسرة واحدة كانوا 3 بنات وولدين وأمهم وأبوهم مسافر يعمل في ليبيا، الولد الكبير كان من سني وكنا لا نفترق أبداً، ونقضي اليوم من بدايته إلى نهايته مع بعضنا البعض، سواء كان في بيتهم أو في بيتنا، وبالأكثر في بيتهم، لأنهم كانوا يمتلكون مكاناً أوسع يسع جرينا ولعبنا، والأمر كان لا يخلو من بعض الاحتكاك بإحدى شقيقاته الاثنتان الأصغر سناً من خطيبة أخي لأنهما كانا أقرب لنا في العمر.. أو التمتع بالنظر لجسم أمه الممتلئ وملابسها الخفيفة دائماً وكلامها وألفاظها القبيحة، فكانت عندما تريد أن تتحدث إلى إحدى بناتها فتناديها بـ “يا شرموطة يا بنت المتناكة”.. ورغم أن جوزها مش موجود إلا أنها كانت دائماً واخدة بالها من نفسها، خاصة في تنظيف جسمها من الشعر الزائد بـ”الحلاوة”، وفي مرة دخلت عليها الغرفة وهي تعمل الحلاوة وكانت لا ترتدي إلا قميص يستر حلمات ثديها وبالكاد كسها وظيزها.. ورغم ذلك لم تتفاجأ بوجودي، ونظرت لي نظرة لم أفهمها وقتها وقالت يا ريتك تيجي تساعدني!! ضحكت وشعرت بالخجل وجريت مبتعداً، وفي مرة كانت بتضرب إحدى بناتها فحبيت أخلصها من أيديها فتدخلت بجذبها نحوي بعيداً عن البنت، مما جعلها تلتحم بطيظها في زبي وهي تندفع للخلف ولليمين واليسار، وبزازها مسكتهم ساعتها بحجة محاولة جذبها وهي تلقي بنصفها العلمي إلى أسفل لتتمكن من ضرب البنت وهي على الأرض.. فمسكت بزازها وطيظها تلتحم بزبي في آن واحد، مما جعل زبي ينتصب، فابتعدت خشية أن تلاحظ وفجأة عدلت وضعها وتوقفت عن الضرب وهي تنظر لي بتعجب.. هكذا كان بيتهم عندما أدخله في كل مرة.
المهم بدأت قصتي عندما تزوج أخي وعاش معنا أنا وأمي وكانت زوجته تتعمد إثارتي من أول يوم، رغم إني لم يكن لي بها أي احتكاك قبل زواجها، بخلاف شقيقتيها الأصغر، فهذه قبلتها وتلك فرشتها.. أما هي فكانت كبيرة، وخطيبة أخي في نفس الوقت، فكنت أمزح معها وأتكلم معها كأختي تماماً.
انتهت أجازة زواج أخي وعاد للاستيقاظ مبكراً ليذهب لعمله، وأمي كعادتها تذهب للسوق لشراء الخضار والفاكهة للغداء.. وكنت في أجازة الصيف وانا في المرحلة الثانوية، وتتركنا في البيت أنا (نائم في غرفتي) وزوجة أخي تنظف البيت وتقوم ببعض الأعمال المنزلية.
كما قلت لكم في البداية كانت زوجة أخي تتعمد إثارتي بشكل مستمر، فكانت ترتدي الملابس الشفافة وتتعمد أن تلامس بجسمها جسمي عندما نكون في المطبخ معاً، وإذا كنا في البيت بمفردنا تتعمد تعرية أجزاء من جسمها أمامي بحجة الانهماك في العمل، ومرة دخلت الحمام وتركت الباب مفتوح وهي تخلع ملابسها، وعندما رأيتها وقفت أمامها وهي عارية منبهر بجسمها وكانت أول مرة أشوف جسم واحدة عارية أمامي مباشرة، ولأول مرة أشوف جسمها فقالت “مالك اتسمرت كده ليه مش عيب تبص عليا وانا في الحمام” فقلت لها “انتي اللي سايبة الباب مفتوح” وكان ردها “هو أنت غريب”!!
وكانت تأتي لغرفتي وانا موجود لتنشر الغسيل في البلكونة فتقف ملقية بجسمها على سور البلكونة ورافعة ثيابها حتى تعري أفخادها وطيزها وتتعمد أن ترفعها وتتمايل يميناً ويساراً.. ومرة كانت في المطبخ ونادت عليّ لأناولها شيء من الرف العلوي، فتعمدت أن تقف أمامي بحجة أنها تشير لي على الغرض الذي تريده، وهنا وجدت زبي ينتفض بعد أن غاص في أعماق طيزها الساخنة الناعمة ومسكتها من خصرها وبزازها حتى نزل المني مني، فدفعتني قائلة “انت بتعمل ايه” وكأنها تفاجأت بعد أن كانت مستسلمة وأنفاسها تملأ المكان.
بعد هذا الموقف تجرأت عليها وبدأ يكون التعامل بينا عبارة عن قبلات وأحضان وتحسيس على أي مكان في جسمها حتى كسها، ولكن بدون أي تعامل جنسي مطلقاً.. وفي كل مرة كنت أشعر بأن لقائي بها يزداد حرارة، ورغبة، وشهوة، فهي تتعمد إثارتي حتى في وجود أخي، فكانت عندما نجلس جميعاً أمام التليفزيون تتعمد أن تفتح رجليها أمامي لتظهر كسها، وطبعاً ملابسها عبارة عن قمصان نوم شفافة وعريانة من الخلف أو من الأمام وقصيرة، أو طويلة ومفتوحة إلى الخصر، وهذا ما كان يجعلني في حالة هياج مستمر.. حتى جاءت اجازة نصف العام، ذهب أخي للعمل، وأمي للسوق كالعادة، وكنت نائماً في سريري متلحفاً من البرد، فإذا بها تأتي وهي ترتدي بلوزة بيضاء شفافة تظهر حلمات بزازها وبطنها ومعها فقط كلوت صغير جداً لا يستر من كسها إلا فتحته، وشفراته الاثنتان واضحتان أمام عيني، ووقفت بهذا المنظر الذي يلين أمامه الحجر، وقالت أنا جيت عشان اصحيك، قالتها وهي ترفع غطائي وتدخل تحته، وترتمي في أحضاني، وبدون شعور وجدت فمها داخل فمي، وتضغط بفخدها على زبي وتحركه بيدها وعدلت من وضعها حتى جلست فوقه وقالت “بصراحة أنا انهاردة مش هسيبك أخوك في الشغل وأمك راحت عند خالتك ومش جاية إلا آخر النهار” فمددت يدي إلى خصرها وجذبتها إليّ وخلعت لها البلوزة لينطلق بزازها أحراراً أمامي، فانحنت على صدري ففتحت فمي لحلمات بزازها أرضعهما حتى علت تأوهاتها، فرجعت إلى الخلف وجذبت بنطلوني ليقف أمامها زبي شامخاً معلناً عن أول نيكة بيننا، وأخذت تلحسه بلسانها من تحت لفوق، وتشمل بهذا اللحس بيضاتي، وتضع يدها بين افخادي لتفتحهما وتدلك بيدها أسفل بيضاتي وإلى الآن لم تدخله في فمها بل تقوم بلحسه فقط، وأنفاسها تلهبه بحرارتها، وبعدها أخذت تملس عليه بشفايفها وتبلله بلعابها، ترتفع بفمها إلى رأسه وتداعبه بلسانها ثم تنخفض بشفايفها إلى بيضاتي وما أسفلها، وأنا سرحت في عالم آخر، واستفقت على صوتها وهي تقول “ايه رأيك مبسوط، حد يعرف يعمل لك كده غيري” فقلت لها “انا في عالم تاني، لا يمكن حتى أن أتخيل هذه المتعة” فقالت “ولسة.. امال لما تنيكني وتتذوق طعم كسي وطيزي هتقول ايه”؟! وقالت “تعرف إني عملت كل الحيل عشان أخوك ينيكني من ورا بس مش عارف، كل مرة يحاول يدخله لحد ما ينزل منيه وتفشل المحاولة.. أصل مشكلته أنه بينزل بسرعة”.
لا أستطيع أن أقول تحديداً كم مرة نكتها في هذا اليوم، سواء في كسها أو في ظيزها، وكم مرة مصت لي زبي وكم مرة لحست لها كسها وطيزها ورضعت بزازها.. وبمرور الأيام ظل الوضع بيننا هكذا تتباعد الفترات وتقترب، حسب الظروف.
وفي مفاجأة كبيرة، ودون أي مقدمات، كان يوم شم النسيم أو عيد الربيع، كانت مصر وقتها تحتفل بهذا اليوم احتفالات فنية كبيرة، وتذاع حفلات لكبار الفنانين على الهواء مباشرة، وتمتد الحفلات حتى الصباح، والناس كانوا يستعدون لمثل هذه السهرة بشراء المأكولات والتسالي، ويتجمعون ليقضوا السهرة معاً، وتكون ذكرى حتى العام الذي يليه.