سارة و التحرش

 سارة و التحرش

انا اسمي سارة وانا من اسرة متوسطة الحال ولي ثلاث اخوات بنات اصغر مني واتميز عنهم بجمال جسمي ووجهي ولكنني كنت اخاف من الناس حيث ان والدي توفى منذ صغري ووالدتي هي المكفلة بتربيتنا حيث انها تعمل بمنصب كبير في احدى الشركات.
سكس حيوانات, تحميل افلام سكس, افلام نيك عربى, سكس محارم,صور سكس,
اكملت تعليمي حتى تخرجت من الجامعة وعلي ان ابحث عن عمل ولم انجح في تكوين اي علاقة مع اي شاب وجميع صديقاتي مثلي فنحن تربينا على عادات وتقاليد صارمة كما ان والدتي شديدة الشخصية وكانت تراقبني وتراقب هاتفي المحمول.

كنت احلم كاي فتاة بالزواج ولكنني قررت ان ابحث عن عمل اولا
ومن هنا بدات قصتي الحقيقية.
سكس امهات, سكس اغتصاب, عرب نار, افلام سكس حيوانات, افلام نيك
بدات بقراءة الجرائد للبحث عن الوظائف وكنت اقرا معها الاخبار التي لاتبشر بخير مطلقا فقد شعرت ان احوال الشباب تزداد سوءا يوما بعد يوم فقررت ان اركز تفكيري في البحث عن عمل وبدات اعتمد على نفسي في هذا الامر وكانت البداية عندما ركبت الاتوبيس للذهاب لاحدى صديقاتي بمدينة نصر ورغم احتشامي في ملابسي حيث انني كنت البس بنطلونا واسعا وبلوزة وايشارب الا ان هذا لم ينقذني من التحرش الذي تعرضت له فقد شعرت بشاب خلفي يمرر ظهر يده على مؤخرتي وكانه لايقصد وبعدها بلحظات شعرت بكف يده وهو يدخل بلطف بين الفلقتين وشعرت باصبعه داخلهما تعجبت كثيرا وانا اقول في نفسي “ماذا عليا ان افعل هل ارد عليه وامنعه ام ماذا؟” وماهي الا لحظات اخرى وبدات اشعر باصبعه يتوغل داخلي اكثر واكثر ويتحسس منطقة حساسة مني, بدات اشعر بدفء ولذة رغم اعتراضي لافعاله بي ولكنني شعرت ان هذا عادي خصوصا انه كان محترفا ومتمكننا وكانه وصل لهذا الاحتراف من كثرة تحرشة بالبنات في المواصلات العامة ولم اكن اعلم لماذا يفعل ذلك فهل كان يتمتع بفعلته ام انه يريد ان يمتعني انا لانه يدخل اصبعه برفق ويزغزغ برقة حتى شعرت بمتعة ونشوة شديدة ولسوء الحظ نزل الركاب فجاة فقد كانت محطة رئيسية وفرغت الكراسي وجلست وانا متعجبة مما حدث لي.
سكس محجبات, عرب نار, سكس حيوانات, صور سكس, افلام نيك مصرية
وفي نفس اليوم اثناء الرجوع ركبت ميني باص ذاهب لرمسيس وبالطبع كان مزدحما بشدة وكنت افكر هل سيحدث لي كما حدث في الاتوبيس ام انها حالة فردية وعندما ركبت وقفت بجانب فتاة اخرى محجبة مثلي ولكنها تلبس جيبه واسعة وازداد الزحام وفي هذا الزحام شعرت بيد تعبث بمؤخرتي, يبدو انه سيحدث لي كما حدث اثناء ذهابي انها اذن ليست حالة فردية فنظرت للبنت الواقفة بجانبي فلمحت يد الشاب الواقف وراءها يمر على مؤخرتها برفق وانا انظر اليها لارى رد فعلها ولكن لاشي فاقتربت منها وقلت لها بصوت خافت “انتي سيباه يعمل فيكي كده” فقالت وهي مبتسمة “انتي مستغربة ليه” فقلت ليها “انا بيحصل معا كده دلوقتي” فقالت “سيبيه .. اه” فقلت لها “ايه مالك” فقالت “بيبعبصني جامدة ابن ال…” فقلت “بيعمل ايه؟” فقالت “بيبعبصني ايه مش عارفه معناها” وشعرت باصبعه يتوغل بشدة بداخلي من الخلف فقلت في نفسي “اه عرفت معناها دلوقتي!” فنظرت اليها وجدت الشاب خلفها ملتصق بها بكامل جسده وهي مبتسمة وتعض شفتيها من اللذة وانا متعجبة مما يحدث لنا وبعد ان اشبعني هذا الشاب الواقف خلفي تفعيص وبعبصة حيث انها المرة الاولى التي اعرف فيها معنى هذه الكلمة ثم احتضنني هو الاخر فشعرت بشيء صلب يدخل بين فلقتي مؤخرتي شعرت حينها بلذة ونشوة شديدة جدا وكان قضيبه يحتك باعمق منطقة داخل مؤخرتي الناعمة ويتحرك لاعلى ولاسفل بلطف ومن حسن حظنا ان العربة التي نركبها واقفة تقريبا من شدة زحام الطريق والناس يشعرون بالملل وينظرون من النوافذ ولااحد يدرك مايحدث لنا رغم انني اشعر بان مايحدث لي في هذه اللحظة اهم بكثير من اي شيء اخر فماهذا الاحساس وماهذا الشي الذي يتحرك بداخلي بعنف من الخلف ويشعرني بكل هذه اللذة هل هذا عادي وانا انظر للفتاة واقول “انها هائمة وتفتح ساقيها قليلا لتمكنه منها اكثر واكثر سافعل مثلها واتركه يفعل مايريد” وانا اقبض بالفلقتين على زبه من نشوتي حتى شعرت بتعمقه اكثر وبقوة وفجاة شعرت بسائل دافئ يخرج منه فشعرت وكانني اعيش حلما جميلا والفتاة التي بجانبي شجعتني لان اترك نفسي لهذا الشاب فلو كنت بمفردي لنزلت من العربة من الخوف فهذه المرة الاولى التي اتعرض لها لمثل هذا الموقف وانا ليست لدي اي فكرة عن الجنس.

وصلنا محطة رمسيس وبالطبع كنت اتمنى ان تطول الرحلة ونزلنا فسالت الفتاة “هو ده عادي” فردت علي بسؤال اخر “هو جابهم عليكي” فقلت لها “يعني ايه؟” فقالت “يعني حسيتي ببلل” فقلت لها “ايوه” فضحكت وقالت “يابختك” فقلت لها “انتي يعني مش باين عليكي حاجة ولبسك عادي ورغم كد بتتكلمي في الحاجات دي؟” فقالت “اقولك حاجة كمان .. انا جاية هنا اقابل شاب اتعرفت عليه في الميني باص اللي كنا راكبينه بس ده بقى كان جامد مفيش مرة يركب معايا الا لما يجيبهم عليا” فقلت لها “طيب بس ده غلط” فقالت “مين قال انه غلط .. البنات دلوقتي بتعنس ومفيش جواز ولاحاجة وحتى اللي بيتجوزوا بيندموا وبيطلبوا الطلاق يعني خربانه خربانه انتي احسنلك تعيشي سنك وتتمتعي بانوثتك وجمالك” فقلت لها “انا لازم اروح اتاخرت واتبادلنا ارقام المحمول وذهبت للمنزل ولم استطع النوم في هذه الليلة من شدة التفكير.
عرب نار, سكس محجبات , تحميل افلام سكس, صور سكس متحركة ,صور سكس,

المرأة هي سعادتك أو شقاءك

المرأة هي سعادتك أو شقاءك


هي امرأة في عمر 45سنة و أرملة تكبرني بعدة سنوات و هي ذات وجه جميل و قوام مشدود و جسم ممتلئ في غير بدانة و صدر شامخ و مؤخرة رائعة مثيرة لا ترهل فيها و هي جارتنا تسكن قرب بيتنا و لديها ولد واحد يعمل ببلد أجنبي و هي الصديقة المقربة لزوجتي و دائمة الزيارة لنا و قد إعتدت عليها و على الحديث معها و كلما أتت لزيارتنا آكلها بنظراتي دون أن تشعر و خاصة عندما تلبس الجنز .

جسمها متفجر الأنوثة رغم تخطيها الـ 45 من العمر و صوتها فيه غنج و رقيق عندما تجلس و تضع ساقا على ساق أتجنن على أفخاذها الممتلئة و المعبرة عن كس ملظظ و شفايفها ممتلئة ما يؤكد حلاوة و طعامة كسها ..

عندما أتحدث معها أنظر لعينيها و أجد فيهما الجوع الجنسي بالرغم من عدم حديثنا في الجنس ..فلقتي طيزها يترجرجان و يتخبطان فيما بينهما فيقتربان و يتباعدان ككرتي بندول عند السير و كأنهما يسكبان لبن شهوات الرجال كقنينة ذات فتحة ضيقة ..نفسي أنيكها حتجنن عليها..

دائما شاغلة تفكيري فمثلها يروي ظمأ الشرقان ..نفسي أمارس معها كل ألوان الجنس “الفموي و الشرجي و المهبلي “و لكن كيف السبيل ؟ قلت لازم أقتحمها و الإقتحام خير وسيلة لغزو كسها و طيزها..كانت دائما ترتدي الجينز فأرى تفاصيل كسها و طيزها فأصر على إقتحام هذه القلعة الحصينة..

سكس محارم , سكس امهات , سكس اخ واخته ,سكس حيوانات ,سكس مترجم, نيك بنت و جاءتني الفرصة عندما سافرت زوجتي و أولادي لزيارة جدهم الذي يعيش بمدينة ساحلية و منزله على البحر و لم يكن لدي رصيد أجازات من عملي و أصرت زوجتي على السفر عند والدها لتغيير الجو و لشدة الحرارة بمدينتنا فسافروا لوحدهم و لم أكن برفقتهم ..و قلت يا واد جاتلك الفرصة ..

قلت:أرن عليها فردت بنعومة و رحبت بي بعد أن عرفتني ..
قالت :إنت ما سافرتش مع مراتك ؟
قلت : الشغل منعني و ليس لي رصيد أجازات على الإطلاق
قالت هي مراتك حتغيب كتير عند أهلها ؟
قلت :انت عارفة ان الجو حر و هي و العيال مش طايقينه و قالت زوجتي:آخد الأولاد طوال الأجازة الصيفية 3شهور عن جدهم و يستمتعوا بالجو و البحر هناك..
قالت:ياه دي هتمضي 3 شهور مرة واحدة ..دي هتوحشني أوي!!
قلت :خلليها تستمتع بالبحر هي و الأولاد ..
قالت:و انت هتفضل بعيد عنهم كل الفترة دي؟
قلت:هحاول أروح لهم كل جمعة و سبت أجازتي الأسبوعية..
قالت: إنت كدة يا عيني عليك سابوك لوحدك !!
قلت :الصراحة ..دي أول مرة تحصل معايا و مايكونش لي رصيد أجازات..
قالت:و أكلك و غداك و غسيل هدومك ..هتعمل فيهم ايه؟
قلت:أكلي و غدايا هيبقى سوقي و غسيلي هخده معايا و أنا مسافر..
قالت:هو انت ما تعرفش تطبخ ؟
قلت:الصراحة بعرف و شاطر كمان..عشان كدة مراتي سابتني و هي مطمئنة على إني مش هضيع!!بس عشان لوحدي أكيد هكسل و آكل في المطاعم أو دليفري..
قالت: يا حرام!!
قلت:صعبان عليك مش كدة؟
قالت:انت متعوِّد على وجود مراتك معاك و هي آيمة على خدمتك..
قلت: أكيد هتعب أوي..خاصة و أنا مش متعوّد على كدة
قالت:يا عيني عليك
قلت:صعبت عليكي؟
قالت: أكيد ..
قلت:ممكن أطلب منك طلب؟
قالت:عينيا الإتنين..
قلت:للدرجة دي أنا عزيز عليكي؟
سكس امهات, سكس اخ واخته , سكس محارم, سكس محجبات , سكس اجنبى
قالت:دي عشرة سنين معاك انت و مراتك و ما شفتش منك و لا منها أي حاجة وِحشة..ودايما شايفاك لما بآجي عندكو بتهتم بيا و براحتي و ماعنتش أقدر أستغنى عنك و لا على مراتك ..دا انتو أقرب الي من أهلي..
قلت: انت واحدة كل قلبك حب و حنية و أنا كمان حبيتك و صداقتك مقدرش أستغنى عنها و بعدين انت واحدة جميلة يساع كل الناس..
قالت: كلامك حلو ..أنا متشكرة على الكلام الحلو دا..
قلت:الصراحة أنا اتعودت على وجودك عندنا و وجودك في وسطينا و اليوم اللي ما شوفكيش فيه بحس اني ناقصني حاجة..
قالت:إيه هو طلبك ؟
قلت:أنا مرعوب و خايف تكسفيني و ما تلبيش طلبي؟
قالت:أنا أكيد بحبك و مش هأخر ليك طلب بس ياريت يكون طلبك في الإمكان تحقيقه!!
قلت:هو سهل أوي و ما فيش فيه صعوبة و لحبي فيك و معزتك عندي أكيد هتلبِّيه..
قال:فهمتك!!
قلت:فهمتي إيه؟
قالت:عاوز تستغلني كوني أرملة و مراتك مش موجودة ..ما هي مالهاش معنى غير كدة!!
قلت:و ليه ماتقوليش إني محتاجك و محتاج تراب رجليكي..هي الحياة مش كلها جنس و بس..أنا محتاجك في وحدتي و آكل من طبيخك.
قالت:يعني تيجي تقعد معايا في بيتي؟
قلت:انت اللي تقعدي معايا كأنيسة في وحدتي و تشاركيني لقمتي ..و عشان ما حدش من الجيران ياخد باله ..تيجي بالليل النهاردة و تقعدي معايا و لما تزهقي ترجعي بيتك..لو اني عارف ان عمرك ما هتزقي مني أبدا..
قلت “”بتلعثم و إرتباك”" أنا مشغول بيكي و نفسي أبقى معاك لوحدنا
قالت و ده كلام يصح يطلع من بقك؟
قلت :غصبن عني أرجوكي ما تزعليش مني أنا مش هيجيني نوم بالليل من غيرك و بأفكر فيك ليل ونهار
قالت :يا راجل يا كبير دا إنت متجوز و عندك عيال و أنا كبيرة في السن زيك يعني مش مراهقين عشان تقول الكلام ده !!و تفتكر إنك سيَّحتني و خلاص حجري عليك أطفيلك لوعتك..
قلت: أرجوك ما فيش داعي للسخرية.. دي أحاسيس جوايا ..و مش قادر أموتها!!و حاولت نسيانك و فشلت ..أرجو ألا أكون قد أزعجتك ..
و ساد صمت بيننا و هي ما زالت على الطرف الآخر من الخط بعدها ردت بتلعثم و ارتباك و…
قالت :عيب دا إنت جوز صاحبتي الأنتيم و كمان كنت فاكراك زي أخويا !!وبعدين أنا أرملة و أنت فاجأتني بكلامك ده !! إنت عاوز مني إيه ؟تنام معايا زي المتجوزين !!مراتك مش مكفياك !!!

سكس محارم , سكس امهات , سكس اخ واخته ,سكس حيوانات ,سكس مترجم, نيك بنت,

خالتى المحجبة ام طيز ملبن

خالتى المحجبة ام طيز ملبن

افلام سكس , سكس ,

انا شاب ابلغ من العمر 30 عاما متزوج ولدى طفلين اعيش مع ابى واخى بعد ان توفت امى منذ عامين

وكانت خالتى ميرفت تبلغ من العمر 42 عاما متزوجة ولديها اطفال وزوجها يعمل بالسعودية

وكانت تملك من الجمال ما يفوق الوصف وكانت تأتى الينا للأطمئنان علينا كل عدة ايام

وذات يوم كان ابى بالعمل واخى فى الجامعة وكنت بمفردى بالمنزل واتت خالتى كالعادة

للاطمئنان علينا وكان باب المنزل مغلق وانا بالحمام اشاهد بعض مقاطع السكس والباب مغلق

ولم اسمع جرس الباب فدخلت خالتى المنزل بالمفتاح الذى معها وقد سمعتها تنادى علينا

فاسرعت بالخروج من الحمام وانا عارى للدخول الى غرفتى لارتداء ملابسى فأذ بها اجدها امامى

وهى تنظر الى بدهشة ولم تصدق ما رأته عيناها وظلت تنظر الى بدهشة فاسرعت للدخول الى غرفتى

وارتديت ملابسى وخرجت اليها وانا فى كامل خجلى منها مما حدث قالتلى انت كنت بتعمل ايه

قولتلها بستحمى يا خالتى فنظرت الى بابتسامة وقالتلى بتستحمى بس ولا كنت بتعمل حاجة تانية

قولتلها حاجة زى ايه قالتلى حاجة زى اللى كنت بتتفرج عليها على التليفون بتاعك اللى نسيته وانت

بتجرى على اوضتك فابتسمت وقولتلها اوعى تقولى لحد قالتلى متخفش بس رد عليا مش انت متجوز

بتعمل كدة ليه بقى قولتلها عادى كنت لوحدى ومراتى عند اهلها وكنت بتفرج على افلام وحصل اللى حصل

قالتلى ولسة تعبان ولا ارتحت بقى قولتلها بصراحة لسة انا مكملتش لما انتى دخلتى عليا

قالتلى وتحب اسيبك تكمل ولا خلاص مبقتش عاوز قولتلها ياريت قالتلى خلاص وانا هساعد تخلص بسرعة

قولتلها ازاى لاقتها راحت قالعة العباية السمرا اللى لابساها وكانت ترتدى تحتها بدى وبنطلون فيزون

وقامت بخلع البنطلون والبدى لتبقى بقميص النوم ذات اللون الاسود وكنت لا ترتدى تحته اى شىء

وكان كسها نضيف وطيازها طرية فجلست وقالتلى كدة احلى ولا الفيلم قولتلها كدة طبعا قالتلى طيب مستنى ايه

يلا اعمل اللى كنت بتعمله قولتلها طيب فخلعت كامل ملابسى ومسكت زبى وفضلت ادعك فيه وهى تنظر اليه بلهفة

قالتلى انت هتفضل تعمل كدة بس كأنك بتتفرج على فيلم بصحيح تعالى يلا انا عوزاك قولتلها عاوزة ايه

قالتلى تعالى نكنى يلا ياواد انا تعبت انا كمان انا مصدقت سمعت الكلمة واترميت عليها وفضلت ابوس فى شفايفها

وبزازها ورقبتها قالتلى براحة يا واد ايه انت محروم قولتلها مش قادر خلاص قالتلى طب دخله يلا روحت رافع لها القميص ومنيمها

عرب نار,افلام نيك, سكس اغتصاب ,سكس امهات, سكس محارم, سكس مترجم,تحميل افلام سكس ,نيك بنت,
عرب نار,افلام نيك, سكس اغتصاب ,سكس امهات, سكس محارم, سكس مترجم,تحميل افلام سكس ,نيك بنت,

على ضهرها ومسكت زبى وفضلت امشيه على كسها وهى تقولى يلا مش قادرة دخله راحت شدانى عليها

راح داخل كله فى كسها حسيت بسخونة جامدة فى زبى واحساس جميل كأنى اول مرة انيك

وفضلت انيك فيها وانا ببوسها من شفايفها وبزازها روحت قايم وقالبها على بطنها ورفعت القميص لحد وسطها

وحطيته فى كسها من الخلف وقفلت رجلها على زوبرى وفضلت انيك فيها اوى وحطيت ايدى من تحت بطنها

وفضلت العب فى كسها وانا بنيكها وهى تقولى اه اه اه انا بجيب خلاص مقدرتش روحت مخرجه

وجايبهم على طيازها ومغرقهم بلبنى قالتلى زبك حلو اوى ومتحرمنيش منه بعد كدة ياواد

عاوزك تنكنى على طول قولتلها انا مصدقت نيكتك وبتمنى انيكك كل يوم قالتلى وانا كسى تحت امرك

وفضلنا قاعدين واحنا عريانين نبوس وندلع فى بعض لحد ما قامت ولبست عشان تروح تطمن على اولادها

ووعدتنى انها هتيجى فى اقرب وقت عشان تخلينى انيكها تانى

ودى كانت اول مرة انيك فيها خالتى واجرب نيك المحارم

سكس , افلام سكس , افلام نيك ,سكس عربى ,عرب نار, تحميل سكس,نيك بنت,سكس امهات,قصص سكس, سكس حيوانات,سكس محارم,سكس محارم عربى,سكس مصرى,نيك,سكس اخ واخته,سكس اجنبى

أنا و عمتى الارملة

أنا و عمتى الارملة

عرب نار, سكس محارم , سكس امهات, سكس ام وابنها,سكس اخ واخته,سكس مترجم,تحميل افلام سكس.
عمتى ارملة عندها 46 سنه, زوجها متوفى من 4 سنين و اللى هقولة ده حصل بالحرف و من حقكوا ماتصدقوش لانى لغاية اللحظة مش مصدق اللى جصل. انا عندى 20 سنه تقريبا , و هى جسمها على عكس معظم اللى فى سنها متناسق جدا و هى مهتمة بجسمها جدا عندها بزاز كبيرة نسبيا و طيز حجم اكبر من المتوسط اقل من الكبير بشوية و هى مش تخينة لكن جسمها رشيق نسبيا, هى متجوزتش حد بعد وفاة جوزها و خصوصا انها مش بتخلف و عايشة في بيتها لوحدها لكن بحكم كده بزورها دايما انا و قرايبى بالتناوب , كنت عندها فى بيتها و لكن على عكس العادة لما زورتها كانت متوترة شوية و كانت بتغيب عن نظرى فترات كانت تبخلينى اقعد اتفرج على التلفزيون و هى بتروح معرفش بتعمل ايه , وانا قاعد بتفرج على التلفزيون سمعتها بتندهنى بصوت ناعس شوية كانها نايمة, و بتنده بصوت فيه تنهيده كانها تعبانه, رحتلها بسرعة اوضة نومها و اتفاجئت من المنظر اللى لقيته قدامى بعد مافتحت باب اوضتها!
عمتى كانت عريانة بدون اى حاجة عليها اطلاقا كانت بزازها و كسها قدامى كانى جوزها و اللى فاجئنى اكتر انه لقيت فى ايديها ازازة خمرة, انا عمرى ماشربت خمرة فى حياتى ولا حد من عيلتنا بيشربها و ده اللى فاجئنى ان عمتى اللى بتكره ريحة دخان السجاير في ايدها ازازة خمرة و باين عليها سكرانة جدا و الازازة تقريبا نصها فاضي!, انا من الصدمة سكتت و ماطلعش منى غير شهقة من الدهشة والصدمة فى نفس الوقت, لقيتها بدون استحياء بتقولى بصوت مخمور : انت مصدوم من ايه (و ضحكة خفيفة) انت مكسوف من عمتك حبيبتك هههه تعال هنا فى حضن عمتك حبيبتك.
ده اللى اتقالى بالحرف و لسه فاكر الكلام كانه بيحصل قدامى!
انا قاطعتها بعد الجملة اللى قالتها دى و قلتلها : نهارك اسود يا عمتى ايه اللى بتعمليية ده و ازاى تسمحى لنفسك تبقى بالمنظ ده و قدامى؟
قلت كدا بصوت عصبى و عالى شوية بس كنت بحاول انى اتماسك نفسي عشان الفضيجة.
لقيتها حطت الازازة على الكومود اللى جنب السرير و بتقولى بصوت عالى : فى ايه يا واد بقلك تعال هنا !
منظرها العارى كان مغرى جدا و عينى مكانتش عاوزة تطلع من على بزازها و كسها و ده يعود لانى عمرى ماشفت كس على الطبيعة قبل كدا ولا بزاز بالحلاوة دى و علاقتى بالبزاز كلها كانت بزاز امى فى بيتنا لو شفتها بتغير هدومها بالصدفة.
و كل اللى حصل ده و هى بوضع سانده ضهرها على المخده و رجليها مفتوحة,
- بعد ماقالتلى تعال انا رحتلها وكان فى نيتى انى افوقها باى طريقة من اللى هي فيه, بس اول ماقربت منها مسكتنى و شدتنى ووقعت على صدرها , حاولت اقوم لكن و انا بتعدل كانت هى ماسكه التشيرت بتاعى رفعاه و بتقلعهولى و هى بتضحك ضحكات نعسانة, انا بقاوم و بقلها فى ايه يا عمتى بزعيق , و كانت ماسكة فى التشيرت جامد رغم انها سكرانة و المفروض تكون منهكة على حد علمى لكن انا عشان افك منها قلعته خالص عشان اعرف اخد حريتى, زعقتلها بغضب من تصرفها لكنها ردت عليا و بتقولى : انا من ساعة ما جوزى مات و محدش لمسنى غير صحباتى و كمان مش بيريحونى و انا بقى جبت الخمره دى عشان اخليك تشبعنى وانت مش هتعمل حاجة غير تطلع زبك اللى واقف تحت البنطلون ده و تسيبلى نفسك خالص و انا همتعك على الاخر ,
انا من الكلام اللى قالتهولى ده و قبل ماوجهلها رد تانى بصيت تحت لقيت فعلا زى ماهى بتقول زبى واقف و بارز جدا من البنطلون و كل ده انا مش حاسس , انا فعلا كنت هيجان عليها و على جسمها اللى نفسي امارس معاه الجنس بس دى مهما كان عمتى و متنفعليش و خبرتى كلها فى الجنس هى افلام البورن و ممارسة شاذه واحده فى حياتى مع واحد سالب.
انا للحظه فكرت انى اجاريها و احاول ابعد عنها لكن شهوتى كانت مسيطرة عليا فى اللحظة دى و انها فرصة عمرها ماهتتعوض ,و وهى قطعت تفكيرى و مسكت زبى من فوق البنطلون و بتحسس عليه و تقولى طلعه بقي و هنخلص بسرعة (عشان خطريييييي) بتقولها بطريقة توسل تهيج اى حد مهما كان مين.
بصراحة انا قررت اسيب نفسي لشهوتى هى اللى تقودنى فى اللحظه دى , و فعلا بتردد شديد قلعت البنطلون و هى بتساعدنى بنشوة عالية, و قلعت البوكسر و بمجرد ظهور زبي هى مسكته و قربت منه ببقها و بتطلع لسانها تدوقة و بتقول : امممممممم, و منغير كلام بتلحس راسه و بتعمل بلوجوب , كل ده بيحصل و انا بتفرج و بستمتع و كانى متخدر و كل المنطق اللى فى عقلى غاب عنى مع انى من دقايق كنت فى قمة الغضب من اللى بيحصل!
بس انا مقدرتش استحمل و بعد دقايق قليلة كنت قذفت لبنى كله فى بقها , و هى بتبلعه كانه مياة و لما خلصت كنت حاسس بذنب كبير بس كنت مجهد , هى بعد ماشربت لبن زبي اتعدلت و قالتلى يلا دورك!
انا قلتلها : اعمل ايه؟ مش كفاية كدا!.
ردت عليا بغضب و قالتلى : متقولش كفاية انا بس اللى اقول كفاية ولا لا.
قربت منها و هى بتمسك دماغى وتقربها من بزازها و بتقولى: انا مش بخلف و نفسي يبقي عندى عيل , ارضع منى كانى امك لغاية ماتفضينى. وقتها احساسي بالذنب كله اختفى و بقيت امص حلماتها اللى كانوا بارزين جدا و بمص و العب بيهم بلسانى و بتناوب بين البز و التانى كل شوية, كنت بمص بقوة بس مكنش فى لبن بينزل , لقيتها مسكت بز من بزازها من ناحية الحلمة و قالتلى يلا تعال مص ده من ماما, قربت بقى و بمص و هى كانت بتضغط على بزها قريب من الحلمة و لقيت فعلا لبن منها بينزل, كان بينزل بقوة و انا ببلعة بدون تفكير و طعمة مكنش زى اللبن العادى بس قريب منه شوية , انا معرفش ازاى نزل منها لبن مع انى فى افلام البورن مبينزلش لكن لقلة خبرتى فى الموضوع ده مفكرتش كتير و لكن هى وقفتنى وقالتلى كفاية عليك رضاعة انهاردة, يلا انزل على كسي عوزاك تاكله اوى, ونهدت تنهيدة فيها شهوة و زبى وقف تانى بعد ماكان نايم من التعب, نزلت عند كسها و اخيرا قدامى كس حقيقى ليا لوحدى, كسها كان مبلول جدا من مياة الشهوة بتاعتها و كان منظره مغرى جدااا و هو محلوق و متغرق عسل, لحست بلسانى و مصمصت البظر بقوة و هى بتخرج صوت مكتوم من الاهات و المتعة, دخلت لسانى جوا كسها و خرجته تانى و كررت الحكاية دي كتير و بسرعه كانى بنيكها بس بلسانى, هى كانها فى حالة اغماء من الشهوة , ماستنيتهاش تتكلم و بعد لعب في كسها لفترة طويلة اتعدلت و اخيرا دخلت زبى جواها, دخلته ببطئ شديد عشان استمتع بكل لحظة و لكن بعد دخول جزء منه انزلق لجوه , و بدات اخيرا انيك فيها بس المرادى منزلتش لبنى بسرعة زى وقت ماكانت بتمصلى, كنت بنيكها كانى جعان و قدامى اكل بحلم بيه طول عمرى و بعد نيكه لمده تقريبا 30 ثانية قربت منها و ايدى على حلمات بزازها بفعصهم و ببوسها من بوقها, و هى سايبالى نفسها خالص و فى عالم تانى لوحدها, ببوسها من بقها و لسانى بيلمس لسانها و بمص شفايفها بقوة حتى انهم جابو دم, فضلنا على الحال دى لدقايق مرت عليا زى الثوانى و حسيت انى عاوز اقذف , قلتلها بصوت مرهق و هيجان : هجيبهم اااااه اجيبهم فين ؟, ردت عليا صوت خفيف جدا و نايم و ده تقريبا بسبب الخمرة و بتقولى : هاتهم جوااا, و فعلا بعديها بثوانى قليلة خرجت كل شهوتى فى كسها من جوا, بعد ماخلصنا اتعدلت انا و من الارهاق نمت فى حضنها و هى كانت فى شبه حالة اغماء, ريحت شوية و بكلمها مكنتش بترد عليا غير بصعوبة و شكلها كانت خلاص بتنام , انا قمت و سيبتها فى نفس لوضع اللى هي عليه و دخلت الحمام استحميت و لبست هدومى خرجت لقيتها كانت نايمة, كان تقريبا وقت المغرب و الدنيا بتليل , سيبت ورقة مكتوب فيها : لما تصحي اتصلى عليا, و مشيت.
روحت البيت ومحكتش لحد نهائى عن اللى حصل و الصبح طلع و كانت هى لسه ماتصلتش عليا , رحتلها البيت و فتحت الباب بحكم انى معايا نسخه من المفتاح للطوارئ , دخلتلها الاوضه لقيتها بتعيط بقوة , قربت منها وسالتها مالها , قالتلى : هو احنا عملنا ايه امبارح, بصوت فيه دموع . حكيتلها اللى حصل من الاول للاخر, و هى انهارت من البكاء نتيجة لندمها و انها مكانتش فى وعيها, خدتها فى حضنى و هديتها ووعدتها محدش هيعرف و انها مكانتش فى وعيها وانا كمان مكنتش فى وعيي, هي هديت شوية و قالتلى اوعدنى ان ده سر مش هيطلع برا خالص. وعدتها بكده و قربت من شفايفها و بوستها بوسه طويلة, قمت عملتلها فطار و ندهتلها تفطر و طلعنا انا وهى فطرنا فى الصالة , بعد ماخلصنا قلتلها تحبى نستحمي سوا ؟
سكس محارم , سكس امهات

السكرتيرة عنايات والباشا

 السكرتيرة عنايات والباشا

بعد عده أيام من لقائى بشريف .. كنت فى غرفتى أرتب بعض اغراضى بعدما خلصت شغلى مع ثريا .. سمعت بابا ينادينى .. خرجت برأسى من النافذه .. أيوه يابابا عاوز حاجه .. لا ياحبيبتى .. بس فيه واحده صاحبتك على باب السرايه بتسأل عليكى .. خليها تتفضل .. مش راضيه .. بتقول أنها مستعجله …خرجت .. رايتها .. لم تكن صديقه لى .. أراها لآول مره .. أقتربت منها وقبل أن أنطق … أحتضنتنى وهى تقول همسا فى أذنى .. أنا سكرتيره شريف بيه .. أحتضنتها .. سحبتى من يدى وسرنا بعيدا .. أعرفك بنفسى أنا مدام عنايات سكرتيره شريف بيه وكاتمه اسراره وحاجات تانيه .. قلت مرحبه .. أهلا وسهلا .. مدت يدها بلفافه وهى تقول .. شريف بيه بيبلغك بميعاد الاثنين وعاوزك تلبسى ده .. مشيت بعض الخطوات .. توقفت وهى تقول .. شريف بيه بيستأذنك .. ممكن أجئ معاه .. لوماتضيقيش .. نظرت اليها أتفحصها .. كانت فتاه قاربت من الثلاثين من عمرها اوتزيد قليلا .. رشيقه رغم أرتدائها عبايه فضفاضه .. لكنها لا تخفى بروز صدر عامر وطياز عاليه مثيره .. كانت ذات أنوثه مخفيه ولكنها طاغيه .. نظرت فى عينها وأنا أقول .. اللى يؤمر بيه شريف بيه .. مشيت فى دلال وهى تبتعد .. رجعت الى حجرتى متشوقه لمعرفه ما بداخل اللفافه .. مايوه بيكينى اسود مجموعه من الشرائط لا أكثر السوتيان شريط صغير قد يخفى حلماتى بالكاد .. او لا يخفيها لا أدرى .. وكيلوت به شريط أمامى أيضا بالكاد يخفى كس صغير بحجم كسى .. ابتسمت .. وجلست افكر فى هذا الرجل الذى سحرنى وخطف عقلى ودك حصونى …

عرب نار, سكس حيوانات ,سكس اخ واخته, سكس محارم ,سكس امهات,سكس ام وابنها ,سكس مترجم, تحميل افلام سكس ,
لم استطع الانتظار حتى الاثنين لقياس المايوه .. دخلت الحمام وفتحت اللفافه وشرعت فى ارتدائه .. كنت متحيره .. كيف يلبس هذا الشئ .. ولكن فككت طلاسمه بسرعه .. وقفت أتأمل جسمى فى المرايه .. صاروخ .. أقسم بأن شريف سينهار تحت قدماى .. سيشتعل هياجا وشهوه .. كان اللون الاسود مع بياضى البض .. قاتل .. حتى أننى شعرت بهياج على نفسى ومديت أيدى أدلك كسى وأنا أنظر الى جسمى حتى اتيت شهوتى .. مجنونه أنا ….
صباح الاثنين صحيت على أ يد بابا تصحينى .. فتحت عيناى .. قال .. البييه كلفنى بالذهاب لفرع الشركه كالاسبوع الماضى .. تصنعت الغضب وانا اقول .. تانى .. هوه مافيش حد غيرك .. قال بطيبه .. فيه كثير بس الراجل كريم معايا .. وكمان أبوكى بيطلع من المشوار ده بقرشين حلوين .. قبلنى من جبينى وأنصرف وهو يقول .. سأعود قبل الليل .. أسرعت الى البيسين كالمره السابقه وتحممت ولبست المايوه .. وجلست فى أنتظار شريف وقلبى يدق كأننى عروس ليله زفافها .. والدقائق تمر بطيئه ممله .. سمعت صوت باب القصر يفتح وسياره شريف تقترب .. سمعته يكلم شخصا ويتضاحكان .. عرفت أن عنايات معه .. تمددت على الشازلونج على وجهى .. وقف شريف بجوارى وبدء فى التحسيس على ظهرى العارى , رفعت رأسى رأيت وجهه محمرا بلون الدم لا يقوى على الكلام .. يبتلع ريقه .. وهذا حاله أذا كان شديد الهياج .. وتفاحه أدم تترتفع وتنخفض بسرعه ..أعتدلت جالسه.. نظر الى بزازى شهق .. نظرت الى عنايات .. كانت عيناها تمسح جسمى ..من راسى الى اصابع قدمى وهى تمسح شفتاها بلسانها .. امسكنى شريف من يدى يرفعنى .. وقفت .. اشار لى باصبعه أن أتمشى امامه .. سرت بدلع وميوعه وأنا أهز بزازى وأتمايل وأ نحنى ..حتى لففت دوره كامله حول البيسين .. وعيناه معلقه بجسمى .. بدء التخلص من ملابسه ..لم يبقى الا مايوه أحمر صغير جدا جدا كان يرتديه .. كان زبه منفوخا بشكل ظاهرا مكورا خلف هذا الشئ الذى يسمى مايوه .. وبالمثل تخلصت عنايات من ملابسها .. كانت مرتديه بيبى دول ابيض تحته كيلوت مينى أزرق فقط .. تأملتها متفحصه .. كان جسمها ممتلئ بأنوثه .. أطول منى وأقصر من شريف قليلا..بزازها عامره مستديره كبيره الحلمات منتصبه بجمال حولها هاله متسعه تزيد بزاها فتنه وروعه .. بطنها مكور صغير وأردافها ممتلئه ملفوفه مشدوده لامعه كفتاه فى العشرين .. بشرتها مصقوله لامعه ناعمه .. كانت على بعضها مثيره .. أنثى ناضجه مكتمله الانوثه ..شفتاها ممتلئه متناسقه وعيناها واسعه ساحره تذيب الحجر اذا نظرت اليك بطرفها .. شعر شريف بى أقف مشدوهه أمام جسد عنايات فشعر بغيره لا أدرى منى أو على.. . أمسكنى من يدى وقفز بى فى الماء .. ليطفئ نار مشتعله فى جسده من الهياج والشهوه .. اقتربنا من حافه البيسين فدفعنى بركن منه وهو يمسح زبه المتصلب بجسمى .. وهو يتنفس بسرعه فاتحا فمه وشفتاه بلون الدم … تمايلت أغراء فدفع يده قابضا كسى بقوه .. كانت قبضته شديده .. فشعرت ببعض الالم .. تنبه باننى تألمت .. فأقترب يعتذر وهو يقبلنى على راسى ورفع ذقنى ليقبض على شفتاى يعصرهم يأكلهم .. يفتك بهم .. لا أدرى ما أسم ما كان يفعله بهم .. كانت الشهوه تقتله .. وكان سيقتلنى من الهياج .. نادت عنايات شريف .. شريف .. مش كده .. البنت حا تموت فى ايدك .. تنبه شريف . وهو يبتعد عنى .. ويحاول الخروج من الماء .. صعد السلم بصعوبه فقد كان زبه مرشوق بين فخذيه يعيق حركته .. امسكت به عنايات تشده وهى تمسح على ظهره كأم حانيه وهى تسير به حتى اجلسته .. قبلته فى شفتاه فبادلها القبله وهو ينظر نحوى.. اشارت لى عنايات .. فخرجت من الماء وأقتربت منهما .. أمسكت نونا ( كما كان يحب يناديها شريف ) .. بزب شريف تخرجه من المايوه .. فأنتصب لآعلى يهتز .. تشممته بحب وهى تمسك راسى تدفعها ناحيته وهى تقول مصى .. خليه يهدأ .. أمسكت زب شرى وشميته زى ما عملت نونا .. كانت رائحته جميله للغايه …. لمسته بشفتاى .. تأووه شريف وتراجع للخلف .. أدخلته بقوه فى فمى .. شهق .. وهو يمسك برأسى يدفعها ليغوص زبه فى فمى أكثر .. كانت نونا بتلعب فى بيضاته وهى بتبص لنا .. شدتنى من شعرى تبعدنى عن زب شيرى وهى تقول .. ممكن أنا كمان لوسمحتى .. ودون ان تسمع ردى .. كان فمها يلوك زب شريف بشكل دائرى كانها تلمع رأسه .. وشريف يتأوه ويرتعش .. وأرتمى على ظهره وزبه يقذف دفعات من اللبن الغزير بلل وجهى وشعرى ووجه وشعر وصدر نونا .. تضاحكنا أنا ونونا ونحن نمسح اللبن عنا .. أمسكتنى نونا وسارت بى ناحيه البيسين وقفزت وهى ممسكه بيدى فقفزت معها الى الماء ونحن نصرخ.. سبحنا .. اقتربت منى نونا وهى تقول .. عاوزه أقولك أن شري واخد كميه منشطات جنسيه قويه .. هو دلوقتى خطر .. ده ممكن يقتلنا أحنا الاثنين من النيك .. حاولى تساعدينى .. نروضه علشان يفوت اليوم بسلام .. لم أكن أفهم ما تقول نونا جيد.. ولكننى وافقتها فهى تعرفه أكثر … لحظات ولقينا
عرب نار ,صور نيك ,صور سكس ,سكس حيوانات, سكس محجبات

اغتصاب بس ممتع جدااااا

اغتصاب بس ممتع جدااااا
كان شاب في منتصف العشرينات من جنسية عربية حنطي البشرة ممتلآ الجسم فلا هو سمين ولا هو نحيف قصير القامة نوعا ما طلبت منه في ذلك اليوم أن يقوم بغسل درج العمارة وكان الوقت عصرا في الصيف المهم بدأ بالتنظيف وبعد فترة قصيرة رن علي جرس الباب وفتح فإذا هو يلطب المزيد من الماء لإكمال شطف العمارة المهم أنه كان غارق بالعرق والقميص الذي كان يلبسه لاصق على جسده وهنا شاهدت حلمات صدره لم اشاهد مثل تلك الحلمات على رجل من قبل كانو بارزين جدا وكأن البز يقول لك تعال ومصني.
المهم ذهبت واحضرت له المزيد من الماء ولم تفارق منظر حلماته مخيلتي وبدأت أفكر كيف استدرجه لعندي وأهتديت الى فكرة فقمت بمناداته وطلبت منه أن يقوم بالأستحمام عندي بعد انتهاء شطف الدرج رفض بالبداية ولكني وبصوت حازم اجبرته على الموافقة وهنا بدأت التحضيرات ذهبت لغرفة النوم وأغلقت الستائر وأشعلت ضوء خافت وجهزت شريط موسيقى هادئ واحضرت الكريم والمناديل ووضعت غطاء فوق السرير وذهبت الى الحمام واحضرت المناشف ووضعت الصابون وسخنت الماء وانتظرت بشدة وقلق متى سوف ينتهى وزبي واقف على الأخر ودق جرس الباب هنا انتصب زبي بشدة اكثر وانا افتح له الباب كان وضعه
صور سكس ,سكس محجبات ,عرب نار , سكس اخ واخته ,تحميل افلام سكس ,
مذري جدا قلت له اذهب فورا الى الحمام واستحم وكل شئ سوف تجده هناك واكملت سوف اضع ملابسك المتسخة في كيس وسوف احضر لك ثوب نظيف شكرني ودخل الحمام وكان لا يعرف ما ينتظره هناك المهم انتظرت حوالي العشر دقائق بلهفة وصبر شديدين حتى تأكدت انه قد اغتسل بالصابون على جسده وهنا قمت بخلع ملابسي كامل وفتحت باب الحمام بهدوؤ شديد ورفعت عليه ستارة البانيو وهنا صعق لم وجدني امامه لم يعرف ماذا يفعل وضع يده على زبه وقال ماذا تريد دخلت البانيو ومسكته من رقبته وقلت له كلمة ثانية وسوف افضح امرك امام الناس اسكت وتعال معي كما اريد وسوف تكون سعيد حاول ان يترجى ان لا اصيبه ولكن لم أتمالك نفسي فوقعت على حلماته مص وعض وهو يقول لا ارجوك لا ووقعت على لحمته الثانية وانا اصرخ من النشوة وهو يصرخ من الآلم وهنا وبنظرة حاده جدا وبصوت عالي صرخت بوجهه بأن يسكت تمام ويطيعني.
رفعت تحت ذراعه ووشاهدت ابطه كان الشاب نظيف يحلق ابطه فقمت بعضه ولعقه وانا انزل من الأبط الى الحلمة ومن الحلمة الى الابط وهنا اوقفته تحت الدش ومسكت الصابون وجلست اغسل جسده الناعم والذي كان يا دوب يوجد شعر عليه فقط على فخذيه وقدميه وهو يمتنع عني والدموع في عينيه وانا لا ابالي به المهم وصلت الى فلقتي طيزه وبدأت بتمرير الصابون عليها وهو يقول رجاءا لا تلمس طيزي حشرته بالزاوية عند الدش وفتحت فلقتي طيزه ووشاهدت النعيم خرم طيز رائع اسمر اللون ضيق يفتح ويغلق تلقائيا لم اتمالك نفسة قمت بحشر لساني فيه حشرا وفتحت فلقتي طيزه على الأخر لأتمكن من الأستمتاع بخرم هذه الطيز الجبارة وانا أقول له كيف لديك مثل هذه الطيز ولا تستغلها يا غبي وهو يقول رجاءا دعني ومثل السكران من النشوة قمت ومسكت زبي وحشرته بشده على الحائط وبدأت بتفريش خرم طيزه ومحاولة ادخال زبي في خرم طيزه الضيق لم اتمكن من ذلك ولم يساعدني هو.
قمت بأخراجه من البانيو ولففت جسمه الغض بالمنشفة وقلت له تعال معي وسمكته من تحت ابطه وجررته الى غرفة النوم ولما دخل وقف عند الحائط وهو يقول دعني اخرج سكرت الباب بقوة واقفلته بالمفتاح ومسكته من ذراعه وشددته على السرير ونزعت المنشفة من على جسده وطببت عليه طبا وانا ألث من النشوة على حلماته وابطه وبطنه وسرته وخواصره وأفخاذه للحظة شعرت انه بدأ يذوب معي بالنشوة ولكن متل السكرات تأتي وتذهب فيعود للرجاء بأن أتركه ولكن بدأ فعليا بالتجاوب معي عندما قمت بفتح فخذية وفتح فلقتي طيزة وبدات لحس الخرم وحشر لساني هنا سكت وبدأ بالتأوه بصوت خافت ومددت يدي ألى حلماته ألعب بهم وانا ألحس خرم طيزه لجست على هذا الحال فترة حتى تاكدت من رغبته بالتجاوب معي مسكت الكريم دهنت راس زبي وباب خرم طيزه وقلت له افتح فخذيك جيدا وافتح باب خرم طيزك تجاوب معي وامسكت زبي وبدأت بحشر راس زبي في طيزه كان يتألم قليلا وانا اشجعه حتى شعرت براس زبي داخل طيزه وهنا انتفض جسمه من الآلم والنشوة وهنا انا توقفت عن ادخال زبي حتى لا يتالم من اولها وبدأت الحديث معه عن جمال جسمه ونشوة الجنس وبدات أدخل قليلا فليلا زبي في طيزه وبدأ هو بطلب المزيد عند منتصف طول زبي طلب مني ان اتوقف لآنه لم يعد يحتمل تجاوبت معه بدأت بمص شفايفة وانا ادخل واخرج زبي عند ذلك احد حتى بدأت بالقذف داخل طيزه عندما انتهيت من قذف المني اخرجته ومسحته وطلبت منه ان يمصه بدأ بالمص بشفايفه واسنانه حتى ألمني وهنا علمته كيف يمص فقط بشفايفة بدأ بالمص السليم وأنا انظر ألى جسده وهنا نمت على ظهري ورفعته لعندي حتى لامست حلماته شفايفي وبدأت بالمص وانا نايم على ظهري وهو فوق وبدأت بفتح فلقتي طيزه وادخال اصبعي في خرم طيزه وانا أمص الحلمات من الحلمة اليمين ألى الحلمة اليسار وهكذا ولعص ابطيه وهنا طلبت من الجلوس على زبي حاول اول مرة ولم تنجح فساعدته بأن أقوم انا بأمساك زبي زهز بفتج طيزه والنزول على زبي وبدأ زبي بالدخول شئ فشئ وبدأ هو بالصعود والنزول أنمته على جانبه ونمت انا على جانبي ومسكت طيزة ووضعت فمي بفمه وبدأت أنيكه بعنف اكثر من الأول وهو منتشي ومتألم وقذفت للمرة الثانية في طيزه واخرجت زبي وقلت له تعال وامرج زبك بالكريم ودهنت زبه بالكريم وبدأ هو بمرج زبه وانا نايم الى جانبه امص بزازه حتى قذف المني وقام وقمت ولبسنا ملابسنا وهنا طلبت منه ان يعود غدا لأنيكه وأعطيه مال مقابل ذلك اذا رغب بذلك.
فماذا تتوقعون حدث؟ وماذا كانت إجابته؟ وهل حضر في اليوم التالي؟ ​
تحميل افلام سكس , سكس اخ واخته , عرب نار , سكس امهات .سكس حيوانات,
تحميل افلام سكس ,سكس محجبات ,سكس اجنبى ,تحميل سكس عربى ,سكس امهات ,سكس حيوانات,

الجارة الشرموطة والشاب المراهق

 

الجارة الشرموطة والشاب المراهق
أنا هيثم من المنصورة حدثت لي هذه القصة عندما كنت صغيرا يعني كان عمري ساعتها بتاع 16سنة وكنت لسة بالغ يا دوب
وكنا ساكنين في عمارة كبيرة صاحبها صاحب بابا وكنا بنلم الإيجار من السكان كل شهر وبابا يبعته لصاحب العمارة وكان صاحب العمارة عامل غرفتين وحمام بالسطوح للبواب بتاع العمارة والبواب مشي وزهق من البوابين وراح مأجر الغرفتين لعريس بيشتغل في السكة الحديد على أده و معاه مراته نورا شابة في حدود 18سنة..وهي اللي علمتني النيك في الكس..
تبدأ الحكاية من حوالي 16 سنة كنت ساكن مع أهلي في شقة في محرم بك ولحس الحظ سكن ف الشقة اللي فوق السطوح عريس و عروسة يا دوب متجوزين من سنة..

افلام نيك , سكس امهات , نيك سكس محارم , سكس مصرى ,تحميل سكس,عرب نار,سكس اخ واخته ,سكس عرب ,سكس عربى ,سكس مصرى, كان الساكن الجديد واسمه هاني كان كل شهر يعدي علينا يدينا الإيجار أو مراته نورا تنده عليا اطلع آخد الإيجار منها..
نورا ف الوقت ده كان عندها حوالي 18 سنة وهاني جوزها اكبر منها ب حوالي 11 سنة وكنت أنا طبعا الولد المدلل اللي ف العمارة السكان كلهم عارفنى وبيحبونى..
وكانت نورا دايما تنده عليا أروح أجيبلها طلبات عشان جوزها بيشتغل موظف ف السكة الحديد وبينزل الصبح في الفجر وهي نايمة وبييجى بالليل مهدود حيله وينام..
ونورا كانت دايما تنده لي أجيب لها أي طلبات وماما كانت بتسمحلي بكدة لأنها بتحبها ..وحاسة إنه مالهاش حد يرعاها.. وأنا طبعا طالع نازل كل يوم أشوف طلبات نورا وكانت نورا بتديني فلوس أصرفها عشان تشجعني أطلع أأقضي حاجتها وكانت تقوللي متعرفش ماما لحسن تزعقلق.. وكنت بتمنى إنها تنده عليا عشان اطلع أشوفها..كانت بتقعد في البيت بتاعها شبه عريانة وبتلبس قمصان قصيرة أوي بتبان منها فخادها وساعات تقعد من غير لباس فيبان كسها..بصراحة كانت زى القمر وكانت عروسة جديدة كل يوم تلبس قميص نوم شكل..وطبعا كلهم قصيرين يا دوب فوق الركبة وبحمالات و ساتان وكان صدرها يجنن كان مدور وبارز بروز يجنن شبه البرتقالة الكبيرة ومن غير سنتيان لابساه..
وطبعا كنت بحب أتفرج عليها وخصوصا إن جسمها الأبيض بيبقى يجنن ف قمصان النوم السودة والكحلى والنبيتى..
وكنت ساعات أطلع بحجة انى بلعب ف السطوح وأشوفها رايحة جاية من أوضة النوم للمطبخ وهي كانت دايما تبصلى وتضحك يمكن تكون حاسة انى هايج عليها بس أنا اياميها كان عندي16 سنة مكنتش اعرف يعنى إيه سكس بس كنت مشدود ليها أوى..وزبري كان بيقف بس ماكنتش لسة عرفت العادة السرية ولكن كنت ساعات بأستحلم وأقوم ألاقي هدومي غرقانة وكنت بتكسف أوي من ماما وكنت بخبي اللباس الغرقان لغاية ما ينشف وأرميه في الغسيل..
ف مرة كنت بالعب ولقيت نورا ف أوضة النوم واقفة على كرسى بتحط وتنزل حاجات من فوق الدولاب شافتني ندهت عليا..
هيثم حبيبى تعالى شيل معايا..
كانت يوميها لابسة قميص نوم طوبى حمالات فوق الركبة بحوالى 10 سم..
بصيت لقيت القميص مرفوع وهي بترفع الكراتين فوق الدولاب وشفت الكيلوت الأحمر من ورا عشان أنا اقصر وهي فوق الكرسى..
قلت فرصة أتفرج من قريب..
رحت أساعدها وهي تناولني من فوق الكرسى وأنا منتهز الفرصة وعمال أتفرج على الجمال والوراك الملفوفة والبيضة زى العسل الأبيض و لا لما بترفع اديها تحط الحاجات بشوف صدرها من الجنب ابيض بياض التلج ولا باطها يالهوووى ولا فيه شعرة وف اللحظة دي أول مرة ألاقى زنى يقف..
وكنت لابس تيشرت وشورت وعمال أجيب ف عرق من اللي شايفه..
وطبعا خفت تشوف زبى فقمت من غير كلام جارى على تحت بسرعة وهي مش عارفة في إيه..
شوية ولقيتها بتنده طلعت سالتنى مالك يا ميزو إنت جريت ليه ؟؟
قلتلها أصلى كنت عاوز ادخل الحمام بسرعة ..
ضحكت وقالت ماهو هنا فيه حمام بردو تقدر تدخل قلتلها شكرا..
وقعدنا نتكلم وقولتلها هوة عمو هاني على طول مش موجود كدة ؟؟
قالتلى بييجى بالليل وينام..
وده كان معاد دفع الإيجار قالتلى استنى اجيبلك الإيجار..
ودخلت دقيقة وجت ولقيتها حاطه برفان عمري ماشميته ف حياتي لحد دلوقتى وقالتلى خد الإيجار و اديه لماما وراحت لعبة ف شعري باديها البيض وصوابعها اللي تجنن وراحت قايلالى و إدى لماما البوسة دى..

وراحت بايسانى ف خدي بوسة بالراحة مخدتش اقل من ثانية وأنا طبعا قمت جارى على تحت زى الأهبل وسامعها بتضحك..
طبعا خفت أقول لماما على البوسة أحسن تمنعنى من الطلوع فوق..
واستمر الحال لحوالى 6 شهور طالع نازل ويوم الإيجار استنى الإيجار والبوسة..
مرة على خدي ومرة على رقبتي ومرة على شفايفى بالراحة..
المهم كل مرة تدخل وترجع بنفس ريحة البرفان وأنا آخد البوسة وأجرى..
لغاية ف يوم كنت طالع السطوح كانت حوالي الساعة 4 أنا داخل من السطوح لقيت نورا ف الحمام قالعة ومديانى ظهرها كانت بتنشف جسمها بعد الدش ويالهوى على الجسم لو اقولكوا إن جسمها من بياضه بينور لو النور لو قطع ..

افلام نيك , سكس امهات , نيك سكس محارم , سكس مصرى ,تحميل سكس,عرب نار,سكس اخ واخته ,سكس عرب ,سكس عربى ,سكس مصرى, ظهر ابيض و طيز ملفوقة والفلقة بيضا لقيت زبى وقف واتسمرت مكانى على باب السطوح ..
ولقيتها يتلف نفسها بالفوطة ودورت وشها ليا ولما شافتنى قالتلى ميرو جيت من امتى..
قلتلها حالا ردت بدلع كويس كنت عاوزاك قلتلها اامرى يا طنط …. راحت ضاحكة ضحكة خلت زوبري وقف اكتر وهي بتقرب منى لسة حاتدور وأجرى كالعادة راحت ماسكة دراعى وقالتلى كل مرة تجرى وانا عاوزاك قلتلها اامرى وقالتلى تعالى..
ومسكتنى من ايدى ودخلنا أوضة النوم وراحت قاعدة على السرير ومقعدانى جنبها واديتنى ظهرها وقالتلى خد المشط وسرحلى شعري.. أحسن بتعب وانا بسرحو كان شعرها اسود مائل للبنى الداكن وكان واصل لحد نص ظهرها تقريبا اخدت المشط واعدت اسرح ف شعرها وكتفها كله باين قدامى وأول مرة كنت أشوف الحسنة اللي ف كتبها كانت تجنن كنت عاوز أبوسها بس خايف..
المهم وانا بسرحلها شعرها المشط كل مرة يخبط ف الفوطة راحت منزلة الفوطة تحت شوية وطبعا أنا من الجنب شايف صدرها
وفجأة اتدورتلى وراحت قايلالى انت مالك عرقان كدة ليه؟؟ إيه مكسوف ؟وراحت ماسحة باديها عرقى وباستنى ف خدى كانت بوسة تجنن وراحت حطة شفايفها على شفايفى وباستنى تانى..
وانا مكنتش عارف اعمل إيه لسة حقوم راحت مسكانى والفوطة كلها وقعت وشفت صدرها الأبيض المدور و أول مرة أشوف حلمات زى دى حلمات لونها وردى وصغيرة كأنها بتاعت بنت طفلة وراحت ماسكة زبى من فوق الشورت وقالتلى إيه ده يا شقي ؟؟
قلتلها معرفش ده لوحده واقف..
راحت منزلة الشورت واللباس بتاعى وقعدت تبوس فيه وتلحس..
وتقوللى إيه رأيك حلو؟ قلتلها أول مرة أحس بكدة انت جسمك يجنن..
قالتلى عاوز تبوسه؟ قلتلها آه..
راحت ممدة على السرير وقالتلى تعالى بوس.. وانا بحسس بصوبعي على رقبتها وهي تبوسني على شفايفي..
وهي تلعب في حلماتها وتنزل على سوتها وراحت فاتحة رجليها وشاورت على كسها وقالتلى بوس ده..
ده كسي أول مرة أشوف كس كان لونه وردى وشفايفه حمرا.. أنا خفت راحت ماسكة راسي ومقرباها لكسها وقالتلى شم كدة
شميت ريحة زى المسك وقمت بايسه.. أحلى كس شفته..
راحت فاتحة رجليها كمان وكسها بان من جوة احمرررررررر قالتلى بوس با حبيبى متعنى..

افلام نيك , سكس امهات , نيك سكس محارم , سكس مصرى ,تحميل سكس,عرب نار,سكس اخ واخته ,سكس عرب ,سكس عربى ,سكس مصرى, ومن غير معرف لقيتنى بالحس كسها وهي عمالة تتأوه.. وتقول يخرب بيتك يجنن كمان كمان حط لسانك جوة الحس آآآآه.. انت تجنن مش قادرة حجيب.. انت حبيبى وفجأة لقيت كسها اتبل ودقت طعم أحلى من العسل..
وقالتلى انت طلعت مصيبة وقامت حاطة شفايفها على زوبري وقعدت تلحس وتمص كأنها بتاكله لغاية منزلت ف بقها راحت بلعاهم وقالتلى طعمهم حلو مش زى هاني وأنت أحلى مش زبه بيقرف يلحسلى ومبيرضاش امصله..
وقالت هيثومة قلت نعم قالت أنا حنام على ظهري وأحط مخدة تحت طيزي وأرفع رجلي وأنت تخش بين رجلي ..قلت حاضر وطبعا زبي كان واقف على آخره..وعملت اللي هي قالتلي عليه وراحت ماسكة زبي ومدخلاه في كسها ..وقالتلي حرك زبك جوة كسي رايح جاي قلت حاضر وعملت زي ما هي طلبت ومجرد ما حطيت زبي جوة كسها حسسيت بسخونية ولذة غريبة وقالتلي دخله لآخره وخرج نصه بس ..وعملت كدة..قالت سرع..أسرع..لغاية ماهي اترعشت خفت من رعشتها وجيت اسحب زبي قالت لا..ما تسحبوش حركه لغاية ما ..ما ترتعش وفعلا بعديها على طول وبعد رعشتها لقيتني بارتعش مثلها وبيخرج من زبي لبن كتير أوي..قلت لها دي حاجة جميلة أوي..أوي..قالتلي هو ده النيك وقلت لها وبقيت مبسوط وفرحان وزبي في كسك..دا النيك جميل أوي يا نورا..قلت وكل يم من ده ..بس أوعي حد يعرف لحسن يقتلوك ويقتلوني ..قلت معقول بعد المتعة دي مش ممكن حد حيعرف بيها لأني مش حلاقيها غير عندك قالت برافو عليك يا هيثمي إنت خلاص بقيت راجل وإنت جوزي من هنا ورايح…

افلام نيك , سكس امهات , نيك سكس محارم , سكس مصرى ,تحميل سكس,عرب نار,سكس اخ واخته ,سكس عرب ,سكس عربى ,سكس مصرى,
صور سكس متحركة, صور سكس, تحميل افلام سكس, سكس اخ واختة , عرب نار, سكس اخوات,

الزوجة الخاينة مع جارها الصايع

قصص سكس عربى

الزوجة الخاينة مع جارها الصايع
تبدأ حكايتي عندما مرضت خالتي وذهبت لكي امرضها اثناء فترة تعبها حيث لها ولد وبنت بنت خالتي متزوجه وتسكن في مدينه اخرى وابنها طالب بكلية الطب انا اسكن بالقرب من خالتي ولى ولد واحد وزوجي يسافر طوال العام للخليج للعمل ولا يعود الا كل سنه لمدة شهر ويعاود السفر كانت خالتي قد تعبت تعبا شديدا واحتاجت من يرعاها في تلك الفتره فتركت ابني عند امي وذهبت لخالتي ومعي بعض الملابس القليله اللتي تلزمني فترة اسبوع على اقصى تقدير كان ابنها شابا وسيما جدا وكنت احبه من قرارة نفسي ولاكني اكبر منه سنا فانا في 33 من عمري وهو لا يزال في 23من عمره
وصلت لبيت خالتي مساءا وبعدما حضرت لها العشاء وتاكد انها قد نامت ذهبت لغرفة بنت خالتي اللتي إعتدت ان ازورها بها وقد حولوها لغرفة جلوس صغيره يجلس بها ابن خالتي عندما يحضر اصدقائه معه لكي لا يزعجو كل من بالبيت ولم يكن ابن خالتي قد عاد من الخارج فهو عادتا يتاخر ليلا ولم يكن يعلم بمجيئي ودخلت الحمام وإستحميت وخرجت وانا ارتدي الفوطه فلم اتوقع مجيئه بهذا الوقت وعندما وصلت الغرفه تفاجأت بشخص يقف بالغرفه فاتحا شنطتي ويخرج منها الملابس وقد وقف يمسك بقطعة من ملابسي الداخليه ويستعجب عندها ارتبكت فنظر لي ولم نتمالك نفسنا من الضحك فقال لي انا اسف معرفش انك هنا قلتله مش تقول احم ولا دستور وهزرنا بالكلام وقلتله ازيك قالي انتي وحشانا يعني كان لازم ماما تمرض عشان نشوفك قلتله انا موجوده اهو المهم انها تبقى بخير قالي ان شاء **** قلتله طب بعد اذنك انت هتفضل ماسك الاندر بتاعي ده كتير وانا جايه نحيته عشان اخده من ايده قلي انا اسف وهوا بيدهوني وقع من ايده على الارض رحت موطيه اجيبه وبعد ما مسكته من على الارض وجيت اقوم الفوطه وقعت
سكس امهات لم اتمالك نفسي من الحرج ووقفت مكاني لا اتحرك ولما وطيت اجيب الفوطه بسرعه كانت بزازي متدليه امامه وانا احوال التقاط الفوطه لالفها حول جسمي وما ان وقفت وبدات الفها حتى اتفكت ووقعت الفوطه من جديد لم اتمالك نفسي من الضحك وهو ايضا ضحك على الموقف انا كنت في هذه الاثناء انظر الى عينه التي لم تبتعد ولم تتوقف عن النظر لبزازي وكسي الذي كان مشعرا كثيفا فانا لا اهتم بذلك تلك الفتره من السنه حيث ان زوجي ليس بموجود ورغم ضحكنا كنت اشعر بالحرج لما حدث واذا به يقترب نحوي وانا اكاد ارتجف وقال لي انتي جميله اوي وخرج من الغرفه وتركني وفي تلك الليله ارتديت بيبي دول قصير كنت قد احضرته معي ولم اهتم لالبس

افلام سكس محارم ,سكس محارم ,سكس عربى ,افلام سكس ,سكس اخوات ,تحميل افلام سكس, سكس نسوانجى, اي شيء تحته فانا معتاده على عدم ارتداء اي ملابس داخليه وانا بالبيت ونمت
واثناء الليل وانا نائمه ايقظني صوت باب الغرفه وهو يفتح واصطنعت النوم لاعرف مين اللي داخل عليا وتفاجئت عندما علمت انه ابن خالتي وانا لا اتحرك كاني نائمه وما هيا الا لحظات ووجدته يقترب مني على السرير وينظر الى كسي بكل شهوه تحت ذلك الضوء السهاري الخافت سكس امهات ورايته وانا ما زلت اصطنع النوم يخلع كل ملابسه وتفاجئت مما رايت حيث اني لم اري شئ كهذا من قبل فزب زوجي ليس بالكبر اللذي اراه في الافلام ولكنه ليس بالصغير انه معقول جدا انما ما رايته من ابن خالتي كان متدليا بين فخذيه يكاد يصل الى منتصف فخذه واكاد ارى خصيته منتفختين جدا تحته وبدا ماء كسي يسل مما اراه امامي وقررت الإستسلام لذلك الشئ الذي تمنيت ان اجربه وإقترب مني وانا اراه يشم كسي ويحاول وضع لسانه على شعر كسي ليفتح طريقا للسانه لوضع لعابه على بظري الذي كان مختفيا بين شفتي كسي ولسانه يحاول الوصول اليه واذا به يرفع ركبتي ويباعد بين فخذاي لينفتح كسي امامه وتتباعد شفتيه وهو يلحس بظري بشهوة ليس لها مثيل وانا مشتهية جدا وبداء ماء كسي يسيل حتى انه لاحظ ذلك وبدا يرشفه بشفتيه ولسانهوما هيا الا لحظات وجاءت شهوتي وهو يلحسني ووجدته يقرب زبه مني بعد ذلك فإشتهيت احساس زبه بداخلي من جديد وانا كسي وفتحة طيزي مبلولتين تماما من ماء شهوتي اللذي افرغته من شهوتي بالمره الاولى ولكنه بداء في حك زبه الكبير بشفتاي كسي وعلى فتحة طيزي وعلى بظري ويحك بطن زبه بكسي وهو يتحرك على بظري الى الاعلى والاسفل حتى اني من شهوتي انهيت شهوتي للمره الثانيه وهو يحكه بكسي فوجدته ياخذ من ماء كسي وهو يسيل خارجا مني ويبلل به زبه حتى بلله كاملا وبداء يضغط براس زبه على بظري وعلى فتحة كسي ويقوم بحكه بشكل مستدير ثم يرفعه لبظري ثم لفتحة طيزي واذا به يمسك بزبه ويضع ظهر كفه على كسي وهو يدلك زبه ويحك بظهر كفه سكس امهات بظري وكسي وكل شويه ينزله لفتحة طيزي ثم يرفعه لفتحة كسي ثم يدلك زبه بمائي ويحك بظري بظهر كفه وهو يدلك زبه حتى تفاجئت بما حصل حيث بداء يقذف منيه على شعر كسي وكان غزيرا جدا حيث انه في اول قذفه كاد منيه ان يصل لصدري ثم اخذ منيه يقذف ويقذف حتى ابتل شعر كسي تماما من منيه واصبحت شفتاي كسي مغطاه بالمني وهو ما زال يقذف حتى اني شعرت بمنيه يسيل من بين فخذاي وشعرت به يسيل على فتحة كسي وطيزي وبلل سريري وتفاجءت بما حصل لاني اول مره في حياتي اشاهد هذا الكم من المني وهو يخرج دفعة واحده من زب امامي وعلى كسي بهذه الطريقه

افلام سكس محارم ,سكس محارم ,سكس عربى ,افلام سكس ,سكس اخوات ,تحميل افلام سكس, سكس نسوانجى,
وقام من على السرير واخذ ملابسه وخرج من الغرفه وتركني انا وهذا الكم من المني لوحدنا فبدات امد يدي على هذا المني الدافيئ اللزج واصبحت ادلك به كسي وادخل اصبعي بكسي دافعة اقبر قدر ممكن من هذا المني بداخل كسي واصبعي يدخل ويخرج ليحمل المزيد من المني الى داخل كسي كاني كنت عطشانه لهذا المني واصبحت افرك كسي وطيزي بهذا المني واذكر اني في تلك الليله انهيت شهوتي بالمني اربع مرات كلما انهيت شهوه اغراني احساس المني من جديد فانهي شهوتي مرة اخرى حتى تعبت ونمت

سكس محجبات ,صور سكس متحركة ,سكس اخوات ,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,عرب نار,
تحميل سكس ,تحميل افلام سكس ,نيك بنت ,سكس اخ واخته ,سكس امهات ,

وفي اليوم التالي انهيت كل ما ورائي بالمنزل واستحميت وانتظرت بغرفتي ليلا منتظره لكي يأتي ابن خالتي لي في هذه الليله ايضا ليفعل بي ما فعله في الليله السابقه وسمعته عندما حضر للمنزل وقمت من فراشي وقلعت كل ملابسي وإستلقيت على السرير عارية تماما وباعدت بين فخذاي واظهرت شفتي كسي مفتوحتين لكي يدخل من الباب ويراني وانا عاريه وينكني اليوم ولاكني انتظرت طويلا ولم ياتي وكنت كلما تخيلت انه سيأتي كان ماء كسي يسيل مني من كثر شهوتي ولكنه لم ياتي فقررت ان اذهب وارى ماذا يفعل في غرفته ارتديت اقصر بيبي دول املكه وذهبت الى غرفته ودخلت الغرفه واغلقت الباب خلفي ووجدته يستلقي على ظهره عاريا وزبه يكاد يصل لصرته وهو مستلقي على ظهره ووقفت اتامل زبه فانا لم اراه في الليله السابقه واقتربت منه لاراه بوضوح في ذلك الضوء السهاري وكان ماء كسي ينقط بين فخذاي وكانه يسيل لعابه ويرد ان يلتهم زبه الكبير فزبه يكاد يصل الى صرته وخصيتيه كبيرتين فالواحده تكاد تكون في حجم بيضة الدجاجه ولم استطيع التوقف فددت يدي لامسك بزبه الكبير وبدات اقبله واقبل كل جزء فيه واقبل خصيتيه وقلعت البيبي دول الذي كنت ارتديه واصبحت عارية تماما مثله بالضبط ووضعت زبه بين بزازي وضممته لصدري كاني احتضنه بشده وكاني اقول له اني كنت مشتاقه من زمان وانا احضنه بصدري كنت اقبل راسه التي كانت بارزة من بين بزازي واضع عليها لساني وكنت اشعر بماء كسي يسيل بين فخذاي من شوقي اليه فقمت ووقفت وجعلت وسطه بين قدماي وبات انزل عليه وانا امسك بزبه الذي بدا يلامس شفات كسي وانا افركه ببظري وفتحة كسي وافتح براس زبه شفات كسي حتى نزل ماء كس
سكس امهات

سكس محجبات ,صور سكس متحركة ,سكس اخوات ,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,عرب نار,
تحميل سكس ,تحميل افلام سكس ,نيك بنت ,سكس اخ واخته ,سكس امهات ,

البرنسيسة رشا والسواق بتاعها

 

 البرنسيسة رشا والسواق بتاعها

كانت رشا آيه من الجمال عمرها 17 سنة جسمها كان ملفوف ومتناسق صدرها بارز وكبير
بالنسبة لعمرها كانت طويلة وجميلة جدا وكانت من أسرة غنية جداً
لم تطلب شي الا حصلت عليه ، أي شي تريده مهما كان . كان أباها يعشقها لأبعد الحدود
وكانت اذا أرادت شيئاً كانت يكفي ان تتدلل عليه وكان يجيب كل طلباتها .
كانت رشا قد بدات تشعر بأنوثتها قبل 3 سنوات فاصبحت تقف امام المراية وتتحسس بيدها
على جسمها وعلى طيزها وكانت تشعر بإحساس فظيع من
الشهوة والمتعة عندما تتداعب جسمها وكسها الصغير لكنها لم تجرب الجنس ابدا .
وكانت تحترق شوقاً لمعرفة ما هو الجنس وفن النيك
لكنها كانت خائفة من أباها ومن الجنس نفسه .

في يوم من الايام طلبت من أباها سيارة فوافق الأب بشرط أن
يأتي بسائق للسيارة لانها كانت تحت السن القانونية للسواقة
وكان يخاف عليها ، فوافقت على مضض وقالت في نفسها المهم عندي سيارة أذهب متى أشاء إلى
أين ما أشاء .

بعد أيام أتت السيارة ومعها السائق كان السائق اسمه تامر شاب عمره في 29 سنة
حلو الوجه جميل الملامح كان سماره من النوع الجذّاب كان من عائلة فقيرة .
كان جسمه جميل ليس سمين ولا نحيف طويل
عندما رأت رشا تامر إنبهرت به وأحست بقلبها يخفق من شدة الفرحة .
رأت فيه الشاب الذي كانت تتخيله عندما كانت تقف امام المراية وتحلم به وهو ينيكها
ففرحت جدا وقبّلت أباها وشكرته على السيارة ومن قلبها كانت تشكره على تامر.
سكس اخ واخته  .
سكس حيوانات
,عرب نار,سكس اجنبى , سكس محارم ,نيك بنت ,سكس امهات

سكس اخ واخته  .
سكس حيوانات
,عرب نار,سكس اجنبى , سكس محارم ,نيك بنت ,سكس امهات

مرت الأيام وكانت رشا كل يوم تذهب أكتر من مشوار علشان تظل قُرب تامر وكان تامر
من النوع الخجول قليلا فمرة تقول له خذني على الكوافير ومرة على المسبح
حتى انتهت الحجج قالت له خدني مشوار أريد أن ألف بالسياره .
في كل مرة كانت تسأله من وين انت وتتحدث معه في مرة
قالت له تامر انت متزوج ؟
قلها لا يا انسة رشا لسه و**** ما اتزوجت .
سألته ليش ؟
قلها الزواج بدو مصاري وأنا ما معي الي بيجي هو الي بيروح .
وبدأت رشا تهديه هدايا ، مرة قميص ، ومرة عطر ، ومرة حذاء . عبارة عن رشوة
كانت رشا قررت ان تامر لازم ينيكها ويعلمها النياكة
بدها تتناك منه بس ما بتعرف كيف ، لانو من شدة خجل تامر ما كان يطلع فيها
حتى بمراية السيارة الداخلية .
ومرة من المرات طلعت الصبح كانت عاملة حالها معصبة قلتلو خدني على اي محل ما يكون فيه ناس
ما بدي أشوف أحد …………قلها تكرمي
ومشي تامر بالسيارة وبس عرفت رشا انهم صارو بطريق ما أحد بيمر فيه ، وبمنطقة بعيدة
بين الشجر والغابات قلتلو تامر إطّلع عليّ بالمراية
وذُهل من اللي شافو إذا برشا شلحت كنزتها وطلعت بزازها وشافها تامر
قلها ليش عملتي هيك ؟
قلتلو تامر بدي تنيكني وإلاّ بروح على البيت وبقول للبابا انو انت اغتصبتني
وبتعرف الباقي
قلها تامر متل ما بدك كان تامر من قلبو من جوه فرحان لانو بدو ينيك رشا لانو
كان مشتهيها من زمان و بأيام جايب ضهرو عليها وهو عم يتخيل هو وعم ينيكها
رجع للمقعد الخلفي عند رشا
وبدأ يبوس فيها شوي شوي قطعة قطعة بجسمها
قلها رشا يا عمري هي اول مرة بتتناكي ما هيك ؟
قالتو إيه هي اول
سكس اخ واخته  .
سكس حيوانات
,عرب نار,سكس اجنبى , سكس محارم ,نيك بنت ,سكس امهات

قلها رح خليكي توصلي للذروة والنشوة
وبدأ البوس صار يبوس رقبتها شوي شوي ولحوسها بلسانو ونزل على بزازها ويمرق لسانو بين بزاها ورشا
تقول ايه حبيبي جبلي ضهري عيشني بدنيا تانيه ، نزل على بطنها ويبوس ويلحوس
ورشا تصيح وتتأوه على رجلها وبلش يمصمص أصابع رجلها طلع على بزازها وبدأ
يعض عليهم ويلحسهم بلسانو ويكمش حلمة بزها باصابعو ويفركها ويشد عليها
ورشا تصيح وتتأوه من شدة الالم واللذة وتقول ايه حبيبي كمان
ونزل على كسها كان ناعم وحلو
ولا شعرة عليه وصار يلحس ورشا تصيح اه اه اه اه كمان كمان
وكمش بظرها بطرف اسنانو وعض عليه عضة خفيفة ورشا تصيح اه اي اي
بعدين حط لسانو جوه كسها وبلش يدوق عسل كسها ودخلو ويطلعو
حتى رشا صرخت اجا اجا اجا اجا اجا وبلشت ترجف وتامر لسه لسانو جوه كسها
قام تامر وكان زبه رح ينفجر كان زبه كبير
شافت رشا زبه قلتلو هذا أول زب بشوفو بحياتي رح دللو كتير كتير
وبدأت رشا ترضع فيه وتحطو بتمها وتحاول تدخلو كله بس كان امتع شي عندها
انو عند راس زب تامر انها تلحوس بلسانها
وتامر يصيح ايه يا عمري كمان ويكمش راسها ويضغط عليه لحتى يفوت زبو الى
أقصى حد ممكن وتختنق وتشيلو
تقول شو طعمو طيب كتير حلو زبك بياخد العقل
وقرر ينيكها قلها ما رح حطو بكسك رح حطو بطيزك لانك عذراء
قلتلو ماشي
ما كان معه لا كريم ولا شي طري مسك زبه حطو على باب طيزها
كانت طيزها بيضاء متل التلج
حط بزاق على زبه وبدأ يحطو شوي شوي
ورشا تصيح لا تشد **** يوفقك شوي شوي اي اي اي اي تامر شوي شوي
زبك كبير ما رح تقدر طيزي تستحملو حبيبي
لحتى فات راسو بطيزها ووقف فكرت رشا انو بس هيك وفجاء وبدفعة واحدة
كبس زبه بطيزها مرة واحدة وصرخت رشا صوتت ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااه
موتتني قلها لا تخافي زبي بعمرو ما موت حدا
وبدأ يدخل ويطلع ورشا تصيح رح موت وصل لقلبي وصل لمعدتي
وتامر يشد اكتر من الاول
وبدأ يضرب رشا على طيزها ويصيح ما رح تنسي ها النياكة بعمرك
وظل على الحالة شي 10 دقايق ورشا تبكي من الالم واللذة معاً .
تامر مووتني حبيبي شوي شوي حاج تتضرب طيزي بليززززز
وشال زبه وكمش رشا من شعرها وحط زبه بتمها وكب ماء الحياة بتمها 
وقلها اشربيه مثل ما شربت عسل كسك .
شربت رشا المني


وبعد ما ارتاحو شوي قلتلو حليبك كتير طيب رح أظل اشربو على طول .
بس انا زعلانة منك لانو كتير وجعتني
قلها المرة الجاية مارح يوجعك بوعدك .
قالتلو كتير انبسطت لو بعرف النياكة حلوة كده كنت من زمان اتنكت .
قالها خلاص متى تريدي انا جاهز بس انت قولي . باستو بوسة على خدو ولبسوا ثيابهم ورجعو على البيت
ومن يومها ورشا كل يوم صارت تتناك وحبيت النياكة كتير كتير كتير

الرجل الغريب ناكني في الحمام

الرجل الغريب ناكني في الحمام

منذ سنتين كنت في سفر لاحدى المدن الجنوبية الشبه صحراوية لبعض الاشغال و اضطررت للمبيت لايام هناك و الفنادق قليلة مع اني لا احبها كثيرا لكثرة وجود حشرات البق فيها و كنت لسعت منها قبل ذلك فقررت عدم النزول في الفندق ،فاخترت الحمام لانه نظيف و اجتماعي و يمكن ان اقضي وقتا ممتعا فيه بوجود اصدقاء ،لعلمكم الحمام عندنا لا يشبه حمام بلاد الشام ،مختلك تماما لانه في النهار حمام و في الليل نزل يبيت فيه الناس جنب بعض و المبيت اجرته زهيدة و كل شيء متوفر امام الحمام من اكل و شرب و ما شابه .المهم قررت المبيت في الحمام و بعد العصر دخلت احدى الحمامات و اعجبتي تنظيمه و شكله الداخلي و رائحته فقررت ان ابيت فيه و سجلت اسمي عند صاحبه و اتفقنا بعد المغرب اترك عنده بطاقتي الشخصية .رجعت بعد المغرب و كنت تعشيت جيدا و دخلت لاستريح فقال لي صاحب الحمام يمكنك أخذ حمام لو شئت قبل ان يبرد الماء ؟و بالفعل أخذت حماما خفيفا و عدت لسريري لأرتاح من تعب السفر و كنا ننام جنب بعض ،كنت انا في الطرف تماما و جنبي سرير فارغ .لعلمكم الأسرة عبارة عن فرش موضوعة على الارض أصحاب المغرب العربي يعرفونها جيدا.بعدما ما نمنا و كانت حوالي الساعة العاشرة ليلا و الكل نائم لانهم ليسوا سياحا بل إما عابر سبيل مثلي او عامل او مضطر فالكل ينام ليفيق باكرا .إذن بعدما ما اطفأ صاحب الحمام الأنوار سمعنا دقات على الباب و فتح صاحب الحمام الباب و بعد مدة سمعته يقول لرجل معه لا تحدث ضجة فالناس نيام و ان اردت تبديل ملابسك فعليك ان تدخل الحمام و تشعل الضوء هناك ،و اعطاه بعض الأغطية لكنه لم يدخل الحمام و نام في السرير جنبي .نمنا جميعا و في حوالي منتصف الليل او الواحدة صباحا كنت اتقلب و انا نائم بالكالسون فقط و احسست رجلي لمست شخصا و كان هو كذلك بلا ملابس او بكلسون فقط لا ادري بالضبط ،

سكس محارم ,سكس امهات ,سكس اخ واخته ,نيك بنت ,صور سكس ,افلام نيك ,سكس حيوانات,نيك عربى ,سكس مترجم

سحبت رجلي ثم انقلبت للجنب الثاني و بعد مدة احسست برجل لمستني من الخلف في فخذي فما اكترثت لانه نائم ،ثم صعدت رجله قليلا و انا ما اهتممت للأمر و الرجل نائم ولا يؤاخذ النائم على فعله .بعد مدة انقلب الرجل و اقترب مني كثيرا حتى نام في جنب مخدعي و وجهه يقابل ظهري لاني احسست انفاسة الحارة تلفح رقبتي و فجأة لمسني بيده على فخذي و لم يسحب يده و انا لم احرك ساكنا لكنني افقت من النوم و تركته يتحسس فخذي و عرفت انه مستيقظ و لكن قلت في نفسي لا يعرفني و لا اعرفه و الدنيا ظلمة خليني اشوف لوين راح نوصل هههههه و للصراحة انا سبق و ان ناكوني من قبل و اعرف لذة الزب و خاصة عندما تلمسني يد رجل اصاب بهياج و لكن من مدة لم امارس النيك مع رجل ،فقررت ان اتركه على راحته ،لما اطمأن لهدوئي و عدم ردة فعلي أدخل يده بين فخذي و بدأ يتلمس في و يحك و يدلك في فخذي ثم مسكني من فلقتي فوق الكلسون و بدأ يدلك و احسست بأنفاسة تزداد و انا لا اعيره اهتماما و تظاهرت بالنوم و الشخير مرات .ثم مد يده بين فلقاتي و تحسس زبي جيدا و دلكه و انا لا اقدر ان اتمالك نفسي لكن صبرت ،بدأ زبي بالقيام قليلا و هو يلعب به بيده و يده الاخرى على فلقاتي ثم ادخلها تحت الكلسون فكدت اصرخ من اللذة لما لمس طيزي بيده الدافئة،و كنت اعرف انه يعلم اني مستيقظ شيء ظاهر رجل تداعبه من طيزه مدة 10 دقائق ولا يستيقظ غير معقول .المهم استمرينا في اللعبة مع بعض حتى التصق بي و كان من دون لباس تماما و احسست بزبه الكبير بين فلقاتي من فوق الكلسون يكاد يمزقه ،و هنا انقلبت الى ناحيته فانسحب و تظاهر بالنوم و انقلب للجنب الثاني و انا ندمت على ما فعلت و اني فرطت في هذه الفرصة و خاصة انه كان يداعبني بحرفية تامة كأنه ممثل افلام بورنو .نزعت الكالسون و بقيت عريان ثم لمسته بيدي على فلقاته و ادخلت يدي بين فخذيه حتى لمت زبه المنتصب اخخخخخخخخ يا ويلي ما هذا مدفع او عمود كهرباء هههه هذا الذي اسعى إليه منذ ساعة راح يمزق طيزي من اول لمسة ،لكنه أعجبني و أغراني و سمعت تأوهات الرجل الغريب و هو ينتهد و انا العب بزبه و لما لمست طيزه زاد في التأوه آآه ه ه احححح لكن بصمت .لما احسست بهياجه و بلوغه قمة النشوة تركته و انقلبت للجنب الثاني كما كنت اول مرة و لكن هذه المرة بدون ملابس و طيزي كلها لعاب وضعت فيها اللعاب و دلكت فتحة طيزي جيدا و كنت مستعدا لزبه الضخم ،لما تركته انقلب ناحيتي و مسكني بيده من طيزي فوجدها مليئة باللعاب و الصق زبه بطيزي و بدأ يمرر زبه بين فلقاتي و انا اكاد اموت من اللذة و الاشتياق للزب ،اراد ان يدخل زبه في طيزي لكني هربت منه لارى ماذا سيفعل ،ثم نمت على بطني مباشرة فما احسست الا بثقل كبير يصعد فوقي ثقيل جدا قنطار او أكثر ،ففتحت رجلي كثيرا و رفعت طيزي لما لمسني بزبه ووضعت المناشف تحت بطني و زبي لارتفع قليلا و فعلا ارتفعت و كان طيزي للسماء مفشوخا بنتظر مصيره .ثم احسست به يمسك زبه بيده و يبزق فيه اللعاب ثم وضعه على فتحتي و فرشى قليلا ثم ضغط و انا كنت ارتخيت حتى لا اتوجع، فزبه كبير،ثم ضغط ثانية فأحسس كرة كبيرة دخلت في طيزي فما شعرت إلا و انا اقول احححححح ايييييييي فوضع يده على فمي بلطف لأسكت ثم ادخل زبه للنصف و لم استطع الحراك لأنه فوقي و ثقيل جدا ،و انتصب زبي كثيرا و هو يحتك على المناشف تحتي كأن أحدا يحلبه .اكمل الغريب ادخال زبه في طيزي حتى احسست ببيضاته تلامس بيضاتي فعرفت أنه ادخله في كله ثم قبلني من كتفي و هو يخرجه بهدوء ثم يعيده و انا منتشي و الالم زال و تحول للذة لا توصف خاصة عندما كان يخرج زبه كاملا ثم يدغدغني من فتحة طيزي و يدخله في بقوة و الصوت مثل التصفيق حتى كاد يفضحنا .و زادت لذتي و زبي يحتك على المناشف تحتي و انا اتأوه امممممم امممم ااهههه و هو يقبل و يمص رقبتي و كتفي و زادت قوتة و هو ينيك و كأن زبه زاد في الطول احسست به يلامس كبدي و قلبي ايييييييي و اقول في نفسي ما هذا الزب الكبير يا ويلي ما ألذه ،ثم امسكني بقوة من كتفي و التصق بي حتى احسست ثقله 4 قناطر عصرني عصرا ،و بدأ شلال الحمم المنوية يسيل في بطني دافئ و يدغدغ و كثير جدا حتى خرج من طيزي بعض منه ، كأنه لم ينك منذ مدة طويلة و انا مع احتكاك زبي بالمناشف تحتي ما شعرت الا و النشوة تغمرني لما بدأ يقذف في بطني و جاءت شهوتي مع شهوته تقريبا و قذفت منيي بين بطني و المناشف و هو ارتخى فوقي و قل ثقله قليلا و هو يقبل كتفي و رقبتي ثم اخرج زبه بلطف و احسست بيده تمسح طيزي بنعومة و زبي كذلك و هذا ما أعجبني فيه انه لا يستحيي ولا يقرف من زبي /كما يفعل بعض الحمقى ينيكني ثم يقرف من زبي و يقول لي انا رجل كامل الرجولة لا يمكن ان امسك زبا بدي ،هههههه روح نيك أمك يا ولد القحبة تنيكني و بعدين تقرف مني /لكن هذا الغريب كان يمسك زبي كأنه يمسك زبه ،كان زبي كله مني لكنه مسحه بحرفية و لطف و انا شبه نائم و طيزي مفتوح مفشوخ على الآخر لكني كنت موجوع قليلا لما زالت اللذة شعرت بالوجع لان زبه كان كبيرا لا يوصف .تعجبت كيف ان أهل الصحراء يملكون هذا الزب الكبير .بعد حوالي نصف ساعة كانت الساعة الثانية او الواحدة و النصف بعد منتصف الليل احسست به مرة ثانية يتلمس جسدي العاري و انا كلي شوق إليه و الى زبه العملاق اللذيذ لم اشبع من النيك المرة الاولى ولا هو كذلك ،هذه المرة اردت ان اتستمتع أكثر فالدنيا ظلام و الغريب لا يراني فنمت على ظهري مثل البنت و رفعت طيزي قليلا بالمناشف التي ساعدتني كثيرا لولاها لما تومتعت هكذا ،بدأ يتلمسني بيده ووجدني مستعد مثل القحبة للنيك و ادخل اصبعه في طيزي فقلت بهدوء ايييييييي و ربمها اعجبه صوتي لان الصوت كذلك يهيج الزب . صعد فوقي و بمجرد ما احسست بأنفاسه على وجهي قبلته من فمه فانقض علي بالقبل كأنه لم يقبل فما من قبل .عرفت انه يملك شوارب ولكن بدون لحية بل لحيته كانت محلوقة من ايام فقط لانها كانت توخزني في وجهي،مصني مصا و كاد يبلع لساني الصغير المسكين ،ثم عصر بزازي احسست كأني بنت بين يديه و زبه يذهب و يرجع فوق زبي الصغير المنتصب و مرات يحتك ببطني و ما شبع من القبل و المص و العض حتى تألمت و قلت ايييييي فقبل بزازي كأنه يعتذر ،ما أجمل معاملة الرجال مثله لي معاملة تشعرني بالأنوثة .ثم وضع رأس زبه المبلل باللعاب على فتحة طيزي و ضربني ذلك الزب العملاق حتى صفقت يبضاته في فلقاتي و خشيت ان يستيقظ النائمون من شدة التصفيق و انا اتلوى و زبي يحتك بيطنه الناعم الدافئ .كان ينيكني كأنه ينيك بنتا عذراء ،عندما يدخل زبه للآخر اتوجع قليلا لكن الوجع يتحول للذة مباشرة و أكمل النيك و احسست نفسي مثل بنت قحبة تتناك من رجل محترف لم ينيك من زمن طويل ، شعور جميل و ما احلى زبه و ثقل جسمه و بمجرد ما كان يخرج زبه كنت ألتقطه بيدي و أعيده لطيزي حتى لا يهرب مني ههههههه ثم فذقت منيي بين بطنه و بطني الملتصقتان و هو قذف حممه المنوية في بطني كأنه يريدني ان أحبل منه ،ثم نام فوقي مدة من الزمن و تغطيت انا بالمناشف بمجرد ما اخرج زبه العملاق من بطين و ما شعرت الا و ضوء الصبح يلفحني من النافذة و فتحت عيني كي أرى شكل زوجي و نياكي و فاتح طيزي و من ناكني أحلى نيكة في حياتي كيف يبدو في الضوء فوجدت السرير فارغا و تبسمت و عرفت انه رجل يسحي كثيرا،احسست ببعض الوخز في طيزي و تبسمت و قلت له في نفسي يخرب بيتك شو وحش نيك ههههههههه .دخلت للحمام و اخذت حماما خفيفا و انا كلي سعادة و فرح لما حدث لي البارحة من غير موعد مسبق .و اصبحت كلما ادخل حماما اتذكر تلك الليلة الحمراء السعيدة .قضيت 4 ايام في تلك المدينة و انا انام في الحمام لكن لم يحدث أي شيء لكنني كنت سعيدا فنيكة الغريب انستني كل شيء و زبه عوضني كثيرا حتى اني لم ارغب في الزب لمدة طويلة و ما زلت اتذكر مواصفاته و مواصفات زبه الكبير العملاق .احلى نيكة مع الغريب .​
سكس محارم ,سكس امهات ,سكس اخ واخته ,نيك بنت ,صور سكس ,افلام نيك ,سكس حيوانات,نيك عربى ,سكس مترجم