حبي الكبير المفقود الجزء الأول

حبي الكبير المفقود
الجزء الأولسكس امهات

صور سكس , عرب نار

اسمي ماهر من العراق وعمري الان 35 سنه وكنت رجل وصولي بلا مبادئ لا اتورع عن فعل اي شي من اجل مصلحتي حتى وصلت الى مركز مرموق كموظف في وزارة الخارجية ؟ ولا اقضي اية معاملة بدون رشوه او سهرة نيك او هدية وهذا كان عكس شخصيتي عندما كنت طالبا في كليةاللغات بجامعة بغداد حيث كنت صاحب أخلاق ومبادئ وتأخذني فورة الشباب في انتقاد السلطةحتى سجنت وتعذبت من اجلها وفقدت حبي الكبير ؟

سكس عربى , سكس حيوانات , سكس مترجم ,سكس محجبات ,صور سكس
كنت في سفرة في أوربا عشت فيها حالة المجون والسكر والرقص ونيك فتاتين في آن واحد لعدة أيام حتى نفذت الفلوس عندي وضاع جوازي مما اضطرني للذهاب إلى السفا ره لاستخراج جواز أو ورقةارجع بها إلى بلدي قبل أن تنفذ النقود القليلة الباقية عندي للرجوع وبحكم عملي في الخارجية ذهبت للسفير مباشرة وقد عجل بمعاملتي على أن استلمها في آخر النهار؟ وأثناءخروجي في البهو للتدخين كنت أعطي ظهري للبهو ووجهي للشباك لكي اخرج دخان السيكاره للخارج من خلال الشباك المفتوح سمعت طرقات حذاء نسائي خلفي فلم التفت ؟ ولكن الطرقات توقفت خلفي لفترة ثم أصبحت مسرعة أكثر,مما أثار فضولي في أن التفت وشاهدتها تدخل إلى غرفة في آخر الممر مسرعة ولكن بعد أن عرفتها؟ نعم إنها هي؟اختلجت المشاعر في صدري وازدادت نبضات قلبي وذهبت لا شعوريا نحو غرفتها ووقفت استند على باب الغرفة وأشاهدها وهي جالسة خلف المكتب ,واضعة يديها على وجههاوشعرها مغطي يديها ورأسها لأسفل وتتنهد
وتقول:- يا ربي معقولة هوه ..بعد كل هاي السنين؟
فقلت: نعم انا..لا اصدق.. هدى كرم او نجوى كرم ( كما كنت اسميها في الكلية لتشابه شعرهما ) …شنو اللي جابك هنا وكيف التقينا… شوفي الصدف؟
فرفعت رأسها تنظر إلي وعينيها تلمع بالدموع وتقول:- معقولة ماهر حسين ..صدك الصدفة مجنونة؟
انا:- اي معقوله…ماهر اللي تركتيه في احلك الضروف اللي كان محتاجك بيها؟ وكدت أكمل ولكنها قاطعتني
بقولها:- أرجوك ماهر لا تذكرني بالماضي..انته متدري شصار بيه ..وشكد ضحيت في سبيل انته تطلع من السجن ..والثمن كان فراقنا؟
ووضعت يديهاعلى وجهها وأجهشت بالبكاء .ورقيت لحالها فترة ولكن عادت لي روحي الشريرة وعزمت على ان استغل الموقف فاغلقت الباب وذهبت اليها احتضنها من ضهرها وهي جالسة على الكرسي الدوار خلف مكتبها
واقول:- ارجوكي هدى لتبكين..انتي تدرين كم اكره بكاءك؟
فاستدارت نحوي وهي جالسة واحتضنتني من وسطي بحيث وجهها اصبح على صرتي ودموعها بللت قميصي وروجهاترك اثر حمره عليه..وبعد فتره تركتني بعد ما احست بحركة عيري اللذي طالما لعبت به ومصته, في بنطلوني فمسكتها من يديها وجعلتها تقوم بمواجهتي وحضنتها وقبل ان تتكلم عاجلتها بقبلة على فمها ومصيت شفايفها المكتنزه الشيقه وتصاعدت أنفاسنا ورجعت بي الذكرى لأيام الكلية لأنها تحتفظ بنفس الطعم والشهوة والشبق القديم..نعم ما زالت تحبني؟
وبعد انفصالنا وقبل ان اقبلها ثانية ازاحت بوجهها عني ودفعتني وذهبت بعيدا ناحية الجدار قرب الباب لتفتحها وقالت:- ماذا تفعل ..انامتزوجه الان..ولا اخون زوجي.. ارجوك ابتعد عني.. حبنا راح وانتهى ..وبكت؟
فقلت في نفسي لن اضيع هذه الفرصه , فتوجهت نحوها ومسكت يديها كما في حالة الاستسلام والصقتها بالجدار وملت بجسمي عليها اثبتها ببعض من العنف
وقلت: العن ابوالخيانه , لابو زوجك, لا يهمني اكبر واحد , انتي حبيبتي وملكي اليه’ ما صدكت التقيتك, وماكو لاي احد غيري حق بيكي؟ وقبلتها بقوه في شفايفها مع بعض الممانعةمنها وما ان مصيت لسانها حتى اغمضت عينيها وذابت وانفاسها تتقطع وتحرك جسمها بحيث تحك عانتها بعيري المنتصب , ثم توقفت عن التقبيل ولازال جسمي ملتصق بها من الامام وظهرها على الحائط ويداها متسمرتان في الحائط بواسطة يدي ؟ ونظرتُ الى عينيها الغارقتان في الدموع وهي تبكي وتقول:-ااااه حبيبي ماهر اشتاقيت الى ريحة فحولتك وعنفك الجميل معي ورجولتك الطاغيةوالوحيدة اللي أرضت انوثتي وحطمت كل غروري؟
ثم افلتت يديها ومسكتني من رقبتي وضمتني اليها ثم قبلتني بقوه ومصت لساني وبلعت لعابها الممزوج بملوحة دموعها واستمرينا نتسابق في التهام شفاه بعضنا بقوة وانزلت يدي اعصر طيزها بقوة, لا زالت على طراوتها ونعومتها وان كانت قد كبرت قليلا واصبحت اكثر اثارة وانزلت يديها الى عيري تعصره بعنف حتى المتني وشعرت بقرب القذف فابتعدت عنها وقلت: تذكرين شلون كنتي تعصريه وتاذيني قبل؟ فقالت وهي تتنهد : اااااه شكد اشتاق له ، لحبيبي عيرك, بعده كبير وقوي ويخبل ؟ فنزعت بنطروني واخرجته وقلت: هسا صاير اكبر واحلى؟ وانزلتها بضغطة على كتفها ففهمت ونزلت تشمه وتداعب راسه بلسانها وتقبله, ثم وبحركة سريعه مفاجئة ادخلته وبدات تمصه كما كانت تفعل من قبل وتعضه وتخرجه وتنظر لي بعينين شهوانيتين محمرتين ثم تعود الى فعلتها الاولى وانا اتوسل اليها ان تعامله بشكل الطف والا فانه سوف يؤلمها في النيك؟ حتى احمر من عضاتها وقربت للقذف فمسكتها من يديها وقومتها وجعلتها في الوضع الفرنسي على بطنها على المكتب مبعثرة الأوراق والاقلام من فوق المكتب ورفعت تنورتها القصيره وانزلت كيلوتها القطني الابيض المبلل بماء شهوتها فبانت لي مؤخرتها الشهيه وشفرات كسها الورديتين الغليضتين وبركت الحس كسها واشتم عبيره المفقود مني من سنين, ولا زالت تعتني بكسها جيدا وتنظفه وتعطره ثم داعبت بظرها بابهامي وامصه بقوه مع عض رقيق له حتى سال ماؤها على وجهي واعلنت عن رعشتها الاولى باااهة طويله ورجفه في سيقانها ’ثم توجهت الى فتحة طيزها الورديه الضيقة الحسها واقول:- بعدك على وعدك بان تكون طيزك فقط لي مهما كانت الظروف؟ فاجابت : اي وحياة حبي الك محد لمسهاغيرك, وشكد حاول زوجي لسنين بس ما خليته ينيكها رغم انه يعرف انه هيه مفتوحه منك,رغم معاناتي منها وحكها الي طول السنين؟ فوقفت ومسكت عيري وادخلته بقوه في كسها الضيق فصاحت : ااااااااه حبيبي بداعتي عليك على كيفك ويايه..ارحمني؟ فقلت واناارهز عليها بقوه وادخله في كسها بعنف بحيث ترتطم عانتي بطيزها بقوه محدثة صوت عالي ويهتز فلقتي طيزها وكل جسمها وملت عليها اعصر نهديها النافرين من وراء الستيان وانا اقول: على كيفك فضحتينا دوم صوتك عالي,وكم مره قلت الك من قبل بكلشي ارحمك الا بالنيك ما ارحمك؟ فصاحت : اااااه ….اووووووي ….يخبل عيرك يخبل…نيكني..نيكني حييييل, نيك حبيبتك المفقوده…مشتاقه لعيرك … مششششااااااقه …شكة لكسي شك؟
واكملت نيكي لها حتى ارتعشت وقذفت على عيري وسمعت اصوات سائلها تصدر من كسها عند دخول عيري وخروجه كصوت الفقاعه وتقلصت جدران كسها ضاغطة على عيري حتى قذفت في كسها بعزاره وهدات حركتي ونمت وقوفا على ظهرها وانا الهث وهي تتنفس بصوت عالي وارتخي عيري وعند محاولتي اخراجه لوحت لي في يدها بالمحارم فاخذت عدة ورقات ووضعتها على كسها حتى لايسيل المني مع سوائلها الكثيره وقالت: متبطل عادتك هاي ليش قذفت بكسي ’ اخاف احبل منك؟ قلت ممازحا: ينراد لك طفل مني حتى متنسيني للابد’ وما اعتقد رجلك الاغبر يعارض؟ واخذت انا ايضا كمية اخرى امسح بها عيري ولبست ملابسي وجلست على الكرسي المقابل لمكتبها اشهق وانظر لها بعد ان اكملت مسح كسها ولبست كيلوتها وارتمت على كرسيها الدوار تنظر الي وتبتسم وتقول: ياااااه صار 15 سنة ما منيوكه مثل هيك, ولامرتاحه ومنتعشه مثل اليوم؟ واخذت تتمغط بمنيكه وتضحك… فاخرجت كرت الفندق اللذي اسكن فيه وقلت: انتظرك ساعه 8 بالليل في الفندق ؟ فقالت: ماذا ؟؟ لا استطيع ارجوك…زوجي ..جهالي..ماذا اقول لهم؟ فقلت: طز بزوجك وجهالك ..هذا الديوث زوجك مو كان يعرف بعلاقتنا..وحتى انتي مزروفه مني وطيزك مفتوح..؟ وقمت من مكاني ووقفت جنبها واخذت صور سلفي لنا وانا اقبلها واخرى وانا واضع يدي على نهدها واخرى وانا مدخل يدي في ستيانها ورفعت تنورتها واخذت صورة للباسها المبلل بمنيي وهي متفاجئة وقلت: كسم الكل اذا متجين راح ارسل للديوث رجلك هاي الصور واجيكي للبيت انيكك؟ فقالت: تغيرت ماهر؟ قلت : الخيانة واللي شفناه من الزمن غير بينا كل شي ؟ وفتحت الباب للخروج فتفاجات بسكرتيرة القنصل امامي تبتسم وتقول: وينك استاذ ماهر صار ساعه ندور عليك؟وتنظر لنا نظرات مريبه يبدوا انها احست بنا او سمعت اصوات النيك في الغرفه فقلت:التقيت بزميله قديمه لي في الكليه واخذتنا السوالف والذكريات ..خير شكو؟ فقالت:معاملتك خلصت تعال استلمها؟ ومشت امامي وانا انظر لطيزها الشهيه فالتفتت لي بعد ان احست اني انظر لطيزها وقالت : استاذ تفضل امامي بهاي الغرفه ..مبين عليك متشبع ؟اخذت الاوراق وغادرت السفاره الى الفندق اتحضر للقاء هدى ليلا؟


Be Sociable, Share!

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash