كل المقالات بواسطة ffaika

http://aflmsexarab.com/2015/09/%D9%86%D9%8A%D9%83-%D8%A7%D8%AE-%D9%88%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%87-%D8%B3%D9%83%D8%B3-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D9%85/

مرات اخويا واختها ج1

مرات اخويا واختها ج1

اسمي صلاح عندي 16 سنة \كنت عامل مشكلة ضربني ابويا هربت لااوضى بالسطوح كنت استخبى فيها كلما عملت مصيبة هههههه المهم بت بالاوضى صحيت الصبح بدري سمعت صوت ناس جيه رحت مستخبي ورى كمدينو قديم في الاوضى خفت يكون ابويا شويا دخل واد مفعوص اسمة ممدوح ومعاه بنت جارنا سلمى عندها 18 سنة بنت زي الاشطة بيضة وبزازها وسط وطيزها متوسط وشعرها طويل اسود انا رحت مطلع الفون ومصورهم ممدوح حظن سلمى وبقو يبوسو ابعض شويا راح رافع الكلبية ومنزعها الكلوت وهو نزل بنطرونه وكلوته دفعة وحده راحت مديا طيظها الابيض الملبن وهو عاوز يدخلو اطلعتلهم ونا ماسك بيدي مكوى قديم مكسر رحت ضربا براسة راح نايم على بطنه وهو يعيط وهيا جلست على الارض مخلية دمغهاا بين ركبها وتعيط انا مكذبتش خبر رحت جالس على فخاذ ممدوح ومخرج زبري الي كان شادد زي العمود ومخلي بطيز ممدوح وصور الوضع \ يعني كده بس للتصوير قلتله قوم فز البس لبس رحت مدي بالالم على وجهة وقلت يالا ياواد اجري لفضحكم يبن المتناكة راح فاتح الباب ويفكيه نزل ونا بقيت معى سلمى الي كلنت مدهوشة من الوضع
انا مالك يختي متقومي تشوفي شغلك
سلمى اي
انا اي يبت تعالي رحت شددها من شعرها ونيمتها على بطنها وزارع زبري بطيظها الملبن راحت تصوت اخ اخ اخ اي اي اي اي حموت يصلاح طلعو انا لي هو متموتي من زبر ممدوح وتموتي من زبري
سلمى هو كبير اوي اكبر من زبر ممدوح بكتير
انا اضحك ههههههه ولا وبقيتي تقيسي ازبار ياسلمى
راحت مطلعة من جيبها كدى زي الكريمة ودهنا خرمها وزبري الي بقى زي الحجر رحت زارع فيها ومدخل زبري كلو وهيا اه اه اه بشويش
ونا مش سائل لحد مجبتهم بطيظها شويا راحت تلبس كلوتها
انا تعملي اي
سلمى البس عشان اروح
انا اي تروحي هو دخول الحمام زي اخروكو لا لسى مشبعتش منك ياقمر
سلمى راحت نيمة على بطنها تاني
انا لا قومي انزعي
سلمى لا اخاف يطب علينا حد
انا طب ارفعي جلبيتك عاوز اشوف بزازك
هيا طيب ياخويا وراحت فتحى زراير ومخرجه بز واحد انا رحت امص والحس وهيا بشويش ياصلاح واستسلمت وساحت
شويا نزلت ايدي على كسها السمين وكبير ومسكت زنبورها بصوبعي وهيا راحت جلسى واه اه اه اه اي اي اي براحة يصلاح مش قدره وتشدني ليها وتبوس شفيفي انا بصراحة حسيت بدني ينمل رحت شادد دمغها وهيا تبوس ونا ابوس بس بهبل ههههه اصل دي اول مرة
راحت سحبه دمغها مش كده ياصلاح اصبر حعلمك
انا وا==== وصرتي مدرسة بوس ياسلمى هههههه
شويا راحت قالت انت اثبت بس ونا حريحك انا ثبت اشويا وهيا راحت حطة شفيفها على شفيفي وتحرك شفيفها على شفيفي ولسنها يلحس شفيفي ونا بجد نسيت اسمي ورحت بعالم اول مرة ادخلو شويا راحت مسكة زبري وتحس علي بشويش وهو محجر انا ايدي مسابت زبورها وايد على بزها اعصر حلمتها بشويش ايدي الي على كسها غرقت وجسمها اتصلب وترتجف
رحت قلت مالك يبت انتي بلتي على ايدي راحت ضحكة ودي اول مرة تضحك لا ياصلاح دى ميتي نزلت ااه اه اه اه وتتمحن واهات
انا بقيت جامد مش عارف اعمل اي رحت منيمها على ظهرها ورافع رجليها قوى لغاية بزها بان خرمها الاحمر الطعم رحت ملعب طربوش زبري على كسها لغاية متبل من ميتها ورحت غزها بزبري بخرمها لغاية البيضات راحت مصوته بشويش يااصلاح براحى انتى اتنيك حمارة
انا مالها الحمارة متتناك من سكات ولا تتكلم ولا تلغي زيكم يبنات ههههههه
ونا بقيت ادك خرمها لغاية مجابتهم هيا تاني وبقى ميها تنزل وتبلل خرمها وزبري الى دايب بحرارة وضيق خرمها خلوني اجيب تاني بخرمها بعدها رحت قايم وهيا قامت
قلت روحي خلاص كفاية كدى
سلمى بس انا اليوم اول مرة اتستمتع كدة انا تحت امرك يصلاح بلي تطلبو
انا منتي بقيتي شرموطتي والي اشوفوا يقربلك اموتوا
سلمى اه يادكري كنت فين انا من الساعة دي متناكتك وشرموطتك
انا ايوى روحي هاتيلي فطار اصلي جوعان
سلمى بس كدة
انا وروحي لشقتنا شوفي ابويا روح ولا لسى وتعالي بسرعة
سلمى راحت تجري
جابت الفطار فطرة ونزلت لشقتنا بعد مقالت ان ابويا روح لشغلو
استحميت وغيرة ورحت للمدرسة ……
يتبع

سكس مصرى, سكس امهات ,صور سكس,نيك محارم, نيك بنت, سكس مترجم,سكس اجنبى,

xvideos

بنت زوجة ابى الجامدة

بنت زوجة ابى الجامدة
عرب نار
اناشاب طول عمرى اعشق الجنس لقد تزوج ابى بامراه ثانية وكانت زوجة ابى لهابنت من زوجها الاول اقل من عمرى بعام كانت ذوجة ابى امرة جميلة بكل المعانى كان لها بزازلاتوصف وطيظ ان اردت ان تعتليها فعليك انتكون من محترف ركوب الخيل وكانت ابتها لاتقل جمال عنها فى الجسم السكسى والبزاز النافرة والطيظ البارزة الى الاعلى كل المقعد ان اردت ان تجلس عليةابى ميسور الحال وتبدء القصة فى احد الايام دعانى ابى ان اذهب معة الى المصيف هوة وزوجتة وابتها وبالفعل ذهبنا الى المصيف ووصلنا الى الشالية الخاص بنا وكان مكون من غرفتين كان عمرى 17عام وكان عمرها 16 عام اخذا ابى احدى الخرف وانا وبنت زوجة ابى غرفة بحكم اننا مزلنا اطفال وهذامن وجهة نظر ابى اما زوجة ابى فكانت تحس ابنتها على ان توقع بى علشان الفلوس ماتطلعش برة بعد يوم من اللعب على البحر والجرى عودنا الى الشالية وتعشينا وذهب ابى وزوجتة الى النوم فى غرفتهم وتركونى انا هند وهذا هوة اسمها فى البلاكون نتحدث مع بعض فى امور كثيرة لا الجنس لين انا ماكنش فى نيتى شىء نحيتها ولم افكر بها جنسي وحوالى الساعة 2 صباحا قولت ليها هى لى نانام وذهب الى الغرفة واتت هى بعدى ونمنا على سرير واحد كانت تلبس جيب ضيق يبرز مافاتن طيظها كانت كبيرة لى درجة الجنون والتى شرت كان يضغط على البزاز كانهم صروخين وخلدت فى النوم وبعد حوالى ساعة صحيت عطشان لاقيت الجيب بتعتها مرفوعة الى اعلا بطنها كان الفخدين مثل المرمر وكلوت كان باين والكس من تحتة مثل ثمرة الكمثرة بارز بدء الشهوة تسرى فى عروق زبى بدءت اقرب يدى من اعلا الكلوت على كسها ومررت اصبعى من جانب الكلوت على شفتى كسها فبدءت بالتملل خفت ان تصحى من نومها وتعمل فضيحة تركتها وذهب اشرب ثم عدت الى الغرفة وكان زوبرى متصلب كا برج القاهرة وقبل ان اعود صببت الماء علية حتى يهدء وعدت الى النوم وفى صباح اليوم الثانى صحينا وفطرنا وعدى اليوم وعدنا الى الشالية وذهب ابى وزوجة الى غرفتهم واقفل الباب خلفهم وتركونا فى البلاكون نتحدث انا وهند كانت تتحدث بجرئة اكثر من امس وبدئت تتحدث عن البلوغ الدورة الشهرية والعادة السرية المهم ذهب الى النوم وهى الاخرى وصعدنا الى السرير ونمت وخف ان اعمل حاجة معها وبعد حوالى ساعة من نومى شعرت بشىء يلعب بى زبرى فاحت عينى براحة حتى لاتشعر انى صاحى فوجتها بالكلوت والسنتيان;الصدرية وهى تلعب فى زبى بلا تفكير منى مددت يدى على كسها وبدئت افرك فية وهى زادت من فرك زبى وقمت وفتحت السنتيان واخرجت بزازها وقمت بمصة كاطفل صغير ونزلت على بطنها وادخلت لسانى فى صورتها ونذلت على كسها مص من فق الكلوت وازحتة الى جانب وادخلت لسانى فى كسها بدئت اسمع اصوات منها غير مفهومة انزلت كلسونها وركبتها ودخلت زبى بى اشافر كسها من الخارج افرش فيها وبعد ذلك قمت هى واخذت زوبرى فى فمها وكانت تدخلة وكانها تستكشف بة الوزتان ومن شدة ما هوة داخل فى فمها كونت اسمع صوت دخولة وخروجة من فمها كانها تريد ان ترجع قذفت فى فمها بال داخل الحنجرة وبعد ذلك قمت وقلبتها على بطنها وما اروع تلك الطيظ البكر كانت بيضاء كبياض الثلج اضاء الغرفة وبدد الظلام الى نور جبت قمت ابوس طيظها والحس فيها وفى خرقها حتى انطصب زبوبرى مرة تانية وجبت كريم شعر من بتاعى اللى بستعملة فى تصفيف شعرى وخت كمية منة على زبى وعلى خرم طيظها وبئت فى ادخال زوبرى وحدة وحدة فى طيظها وكونت على حزر من ان ينزلق الى كسها وتنفتح المهم دخلت الراس وسمعتها بتقول اااااااااةةةةةةة لالالالالالا حرام لالالالا كفاية كدة مش عيذة قولت اصبرة وهتكونى سعيدة سبت زبى لما خرم طيظها ياخد شوية علية ورحت قارص شوية كمان دخل نصة قالت اووووووووووووووووووووولالالالالالالالالالالالالا مش كدة يا حبيبى لالالالالالالالالالا هتعور حرام عليك المهم دخل كلة وبدئت ادخلة واطلعة هى تبدل الالم عندها الى المتعة لما سمعتها بقول اةةةةةةةة ااااااااااااح اوففف كمان نزلهم جوة المهم نزلت جوة طيظها وهى كانت بتقمض على زوبرى وكانها بتعصرة عصر !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
سكس اخ واخته, سكس عربى, سكس مترجم, سكس اغتصاب, تحميل افلام سكس ,مقاطع سكس,

مرات ابويا الهايجه

مرات ابويا الهايجه

مساء الخير او صباح الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه وزى كل قصه هنبدأ قصتنا بوصف نفسى انا كريم 19 سنه من القاهره طولى 180 سم وزنى 82 كجم عيونى عسلى وشعرى اسود ولون بشرتى قمحى زبرى 20 سم ومتوسط العرض عايش انا و والدى بعد ما والدتى توفت وانا عندى 12 سنه وبعديها بسنه لاقيت والدى جى يقولى انه لازم يتجوز واحده عشان تاخد بالها مننا وانى كبرت وفاهم والكلام دا كله اللى ماكنش فارق معايا فى سنى دا وبعديها بحوالى شهر لاقيته داخل وفى ايده مراته الجديده اسمها

سكس محارم, سكس امهات, سكس مترجم, افلام نيك, صور سكس متحركة, صور سكس,
(منى)(طولها وجسمها متوسط بس عندها بزاز وطياز كبيره لون بشرتها قمحى وعينيها بنى وشعرها اسود عندها 32 سنه) وطبعا روحت قعدت عند جدتى كام يوم ورجعت تانى البيت وبصراحه (منى) كانت طيبه جدا معايا وكنت بدأت فى مرحله البلوغ والفرجه على افلام جنسيه واقرأ قصص جنسيه وكان اول جسم اتفرج عليه واستكشفه هو جسم (منى) مرات ابويا وابتديت الاحظ انها دايما بتلبس قمصان نوم منها الضيق والقصير واللى مبين جسمها وابتدت تقرب منى وتقولى اننا اصحاب متكسفش منها واحكيلها وكل حاجه زى الصحاب وطبعا شاب فى سنى مع الهيجان الجنسى كان مخلينى دايما هايج على جسمها واضرب عليها عشرات وكان اول موقف بينى وبينها كانت بتنشر الغسيل فى البلكونه وواقفه بقميص نوم ازرق بيبى دول (للمعلومه احنا حاطين ستاره قافله البلكونه يعنى محدش يشوف اللى واقف جوا البلكونه) ولما جت تشب عشان تطول اول حبل طيزها والاندر بيتاعها بان انا شوفت المنظر وهيجت اوى عليها وقررت اقوم احك فيها وفعلا قمت دخلت البلكونه كأنى بجيب حاجه وروحت معدى من وراها وحاكك زبرى فيها بس الغريبه انها عملت نفسها كأن مافيش حاجه حصلت وانت شيلت الموضوع من دماغى وخوفت لا تقول لابويا ويحصل مشاكل وقضيتها فرجه على سكس وضرب عشرات لحد اليوم اللى ماكنتش عامله حساب وحصل فيه قصتنا لما كنت راجع من بره و والدى فى الشغل واول ما دخلت مالقتش حد خالص فى الشقه ولفيت فى الشقه عشان اشوف منى فين ولاقيتها فى اوضتها نايمه على السرير لابسه بيبى دول لونه موڤ وشفاف وطيزها باينه والاندر داخل بين فلقه طيزها وشفايف كسها انا شوفت منظرها كده وهيجت عليها نييبك وكنت عاوز انط عليها بس خوفت يحصل مشاكل وقررت انى هقف شويه اتفرج واملى عينى منها وروحت طالع وداخل اوضتى قلعت هدومى ونمت على السرير اضرب عشره واتخيل انها تحت منى وبنيكها بكل الاوضاع ومافوقتش من خيالى غير وهى واقفه على الباب وبتقولى ايه اللى بتعمله دا مش عيب روحت مخضوض ومدخل زبرى فى البوكسر وبداريه بسرعه لاقيتها راحت جت عليا وقعدت جمبى على السرير وبتقولى مش عيب كده يا كريم قولتلها حقك عليا قالتلى يا حبيبى متخافش انا مش زعلانه منك انا عارفه انك راجل دلوقتى وبتحتاج للحاجات دى قولتلها بجد مش زعلانه قالتلى لا يا حبيبى مش زعلانه انا بس خايفه عليك الحاجات دى مضره بالصحه وهتأثر عليك بعد الجواز قولتلها بيبقى غصب عنى ومش بعرف اعمل حاجه غير كده عشان اريح نفسى قالتى يا حبيبى ليه انت معندكش اصحاب بنات وابتدت تحسس على صدرى وهى بتكلمنى قولتلها لا معنديش قالتلى يا واد مش معقول شاب وسيم زيك معندهوش صحاب بنات قولتلها انا معنديش قالتلى عشان كده يا كريم دخلت عليا الاوضه وبصيت عليا ارتبكت ساعتها واتلجلجت فى الكلام ولاقيتها نزلت على بطنى تحسس عليها ودا اللى زود ارتباكى اكتر وقالتلى متخافش انا مش زعلانه منك قولتلها انا اسف ووهى بتحسس على بطنى ايديها خبطت فى زبرى اللى واقف فى البوكسر كأنها مش قاصده من تحسيسها على صدرى وبطنى وايديها الناعمه وجسمها اللى مكشوف ادامى لانها كانت لسه بالقميص الموڤ اللى شوفتها بيه وهى بتقولى مش انا وانت اصحاب خلاص خايف من ايه وراحت ممدده جمبى على السرير ولسه بتحسس على بطنى وبتقولى قولى بقى شوفت ايه لما دخلت عليا الاوضه قولتلها بصراحه شوفتك نايمه والقميص مرفوع لحد وسطك ودا ودى باينين راحت ضاحكه دا ودى اسمهم كسك وطيزك اتكلم عادى متتكسفش مش هزعل وراحت نازله بأيديها تدعك فى فخدى اليمين وبتقولى بص بقى هتفق معاك اتفاق حلو قولتلها ايه هو قالتلى اوعدنى محدش يعرف اللى هيحصل بينى وبينك وانا هدلعك وراحت حاطه ايديها تحسس على زبرى من فوق البوكسر وقالتلى ها قولت ايه لاقيتنى من غير ما احس بقول ااااااااه من ايديها الناعمه اوعدك راحت منزله البوكسر وفضلت تحسس على زبرى وانا مغمض عينيا وفى دنيا تانيه خالص وراحت بيسانى فى شفايفى وهى بتدعك زبرى وراحت نازله واخده زبرى فى بوقها تمصه اوووووف على دا احساس بتمص حلو اوى وتمشى بلسانها على زبرى وتشفط الراس وتدخله كله جوا بوقها وانا هيجت على الاخر واحسيت انى خلاص هاجيب لبنى روحت ماسك راسها وابتديت ازق زبرى فى بوقها وادخله واخرجه بسرعه فى بوقها لحد ما جيبت لبنى كله فى بوقها وهى بلعته كله وفضلن تمص زبرى لحد ما خدت اخر نقطه منه وراحت مطلعه زبرى وحسست عليه بأيديها وراحت نايمه جمبى على السرير وقالتلى ها ايه رأيك بقى قولتلها حلو اوى قالتلى دلوقتى بقى انا هعلمك تعمل ايه عشان تدلع وتمتع الست اللى معاك قولتلها وانا من ايدك دى لايدك دى قالتلى الاول واهم حاجه بوسه الشفايف تعالى وراحت سحبانى عليها و واخده شفايفى تبوسها وتحط لسانها فى بوقى وتاخد شفتى اللى تحت تمص فيها وراحت شايله شفايفها وقالتلى حلو اوى انت بتتعلم بسرعه روحت بايسها فى بوقها وعملت زى ما علمتنى وروحت حاطت ايديا على بزازها ادعك فيهم ونازل على رقبتها ابوسها واعضها بالراحه عضات خفيفه وعلى حلمه ودانها وهى بتقول اااااااااه يخربيتك يا واد دا انت مش محتاج تعليم انت ولعتنى انزل بقى على بزازى ارضعهم روحت نازل بشفايفى ابوس كل حته لحد ما وصلت لبزازها روحت مطلعهم من القميص وابتديت ابوس وارضع فى بزازها واحد فى بوقى والتانى بدعكه بأيديا وبقرص فى الحلمه وهى تشهق وتقول اووووووف ارضع كمان مش قادره روحت نازل بأيديا على كسها ادعكه من فوق الاندر وهى تقول ااااااااااه انت بتعمل فيا ايه انت ولعتنى وروحت سايب بزازها ونازل على كسها وروحت متاخر الاندر بيتاعها على جمب وروحت لاحس كسها بلسانى وادوق اللى اطعم من الشهد فى حياتى من كسها وفضلت اللحس وهى ماسكه دماغى وعماله تشد فيا على كسها وراحت مشورالى على زنبورها وهى بتقول ااااااااااه اللحس الحته دى اوى واول ما لسانى لمس زنبورها راحت شاهقه وقايله اوووووووف حط صباعك فى كسى ونيكنى بصباعك وانت بتلحس ااااااااه متبطلش وانا متوصاش نازل بعبصه ولحس فى كسها لحد ما لاقيتها بتعلى صوتها وبتقول ااااااااااااااااه حلو اوى اوووووووف كمل يا حبيبى كمل ااااااااااااااااااح باجيب باجيب اااااااااااااااااااه وراحت ساكته مره واحده وبعدت دماغى عن كسها وسحبتنى لحد وشها ونزلت بوس ولحس فى وشى كله وراحت منزله ايديها مسكت زبرى وراحت داعكه بيه فى كسها وقالتلى دخله بالراحه فى كسى وروحت فعلا مدخله بالراحه فى كسها لحد ما دخل كله ولاقيتها بتقوا اوووووووووووووف زبرك كبير اوى اااااااااح يلا دخل وخرج بالراحه وابتديت ادخله واخرجه فى كسها بالراحه وهى نايمه على ضهرها وانا بين رجليها وبرضع فى بزازها وهى شغاله سيمفونيه اااااااااه اوووووووف ااااااااااااح نيكنى يا حبيبى وارضع بزازى عوضنى عن ابوك ااااااااااااه زبرك اكبر من زبر ابوك وجوزى الاولانى اووووووووووف يلا دخل وخرج بسرعه وابتديت ادخل واخرج زبرى فى كسها بسرعخ لدرجه ان زبرى خرج بره كسها خالص قالتلى استنى قلعنى الاندر روحت مقلعهولها وراميه على الارض وحطيت زبرى فى كسها تانى واشتغلت بسرعه فى كسها وهى حضنانى وعماله تقول اااااااااااه نيكنى اوى اووووووووووووووف انت من انهارده جوزى مكان ابوك اااااااااااح وانا كنت جيبت اخرى وحسيت انى خلاص هاجيب قولتلها ااااااااااه هاجيب كسك سخن اوى ومهيجنى قالتلى وانا كمان هاجيب ااااااااه هات جوا كسى يا حبيبى ااااااااااه هات معايا زبرك مسخنى اوة يا ولا اااااااااااااه وروحت جايب فى كسها وهى جابت معايا ونمت فى حضنها شويه لحد ما زبرى نام فى كسها وطلع لواحده وروحت بايسها فى بوقها وهى قالتلى ها ايه رأيك قولتلها حلو اوى انا عمرى ما هسيبك قالتلى بس اهم حاجه دا سر بينا محدش يعرفه قولتلها طبعا يا قمر وروحت قايم من عليها ونايم على السرير جمبها ولاقيتها وبتحط ايديها على كسها وبتقولى يخربيتك كل دا لبن وبتضحك وراحت واخده لبنى من كسها وحطاه فى بوقها وجت تبص للساعه وراحت قايمه مخضوضه وبتقولى يخربيتك احنا نسينا نفسنا وابوك قرب ييجى قوم استحمى بسرعه وراحت قايمه و واخده الا

زوجة الخال الممحونه

زوجة الخال الممحونه

كانت زوجة خالى فى الثلاثين من العمر جميلة كملكات السكس فى أفلام البورنو جسد رائع ممشوقة القوام ذات صدر مكتنز وحلمات وردية تطلب المص والعض وطيز مستديرة بيضاء مشربة بالحمرة وسبقان طويلة وأفخاذ مستديرة مرمرية وشفتان كحبات الكريز تطلب ألأكل وكنت فى الرابعة عشر من عمرى هائج دائما وزبرى فى حالة أنتصاب شديد وكنت مقيم بصفة دائمة مع زوجة خالى لسفر خالى المستمر وكانت دائما تحب ارتداء الملابس العارية ،

سكس اخ واخته, افلام نيك, سكس, سكس عرب,
شورتات قصيرة وبلوزات شفافة عارية بدون سوتيان داخلى بيبى دول شفاف قمصان النوم العارية بل أحيانا كثيرة تخرج من الحمام عارية تماما وتسير فى المنزل عارية أمامى الى أن تدخل حجرة نومها وتجلس عارية تتزين امام المرأة وكنت أهيج على منظر كسها وطيزها وبزازها العريان وأجرى لممارسة العادة السرية عدة مرات وكانت كأنها تتعمد أثارتى حتى أنيكها ولكنى كنت أخاف من أى فعل خشية أن تغضب منى وتبعدنى عنها ولكنى كنت أشعر أنها شرموطة كبيرة عاوزة تتناك و كانت تحضر جاراتها للسهر معها ويقضون وقتهم فى مشاهدة ألأفلام ألأجنبية التى بهامشاهد جنسية وكنت أراهم وهم يغنجون ويضحكون ضحكات مثيرة ويلمسون بزاز وطياز وأكساس بعض لمسات شهوانية وأحيانا يقومون بتقبيل شفايف بعضهم وأرى نظرات الشهوة فى عيونهم وهم يفعلون ذلك ، ومرة تركتهم وخرجت لقضاء بعض الوقت مع أصدقائى وحين رجعت فتحت الباب ودخلت دون أن يشعرون بى فوجدتهم عاريات تماما وينامون فوق بعض يتبادلون القبلات الجنسية ويدخلون لسانهم فى فم بعض ويمسكون بزاز بعض ويدخلون أصابعهم فى أكساس بعض ووجدت زوجة خالى تضع خيارة فى طيز أحدى جاراتها وألأخرى تضع لها خيارة فى كسها وأحدى الجارات ممسكة زبر كاوتش أسود وتضعة فى كسها بينما أحدى النساء تلحس شفايف كسها ،وفاجئنى المنظر وأهاجنى بشدة فأخرجت زبرى وبدأت فى أستحلابة بيدى وقذفت لبنا ساخنا عدة مرات وأنا أستمتع بمنظر ممارستهم السحاق ، وبينما هم نائمات عرايا على ألأرض ويلعبون فى أكساس بعض قالوا كل واحدة تحكى قصة أول نيكة فى حياتها فبدأت زوجة خالى تحكى قصتها قالت : كنت فى الثانية عشرة من عمرى وذهبت فى رحلة ألى ألأقصر مع المدرسة وأثناء تجوالنا تهت عن زميلاتى وذهبت أبحث عنهم ودخلت أحد المعابد الفرعونية وفوجئت بشاب نوبى أسمر طويل ممشوق الجسد مفتول العضلات عاريا تماما يستحم بجوار عامود وهالنى منظر زبرة الضخم الطويل الذى كان منتصب بشدة وهو يغسلة بيدة وأثارنى هذا الزبر وكنت فى بداية سن البلوغ فوجدت يدى دون أن أشعر تنزل الكيلوت البيكينى الذى أرتدية وأرفع التنورة وألعب بكسى بأصابعى وأضغط على حلمات بزازى وأشتدت أثارتى فأخذت أتأوة بصوت عالى دون أن أشعر فسمعنى الشاب ونظر الى فوجدنى أمامة عارية الكس فاشتدت أثارتة وانتصب زبرة بشدة أكثر واقترب منى وزبرة يسبقة الى كسى ووضع زبرة فى بطنى وامسك وجهى بيدية وقبلنى من فمى قبلة ساخنة شعرت معها انى أغيب عن الوعى ثم وضع لسانة فى فمى وأخذ يمص لسانى وفك زراير بلوزتى وكنت لاأرتدى سونتيان وأخرج حلمات بزازى وأخذ يمصهم ويعضهم بشدة ثم رفعنى من طيزى وأجلسنى أمامة عل مسند عامود وأزاح طرف الكيلوت من على كسى وبدأ يلحس كسى بلسانة ويدخلة ويخرجة وكنت أشعر بلسانة الخشن كأنة زبر وليس لسانا وخفت أن يفتحنى بلسانة فقلت لة مهلك وأنت تلحس لحسن تفتح كسى فقال لى ماتخافيش أنا حانيكك من غير مافتحك وحامتعك من النيك أكتر ماتكونى مفتوحة بس تسمعى كلامى وانا حابسطك،وبدأ يلعب فى طيزى بأصبعة ويدلك فتحة الشرج ويدخل أصبعة فى فمى يأخذ لعاب من فمى ويضعة فى فمة ويخرج لعاب من فمة ويضعة على أصبعة ألأوسط ويدخل أصبعة فى فتحة طيزى ويدلك طيزى برفق وهو يدخل أصبعة ويخرجة ثم أنزلنى وأوقفنى أمامة وأدارنى بحيث أصبح ظهرى لة وأحنى رأسى وسحب طيزى من وسطى الى الخلف بحيث أصبحت فى وضع نيك الطيز اللى انتوا عارفينة طبعا وبدأ فى أدخال رأس زبرة برفق فى طيزى وهو يلعب فى كسى بأصابعة ويلحس ظهرى ورقبتى من الخلف ويلعب فى بزازى ويدفع زبرة بالتدريج الى أن غاص نصف زبرة فى طيزى وبدأت أصرخ من النشوة وأقول لة نيك ، نيك كمان دخلة كلى فى طيزى وهو يستجيب ويدخلة الى أن شعرت أن زبرة دخل بالكامل فى طيزى وظل يدخلة ويخرجة الى أن شعرت بشلال ساخن يندفع فى طيزى ثم أخرجة من طيزى وأدار وجهى الى زبرة ووضع زبرة فى فمى وقال مصية ، مصية وهو يلهث ويصرخ نشوة ووضعت الزبر المنتصب الذى يرتعش من النشوة فى فمى ومصصتة مصا شديدا وهو ينتفض فى فمى واندفع اللبن الساخن مرة أخرى فى فمى وشربتة وبلعتة ومن شدة نشوتى وأثارتى أرتعشت واحسست بسائل ينزل من كسى فرفعنى بيدية من طيزى ووضع كسى فى فمة يمص كسى ويلحس السائل الذى ينزفة كسى وظل ينيك فى طيزى ويلحس كسى حتى وجدنا أنفسنا والظلام قد حل فأخذنى الى الفندق الذى كنا ننزل فية وتركنى على وعد اللقاء فى الغد وفعلا ظلينا نتقابل كل الأسبوع الذى قضيتة فى ألأقصر وأشبعنى نيكا فى طيزى وسافرت وأنا حزينة لفراق هذا الزبر العملاق الذى أشتهيتة وتمنيت بشدة أن يظل فى طيزى وكسى ولم يعوضنى عنة أى زبر ناكنى بعد كدة ، ومن يومها وأنا أعشق النيك فى طيزى فلم أنساة .

سمعت هذة القصة المثيرة وذاد هياجى وصممت على نيك الشرموطة مرات خالى هذة الليلة ودخلت حجرتى ونمت عاريا على السرير وفتحت الكمبيوتر على موقع أفلام نيك فى الطيز وشغلت فيلم لعملاق أسود ينيك أمرأة شقراء فى الطيز ، وسمعت النساء يخرجوا والباب يغلق فانتظرت أن تدخل زوجة خالى عندى وأمسكت زبرى وبدأت فى دعكة واستحلابة ودخلت زوجة خالى وانا ادعك زبرى ووقفت تنظر لزبرى وتنظر للفيلم وبدأت تلعب فى كسها وبزازها وأقتربت منى فرفعت زبرى الى فمها فالتقمتة وبدأت تمصة وأنمتها على السرير ونزلت الى كسها الحسة واقبلها وامص بزازها وهى تمص زبرى الذى انفجر فى فمها باللبن الساخن ثم أدخلت أصبعى فى طيزها ودعكتها بلبن زبرى وادخلت زبرى فى طيزها دفعة واحدة فدخل بسهولة ولم يجد اى مقاومة واخذت انيك طيزها وانزل لبن فى فمها وهى تشرب لبن زبرى وتمص زبرى ونعيد دخول الزبر فى الطيز ثم قلبتها على ظهرها وادخلت زبرى فى كسها ونكتها من كسها وظلينا ننيك حتى طلع النهار فقمنا ودخلنا الحمام استحممنا ثم نمنا سويا عرايا واستيقظنا فى الظهر تناولنا الفطار ثم عاودنا النيك حتى المساء ، وكل مرة تطلب نيكة فى طيزها مع كسها .
وأصبحت زوجة خالى عشيقتى ومنيوكتى حتى تزوجت وكانت تأتى الى فى منزلى لتشارك زوجتى فى زبرى حتى وهى الأن فى سن الستين تاتى الى لأنيكها فى طيزها

افلام سكس, سكس اغتصاب, سكس, سكس سحاق,

المتعة والشهوة

المتعة والشهوة

نيك, نيك عربى, صور نيك, سكس حيوانات, سكس ام وابنها, سكس عربى

حكي اليوم واحدة من أقوى قصص نيك محارم العائلة، كنا نعيش انا وامى وحدنا بعد طلاقها، وللعلم فان امى تبلغ من العمر الخمسين عاما وهى محافظه على نفسها كثيرا بدينة قليلا، جسمها حلو جدا. مؤخرتها تعتبر حديث المدينة كل هذا جميل وابدأ معكم القصة الحقيقيه انا جبر ابلغ من العمر 23 عاما كان ابن خالتى مسعود يتردد كثيرا علينا بحكم انه يزور خالته التي هي امى وكان يكبرنى باكثر من 9 سنوات وهو شاب قوى البنيان ووسيم في احد ايام الصيف قلت لامى اننى سوف اروح لاصحابى العب عندكم بلاي ستيشن وافقت ماما وقالت لى على راحتك خالص المهم ذهبت إلى اصحابى وجدتهم ملو ا من اللعب، واقترحوا على ان نذهب إلى بيتنا ونصعد في سطح البيت لنشاهد الجيران من فوق. رجعت إلى بيتنا المكون من ثلاث طوابق وهو ملكنا بالكامل ولا يسكن معنا اى احد ومعى اصحابى. ميدو. وسعيد.ولم اكن اريد ان اقلق ماما. لذلك صعدنا مباشره إلى سطح البيت دون ان نخبرها. جلسنا في الهواء كثيرا. ووقف سعيد يشاهد المارة في الشارع. قال سعيد.على فكره ابن خالتك مسعود في الطريق لم ابالى به الا اننى سمعت ابن خالتى ينادى على من الشارع. لم ارد عليه. الا اننى سمعت والدتى ترد عليه من الشرفة وتقول له اطلع تعالى واقفل الباب خلفك. استغربت! المهم لم اعبأ به. بعد قليل طلب من سعيد صديقى ان يقضى حاجته فقلت له تعالى انزل معك إلى الحمام كانت الشقة في الدور الثالث مغلقه بالمفتاح. فنزلت إلى شقتنا في الدور الثانى كان باب الشقة مواربا قلت لصديقى انتظر حتى افسح لك الطريق دخلت وانا متوقع ان اجد مسعود ابن خالتى يجلس في الصالة مع ماما الا اننى لم اجده دخلت البلكونه لم اجده ولم اجد ماما افتكرت انهم في الشقة اللى في الدور الاول وخرجت وقلت لصديقى سعيد تفضل. واوصلته إلى حمام الضيوف جوار الباب مباشره ووقفت انتظره. اثناء ذلك لمحت ملابس ملقيه على كنبه الصاله. يااه. انها ملابس ابن خالتى مسعود بنطلونه وقميصه وحذائه على الارض. في البداية حسبته يأخذ حمام في الحمام الكبير جلست انتظر صديقى بعد قليل خرج صديقى وصعدنا إلى السطح مره اخرى. بعد قليل نزلت لعمل شاى لى ولاصدقائى دخلت الشقة وبحثت عن امى لم اجدها. نزلت إلى شقه الدور الاول وجدتها مغلقه وليس بها احدصعدت مسرعا واخذت ابحث عن امى في كل الغرف سمعت صوت غريب في حجره امى. كان صوت مسعود وصوت امى وهم يمارسون الجنس تسمرت قدماى ولم استطيع الوقوف كان الباب مفتوح قليلا نظرت إلى الحجرة لاجد مسعود نائما على السرير وماما فوقه تتراقص وتتمايل وتقول له جامد يا سوسو. اةةةة قطعنى. كاد يغمى عليا تراجعت فورا وصعدت إلى السطح في حاله رعب أو صدم انزلت اصحابى ثم صعدت إلى الشقة وجلست في الصالة انتظر بعد نصف ساعه خرج مسعود عاريا لمحنى جالس في الصاله. رجع إلى حجره امى سريعا ومرت دقائق. خرجت ماما وهى ترتدى ملابسها وتبتسم لى وتقول متى حضرت؟ ثم طلبت منى ان احضر بعد لوازم البيت من البقاله انها لا تدرى انى رايت وسمعت كل شئ. وكانت لا تدرى انى اعلم ان مسعود معها المهم لم اجرأ على ان اقول لها اى شئ من هذا وخرجت من البيت لاحضار الاشياء. وانا اعلم انها حجه لاخراج ابن اختها من حجرتها غبت بالخارج ورجعت البيت وجدت ماما تنتظرنى. وطبعا قد خرج مسعود ومرت الايام وانا اتعذب لما رايته. وكنت لا انام من هذا العذاب معقوله تفعل ماما هذا انها كبيره في السن انها في الخمسين من عمرها ومع من. ابن اختها. ياااا هو فى احد الايام كنت في الشقة الاخيره جالس افكر. حتى رن جرس الهاتف رفعت السماعة سريعا بعد ما رفعت ماما السماعة الاخرى عندها. وضعت يدى على السماعه. كان مسعود يتحدث إلى ماما ويسألها عنى وهل دريت؟ وطبعا ماما طمأنته كثيرا ابلغها انها وحشته وانه صدرها وكسها وحشه ردت على ماما انها في حاجه إلى زبره جدا وانها ممحونه خالص قال لها سانتظر منك تليفون لكى تحددى وقت ما يكون جبر بالخارج قالت له لا تحمل هما سارسله غدا إلى عمه باى حجه. وانت عليك انتظار تليفون وتحدثا بعد ذلك في امور كلها سكسيه كل هذا وانا اصبحت في قمه الحيرة ماذا افعل؟ اخذت افكر في كلام ماما الحلو لابن اختها وتأثرت جدا حتى اهتجت جدا لدرجه انى كنت سانزل اليها واغتصبها الا اننى تمهلت من يومها وماما في مخيلتى. اتخيلها وهى عاريه فوق مسعود ابن اختها نزلت اليها وجست اشاهد التلفاز بعد قليل اتت إلى وقالت لى ان هناك بعد الاشياء تريد ان ترسلها إلى بيت عمى قلت لها اوكي قالت تقوم غدا باكر وتذهب اليه لكى تصل قبل الليل إلى عمك للعلم عمى يسكن في مدينه بعيده عن مدينتنا بحوالى 300 كيلو وفى صباح اليوم التالى قمت وجهزت نفسى لكى انزل امام امى نزلت وكنت اعلم انها ستتصل بان اختها لكى يحضر بعد ما تطمئن انى سافرت وفعلا نزلت امامها وبعد دقائق رجعت مره اخرى لانى اعلم ان مسعود في الطريق إلى ماماكانت ماما قد نزلت بعد خروجى وفتحت باب البيت كى يكون جاهزا عندما يحضر ابن اختها المهم وقفت على باب البيت حتى وصل مسعود وقابلته وقلت له ان ماما خرجت لزياره جدى استغرب واندهش مسعود وقال لى انه سيذهب إلى جدى هو ايضا ونجحت الخطة الاولى. صعدت إلى الشقة وانا خائفا مما سيحدث قلبى كان يدق بسرعه جدا باب الشقة كان مفتوحا دخلت وقفلت باب الشقة خلفى احست ماما بى. كانت تظننى مسعود ابن اختها نادت من حجرتها: ايه يا سوسو اتاخرت ليه تعالى يا حبي شوف كسكوسى عايزاك اقلع هدومك عندك وتعالى خش عليا بزبرك عايزاه واقفت طبعا لم اردقالت ايه يا سوسو اتخرصت ليه يالا تعالى لملمت شجاعتى ودخلت حجرتها. كانت مستلقيه على بطنها في وضع اثارنى جدا جدا جداطيزها مرتفعه جدا ولحم بطنها بارز من تحتهاوقفت اشاهدها في تلذذوفجأه قالت ايه سوسو واقف عندك ليه ثم نظرت إلى فجأه قامت بسرعه وضعت يديها على صدرها وكسها بحثت عن اى شئ يسترهاتركتها وخرجت إلى حجرتى تصنعت البكاء والانهيارلحظات وجائت خلفى مسرعه. لماذا لم تسافر؟ . قلت لها علشان انا عرفت وشاهدتك أنت ومسعود الاسبوع الماضىوقفت ماما صامته للحظات قلت لها لا تتحيرى ساترك لك البيت لكى يخلو لك الجو مع حبيب القلب ساذهب إلى جدى واقيم معه ثم قلت لها اطلعى بره بره ما زالت ماما صامته مصدومه لا تتحرك وفجاءه وقعت على الارض مغشيا عليها اسرعت اليها محاولا افاقتها. اخذتها في حضنى وقلت لها ماما ماما قومىاسرعت واحضرت كولونيا وقمت بافاقتها واخذتها في حضنى وهى تفيق وانا اقول لها لماذا فعلتى هذا يا ماما كانت ماما تفتح عينيها الملئتين بالدموع ترانى ثم تغلقهم مره اخرى والدموع تنهمر منها في بكاء مكتوم قلت لها قومى يا ماما قومى علشان خاطري قمت وحاولت ان اوقفها الا انها لم تكن خفيفه الوزن حملتها بقوه وهى شبه منهاره اجلستها على سريرى وجلست جوارها اخذت راسها ووضعته على رجلى وانا العب في شعرها واقول لها خلاص يا ماما فوقى كانت ساعتها في حاله لا يرثى لها قلت في نفسى ان هذا انسب وقت لى لكى احاول معها قلت لها ماما خلاص بقى انا عارف انك وحيده وانك امرأه لك احتياجاتك خلاص يا ماما انا عارف كل شئ. انا لن اتركك تحتاجين اى شئ بعد اليوم كانت ماما في كامل مكياجها وتزينها والدموع تنهمر من عيونها تأخذ معها مكياج عينها الاسود مسحته بيدى وقبلتها على خدها وقلت لها مبتسما هو مسعود عند ايش اكثر مني ردى عليا ثم نمت جوارها على السرير واخذتها في حضنى وقتا طويلا بعد اكثر من ساعه وجدت ماما تتحرك وتهم للنهوض قلت لها اين تذهبين لم ترد عليا لحقتها وامسكتها من الخلف وقلت لها ماما علشان خاطرى ردى عليا نظرت إلى وقالت ارد عليك اقول ايه قلت لها قولى اى شئ قالت كله من ابوك حضنتها وقلت لها ماما ممكن تضمينى في صدرك ضمتنى وقالت معلش يا جبر سامحني انا مقدرش اتحمل الـ. قلت لها اكملي قالت لم تفهمنىقلت لها ماما انا حسيت بك من يوم ما شاهدتك مع مسعود ومن يومها وانا اتمنى ان اكون مكان مسعود نظرت إلى مندهشه وقالت. أنت بتقول ايه؟ قلت لها انا نفسى اكون مكان مسعود قالت لى بجد قلت لها بجد ماما انا بحبك اوى اوىثم حضنتها بقوه وسحبتها إلى السرير وهى تقول مينفعش يا جبر اللى بتعمله ده أخبرتها اني قرأت الكثير من قصص نيك محارم  على النت واستمريت في سحبها حتى وصلت إلى السرير دفعتها بكل قوه حتى ارتمت على السرير ثم ركبت فوقها اقبلها واقبل رقبتها وخدها وهى تحاول ان تتمنع عنى امسكت صدرها بكل قوه وعنف نهرتنى وقالت اللى بتعمله ده ما يصح قلت لها وما هو الصح قالت يا بنى أنت ابنى وما يصح اللى بتعمله ده قلت وهل يصح لابن خالتي سكتت قليلا وقالت انا مش عارفه اقول لك ايش لكن يا ابنى امسك نفسك عنى انا أمك قلت لها انسى موضوع انك امى انا انظر اليك الان وكانك صديقتي ثم امسكت يدها ووجهتها إلى زبرى الهائج وقلت لها انظرى انا في قمه الهياج نظرت إلى نظره المستسلمه وقالت طيب اجلس وانا هريحك جلست اخذت تدلك لى زبرى من فوق البنطلون قلت لها حرام عليك أنت تزيدينى تعبا قاالت يوووووه اعمل لك ايه بس علشان تستريح قلت لها ان تعلمى كل شئ قالت مينفعش أنت ابنى حرام عليك هنا اخرجت قضيبى من محبسه واخرجته لها وقلت انظرى اليه لكى تعرفى ماذا فعلتى به نظرت ايه باندهاش قلت لها امسكيها مسكته دلكيه دلكته عايز اشوف بزازك نظرت إلى لم انتظر ردها دفعتها على السرير وهجمت عليها ومزقت جلبابها وامسكت ببزازها اقبلهم وامصهم وادخلت يدى داخل الجلباب الممزق حتى وصلت إلى كسها همست لى: جبر بالراحة على ماما ماما رقيقه سمعت منها ذل كهدأت قالت قوم اخلع هدومك قلت لها اخلعيها لىقامت وقلعتنى هدومىقلت لها تعرفى تمصىلم تج بقلت لها بتعرفى؟ قالت بالراحة يا جبر عليا انا لسه مكسوفه منك قلت لها مكسوفه منى. لالالالا قمت وامسكت زبرى ووجهته إلى فمها قلت لها خذيه خذيه بين شفايفك علشان خاطرى فتحت شفايفها واخذته ثم انهمكت وامسكته بيدها واخذت تمصه باتقان ثم قامت وخلعت ما تبقى من جلبابها الممزق لم احتمل شكل صدرها وهى تخلع ملابسها هجمت عليها فتحت لى ارجلها وجهت زبرى إلى كسها انزلق داخله وانا اقول لها انا حبيبك وعشقيك وكان هذا اول مره ادخل قضيبى في اى كس لم اطل في دخول وخروج زبرى في كسها حتى قذفت دون ان اشعر داخل كسها كان الحليب كثيرا جدا جدا لم اتوقع هذا فانا لم امارس العادة السرية منذ أن توقفت عن قراءة قصص نيك محارم ، فانا احتلم كثيرا قالت ماما بدرى انك تكب قلت لها هذه المرة بس في المرة القادمه ساريك اصول النيك المهم تعالى هاتى شفايفك على شفايفى نفسى اقبلك وكانت هذه اول مره اقبلها بنهم ولذه وشوق قام زبرى مره اخرى اخذت اعتصر شفتاها بشفتاى. راحت ماما في عالم تانى من اللذة والمتعة واستجابت معى اكثر واكثر. احسست بلسانها يحاول ان يدخل إلى فمى. التقفته. اخذته بين شفايفى امصه واعصره والاعبه بلسانى مدت يديها حول ظهرى ثم ضمت ارجلها حول مؤخرتى. ثم قالت لى بصوت حنين وهامس. أنت تجنن يا جبر. تجنن. ارتفعت ثقتى بنفسى اكثر. قمت من عليها. تمسكت بى. لا يا جبر لا تقوم الان خليك نايم عليا حبيبى. دفينى بجسمك الحار. قمت ثم نمت على ظهرى وامسكت قضيبى المتصلب وقلت لها يالا قومى اركبى علشان امرجحك نظرت لى وابتسمت وهمت بالقيام. واثناء قيامها امسكت بزبرى ودلكته صعودا ونزولا ثم نظرت لى وقالت. انا في حلم ولا علم. نظرت اليها ضاحكا الان ارتكزت على زبرى وامسكته بيدها وادخلته في كسها ثم نزلت بهدوء جميل عليه حتى استقر بالكامل داخل كسها الحار الملئ بالحليب ثم انحنت براسها إلى راسى وبزازها يتراقصان وهم في الطريق إلى فمى امسكت بحلمه بزها بين اصابعى وقلت لها انتى في علم يا حبيبيه زبرى نظرت إلى بشهوه ثم ارتمت بصدرها حول صدرى وهى ترتفع بمؤخرتها وتنزل على زبرى بهدوء لذيذ. تطلع وتنزل وهى تحضننى وتلعق صدرى بلسانها. يالها من لبؤه كبيره ثم عدلت من وضعها وقامت تتراقص بصدرها وهى ترفع يديها على شعرها تداعب شعرها ومنظر ابطها الجميل يستهوينى وبعد وقت جميل من ركوبها لزبرى توقفت قليلا ثم قالت وهى تنهج. اةةةة انا تعبت وسع لى خلينا انام جنبك شويه ضحكت لها وهى تنزل من على وقلت لها ارايت من يتعب منا بدرى ضحكت ماما بصوت عالى جدا وقالت ورينى يا خويا شاطرتك ثم نزلت من السرير ووقفت واخذت وضعيه الفرنساوى وباعدت بين ارجلها وقالت بصوت ممحون جدا دخله دخله يا جبر بسرعه قمت ووقفت خلفها وامسكت بزبرى ثم دفعته داخل كسها الرطب واخذت انيكها بقوه وهى تصيح لى. جامد.جامد جامد قوه اة زبرك حلو قوى. لم اشعر باى انتفاضه منها في الوقت الماضى الا انها انفضفت بشده عجيبه وبقوه كبيره الان وانا ادفع بزبرى داخل كسها ثم ارتمت منى على السرير ونامت على ظهرها وامسكت بصدرها وقالت تعالى حطه هنا اسرعت ووضعت قضيبى بين صدرها الكبير واخذت ادفعه وعيده بين صدرها حتى قذفت حليبى على صدرها وبطنها ووجها مسحت الحليب من على وجهها لكنها لم تلعقه كما توقعت اخذت جلبابها الممزق بجوارها ومسحت الحليب على جسمها في هذه اللحظة رن الهاتف قلت لها يووووه هو ده وقته قالت قوم رد وشوف مين نظرت إلى اظهار الرقم وجدته رقم خالتى سعاد توقعت ان يكون ابن خالتى مسعود قالت ماما رقم من؟ قلت لها رقم خالتى قالت طيب افتح السماعه فتحت الخط وشغلت السماعة الكبيره ثم ارتميت جوار ماما على السرير لاستمع للمكالمه كانت خالتى سعاد على الخط وكان الحوار المفاجأه: ماما: الو خالتى: ايوه يا اختى ازيك ماما: كويسه اخبارك ايه خالتى: كويسه بس مسعود زعلان منك ماما تنظر لى وتشير لى الا اتكلم أو اصدر اى صوت ثم قالت لخالتى: معلش الواد جبر لم يسافر خالتى: احسن انا كنت تعبانه قوى وكسى هاج عليا خالص ومسعود قام بالواجب. معلش بقى اخدته منك النهارده نظرت إلى ماما مندهشا. ثم اشارت لى بيديها ان اهدأ شويه ماما: حلال عليك النهارده يا لبوه خالتى: الواد مسعود بيقول ان جبر قابله على باب البيت وقال له انك رحت عند ابوك ماما: انا فعلا كنت رايحه بس رجعت من السكه خالتى: هو الواد جبر لسه عندك ماما: ايوه يا اختى قاعد مش نازل خالتى: يا عينى. طيب لو أنت هايجه اوى تعالى عندى والواد مسعود هيروقك يا لبوه ماما: هشوف. بقولك ما تيجى انت. انا منتظراك. تعالى نقعد شويه وبعدين نبقى ننزل انا وانتى خالتى: طيب انا هقوم استحمى وهلبس وهجيلك. خلاص ماما: خلاص بس متتأخريش عليا. سلام ثم وضعت السماعة ونظرت الى. وجدتنى مندهشا جدا جدا طبعا كنت في قمه الاندهاش. قلت لها هو مسعود بيعمل مع خالتى. قالت يوووه من زمان. يالا نقوم نستحمى قبل ما خالتك تيجى قمنا واستحمينا وزدات جرأتى على ماما وقلت لها ده انتو عائله لبوة صحيح نظرت لى وقالت لم نفسك يا بابا احنا ما لا نتناك بره. احنا محترمين اووووى وزيتنا في دقيقنا. يالا نستحما يالا دخلنا الحمام ولعبنا سويا مع بعض. واهتجت عليها واخذت صدرها بين يدى اعضعض فيهم بسنانى ولسانى وانتصب قضيبى. امسكته بيدها وقالت لى ((مفاجأه اخرى)): عايز تنيك خالتك سعاد قلت لها: يا سلام. ممكن قالت عايز ولا لأ؟ قلت ماشى قالت ياواد يا هايج أنت نفسك تنيكها. صح؟ قلت اة بس ازاى قالت ازاى! زى ما هي قدمت لى ابنها هديه. اقدمك لها هديه. بس عايزاك تظبطها وتريحها على الاخر وخليك هادى ورزين معاها علشان تريحها على الاخر انتصب زبرى على الاخر من كلامها التصقت فيها من الخلف قالت لى ياواد اتقل شويه ومتتعبش نفسك تانى. ووفر مجهودك ده لخالتك للعلم كانت خالتى اصغر من ماما بسبع سنوات وهى جميله جدا عن ماما وسيقانها روعه ولها ارداف متكورتان ومرفوعتان وصدرها كالمانجو الكبيره وبطنها ممتلئه قليلا ورقبتها مليئه وجميله وترتدى مصاغا ذهبيا كثيرا وتتميز بخفه الدم وزوجها مسافر باستمرار معذره اطلت في وصفها لكنها الحقيقة التي يجب ذكرها خرجنا من الحمام وذهبت ماما إلى حجرتها وانا ذهبت إلى حجرتى بعد قليل عادت ماما بقميص قصير وفردت شعرها على كتفيها بعد ما اتزينت بمكياج كامل وجميل وكانها عروسه. قالت لى عايزاك تفضل في حجرتك ولا تاتى الا بعد ما اناديك نظرت اليها وهى بزينتها وقلت لها ماما أنت حلوه خالص قالت بدلال وهى تلف جسمها امامى. عارفه انى حلوه يا جوجو جوجو عايزاك تضبطها على الاخر أنت فاهم؟ قلت لها طيب ازاى ابدأ قالت ملكش دعوه أنت انا افتح لك الطريق. بس خليك في حجرتك لغايه ما اناديك. والبس بنطلون البيجامة فقط دون كلوت ولا ترتدى السترة خليك عريان من فوق. خالتك تموت في شعر صدر الرجال. وانت شعر صدرك يهبل. جوجو خالتك بتحب النيك اكثر من عينها. ابقى نكها في كل حته في جسمها قلت لها انكها في كل جسمها ازاى قالت ياواد يا حمار ابقى نيكها في كسها وفى طيزها قلت لها مندهشا. طيزها! قالت ايه مش هتعرف؟ قلت لها اجرب قالت لالالا لا تجرب معاها. ابقى نيكها في كسها وخلاص وانا هبقى ادربك على نياكه الطيز قلت لها هي صعبه قالت لا ابدا ده حلوه اوى بس انا خايفة تحط زبرك في طيزها تتنيل وتجيب على طول قلت لها اشمعنى قالت اصل الطيز بتبقى سخنه ومولعه خالص. بس بقى يا واد أنت هايجتنى انا انتصب زبرى جامد جدا قالت لى بقولك هدى نفسك يا واد واخذنا نشرح ونتكلم ونتدلل ونمايع وانا في قمه ثورتى وهياجى وفرحتى اللذيذه لاننى نكت ماما وسأنيك خالتى بعد قليل مثل قصص نيك محارم  التي أحبها، بعد لحظات رن جرس باب المنزل نظرت من البلكونه وجدتها خالتى ماما قالت لى خش حجرتك وانا هنزل افتح لها الباب نزلت ماما ودخلت انا حجرتى منتظرا ما الذي سيحدث سمعتهم وقد دخلوا الشقه
خالتى تسال ماما: هو الواد جبر فين
ماما: جوه في حجرته المجرم
صور سكس
,صور نيك , سكس حيوانات, سكس , افلام سكس,
سكس اجنبى, افلام نيك , سكس امهات, افلام نيك , سكس مترجم, عرب نار,

ليلة دخلتي و انا عروس و زب زوجي

ليلة دخلتي و انا عروس و زب زوجي

كانت ليلة دخلتي ساخنة جدا و حامية و لكنها رائعة و لا تنسى فانا تمت خطبتي لرجل اكبر مني بعشرين سنة فقد كنت في العشرين و هو في الاربعين و كان مهذب جدا و خجول حين يزورنا في البيت و لم يكن جميلا جدا بل كان عاديا و اسمر و جسمه عادي ايضا لا بالطويل و لا بالقصير . و مرت الايام و حان موعد زفافي الى بيتي الجديد فاقيمت الافراح و الليالي الملاح و وجدت نفسي في سيارة العروس متوجهة الى بيتي الزوجي الجديد و التقيت بافراد عائلته من امه و اخواته و كل اقاربه و قد بدا لي انني في وسط عائلة محترمة و اناس طيبون و بالفعل كان الامر كما اعتقدت . و لكن ساحكي لكم كيف تمت ليلة الدخلة و كيف وقع الجماع الاول بيني و بين زوجي حين دخل الغرفة و انا كنت مختبئة تحت الغطاء و ارتدي فستان نوم زهري خفيف جدا من الحرير و كل جسمي كان مهيئا فقد حلقت كسي و نظفت الشعر من كل الجسم من الابطين و من العانة و اما عدا ذلك فانا رجلاي و يداي ليستا مشعرتين و انا جسمي ناعم جدا . و جاء زوجي و بدات ليلة دخلتي الساخنة حيث بمجرد ان رايته حتى بدا قلبي يدق بقوة و نظرت مباشرة الى موضع زبه وكنت اعتقد اني سجده منتصب و يكاد يمزق بنطلونه لكني لاحظت العكس بل لم تكن هناك اي اثار للزب بين قدميه و تحت الثياب و شعرت براحة نفسية في ذلك الوقت
و شعرت ان زوجي ليس متلهفا للسكس و هو ما منحني بعض الراحة النفسية فبالقدر الذي كنت اريد ان اذوق الزب كنت خائفة جدا و لا اعلم ان كان زوجي يملك زب كبير او صغير ثم اني لم اكن املك تجارب جنسية سابقة و لا اعرف حتى شكل الزب . و بدات ليلة دخلتي التي كنت اتصور انها فيلم رعب لكنها كانت عكس كل ما كنت افكر فيه فزوجي كان ذكيا جدا و لم يلمسني بل استلقى امامي و اشغل التفاز و وضع فيلم كوميدي مضحك جدا و هي مستلقي على ظهره ياكل الكاجو و الفستق و في كل مرة يطلب مني ان اكل و كلما كانت اللقطة مضحكة كان يعانقني و هو يضحك و يعبر لي عن السعادة و الفرح

عرب نار, سكس, افلام سكس, سكس امهات, سكس مترجم, سكس محارم,سكس عربى.سكس ام وابنها, . و من شدة ما كان يعانقني و هو يضحك كان يسخنني و يحضرني و انا بدات اتجاوب معه و صرت احس نفسي اني اعرفه منذ مدة و نسيت تماما اني عروسة حتى جاءت لقطة رومنسية و وضع الممثل فمه على فم الممثلة و قبلها بحرارة و فعل زوجي نفس الشيئ وهو يقبلني ثم اعاد الكرة ثانية و ثالثة و كانت ليلة دخلتي جميلة جدا
ثم امسكني في قبلة طويلة لم تكن لتنتهي و هنا بد يتحسسني و انا سخنت و زوجي سخن ايضا و ازاح حمالة صدري و راى حلماتي المنتصبة و قد زال كل خوفي بل صرت متشوقة جدا للجنس و بدا يقبلني و يمص صدري و انا ساخنة جدا و ليلة دخلتي مثيرة . ثم نزع بنطلونه دون ان اراه و عاد الى تقبيلي لكني كنت احس بحرارة زبه تملاس لحمي و قد هجتني جدا و زبه جد منتصب و هو يقبلني و انا اتمنى رؤية زب زوجي و ظل يقبلني بمتعة الى ان سخننا مع بعض و قام زوجي بسحب الغطاء و اصبحنا عراة و هناك رايت زب زوجي الذي كان اجمل مما تخيلت و لم يكن هو الزب الصغير الذى رايته فى الاول لكنه عندما انتصب وجدته كبيرا جدا و رائع . كان زبه وردي اللون غليظ الجذع و متين جدا و فتحته كانها فم و كان زبه يضحك و يبدو بريئا جدا و كنت انظر اليه بكثير من الخجل و لحظتها صارت ليلة دخلتي احلى و الذ ثم اقترب مني زوجي و هذه المرة زبه كان على فتحة كسي و اعطاني قبلات حارة جدا و ساخنة و بدا يدخل راس الزب بين شفتري كسي المليئتين بالعسل
ثم انزلق زبه في كسي و فتح غشائي و بدا زوجي يضخ زبه في الكس بكل قوة و يرجه وانا ارتج معه من الشهوة و اللذة و هو يقبلني و احس بحرارة الزب و لذته و سخن زوجي اكثر و كان يدخل كل الزب في الكس . ثم شعرت بمائه الحار الساخن جدا يسيل داخل رحمي و لحظتها احسست باجمل رعشة جنسية في حياتي في ليلة دخلتي الساخنة جدا حيث صرت كانني في عالم اخر و زوجي يقذف و يكب منيه في كسي حتى بردت شهوته و ارتخى زبه داخل كسي و هو يقبلني من الفم

عرب نار,صور سكس, تحميل افلام سكس,سكس امهات,سكس مترجم,سكس اخ واخته,

المرأة هي سعادتك أو شقاءك

المرأة هي سعادتك أو شقاءك


هي امرأة في عمر 45سنة و أرملة تكبرني بعدة سنوات و هي ذات وجه جميل و قوام مشدود و جسم ممتلئ في غير بدانة و صدر شامخ و مؤخرة رائعة مثيرة لا ترهل فيها و هي جارتنا تسكن قرب بيتنا و لديها ولد واحد يعمل ببلد أجنبي و هي الصديقة المقربة لزوجتي و دائمة الزيارة لنا و قد إعتدت عليها و على الحديث معها و كلما أتت لزيارتنا آكلها بنظراتي دون أن تشعر و خاصة عندما تلبس الجنز .

جسمها متفجر الأنوثة رغم تخطيها الـ 45 من العمر و صوتها فيه غنج و رقيق عندما تجلس و تضع ساقا على ساق أتجنن على أفخاذها الممتلئة و المعبرة عن كس ملظظ و شفايفها ممتلئة ما يؤكد حلاوة و طعامة كسها ..

عندما أتحدث معها أنظر لعينيها و أجد فيهما الجوع الجنسي بالرغم من عدم حديثنا في الجنس ..فلقتي طيزها يترجرجان و يتخبطان فيما بينهما فيقتربان و يتباعدان ككرتي بندول عند السير و كأنهما يسكبان لبن شهوات الرجال كقنينة ذات فتحة ضيقة ..نفسي أنيكها حتجنن عليها..

دائما شاغلة تفكيري فمثلها يروي ظمأ الشرقان ..نفسي أمارس معها كل ألوان الجنس “الفموي و الشرجي و المهبلي “و لكن كيف السبيل ؟ قلت لازم أقتحمها و الإقتحام خير وسيلة لغزو كسها و طيزها..كانت دائما ترتدي الجينز فأرى تفاصيل كسها و طيزها فأصر على إقتحام هذه القلعة الحصينة..

سكس محارم , سكس امهات , سكس اخ واخته ,سكس حيوانات ,سكس مترجم, نيك بنت و جاءتني الفرصة عندما سافرت زوجتي و أولادي لزيارة جدهم الذي يعيش بمدينة ساحلية و منزله على البحر و لم يكن لدي رصيد أجازات من عملي و أصرت زوجتي على السفر عند والدها لتغيير الجو و لشدة الحرارة بمدينتنا فسافروا لوحدهم و لم أكن برفقتهم ..و قلت يا واد جاتلك الفرصة ..

قلت:أرن عليها فردت بنعومة و رحبت بي بعد أن عرفتني ..
قالت :إنت ما سافرتش مع مراتك ؟
قلت : الشغل منعني و ليس لي رصيد أجازات على الإطلاق
قالت هي مراتك حتغيب كتير عند أهلها ؟
قلت :انت عارفة ان الجو حر و هي و العيال مش طايقينه و قالت زوجتي:آخد الأولاد طوال الأجازة الصيفية 3شهور عن جدهم و يستمتعوا بالجو و البحر هناك..
قالت:ياه دي هتمضي 3 شهور مرة واحدة ..دي هتوحشني أوي!!
قلت :خلليها تستمتع بالبحر هي و الأولاد ..
قالت:و انت هتفضل بعيد عنهم كل الفترة دي؟
قلت:هحاول أروح لهم كل جمعة و سبت أجازتي الأسبوعية..
قالت: إنت كدة يا عيني عليك سابوك لوحدك !!
قلت :الصراحة ..دي أول مرة تحصل معايا و مايكونش لي رصيد أجازات..
قالت:و أكلك و غداك و غسيل هدومك ..هتعمل فيهم ايه؟
قلت:أكلي و غدايا هيبقى سوقي و غسيلي هخده معايا و أنا مسافر..
قالت:هو انت ما تعرفش تطبخ ؟
قلت:الصراحة بعرف و شاطر كمان..عشان كدة مراتي سابتني و هي مطمئنة على إني مش هضيع!!بس عشان لوحدي أكيد هكسل و آكل في المطاعم أو دليفري..
قالت: يا حرام!!
قلت:صعبان عليك مش كدة؟
قالت:انت متعوِّد على وجود مراتك معاك و هي آيمة على خدمتك..
قلت: أكيد هتعب أوي..خاصة و أنا مش متعوّد على كدة
قالت:يا عيني عليك
قلت:صعبت عليكي؟
قالت: أكيد ..
قلت:ممكن أطلب منك طلب؟
قالت:عينيا الإتنين..
قلت:للدرجة دي أنا عزيز عليكي؟
سكس امهات, سكس اخ واخته , سكس محارم, سكس محجبات , سكس اجنبى
قالت:دي عشرة سنين معاك انت و مراتك و ما شفتش منك و لا منها أي حاجة وِحشة..ودايما شايفاك لما بآجي عندكو بتهتم بيا و براحتي و ماعنتش أقدر أستغنى عنك و لا على مراتك ..دا انتو أقرب الي من أهلي..
قلت: انت واحدة كل قلبك حب و حنية و أنا كمان حبيتك و صداقتك مقدرش أستغنى عنها و بعدين انت واحدة جميلة يساع كل الناس..
قالت: كلامك حلو ..أنا متشكرة على الكلام الحلو دا..
قلت:الصراحة أنا اتعودت على وجودك عندنا و وجودك في وسطينا و اليوم اللي ما شوفكيش فيه بحس اني ناقصني حاجة..
قالت:إيه هو طلبك ؟
قلت:أنا مرعوب و خايف تكسفيني و ما تلبيش طلبي؟
قالت:أنا أكيد بحبك و مش هأخر ليك طلب بس ياريت يكون طلبك في الإمكان تحقيقه!!
قلت:هو سهل أوي و ما فيش فيه صعوبة و لحبي فيك و معزتك عندي أكيد هتلبِّيه..
قال:فهمتك!!
قلت:فهمتي إيه؟
قالت:عاوز تستغلني كوني أرملة و مراتك مش موجودة ..ما هي مالهاش معنى غير كدة!!
قلت:و ليه ماتقوليش إني محتاجك و محتاج تراب رجليكي..هي الحياة مش كلها جنس و بس..أنا محتاجك في وحدتي و آكل من طبيخك.
قالت:يعني تيجي تقعد معايا في بيتي؟
قلت:انت اللي تقعدي معايا كأنيسة في وحدتي و تشاركيني لقمتي ..و عشان ما حدش من الجيران ياخد باله ..تيجي بالليل النهاردة و تقعدي معايا و لما تزهقي ترجعي بيتك..لو اني عارف ان عمرك ما هتزقي مني أبدا..
قلت “”بتلعثم و إرتباك”" أنا مشغول بيكي و نفسي أبقى معاك لوحدنا
قالت و ده كلام يصح يطلع من بقك؟
قلت :غصبن عني أرجوكي ما تزعليش مني أنا مش هيجيني نوم بالليل من غيرك و بأفكر فيك ليل ونهار
قالت :يا راجل يا كبير دا إنت متجوز و عندك عيال و أنا كبيرة في السن زيك يعني مش مراهقين عشان تقول الكلام ده !!و تفتكر إنك سيَّحتني و خلاص حجري عليك أطفيلك لوعتك..
قلت: أرجوك ما فيش داعي للسخرية.. دي أحاسيس جوايا ..و مش قادر أموتها!!و حاولت نسيانك و فشلت ..أرجو ألا أكون قد أزعجتك ..
و ساد صمت بيننا و هي ما زالت على الطرف الآخر من الخط بعدها ردت بتلعثم و ارتباك و…
قالت :عيب دا إنت جوز صاحبتي الأنتيم و كمان كنت فاكراك زي أخويا !!وبعدين أنا أرملة و أنت فاجأتني بكلامك ده !! إنت عاوز مني إيه ؟تنام معايا زي المتجوزين !!مراتك مش مكفياك !!!

سكس محارم , سكس امهات , سكس اخ واخته ,سكس حيوانات ,سكس مترجم, نيك بنت,

انا وصديقتى المتناكه بتاع النت

انا وصديقتى المتناكه بتاع النت

قصتى فى البدايه ودى قصه حقيقه على فكره تعارف بمدام من على النت ودخلنا فى موضوع حب وكده المهمه ما اطولش عليكو كنا بنقول كلام جميل اوى وكنا بنتكلم فى اى حاجه جنس وحب وكل حاجه لحد ما اقابلتها كان جسمها جسم سكسي جدا انا شفت الجسم اتجننت مسكتها من اديها قعدت العبلها فى ايدها شويه لحد ما حسيت انها راحت منى خالص قعدنا فى كافى شوب وقعدنا نتبادل شعورنا فى الحب والجنس لحد ما حددت معاها يوم انام معاها فيه وفعلا جيه اليوم اللى كنت منتظره بفارغ الصبر روحنا على البيت عندى هى كانت خايفه جدا وطبعا ده شئ طبيعى بس انا دخلتها البيت بعد الحاح شديد دخلنا غرفه النوم بتاعتى شربنا الحاجه الساقعه وريحنا من المشوار اللى هى كانت جايه منه هى من الزقازيق وانا من بنها المهم دخلنا قلعت البنطلون قلتلها مصيلى زبي يا رنا قلتلى اصبر شويه يا محمد عشان انا خايفه اوى المهم خليتها تمسكه تلعب فيه شويه وبعدين مصيته دى كانت اول تجربه ليا حسيت بشهوه عمرى ما حسيتها قبل كده وانا قلعتها البلوزه وقعدت ادعك فى بزازها وفعدت امص فيهم اوى وهى عماله تعض فىزبيلحد ما نزل منى قمت خليتها تنام على ظهرها وقعدت الحس فى كسهاوهى عماله تصرخ اه واى واوه وكانت هتموت وعماله تقولى دخله بقي يا محمد حرام عليك دخله فيا اوى قمت جاى عمال ادخل فى زبي خرم كسها كان ضيق اوى هى كانت مطلقه وبقالها كتير متناكتش المهم دهنته زيت وقمت جاى مدخله براحه فى الاول وقمت جاى مدخله مره واحده صرخت صرخه عمرى ما هنساها قمت جاى مخرج زبي ب سرعه وخفت لحد يكون سمعها قلتلى خرجته ليه قلتلها هتفضحينى قالتلى معلش هتعود عليه قمت جاى مدخله براحه وقمت جاى مدخله اوى تانى صرخت تانى بس انا لحقتها وقمت جاى لازق شفايفى فى شفايفها كتمت الصوت وقعدت انيك فيها اوى وهى تقولى كمان كمان كمان دخله اوى نيكنى اوى يا حماده وانا الشهوه تزيد عندى وانيكها بسرعه اكبر وتقولى زبك حلو اوى لحد ما خلاص هينزلى قلتلها انزلهم فين قلتلى فى كسي ارجوك قلتلها لاء انا هنزلهم على بزازك قامت جايه قفلت عليه قفله عمرى ما هنساها وفعلا نزلو فى كسها قعدت تترعش اوى وكانت هتموت قمت جاى مطلعه بعد فتره قعت هى تمص الباقى من المنى اللى نازل منى وانا قعدت احس فى كسها والمنى اللى نازل منها كان احلى من العسل المهم قمت جاى منيمها على ظهرها قلتلى لاء طيزى لاء قلتلها ليه قلتلى انا مش مستحمله من كسي هستحمل من طيزى؟ لاء ارجوك المهم صممت انى ادخله فى طيزها وفعهلا دخلته بعد عذاب لانه كان ضيق جدا جدا دخلت صبعى وقعدت ادخله واخرجه لحد ما وسع شويه وساعتها دخلته ونيكتها من طيزها مسكتها من بزازها وهى تحتى وزبي فى طيزها وعمال انيك فيها جامد وهى تقولى اوعى تقف قلتلها انا مش هقف بس اما تتعبي قولى وانا اقف قلتلى لاء لو قلتلك اقف متقفش قلتلها اوكى وفعلا قعدت انيك فيها حوالى ساعه او ساعه ونص بس نيك الطيز ده اول مره اعرف انه بيهيج البنت او الست ومثير جدا المهم نيكتها من طيزها ومفيش رحمه لحد ما كانت هتموت تحتى وحان الموعد عشان المنى بتاعى ينزل قمت جاى مخرجه ونزلتهم على طيزها وقعدت اضرب بيه على طيزها وحطيته فى فمها وقعدت تمص فيه جامد وتلحس المنى الى فاضل من زبي وقمت جاغى ماسك بزازها قعدت ارضع فيهم زى الطفل اللى جعان وعمال يرضع من بز امه وقمت جاى حاطط زبي مابين بزازها وقعدت ادعكه فيهم اوى لحد ما نزلو قامت جايه لحقتهم ولسحتهم كلهم وتقولى انا عمرى ما هخلى حد ينيكنى غيرك يا احلى حماده قلتلها يالا عشان نستحمى عشان تمشي ودخلنا استحمينا قلتلها ادعكيلى زبي مسكته وقعدت تدعك فيه وتمص فيه اوى وانا قمت جاى نايكها تانى من كسهاوماسكك فى بزازها عمال اعصر فيهم وهى عماله تصرخ اه واى واوه وعامله زى المجنونه كل ما اجى اخرجه تقفل عليا برجلها من على ظهرى معرفش اخرجه لحد ما نزلو تانى فى كسها وخلصنا ولبسنا ملابسنا وقمت جاى موصلها لحد العربيات اللى هتروحها وروحت ولحد الان واحنا بنمارس الجنس مع بعض
عرب نار ,سكس محجبات ,سكس اخوات ,سكس مترجم ,سكس اخ واخته ,سكس محارم ,نسوانجى

قصتى فى البدايه ودى قصه حقيقه على فكره تعارف بمدام من على النت ودخلنا فى موضوع حب وكده المهمه ما اطولش عليكو كنا بنقول كلام جميل اوى وكنا بنتكلم فى اى حاجه جنس وحب وكل حاجه لحد ما اقابلتها كان جسمها جسم سكسي جدا انا شفت الجسم اتجننت مسكتها من اديها قعدت العبلها فى ايدها شويه لحد ما حسيت انها راحت منى خالص قعدنا فى كافى شوب وقعدنا نتبادل شعورنا فى الحب والجنس لحد ما حددت معاها يوم انام معاها فيه وفعلا جيه اليوم اللى كنت منتظره بفارغ الصبر روحنا على البيت عندى هى كانت خايفه جدا وطبعا ده شئ طبيعى بس انا دخلتها البيت بعد الحاح شديد دخلنا غرفه النوم بتاعتى شربنا الحاجه الساقعه وريحنا من المشوار اللى هى كانت جايه منه هى من الزقازيق وانا من بنها المهم دخلنا قلعت البنطلون قلتلها مصيلى زبي يا رنا قلتلى اصبر شويه يا محمد عشان انا خايفه اوى المهم خليتها تمسكه تلعب فيه شويه وبعدين مصيته دى كانت اول تجربه ليا حسيت بشهوه عمرى ما حسيتها قبل كده وانا قلعتها البلوزه وقعدت ادعك فى بزازها وفعدت امص فيهم اوى وهى عماله تعض فىزبيلحد ما نزل منى قمت خليتها تنام على ظهرها وقعدت الحس فى كسهاوهى عماله تصرخ اه واى واوه وكانت هتموت وعماله تقولى دخله بقي يا محمد حرام عليك دخله فيا اوى قمت جاى عمال ادخل فى زبي خرم كسها كان ضيق اوى هى كانت مطلقه وبقالها كتير متناكتش المهم دهنته زيت وقمت جاى مدخله براحه فى الاول وقمت جاى مدخله مره واحده صرخت صرخه عمرى ما هنساها قمت جاى مخرج زبي ب سرعه وخفت لحد يكون سمعها قلتلى خرجته ليه قلتلها هتفضحينى قالتلى معلش هتعود عليه قمت جاى مدخله براحه وقمت جاى مدخله اوى تانى صرخت تانى بس انا لحقتها وقمت جاى لازق شفايفى فى شفايفها كتمت الصوت وقعدت انيك فيها اوى وهى تقولى كمان كمان كمان دخله اوى نيكنى اوى يا حماده وانا الشهوه تزيد عندى وانيكها بسرعه اكبر وتقولى زبك حلو اوى لحد ما خلاص هينزلى قلتلها انزلهم فين قلتلى فى كسي ارجوك قلتلها لاء انا هنزلهم على بزازك قامت جايه قفلت عليه قفله عمرى ما هنساها وفعلا نزلو فى كسها قعدت تترعش اوى وكانت هتموت قمت جاى مطلعه بعد فتره قعت هى تمص الباقى من المنى اللى نازل منى وانا قعدت احس فى كسها والمنى اللى نازل منها كان احلى من العسل المهم قمت جاى منيمها على ظهرها قلتلى لاء طيزى لاء قلتلها ليه قلتلى انا مش مستحمله من كسي هستحمل من طيزى؟ لاء ارجوك المهم صممت انى ادخله فى طيزها وفعهلا دخلته بعد عذاب لانه كان ضيق جدا جدا دخلت صبعى وقعدت ادخله واخرجه لحد ما وسع شويه وساعتها دخلته ونيكتها من طيزها مسكتها من بزازها وهى تحتى وزبي فى طيزها وعمال انيك فيها جامد وهى تقولى اوعى تقف قلتلها انا مش هقف بس اما تتعبي قولى وانا اقف قلتلى لاء لو قلتلك اقف متقفش قلتلها اوكى وفعلا قعدت انيك فيها حوالى ساعه او ساعه ونص بس نيك الطيز ده اول مره اعرف انه بيهيج البنت او الست ومثير جدا المهم نيكتها من طيزها ومفيش رحمه لحد ما كانت هتموت تحتى وحان الموعد عشان المنى بتاعى ينزل قمت جاى مخرجه ونزلتهم على طيزها وقعدت اضرب بيه على طيزها وحطيته فى فمها وقعدت تمص فيه جامد وتلحس المنى الى فاضل من زبي وقمت جاغى ماسك بزازها قعدت ارضع فيهم زى الطفل اللى جعان وعمال يرضع من بز امه وقمت جاى حاطط زبي مابين بزازها وقعدت ادعكه فيهم اوى لحد ما نزلو قامت جايه لحقتهم ولسحتهم كلهم وتقولى انا عمرى ما هخلى حد ينيكنى غيرك يا احلى حماده قلتلها يالا عشان نستحمى عشان تمشي ودخلنا استحمينا قلتلها ادعكيلى زبي مسكته وقعدت تدعك فيه وتمص فيه اوى وانا قمت جاى نايكها تانى من كسهاوماسكك فى بزازها عمال اعصر فيهم وهى عماله تصرخ اه واى واوه وعامله زى المجنونه كل ما اجى اخرجه تقفل عليا برجلها من على ظهرى معرفش اخرجه لحد ما نزلو تانى فى كسها وخلصنا ولبسنا ملابسنا وقمت جاى موصلها لحد العربيات اللى هتروحها وروحت ولحد الان واحنا بنمارس الجنس مع بعض

نيك سكس ,نيك ,سكس ,سكس اخوات ,سكس محارم ,سكس عربى ,سكس اغتصاب ,سكس ام وابنها,سكس خلفى,
نيك سكس ,نيك ,سكس ,سكس اخوات ,سكس محارم ,سكس عربى ,سكس اغتصاب ,سكس ام وابنها,سكس خلفى,

العاملة الجميلة

العاملة الجميلة

كثيرا ما قرأت صفحات وتعليقات منتدانا الجميل ولكن هذه اول مرة اسجل اشتراك واكتب قصة
لا ادري ااكتبها لتستمتعو ام لنتشارك التجربة
هذه احدي تجاربي الجنسية وارجو ان تنال اعجابكم
اسمي سامر واعمل طبيبا باحد المستشفيات بشمال مصر اجتماعي من عائلة ميسورة ومحبوب من جميع من حولي احترم مهنتي ولذلك لا احبذ الجنس في نطاق العمل ولكن حدث ما لم اتوقعه اطلاقا
رأيتها اول ما وقع نظري عليها كان من الخلف كانت تمشي بغنج في ممرات المستشفي اخذني صوت رئيس العمال وهو ينادي عليها سمية د حاتم يريد اوراق التقارير
سكس محجبات .عرب نار,سكس امهات ,سكس ام وابنها,سكس محارم,سكس اخ واخته ,اخ ينيك اخته,
استمتعت برؤية اجمل ارداف فقد كانت مستديرة بارزة وقد برعت سمية في ابرازهما والدلع بهما طول سمية حوللي ١٧٠ سم ووزنها ٨٠ كجم فهي من النوع الكيرفي لم تكن مثل بقية العاملات العجائز لا بلةكانت مختلفة
طرت فرحا عندما علمت انها ستنتقل لقسمي وكلما نظرت لعينيها احسست بشبق رهيب وعميق كانك تغوص في عمق المحيط كنت كثير العزومات للنبطشيين من عمال وتمريض وبعد حوالي شهر من دخول مزتي القسم وجدت رقما يتصل بي
اعذروني ستاحدث بالعامية من الان
الو من معايا ….هي: اايوة دي انا يا د سامر
اهلا اهلا انتي سمية صح …اه انا سمية
ده رقمك ولا ايه …. اه يا د سامر ….طب تمام دا انا حظي حلو بقي
ضحكت ضحكة خليعة وقالتلي شكلك شقي ..قلتلها من يوم ما شفتك وانا مهبول عليكي واول ما شفت عنيكي عرفت قد ليه انتي محتاجة ..قالتلي دا انت حساس كمان ههههه ضحكنا
عرفت منها انها جامعية وانها اضطرت للعمل كعاملة علشان المال وانها مطلقة
استمر حديثنا لاسبوع وتحدثنا في كل المواضيع حتي الجنس وكنت ادلعها واركبها يوميا وبعد ذلك اتفقنا ان ناخذ نبطشية سوية وعندما جاء اليوم الموعود دخلت عليا السكن في وقت لم يكن فيه غيري قالتلي خايفة قلتلها متقلقيش محدش بيدخل اوضتي واخذتهاةبحضني وانا ببوس فيها جااااامد ولقيتها ساحت تحت ايدي نيمتها علي السرير وفضلت ادعك بزازها وامص حلماتها واعضهم واشد بهم وبعد ذلك خلعتها البنطلون والاندر وعندما رأيت كسها السايح نزلت لحس ومص وفضلت ادخل لساني واخرجه واشرب من عسلها وعي تتاوه ااااه اااااه ارحمني يا سامر انت جميل قوووووي نيكني ابوس ايدك قلتلها مش بالسهولة دي يا لبوة يلا علشان تمصي بدات اخلع البنطلون وهي نزلت وفضلت تمص بحركات دائرية وتدخله للاخر وتلعب في الخصية بصراحة كانت فنانة في المص واثارتني وبعد كده نيمتها ورفعت رجلها وبدأت ادخل راس زبي هي اتكهربت وتقولي نيكني وحشني الزب قووي اخدتها وفضلت ادك كسها وهي تعصر برجلها جسمي وبعدين قلبتها في وضع الدوجي وعندما رأيت خرم طيزها اتجننت بدات ابعبص فيها وهي قالتلي حتعمل ايه يا مجنون حد ييجي قلتلها متخافيش وحشرت زبي ودخلت راسه بعد ما بليته بلعابي اطلقت شهقة مكتومة وكتمت الصراخ
شديت شعرها وفضلت انيك طيزها لغاية اما انفجر لبني وملا طيزها
لفت ولحست زبي وقالتلي متحرمش منك ابدا يا حبيبي
سكس اخوات ,سكس نسوانجى ,صور سكس متحركة,سكس اغتصاب,سكس مايا خليفة,سكس روسى,

انا و بنت خالى عالسطوح

انا و بنت خالى عالسطوح

من زمان و انا طول عمرى باصص على بنت خالى بصة مختلفة و هى كمان عاجبنى جسمها و لونها القمحى و شعرها الاسود الطويل و عينيها الواسعة و صدرها اللى كبر مرة واحدة و كنا علاطول بنلعب مع بعض لعب مش عادى مرة دكتور و عيانة و اديها الحقنة بخلة السنان فى طيزها و اروح بايسها قال يعنى وجعتها و كل ده وحنا صغيرين و مع الوقت كبرنا و بقينا نقفش لبعض لغاية لما فى يوم كنت طالع عالسلم عندها ببص فى المنور لقيت شباكهم مفتوح و هى بتستحمى فضلت واقف عند شباك المنور و رحت رنيت عليها عالموبايل ردت عليا قلتلها بصى من الشباك بتاع الحمام بصت لقتنى واقف رحت ضحكت و راحت مسكت بزازها و قلتلى عاجبينك قلتلها ايه الجمال ده يا قمر راحت اتكسفت قلتلها بقلك ايه متخلصى و نتقابل عالسطح فوق قالتلى
عرب نار ,سكس محجبات ,سكس امهات ,سكس اجنبى ,سكس حيوانات ,صور سكس متحركة,

ماشى طلعت و قعدت بشرب سيجارة و فضلت مستنيها طلعت و قالتلى عجبوك قلتلها احلى واحدة فى الدنيا و**** بحبك اتكسفت و ضحكت و قالتلى كفاية الكلام ده عشان بيتعبنى اوى قلتلها و انا بحب اعالج التعبانين رحت حطيت ايدى على كتفها و قلتلها تعالى بس عاوزك فى موضوع و رحت ختها و دخلنا كان فى اوضة فوق السطح دخلناها و رحت قلعت البنطلون قالتلى ايه ده كل ده زبر قلتلها و انتى اول مرة تشوفيه قلتلى بس مكنش بيبقى واقف اوى كده قلتلها ما هو من جمالك و راحت نزلت على ركبها و مسكته و راحت تفت عليه و قعدت تدعكه و تلحس راسه بلسانها وانا تعبان مش قادر فضلت تمص لقيت صندوق بيبسى قعدت عليه و قلتلها تعالى و رحت خدتها فى حجرى و وشها فى وشى و كانت لبسه جلابية رفعتها قلتلها فين لبسك يا

تحميل سكس ,تحميل افلام سكس ,تحميل سكس ساخن
بت ده انتى ناوية بقى قلتلى امال انا طلعالك ليه راحت فتحت رجلها و دخلت بايديها زبرى جوه كسها و كان دافى و غرقان و قعدت تتنطط على زبرى لغاية لما قمت بيها و انا شايلها و زبرى جواها و قعدت امص و ابوس فى رقبتها و هى اااااه ااااااه تعبانة اوى و نفسى اشبع راحت سخنتنى اكتر و قعدت انيك فيها بسرعة لغاية لما قلتلها هجبهم قلتلى عاوزة ولد قلتلها انتى مجنونة قلتلى متخفش واخدة حبوب قلتلها حبوب ايه قلتلى بتاعة امى بتاعة منع الحمل رحت اترعشت جامد و نمت على صدرها و انا واقف و جبتهم جوه كلهم قلتلهابحبك و قعدت ابوس فيها و رحت لفتها و قلتلها انا عاوز انيكك من ورا قلتلى لا بلاش اكيد هتوجعنى قلتلهيا متخافيش هبقى حنين و رحت تفيت على طيزها و دخلته براحة خالص لغاية لما دخل كله و هى ااااه بصوت واطى و انا رحت مطلعه سنة و بدأت اخرج و ادخل براحة لغاية لما سرعت شوية فى شوية لغاية لما صوت خبطى فى طيزها بقى باين و هى اااااه مش قادرة بلاش و انا مش راحم ابوها و راحت بصتلى و قلتلى بموت فيك يا حبيب عمرى مردتش و فضلت انيك فيها و هى راحت اترعشت و راحت ااااااااااااااااه و جابت ميتها على جسمى و انا فى نفس الوقت جبتهم فى طيزها و رحت مطلعه و هى راحت منزلة الجلبية و قلتلى بحبك يا جوزى احنا من النهاردة متجوزين و كل شوية نتقابل و نعمل كده قلتلها غالى و الطلب رخيص يا حبيبتى و رحنا طلعنا من الاوضة و كل واحد روح بيته و علاطول بعد كده بقينا اى فرصة نعرف نشوف فيها بعض ننزل و انيكها

سكس محارم ,نيك بنت ,سكس اخ واخته ,سكس ام وابنها ,سكس مترجم ,