وصفات للتخلص من الشعر الأبيض

وصفات للتخلص من الشعر الأبيض

واحدة من أكبر المشكلات التى يعانى منها عدد كبير من الفتيات، وهو ظهور الشعر الأبيض، فبمجرد ملاحظة واحدة منه فى الرأس يبدأ الرعب يتسلل لدى قلوبهن لأنه بالطبع سيظهر المزيد منه، الأمر الذى يدفع الكثيرات للبحث عن كل الطرق الممكنة التى يمكنهن من خلالها التخلص منه، تلك التى نقدمها لهن نقلًا عن موقع ” stylecraze”.

يمد الشاى الأسود الشعر بمضادات الأكسدة ويساعد على منع نمو الشعر الأبيض، كما أنه يساعد على تغميق لون الشعر مع إضافة لمعان.
المكونات
ملعقتان من الشاى الأسود
كوب ماء
الطريقة
يغلى الشاى فى الماء حتى يخمر جيدا لمدة 20 دقيقة تقريبًا.
ضع الشراب جانبًا ليبرد.
يتم وضعه بعد أن يبرد على الرأس.
قم بتدليك فروة رأسك لبضع دقائق واترك الخليط على شعرك لمدة ساعة.
غسل شعرك بشامبو خفيف خالى من الكبريتات، ثم تجفيفه.
يتم عمل تلك الوصفة 2-3 مرات فى الأسبوع.

يحتوى الليمون على الفيتامينات B و C، وهو أيضًا مصدر غنى بالفوسفور المعدنى، تلك المكونات التى تعمل على حماية الخلايا الصبغية فى بصيلات شعرك.
المكونات

 

ملعقتان صغيرتان عصير ليمون
ملعقتان طعام زيت جوز الهند
الطريقة
نضع عصير الليمون فى زيت جوز الهند ويتم تسخين الخليط لبضع ثوان حتى يكون دافئ قليلًا.
قم بتدليك هذا المزيج فى فروة رأسك وصولًا إلى أطراف شعرك.

اتركه لمدة 30 دقيقة.
غسل شعرك بشامبو خفيف خالية من الكبريتات ثم تجفيفه.
يتم عمل هذا الماسك مرتين فى الأسبوع.

قصص سكس حماتى الجامدة

قصص سكس حماتى الجامدة

التي تبلغ من العمر 49 عام والتي تزوجت في سن مبكر ولديها فتاة وحيدة هي زوجتة
التي تعرف عليها خلال دراسته في الجامعة فهو يعمل مهندس وان ذاك كان يدرس الهندسة المدنية
وحبيبتة رشا تدرس في نفس الكلية فهي كانت سنة اولى وسعيد ثالثة
, عرب نار, سكس محارم, سكس اجنبى, سكس ساخن, سكس اخوات, سكس امهات

واحبا بعضهما وحدثتة عن ظروفهم وان والدها متوفي اثر ازمة قلبية منذ 9 سنين وتعيش هي وامها التي رفضت ان تتزوج بعد وفاة والدها لكي تتفرغ لتربية ابنتها الوحيدة
في المنزل الذي تركة لهم والدها ومشاكلهم مع اعمامها وعماتها في خلافات على الورثة وان مصرفهم ياتيهم من الدكانين
الذين كان يملكهما والدها قبل وفاتة وقد اجروهما ويقتاتون من اجارهم
كانت رشا فتاة طموحة تبلغ من العمر في السنة الخامسة 24 عام وقد تعرف سعيد على والدة رشا قبل خطوبتهم بفترة قصيرة
خلال زيارة لمنزلهم على الغداء وكانت ام رشا امراة فاتنة الجمال ممشوقة القوام تفاصيلها توحي ان عمرها35 عام
فصدرها الكبير الممتلئ وبطنها الممشوق وطيزها المشدودة الجميلة وقدماها وفخادها الرائعة تلفت الانتباة
الا ان سعيد لم يلتفت الى تلك الامور ابدا جاء للتعرف بام الفتاة التي سيخطبها وبعد الخطبة تكررت زيارات سعيد لمنزلهم
وبعد تخرج رشا تزوج سعيد منها وكان شرط رشا قبل الزواج ان يعيشو جميعا مع امها في منزل واحد لانه ليس لديها من يرعاها
وقد قضا سعيد وزوجتة رشا شهر العسل في شالية على البحر وعادا بعد ذلك.لمنزلهم التي تسكنة ام رشا
وكالعادة وعندما انفردت ام رشا بابنتها بدات بسوالها عما حدث وكيف هو سعيد معها ؟
سعيد يبلغ من العمر ان ذاك 26 وهو شاب طولة 187 جسمه ممشوق رياضي اسمر
فبدات رشا تسرد لامها ماحدث والام تستفسر عن كل التفاصيل وتخجل رشا من بعض الامور لكن امها تلح عليها وتقول انا امك بتخجلي مني
فحدثتها رشا عن حب سعيد لها وانهم استمتعو كثيرا لكنها تتضايق من موضوع ان قضيب سعيد كبير جدا وقد عانت كثيرا في البداية كي تتاقلم مع حجمة الهائل فاخبرتها الام بالعكس هذا هو عنوان الرجولة وكافة الزوجات تتمنى ان يمتلك ازواجهن قضيبا كبيرا وذهبت ام رشا الى غرفتها وكلام ابتها لايفارق ذهنها ابدا عن سعيد وقضيبة وبدات نار الشهوة تشتعل في جسدهاا المحروم فضربت يدها على كسها لتجدة مبلولا جدا من شهوتها لذلك القضيب الفتاك وتفكر وهي تفرك بكسها الابيض النظيف على كيفية الحصول عليه
مرت الايام والام تراقب سعيد وتحركاتة وعينها ترافق ذاك القضيب المنفوخ تحت البنطال او البيجامة وتبادل سعيد بالمزاح والسهر لوقت متاخر
في يوم من الايام عادت رشا فرحة فقد حصلت على ترقية في العمل لكنها كانت خائفة من ردة فعل سعيد عند عودتة وعلمة ان رشا ستضطر للسفر الى احدى الدول لحضور مؤتمر لمدة عشرة ايام وان ترقيتها مرتبطة بهذا الامر واذا رفض سعيد سيءهب طموحها الى الجحيم بعد الغداء دخلوا لغرفتهم ليستريحوا وقامت باخبار سعيد بالامر فرح سعيد لفرحها ولكنه استنكر سفرها لوحدها وبقائها بعيدة عن المنزل لعشرة ايام
لكنها اقنعته ان والدتها ستلبي حاجاتة في غيابها وقما باخبار ام رشا على العشاء بالامر وفرحت فرحا شديد فلن تجد فرصة افضل من ذلك لتفوز بقضيب سعيد لم تنم ام رشا في ذلك اليوم من شدة فرحها وهياجها والافكار تاخذها لنار الشهوة اللذيذة مع قضيب سعيد وخلال سهرها سمعت اصوات تاوهات صادرة من غرفة سعيد ورشا فضحكت وقالت في نفسها اليوم دورك وغدا دوري
ودع سعيد وام رشا رشا في المطار وعادا للمنزل وسعيد يبدو علية علامات الاستياء وبدات ام رشا بالتهوين والتخفيف عنه فقالت له لاتخف انا موجودة لالبي احتياجاتك كلها لم يبالي سعيد بالكلام ظنن منه انها تقصد الاكل والملبس وغيرة فقط لاكنها كانت تقصد اكثر من ذالك
قالت ام رشا ماذا يريد ان ياكل حبيبي الغالي اليوم امر يلي نفسك فيه رح اعملو لاجلك فطلب سعيد اكله المللوخية التي تبرع حماتة في تحضيرها وهو يحبها جدا تفننت ام رشا في اعداد الغداء وقبل وضع الطهام ذهبت الى غرفتها وبدلت ملابسها لترتدي روب ازرق قصير يبرز مفاتنها ويجعل طيزها بارزة وبزازها ظاهرة ودخلت لتصحي سعيد الذي كان ياخذ قيلولة وعندما فتح سعيد عينية على صوت حماتة المتدلع انبهر بما راة وتفاجا فهي اول مرة ترتدي هكذا وتظهر هذه المفاتن الرائعة وكان سعيد يحب الصدر الكبير وان صدر رشا صغير بالمقارنة مع هذا الصدر الرائع الذي امامة سعيد ماذا بك الغداء جاهز هيا لناكل هز سعيد راسة وهو يحدق بصدر ام رشا التي انتبهت وضحكت ضحكة طويلة ومشت وهي تتغندر امام عيني سعيد الذي لاحظ انتصاب قضيبة من الذي راة وجلسوا على طاولة الغداء وبدات ام رشا المزاح مع سعيد الذي لم يستطع ان يزيح عينية عن صدرها ولاحظت ذلك فقالت له ماذا بك سعيد اختشي لم تحدق بي هكذا وبكل دلع الم ترى بزاز ذي دي من قبل
, سكس مساج, سكس ديوث, سكس صعب, سكس اغتصاب,

صعق سعيد من صراحتها فقال زي دي لا دي اجمل بزاز بشوفها بحياتي ضحكت ضحكة سخسة وقالت خلص اكل دلوقت
وبعد الاكل جلسوا ليشربوا شاي وسعيد هائج مما يرى امامة من دلع وغنج فام رشا كانت تغني وتدلع وهي بتحضر شاي وطيزها لملبن برج قدام سعيد يلي حيكلها بعينية وهي تراقبة وتزيد في حركاتها وعندما قدمت الشاي برز صدرها واضحا امام عيني سعيد الذي لم يستطع تمالك نفسة فمسك يديها ووضع شاي جانبا وهو يقول ارجوك ارحميني يا حماتي انا مش قادر فقالت انت يلي رحمني انا من وقت مارجعتو من شهر العسل ونفسي في زبك الكبير الجميل وانا محرومة من الزب بقالي سنين فاسكتها سعيد بقبلة طويلة جدا وهو يبتلع فيها من ريقا ويرتشف تلك الشفاه الجميلة وهي مغمضة عيناها من شدة شوق والحرمان ويداة تداعب ذلك البز الكبير الذي انتصبت حلماتة معلنا هيجانها واستعدادها لتلكي قضيب سعيد بكل شهوة
بدا سعيد يمصمص شفاهها بعنف وقوة ورقبتها نزولا الى بزازها ويداعب حلماتها بلسانة ويده تفرك فخادها الناااعمة الطريو يحسس على طيزها ويشدها بقوة سعيد ارجوووك لم اعد استحمل ارجوك نيكني اركبني افشخني انا منتاكتك من اليوم ارجوووك

مسافرة الى مصر

 

مسافرة الى مصر

  • , ءىءء ,سكس ام وابنها, صور سكس, افلام نيك, سكس حصان, قصص سكس

  • لم أصدق أن امرأة تخون زوجها بسهولة و أريحية و تطفئ نار كسها و شبقها الجنسي و في عقر دارها إلا بعد أن حدث معي شخصياً!
    فقد سمعت كثيراً عن خيانات الزوجات و لكني لم أكن أصدق ذلك حتى كنت أنا طرفاً في تلك الخيانة!!
    فقد حدث ذلك بالفعل منذ سنوات و كنت قد تشاجرت مع مديري و تركت العمل فكان أن اشتريت تاكسي أجرة بالتقسيط و عملت عليه رغم أني خريج تجارة و اعمل محاسب.
    ما جعلني أعمل سائقاُ هو عدم كفاية الراتب الذي أجنيه من وراء وظيفتي وزاد على ذلك تحكمات المدراء غير المبررة أطلاقاً!
    كنت أعمل في خارج مطار القاهرة أنقل حقائب الواصلين من خارج مصر من الدول الأوربية و العربية و أقلهم حيث شققهم أو أماكن أقامتهم و كنت اجني من ذلك مالاً وفيراً إلى أن ظهرت لي امرأة ترتدي بنطال فيزون و بودي يظهران جمال جسدها و تناسقه
    فطيزها مدورة مقببة و أوراكها مدورة مليانة و بزازها كبيرة نافرة و وجهها خمري اللون بملامح أشبه بملامح باريسية في اوج شبابها!
    كان معها طفل لا يتخطى الست سنوات و معها حقائب فناديت عليها
    تاكسي يا مدام…أشارت أن : قف..فتوقفت ثم ترجلت و هنا ألقتني بنظرة رعناء سكسية و همست:
    ممكن مدينة نصر… أجبت : اللي تؤمري بيه….شكرتني: ميرسي…
    صعدت و حملت حقائبها فوق الطارة وداخل الشنطة الخلفية ثم صعدت! طوال السكة وهي ترمقني بنظرات غريبة فقلت: حمد …عالسلامة…
    هي: متشكرة…مصر وناسها أحلى بلا فرنسا بلا قرف…
    أنا ضاحكاً: ليه كدا…دا ا حلم حياتي أسافر فرنسا…فجأة وجدتها تصبغ شفتيها بقلم روج فتنحنحت و غازلتها: جميلة من غير رزوج يا مدام…الغريبة أنها تقبلتها مني و أحبت المزيد: ميرسي…بجد… ثم سألتها: دا ابن حضرتك…هي: أه…و خلي بابابه يشبع بفرنسا…أنا: ليه كدا…هي: مش واخدة راحتي…مش عارفة.. تحدثنا كثيراً حتى عرفت عني حكايتي و أني شاب في الثامنة و العشرين مثقف أعزب! راعها أني اعزب فهمست بعجب: أعزب…ثم ابتسمت: تلقاك بتلعب بديلك..أنا ضاحكاً: طيب أعمل أيه…سألتني: مرتاح كده…أنا: عايش لوحدي…مش ناعي هم غير هم نفسي…هي بلمعة عين: تصدق فعلاً…أحنا ممكن نعمل دويتو حلو هههه…ضحكت: أنتي كمان لوحدك…هي: أيوة..انا و رامي ده…باباه سبتها برة مصر…لم أكن اعمل أن فريدة هكا علمت لاحقاٌ اسمها قد قررت تخون زوجها وتطفئ نار كسها و شبقها الجنسي في شقتها معي إلا بعد حملت حقائبها في الأسانسير لتهمس: اتفشل ادخل..أنا عرفتك كفاية…دخلت تربت لها حقائبها ثم نفحتني فوق أجري ثلاث أضعاف ثم همست: ممكن أحتاجك..ممكن رقم موبايلك…!! يوم و الثاني و وجدت رقما غريبا يدق هاتفي! لم أكن قد سجلته فكانت هي فريدة: أنت نسيتني يا عمور!!! كانت تدللني فهمست: معلش مين حضرتك….همست:
    أنا فريدة بتاعت المطار…! تتابعت اتصالاتنا و صرنا و كاننا عاشقين في وقت قياسي ثم كانت الصدمة الجميلة أو الجمال الصادم! دعتني لبيتها! دعتني كي تخون زوجها وتطفئ نار كسها و شبقها الجنسي في شقتها معي وكانت جادة فدببت إليها و كان ابنها في المدرسة!! لم اكد أطرق بابها حتى جذبتني و بدون أي مقدمات تبادلنا القبلات الحارة و رحنا نتهعارش و يتحسس احدنا اﻵخر و بعد بعد لحظات انتفش رأس زبي فهمست لي: شيلني ..اوضة النوم أخر الطرقة….كانت بروبها الذي ليس من تحته شيءئ!! كانت أمرأة تامة الأثارة و الدلع!! هناك خلعت روبها لتبدو أمامي عارية ملط!! حليقة الكس الأبيض الشهي شابة البزاز مبرومة الحلمات مققبة الأطياز دنت مني و ألقت بزراعيها علي: حبيتك من أول ما شفتكو أنت بتقول تاكسي يا مدام…حسيت أنك مش سواق عادي…يا ريت متخنش الثقة دي و تبيع الحب ده…اطجبقت جفنيها و راحت تدنو من شفتي فلتقمتهما وغبنات في قبلة عميقة انزلت على أثرها بنطالي و لباسي و بشت زبي و دخلتها واقفاً!! نعم رشقت زبي في حامي كسها فشهقت ثم اعتليتها لما سقطت مني فوق سريرها!! رفعت ساقيها اللامعين ثم دفعت زبي فيها فشهقت ثم سحبته فشهقت و تابعت الدفع و السحب و الرهز و الهز وهي لا تني تشخر و تنخر و تتأفف و توحوح و تتاوه و تطلق أنات لذيذة و تخمش بأظافرها الطويلة لحم ظهري حتى أدمته وهي ترتعش و يتقوس
  • ظهرها!! مارست الجنس من قبل و لكني مثل تلك المرأة التي راحت تخون زوجها وتطفئ نار كسها و شبقها الجنسي معي لم أرى في حياتي حتى اللحظة! فريدة وهي فريدة حتى عاشرتها مرة و مرة و مرة و صرت
  • , سكس امهات, سكس محارم, سكس مترجم, سكس اخوات, سكس, افلام سكس, سكس مصرى.سكس عربى,
  • أقرب إليها من ابنها و زوجها فاعترفت لي: عارف…أنا ما اقدرش أعد من غير ممارسة يومين على بعض…يمكن ده شبق ..مرض,,,سميه براحتك بس أنا كدا…أعمل أيه!! هو ده اللي خلاني افر من فرنسا و أجي لمصر…جوزي أهملني و بقى يسهر برا فمقدرتش أتحمل…ظللت على ذلك الوضع مع فريدة حتى ذهبت يوماً لشقتها لاجدها قد عزلت!! حتى رقم هاتفها قد غيرته…!!!

 

,سكس اخوات, افلام سكس, سكس امهات, سكس حيوانات, سكس محارم,

سكس نيك

انا كانت قصتى مع اختى نادين وسها اكيد فاكرينها على فكرة فى جزء مفقود انا كتيته هنا فى المنتدى
بعد ما نكت سها فى طيزها فى بيتها بعلم نادين تعبت سها جدا وافتكرنا انها مش هتشفى من مرضها اتعهدنا انا ونادين اننا ننسى الى حصل بينا وفعلا احذنا فترة كبيرة جدا منقربش من بعض وقامت سها بالسلامة وكنا بنتقابل انا ونادين وسها عادى جدا كانى مفيش حاجة حصلت ونادين ندمت جدا على الى حصل بينا

,صور سكس متحركة, صور سكس, تحميل سكس, افلام نيك, سكس اخوات, ءىءء,

وبعدين انا كنت بحضر ورقى للسفر لدولة افريقية فى تنزانيااعمل هناك وكان فى ختم على الورق لازم اجيبه من المحافظة الى فيها اختى نادين وذهبت فعلا واتصلت بيها وكانت نايمة ضربت جرس الباب وخرجت لى نادين لابسة اسدال على العريان شكلها كانت نايمة عريانة لان جوزها كان موجود بوستها جنب بقها لقيتها كشرت جامد جدا وسلمت على جوزها لقيته لابس شورت قصير جدا وقعدا بطرف عينى لمحت زوبر جوزها صغير جدا وبعد ما فطرنا دخلت علشان انام وجت نادين ورايا لانى كنت هنام فى اوضة نومها فكان بين السرير والدولاب ديق جدا زوبرى لمس طيزها حسيت بيه اوى هى عملت نفسها مش حاسة ونمت ساعتين وصحيت لاقيتها لابسة بنطلون استريتش ديق قوى على طيزها جدا وبدى اسود قولتلها انت تخنتى اوى قالتلى عاجبة جوزى قولتلها ماشى وجات عند الدولاب وانا واقف مشيت قدامى بصراحة زوبرى كان قايم على اخره فدخل بين طيزها فضربنى فى كتفى بحدة قالتلى انت وسخ قولتلها انا ماشى راحت معيطة فجوزها دخل سال فى ايه قالتلو انى عايز امشى وفعلا انا صممت امشى من غير ما اتغدى فاتليفن جوزها رن لاقها اختو بتعيط جوزها ضربها فكان لازم يروحلها نادين قالتلو مش هينفع علشان انا موجود قالها هياخذ ابنو معاه علشان يرجع على طول اختو ساكنة فى مدينة تانية بينو وبنها اربع ساعات وفعلا لبس ومشى وانا لبست هدومى وماش حلف انى لازم اقعد لحد ما يرجع وفعلا خرج وقلعت هدومى وقعدت بالبوكسر وفضلنا انا ونادين فى البيت لوحدنا مبنتكلمش لحد ما بتقولى الغدا جاهز قولتلها انا مش هاكل لقمة فى بيتا قعدت تعيط وانا رايح البلكونة اشرب سجارة لمحة كوتشينة على التربيزة وجات ورايا قولتلها انا قاعد علشان جوزك المهم واحنا قاعدين قولتلها ما تيجى نلعب كوتشية قالتلى ماشى قولتلها بشرط الى يكسب يطلب من التانى الى هو عايزه قالتلى انت عايز تنكنى تانى مش هينفع ومش هيحصل قولتلها براحتك مش مهم نلعب قالتلى هلعبك وهكسبك ومش هنام معاك قولتلها انت محسسانى اننا داخلين حرب ولعبنا وطلبت منها حجات عادية مفهاش جنس خالص وخلصنا ورحت السرر امدد لاقتها جات جنبى وتكلمنا وانا متغطى زوبرى كان على اخره قالتلى انا هنام جنبك لان اودتها الوحيدة الى كان فيها تكيف وفعلا نامت على جنبها وجتش جنبها خالص لحد ما لفة وشها ليا روحت عطيها ظهرى ورن تلفون جوزها قالها انو هينام عند اختو لان المشكلة كبيرة قالتلو انى انا عايز امشى فكلمنى وحلفنى انى ابات معاها لحد لما يجى وفعلا قد كان راحت نادين دخلت حذت شاور وخرجت لابسة بدى ابيض جامد جدا وجت جمبى نامت على بطنها قولتلها انتى عايزة تتناكى صح ردت عليا قالتلى انت وسخ روحت هاجم عليها شدتلها الاستريتش والاندر بانت طيزها جامدة نيك روحت مطلع زوبرى وحطيطو على كسها مقدرتش روحت مدخل ايدى وصباعى فى كسها راحت معيطة روحت سبتها لانها فعلا صعبت عليا ورحت لبس هدومى وهمشى راحت قايلالى ياما تنكنى يا اما تمشى وفعلا خرجت من البيت راحت متصلة بيا وانا فى الشارع تترجا فيا وانا احذت قرار انى امشى وقفلت المكالمة راحت بعتالى رسالة قالتلى لو جوزها مجاش لحد نصف الليل هخليك تنام معايا روحت راجع عندها قالتلى انت شرموط اوى روحت ضاحك روحت مبعبصها فى طيزها راحت شتمانى روت زانقها على الحيطة ومنزلها الاستريتش وبالل زوبرى ومدخله فى كسها لقيته غرقان ودخل زوبرى فى كسها لاخره وفضلت رايح جاى وهى تصرخ روحت رافع رجليا على ايدى ومدخل زوبرى فى كسها ونزلنا بوس فى بعض قطعنا شفايف بعض ودخلنا على السرير وضلت انيك فى نادين لحد ما كسها ورم ورحت منزلهم جواها وهدينا وقالتلى ارتحت دلوقتى

xnxx, سكس حصان, افلام سكس, افلام سكس عربى, سكس امهات,

قولتلها لا لسة روحت قالبها على بطنها ولحست خرم طيزها لحد ما فرهدت منى قالتلى شفت انت كبرتها ازاى روحت قالبها مصت فى زوبرى ورجعت نامت على بطنها روحت مدخل زوبرى واحدة واحدة فى طيزها لحد مدخل عند اخره وهى بتصوت وتتمنيك كانها كانت مشتاقة وغيرنا الوضع وقعدت نادين على زوبرى ودخلت زوبرى فى طيزها مرة واحدة لحد اخره روحت انا قاعد قصدها ونزلنا بوس فى بعض ومص فى بزازها لحد ما نزلتهم جوا طيزها سخنين قامت نادين قفلت باب البيت من جوا بالتريباس وجت نامت جمبى عريانة ونمنا بكرة هكملكو ايه الى حصل بعد كدة وازاى نكت سها تانى ونكت اختى الى مجوزة من ستة اشهر

سكس اخ واختة,عرب نار, سكس حيوانات, سكس محارم,

شافت زب ابنها انبهرت بيه

شافت زب ابنها انبهرت بيه

سكس حيوانات, سكس امهات,

ابني الرّائع عاد للبيتَ في إجازة الصّيفِ(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)، توني 19 سنة الآن. توني كَانَ
يشتغلُ في مطعمِ كعمل جزئي خلال النهار ،في أحد الأيام جاءني اتصال من
المستشفىِ.لقد احترقت أيدي توني وهو يطبخ وأرادني أن أخذه من المستشفى.
وصلت إلى المستشفى ووجدت ابني ويداه ملفوفتان بالشاش الطبي.خلال عودتنا
إلى البيت أخذت أساله عن ماذا وكيف حدث ذلك، أخبرني بما حدث ولكن ما كان
يشغل بالي ابني هو كيف سوف يستعمل الحمام وهو في مثل هذه الحالة.

أخبرته أَنْ لا يَقْلقُ، سنفكر بماذا سنفعل في وقت لاحق المهم أنه بخير .كنت
سعيدة بوجوده معي في البيت خلال عطلة الصيف(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وخاصة لوجودي وحيدة أغلب
الأوقات مع سفرزوجي المتواصل بداعي العمل.
وَصلنَا البيتَ وسرعان ما بدأ ابني بالتململ .كان يريد أن يذهب إلى الحمام
لكنه كان خجلا من أن يسألني أن أساعده.أخيراً لم يستطيع أن يتحمل أكثر حتى
قال:” ماما بدي أستعمل الحمام ومش عارف شو أسوي ؟”. قلت:” وأنا كمان مش
عارفه…..لحظة لحظة شو رأيك بنروح على الحمام وأنا بنزلك البنطلون
والكيلوت وبطلع من الحمام وانتا بتخلص تتبول(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) .شو رأيك؟؟” “قال:” ماشي
فكرة كويسة ” .


ذهبنا إلى الحمام ووقفت خلف ابني وممدت يدي نحو زر البنطلون وفككته
وأنزلته هو والكيلوت إلى الأسفل. لم أستطع أن أمنع نفسي عن ملاحظة طيزه
وأنا أقوم بذلك.. اَعْرف أن الأم لا يفترضُ أَنْ تفكر بمثل هذه الطريقة لكني
لم أستطع أن أمنع نفسي من التحديق في طيز ابني .،
أعتقد إنني وقفت هناك لمدة طويلة حتى (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)سمعت توني يقول :” اوكي ماما ممكن
تطلعي هلق “.
” أوه ، أكيد ازا بتريد شي حبيب نادي على “، ” شكرا ماما أنا غلبتك معي
كتير أنا أسف ” .
” ليش حبيبي أنا ماما وانتا ابني حبيبي وأنا فرحانه انك معي وازا بدك أي
شي بس نادي ماما ما تخجل مني أما ماما موجوده عشانك “.
خرجت من الحمام ولكن لم أغلق الباب بشكل كامل حتى أسمع توني إذا
احتاجني،وأنا أهم بالخروج لم أستطع أن أمنع نفسي مرة أخرى من أن أسترق
النظر ويا هول ما رايت كان ابني يتبول يحاول أن يوجه البول وسط المرحاض
بواسطة يديه وطيزه لكن بصعوبة ولكن ما صدمني هو حجم زبه،حجمه حتى وهو
نائم كان أكبر من زب زوجي .
انصرفتُ بشكل سريع وحَاولتُ أَنْ اَمْسحَ الصّورة من رأسي، لكن لم أستطيع. الصّورة
استمرت في العودة أمام عيني (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان).هل جننت كيف يمكن أن أفكر بمثل هذه الطريقة
أنه ابني قبل كل شيء ..
استمرت حالنا على هذه الطريقة لعدة أيام،وما ساعدنا هو غياب زوجي عن
البيت فلكم أن تتصوروا الإحراج الذي كنت سوف أشعر به أنا وتوني لو كان
موجودا.
في يوم من الأيام أخبرت توني” توني لازم تتحمم وتاخد دش لانو ريحتك مش
حلوة “.قال: “بس كيف ممكن أخد دش وأنا هيك ؟ مش ممكن الشاش يصله ماء ”
قلت:” محتارة بس لازم نجد حل ”
قال:” ماما ما في حل إلا انك تساعديني “.قلت:” ماشي “. قال:” بس كيف؟!!!”
قلت:” أنا راح البس المايوه وراح احممك من ورا زي ما سونا لما كنت
بتستعمل الحمام “. قال:” اوكي “.
ذهبنا إلى الحمام في غرفتي وفتحت الدش ،ثم نزعت ثياب توني عنه ودخل إلى
البانيو منتظرا عودتي.ذهبت لأرتدي المايوه لكني تفاجئت أن المايوه كان
صغيرا على،لقد مرت فترة طويلة لم أرتديه من قبل(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وقد زاد وزني قليلا في
تلك الفترة، لم أدري ماذا أفعل الان،قررت أن أرتدي صدريتي وكيلوتي
الداخلي بدلا عن المايوه .
فَتحتُ بابَ الحمّامَ ودخلت ،ما أن راني ابني حتى بدأ يصَفرَ ويقول:” واااو
ماما شو انتي حلوه “.
” أسفه حبيبي بس المايوه صغير وما لقيت شي تاني البسه “. كُنْتُ أَشْعرُ أنني
عارية،و ابني كَانَ ينظر على بشكل غريب.لا يمكنني أن ألوم ابني لأنني أعتقد
أني لا أزال جميلة،أنا في ال40 من عمري الآن ،لكني لازال أحافظ على منظري،
صحيح أن طيزي أكبر حجما الآن ولكن زوجي(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) لا يزال مغرما بها و صدري الكبير
أيضاً ،هو لا يستطيع أن يقاوم مص حلماتي الكبيرة .زوجي لا يحب أن أحلق
شعر كسي والآن أنا حاقدة عليه لأن الكيلوت لا يستطيع أن يخفي الشعر من
الأطراف وخاصة عندما يبتل بالماء يصبح واضحا أكثر من خلال الكيلوت.قلت

,سكس مترجم,تحميل افلام سكس,نيك مصرى,سكس محجبة,سكس اغتصاب,سكس محارم,xvideos ,

قصص سكس نار بنت الجيران أدمنت النيك رغم فارق السن

قصص سكس نار بنت الجيران أدمنت النيك رغم فارق السن

قصص سكس نار بنت الجيران أدمنت النيك رغم فارق السن قصص سكس صاحب مكتبة تصوير وعلاقاته المتعددة مع البنات المراهقات كل يوم قصة سكس مع وحدة شكل اليوم شوف اسخن قصص سكس نيك بنات هايجة باحداث وتفاصيل ساخنة قصص سكس عربى نيك جماعى ساخن

بنت الجيران أدمنت النيك رغم فارق السن
, افلام سكس عربى, سكس اجنبى, سكس امهات, عرب نار, صور نيك, صور سكس, صور كس, تحميل افلام سكس, سكس على الكام, سكس مصرى, قصص سكس,
أجمل حاجة فى الدنيا المعاشرة والاحساس والثقة وبعدهم الحب والجنس .
هذه قصة واقعية حدثت لى فى القاهرة . انا انسان بسيط اعيش فى القاهرة لوحدى متزوج ولكنى لظروف عملى اعيش بمفردى فى القاهرة . هذه بعض القصص التى حدثت لى وهى كلها واقعية بدون اى تزويق
القصة الاولى . احكيها الليلة وفى المشاركات القادمة سأقدم الباقى .
كان عملى بالليل فى وظيفتى وبالنهار كنت فاتح فى شقتى بالدور الثالث مكتب صغير للكمبيوتر والتصوير كل تعاملى مع بنات مدارس وشباب كانت جارتنا اسمها رضا . كنت معجب جدا بجسمها جسمها نحيف وجميل كانت سمراء فى 2 ثانوى كنت بحاول احضنها ولكنى كنت متردد ان تكون لاتفهم فى الجنس وفى يوم لمحت لها ان تحضر غدا بعد رجوعها من المدرسة وفعلا جاءت فى الميعاد رغم اننى اكبرها بكثير كانت مشتاقة جدا للجنس دخلت الشقة لقيتها ارتمت فى حضنى قضينا مع بعض حوالى ساعتين كان صدرها صغير جميل كنت باتحب امص فيه اوى وزبرى بين رجليها وايدى بتلعب فى طيزها من الخلف كانت عطشانة جدا وبعد ماتنزل اكتر من مرة كنت ادخله فى طيزها قعدنا حوالى سنتين لحد ماتزوجت ربنا يسعدها طبعا بعدت عن طريقها لانى لااحب أن اجعل اى انسانة عرفتنى تندم فى يوم انها عرفتنى وبعدين انا انسان ناضج عمر الحب والجنس والاحاسيس ماكانت بالعافية لو نفسى ابوس واحدة او المس ايديها لازم تكون هيه نفسها اكتر منى علشان يكون الطعم جميل الاحساس بيبقى اجمل لما يكون الشوق متبادل .
الثانية : فاطمة اختها فى يوم كنت قاعد عندهم هما جيران وابوها اتعصب عليها عيطت قمت وهوا ابوها قاعد مسحت دموعها وهديت ابوها . وجدتها اليوم التالى نزلت عملت حجة تصر ورق ووقعت ورقة جنب الماكينة وطيت اجيبها لقيتها وطت معايا قمنا مع بعض لقيتها لابسة عباية مفتوحة ومفيش تحتها اى حاجة لقيتها قاليتلى انا حلمت بيك امبارح لما مسحت دموعى انك حاضنى وبتنكنى بالراحة قلت لازم اروحله الصبح فاطمة دى كانت بتحب النيك جدا كنت بخاف منها كانت متهورة وانا مينفعشى اعمل اى حاجة تخلينى اندم وضميرى يعذبنى طول العمر دايما باكون حريص على اى بنت بتسلم نفسها ليه كنت بحب جنسها اوى بس ساعات تبقى زى المجنونة تقولى دخله ملكشى دعوة انا اغضب منها واقاطعها اسبوع الاقيها راجعة تانى تقولى انا عمرى ماحنساك كفاية انك بتخاف عليه . كنت ادخله بين رجليها وصدرها كانت كبير على سنها امصمص فيه تنزلهم بسرعة تخيلوا كان ممكن تنزل 5 مرات فى ساعة وبعدها انا عايز افرغ اللى جوايا اعمل ايه اقلبها على بطنها وهات يانيك فى طيزها لحد ماينزلو سخنين فى طيزها تعصره جوا طيزها وتخرج مبسوطة اوى قعدنا حوالى سنة ونصف واتزوجت ربنا يسعدها وبعدها انطعت علاقتى بها نهائيا .
المرة الثالثة . حب عمرى اللى كان من النت علاقتى بيها لم تنقطع لحد دلوقتى رغم انها تعدت 9 سنوات ربنا يسعدها ويوفقها الانسانة دى وجدت فيها اخلاص لم اشاهده فى الحقيقة الحاجة الوحيدة اللى باندم عليها انى مقدرتش اعمل معاها زى ماعملت مع ناس كتير فى الحقيقة ووجدت منهم الغدر والخيانة معظم البنات غدارين مجردين من الاخلاص البنت لما تكون عايزة جنس وحب وحنان وتلاقيه فى انسان اكبر منها بيحبها وبيخاف عليها طيب عايزة ايه تانى بتحاول تتعرف على غيرة رغم العشرة اللى بينهم ولما تلاقى واحد تعيش معاه فى الوهم وتترك اللى حبها وخاف عليها وعمره مابيجرح مشاعرها ليه كدة و**** لحد دلوقتى مش عارف انا لو عرفت انسانة بابقى عليها طالما بالاقى فيها اللى محتاجه باعيش معاها حياه هادئة فى حدود ظروفى وظروفها نحافظ على بعض ونحب بعض ونشتاق للقاء وقت ماتيجى الفرصة كل اسبوع او اثنين وقت مانلاقى الفرصة المناسبة ليها ولى .نفسى بعد سمورة الاقى انسانة مخلصة تكون رفيعة وكلها مشاعر واحاسيس

, سكس امهات, سكس محارم, سكس حيوانات, افلام نيك, سكس حصان, xnxx, صور نيك, افلام سكس, صور سكس, صور سكس متحركة,

اخت مراتى المتجوزه فى المصيف

اخت مراتى المتجوزه فى المصيف

, سكس امهات, سكس عربى, سكس اخ واخته, صور كس, سكس مصرى, سكس امهات, مشاهدة سكس مصرى, عرب نار,

صباح الخير او مساء الخير على حسب الوقت اللى انت بتقرأ فيه القصه.
اسمى حسين 27 سنه طولى 180سم ووزنى حوالى 79كجم لون بشرتى قمحى وعينيا بنى وشعرى اسود جسمى رياضى الى حد كبير متجوز من حوالى سنتين من مراتى سما 25 سنه
قصتى بدأت لما اهل مراتى عزمونى معاهم على مصيف فى اسكندريه المهم انا خدت مراتى وروحت عادة مافيش حاجه وكان معانا فى المصيف حمايا وحماتى واخت مراتى سهير ودى بقى( 28 سنه طولها متوسط شعرها اسود وعينيها عسلى لون بشرتها ابيض زى الحليب) المهم المصيف كان معدى حلو لحد ما عدا 3 ايام من الاسبوع واتخانقت انا ومراتى خناقه صغيره ولانى عصبى سيبت الشقه وفضلت طول الليل بره البيت وروحت الصبح واول ما دخلت من باب الشقه سمعت صوت الدش شغال والفضول دفعنى انى اشوف مين اللى بياخد دش دلوقتى لان فى الوقت دا كله بيبقى على البحر وروحت فعلا على الحمام ولاقيت باب الحمام مفتوح وبشوف مين اللى فى الحمام ولاقيتها سهير اخت مراتى بصراحه شدنى اوى جسمها الرفيع وبزازها المتوسطه بحلماتها البنى وطيزها المرفوعه رغم انها متجوزه من خالد اللى مسافر الخليج يشتغل هناك وشعر كسها الاسود اللى لسه منبت ومعرفتش اشيل عينيا من عليها وهى تحت الدش وبتدعك بزازها بأيديها وبعدين تنزل على بنطها تدعكها وتشيل من عليها الصابون وتنزل تغسل كسها كويس اوى وتروح راجعه بأيديها ورا على فرده طيزها وتروح مدخله ايديها بين فلقه طيزها تدعكها بأيديها وانا هيجت جامد اوى عليها ومحسيتش بنفسى غير وانا بتسحب وداخل الحمام وروحت ماسك الفوطه فى ايديا ومستنيها تخلص حمامها وهى خلصت وراحت قافله المايه ولاقيتها بتمد ايديها وبتدزر على الفوطه فى مكانها وكل دا وهى مغمضه عينيها ولما مالقتهاش وقبل ما تفتح عينيها روحت ماددلها ايديا بالفوطه ناحيه ايديها وهى خدت الفوطه من ايديا وابتديت تنشف وشها ولاقيتها مره واحده اتخضت وهى بتنشف كأنها افتكرت انها مش لوحدها وراحت مغطيه جسمها بالفوطخ وبتفتح عينيها لاقيتنى واقف ادامها..
سكس امهات,صور سكس, عرب نار, افلام سكس عربى, سكس مصرى, صور سكس متحركة, افلام نيك,سكس كلب,سكس محارم,
سهير:-انت بتعمل ايه هنا؟
انا:-بكل برود حمام الهنا
سهير:-هنا ايه بقولك بتعمل ايه هنا؟
انا:-ابدا سمعت صوت الدش ووانا معدى شوفتك فا قولت اشوف لو محتاجه حاجه
سهير:-شكرا مش محتاجه حاجه اتفضل اخرج
انا:-بس تعرفى ان انتى زى القمر بجد يابخت خالد بيكى
سهير:-لا دا انت اتجننت بقى
انا:-اتجننت عشان بقولك انك زى القمر
يهير:-بقولك اتفضل اخرج بدل ما اقول لسما على اللى بيحصل وتبقى فضيحه
انا:-حاضر هاخرج بس ممكن طلب واحد بس؟
سهير:-اتفضل اطلب
انا:-ممكن بوسه قبل ما اخرج
سهير:-مش بقولك انت اتجننت خلاص
انا:-اديكى قولتيها اتجننت هاه هتجيبى البوسه واخرج ولا اتجنن اكتر؟
سهير ابتدت تلين فى الكلام:-يا حسين مينفعش انت جوز اختى
انا:-هى بوسه واحده ومحدش هيعرف حاجه
سهير:-ماشى يا حسبن بس بوسه واحده بس عشان تعرف انى بعزك.

ولسه بتقرب بدماغها منى روحت ماسكها من دماغها وبايسها فى شفايفها بوسه بنت متناكه كلت شفايفها فى بوقى وهى فى الاول كانت بتتمنع منى وبتحاول تزوقنى بس لاقيتها ابتدت تتفاعل معايا فى البوسه وبعد ما كانت بتزقنى عشان ابعد عنها لاقيتها بتلف ايديها حوالين رقبتى وبتشد دماغى عليها وانا روحت واخد شفتها اللى تحت امص فيها وبعدين اطلع على الشفه اللى فوق لوحدها امص فيها هى كمان وروحت واخد شفايفها الاتنين فى بوقى وروحت مدخل لسانى جوا بوقها ولاقيتها خدت لسانى ترضع من ريقى وانا روحت نازل بأيديا اليمين ادعك فى شفرات كسها من بره وابتديت ادخل صوابعى جوا كسها وانا ببوسها ولاقيتها حضنتنى اكتر وشهقت وراحت سايبه شفايفى وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااه اااااااااااه حرام عليك اااااااااه انا تعبانه لواحدى ااااااااااااه وراحت نازله مره واحده قاعده على ركبتها ادام منى وبقت دماغها ادام زبرى بالظبط وابتدت تبوس فى زبرى من فوق البنطلوت وابتدت تفك الحزام والزراير بيتاعه البنطلون بيتاعى وراحت مطلعه زبرى من البوكسر بيتاعى ولاقيتها مسكته بأيديها وهى بتقولى اااااااااه حلو اوى وابتدت تدخل راس زبرى فى بوقها وتطلعها وعماله تدخل زبرى وتطلعه فى بوقها اكتر وعماله تمص فيه وهى بتدعكه بأيديها وتروح مطلعاه من بوقها وتبوس كل حته فيه بشفايفها وترجع تانى تدخله فى بوقها وتمص فيه وانا مابقتش قادر من كتر الهيجان وروحت منزل البنطلون (القصه حصريه على منتدى نسوانجى وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) و بيتاعى وهى مكمله مص فى زبرى بمتعه بنت متناكه كأنها ما صدقت وراحت مطلعه زبرى تانى من بوقها ونزبت على كيس بضانى تبوس فيه وتلحسه بلسانها وراحت واخده كل بيضه فى بوقها تشفط وتمص فيها وراحت طالعه بلسانها تلحس كل حته فى زبرى لحد ما وصلت لراس زبرى وراحت مدخلاه فى بوقها تانى وانا كنت هيجت وجيبت اخرى من مصها وزبرى بقى زى السيخ الحديد فى بوقها وروحت شاددها وخليتها تقف وتسند على الحوض بيتاع الحمام وروحت واقف وراها وابتديت ادخل زبرى فى كسها من ورا لحد ما دخل كله فى كسها وبضانى خبطت فى شفايف كسها وهى بتتأوه وتقولى اوووووووف زبرك كبير اوى اااااااااااااه وانا ابتديت انيكها بسرعه متوسطه وانا ماسكها من رقبتها وهى بقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااه حلو اوى اااااااااااه نيكنى يا حسين اااااااااااااااه نيكنى يا حبيبى اااااااااااااااه يالهوى على زبرك الكبير اااااااااااااه اااااااااااااااه كمان كمان ااااااااااه وانا هيجت عليها اوى وبقيت عمال انيك فيها بأقصى سرعه عندى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه ااااااااااااه ايوه كده ااااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااه نيكنى اوى ااااااااااااه ايوه كده نيكنى جامد اااااااااااه مش قادره اااااااااااه حلو اوى اااااااااه زبرك حلو اوى ااااااااااااه وانا روحت على شفايفها ابوسها فى شفايفها وبأيديا بقيت عمال اقفش فى بزازها وانا بنيكها بأقصى سرعه عندى واهاتها كلها طالعه فى بوقى وانا روحت ماسكها من وسطها ومشيت بيها لحد ما وصلت للبانيو وروحت قاعد على طرف البانيو وهى قاعده فوق منى وكل دا من غير ما اطلع زبرى من كسها وهى ابتدت تتنطط وتطلع وتنزل على زبرى وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااه ااااااااااه زبرك حلو اوى يا حسين اااااااااااااه كمان اه نيكنى كمان يا حسين اااااااااااااااه نيكنى اوى اووووووف زبرك كبير اوى اااااااااااه يا بخت سما بزبرك اااااااااااااه نيكنى اوى ااااااااااااه ولاقيتها راحت قايمه من فوق زبرى وراحت لافه واديتنى وشها ومسكت زبرى بأيديها وابتدت تقعد على زبرى تانى لحد ما دخل كله جوا كسها وابتدت تتنطط من تانى على زبرى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااااه كمان كمان اااااااااااه نيكنى كمان يا حسين ااااااااااااه دخلو فى كسى اوى ااااااااااه اااااااااااااه زبرك حلو اوى ااااااااااااااه نيكنى كمان ااااااااااااه وانا ابتديت احرك وسطى تحت كسها وبقيت انيكها بأقصى سرعه عندى وهى اهاتها زادت وبقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه يا حسين ااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااه بالراحه عليا يا حبيبى ااااااااااااه بالراحه عليا اااااااااااه زبرك حلو اوى اااااااااااه دخلو كمان اااااااااااه وانا روحت ببوقى ارضع فى حلمات بزازها البنى الواقفه دى وانا بنيكها بأقصى سرعه عندى وهى بقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااااااه ااااااااااااااه يالهوى على زبرك ااااااااااااه يا حبيبى كمان ااااااااااااااااه نيكنى كمان ااااااااااااه ااااااااااااااه وشويه ولاقيت اهاتها بتزيد وبقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااااه ااااااااااه هاجيب يا حسين اااااااااااه هاجيب يا حبيبى اااااااااااااه يا احاااااااا على زبرك اااااااااااااه اااااااااااااه ولاقيتها بتترعش فى حركتها فوق منى وكسها عمال يقفل ويفتح على زبرى وراحت جايبه عسل كسها كله على زبرى اللى جوا كسها وانا بنيك فيها وحركتها هديت فوق منى وانا روحت واخدها فى حضنى وبقيت عماب ابوس فيها من غير ما احرك زبرى جوا كسها لحد ما لاقيتها هديت خالص وانا ابتديت انيكها تانى فى كسها بزبرى بس بالراحه وهى بقت عماله تتأوه وتقولى اااااااااااه حلو اوى ااااااااااااه يابخت البت سما بزبرك اااااااااااه حلو اوى يا حبيبى اااااااااااه نيكنى كمان يا حسين ااه مش قادره اااااااااااه انت جامد اوى اااااااااااااه اااااااااااااااه وانا روحت مقومها وقومت قلعت البنطلون والبوكسر خالص وهى من نفسها لاقيتها راحت قاعده على ركبتها تانى وبقت عماله تبوس فى زبرى كله وعماله تكلم فيه وتقول لزبرى ااااااااه يخليك ليا يا ممتعنى ااااااااح حلو اوى وراحت وخداه فى بوقها تمص فيه من تانى وتطلعه من بوقها وتنزل على الكيس بيتاع بضانى تلحس فيه بلسانها وتاخد كل بيضها فى بوقها تشفط فيها وبعدين ترجع تلحس بلسانها تانى زبرى وتدخله فى بوقها تمص فيه وراحت مطلعاه تانى من بوقها وراحت مكان شعر زبرى اللى انا حالقه تبوسنى مكانى وتلحسه بلسانها بنت الفاجره هيجانها دا هيجنى نيك (القصه حصريه على منتدى نسوانجة وكاتبها احــــــ زيدان ــــــمد) عليها وانا روحت شاددها وخليتها تقف وروحت مقعدها على الحوض وروحت فاتح رجليها ودخلت بجسمى بين رجليها وانا ماسك زبرى بأيديا وابتديت ادخله فى كسها لحد ما دخل كله وابتديت انيكها بسرعه من تانى وهى بقت عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه اااااااااااااه كمان اااااااااااه نيكنى فى كسى كمان يا حسين ااااااااااااه نيكنى اوى اااااااااااه يالهوى على زبرك حلو اوى اااااااااااااه دخلو كمان ااااااااااااه دخلو جوا اوى اااااااااااه نيكنى اوى يا حبيبى ااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااه وانا زبرة راح خارج لواحده من كسها روحت رازعه مره واحده فى كسها وبقيت انيكها فى كسها بأقصى سرعه عندى وهى عماله تتأوه وتقولى ااااااااااااه كمان يا حبيبى كمان اااااااااااه نيكنى بزبرك اوى اااااااااااه يالهوى على زبرك اه نيكنى

,سكس محارم, سكس ام وابنها, سكس محارم, سكس حيوانات, سكس امهات, تحميل افلام سكس, عرب نار,

الام وابنها المحروم

الام وابنها المحروم, صور كس, سكس اغتصاب, عرب نار, سكس محارم مصرى, سكس حصان, سكس اخ واخته, نيك امهات, نيك بنات,
انا مروة امرأة شابة عمري 33 سنة تزوجت وعمري 15 سنة ولي ابن وحيد عمره 17سنة وزوجي يعمل في الامارات منذ 5 سنوات .انا وزوجي من عائلتين محافظتين وابني هذا احبه حبا جما والبي له كل طلباته وكانت علاقاتنا عاديةولكن تطورت الى علاقات جنسية حميمة فيما بعد كما سأروي لاحقا. ولما كانت الغريزة الجنسية لا ترحم فقد اعتدت ومنذ ان سافر زوجي ان اشبع رغبتي الجنسية عن طريق العادة السرية حيث افرك نهودي وشفرات كسي وادخل اصابعي واحيانا يدي كاملة الى داخل كسي وفي مرات اخرى ادخل خيارة ضخمة الى داخل كسي ، كما اشتهيت النيك في الطيز فأخذت ادخل اصبعين في طيزي ، وقد اعتدت عند ذهابي للفراش ان اداعب وافرك نهودي ثم افرك كسي حتى انام . وفي احدى الليالي كنت استمتع بجسمي على هذه الطريقة فاذا ابني ماهر دخل الى الغرفة وكان قد نسي ان يسألني عن مكان بعض الاشياء قبل مغادرتي الصالون حيث كنا نشاهد التلفاز فاحمر وجهي من الخجل لان نهداي كانا مكشوفين فأسرع ماهر وخرج من الغرفة بعد ان اجبته عن سؤاله . وكنت الاحظ علامات البلوغ الجنسي عليه منذ فترة كما انه اقتنى جهاز كومبيوتر ويتصفح مواقع مختلفة من المؤكد ان بينها مواقع اباحية مع العلم انه هو الذي علمني على استعمال الكومبيوتر والتصفح وارسال البريد الالكتروني . وبعد بضعة ايام لاحظت ان غرفة نومه مضاءة عند منتصف الليل فذهبت الى غرفته لاستفسر فقال انه لا يستطيع النوم يا ماما فسألته لماذا فادعى البراءة وقال انني اشعر بتوتر وتمدد وصلابة في جهاز البول فابتسمت وقلت له هذا طبيعي لانك قاربت سن البلوغ وسيزول كل هذا التوتر عندما تبدأ حياتك الجنسية ثم تتزوج . وطلبت منه ان يفتح سرواله ويخرج زبه فاذا هو طويل ومنتصب فامسكته وقلت له دعني اعمل له مساج لكي تستريح ويزول توترك واخذت افرك زبه فترة من الوقت وقلت له الان سيزل حليبك فسألني واين اضعه فأجبت فورا بكل صراحة وبدون لف او دوران ضعه في كسي لانني مشتاقة للزب وانت مشتاق للكس اي كس !! فأدخل زبه الهائج فورا في كسي واخذ يحرثه بانفعال ثم قلبني لانام على بطني وقال اريد ان انيكك في طيزك الحلوه فتظاهرت بالرفض ولكنه قال لا بد من ذلك لانه ما الز من اللزيز الا النيك في الطيز يا احلى ماما !! وانا اولى بكل جسمك من اي شخصك وانا احبك ومولع بجسمك وحرام الف حرام ان تبقي محرومة فابتسمت وهكذا نستمر في علاقتنا وننام كل ليلة على سرير واحد فنحن كزوجين حيث احتضنه وهو يقبل فمي ونهودي ونمارس مختلف انواع فنون الجنس سواء في الكس او الطيز او الفموي او يضع زبه بين نهودي ويقذف سائله على

,سكس مصرى, صور سكس, سكس امهات, سكس حيوانات, سكس عربى,

قصة سكس انا واخي السجائر

قصة سكس انا واخي السجائر
كنت في الجزء الأول تطرقت لطبيعة علاقتي باخي وليد وكيف بدات تتحول من علاقة صراع لعلاقة ود وكيف ان حاجتي له ليغطي عليا ويفر لي السجائر .
قصص سكس

مرت تلك الليلة طويلة جدا عليا فكرت مرارا في مواصلة ترويض اخي باستعمال انوثتي وما حبتني به الطبيعة من جمال واستغلال حالة الكبت التي يعاني منها اخي المراهق .. و تحويل الموقف لصالحي من ناحية و من ناحية أخرى الخوف من تطور الموقف و خوفا من اخسر اخي للابد … ومع ساعات الصباح الأولى اتخذت القرار.

سكس امهات, سكس حيوانات, ءىءء,
كانت حوالي الساعة السابعة صباحا .. كعادتي كنت اجلس على كرسي خشبي صغير تحت شجرة الليمون بالحديقة اترشف قهوتي التي كنت اعوض بها نقص النيكوتين بجسمي وهائمة بافكاري انتظر مرور هاذي الاجازة واعود لحياتي الصاخبة .. وقع خطوات تقترب مني أخرجتني من حالة الهيام رفعت راسي لارى وليد قادما نحوي يلبس شورت صيفي خفيف من النوع الذي يستعمل في السباحة و عاري البطن والصدر يجمل طبقا عليه فطار خفيف . دون كلام جذب كرسي صغير وحلس قبالتي
– ها وصال فطرتي ؟
– اه فطرت … بس انت صاحي بدري مش عوايدك
– البركة في الشياطين ولاد عمك. البيت داه مش حينفع فيه نوم بعد كده
– يلى كلها كام يوم ويروحو … ماهم الا ضيوف… نتستحملهم بقى .. وانتى استحملني الكام يوم دول حازعجك في غرفتك.

صور سكس, عرب نار, افلام نيك مترجمة,
– لا ولى يهمك الاخوات لبعضيها.
واستمرت دردشتنا طويلا على غير العادة وتعالت أصوات ضحكنا ونحن نسترجع ذكريات الطفولة عندما كنا في سن أولاد عمي مما جذب انتباه امي فتقدمت نحونا مبتسمة فهي لم تتعود منا الا الصراخ والخناق اقتربت منا قائلة ” ايوة كده .. ربنا يحنن القلوب على بعضها … لو كنت عارف كده كنت حبستكم في نفس القوضة من زمان هههه “
اخذ امي الطبق من أمام رامي و عادت في اتجاه المطبخ تتمايل في خطاها و هي تتمتم ” اهي هدية جات من السما و ارتحت من دوشتهم “
ضحكنا انا ووليد على ما قالت امي ثم قررت ابتدي الخطة معاه
– تعرف ماما عندها حق .. هو احنى ليه ديما بنتخانق ؟
– مش عارف هما كل الاخوات كده.. ما فيش تفسير محدد
– بس في اخوات كثير تشفهم تقول اصحاب و انتيم كمان .. ليه ما نبقاش زيهم
افلام سكس, سكس محارم,سكس كلب

– ازاي يعني ؟
– يعني نكون اصحاب اكثر من اخوات .. نحكي اسرارنا لبعض .. نداري على بعض .. نشيل هموم بعض نتشارك احلام بعض … ما يبقاش بينا حواجز
– اه حلو كده هي فكرة بس انتي فتانة وحتقولي لبابا وماما كل حاجة .
– لا ابدا اوعدك حاكون كاتمة اسرارك وانت كمان توعدني ؟؟
– اوعدك … بس كده الحسبة مش حتبقى عادلة ؟ انا عمايلي كلها مصايب وانتي لخمة قوي ههههه ؟
– جرب وحتشوف ؟
وانتهى الحوار بينا بعد ما اتفقنا نكون ستر وغطا على بعض… دخلت اساعد ماما شوية في شغل البيت وطبعا كنت اتعمد اني اتلكأ وكل حاجة اعملها غلط فماما طهقت مني وكانت تريد ان اتركها لوحدها . كان وليد قد اعد العدة للذهاب للصيد ووسط صراخ امي عليا استطدمت بوليد قرب باب البيت وانا هاربة من تصويبة ماما بالشبشب وهي من امهر القناصة بهذا السلاح ووقعنا ارضا ان وهو و تبعثرت قصبات الصيد والصنارات قمنا نلملمها انا وهو وسط ضحك لا ينتهي قطعه صوت امي ” خوذ البيت دي معاك .. مش عاوزة اشفها … احلق شعري لو فلحتي ” هربنا انا ووليد نجري حتى ابتعدنا عن البيت ونحن نضحك و نلهث … وفي طريقنا للشاطئ قابلنا عائلة عمي واختي بعد ما اخذوا غرضهم من السباحة عائدين للبيت بعد بضعت كلمات ودعوات من عمي ان يكون الصيد موفقا واصلنا طريقنا الطويل بحثا عن مكان مناسب للصيد معتمدين على خبرة وليد بالصيد وطوال الطريق كان اخي يحدثني عن احلامه بالهجرة ورغبته في الإستقلال بحياته الخاصة ويتذمر من حياته بالقرية واكتشفت من كلامه انه ليست له علاقات بالفتيات وهو ليس بالشيء العجيب في مجتمع مثل مجتمع قريتنا .. وصلنا المكان الذي حدده وليد او القدر لا اعلم لكنه كان مكان بعيدا جدا عن أعين المتطفلين محاطا بحجارة عالية مليئا برمال الشاطئ البيضاء … جلس وليد يعد صنارتاه بينما داعبتني ذكريات الطفولة فرحت العب على رمال الشاطئ … وسرحت بافكاري حتى داعبت خياشيمي رائحة سيجارة اشتقت اليها رفعت راسي رايت وليد قد اتم نصب قصباته و جلس غير بعيد عني يراقبني يجذب انفاس سيجارة بهدوء …

سكس كلاب, سكس حيوانات, سكس حصان,
– وليد انت بتدخن ليه ؟ مش لسة صغير عالسجاير ؟
– اولا ما تقوليش صغير ثاني (بغضب وانفعال ) ثانيا يعني شوفي الزهق والفراغ الي انا عايشة فيه اديني باشغل نفسي بالسجاير ؟
– يعني انا كمان زهقانة و عايشة في فراغ اكثر منك ومحبوسة بين 4 حيطان شايفني بدخن ؟؟
– دا كان ابوكي ذبحك ؟؟ اما دي تبقى فرجة ؟
– يعني لو انا كنت بدخن انت حتقول لابويا ؟؟
تحميل افلام سكس, تحميل سكس
– طبعا حاقولو ودي عاوزة كلام ؟
– يا سلام هو مش احنا اتفقنا ؟ وقمت دفعته بيديا الاثنتين فوقع في الماء وتبللت ملابسه و كردت فعل منه بدأ يجري ورائي حتى امسكني و حملني بين ذراعيه القويتين ودخل بي الماء وانا احوال التملص منه دون جدوى حتى وقعنا الإثنين في الماء وبقينا نتدافع مثلما كنا صغار وبعد مدة طويلة خرجنا من الماء و استلقينا على الرمال الناعمة نلهث ونضحك
– عاجبك كده يا سي وليد بلتلي هدومي حروح ازاي انا بقى ؟
– مش مشكلة الدنيا حر كمان شوية وينشفو ؟؟
– يا سلام و عاوزني ابقى كده لحد ما ينشفو عليا ؟؟
– طيب اقلعيهم … ؟
– هنا ؟؟ انت اتجننت ؟؟
– و فيها ايه ما حدش شايفنا ؟؟
– طيب وانت ؟؟
– انت حتتكسفي مني ؟؟
– بس انا حاكون عريانة خالص ؟؟ مش معقول الوضع دا محرج ؟
– طيب انا حاديكي فوطة لفي بيها نفسك واقلعي الفستان لحد ما ينشف و اقعدي بالاندر بعدين انزعي الأندر و البسي الفستان ؟ ها مش فكرة ؟
– طيب بس اوعى تبص عليا وانا بغير ؟
سكس , افلام سكس, سكس صعب

اخذت الفوطة من وليد و بعد ماهو لف وشو ناحية البحر قلعت الفستان و اتلحفت بالفوطة يادوب غطت صدري و ممكن 2 صم تحت وسطي و كنت مركزة على وليد لا يلف ويشو و يشفني سرحت وانا بتامل في عضلات ظهرو واكتافو الي ابتدت تعرض وابتدى يبان عليه علامات الرجولة وشوية شوية سرحت وانا بتذكر ازاي شلني بين ايديه ورماني في البحر و قد ايه هو كبر بسرعة و حسيت احساس غريب بس لذيذ وانا باتامل تفاصيل جسمو ابتدت عظلات بطني بتتقلص و قشعريرة حلوة وانا سرحانة فيه فما صحت شالا على صوت وليد بيقلي ” أنا حابقى كده كثير” فقلتلو خلاص لف . لما التفتلي طول في نظرتو وعينيه ما نزلتش من عليا
– ايه مالك بتبصلي كده ليه ؟
– اصل ما تخيلتش انك جامدة للدرجة دي ؟
– بلاش قلة ادب يا بكاش
– لا دي الحقيقة دا انتى احلى من البنات الي في الصور ؟
– صور ايه ؟
– لا لا ولى حاجة انسي
– لا بجد صور ايه ؟ انت بتشوف صور سكس يا قليل الأدب
– بصراحة آه
وقعد يحكيلي عن الصور وبيجبها منين وفجاة لقيتو بيحكيلي تفاصيل حياتو الخاصة من غير ما اسال .. فقلت دي فرصتي ؟
صور سكس, صور سكس متحركة, صور سكسxnxx, صور نيك
– وليد نعمل اتفاق ؟
– الي هو ؟؟؟؟
– انا حوريك صور بنات حقيقية في الجامعة عندي منها كثير في التلفون بالبيت بس عندي طلب ؟
– بجد انتي تامري ؟
– عاوزو اجرب السجاير
– لا لا ابدا دا كان ابوكي يذبحنا
– بلاش خليك كده خايفة من ابوك
– يعني المرة دي بس اتفقنا اك
– اك الي تشوفو
خذت منو سيجارة ولعهالي هو ومع اول نفس رحت في غيبوبة و لذة الي قابل حبيبو بعد غيبة و رحت في دنيا ثانيا وصحيت على صوتو يقلي ” يابنت الكلب دا انتي مدمنة ؟؟ يابنتي الإيه “
– مش قلتلك كل واحد فينا عندو اسرارو
– و ايه كمان احكيلي احكيلي دا انتي طلعتي حكاية
– لا كل حاجة في وقتها وبثمنها

سكس اخ واخته, سكس اخوات, افلام سكس اخ واختة,

نيك خطيبتى المحرومة

نيك خطيبتى المحرومة

 


كنت في سن الثلاثون ولم أعرف عن الجنس إلا ما قد شاهدته في الأفلام الجنسية وما قرأته في الكتب ولم أري في حياتي فرج أمرأة من قبل فقد كنت ملتزم خطبت كثيرا ولكني كنت لا أجد ضالتي فيمن أخطب وبعد فتره بدأ اليأس يتسرب إلي في موضوع الزواج فأنت قد تخطيت الثلاثين ولم تتزوج بعد وفي ليلة كنت أفتح الفيس بوك وأتصفح فإذا بها تحدثني وتتكلم معي وتسأل عني كنت قد نسيت شكلها فقد كنت أعرفها وهي صغيره ولكني لم أكن لأهتم بها فأعطيتها ميعاد حتي أراها في مكان عملي وإذا ( بخدود ) هو اسم بطلة قصتنا جسم ملبن أبيض كاللبن الحليب وجه ناعم خدود ورديه جائتني خدود ونسيت نفسي عندما رأيتها وكاد أن ينتصب قضيبي من فرط ما رأي من جمال سلمت عليا وأوصت علي أختها ( بدور ) التي كانت تعمل عندي ومشت من ذلك الوقت وأنا لم أتوقف عن التفكير في خدود جنسيا ولم تغيب يوما عن خيالي فبدأت أتحدث معها وأخبرتها بعد أن قمت باللعب معها فترة حتي أخبرها أني أريد التقدم لخطبتها لأني كنت متردد لما كنت قد رأيته عليها من قبل ولم أفكر فيه أني رأيتها تمشي مع شباب ولكن جمالها أنساني كل هذا وبدأت أفكر في خدود وأحدثها يوم بعد يوم حتي تقدمت لخطبتها وكانت والدتي لا ترتاح لهذه الخطبه لا أعلم سببا واضحا ولكن تمت الخطوبه وقمنا بقراءة الفاتحة وهنا بدأت علاقتي بخدود فبدأت أحاول ان أحرك مشاعرها عن طريق تحدي تدفعي كام لو أخدت بوسه برضاكي وهي بدلال مش هتعرف واتفقنا علي أن تأتي خدود في مقر عملي بدأت أقبلها من شفتاها وبحاولت أن أنزل لمناطق أخري ولكنها أخبرتني أنه يمكن أن يدخل أحد علينا وأن نتركها عندما أذهب إلي البيت عندهم وفي ذلك اليوم شعرت برغبه جنسيه تجتاحني تجاه خدود وفكرت أن أقيم معها علاقة جنسيه نصف كامله كان تفكيري سطحي لأني كنت أود أن أحافظ عليها ولأني لم أفعل شيئا قبل ذلك وجاء يوم زيارتي إليهم يوم الجمعه وكنت قد تحدثت معها أن ترتدي اسدالا لأنه سهل الفك والتعامل معه وحتي لو دخل علينا احد سهل أن نعيد الوضع مسرعين ونرجع كما كنا ذهبت لهم وكان دائما ما يجلس أبوها ويتحدث كثيرا عن قصصه وما كان يفعله وما كان عنده من أموال وأنه أضاعها ثم يقوم بعد فاصل من الصداع مدته ساعه كامله ويتركني مع خدود لنأكل وهنا بدأت أخذ منها أول قبله في البيت وبدأت أعسر ثديها وبدأت اهيج عليها فهي بارعة الجمال وبدأت أقبلها في رقبتها وشفتاها ويداي تداعبان ثدياها الذي قمت بإخراجهما من الاسدال وبدأت أري أول ثدي في حياتي وبدأت أعضعض فيه وأمصمصه وأمسك في الحلمه أعضعضها بشفتاي وقامت هي من فرط اللذه بإخراج الثدي الأخر وبدأت تجلس علس رجلي وأنا حاضنها من ضهرها ويداي علي ثدييها أدعك فيهم علي شكل دائري ببطء وبعنف أحيانا أخري وبدأ قضيبي يقف ولكن البنطال كان يمنعه من الالتصاق بمؤخرتها ولم تكن لدي الجرأة لأخرج قضيبي فأنا لا أعلم ما قد يحدث وبدأت أسير نفسي علي هذا الوضع أني أقبلها وأخضنها وألعب بكل مكان في جسمها إلي أن حدث ما ل

موقع آخر في مدونـــــات أميـــــن