زوج اختى اخدنى اشتغل معاه اشتغلت معاه ومع مراته

زوج اختى اخدنى اشتغل معاه اشتغلت معاه ومع مراته

انا اسمي احمد من دوله عربيه عمري 21 عام انهيت دراستي و حصلت على
شهادة المحاسبه و حاولت جاهداً ان احصل على وظيفه في احدى دول الخليج بمساعده من
زوج اختي رائد حيث انه كان يعمل في شركه بالسعوديه وبعد طول عناء حصلت على هذه
الوظيفه ومن هنا تبدأ قصتي …. اختي اسمها فرح متزوجه منذ 8 اعوام و لديها بنت
عمرها 7 و ولد عمره 5 سنوات …… عندما ذهبت الى السعوديه اقمت في بيت اختي وهي
تبلغ من العمر 28 عام و كانت من اجمل ما خلق ***** ((( ادارة المنتدى )))
و كانت الاقرب لي في العائله ذات جسم متناسق نحيف نوع ما و اتنفاخات بسيطه ذات جمال ملفت …..
في اول يوم لي في السعوديه وجدت ترحيب حار من فرح و زوجها رائد و جدت ايضا غرفه مجهزه بالكامل لي
وذهبت في نوم عميق من تعب السفر و في اليوم التالي خرجت مع رائد ليريني الشركه التي
سوف اعمل بها وامضينى و قت ممتع رائد كان متدين قليلا ذو اخلاق عاليه و عدنا الى
المنزل في وقت الغداء وكانت فرح اعدت اشهى انواع الاكل و قررنا ان نذهب الى احد
المولات لنمضي السهره هناك امضينى وقت ممتع عدنا الي البيت في وقت متاخر ذهبت الى
غرفتي لانام لكن الجو حار جداً و الحراره مرتفعه خلعت ملابسي وبقيت في البكسر
وحاولت النوم بلا جدوى قررت ان ابقى مستلقي الى حين انام وفي هذا الوقت سمعت
اصواتاً غريبه في البيت تشبه صوت الغنج و الاهات افزعني الصوت قليلا و قررت ان الف
في البيت لارى من اين الصوت ذهبت الى غرفت الولدين لارهما نائمين فعلمت ان رائد
بنيك بفرح توجهت الى باب غرفتهما لاستمع وسمعت احلى انغام وصلت اذناي اهات اللذه و
الشهوه تعلي صوت فرح فبدأت احس بزبي يكبر و انا اتخيل منظر فرح ….. توجهت الى
غرفتي و بدأت بفرك زبي حتى انفجر كميات هائله و مخيلتي يعلوها منظر فرح ونمت كما
انا و في الصباح رائد يدق باب غرفتي : احمد احمد استيقظ سوف تتأخر عن التدريب

استيقظت مفزوعا : رائد ان راسي يؤلمني سوف استقل تكسي و الحق بك اسبقني انت

رائد : حسناً لا تتأخر
خرج رائد الى العمل و بعدها بقليل سمعت الباب يغلق و
فرح تقول و داعاً احبائي اي ان اولادها خرجو الى المدرسه
لبست روب الحمام وفتحت باب غرفتي و خرجت مسرعا الى الحمام و رأتني فرح كانت
بالمطبخ و انا لم اراها بعد لان المطبخ اصبح خلفي
انا : فرح الجو حار جداً هنا اريد ان اخذ حماما بارداً و
نظرت خلفي لارى فرح ما زالت بقميص النوم و فوقه روب خفيف لا يغطي شيئ نظرت اليها
نظره سريعه وخاصه على سيقانها البيضاء المنسقه وتوجهت الى الحمام
اخدت دشا سريعاً وخرجت لارتدي ملابسي و ذهبت الى العمل ……. لا اريد ان اطيل عليكم ساكمل
باختصار
مرت ايام على هذا النحو وانا ليلا اذهب الى غرفة فرح لاستمع اليها و
نشوتي تفقدني صوابي …
ذات يوم كنت امام الكمبيوتر اكلم احد البنات اللوات
تعرفت اليهم عن طريق الانترنت في غرفتي وحيد حيث كنت املئ فراغي مع تلك الفتاه حيث
كنت اطلب منها التعري لتريني جسمها وكنت استمتع معها ….. وفجئه دخلت فرح مسرعه
الى غرفتي لترى مايحصل و ترى الفتاه امامها بلا ملابس ولكن لم يهمنى الامر وتقول لي
انقذني رائد سقط و كسرت قدمه تركت الكمبيوتر كما هو واسرعت الى رائد اخذته الى
المستشفى وجبروله قدمه و عدنا الى البيت و فرح مبستمه و تقول لي : لولاك ما بعرف شو
كان صار …. انا : ولو يا فرح و اجبي و رائد كان يشكر بي
ادخلت رائد الى غرفته
و ذهبت ورائه فرح تنبهت الى اني تركت الكمبيوتر كما هو امام فرح ولكن كانت الفتاه
اغلق المحادثه وكان كل شيء كما هو ….. خفت حينها ان فرح عادت و رئت شيء … اغلقت
الجهاز و ذهبت لاشاهد التلفاز
واذا بفرح اتيه و جلست تشاهد التلفاز معي ….
فرح : ما اسم الفتاه التي كنت تحدثها
انا مرتبك : اسمها هديل !!!! لكن لماذا
السؤال ؟؟؟؟
فرح : هل دائما تتعرى امامك هكذا ….. لم اجب على سؤالها
فرح
وعلى وجهها علامات الغضب !!! : اجبني ؟؟
انا : مش دائما ً : بس لما ما يكون
جوزها بالبيت !
فرح : ومتزجه كمان ؟؟
انا : اه
فرح : طيب ليش بتعمل ؟؟
اتزوج و ريح راسك ؟؟
انا : مستحيل اتزوج و انا لسه مش مكون حالي وبعدين لسه بدي
سنتين لحتى ارجع على البلد ؟؟
بعدين لشو بدك توصلي … هيك انا برتاح شوي بدل ما
انا محبوس كل البنات لونهم اسود ما بشوف اشي
ثم ذهبت فرح الى غرفتها … وتوجهت
الى غرفتي
في اليوم التالي ذهبت الى العمل … وبقي رائد في البيت …. وعندما
عدت … وجدت غدائي مجهز … قالت لي فرح : تغدا و روح لغرفتك ريح حالك … رائد
حرارتو مرتفعه و نايم من الصبح …. انا : طيب خليني اخدو على الدكتور .. فرح : لا
هلء بتحسن … تغديت و ذهبت الى غرفتي و فتحت الكمبيوتر … لاشبك مع فتاتي و
عكادتي اخلع ملابسي و هيه كذلك … وفجئه باب غرفتي يفتح بسرعه واذ هي فرح : بعدين
مع هل شغله ما بدك تبطل هل عاده … ارتبكت قليل و غطيت نفسي …. انا : فرح ما
تفضحيني مع البنت خليني بتسلى معها … فرح بوافق بس بشرط … انا : ما هو … فرح
: بدي اشوف شو بتحكو …. استغربت من قرارها …. ولكن لا استطيع ان اتخلى عن متعتي
فوافقت … انا : موافق يا فرح بس ما تبيني حالك . فرح : موافقه …. وتابعت حديثي
عن الجنس مع فتاتي . وفرح تنظر الى جسمها بغاية الشهوه … و تقول لي … ما اقواك
.. انا : عشان تعرفي سحري على البنات … بقينا على هذا الحال ايام … حتى بيوم
ذهبت الى عملي و ايميلي مفتوح … وعندما عدت وجدته كما كان … شبكت مع فتاتي
وتحدثنا قليلا … واذ بها تخبرني : جسم اختك بجنن . انا : وشو الي عرفك … فتاتي
: كانت تتحدث الي و خلعت ملابسها امامي … انا مستغرب : اكملي .
فتاتي :

افلام سكس ,سكس اغتصاب ,سكس على الكام ,نيك عربى ,صور سكس متحركة ,سكس حصان ,سكس اون لاين,سكس محجبات ,تحميل افلام سكس,سكس امهات,

الانترنيت و الزب مع اختي الصغيرة..

الانترنيت و الزب مع اختي الصغيرة..

اسمي حميدو عندي 20 سنة وحيد مع 4 اخوات ، اثنين كبارات متزوجات و اثنين صغار عليا 16 و 14 سنة . قصتي مع مريم ختي 16 سنة صرات من عام قريب . حنا ساكنين في قرية حدودية معزولة تقريبا و عايشين على تهريب المازوت و البنزين علاش الكذب . انا نقرا في الثانوية و خواتاتي وحدة في الثانوية و وحدة في المتوسطة و كلنا نظام داخلي يعني آنتارنا نروح الاحد نقرا و نولي الخميس مع اختي مريم و شهرة ، بصح شهرة تبات عند خالتي مشي في المتوسطة . انا هاذ العام عندي الباكالوريا و شهرة الـ BEMومريم تقرا سنة اولى ثانوي ، العطلة نفوتها تهريب نعاون بويا شوية ، عندنا ارض زراعية بصح شبه قاحلة نزرعوها تمويه برك كاموفلاج هههههه . من مدة عام و نصف احدى شركات الهاتف دارت عندنا اونتان رولي للهاتف و من زهرنا حتى الانترنيت كاين . الدراهم كاين الحمد لله و عليها شريت باك انترنيت و ميكرو بورتابل باش نفوت الوقت في العطلة على خاطر التهريب في الليل برك . قصتي مع مريم هي الاولى شهرة من بعد نحكيلكم عليها . مريم مين كانت تروح تقرا تسمع صحاباتها يهدروا على الانترنيت و الفيسبوك و اليوتوب و زيد و زيد و هي مين شافتني درت الانترنيت كانت تسقسيني بصح انا ما كانش عندي الوقت في القراية بصح في الصيف بديت نعلمها الميكرو و الانترنيت حتى تعلمت كلش و كنت نعطيها الميكرو في الليل مين نروح نخدم على روحي التهريب

سكس امهات ,سكس حيوانات,سكس اجنبى ,سكس مترجم

، هي تديه للشومبرة تاعها مع شهرة و يباتوا يشاتوا بلاك ولا يتفرجوا مانيش عارف . الحاصل بعد مدة قعدت مين نحوس في خلفية التاريخية historique يعني نلقا مواقع مشي مليحة بورنو ولا ايروتيك غير السوة و الزب و القدام . انا انخلعت اول مرة و قررت نشوف اختي شتا راها تشوف في الليل لا تولي قحبة و تفضحنا ولا يكسرها كانش ولد حرام . وحد النهار درت روحي رايح نهرب المازوت و قلت لها ما نوليش للفاجر و هي فرحت فقت بيها ههههه دات الميكرو لشومبرتها و راحت تجري ، انا على 12 ليلا وليت للدار و دخلت بالسر حتى حد ما حس بيا و رحت لباب شومبرت مريم و شهرة و قعدت نتفرج من عين المفتاح و من زهري كان الميكرو مقابل الباب على خاطر كانوا مبلعين الباب بالمفتاح باش واحد ما يقلقهم و امي راقدة تشخر ، قعدت نشوف غير البورنو داير حالة و زب دابر رايه و النهيت داير ظل و هوما متساميين حدا بعض و يحكوا في بزازيلهم القحبات و مريم تحك في سوتها و تنهت ، انا تنارفيت اول مرة بصح مين طولت زبي وقف سيرتو مين بدات مريم تسلم على شهرة في الفم و من بعد بدات شهرة تلحس لمريم في سوتها و مريم تنازع قريب قست على روحي و كانوا شاعلين الضوء باش يشوفوا بعضهم . فيلم ايروتيك داروه و قعدوا هاكا حتى مريم جاتها محنتها و قالت لشهرة خلاص ما قديتش و من بعد بدات مريم تلحس لشهرة و هي تتلوى انخلعت شهرة ختي الصغيرة المغمضة تعرف النيك و السحاق يا حوجي ههههههه. تقول ممثلة بورنو ، بقيت بلا راس و رديت اللوم على روحي انا السبب و لوكان يديروا كانش حاجة انا سبابهم . من بعد رحت للدار و بايت نتخيل فيهم و نبنيط حتى شبعت و صورة مريم و هي حالة سوتها ما بغاتش تروح من بالي عمري ما شفت هاذ الشوفة قدامي . الصباح مين نضت شفتهم يضحكوا و يلعبوا مع بعض و فرحانين تقول متعاشقين بصح مكانش لي فايق بيهم غيري . مريم جابت الميكرو عندي للدار و انا نكحل عليها كانت غير بالفيزو و هيجتني الصح الصح زبي وقف تم تم بصح ما شافتنيش كنت موراها نتفرج التيلفزيون ، عندها وحد الترمة تهبل و السوة مطراسية تحت الفيزو و البزازيل متوسطين و راس البزول كبير شوي و خارج كانت مراهقة بسيف بزولها يكون واقف . انا قررت ما نزيدش نعطيهم الميكرو يدوه عندهم ، قلت لمريم لا بغيتي الميكرو ارواحي عندي للشومبرة ما تديهش عندك للشومبرة ممنوع من اليوم ، شفتها تلونت و شكت بلي راني عارف حاجة . بدات تسقسي فيا علاش خويا كانش ما درنا في الميكرو ولا الباك ؟ قلت لها لالا بصح راني خطرات نجي في الليل و نحشم ندخل عندكم ولا نوضكم من الرقاد باش ندي الميكرو ، هنا شفتها ولات لها الروح و قالت لي ماعليش نقعد نرجعه في الليل مين نبغي نرقد و انا جاتني على قلبي ترجعه في الليل و كنت نخطط الصح اشتهيتها هي و شهرة ، زبي شعل و ما قديتش نصبر . من بعد قعدت نتيليشارجي الفلمات بورنو XXX و نخليهم في الميكرو باش ما تعبش روحها و تيليشارجي و من بعد تتفرج و تمحي من جديد و هي جاتها على القوسطو ، انا كنت داير الفيلمات في ملف و مبلعه بكلمة السر و بصح كنت نخليه محلول و هوما يحسبوني نسيته و خطرات نبلعه و نخلي 3 ولا 4 افلام بلا كريبطاج باش يتفرجوا . كنت مرة على مرة نجي للدار في الليل نتفرج فيهم و هوما يديرو السحاق ، شهرة كانت سوتها رطبة بلا شعرو صغيرة بزاف يا سعد لي يضربه فيها و مريم بادي الشعر فيها بصح تشهي ، كنت نتفرج ربع ساعة ولا 10 دقايق و نهرب للخدمة ههههه . الحقيقية شعلت قعدت هاكا بلاك 20 يوم ولا 25 يوم ، و بدات مريم تتفرج و تشاتي و بلاك حتى تنيك في الكام و من بعد ترجع الميكرو ، وحد النهار وليت بكري و دخلت للشومبرا بلا ما يفيقوا بيا و رقدت و مين ذاك سمعت الباب ينحل و مريم دخلت كانت بالشوميز دونوي ولا سوتيان لا كيلوطة قريب مت مين شفتها هاكا ، هي مين حلت الباب و الكولوار كان ضاوي بان كلش تحت الشوميز . غادي تستغربوا شتا صرا : هي دخلت بلا ما تشعل الضوء عندي و ما حسبتنيش راني هنا و الميكرو كان شاعل عليها شفتها في الضوء نتاعه و بلاك حشمت من شهرة و حلت الملف و بدات تتفرج في فيلم شيميل نساء عندهم زب و ينيكوا بيه و قعدت تحك في سوتها و بزازيلها و تتنهت و انا زبي طنن ، هي كي دخلت بلعت الباب بالمفتاح باش تاخذ راحتها و بلاك تبنيط سوتها ، مين ما قديتش نصبر شعلت الضوء نتاع الفيوز و هي انخلعت قريب ماتت و يدها وحدة في سوتها و وحدة في بزازيلها و الشوميز قريب طايحة في الارض و انا نضت و زبي واقف و قلت لها اشششتتتتت ما تنطقيش بحرف ، بلعي فمك و اسكتي لا ديري فضيحة ، و الفيلم قاعد يدور ما قدرتش تغلقه من دهشتها . قلت لها راكي تتفرجي للبورنو يا القحبة و تنيكي في روحك و في اختك الصغيرة ما تحشميش ، غدوة نخبر عليك بويا بلاك يذبحك و يتهنا منك ! هي حسبتني نهدر صح ما كانتش تعرف بلي راني فايق بيها هي و شهرة . قعدت تبكي راكم تعرفوا النساء سلاحهم الدموع ههههه . انا كنت نهدر معاها و نكحل على سوتها كانت تهبل و بزازيلها باينين و الراس وردي و صغير يشهي . قالت لي مريم يا خويا نعطيك لي بغيت و نديرلك لي بغيت بصح ما تخبرش عليا انا اختك ما تخافش عليا و بدات تترجى و تبكي و تتوسل و انا فرحان و نضحك في قلبي . انا تم تم قلت لها الليلة باغي نشوفك عريانة ضرك برك ؟ قالت لي شهرة ضرك تتقلق عليا و تجي تحوس عليا و تفضحنا . قلت لها شهرة لي كنتي تلحسيلها سوتها و هي تتلوى كي اللفعة هههههه ؟ و انا نضحك ميت بالضحك . انخلعت مريم و خبرتها بلي كنت فايق بيها و شفتكم ديروا السحاق بصح ما بغيتش نفضحكم . هي مين عرفتني بلي نعرف كلش ريحت شوي و من بعد شعلت الضوء نتاع الشومبرا و قلت لها وريني سوتك و عري روحك و من بعد روحي ؟ هي حشمت شوي و انا قلعت لها الشوميز دونوي و قعدت عريانة زليط تقول عارضة أزياء و لا ممثلة بورنو تهبل من بعد رقدتها على السرير و حليت رجليها باش نشوف السوة الحمرة ، كانت سوتها صغيرة و ريحتها زينة بزاف كانوا ينقوا ارواحهم مليح القحبات مين يديروا السحاق باش يلحسوا لبعضهم ، انا مديت صبعي لسوتها و هي حشمانة بصح الخوف خلاص راها في يدي ، و مين توشيتها في السوة ارتعدت تقول ضربتها الكهرباء ، و مسيت قنزيزها لقيته منتفخ و كبير ، قلت لها كانت تلحسلك شهرة ؟ و انا نضحك . هزت راسها يعني واه . من بعد خليتها راحت و قلت لها غدوة نقولك شتا ندير معاك اليوم روحي ترقدي لا تفيق بيك شهرة . المهم انا بقيت نخمم شتا ندير معاها كنت خايف لا نكسرها و ما نقدرش نحكم روحي من بعد جاتني فكرة هايلة : كنت زمان ما رحتش عند خالتي و مين هدرت معاها تيليفون الصباح لقيتها مريضة و مين خبرت امي قالت لي اديني عندها انا هنا فكرت قلت لازم شهرة تروح معاها باش ناخذ راحتي مع مريم ، و فعلا امي دات معاها شهرة و كانت زعفانة بزاف مين خلت مريم وحدها والفت اللحيس تاع السوة ههههه و المحنة القحبة و هي صغيرة . مين جيت رايح قلت لمريم بالشوي في وذ
افلام سكس
سكس امهات ,سكس حيوانات ,عرب نار ,سكس محارم ,سكس محجبات ,سكس عربى,

ابن خالتي والنيكه اللي مش هتحصلي تاني

ابن خالتي والنيكه اللي مش هتحصلي تاني

هاي … القصه دي حصلتلي بجد وانا عارفه ان الكل مش هيصدقني بس انا عايزه افضفض ولو كان ينفع اني احلف علي اني مابكدبش وسط كل الكلام ده كنت هحلف عشان اثبتكلم انه بجد بس ماينفعش .. انا اسمي دنيا عندي 18 سنه جسمي متناسق وطيزي كبيره وصدري كان متوسط كان الكل بيحسدني علي جسمي ويقولو انتي بتروحي جيم فين وبتاكلي ايه ونوع من الكلام ده .. امي كانت علي طول بتسافر حلوان لاختها اللي هي خالتي المطلقه ليها ابن عنده 20 سنه اسمه كريم .. امي كانت علي طول بتسافر علي اول الشهر تقعد اسبوعين تلاته عندهم وانا ماكنتش بسافر معاها غير في الاجازة ولما اخلص امتحانات .. المهم اني خلصت امتحانات وماما قالتلي تعالي معايا نسافر عند خالتك نشوفها .. المهم .. لمينا الشنط وسافرنا ووصلنا بالسلامه لقينا خالتي وابنها مستنينا .. المهم قعدنا مع بعض شويه .. ومن ساعة مانا روحت وابن خالتي كريم عمال بيبصلي بصات غريبه ويهزر معايا ولما اكون واقفه الاقيه عامل نفسه بيخضني وبيجي من ورا ضهري وكنت لابسه بنطلون ضيق جدا ومبين كل تفاصيل جسمي لدرجه اني كنت بواجه صعوبه اني البس الاسترتش من طيزي الكبيره وكان طبيعي البس كده لاننا متربين مع بعض وهو عمره مايبصلي وفجاة حسيت بحاجه دخلت جوا طيزي .. كانت لحظه حلوه بس الخوف خلاني ماستمتعش وساعتها ارتبكت حسيت فيه حاجه غريبه حصلتلي وارتعشت وعديت الموضوع افتكرت انه مش قصده ولما الساعه جت 12 نص الليل طلعت وخدت الشنطه معايا الاوضه وحطيت الهدوم في الدولاب .. صحيت الساعه 6 الصبح ماكنش جايلي نوم قومت اشرب لقيت ابن خالتي مستغل فرصه ان الكل نايم .. لقيته قاعد في الحمام ومشغل سكس وعمال بيدعك في زبه انا بجد اول مره اشوف زب كده لقيته كبير وتخين وماكنتش فاكره ان فيه زب كبير للدرجه دي غير في الافلام بس.. روحت اكيد مستغله الفرصه دي حاجه بتحصل مره في العمر روحت وقفت ورا الباب وبعد شويه حسيت انه لمحني روحت جريت بسرعه الاوضه وقفلت الباب كاني نايمه .. روحت في النوم ولقيت امي بتصحيني عشان الفطار صحيت وقعدنا كلنا نفطر حسيت بنظره غريبه من كريم حسيت انه بيقولي انا لمحت انك شوفتيني امبارح وانا بدعك في زبي .. استعبط وعملتله اشارات اللي هي مش فاهمه وكده .. بعد ماخلصت فطار طلعت ريحت شويه في الاوضه وولما جه وقت الغدا قومت اتغديت وبعد الغدا شربنا شاي واتفرجنا علي التليفزيون وقعدنا نتكلم شويه . وكنا ساعتها خارجين وبعد مارجعنا الساعه 12 دخلت اقلع عشان هنام .. ساعتها الباب كان موارب ( مكانش مقفول اوي يعني ) كنت بقلع قدام المرايه شوفته وهو بيبصلي وبيتجسس عليا كنت متردده انه يشوفني وكنت مكسوفه بس قولت اجننه زي ماجنني وخلاني اشوف زبه الكبير .. ساعتها قصدت اني اقلع الاندر والبرا عشان يشوف كسي وبزازي وطيزي المربربه البيضه وعشان البس برا واندر تانيين عشان يشوفني وكنت عماله استعرض جسمي في المرايه والعب في كسي اللي كان هيموتني من النار اللي كانت فيا .. روحت لبست ونمت وصحيت تاني يوم الساعه 7 الصبح كان الكل نايم وساعتها انا كنت صاحيه وهو صاحي لقيته بيقولي انا حملت فيلم اجنبي جميل اوي علي اللاب تعالي اتفررجي معايا .. روحت قعدت معاه كان عمال بيدور علي الفيديو لمحت في الفديوهات ان عنده افلام سكس روحت ضحكت غصب عني .. حسيت ان هو عرف انا عايزه ايه .. ف بكل ذكاء عمل نفسه هيشغل الفيديو وبغصب عنه شغل فيديو السكس .. طبعا انا عملت نفسي زعلانه وضربته ومشيت ودخلت الاوضه وساعتها هو حس اني زعلت ف عمال بيصالحني وبيراضيني وعمال بيضربني بهزار كده فجاة مسك صدري بالغلط فانا عملت نفسي مش واخده بالي وقعدت اهزر معاه .. هو طبعا اتمادي وقعد يضربني علي طيزي براحه قال يعني مش قصده .. كنت ساعتها خايفه ومسكوفه بس قولت لنفسي دي مره وهتعدي .. روحت عملت نفسي مسكت زبه بالغلط .. ساعتها كانت محبوكه جدا وهو عرف واتاكد اني عايزاه .. راح فجاة مسكني من بزازي ساعتها انا روحت في دنيا تانيه وماقدرتش اقاوم ولا ااحاول انه يسيبني .. روحت بصاله بنظرة بريئه راح باسني ومسك فيا وراح قفل الباب وقعد يفعص في بزازي وقلع وقعدت امصله ودخل زبه في كسي اللي اتملي مايه وحشر زبه بين بزازي ساعتها ماكنتش مستوعبه ان ده يحصل انا فاكره ان الحاجات دي هي بتاعت الافلام ازاي ده يحصل معايا انا وماكنتش مصدقه نفسي بس في نفس الوقت كنت فرحانه حسيت ساعتها اني مش عايزه ابقي لحد غيره هو .. كنت علي الحال ده كل يوم الساعه 6 او 7 الصبح لغاية اما رجعنا بيتنا تاني انا وامي وساعتها وانا هموت واروح هناك تاني .. “” (القصه دي حصلت معايا بجد انا عارفه انكم مش هتصدقوني بس مش عايزه احلف وسط الكلام ده !

بائعه الاحلام وعقاب الليل

بائعه الاحلام وعقاب الليل

عندما استيقظت بائعه الاحلام فى ذللك الصباح رن بأذنها صوت العصافير ففتحت عيناها وكانت الشمس متلاءلئه كغير العاده

وجدت بائعه الاحلام بجوارها رجلا لم ترى مثله ابدا جلست بائعه الاحلام تتأمله وهو نائم مغمض العينين

سكس محارم ,عرب نار ,سكس امهات ,سكس عربى ,سكس حيوانات ,نيك بنت.سكس مصرى ,

ظلت تحدق به لساعات وتتساءل من هو ؟؟؟؟؟

احبته بائعه الاحلام وتمنت ان يطول الوقت وعندما فتح عينيه كانت اجمل عينان راتهما على الاطلاق

سالته بائعه الاحلام من انت؟؟؟؟؟؟

اجابها انا عقاب الليل الا تعرفينى ؟؟؟

اخبرته انها سمعت هذا الاسم من قبل لكن لا تذكر اين وما قصته؟؟

قال لها قريبا تعرفين؟؟

ظل عقاب الليل يغنى حول بائعه الاحلام وهى تضحك وتحبه وهى سعيده

ظلت لساعات سعيده منذ زمن بعيد لم تعرف بائعه الاحلام السعاده

تمنت بائعه الاحلام ان تظل لباقى العمر مع عقاب الليل سعيده دارت برأسهاالافكار متلاحقه كيف اجعله سعيدا

كيف امنحه حبى كان يكفيها ان تتطلع الى عينيه لتملاء الفرحه قلبها والسعاده عمرها

تمنت ان تهبهه عمرها بأكمله

وعندما حان مغيب الشمس………………. حدث ما لم تتوقعه بائعه الاحلام

تحول عقاب الليل الى مارد يصيح بها

انتى يا بائعه الاحلام نظرت اليه مستغربه

نادى عليها للمره الثانيه فلم تجب صفعها وهو يردد اى احلام تبيعين

انتى مجرد ساقطه …انتى لستى سوى خيال ……. انتى وهم ليس له وجود

هل تريدى ان تعرفى من هو عقاب الليل

عقاب الليل هو اللعنه التى لعنتى بها

ان تحبى من ليس لكى ….ان تحبى من يهوى عذابك

ان تضيعى فى عالم الاحلام تلك اللعنه التى لعنتكى بها تلك الغجريه

وضاعت بائعه الاحلام فى عالم الامنيات والاحلام

زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف

زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف

اسمي مروة وعندي 38 سنة وزوجي عمره 57 سنه ولدي أبنين متزوجين ويعملان في الخارج في دول الخليج. ولدي أبنة وحيدة اسمها ندى تعمل ممرضه وزوجها وليد يعمل مهندس كهرباء وهو شاب أنيق وسيم. ذات يوم زرت ابنتي وكانت دعتني للإقامة عندها اسبوع فمزحت معها فسألتها:
“ جوزك شغال معاكي كويس في المسائل إياها ولا….” فضحكت بخجل وقالت : ” بالعكس يا أمي … دا وليد هالكني نياكه كل يوم بيعمل من 2 أو أكثر….” .
لا أخفي عليكم أن الشهوة اكلتني وتمنيت لو كان زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة لان زوجي بينيكني مره في الشهر ولا يكيفني من النيك واحيانا يتركني ويقوم من فوقي ويتركني وأنا في قمة هيجاني.

ذات يوم كانت ندى تعمل ورديتين في المستشفى واتصلت بي وقالت أنها سوف تتأخر إلى ما بعد منتصف الليل. في ذلك اليوم عاد زوج ابنتي وليد وكنت أنا مرتدية أحد قمصان نومها المثيرة وقلت في نفسي لأرى ما يكون من وليد زوج ابنتي وكيف يراني بذلك القميص. أيضاً وضعت من مكياج ابنتي فصبغت شفتي بالأحمر وتعطرت وكان قميص نومها أحمر مغري أظهر بزازي المغرية المدورة وفخذيّ الممتلئين.
بينما أنا في المطبخ أصنع لنفسي كوباً من القهوة إذا بباب الشقة ينفتح واجد ورائي زوج بنتي وليد ليصفر بفمه ويقول:
“ أيه الحلاوة دي يا مراتي العزيزة…”
ثم يضع كفيه على طيزي ويدعك طيزى بالخطأ ويقبل عنقي فأستدير باسمة فينصدم ويحاول يعتذر فأضع أصابعي فوق شفتيه وقلت له:
“ ولا يهمك حبيبي .. انا بحبك كتيير.”

ثم أني رحت أقبله والف يدي حول عنقه ليحملني زوج بنتي إلى السرير و يطرحني فوقه ويبدأ بتقبيل رقبتي وبزازي من فوق القميص وكسي سالت مياه شهوته إلى طيزى واشتعلت شهوتي وخلع قميص نومي من على جسدي. أيضاً خلع زوج بنتي القميص والبنطال والقمني زبرره في فمي وكان كبير ومنتصب مصيته وصرت امص واحسه يكبر في فمي لدرجة انه سد بلعومي من كبره . واصلت مص زبره واقول :
”وليد بحب زبرك نيكني.”

قال حماتي:” بحبك مصي مصي زبري.”
ف فتح ساقي و ادخل زبره وانا اتأوه: “ اه آآآآآآآآه زبرك حلو يا جوز بنتي… نيكني وليد نيكني اه نيكني بعشقك اه اه اااااح.” وأخذ ينيك بقوه وقال:
” اقعدي على أربعتك حماتي المنيوكة..” فركعت على ركبتي ويديي اخذت وضعية الطفل الحابي فأمسك راسي ونزله على المخده فأصبحت طيزى مرتفعة وراسي على المخده. أخذ زوج بنتي يدعك طيزي بزبره ثم ظطّ زبره في كسي من خلفي وصار ينيك وأنا: “ اااااااااااه ااه اسلوب نيك اول مره بجربه…. حلو روحي… ااه ااااااااااااااه وليد انتا شاطر بحبك اه اه.” استمر وليد زوج بنتي ينيك حتى تعبت فقلت: “ آآآه وليد تعبت …. بكفي يا روحي .. اه بكفي يالا هات حليبك بكسي.”
وصار وليد ينيكني أسرع وبيضاته تخبط في صفحتي طيزي :” اه اه …. آآآآه .” ثم انفجر في كسي شلال من اللبن في كسي: “ اااااااااه احلى نيكه في حياتي…” ثم أخرج وليد زبره من كسي وذهب يغسل نفسه وانا ارتميت على السرير من التعب، تذكرت أمنيتي عندما حلمت لما زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة .
مضت نصف ساعة فعاد وليد عارياً وكان زبره منتصب احمر منظره جميل وقال:” مصي مصيت بشهوه…يالا عشان أنيكك في طيزك حبيبتي..” ساعتها ركعت على مرفقي ورفعت طيزي لاعلى فأخذ يلحس خرم طيزي فقلت:” وليد دخله في كسي حرقت اعصابي حبيبي زبرك جاهز اه اه اااااه…” فما هي إلا لحظة حتى أحسست بإصبعه وقد بلله بريقه وأخذ يدخله في طيزي وكان بعبوص نار فتوجعت و قلت بانزعاج :
” أنت بتعمل ايه … ليه تحط صباعك في طيزي!”

فقال لي:” اهدي شوية ….. انتي هتنبسطي حماتي الغلية..” ثم أتي بكريم من فوق التسريحة ودهن به إصبعه وراح يستدير به في طيزي فصرخت على الفور:” آآآآه… فتحت طيزي آآآى بيوجع!” ثم أدخل إصبعين وأنا أصرخ وهو يحركهما . بعدها احسست بسخونة زبره تقترب من طيزي ودفعه وأنا: “ ااااااااااااااوه او او وجعني كتيير.” فقال:” يا حماتي الغالية …أنا بس داخلت رأسه!” وصار يدخل زبره وانا اشهق واتنف بسرعة شديدة وزبره يحرق جوفي وصار ينيكني من طيزي وانا اتوجع حسيت طيزي تخدرت من الوجع وأخذ يدخل ويسحب فبدأت استمتع إلّا أن الوجع اكثر:

“ اه اه وليد تعبنتي اه اه طلعه كفاية..” فسحب زبره من طيزي وحطه في كسي فارتحت ثم سحبه من كسي وأدخله طيزي وأخذ يسرع في نياكته طيزي إلى ان قذف حليب زبره في قعر طيزي ثم سحبه بعد ذلك وأحسست بمنيّه يسيل فوق فخذي. ظل زوج ابنتي وليد ينيك طيزي وكسي طول غيبة ابنتي لدرجة أني حملت منه لكني أسقطت الجنين.
عرب نار ,سكس محارم ,سكس امهات ,افلام نيك ,سكس حيوانات.صور سكس,

العمة المحرومة مع ابن اخوها

العمة المحرومة مع ابن اخوها

عمه اسمه مها تبلغ من العمر 25 سنه محاسبه في احد الدوائر متزوجه من ثمانية
شهور من احد اقاربي وهو مهندس معماري اكثر وقته في العمل و السفر تسكن في
منطقه غير المنطقه التي اعيش فيه انا بالصدفه ذهبت الى المنطقه التي تعيش
فيه وليس المقصود الذهاب لها ولكن لشوية شغل عندي فلم اجد الشخص الذي كنت
اريده في البيت وقالو لاي سوف يرجع الى البيت ليلآ
فاحببت الذهاب الى عمتي للراحه اتصلت فيها وكانت في الدوام وقالت بعد
ساعتين سوف اكون في البيت والمفتاح في سلة الورد عند الباب الداخلي ادخل
وارتاح حتى ارجع البيت فذهبت الى بيت عمتي مها وفتحت الباب ودخلت الى داخل
البيت حتى ترجع عمتي ولم اكن افكر باي شي الصراحه سوى بالراحه عندها –
دخلت الى غرفت النوم واذا افلام فديو موضوعه على الطبله فشغلت الفديو واذا
فلم سكسي امريكي كلو نيك من الطيز وشغلت فلم اخر واذا نفس الشي فلم كامل
كلو نيك من الطيز فصار عندي هيجان فضيع لاني احب نيك الطيز كثير وخاصه اذا

سكس امهات ,سكس حيوانات , سكس عربى ,ولد ينيك امه ,سكس محارم,

 كان الطيز كبير ومدور بعد ساعتين وقليل دخلت عمتي وانا جالس في الصاله
فسلمت عليه
وسالتني عن اخباري واخبار اهلي قامت وحضرت الغداء وتغدينا على اكمل وجه ولم
يكن في بالي اي شي سالتها عن زوجها قالت اني لا ارها كثيرآ لكثرة اشغاله في
الذهاب والسفر
وقالت كانني لست عروسه وكانت عمتي حلوة الجسم كثير مربوعة الطول جسمها وسط
ومخصر وشعرها اشقر واعيونها خظراء جميله جدآ وكانت اصغر عماتي طلبت منها ان
اسبح لاني تعبان من الطريق
فقالت ادخل الحمام فانه جاهز دخلت الحمام ونزعت ملابسي وبدات اسبح فاحسست
بان شخص عند الباب واقف
نظرت من خرم الباب لارى كس عمتي امامي واصبعها فيه عرفت انها تراقبني وانا
اسبح فتفاجئت الصراحه
وانا لم اتقوقع هذا ابدآ فصار عندي احساس غريب وتمنيت اني انيكها وقلت هذه
فرصتي فقمت العب بزبي وانا موجهه بتجاه خرم الباب وكنت اعرف انها تراه
فطرقت الباب وقالت يا نواف تريد شي ينقصك شي كي ائتي به الك فقلت اخاف اطلب
شي انتي ما تقدرين عليه فقالت من خلف الباب لا اطلب اي شي تريده فقلت وبكل
جرئه لها اريد تفركين ظهري لاني لا اعرف كيف افركه
فقالت طبعا انا عمتك فافتح الباب انا لفيت زبي وطيزي بالمنشفه وفتحت الباب
وقالت صحيح ان ظهرك يبدو لم تفركه من ايام قالت لها صحيح يا عمه لاني لا
اسيطر عليه –
فبدائت تفرك بظهري وتليف فيه وانا لابس المنشفه حول زبي وطيزي فقط فقالت
انزع المنشفه حتى لا تبلل فنزعتها ووجهي على الحائط وطيزي عليه فظربتني على
طيزي وقالت جسمك جذاب وطيزك جميل فقلت لها طيزك الاجمل ياعمه ففرحت بهذا
الكلمه كثرا وبدائت بدل ان تفرك ظهري تفرك بطيزي وانا ساكت
فبدائت تقترب من زبي بالفرك وانا ساكت ابدي لها علامات الرضاء فامسكت زبي
اخيرآ وبدائت تفرك فيه وهو هائج يريد ان ينفجر من شدة الشهوه وانا بدائت
امسح بيدي على يدها وقالت يا نواف انت مرتاح هيك قلت لها كثير يا عمه واحلى
عمه فقالت تريد امتعك اكثر قلت لها يا ريت يا عمه فبدائت تمص فيه كالمجنونه
فسحبته وقذفت على وجهها فقالت يا ريت ما قذفت على وجهي يا نواف فقلت لها لا
استطيع التحمل قالت مثل ما ريحتك اريدتريحني معك فقلت لها حاظر يا عمه وانا
شاهدت الافلام السكسيه بغرفتك كلها افلام نيك من الطيز —–
فقالت انا احب ان ينيكني زوجي من طيزي بس ما يقبل فلهذا اشاهد افلام نيك
الطيز فقلت انا انيكك من طيزك اذا ترتاحين فقالت يا ريت يا نواف فسبحت معي
ونزعت ملابسها وكان الجمال الصدر والطيز والكس الوردي
فدخلنا الغرفه وبدائت الحس لها كسها وهي تلحس بزبي بنفس الوقت وقمت الحس
لها فتحة طيزها
بدائت بدخال زبي بخرم طيزه وهي واقفه وانا واقف فدخل كله وهي تصرخ من
الشهوه وانا في عالم الخيال والشهوه ايضا
فافرغت حليبي بطيزها وهي انزلت مائها مرتين من شدة الشهوه
فقالت لي لقد ريحت خاطري ونفسي انك نكتني من طيزي نيك الطيز طيب عندي كثير
فقلت لها انا ايضا احب نيك الطيز ولكن احب انيكك من كسك ايضا فقالت نيك كسي
ونيك طيزي وعلى هواك المهم ابقى نيك فيا لاني محرومه
فعلا نومتها على ظهرها ورفعت ارجالها وادخلت زبي الكبير بكسها الناعم
الوردي وهي تصرخ بصوت قليل من شدة الشهوه وتقول برفق لان زبك كبير حتى
افرغت حليبي على بطنها وصدرها فقالت يا نواف بعد ان ترتاح قليل اريد ان
تنيكني من طيزي مره اخره فقلت لها حاظر يا عمه مها فبدائت تمص بزبي وتفرك
فيه حتى رجع الى النهوض والانتصاب القوي فنامت بجنبي على احد جنبيها وانا
من ورائها بدائت بادخال زبي بفتحة طيزها وتقول بقوه يا نواف بقوه وتتتاوه
اه اه يا نواف كيف زبك حلو
وانا اضرب بطيزه بقوه وافرك بطيزها وادفع بقوه حتى احسست اني راح اشق طيزها
من قوة الدفع وافرغت حليبي في طيزها مره ثانيه وكان اجمل طيز — ولا زلت
اتعمد الذهاب بين فتره واخره اليه بعد سفر زوجها لكي اشبع طيزها نيك

قصتي مع ميس نشوى

قصتي مع ميس نشوى

ميس نشوى دي مطلقه وعندها حوالي 42 سنه بس حاجه فخمه كده

المهم فى بدايه 1 ثانوي اول مادخلتلنا الفصل قعدت ابوصلها وابوص لصدرها الى عايز يتمص .. المهم لقيت الى ف 2 ثانوي و 3 ثانوي بيعبصوها وشاغلين لعب فيها فى المدرسه عموما .. ف استغربت وسالت واحد من الى بيعبصوها قولتلها ازاي هي دي مش بتحس ولا ايه ولا عامله نفسها مش واخده بالها .. قالي لا يامعلم دي شرموطه والمدرسه كلها عارفه كده .. المهم روحتلها قولتلها عايز اخد درس عندك كالعاده واتفقت معاها وكانت بتدينا درس ف بيت عندها كده غير بيتها الاساسي .. كنت دائما اجي اقعد جمبها وابدا احسس على طيزها ع الهادي وافضل ابعبص فى طيزها كده ع الهادي وانا قاعد جمبها والناس الى بياخدو معايا كلها صحابي من فصل واحد يعني الشغله واحده ,, افشخ احساس ياجدعان .. وساعات مثلا لما كنت اقوم اروح لازق فيها واحك بتاعي فطيزها كده ووصحابي مكنوش بيعرفو يعملو كل ده او مش كلهم الى بيعرفو يبعبصوها واخرهم تحسيس وكانو مسميني ابو قلب جامد فى الفصل وكانو بيسيحولي ولاد الصرمه فى المدرسه كلها وكنت بحب الدرس بتاعها فشخ وكنت بحب حصتها ف المدرسه علشان اعرف افشخها ف الفصل كويس قدام صحابي ونروش عليها .. لدرجه اني مثلا لما كانت بتيجي تضرب طالب ف اخر الفصل وتيجي تعدي من جمبنا كنا بنفشخها بعابيص وتحسيس لدرجه اني عيل ايده تقيله راح خرز ايده انا قولت دي دي خلاص حسيت بس لقيتها عامله نفسها مش واخده بالها كانها البعابيص بتريحها اوي
عرب نار,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,سكس محارم ,سكس حيوانات ,سكس اخ واخته,سكس اخوات ,
جيت ف 1 ثانوي طلعت بملحق عربي وخدت درس عندها بس خصوصي كان عندها ف الشقه برضو وف يوم جتلها كانت هي فى الحمام رحت عامل نفسي قال يعني فى فار ف الشقه وراحت داخل عليها الحمام بحجه اني انا خايف يعني ولقيتها احلى جسم وبعدها قولتلها انا اسف بس انا لقيت فار وكده ف خوفت وهي طبعا اندمجت ف الموضوع لانها بتخاف هي كمان من الفيران ههههههههههههههههههه
عرب نار,سكس امهات ,تحميل افلام سكس ,سكس محارم ,سكس حيوانات ,سكس اخ واخته,سكس اخوات ,
افشخ لحظه ساعات كنت اجي قبل الحصه بخمس دقائق واقعد جمبها وساعات كنت بتديني الموب اشرحلها حاجات ف الفيس اروح فاتحلها سكس وقال يعني فتحتو بالغلط وهي تروح مغيراه بسرعه يديني ساعات كانت بتديني الفون وتسيبه معايا واخش اقلب ف صورها كانت افشخ لحظه ساعات كنت بتكلم معاها بحكيلها واحورلها اي حوارت اقولها مثلا انا انهارده راكب الاتوبيس شوفت راجل لازق ف ست وبيحك فيها جامد تقولي بجد اقولها اه واحكيلها وهي مستمتعه اوي واقولها مسك صدرها كنت باخد راحتي ف الكلام اوي وهي سااعات كانت تحكيلي برضو

كانت دائما تلبس بنطلون زي دا لدرجه انها كانت بتهيجني فشخ
المهم فضلت انا ع الحال ده معاها ف 1 و 2 و 3 لدرجه اني كل بعد حصه درس كنت بمشي ف الشارع هيجان ومولع ويدوبك اروح البيت اضرب عشره علشان اهدى من الى انا فيه ده

جيت ف 3 ثانوي ف اخر سنه ليا واخر يوم امتحانات وهي كانت المفروض بتراجعلنا وبعد ما الحصه خلصت والعيال كلها مشيت فضلت قاعد واتحججت اني المفتاح ضاع مني ف البيت هنا وفضلت تدور عليه وتوطي والبنطلون يخش فى طيزها جامد وانا كالعاده فضلت باصص ع طيزها بطريقه بنت وسخه وكان نفسي اصورها بس وقتها مكنش معايا التلفون علشان كان بايظ

المهم الى انا اعرفو عنها انها كانت ماديه فشخ وبتحب الفلوس ف كنت متصرف ف 500 جينه وكانو معايا المهم قولتلها خلاص لقيته رحت قولتلها بصي انتي عجباني فشخ وانا نفسي انيكك .. قالتلي اطلع برا .. ورحت مديلها ال 500 جينه وقولتلها ولو عوزتي اكتر هديلك بس انيكك .. عارفين شغل افلام السكس الاجنبي بتاع الشغاله ده ههههه انا طبقته بس ع المصري .. لقيتها راحت اتصدمت وبصالي بصه كلها براءه وحنيه والحوار حصل كالاتي

ميس نسوى : انت مجنون انت ايه الى بتقولو ده

انا : بصي اانا ال 3 سنين الى فاتو دول كنت تعبان فيهم فشخ علشانك وكنت بحب احسس على طيزك وابعبصك جامد واكيد انتي كنتي بتحسي

لقتيها سكتت شويه

انا : بصي انا زي ما اقولتلك لو عايزه فلوس اكتر هديلك وانتي كده كده عندك المطرح وبتاعي هيعجبك وبدا مع الكلام بتاعي يوقف وبدات تبوص عليه

وبدات ميس نشوى تفكر شويه وانا بدات مع تفكيرها امسك صدرها واحسس على كسها شويه وكسم البنطلون الى بتلبسه كان مساعدني فشخ ع الى بعملو بس انا كنت بعمل كل دا بعنف الى زي ماتقولو واخد فايجرا بس انا كنت فاشخ الواقع

قالتلي طب استنى بس انت مالك فى ايه براحه

وبدات اقلعها البنطلون والعب فى طيزها من الكلوت كده ورحت منيمها ع الكنبه ورحت قالع البنطلون وبدات اوريلها بتاعي واحكه مابين صدرها كده وهي كانت تعابير وشها تهيج الى مش بيهيج ههههههههه

مش هقولكم ع كسم دي لحظه وبعدين نيمتها ع بطنها وبدات ادخلو فى طيزها وهي بدات تطلع الاه الحنينه الرقيقه ابو صوت حنين وانا بدات اهيج اكتر وافشخها وهي جسمها عايز الفشخ بصراحه لحد مارحت جبتهم ف طيزها بالظبط واقعد العب فى بزازها وامص حلمت بزها الكبير ده وكان احلى لحظات حياتي

بعد ماخلصت اغتصاب فيها ونيك رحت لابس البنطلون وهو مطرطش عليه نقط لبن ورحت خالع وانا دلوقتي اهو ف 1 كلبه ومعرفش عنها حاجه بس هبقى اخد جوله فى المدرسه واروح اشوفها يمكن تعوزني تاني هههههههه

المتعة مع اختي مالم اتخيله

المتعة مع اختي مالم اتخيله

الجزء الاول

قصتي بدات من 12 سنة
انا شاب من سوريا كان عمري 25 واحتي 22
كان اهلي مسافرين الى القرية ولم يبقى سوا انا وهي وكنت اعمل من الساعة ال10 حتى ال4 ظهرا ولم اتخيل يوم ان امارس او اشتهيها
كانت اختي 160سم بيضاء جسم رشيق صدر متوسط ومؤخرة صغيرة كانت تلبس في المنزل ثياب عادية كنزة نصف كم او شورت او فستان حفر يصل للركبة كنت في وقتها اعود من العمل اتغذا واخرج مع الاصدقاء واعود للمنزل مساءا اتعشى والعب على الكمبيوتر او اشاهد فيلم سكس قبل النوم وكنت في ذلك الوقت مغرم بافلام اقدام الفتيات والفيت جوب ولعق الاصابع وفي يوم من الايام مساءا بعد ان شاهدت الفيلم خرجت لاشرب الماء من المطبخ شاهدت اختي في غرفتها تضع المنكير على اقدامها اندهشت لمنظر الاصابع الجميل وانتصب قضيبي انتبهت اختي اني اشاهدها فسالتني هل تريد شيء قلت لا وتابعت ولكن لم يغب عن بالي منظر اصابعها وصرت دائم الانتباه الى اصابع اقدامها لقد كانت مثيرة جدا
وبدات اتخيل والعب بقضيبي كل يوم على اصابع اقدامها وصرت افكر كيف يمكن ان ابوسهم والحسهم وافرك قضيبي بهم فجائتني فكرة ان اضع لها منوم في الطعام وامارس الجنس مع اصابعها وهذا ما فعلته ابتعت من الصيدلية منوم ووضعته في العصير وسقيتها دون ان تعلم وعندما نامت دخلت وبدأت أقبل اقدامها واصابعها والعقههم وادخل لساني بين اصابعها واحاول ان ادخل قدمها بفمي ثم اخرجت زبي وفركته بباطن قدمها فقذف مباشرة وبكثرة على ارجلها
مسحت المني وذهبت مسرعا وفي الصباح كان الوضع طبيعي كان شيء لم يحدث وفي المساء كررت العملية مرة اخرى ولكن هذه المرة بعد ان قذفت اكملت مرة اخرى اللحس والمص وتلصصت وشاهدت صدرها وطيزها وقذفت مرة اخرى كنت اعلم انه يجب ان تكون احتي متجاوبة معي لاستمتع اكثر ولكن لا اعرف كيف وصرت افكر ثم بدات اخرج امامها بالشورت فقط او احاول ان امر من امامها عندما يكون زبي واقف وطبعا زبي 18سم وهو يكون واضح عندما يكون منتصب واصبحت اغازلها قليلا واظهر اهتمامي بقدميها واصابعها
ولمعت برأسي فكرة

سكس ,افلام سكس ,افلام نيك ,سكس محارم ,سكس امهات ,سكس حيوانات

بعد مغازلتي لها والتقرب منها حاولت عندما اكون اشاهد افلام السكس في غرفتي ان يكون الباب مفتوح قليلا علها ان مرت امامها تشاهد شيئا عله يثيرها ولكن دون جدوى لقد كانت تمر وتشاهد ولا تقف ابدا لا تكمل مسيرها لغرفتها ثم في يوم قلت لها اني ساسهر عند اصحابي وساعود متاخر وعند منتصف الليل عدت الى المنزل وكنت ادعي اني شربت الكحول وقد اصبحت سكران لقد كانت ماتزال مستيقطة حين عدت وعند دخولي وانا امثل (وطبعا كنت قد سكبت على ثيابي بعضا من الاكس اكس ال من صديقي لتظهر رائحتي كاني اسرفت بالشرب ) اسرعت لتسندني لاني كنت اترنح
لقد كانت تلبس قميص نوم حفر قصير لعند الركبة كان جسمها الابيض يشع و اصابع اقدامها المطلية بالمنكير الاحمر الغامق تثير لقد انتصب قضيبي ولم استطع ان اقاول فحاولت ملامسة جسمها انا واستند عليها فمرة المس ثديها ومرة طيزها وهي تنهرني لاني سكرت وتصيح بي عيب عليك انت شب محترم اهلك لم يربوك هكذا ساخر ابي وامي غدا وطبعا بما اني ادعي السكر لم يوثر بي كلامها بل حاولت مغازلتها وقلت لها يسلملي اصابع اجريكي الحلوين دخيل هالبياض نيالو صاحب النصيب وهي تنهرني وتقول خلاص تعال نام وبكرا بتصحصح وبنحكي
وعندما اوصلتني الى السرير ارتميت على السرير وسحبتها معي وعصرت ثدياها فقامت مسرعة وتركتني وطبعا نمت وبيقيت بثيابي وفي الصباح قمت وتحممت وكان شي لم يحدث وحاولت ان استوضح منها فقالت ان ما حصل هو اني عدت سكران وهي ستخبر ابي ان سكرت مرة اخرى فبدات اعتذر واتهم اصدقائي بانهم من جروني الى الشرب
سكس حيوانات
وفي المساء عند عودتي من العمل جلبت معي الى المنزل سلطة فواكه ووضعت لها مهيج في صحنها وبعد ان اكلنا بنصف ساعة بدات تظهر عليها ملامح الشهوة فقامت ودخلت الحمام فتبعتها وحاولت ان استرق السمع فلم اسمع شيء وفي اليوم الثاني اعدت نفس الامر ولكن لم ناكل السلطة الا بعد العشاء بفترة وعندها دخلت غرفتها واغلقت الباب وبعد قليل استرقت السمع فسمعت اصوات تاوه فحاولت ان افتح الباب وبالفعل كان الباب غير مقفل فدخلت ورايتها يدها على زنبورها تفركه والاخرة على حلمة صدرها تفاجات بدخولي وحاولت ان تنزل القمبص وتخفي ثديها المتدلي فقلت لها سمعت صوت فخفت عليكي فلم تجب فقلت لها بدك شي فهزت بالنفي اقتربت منها وجلست قربها على السرير وقلت ريحك وتريحيني
فلم تجب فنزلت وبدات اقبل اصابع قدمها والحسهم فقالت لي ماذا تفعل يا مجنون فقلت ساريحكي فقالت بتراجاك بلا ما نغلط فقلت لا تخافي انتي بنت ورح تبقي بنت وبدات الحس اصابع اقدمها وامصهم اصبع اصبع وادخل لساني بين اصابعها وبدات هي تتاوه وتفرك حلمات صدها واصبح زبي كالرمح وسيمزق ثيابي وبدات تسيل منه الماء ثم بدات الحس بطن قدمها صعودا الى ساقها وفخذها ومن ثم كسها وعندما وصلت الى كسها نظرت فرايت كس احمر منتفخ الشفرات باعدت بينهم وبدات الحس زنبورها الصغير وامصه وبعد وقت بدات تنتفض وبدات شهوتها بالتدفق وانا الحس جميع ما يخرج من كسها حتى هدات حينها وقفت امامها وخلعت السروال فشهقت وقالت شو هذا شي بيخوف فقلت يلا اجا دورك ريحيني فقالت مابعرف شو اعمل فقلت لها الحسيه ولعبي فيه فبدات باللعب به ولحسه بلسانها قليلا لم تمضي نصف دقيقية حتى احسست باني ساقذف فسالتها وين اقذف فقالت شو يعني قلتلها اغمضي عيناكي وفمك وقذفت على وجهها كمية لم اقذف مثلها بحياتي لقد اتى على عيناها وفمها وبدات يسيل ليقع على صدرها
وبعد ان انتهيت مسحت لها وجهها وذهبت لتستحم بينما دخلت انا الى الحمام وغسلت زبي وخرجت ونمت

سكس امهات

في الصباح عندما استيقذت كانت ماتزال اختي نائمة دخلت الى غرفتها وسحبت الغطاء عنها لقد كانت مرتدية فقط الكيلوت والستيانة قبلتها من جبينها ثم خدها ثم نزل لشفتها ورقبتها لقد بدات تستيقظ فنزلت وبدات اقبل عشقي الا وهي اصابع قدميها وعندما استيقظت وراتني اقبل قدميها قالت انت مجنون لسا الصبح وانت بدك سكس قلتلها اليوم الجمعة عطلة حابب نقضيه مع بعض ونستمتع قالتلي اوك ولكن انا موعد الدورة الشهرية اقترب قد يكون اليوم وقد يكون غدا ولكن سابقى اداعب قضيبك فقط فقلت لا مانع ولكن يجب ان اقبل اقدامك دائما فقالت لا افهم سبب حبك للاقدام ولكن كما تريد فاكملت تقبيل اقدامها ثم سحبتني من راسي وبدات تقبل شفتاي وتعصر زبي بيديها ففكت الستيانة وبدات ارضع ثديها مثل الاطفال والحس حلماتها وهي تان وتبلل الكيلوت وشعرت بجسمها ينتفض من الشهوة واستسلمت على السريرلقد ارتخى جسدها وهي تطلب ان اريحها فما كان مني الى ان خلعت عنها الكيلوت وبدات افرك راس زبي بزنبورها وبين اشفار كسها وهي تتاوه ثم نزل وبدات الحس زنبورها وامصه وانزل بلساني الى اشفار كسها وفتحة طيزها واحاول ان ادخل لساني بطيزها وهي تنتفض ومن ثم اعود الى كسها وزنبورها لقد اتتها النشوة عدة مرات وشربت كل الماء المنساب من كسها وتركتها لتهداء قليلا ثم قربت زبي من شفتاها فبدات المص واللحس ومداعبت البيضتان لم تكن خبيرة ولكن كانت تعرف كيف تستمتع وحين احسست باني ساقذف طلبت منها باللعب به بسرعة وقذفت على بزازها وبعد ان انتهيت من القذف قربته من شفتيها فامالت براسها وقالت مقرف ان اتذوقه فقلت ولكن انا شربت كل شهوتك تذوقيه بطرف لسانك فحاولت ولكنها كانت خائفة فقربته منها ومسحت شفتيها براسه وتركتها تتذوف فلم تبدي ردة فعل فقربته ثانية فادخلته بفمها فاخرجته وحاولت ان امسح المني من صدرها براس زبي وادخله في فمها فمصته وقالت لذيذ فحملتها ودخلنا الحمام اخذنا دش معا وخرجنا
اعدت الفطور وفطرنا وبعدها قمت اشاهد التلفاز فعادت وقالت لي لقد اتت الدورة الشهرية انت محروم لمدة 5 ايام على الاقل وضحكنا سوية وتابعنا اليوم بشكل عادي حتى المساء حاولت ان اقترب منها فقالت لي انا تعبة ممكن تاجل الموضوع يومين على الاقل فلم امانع ونمنا
وفي اليوم التالي قبل ذهابي اعطيتها مجموعة من افلام السكس لتشاهدها وتكتسب بعض الخبرات وخرجت للعمل
يتبع

عرب نار

شاهد مواضيع جديد فيديو
افلام سكس , سكس حيوانات ,سكس امهات , صور سكس , سكس اخ واخته ,سكس اخوات ,سكس ,سكس عربى ,نسوانجى ,

الأم الخجولة و البنت الشيطانة

الأم الخجولة و البنت الشيطانة


انا اسمي سعاد سني 28 سنه بيضه شعري اصفر جسمي ملفوف بزازي متوسطه هانشي كبير حبه مش اوي ..
اتحوزت السنه الي فاتت ..بس يا خساره طلع زوبره صغير وما بيعرفش ينيك ..استحملت وقولت معلش ادربه واعلمه لكن كل ما ..
اقوله : الحسلي كسي ؟؟
يقولي : ايه القرف ده !!
اقوله : طيب حط زوبرك في بقي ..
ميرداش ..قرفت منه و من امه واصريت علي الطلاق ..و فعلا اتطلقت ..ورجعت لبيت امي ..
و امي اسمها سميرة سنها 50 سنة وانا بنتها الوحيدة هي بيضا اوي وشعرها بني وقصير وتختوخة و بزازها كبيره وطيزها كبيره وكرشها متوسط بس جميله اوي ..

وانا من صغري بعشق الكس وريحته ..من زمان لما كنت بلعب مع بنات الجيران وكنا دايما لما نبقي لوحدنا نلعب في اكساس بعض ..ونشم ونفرك في بزازنا الصغيره عشان نكبرها ..

رجعت اعيش مع امي وكنت دايما بالليل بعد امي ما تنام اروح اودتي واقلع هدمي كلها وانام علي سريري والعب في كسي وبزازي واهريهم لحد مانزل شهوتي واتهد وانام ..
لكن كان نفسي اشمشم كس و الحسه واشرب عصيره ..
وفي اليوم الي غير حياتي كنت بعد ما نزلت شهوتي ونفسي اوي في كس الحسه ..قلت اقوم آخد دوش اهدي بيه نفسي ..
رحت لابسه روب علي اللحم وانا معديه ادخل الحمام ببص علي اوده امي لقيتها نايمه علي ضهرها و قميص النوم بتاعها مرفوع لحد وسطها و فخادها القشطه باينين وكسها القابب باين و شعرتها البني باينه و زنبورها باين اححححح …
حسيت بهيجان اوي ..
وقلت : “في نفسي” اكيد كسها ريحته جنان عشان شعرتها طويله من العرق ونسيت انها امي رحت دافسه نفسي في حضنها وحطيت راسي علي بزازها الطريه لقيتها صحيت ..
وقالتلي : ايه مش جايلك نوم يا حبيبتي ؟؟
قلتلها : ايوه يا ماما قلقانه مش عارفه ليه ..
قالتلي : لازم افتكرتي طليقك وهي بتضحك ..
قلت: طليقي ايه يا ماما جته نيله ..
قالتلي : معلش بكره ربنا يبعتلك راجل غيره يمتعك بشبابك انتي لسه صغيره وحلوه زي امك والف راجل يتمنو تراب رجليكي ..
وراحت حضاني وبايسني من خدي ..انا هيجت اكتر من بزازها الطريه وشفايفها لما لمست خدي ولقيت نفسي بحط ايدي علي كسها واحسس علي شعرتها ..لقيتها مسكت ايدي وبعدتها ..
وقالتلي : عيب كده امشي يالا روحي نامي في سريرك انتي باين عليكي هايجه ..
قلتلها : ايوه انا فعلا هايجه سيبيني في حضنك شويه ..
ورحت حطه ايدي تاني علي كسها احسس علي شعرتها ..لقيتها تاني بتمسك ايدي وتبعدها وانا لقيت نفسي بشم ايدي من ريحه كسها الحلوه ..وهجت اوووووي ..رحت لحست صباعي ورحت داباه في كسها وهي اتنطرت لورا ..

وقالت : اهههه عيب كده قومي بقي ياله ..
مسألتش فيها وفضلت ادخل صباعي و اخرجه وصباعي التاني بيحسس علي زنبورها الكبير الي قد زنبوري مرتين عشان احنا مش مطّاهرين ..
وبسرعه خرجت فرده بزها الشمال وهجمت ببقي علي حلمته امصص وارضع واشفط ..هي ما استحملتش وعماله تزوم

وحطت ايدها فوق ايدي ..وابتدت تدعك ايدي في كسها اوي وتفرشح رجليها وكسها ابتدا يمزلج ..
قلتلها / اشمه اشمه يا مامتي ؟؟
ردت بصوت مبحوح ..
قالتي : عيب عيب مسالتش فيها ورحت نازله ببقي علي كسها اشمه والحس شعرته وامص في زنبورها واعضض في شفاتيره ..
وهي : اهههههه اههههههه اووووووووف اووووووف اححححححححح ..

وترفع بطنها علي وشي وانا عماله اهري في كسها و زنبورها بلساني واقفش في بزازها الطريه ..
لحد ملقيتها بتترعش وتنزل في في بقي عسلها اللي كان عامل زي عصير الجوافه ..
بس اتقل شويه ..
ويتقولي : خلاص خلااااص شيلي بقك شيلي بقك مش قادره ..

رحت شايله بقي وقربت لوشها وحطيت شفايفي علي شفايفها لقيتها بتشم و بتلحس ..رحت دابه لساني في بقها اممصص لسانها وايدي بتدعك بزازها ..حست ساعتها انها نسيت اني بنتها وبقت ست ناضجه و هايجه وراحت مقلوبه علي بطنها وبصتلي بجنب ..
وقالتلي : طيزي طيزي دخلي صباعك في طيزززززي بتاكلللللللللللني ..
ضحكت ..
سكس محارم ,سكس مصرى ,سكس حيوانات ,سكس امهات ,
وقلتها : انتي كنتي بتتناكي في طيزك يا لبوه ؟؟
قالتي : ياله بقي ..ايوه ..ابوكي كان غاوي يدقني في طيززززززززززي.. اووووووووف ..ياااااااااله..ريحيني ..
رحت تفيت علي خرم طيزها وب وسته و لحسته بلساني و ابتديت ادخل لساني فيه ..
وهي عماله تغنج وتشخر : اههههههههههههههههه اححححححححححححححح اوووووووووي كمممااااان ..
رحت مدخله صباعي في طيزها ..وشويه دخلت صباعين ..
ورحت بايدي التانيه العب في كسها و زنبورها وشفاتير كسها الكبيره.. لحد ما جسمها اتشنج وارتعش اوووي.. ونزلت تاني عصير الجوافه في ايدي ..
رحت عدلتها علي ضهرها وقمت حطيت كسي علي وشها وهي فهمت ..
وقالتي : الدور عليا اريحك يا متناكه يا بنت المتناكه… افلام نيك

حمدية مرات ابن خالى

حمدية مرات ابن خالى

سكس ,افلام سكس ,افلام نيك ,سكس امهات
اسمها حمدية.مرات ابن خالى.جسمها فلاحى يهبل ابيض ملبن يجنن لما تشوفها زوبرك يقف على طول.خالتى معندهاش غير ابن واحد اسمه مصطفى متجوز من 7 شهور ومسافر الكويت ومراته حمدية قاعدة مع خالتى الارملة لوحدهم ولسه مخلفوش.خالتى جات تزورنا يومين وبعدين لما جات تسافر اتحايلت عليا اسافر معاها واستنى معاها يومين فى البلد.وفعلا سافرت معاها واول ما وصلنا قابلت حمدية وزى ما قولت لكم زى لهطة القشطة جسم جنان من كل حاجة.وشها شفايفها بزازها طيزها رجلها حاجة فلاحى فلاحى تخلى زوبرك يقف لوحده.المهم اتعرفت عليها وبدأنا ناخد على بعض وانا كنت احب اتريق عليها وعلى لهجتها فى الكلام وكنت اتريق على كل كلمة تقولها زى بجا (بقا) اجولك (اقولك) وهكذا لغاية ما بقت كل ما تتكلم كلمة تبصلى وتتضحك تخاف لاتريق عليها.وكانت خالتى هى كمان تضحك ولما كانت تشتكى ليها تقولها انا ماليش دعوة بيكم كلمى جوزك واشتكيله.
كنا بنقعد مع بعض كتير قوى ونتكلم فى كل حاجة واى حاجة واخدنا على بعض وكنت اقولها على جمالها تقولى انا ايه جنب بنات اسكندرية .
زاد الهزار ما بينا لدرجة انها وصلت للمس والاحتكاك وانا بينى وبينك كنت باولع وكنت حاسس انها كمان بتولع من جواها وبتتعمد انى المسها واهيجها .
مرة كنت على الحوض باغسل ايديا لقيتها بتغلس عليا ورشتنى بالمياه وحلفت انى اغرقها وابتدينا خفيف خفيف نرش بعض بالمياه وفى مرة اخدت حتة تلج صغيرة من الفريزر وحطيتها فى قفاها لقيتها وحوحت وضحكت وفضلت تلعب فى جسمها وهو يهتز امامى واشوف لحمها الابيض واضحك وخالتى كمان تضحك.
وفى مرة اخدت بالى منها لما فتحت الفريزر وجابت حتة تلج كبيرة وحبت تحطها فى قفايا بس انا سيبتها لغاية ما قربت منى وبعدين مسكت ايديها الاتنين وحطتهم ورا ضهرها وهى عمالة تضحك وتحلف انها هتغرقنى بس انا كنت اتملكت منها وبقى جسمى يلامس جسمها اكتر واكتر وبعدين حطيت جبينى على جبينها وانا ماسكها وكنت على وشك انى ابوسها من شفايفها بس انا مارضتش قولت اسخنها شوية ورحت حاكك مناخيرى فى مناخيرها واخدت اللى باقى من التلج وسيبتها وهى تحلف انها لازم تغرقنى.
تانى يوم بعد الغدا وكنت واقف مش واخد بالى وفجأة لقيت ضهرى متكهرب اتاريها جابت كوباية مياه متلجة وكبتها فى قفايا وغرقتنى وتلجتنى وهى فضلت تضحك وتقهقه وخالتى كمان لدرجة الدموع طبعا انا روحت اغير هدومى وانا باحلف انا اخد بتارى واغرقها.بعد ما غيرت لقيت خالتى لابسة وقالت لنا انها رايحة لاختها فى بلد قريبة وهتيجى بعد العشا وقالت لنا اوعوا تضربو بعض هزروا خفيف خفيف.لما مشيت خالتى انا دخلت اوضتى ولقيت حمدية جايالى تقولى انها هتاخد دوش وانى اطلع اقعد بره واخلى بالى لو حد جاه وخبط.
طبعا هى دخلت الحمام وانا اول حاجة فكرت فيها انى لازم انيكها دلوقتى ودى فرصتى وفعلا قلعت هدومى ولبست بنطلون ترينج وتى شيرت بس بدون ملابس داخلية واستنتها لغاية ما طلعت وكانت لابسة روب ولفة شعرها بالفوطة وكانت تجنن بصتلى وبصلتها بشهوة وهى ضحكت وقولت لها نعيما قالت لى شكرا ودخلت اوضتها ولما دخلت اوضتها جريت على التلاجة وفتحت الفريزر وجيبت طبق كبيت فيه شوية مكعبات تلج ورجعت لاوضتها وفتحت الباب ودخلت عليها وانا مخبى التلج كانت شالت الفوطة من على شعرها وبصتلى بخوف وقالت لى عاوز حاجة,روحت انا وريتها التلج لقيتها ماتت من الضحك وفضلت تحلفنى وتتحايل عليا وتقولى هاخاصمك وانا اضحك روحت قربت منها وحطيت طبق التلج على السرير وهجمت عليها ومسكت ايديها ونيمتها على السرير وحطيت ايديها تحت ركبتى وانا فوقيها وهى مسخسخة من الضحة وتترجانى اسيبها وانا خلاص كنت نويت انيكها .بعد ما اتمكنت منها جيبت التلج وبدأت العب بيه فى وشها وهى توحوح وتضحك وانا شغال وعلى مناخيرها وجبينها وشفايفها وهى خلاص ما بين الضحك والشهوة مش قادرة وانا كمان زوبرى وقف ومش قادر بعدين نزلت على رقبتها وهى تغمض عينيها وتلعب بشفايفها وعمال تتمتم بكلام مش مفهوم وانا ادعك التلج على رقبتها وكان الروب اتفك شوية وبان صدرها والفلقتين ما بين بزازها وبدأت ادعك بزازها وحلماتها وهى خلاص مش هنا خالص بعدين نزلت على بطنها وزيحت الروب وبات لى وراكها وكسها وجيبت ختة تلج تانى وادعك فى فخادها والمس كسها وهى تلعب فى شفايفها وتحرك راسها يمين وشمال وتتكلم كلام مش مفهوم وكان التلج خلص خالص بدأت ادعك بايدى من غير تلج وافرك حلمات بزازها واقرصها منها وادعك فى بزازها واضمهم على بعض ونزلت بايدى على بطنها وسوتها لغاية كسها وكان مبلول وفضلت ادعك وهى مش هنا بعدين نزلت على شفايفها بشفايفى وفضلت ابوس فيهم واكلهم اكل وخلعت التتيشيرت ونمت عليها وجسمى لامس جسمها صدرى على صدرها وابوس فيها من شفايفها ولسانها وهى لفت ايديها على رقبتى وتلعب فى رأسى وشعرى وانا فضلت ابوس فيها ونزلت على رقبتها وبعدين بزازها فضلت ارضع فيهم وامصمص حلماتها روحت قالع البنطلون وبقى زوبرى ملامس كسها وهى خلاص وفتحت رجلها روحت مدخل زوبرى جوه كسها وهى شهقت وقالت آااااااااااه اووووووووف احححححححح مش قادرة خلاص نيكنى دخلوووووو زوبرك جميل نيكنى كمان نيكنى اكتر وانا انيك فيها واقولها خدى فى كسك حدى يا لبوة خدى يا منيوكة وهى تهيج اكتر وتقولى انا لبوتك انا منيوكتك دخل كمان حركوا جوايا نيكنى متعنى يا حبيبى كنت فين من زمان اى اى اححححححح اووووووووف وانا انيك وادخل واطلع زوبرى بعدين قمت من عليها ورفعت رجليها عند كتفى وكان منظر كسها وطيزها يهبلوا ودخلت زوبرى وفضلت انيك فها وابوس فيها وارضع بزازها بعدين لقيتها بتقولى نيكنى من ورا روحت لاففها وخليتها تفنس ودخلت زوبرى فى كسها وفضلت انيك فيها وانا بالعب فى بزازها واضربها على طيزها لقيتها بتقولى نيكنى من طيزى دخلوا فى طيزى وكان خرم طيزها وردى ضيق يجنن جبت كريم ودهنت طيزها ودخلت صباعى جوة طيزها وهى قالت يا لهوى حلو قوى ودهنت زوبرى وحطيت زوبرى على خرم طيزها وحاولت ادخله وهى تقولى براحة بيوجع براحة بيوجع لغاية ما دخل جوة طيزها وهى قالت لى خلاص دخل اهو دخل جوة طيزى **** جميل حلو جوى وانا فضلت انيك فيها واشدها من شعرها واضربها على طيزها لغاية ما جبتهم جوة طيزها وهى كانت خلاص ماتت نمت فوقيها وفضلت ابوس فيها وانا حاضنها لغاية ما نامت وانا اخدت هدومى على الحمام عشان اخد دوش ورجعتلها تانى

عرب نار .سكس محارم ,افلام نيك ,افلام سكس ,افلام سكس عربى ,سكس ,سكس اجنبى ,سكس اخ واخته ,