الجيش البريطانى فى ورطة.. الإندبندنت: تراجع أعداد الجنود المدربين بالمؤسسة العسكرية وعزوف الشباب

الجيش البريطانى فى ورطة.. الإندبندنت: تراجع أعداد الجنود المدربين بالمؤسسة العسكرية وعزوف الشباب

كشفت صحيفة “الإندبندنت” إن الجيش البريطانى يواجه أزمة “محتملة وخطيرة للغاية” تتعلق بتراجع أعداد الجنود المدربين، وذلك بسبب “حملة التقشف المعيبة” التى قدمها فيليب هاموند، وفقا لأرقام نشرت يوم توقف العموم البريطانى عن العمل لبدء إجازته السنوية.
 
وأضافت الصحيفة أن تلك الأرقام نشرتها حكومة المحافظين قبل ساعات من بدء عطلة البرلمان الصيفية، وهو الأمر الذى فسره بعض المنتقدين بأنه خطوة متعمدة حتى لا يتسنى للنواب مناقشتها لعدم توفر الوقت.
وتظهر الأرقام المأخوذة من إحصائيات العاملين فى القوات المسلحة أن أعداد المجندين المدربين تدريبا كاملا انخفضت عن الهدف المرجو تحقيقه، إذ كانت تسعى السلطات لتقليل أعداد الجنود من 82 ألفا ولكن التخفيض وصل إلى 78010 جنديا، أى بفارق 3990 جنديا. 

كما تظهر الأرقام أن أعداد الجنود الذين يتركون جيش الاحتياط ارتفعت بنسبة 20% من 1 يونيو 2016 إلى 1 يونيو 2017، وهو الأمر الذى يؤثر على خطة دفاع الحكومة ككل.
 
وقالت الصحيفة إن كلا من الرقمين يثير الشكوك بشأن إمكانية رفع أعداد الجنود أكثر من 3 ألاف جندى خلال 3 أعوام حتى يكون هناك جيش احتياطى مشكل من قوة قوامها 30 ألف جندى بحلول عام 2020، وهو الهدف الرئيسى لخطط القوات المسلحة منذ 2012 عندما كشف فيليب هاموند، وزير الدفاع حينها عن خطته لتخفيض أعداد الجنود بواقع 20 ألف جندى من الجيش النظامى بحلول عام 2020.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash