سكس عنيف وضع فرنسي وانا بستمني امي دخلت علي الاوضه

 

طلبت شايا بحليب لكلينا فكلانا نحبه بشدة. هل ترى لعب الجينات الوراثية. جاءت خدمة الغرف بطلبنا. وجلسنا متجاورين على جانب السرير المزدوج. لم نتكلم. ولكن شد انتباهى تطلع امى وتثبيتها عيونها على تلك المرآة العتيقة ذات الاطار الذهبى المزخرف بالتماثيل العجيبة البشرية والحيوانية والاسطورية والبروفيتية. انتا تنظر اليها بشكل غريب لا تتوقف عن النظر فيها. وهى ترتشف الشاى باللبن فى تلذذ لكن كأنها سارحة فى عالم اخر. تتطلع الى المرآة بشدة كأنها تشاهد فيلما تلفزيونيا او لعله اباحيا. وجهها محمر وتلهث قليلا وبيد تحمل الكوب وترتشف منه. وبيدها الاخرى تتحرك على نهودها ثم تنزل الى بين فخذيها وموضع عانتها وكسها من فوق البلوزة الصوفية الطويلة المتعددة الالوان الفضفاضة المرنة التى ترتديها.ونظرت الى المرآة وتساءلت فى نفسى فى حيرة يا ترى ماذا ترى فى المرآة المصمتة التقليدية التى لا تعكس سوى صورتها وصورتى. ام ان ما تراه فى عقلها وحدها ونابع من عقلها وليس من المرآة على الاطلاق وانما نظرتها الخاوية للمرآة هى مجرد نظرة شرود لا علاقة لها بهذا السطح الفضى ذى الاطار الذهبى الرائع الزخارف والتماثيل المتناهية الصغر.استمرت فى تناول كوبها. حتى انهته وبقى فى يدها تحاول الشرب منه فارغا من ان لاخر ولا تزال نظراتها مثبتة على المرآة ويدها الاخرى تتنقل بين شفتيها ونهديها الشامخين وعانتها من فوق الثياب. تناولته من يدها وحاولت هزها كى تفيق من شرودها وناديت عليها دون جدوى. شعرت بالخوف عليها. ووضعت الكوب بالمطبخ. ثم عدت. بقينا لنصف ساعة هكذا. وهى على هذه الحال حتى رايتها تصرخ وجسدها كله ينتفض. والبانتيهوز الاسود الذى ترتديه تحت البلوزة بعدما خلعت جونلتها المتوسطة الطول قد تبلل بوضوح ولمع عند عانتها من ماء شهوتها.افاقت امى فجاة. من حلم يقظتها الطويل. وقالت لى. اين انا ؟ ماذا حدث ؟ وبدا عليها الاضطراب وهى تحاول ان تخفى مشاعرها وتحاشت ان تكلمنى عما جرى. سالتها. ماذا جرى لك يا امى. كنت طوال نصف ساعة شاردة لا تردين على ولا تحسين بما حولك كانك كنت فى عالم اخر. ماذا جرى. قالت. نصف ساعة. ثم قالت بصوت واضح فيه الكذب. لا .. انا .. اممم.. لا اتذكر شيئا من ذلك. اعتقد انك تبالغ. لعلى اخذتنى سنة من النوم وانا جالسة من نقاء الجو هنا. ما رايك فى راس سدر. كانت تحاول ان تغير الموضوع وغيرته معها مستسلما. قلت لها. انها رائعة. ولكن الحكم يكون افضل حين نذهب للشاطئ. انا متشوق للذهاب معك يا جميييييل فى اقرب وقت. ضحكت وقالت. ليس اليوم امممم انا متعبة. اشعر كأنى كنت اركض فى ماراثون. احترت هل هى تكذب وتخفى عنى ام انها لم تحس بما جرى لها اطلاقا فعلا.قلت لها زافرا فى استسلام. سمعنا واطعنا يا ست الكل حبيبة قلب رشاد من الاعماق الملكة المباركة خوخة بنت ام خوخة. ضحكت وقالت. لسانك العسل هذا يشعلنى بالنيران دوما. انت تعتقد انك زوجى لا ابنى. هاهاهاها. حسنا اعتقد ما تشاء. الكل بيحب القمر لكن القمر بيحب مين. قلت. يا مستبدة.ثم نهضت. قالت لى. الن تشاهد معى حفل افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الشتوية. كانت خوخة مغرمة بكل انواع الثقافة وانا جزء يسير من عملاقيتها الفكرية. قلت لها. فقط ان ضممتنى اليك والتصقنا كادلنج خلال مشاهدتها. قالت ضاحكة. لك هذا يا روح قلبى. ونشاهد دورة الالعاب الاولمبية الشتوية وتقرأ أمى دوماس وهوجو ونشاهد فيلم سالمز لوت 1979 وذا اومين باجزائه الثلاثة وبعض افلام شوارزنجر وجيت لى وكرتون up وبولتفى تلك الليلة نامت امى خوخة نوما عميقا. جوارى وانا سعيد بقربها منى لاول مرة فى حياتى. ولم يغمض لى جفن. كانت نائمة بالكومبليزون الابيض الدانتيل المخرم عند الحمالات الرفيعة الضيق المحبوك عليها يقترب فى حبكته من الكورسيه والواصل فقط الى خصرها. والكولوت الابيض المخطط بخطوط عرضية حمراء. يا لها من فاتنة. ملاك نائم. ست الحسن جوارى. فجأة وانا اهم بمد يدى الى خدها ووجهها ونهدها وساقها. انارت الغرفة بنور فوق الوناسة الخافتة وفوق ضوء القمر الداخل علينا والساقط على ارض الغرفة وعلى الفراش. التفت الى مصدر النور فوجدته صادرا من المرآة. ماذا يجرى بحق الألفا والأوميجا ؟ المرآة تحولت إلى ما يشبه شاشة عرض تلفزيونى بصور مهزوزة وبيضاء وسوداء.. وظهر فيها شبح امرأة وشاب فى مقتبل العمر ملامحه الشبيهة بها تشى بأنه قريبها. سمعته يتكلم بلغة أجنبية أهى أمازيغية، هيروغليفية أم سريانية، ألمانية أم هندية أم صينية أم انجليزية أم لاتينية أم اغريقية أم فرنسية أو انسانحجرية أو ايطالية أو اسبانية أو هى عبرية لا أدرى لكننى فوجئت بأننى أفهمها كأنها بالعربية. كانت المرأة شبه عارية ترتدى قطعة سفلية فقط ليست كولوتا حديثا أو هكذا أظن وتستر نهديها الضخمين كنهدى خوخة بذراعها بقوة. والشاب خلفها يلتصق به ويبدو أنه عار بالكامل يقبل أذنها ويلف ذراعه حول خصرها وتحت سرتها. همس لها وسمعت ما يقول. ارجوك يا ماما انا احبك. ارجوك لا تمنعينى. لا تصدينى. قالت. يا سا… توقف ابوك لو عرف سيقتلك. ساخبر والدك واخوتك ليتصرفوا معك. ابعد يدك عنى يا ولد. كفى يا سا…. استمر الولد فى تقبيل خد امه والهمس فى اذنها وضمها بقوة اكبر. انا احبك مووووت ولا يهمنى من تخبرين. سأنالك يا ماما سأنالك ولو غصبا عنك وعن أبى واخوتى وأهلك أيضا. أنت زوجتى رغم أنفك. احمر وجه المرأة ولهثت وارتفع صدرها وهبط بقوة. وبدأت تتوقف عن المقاومة الشرسة العنيفة والتملص منه، كأنما كلماته القوية قد هيجتها. هل هذا ما رأته خوخة نهارا وأخفته عنى وأثارها للغاية. انها لم تشح بوجهها عنه ولا رفضته. بل بالعكس نظرت بعيون مسمرة على المرآة. أفقت من شرودى بسرعة لأتابع ما يحدث فى المرآة. لم تكن الأحداث قد تطورت كأننى ضغطت زر تجميد او بووز فوجدت الأم لا تزال متهيجة. وقد توقفت عن المقاومة بالتدريج وسقط ذراعها عن نهديها وتعريا، كانا جميلين، وانهار جسدها كالمغشى عليها بين ذراعى ابنها. لكنها لم يغشى عليها بل عيونها مفتوحة لكن ملآى بالعشق والتأثر بكلماته وتمسكه بها كامرأة وأنثى وليس فقط كابن لأمه. فحملها الولد بقوة غريبة. والقاها على الفراش البدائى. اهذه غرفة ام مغارة بدائية من العصر الحجرى لا ادرى. وسط ظلام المكان. والنور الشديد يتركز على الفراش فقط. قالت هامسة بضعف له. بلاش يا سا… يا حبيبى. انا امك. بعدين تندم. هتندم كتير يا سا… هتكرهنى يا سا….. هتزهق منى يا سا… ومش هتسامحنى ابدا وهتشوف غيرى .. ولكنه لم يستمع لها. ونزل على فمها يلتهمه بقوة بشفتيه. كأنه نحلة ثملة تتضور جوعا وانغمست فى رحيق زهرة. وهى كالمحمومة حين ترك شفتيها وانطلق على عنقها وحلمة نهدها. تدير وجهها بشدة وعنف وسرعة ذات اليمين وذات اليسار. وعنقها الحلو يلتمع بعرق رغبتها وعشقها لفلذة كبدها. وهو لا يرحمها ولا يرأف بها ولو للحظة. نزل بفمه بجنون وهوس عجيب على حلمة كل نهد من نهديها. وهو يهمس لها. حلوين يا ماما. انتى معمولة من ايه. انتى مش معقولة ابدا. عسل عسل. يا قشطة انتى هتجنينى. وهى يحمر وجهها من كلماته وتزداد استسلاما وتئن بصوت خفيض. ولم تتكلم بل اشاحت بوجهها جانبا خجلا من نظرات ابنها ومن ان تراه يلتهم نهديها كما لا يفعل ابدا ابن بامه فى مثل عمره. عاد ليقبل شفتيها بقوة فبادلته القبلة بعنف وتصارع لساناهما معا. ودمعت عيناها دموعا غزيرة دموع حب وانبهار فلم تكن تتصور ان تمتلا عيون رجل بكل هذا الحب والهيام العجيب تجاهها. كانت تعلم انه لن يتخلى عنها او يتركها ولن يعاملها كعاهرة او فتاة خدعها ونال غرضه منها ثم يهملها ويحتقرها كعادة نزلاء مصحة الميدلايست للامراض العقلية والمظلمة. لم تكن تتصور ان يحبها ابنها كل هذا الحب ليس بصفتها امه فحسب بل بصفتها امراة ايضا كاملة الانوثة. فى نظره. نزل الشاب الى سرتها يلعقها بقوة ويغرق بطنها النحيلة الرشيقة المشدودة بقبلاته. ثم نزع عنها الكولوت البدائى الغريب. وغمر فمه بشعر عانتها الكثيف. يمصه ويلحسه بتلذذ. وجسدها كله ينتفض مرارا وتكرارا بين ذراعيه. وبدا على وجهها التعجب وهى تنظر اليه كيف يكون لهذا الشاب الصغير كل هذا التاثير على سبب وجوده وموجدته وصانعته امه.

افلام نيك امهات
افلام نيك محارم
افلام نيك مراهقات
سكس عنيف
سكس فرنسي
xnxxx

حط زبه في طيزي بعد ما مصيت زبه الكبير وخلاني اتناك خلفي

 

زهرة اللبنانية تتناك من اخوها هاني بعد الساعة 2 ليلاً وامها تحس بيهم وتعملهم فضيحة في المنطقة كلها

أنا:واااخا هاني حبيبي نايضة أوف
مهم داخلة رمنسية شوية هه أنا زهرة فعمري دابا 18 عام دابا كنبان سعيدة ياك ؟؟إييهيا لبنات أجيو تشوفوا قصتي والله يبقا فيكم لحال كتر مني نوصفليكم راسي بعدا أنا بيضة و قصيرة شوية غيني لون ديالهم فشي شكل مايلين لزرق مفتووح و فمي غوز منفخ شوية مهم مزيونة أنا من نواحي طنجة و بظبط لعناصر مدينة صغييرة بزاف قليل لي يعرفها مهم كان عندي 15 عام و لكن كنت كنبان صغيرة على سن ديالي كنت كتقرا مزيان بزاف و ديما كنجي من لأوائل و فنفس الوقت كنت حادكة و شغل دار كامل على كتفي من وقت ما كنت بنت6 سنين .
وصلت لثاثة إعدادي و نجحت بتقوق و قالك باش نكمل قرايا خصني نمشي لطنجة و نقطة لي جبت وفرولي منحة و كلشي أنا فرحت ولكن الفرحة ما كملاتش ملي مشيت نفرح يما و با و دار لقيتهم قالبين وجهم و مابغاوش نمشي و كلسوني من لقراية و كلست حيت ما باليد حيلة بقيت هكاك ناس مشاو يقراو و أنا فدار دازت شهر تقريبا و أنا غير شغل و مرا مرا نمشي عند صحبتي و صاف
حتى لداك نهار جات عندي ماما:بنتي لغزالة نوارت داري لحبيبة ديماها
أنا:شوف والله أيما عييت و مابقالي فاين نزيد شي سخرة و حق سما لحبيبة
ماما:لاا أبنتي أنا كنفرح بييك راه جاووك لخطاب
أنا بحالي عملتيلي StoP بقيت كنشوووف كيفاش أنتغصب فطفولتي راه 15 عام مزال حتى متكونت 100%
ماما:لحبيبة فاين مشيتي نووض دووش و بدل عليك راه غاديين يجيو فليل و باك مواافق عليه سيد لاباااس عليه و خدام ضابط فرباط غادي يعيشك ملكة
أنا:يما أنا ماموافقاش (بالغوات) واش بغيتوااا تغصبوني فحياتي أنا مزال صغيرة حرااام عليكم
سمع با لغوات و دخل..


…دخل جا وبدا يخنزر فيا أنا خافت بزااف يضربني و هو ينطق
بابا:شوف أديك برهوشة نوض و عمل لي قاتلك يماك ولا والله حتى تندم وها ودني منك
مشا با و أنا بقيت غااارقة فدموعي أهئ أهئ علاش أربي أنا معنديشي زهر إسمي زهرة و شي زهر ما عندي نضت كندوش و أنا كنغني و نبكي
^أزهري لا كنتي وردة بيدي نقطرك لا كنتي صوف نغزلك ويلا كنتي حتى جن عند طلبة نحضرك^

نيك محارم
سكس زنوج
سكس محارم
سكس اخوات
سكس امهات

وضعت زبي في طيز اختي مي المطلقة نيك محارم خلفي

ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﻣﺸﺎﺕ ﻋﻨﺪ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﻤﺮﺍ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻧﺘﻲ ﺑﺎﺷﻤﻦ ﺣﻖ ﺗﺪﻭﻱ ﻋﻠﻰ ﻭﻟﺪﻱ ﻭﺗﻘﻮﻟﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﻬﺪﺭﺓ ﻫﻲ ﻛﺎﺗﺤﻠﻒ ﻟﻴﻬﺎ ﺍﻧﻬﺎ ﺷﺎﻓﺖ ﺑﻨﺖ ﻣﻌﺎﻳﺎ ﻭﻻﻛﻦ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﺷﻌﻼﺕ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻣﺎﺷﻲ شغلك ﻭﻟﺪﻱ ﺭﺍﺟﻞ ﻭﺟﺎﺕ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻭﺍﺵ ﻫﻮ ﺷﺪ ﻟﻴﻚ ﺑﻨﺘﻚ ﻟﻲ ﺗﻘﻮﻟﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﻬﺪﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﻧﺰﺓ ﺻﺎﻑ ﻛﺎﻉ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﺗﺠﻤﻊ ﺗﻤﺎﻛﻴﻦ ﻫﺨﻬﻬﻪ ﻫﺎﺩﻱ ﻫﻲ ﺍﻟﻔﺮﺷﺔ ﺍﻟﺨﺎﻳﺒﺔ ﺧﻬﻬﻪ ﻭﻻ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﻣﻌﺎ ﻛﺎﻳﻬﺪﺭﻭ ﺑﺠﻬﺪ ﺍﻟﺪﺭﺏ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﺮﻑ ﺑﺎﻟﻘﺼﺔ ﺩﻳﺎﻟﻲ ﻫﻬﻬﻪ ﺗﻔﺮﺷﺖ ﺑﺎﻟﺒﻴﺎﻥ ﺻﺎﻑ ﺩﺍﻛﺸﻲ ﻏﺎﺩﻱ ﻭﻛﺎﻳﻜﺒﺮ ﻋﻴﻄﻮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻗﺎﻟﻮ ﻟﻴﻪ ﻫﺎ ﺍﻟﻤﺸﻜﻞ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺷﺎﻓﻴﺎ ﻭﺑﻘﺎ ﻛﺎﻳﻀﺤﻚ ﻫﻬﻬﻪ ﻣﺸﻴﺖ ﻋﻨﺪﻭ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻳﺎﻻﻩ ﻧﺨﺮﺟﻮ ﻟﻠﻘﻬﻮﺓ ﺻﺎﻑ ﻣﺸﻴﺖ ﻣﻌﺎﻩ ﻭﺍﻧﺎ ﺧﺎﺭﻱ ﻗﻠﺖ ﻳﻀﺮﺑﻨﻲ ﻫﺎﻧﻴﺎ ﺍﻣﺎ ﺑﺎﺵ ﻳﻀﺮﺑﻨﻲ ﻓﺎﻟﺸﺎﺭﻳﻊ ﻻﻻﻻ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺻﺎﻑ ﻭﺻﻠﻨﺎ ﻟﻠﻘﻬﻮﺓ ﺭﻳﺤﻨﺎ ﺷﺎﻓﻴﺎ ﻭﻗﺎﻝ ﻛﺒﺮﺗﻲ ﺍﻟﺒﺮﻫﻮﺵ ﺗﺎﻧﺘﺎﻭﻟﻴﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻟﻘﺤﺎﺏ ‏( ﻋﻨﺪﻱ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻫﻬﻬﻪ ﺍﻟﺘﺼﻄﻴﺔ ﺧﻄﺎﺭ ﺑﺰﺍﺍﻑ ﻫﻬﻬﻪ ‏) ﻳﺎﻻﻩ ﺑﻐﻴﺖ ﻧﻘﻮﻟﻴﻪ ﺭﺍﻩ ﻣﺎﺩﺭﺕ ﻭﺍﻟﻮ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﺎﻃﻌﻨﻲ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻳﺎ ﺯﺍﻣﻞ ﻣﺎﺑﺎﻧﻠﻴﻚ ﻏﻴﺮ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺻﺎﻑ ﺍﻧﺎ ﺗﺤﻠﻴﺖ ﻫﻬﻬﻪ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﻄﺤﺒﺔ ﺩﺍﺭﻟﻴﺎ ﻓﺦ ﻗﻠﺘﻠﻴﻪ ﺭﺍﻩ ﻣﺎﻛﺎﻧﻌﻨﺪﻱ ﻓﻴﻦ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻓﻴﻦ ﻧﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﻏﻴﺮ ﺳﻤﻊ ﺩﻳﻚ ﺍﻟﻬﺪﺭﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﻀﺮﺑﻨﻲ ﺑﻮﺍﺣﺪ ﺍﻟﻄﺮﺷﺔ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﺟﻤﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻔﻢ ﻭﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﺍﻟﻮﺩﻥ ﻧﺎﺭﻱ ﺳﺮﻓﻘﻨﻲ ﻓﺎﻟﻘﻬﻮﺓ ﻫﻬﻬﻪ ﺍﻟﺸﻮﻭﻭﻫﺔ ﻫﻬﻬﻪ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻭﻟﻴﺘﻲ ﻛﺎﺗﻜﺮ ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﺑﺨﺎﻃﺮﻙ ﻳﺎﻻﻩ ﺳﻴﺮ ﺗﻘﻮﺩ ﻟﻠﺪﺍﺭ ﺣﺘﺎ ﻧﺠﻲ ﻟﺪﻳﻦ ﻣﻚ ﻛﺎﻧﺖ ﻻﻋﺒﺎ البارصا ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻣﺎﻳﻘﺪﺭﺵ ﻳﺨﻠﻲ ﺍﻟﻤﺎﺗﺶ ﻭﻳﺘﺒﻌﻨﻲ ﻫﻬﻬﻪ ﺍﻧﺎ ﻏﺎﺩﻱ ﻟﻠﺪﺍﺭ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺮﺍﺕ ﻛﺎﻧﺒﻜﻲ ﻭﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺮﺍﺕ ﻛﺎﻧﺨﺮﺍ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﺩ ﺍﻟﺴﺘﻮﻥ ﻛﺘﺎﺷﻔﺖ ﺍﻧﻪ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺩﻳﺎﻟﻲ ﻫﻮ ﻟﻲ ﻣﻘﺮﻱ ﺩﻭﻙ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻦ ﻟﻴﻌﻨﺪﻱ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﻏﺎﺩﻱ ﻓﺎﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﻫﻮ ﻳﺘﻼﻗﺎ ﻣﻌﺎﻳﺎ ياسين ﺷﺎﻑ ﺣﻨﻜﻲ ﺣﻤﺮ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎﻟﻚ ﺍﺗﺒﻲ ﻫﻬﻪ ﻭﺍﺵ ﺿﺎﺭﺑﺘﻲ ﺻﺎﻑ ﻋﺎﻭﺩﺕ ﻟﻴﻪ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺧﺮﺍ ﻋﻠﻴﺎ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﻫﻬﻬﻬﻪ ‏( ﺩﺍﺑﺎ ﺭﺍﻧﻲ ﻧﻜﺘﺐ ﻭﺧﺎﺭﻱ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ‏) ﺧﻬﻬﻬﻪ ﺍﻧﺎ ﻣﺸﻴﺖ ﻟﻠﺪﺍﺭ ﻟﻘﻴﺖ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﺟﺎﺕ ﺻﺎﻑ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﺎ ﺭﺍﻩ ﺑﺮﺩﺕ ﻏﺪﺍﻳﺪﻱ ﻓﺪﻳﻚ ﺍﻟﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻧﺎ ﺧﺎﺭﻱ ﻓﺎﻟﺴﺮﻭﺍﻝ ﻗﻠﺖ ﺭﺍﻩ ﻏﺎﺩﻱ ﻳﺠﻲ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻏﺎﺩﻱ ﻳﻘﻮﻟﻴﻚ ﻟﻲ ﻛﺎﻳﻦ ﺗﺼﺪﻗﻮ ﺣﺎﻭﻳﻴﻨﻲ ﺑﺠﻮﺝ خخخهﺍﻧﺎ ﻭﺍﻟﻮ ﺩﻭﻙ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻦ ﻟﻲ ﻋﻨﺪﻱ ﻣﺎﻧﻔﻌﻮﻧﻲ ﺑﻮﺍﻟﻮ ﺧﻬﻬﻬﻪ ﻗﺎﻟﻮﻟﻴﺎ ﻋﻨﺪﻙ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺧﺎﻃﺎﺭ ﻫﻬﻪ ﺻﺎﻑ ﻫﺎﻧﺎ ﻛﺎﻧﺴﻤﻊ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻛﺎﻳﺘﺤﻞ ﻧﺎﺍﺭﻱ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺟﺎ ﻟﻠﺪﺍﺭ….ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻛﺎﻳﺘﺤﻞ ﺻﺎﻑ ﺟﺎ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﻣﺸﻴﺖ ﻫﺰﻳﺖ ﻭﺍﺣﺪ ﺍﻟﻜﻨﺎﺵ ﻛﺎﻧﻘﺮﺍ ﻓﻴﻪ ﺯﻋﻤﺎ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﻗﺎﻝ ﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﺗﺤﻂ ﻟﻴﻨﺎ ﺍﻟﻌﺸﺎ ﺩﺧﻞ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻠﺒﻴﺖ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﻗﻠﺖ ﺻﺎﻑ ﻗﻮﺩﺗﻬﺎ ﺷﻲ ﺗﻔﺮﺷﻴﺨﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺷﺎﻓﻴﺎ ﻗﺎﻝ ﻛﺎﺗﻘﺮﺍ ﻭﻗﺖ ﻣﺎﺑﺎﻏﻴﺘﻲ ﻳﺎﻻﻩ ﺗﻌﺸﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﻣﺎﻓﻴﺎﺵ ﺟﻮﻉ ﻏﻴﺮ ﺗﻌﺸﺎﻭ ﺧﻨﺰﺭ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻚ ﺍﺟﻲ ﺗﻌﺸﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﺻﺎﻑ ﺍﻧﺎ ﺟﺎﻱ ﺗﺠﻤﻌﻨﺎ ﻏﺴﻠﺖ ﺍﺩﻱ ﺟﻴﺖ ﻛﺎﺗﻌﺮﻓﻮ ﺍﻻﻡ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎﻋﻤﺎ ﺗﺴﻜﺖ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺷﻮﻳﺎ ﺷﻮﻳﺎ ﺗﺒﺪﺍ ﺗﻌﺎﻳﺮ ﻓﻬﺎﺩيك ﻟﻴﺠﺎﺕ ﺑﺮﻛﻜﺎﺕ ﺑﻴﺎ ﻫﻬﻬﻬﻪ ﺍﻧﺎ ﻛﺎﻧﻮﻟﻲ ﺣﻤﺮ ﺣﻤﺮ ﻫﻬﻪ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺷﺎﻓﻴﺎ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻫﻮ ﻳﺨﺮﺍ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﺍﻧﺎ ﻛﺎﻧﻀﺤﻚ ﻭﺍﻟﺨﻨﻮﻧﺔ ﻭﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﻣﺠﻤﻮﻋﻴﻦ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻧﻮﺽ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻨﻌﻞ ﺟﺪ ﺍﻟﻤﻚ ﺳﻴﺮ ﻏﺴﻞ ﻣﺸﻴﺖ ﻏﺴﻠﺖ ﻫﻬﻬﻪ ﺭﺟﻌﺖ ﻛﺎﻧﺴﻤﻊ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪﺓ ﺗﻔﺮﻛﻌﺎﺕ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ ﺧﻬﻬﻬﻪ ﺍﻧﺎ ﺟﻴﺖ ﻧﺸﻮﻑ ﻣﺎﻟﻬﻢ ﺻﺎﻑ ﻫﻲ ﺟﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﺍﻧﺎ ﻗﻠﺖ ﻓﺮﺍﺳﻲ ﻳﺎ ﻗﺎﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺩﻳﺎﻟﻲ ﻳﺎ ﺗﻌﻨﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﻬﻬﻬﻬﻪ ﺻﺎﻑ ﺍﻧﺎ ﻣﺸﻴﺖ ﻧﻌﺴﺖ ﺳﺪﻳﺖ ﻋﻨﻴﺎ 15 ﺩﻗﻴﻘﺔ ﻭﺍﻧﺎ ﻧﺘﻔﻜﺮ رومايسة ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻪ ﻣﺸﺎﺕ ﻟﻴﺎ ﻣﻦ ﺑﺎﻟﻲ ﻫﺰﻳﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺣﻠﻴﺖ ﺍﻟﻮﺍﺗﺴﺎﺏ ﻟﻘﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﺗﺒﺎ ﺷﻲ 30 ﻣﺴﺎﺝ ﻫﻬﻬﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﻗﺮﻳﺘﻬﻢ ﻫﻬﻪ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺳﻼﻡ ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻨﻲ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﺎ ﻣﺎﻟﻚ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﻮ ﻭﺍﻟﻮ ﺩﺍﻛﺸﻲ ﺳﺎﻫﻞ ﺣﺎﻟﻮ ﺩﻏﻴﺎ ﺣﻠﻴﺖ ﺍﻟﻤﻮﺷﻜﻴﻞ ﻭﺍﻧﺎ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﻴﻘﺔ ﺩﻳﺎﻝ ﺍﻟﻮﺍﻟﻴﺪ ﺑﻘﺎ ﻛﺎﺩﺭﻧﻲ ﻫﻬﻬﻪ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻬﺎ صافي ﻧﻤﺸﻲ ﻧﻨﻌﺲ ﻏﻴﺮ ﺩﺍﺭﺕ vu ﻭﺍﻧﺎ ﻧﻨﻨﻌﺲ ﺣﻴﺖ ﻋﺎﺭﻓﻬﺎ ﺗﺒﻘﺎ ﻃﻠﺐ ﻓﻴﺎ ﻭﺗﺒﻜﻲ ﺑﺎﺵ ﻧﺒﻘﺎ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻫﻬﻬﻬﺨﻪ ﺍﻟﻐﺪ ﻟﻴﻪ ﺗﻼﻗﻴﺖ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻓﺎﻟﻴﺴﻲ ﺳﻼﻡ ﺳﻼﻡ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﻱ ﺻﺎﻑ ﻣﺎﺟﻤﻌﺘﺶ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﺑﺰﺍﻑ ﺷﻲ 3 ﺍﻳﺎﻡ ﻣﺎﺑﺴﺘﻬﺎ ﻭﻻ ﺗﺠﻤﻌﺖ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﺍﻟﻮﺍﺗﺴﺎﺏ ﻣﺎﻛﺎﻧﺠﺎﻭﺑﻬﺎﺵ ﺻﺎﻑ ﺍﻧﺎ ﺑﺤﺎﻝ ﻭﻟﻴﺖ ﻣﺎﺣﺎﻣﻠﻬﺎﺵ ﻫﻬﻬﻪ ﺻﺎﻑ ﺗﻼﻗﻴﺖ ﻣﻊ ﻋﺸﻴﺮﻱ جمال ﻟﻴﻌﻨﺪﻭ ﺍﻟﺒﺮﺗﻮﺵ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻓﻴﻦ ﻭﺻﻠﺘﻲ ﻋﺎﻭﺩﺕ ﻟﻴﻪ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﺗﺒﻲ ﻋﻼﺵ ﻣﺎﻗﻠﺘﻴﺶ ﻟﻴﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﻣﺎﺑﻐﻴﺘﺶ ﻧﻜﺘﺮ ﻋﻠﻴﻚ ﺧﻮﻳﺎ ﻫﻮ ﺧﻨﺰﺭ ﻓﻴﺎ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﺷﻬﺎﺩ ﺍﻟﻌﻴﺎﻗﺔ ﻭﺍﺵ ﺍﻧﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻚ ﺷﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻗﻠﺖ ﻟﻴﻪ ﺻﺎﻓﻲ ﺣﺘﺎ ﺩﺍﺑﺎ ﺍﻣﺘﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺧﺎﻭﻳﺎ ﺟﺎﺗﻮ ﺍﻟﻀﺤﻜﺔ ﻗﺎﻟﻴﺎ ﻭﻗﺖ ﻣﺎﺑﻐﻴﺘﻲ ﻫﻬﻬﻪ ﺻﺎﻓﻪ ﻗﻠﺖ لرومايسة ﻧﺘﻼﻗﺎﻭ ﻓﺪﺍﺭ ﻋﺸﻴﺮﻱ ﺻﺎﻑ ﻭﻟﻴﻨﺎ ﻛﻞ ﺍﺭﺑﻌﺎﺀ ﻓﺎﻟﺼﺒﺎﺡ ﻭﺍﻟﺴﺒﺖ ﻓﺎﻟﺼﺒﺎﺡ ﻛﺎنأكل ليها الحلوةرومايسة ﻫﻲ ﺑﻨﺖ ﻗﻴﺴﻤﻲ ﻭﻗﺤﺒﺔ ﺩﻳﺎﻟﻲ ﻓﻨﻔﺲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻫﻬﻬﻬﻪﻭﻣﺸﺎﺕ ﺧﺒﻴﺮﺗﻲ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺍﺩ ﺍﻟﻮﺍﺩ ﻭﺍﻧﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﻣﻊ ﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺠﻮﺍﺩ

نيك طيز مراهقات
سكس مقابل المال
مص زب
سكس مطلقات
سكس في المدرسة
سكس نيك

سكس عائلي اجنبي متحررين نيك عنيف مترجم

انا والدى مسافر ودائما اعيش بمنزل جدتى اللى هو بيت العيله دخلت المدرسة انا وابن خالتى بنفس السنة وكنا بنروح سوا وفى طريق المدرسة كنا بنعدى على سوق خضار وفاكهه جمله وكنا بنلاقى صفحات مجلات كتير وكنا نختار صفحات مجلات اللى فيها بنات عريانة يعنى درينا على عالم السكس واحنا صغيرين واتعلمنا الاستمناء رغم لا يوجد بلوغ ولكن فية مادة بيضة شفاف كانت بتنزل منناكنا فى يوم بنستحما مع بعض وقولتله اية رايك اضربلك عشرة وانت تضربلى عشرة فلما جيت ادلكله زبة وانا فى ضهرة زبرى دخل بين فلقات طيزة وكان احساس جميل اة مكنش فية دخول مجرد سيلفى بسبس كان احساس ممتع وفجاه سمعنا اخوة الكبير جهه قولتله انا هلبس واطلع ولفيت من شباك بلكونة المنور وطلعت شباك الحمام اقوله اخوك دخل نام شوفت منظر جامد خلانى انسى ابن خالتى كانت بنت خالى بتقلع البادى ومكنتش لابسة حاجة تحتية واكن مشهد بطئ ادامى ولقيت بزازها بتنزل وتترج زى الچيلى بقيت مصدوم وكان اول مرة اشوف بزاز حقيقى غير المجلات والمنظر دة عمرة مافارق خيالى من يومهاوسمعت ان والدى راجع وهننقل شقتنا بس مدامش الحال لان والدى كان نازل تعبان وفضل سنة على كدة لحد مااتوفى ورجعت والدتى الى بيت العيله بيت جدتىوعدت الايام وبقيت فى تانية اعدادى وكان ليا جار اسمة سيد ولية اربع اخوات ولدين وبنتين شيماء وغادة وكنت دايما فى بيت سيد لدرجة انهم مبقوش يعتبرونى غريب وكمان مفكرنى عيل صغير وكانو بيعدو بقمصان نومكنت بختلس النظر ليهم وهما بيمسحو عشان اشوف فلقات طيزهم شيماء دى حاجة تعجبكم اووى جسم فرنساوى على ابوة وغادة كان جسمها مليان بس قمر وبيضة وطيزها بتتهز لوحدهاوكنت دايما معجب بجسم شيماء الفرنساوى وكانت مخطوبة بس بتحب واحد غير خطيبها وبتضرب كتير بسبب الموضوع دةويوم جوازها دة كنت واقف جمب الكوشة عنيا مكنتش بتنزل من على بزازها وعامل اقول يابختك ياابن الكلب انت هتفضل ترضع فى البزاز دى وهتنيك كسهاوتمت الزفة وكنا رايحين نزف العروسة تروح شقتها وقولت لامى انا هبات عند سيد ساحبى اكيد زعلان عشان اختة هتبعد عنة ماما قالتلى جدع يااحمد انت خليك جمبةومن حسن حظى ان شقتها بالدور الاول والشبابيك لازقه فيها شجر وبعد اما كله مشى قولت ابص من اخرام الشباكاستنونى الجزء التانى انا عارف الجزء الاول مفهوش اى اثارة بس التقيل جاى

نيك عنيف
نيك محارم
سكس اجنبي
سكس محارم
سكس تجسس
xnxx