فضاءات الجليل/ مدونة الكاتب سميح محسن

إن التخيل عبارة عن استخدام خاص للغة وتصوير أحد أركان الشعر/ ابن رشد



أرشيف ‘اخباريات’

ندوة شعرية بعنوان: “محمود درويـش..شـاعر الـوطن والقضية”

أكتوبر 31, 2011

رام الله- معا- استضافت مكتبة بلدية البيرة العامة اللقاء الخامس من لقاءات “المقهى الأدبي الفلسطيني”، بتنظيم ندوة شعرية بعنوان: “محمود درويش شاعر الوطن والقضيّة”، شارك فيها العديد من الشعراء الفلسطينيين المخضرمين والشباب، من الضفة الغربية والداخل الفلسطيني، بحضور حشدٍ غفير من المهتمين والمثقفين.

وقد ابتدأت الأمسية بمداخلة نقدية للشاعر والكاتب سميح محسن، بعنوان: “الشّعر بعد محمود درويش”، حيث اعتبر أنّ محمود درويش شكّل علامةً فارقةً في المشهدِ الثقافيّ الفلسطيني بِكُليَّتِه، هذه العلامةُ نفسُها هي التي تُلِّحُ على سؤالِ الشعرِ الفلسطيني بعدَ محمود درويش، وهي نفسُها التي دفعت بعضَ المتشوِّقينِ للجلوسِ على مقعدِ درويشِ الشعريِّ للإعلانِ عن أنفسِهم، وفي حياتِه، بأنهم سيكونونَ خليفتَه بعدَ رحيلِه، وكأنَّ للشعرِ خلافةً، أو توريثاً، حتى لو لم يكنْ الموَرَّثُ من نسلِ الشاعر نفسِه. فالسؤالُ عن المشهدِ الشعريِّ الفلسطيني بعد درويش ليسَ سؤالَ اللحظةِ الراهنة.

Read the rest of this entry »

صدور كتاب نثري للشاعر سميح محسن بعنوان (سماءٌ ثامنة)

يوليو 18, 2011

صدر اليوم (الاثنين الموافق الثامن عشر من تموز/يوليو 2011) عن (دار البيرق العربي للنشر والتوزيع) في مدينة رام الله المحتلة كتاب جديد للشاعر والكاتب الفلسطيني سميح محسن، وهو بعنوان (سماء ثامنة). وهذا الكتاب هو الكتاب النثري الأول للكاتب بعد إصداره خمس مجموعات شعرية، وهو أقرب إلى القصص القصيرة جداً.

 قسّم الكاتب كتابه إلى خمسة عناوين رئيسة، وهي: ذاكرة المكان، مرايا، شرفات، أسباب وجيهة، وفضاءات، وضم الكتاب مئتين وخمس قصص قصيرة جداً.

غلاف الكتاب لوحة (الصعود إلى السماء) للفنانة التشكيلية السورية ريما الزعبي، وهي التي سبق لها وأن أهدت الشاعر سميح محسن لوحة غلاف مجموعته الشعرية الأخيرة (جمرة الماء)، التي صدرت في ربيع هذا العام. وقام بتصميم الكتاب شركة (أخناتون أرتس).

جاء في إهداء الكتاب: (قبل ثلاثين عاماً، كنا عشرة أصدقاء… قبل أيام كتبت رثاء التاسع منا، وكان رثائاً مرتبكاً بكل ما يحمله القول من معنى).  إلى صلاح حزّين حيث هو الآن، فأنا مدين له بفضيلتي السرد والفكاهة المرّة.

 

سماءٌ ثامنة

يوليو 13, 2011

 من المقرر أن يصدر عن (دار البيرق العربي للنشر والتوزيع) في مدينة رام الله المحتلة خلال الأسبوع المقبل كتاب جديد للشاعر والكاتب الفلسطيني سميح محسن، وهو بعنوان (سماء ثامنة).

وهذا الكتاب هو الكتاب النثري الأول للكاتب بعد إصداره خمس مجموعات شعرية، وهو أقرب إلى القصص القصيرة جداً. قسّم الكاتب كتابه إلى خمسة عناوين رئيسة، وهي: ذاكرة المكان، مرايا، شرفات، أسباب وجيهة، وفضاءات، ويضم كل عنوان العديد من القصص القصيرة جداً، لكن الكاتب آثر توصيفه بالنصوص النثرية، للابتعاد عن التوصيف الكلاسيكي للألوان الأدبية.

تزيّن غلاف الكتاب بلوحة (الصعود إلى السماء) للفنانة التشكيلية السورية ريما الزعبي، وهي التي سبق لها وأن أهدت الشاعر سميح محسن لوحة غلاف مجموعته الشعرية الأخيرة (جمرة الماء) التي صدرت في ربيع هذا العام. وقام بتصميم الكتاب شركة (أخناتون أرتس).

هناك من نسج الكلام على سجيته ليدخل في الحكاية»… الادب الشاب بين التجنيس والتجريد

يونيو 12, 2011

رام الله – الحياة الثقافية- توفيق العيسى- ما الذي يعنيه غياب الجنس الأدبي، او الكتابة غير المجنسة؟ هل هي شكل ابداعي جديد؟ أم ناتج عن قلة وعي بأساسيات الكتابة لدى الكتاب الشباب؟ عدد من النصوص التي تلاقي رواجا بين الكتاب والقراء الشباب خاصة، وكان للانترنت دور في تعميم هذه الظاهرة وتبنيها، فحرية الفضاء لا بد أن تنعكس على حرية المحتوى من كتابة ادبية وسياسية واجتماعية، وفي هذا الملف نناقش الادب الشاب مع عدد من المبدعين شعراء وقصصيين ونقاد للوقوف على أسباب هذه الظاهرة.
وكان سؤالنا لماذا يلجأ معظم الكتاب الشباب الى عدم التجنيس؟

Read the rest of this entry »

تحية إلى جنين…تحية إلى أهلها

يونيو 10, 2011

لقد غمرتموني بدفء من نوع خاص أيتها الصديقات وأيها الأصدقاء العزيزات والأعزاء، واستقبلتموني بحفاوة أحسد نفسي عليها…

أقول لكم جميعكم شكراً، وألف ألف شكر… شكراً لمن تواجد في مدرسة فاطمة خاتون… شكراً لمن تفاعل معنا على صفحات التواصل الاجتماعي، مَن أتى، مَن اعتذر، ومَنْ تمنى الحضور، وقال: (ليتني أستطيع، ولكنه الاحتلال)… باختصار أقول أن هذه الحماسة للشعر تجعلني مطمئناً على أنه ما يزال هناك من يسعى لسماع الشعر، وقد قيلَ بأن الشعر أصبح يجلس اليوم في المقاعد الخلفية لحركة الإبداع.

Read the rest of this entry »

الحرية للشاعر السوري ياسر خنجر من الجولان المحتل

يونيو 7, 2011

في حوالي الساعة 4:20 فجر اليوم (الثلاثاء الموافق السابع من حزيران/يونيو 2011) كتبت زوجة الشاعر ياسر خنجر، من الجولان العربي السوري المحتل، على صفحتها على (الفيس بوك) السطر التالي: {{قبل قليل تمت مداهمة منزلنا أنا وزوجي ياسر خنجر وتم اعتقاله من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي}}.

Read the rest of this entry »

أمسية شعرية للشاعر سميح محسن في جنين الخميس المقبل

يونيو 6, 2011

تشرف مركز محمود درويش للثقافة والابداع في بلدية جنين بدعوتكم لحضور الأمسية الشعريه التي ستقام في مدرسة فاطمه خاتون الأساسيه للبنات حيث يستضيف الشاعر الفلسطيني الكبير ( سميح محسن ) في قراءات شعرية مختارة من ديوانيه :-
جمرة الماء
ورؤياي لي
وقراءات شعرية أخرى
يتخلل الأمسية عزف على العود يقدمه الفنان الفلسطيني اياد استيتي مدير جمعية الكمنجاتي في جنين ومعزوفات أخرى مقدمة من طلاب جمعية الكمنجاتي , وأيضا قراءة نقدية لديوان الشاعر جمرة الماء من الأديب الفلسطيني ( زياد جيوسي ) يتبعه نقاش مفتوح مع الشاعر الضيف
سيقوم بتقديم الشاعر الدكتور عمر عتيق أستاذ البلاغة في جامعة القدس المفتوحة .
حضوركم يسعدنا وسيغني اللقاء …

ضمن لقاء الأربعاء لاتحاد الكتاب:قمر أم حبة اسبرين لمحمد حلمي الريشة

يونيو 6, 2011

رام الله – الحياة الثقافية – توفيق العيسى- ضمن اللقاء الأسبوعي لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين في قاعة دار الشروق، احتفى الاتحاد بديوان «قمر أم حبة اسبرين» للشاعر محمد حلمي الريشة بحضور عدد من المهتمين بالأدب وأصدقاء الشاعر، حيث وقع الشاعر ديوانه للحضور وألقى عدد من قصائد الديوان الذي لاقى استحسان الحضور.
وفي معرض تقديمه للريشة اعتبر الشعر سميح محسن عريف الحفل ان ظلما كبيرا وقع على جيل الشعراء الذي ينتمي له والشاعر الريشة وكذلك على الجيل الذي يقف بين جيلهم وجيل الشعراء الكبار ومن زاوية عدم اهتمام المؤسسة الثقافية الرسمية والحركة النقدية بالشعراء التي مازالت تقف على عتبات الكبار دون غيرهم وكان حركة الشعر الفلسطيني اختصرت بعدد من الأسماء باستصناء نفر قليل الذي عمل بذاته ولذاته ويرى بأن هذا اللقاء الذي يحرص الاتحاد على تنظيمه يكتسب أهمية كبيرة من خلال الدق على جدران الخزان اذا كان هناك من يسمع واعلاء الصوت بان هناك جيل من الشعراء يبدعون وأن الحركة الشعرية لم تنضب.

Read the rest of this entry »

جمرة الماء” في ندوة اليوم السابع

مايو 20, 2011
القدس- معا- ناقشت ندوة اليوم السابع الأسبوعية الدورية في المسرح الوطني الفلسطيني هذا المساء ديوان الشاعر سميح محسن”جمرة الماء”، الصادر في بدايات العام 2011.

وبدأ النقاش جميل السلحوت فقال: سميح محسن شاعر فلسطيني مولود عام 1956في قرية الناقورة قضاء نابلس، وهو شاعر مُقِل لكنه مجيد، وفي ديوانه هذا يلفت انتباهنا بدءا من العنوان، فـ”جمرة الماء” عنوان لافت ومثير للتساؤلات، فهل هناك جمر في الماء؟ وهنا يستطيع المرء أن يفلسف هذا العنوان كيفما يشاء، لكنني أتعامل معه ببساطة تامة، فالجمر يلسع ويحرق، والماء البارد يلسع أيضا، وهذا ما نستعمله في حياتنا اليومية، ففي أيام الجوّ البارد نقول” لسعه البرد” وهكذا.

(جمرة الماء) في عاصمة الروح، وفي غياب الراوي

مايو 19, 2011

في الساعة السادسة من مساء هذا اليوم، الخميس الموافق 19 أيار (مايو) 2011، سيكون ديوان ”جمرة الماء” موضوع النقاش في ندوة اليوم السابع الأسبوعية الدورية في المسرح الوطني الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة…

نقاش الديوان سيكون في غياب الراوي، لسبب بسيط جداً، وهو عدم تمكنه من دخول عاصمة روحنا إلا بإذن من الاحتلال اللئيم…

وهل الاحتلال معني بإصدار تصريح لشاعر يرفض وجوده على هذه الأرض؟ فهو، أي الاحتلال، مشغول في قضايا أهم، كقتل الفتى ميلاد عياش بدم بارد، وزرع مستوطنيه في حي الشيخ جراح، كما في أزقة البلدة القديمة، كما في سلوان، وجبل الزيتون، والتلة الفرنسية، والنبي يعقوب، وشعفاط، وبيت حنينا، وانشغاله بالحفر تحت المسجد الأقصى (الذي بارك الله حوله) ليحيله إلى ركام ذات يوم. ويومئذ ستعيد بيانات الشجب والاستنكار وكلام (العنتريات) بناءه من جديد!!

أصدقائي الأعزاء في عاصمة روحنا، وكل أهلنا فيها، كم أنا حزين اليوم لأن روحي بينكم، وفي تلك الساعة بالتحديد سأكون في مسقط رأسي، في قريتي الناقورة، أحاول تمثّل كوني بينكم، وكأنني أسمعكم، وأنتم ترددون اسمي، وتناقشون آخر أعمالي الشعرية.

ولكن فرحي بكم كبير، لأنكم، وبطريقتكم الفذة، تعيدوننا إلى حيث لا يشاء الاحتلال أن نكون.

فكما أنتم أنا، أنا أنتم. ودمتم أحبتي.