فضاءات الجليل/ مدونة الكاتب سميح محسن

إن التخيل عبارة عن استخدام خاص للغة وتصوير أحد أركان الشعر/ ابن رشد



أرشيف نوفمبر, 2011

قاب قوسين

نوفمبر 10, 2011

لَم ينمْ ليلتَه كما يشتهي. جسدُهُ المتعَبُ غالبَ النعاسَ، فغلبَه. نهضَ، أطل من عتمةِ الغرفةِ على عتمةِ الروحِ وهي تتنقلُ ضَجِرَةً من مكانٍ إلى آخر. لَم يأبه بصوتِ زوجِي الحساسينِ اللذين أفزعتهما الإضاءةُ المفاجئةُ للشرفةِ، فقد كان يشغله أمرٌ جلل.

كانَ يتأهب للقائها. يديرُ حواراً داخلياً كأنّه يتمرّن على دورِهِ في مسرحية. يكتبُ سيناريو اللقاء الأول دونما أقلامٍ، وأوراقٍ، وطباشير.

قبلَ خروجِه من المنزلِ قلَّبَ ظلّه في المرآةِ أربعاً وأربعينَ مرةً بعددِ سنواتِ عمرِه، وانتزع شعرةً بيضاءَ من شاربَيه لم تخفِ لونَها الصبغةُ، ومضى.

همّ بقطعِ الشارعِ الفاصلِ بينهما. بلعَ شتيمةً وجهها له سائقُ سيارةٍ كان قادماً من الجهةِ الأخرى على عدم انتباهه أثناءَ قَطْعِ الشارع. توقفت السيارةُ، فتحت البابَ، وجلست إلى جانبه. أما هو فقد عادَ إلى البيت، وقف أمام المرآةِ، ولم ينتبه إلى يدِه المضرجةِ بالدمِ إلا حينما شاهد قطراتِ الدمِ وهي تهطلُ في ركوةِ القهوةِ التي كان ماؤها يغلي كعروقه.