فضاءات الجليل/ مدونة الكاتب سميح محسن

إن التخيل عبارة عن استخدام خاص للغة وتصوير أحد أركان الشعر/ ابن رشد



الشَامِي والمغْرَبِي

أغسطس 12, 2011

أَوقَفَ أبو الطَيبِ المتَنَبِي فَرَسَهُ أَمَامَ مَقَرِّ صَحِيفَةِ (المربَد). تَرَجَّلَ عَنْهَا، واتّجَهَ نَحْوَ البَابِ، وَكَانَتْ عَلامَاتُ الغَضَبِ تَرْتَسِمُ عَلى مُحَيَّاه. اعْتَرَضَ رَجُلُ الأمنِ طريِقَهُ، وَعِنْدَمَا طَلَبَ مِنْهُ بِطَاقَةَ هَوِيَّتِهِ، صَرخَ فِي وَجْهِهِ قَائِلاً: {{أنا الـذي نظـَرَ الأعمى إلى أدبــي … وأسْمَعَـتْ كلماتـي مَـنْ بـه صَمَـمُ }}. ألا تعرفُنِي، وأنا:{{الخَيْل واللّيْلُ والبَيْداءُ تَعْرفُني… والسّيْفُ والرّمْحُ والقرْطَاسُ والقَلَمُ}}، ثُم انْدَفَعَ إلى الدَاخِلِ، وَتَوَجَهَ غَاضِبَاً إلى مَكْتَبِ أبي الفَرَجِ الأصْفَهَانِي، وكَانَ آنَذَاكَ يَعْمَلُ مُحَرِّراَ ثَقَافِيَّاً فِي الصَحِيفَةْ.

احْتَجَّ أبُو الطَيبِ عَلَى أبِي الفَرَجِ لأنَّه لَمْ يَنْشُرْ قَصِيدَتَهُ فِي هِجَاءِ كَافُور الإخْشِيدي. عَبَثَاً حَاوَلَ إقْنَاعَهُ بِأنَّ نَشْرَهَا سَيُسِيء لَهُ بَعْدَ نَشْرِ قَصِيدَتِهِ فِي مَدْحِهْ.

لَمْ يَتَمَالَك أبو الطيبِ أعْصَابَهُ، وتَساءَل: مَاذا جَمَعَ الشَامِي على المغْرَبي، في إشارةٍ ضِمْنِيّةٍ إلى أصْفَهَان حيث وُلِدَ أبو الفرج، والحَبَشَةِ حيث وُلِدَ كافور.

Be Sociable, Share!


أضف تعليقك

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash