العيد في غزة” من خواطر امرأة مهزومة”

أكتوبر 15th, 2013 by samahasan

لعيد في غزة
“من خواطر امرأة مهزومة”
في غزة يسهر الحزن فوق الشجر
تغتسل الطرقات بدموع اليتامى
والثكالى
وتنشج السماء بكاء على من رحلوا………
في غزة
الفرح يبدو
خجولا جدا
يأتي إليها
يمشي على استحياء
يزور المخيم …………ويعبر من الزقاق، ويصافح حبل غسيل جارتي
ويلقى السلام على دامعي العيون
ثم يُقريء هؤلاء السلام
ويذهب …………….لينام حتى العام القادم……
العيد في غزة
أطفال يحلمون
ويلهون…………..
ولا يعرفون……………..
هل سيحرقون؟؟
هل سيغرقون؟؟
هل سيقتلون برصاص متربص على الحدود؟؟؟؟؟
هل سيكون هذا العيد آخر الأعياد؟؟؟؟؟
في غزة
تنتظر جارتي الفقيرة بعض اللحم
وستحتفظ بمذاقه بين اسنانها لمدة عام………….
وسيأخذ صغيرها قروشا قليلة ك”عيدية”
وسيعطيها لأمه بعين دامعة لتشتري بها …بعض الخبز لأيام عجاف
في غزة الحزن هو العنوان
كلنا في غزة نمارس التمثيل …… أننا سعداء……… ولكننا في الحقيقة
تصالحنا مع الأحزان…… فنستغرب
أن العيد يدق علينا…………….الأبواب!!!!!

من يوميات امرأة محاصرة

فبراير 24th, 2013 by samahasan

في الحقيقة حثني أحد قرائي على العودة للكتابة لأنه يعرف الوضع النفسي الذي أعيش فيه

أحد قرائي هو طبيبي بالمناسبة

قال لي : ما تمرين به من ظروف أنتي واولادك اما ان يصنع منكم عظماء

أو يحولكم إلى مرضى نفسيين

وأنا حين أريد أن أكتب أريد منكم  أن تكونوا بجواري

ولكني أرى الدنيا تتسع بمشاكلها

وأفتقد كل من كانوا يقرأون لي

فأتوقف……………

دع الدنيا تفعل ما تشاء” من يوميات امرأة محاصرة”

فبراير 5th, 2013 by samahasan

دع الأيام تفعــــــــل ما تشــاء ….. وطب نفسا إذا حكم القضاء

ولا تجــــــــزع لحادثة الليالي ….. فما لحـــوادث الدنيا بقـــــاء
وكن رجلا على الأهوال جلدا ….. وشيمتك السماحة والوفـــاء
وإن كثرت عيوبك في البرايا ….. وسرك أن يكون لها غطـاء
تستر بالسخاء فكـل عيــــــب ….. يغطيه كمـا قــيــل السخـــاء
ولا تــــــر للأعادي قــط ذلا ….. فإن شماتة الأعدا بـــــــــلاء
ولا ترج السماحة مــن بخيل ….. فما في النــــــار للظمآن ماء
ورزقك ليـــس ينقصه التأني ….. وليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يــدوم ولا ســرور ….. ولا بؤس عليك ولا رخــــاء
إذا ما كنــــت ذا قـلب قنـوع ….. فأنت ومالك الدنيا ســــــــواء
ومــــن نزلت بساحته المنايا ….. فلا أرض تقيه ولا سمــــــاء
وأرض الله واسعة ولــــكــن ….. إذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغـــــدر كل حيــن ….. فما يغني عن المــوت الدواء

الى رجل فج ” من خواطر امرأة مهزومة”

يناير 19th, 2013 by samahasan

هو صديق الورق والفيس والماسنجر ، وهو بعيد في دولة أجنبية وأنا في غزة، أكبره بأعوام خمس ،وأعتبره كأخي وصديقي لما تربطني به من علاقة عائلية وهو لاجيء من بيت دراس وهي قرية اشتهر اهلها بخشونة الراس كماي قولون ودائما ما امازحه قائلة : يابدرساوي …….

اليه هذه الكلمات………..

الى رجل فج

يقرؤني ككتاب مفتوح

ويتأملني كمرآتي

وينتقدني كعقرب ساعة

ويبكيني حين يكون البكاء شفائي

ويضحكني حين لا أجد سببا للضحك…………..

الى رجل من عالم آخر

امتلكه من حوله ………… بكل ما به من صفات الانسانية

اليه بوحي وهمسي ونقاط ضعفي أسطرها أمامه دون ………….خجل ولا رياء

الى رجل فج

صعب المراس

صعب الحوار والجدال………… إلى رجل في زمن صعب

وهو من زمن مات……………..

لأن الرجل الذي أناديه فيلبي ………. وأطلبه فيكون هنا رغم المسافات

هو رجل فج…………….. من زمن الغاب ……. ويذكرني دوما

بالبطل الأسطورة………….طرزان………………..

يسعد صباحك يا أبو وليد…………..سما

وللأمل دوما في حياتي أمكنة

يناير 16th, 2013 by samahasan

أصدقائي

يسعد صباحكم

قررت ان اكتب لكم عن موضوع جديد وخطير وهو فوضى المرض والعلاج في بلادنا العربية

مررت بمحنة مرض لا يعلمها سوى الله، ولكن وبعد معاناة ودوران في دائرة مغلقة يسر الله لي طريق الصواب، وهو طريق العلاج الصحيح

بعد تجربة مرضي اقول لكم ان اثمن شيء في الحياة هو الصحة

يوم ان يتسلقى الانسان بلا حراك على فراشه لا ينفعه اي بشر

سوى الدعاء الى الله اني قو فقط من فراشه

صدقوني هذا ما مررت به، وهذا ما خلصت إليه بعد تجربة طويلة مع المرض

للقدس رجالها وأقلامها أيضا

يناير 3rd, 2013 by samahasan

لا أتوقف يوميا عن القراءة عن القدس، أبحث عن رجالها ,اقلامها، القلم المقدسي يحمل لي انطباعات خاصة دلالات كثيرة، في الواقع لا شيء يأخذني كل صباح بعيدا إلى اسوار القدس وأنا في غزة المحاصرة أكثر ولا أسرع من قلم ابراهيم جوهر، قررت أن أطلق عليه سنونو القدس، وقررت أن أطلق عليه عرابها إلى جانب ما يكتبه جميل السلحوت وهو شيخ القدس كما أسميه من مقالات أدبية وسياسية وتعليقات، واجتماعاته في ندوة اليوم السابع المقدسية.

ابراهيم جوهر يحرص على يومياته، والسلحوت يحرص على يومه السابع ، ود . وائل أبو عرفة رغم انشغالاته فهو يحاول الحرص وأرجو ذلك على أمسية قراءة في كتاب، أما شقيرنا العزيز فهو يتحفنا بكتاب جديد بين الحين والآخر مؤكدا لنا أن جعبته لا زالت مليئة بالمقاجآت المدهشة مثل فرس العائلة وأولاد الحي العجيب ……..

القدس بالنسبة لي بين مطرقة وسندان ومحاولة التهويد والتهجير والاستيطان وكل ما يتربص بها من شر  تبقى شامخة صامدة برجالها، وبنسائها، وبمآذنها ،وقبل كل هذا بأقلامها…….

هنيئا للقدس بمن ذك ذكرت من أقلام ، وأرجو لهم التوفيق دوما، وأهمس لجوهري العزيز أن يبث لي كل صباح صباحات التفاؤل لأن كتاباته هي معيار يومي، وأصبح مزاجي يرتبط بمزاجه حتى أني انتابتني نوبة سعال مفاجئة  هذا الصباح وأنا أقرأ عن الفوضى التي أحدثها معه السعال المفاجيء………

يسعد صباحك” من يوميات امرأة مهزومة ومحاصرة”

ديسمبر 25th, 2012 by samahasan

يسعد صباحك رسالة قصيرة يحملها هاتفي النقال كل يوم إلى رجل في حياتي

رجل ليس له معنى

لأنه يحمل ألف معنى

أكتبها له لأخبره  أني لا زلت أحيا

وبأني لا زلت أكافح

وبأني لا زلت صابرة ……………وواثقة

وأخيرا أكتبها له لأخبره أنه لا زال في حياتي………

هل أهناك أكبر من هذا المعنى……….

هو في حياتي……….. واليه فقط أقول كل صباح

مع قهوة الصباح

وبرد الصباح

وندى الصباح

يسعد صباحك

صباح بارد” من يوميات امرأة مهزومة”

نوفمبر 10th, 2012 by samahasan

لا أخفي عليكم أني أعشق الصباحات الباردة

أمس اللجمعة كان يوما عاصفا منذرا بأجواء خريفية حافلة

واليوم صباحا كانت برودة الجو تؤنس برودة قلبي

لا شيء تغير في حياتي

أوقظ الصغار للمدرسة

وأستعد ليوم من العمل الروتيني ما بين المطبخ والكتابة وتنظيف

البيت

كل شيء يحمل الروتين العادي الذي اعتدته منذ سنوات

لا جديد تحت الشمس شعاري

……

سماء أخرى

أكتوبر 22nd, 2012 by samahasan

سماء أخرى تظللني

أرقد تحتها

أستقبل أقدارها برحابة صدر

البعض يتهمني بأني استسلامية

انهزامية

ولكني كما قلت لكم اخترت أمومتي ويجب أن أستمر في هذا الطريق

حتى ووالد أولادي يتركني معلقة وأنا لازلت شابة وجميلة

حتى وهو يتزوج بأخرى أمام ناظري ويختار حياته ويتركني أغامر في حياتي مع أولادي وحيدة

حتى مع كل هذا

أنا الآن سما

سما تحت سما أخرى

أعود أو لا أعود” من يوميات امرأة محاصرة ومهزومة”

مايو 29th, 2012 by samahasan

الحنين يقتلني للكتابة

كل يوم تطالبني ابنتي أن أكتب

اكتبي يا ماما اي شيء بعيدا عن الصحافة

قلت لي يوما ان الصحافة محرقة الابداع وانت احترقتي ككاتبة وكمدونة

متى ستعودي للكتابة

في الحقيقة أني أفكر وأحترق شوقا

، أبحث كثيرا عن بعض الوقت لأكتب قصة أو خاطرة أو تدوينة ولكني لأ جد

وربما أكون قد كبرت وقل نشاطي وحماسي للحياة

انا بحاجة لدفعة للأمام/ بعض التجديد ولكن كل يوم أنا في مشكلة جديدة، ابني يستعد لامتحانات التوجيهي، وبنتي في الجامعة والبقية تستعد لامتحانات نهائية مقيتة

وبعدها سأفكر بمستقبل ابني الجامعي

وهكذا وهكذا

رحم الله روح ام يحين قالت: الولاد كل ما كبروا بيكبر همهم

وانا همومي تكبر بهم ومعهم لأني اعيش من أجلهم

دوما معهم ولهم

فلذا أنا دائما حائرة أعود أم لا

او متى أعود؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟