Archive for نوفمبر, 2013

الجمعة, نوفمبر 8th, 2013

المية بتلحق الكهربا” من يوميات امرأة محاصرة”
اليوم نفذت المياة تماما من بيتي، بسبب انقطاع الكهرباء المتواصل، شكرا ، أشكركم، أناديكم واقبل أياديكم…………
يامن تجملون جحيم حياتنا
اليوم اجازة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية
استيقظنا لنجد أن لا نقطة ماء في البيت……………
عبئا جديدا يضاف لأعباء حياتي……….
نزل ابني للسوق ليشتري عبوات مياة معدنية لنشرب……..
واتصلنا ببائع مياة ” خزانات كبيرة لنشتري منه كمية من الماء حوالي 500ليتر ماء بمبلغ500شيكل”
شكرا
أشكركم
أنحنى لكم احتراما
ارفع قبعتي عن رأسي وأبجلكم…………
ما أروعه جحيمنا في غزة…………….
ما أحلا الرجوع اليه على راي نجاة
الرجوع لعقود مضت
لسنوات خلت من الماضي العريق…………..
شايفة صورة سقا بيلف ع بيوت أهل غزة……………ما احلا الرجوع اليه

الجمعة, نوفمبر 8th, 2013

شر البلية” من يوميات امرأة محاصرة”
اليوم اشترينا مياة بثمن مضاعف لفاتورة المياة الشهرية، جاءت شاحنة ضخمة أمام البيت ومد صاحبها خرطوما طويلا ليصل إلى خزانات المياة فوق سطح البيت، وبعد جهد وضع أولادي الخرطوم داخل الخزان وبدأ ضخ الماء حتى امتلأ الخزان غادر صاحب الشاحنة وفرحنا وهللنا ، وحسبت المبلغ الذي دفعته واستعوضت الله فيه، لأنه خارج نطاق الميزانية، وفتحت الصنبور لكي أفاجأ أن الماء لم ينزل …………
ما المشكلة؟
صاح ابني الأصغر: لقد قمنا بتعبئة خزان الناس في الطابق السفلي وليس الخزان الخاص بنا.كنت على وشك أن يغمى علي خاصة أن آلام المغص الكلوي بدأت تنخز خاصرتي، وصرخت في أولادي : هل ذهب الماء للناس الأثرياء؟
ياروح ما بعدك روح…………
وصعدت مع أولادي لسطح البناية وحملت دلوين ، أحدهما صغيرا والأخر كبيرا، وبدأت مع أولادي مهمة شاقة وهي وضع الدلو الصغير في الخزان وملأه بالماء ثم تفريغه في الخزان الخاص بنا……… بواسطة الدلو الكبير…….
استمر الحال بنا أربع ساعات متواصلة حتى انتهينا من افراغ الخزان وامتلأ خزانناالخاص ونزلت الماء في الصنبور في بيتي الصغير……..
وعاد شريان الحياة في البيت……………بعد أن كادت” تطلع روحي”….

حوادث في غياب الكهرباء ” من يوميات امرأة محاصرة في غزة

الجمعة, نوفمبر 8th, 2013

حوادث في غياب الكهرباء” من يوميات امرأة محاصرة”
قضينا ليلة ليلاء في غيابك يا كهرباء
يبدو أني أصبحت أكتب شعرا أو زجلا أو ما شابه……..
أمس نمنا جميعا في الظلام الدامس، في وقت متأخر سمعت صوم ارتطام في أرضية غرفتي، لم أعرف سببه ، نهضت من سريري ومشيت خطوة فارتطمت قدمي بجسم صلب، وتأوهت وبدأت أطلق صيحات هيروغلوفية وكأني أقوم بتحضير أرواح ، وأطلقت سبابا غير مفهوم على غرار: الله يقطع هيك عيشة…….
شعرت بألم فظيع في ابهام قدمي اليمنى، وبعد أن عثرت على هاتفي النقال وأضأت مصباحه الصغير، اكتشفت أن قطي المدلل قد أسقط جهاز الضغط الموضوع على رف ما في الغرفة، أسقطته أرضا في الظلام، وأني قد ارتطمت بالجسم المعدني وأصبت قدمي…………..
لعنت طبعا القط وحملته وألقيت به خارج الشقة كلها وتأوهت قليلا وعدت للنوم، ومع الفجر استيقظت ثانية لأستعد للصلاة وتنبيه الأولاد لتأدية صلاة الفجر، الخطوات الأولى أوقعتني في مطب آخر ، شعرت بشيء حاد يغرز في قدمي اليسرى………
تأوهت بشدة……….. وأطلقت عبارات اغريقية عبارة عن طلاسم سحرية……
واستعنت بضوء هاتفي النقال لاستكشف ما أصابني؟؟؟؟؟؟
وبعد الفحص والتدقيق وجدت دبوسا قد غرس في السجادة السميكة بطريقة عمودية ، الدبوس وقع من ابنتي في الظلام وفشلت في العثور عليه، وانتظرني شامخا صنديدا لينغرز في لحم ابهامي الأيسر……….
حين انبلج نور النهار ……هذا الفجر
كان ابهام قدمي اليسرى منتفخا أزرق اللون………
وابهام قدمي اليمنى منتفخا أحمر اللون………..
طيب هاي اصابة وهاي اصابة
ليش اختلاف الألوان؟؟؟؟؟ سألت ابنتي ساخرة: تغيير يا ماما تغيير………
مش كل شي في حياتنا بيتغير………….
طبعا للأسوأ
…………..عبارة ابني المفضلة …… ويلحقها بعبارة : نحن لها ………….يا عرب