Archive for أبريل, 2011

قطتي النفساء” من يوميات امرأة محاصرة”

الخميس, أبريل 7th, 2011

وتزداد علاقتي وثوقابالقطط والحيوانات عامة، وأبتعد كثيرا عن البشر، وأهتم بعالم القطط الذي يلتصق بعالمي وأحاول أن اقرأ كل شيء عن هذا العالم الغريب،وأكتشف أشياء جديدة من ضمنها أن القطة لديها مشاعر الأمومة تقترب من المرأة في عالم البشر، فقطتي فقدت شهيتها للطعام بسبب وفاة ثلاثة من مواليدها بعد الوضع حيث لم يبق لديها  غير ” أس” وأس هذا هو اسم ابنهاالوحيد الذي أطلقته عليه اختصارا لاسم امه” أس أس” بوضع الضمة على الألف المكررة وهو اختصار اسم أسامة .

فقدت شهيتها أس أس للطعام وأعيتني الحيلة لجعلها تأكل،وفقدت الكثير من وزنها، فيما زاد التصاقها بوحيدها وخوفها وهلعها عليه، لدرجة أنها لا تفارقه واضطررت لنقلها من داخل الشقة لأنها أصبحت تقضي حاجتها في نفس الصندوق الذي وضعتها به هي وابنها خوفا عليه من القطط الكبيرة التي تحوم حول البيت،ووضعتها في قفص كبير فوق سطح البيت وعنيت بها أيما عناية…..

فرحت كثيرا لمنظر الوليد الذي يكبر والذ ي فتح عينيه الجميلتين، ولكن أحزنني احجام الأم عن الطعام ، حتى خطرت ببالي فكرة أمس ، حيث أحضرت علبة من الجبن السائل ودهنت بها جسد الوليد الصغير، اضطرت الأم للعق كل الجبن عن جسد ابنها لكي تنظفه، وفرحت كثيرا أنها أكلت أخيرا، وفي الصباح كرر ت الأمر ثانيةوسط ضحكات أبنائي على منظر أس اللي مدهون بالجبن…………

تمر الأيام وأنشغل وأريد ان اصحبها للطبيب البيطري ولا ادري كيف سأحملها وهي لا تترك وليدها لحظة، ولا أملك طريقة للاتصال بطبيب بيطري ينصحني كيف أنصرف مع قطتي……..؟؟

ولكني أشعر دوماأني ألتصق بهذه القطة الحزينة التي تذكرني بالثكالى من أمهات فلسطين، رحم الله أطفالهن وشبابهن  وأطلب لهن الصبر دوما …………. وأطلب علاجا لقطتي الحبيبة  وأن يلهمها الله الصبر ويجود عليها بنعمة النسيان.

الوقت” من خواطر امرأة مهزومة”

الثلاثاء, أبريل 5th, 2011

يارجلا

أنت شبعت من قصتنا

وأناأتخيل أننا لا زلنا نمارس دور عنترة

وعبلة……….

لا زلت تجاهد كما يخيل لي ………. لتأتي بالنوق الحمر من أدنى الأرض

لتخطب ودي

كم أنا ………… مغفلة

فقدت قدرتي على الحلم

فقل لي إلى متى سأظل أبني كوخا لأحلامي المهجرة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الحقيقة أن الوقت يمضي

لا الحب يموت

ولا أنت تقدم على خطوة مؤجلة

حبي كان لك مثل دروسك المقررة

طفل بليد أنت……………

وكنت أنا قصة بألف مغزى…………. ولكن لا نهاية لها

فأكتب لي اليوم ………… النهاية المقدرة

اكتب لي أن الحب قد يموت

وأنه يأتي بغتة ويموت مع سبق الاصرار والترصد

وأناأقف أحتمى من حر شوقي

بغيوم لم تكن أبدا …………. ممطرة

حنا مينا” من يوميات امرأة محاصرة”

السبت, أبريل 2nd, 2011

قرأت ذات يوم نصيحة لحنا مينا يقول فيها:

ان أردت أن تكتب لا تجلس حبيس غرفتك وبين أوراقك وتطلب تحنن الوحي عليك، بل أخرج الى الشارع وأمض به فعندها لا بدّ وأن تمرّ أو ترى شيئا جديدا فتكون فرصتك للكتابة أكبر.

في الحقيقة أن وحي الكتابة يأتي بحرية، ولا شيء يقيده، احيانا يضج رأسي  بالأفكار وأراها تتساقط امامي في أوعية الطعام أو علبة سائل غسل الأطباق، واحيانا تهاجمني وأنا في الشارع وسط الناس والزحام وأخشى أن تتبعثر ويراها الناس ويصيحون: انظروا ان هذه امرأة تفكر

قالت لي معلمتي عبارة موجعة ذات يوم: لا تفكري فتسعدي

ولكني لم أستطع أن اعمل بالنصيحة، اليوم وأنا في هذه السن أجد أن ما مررت به من تجارب لا يعادل ربع ولا خمس ولا سدس ما كتبت، تمنيت كثيرا أن يطول نهاري ولا يكون أمامي سوى أن أكتب ولكن ذلك لا يحدث للأسف

حين أتجول في الشوارع كلماالتقيت بشخص ما أشعر أني سأنسج من تعابير وجهه قصة

بالأمس كنت في مركز المدينة وعند أحد المساجد التقيت بطفلتين تبيعان الورد، المنظر أوحى لي بقصة وذكرني بقصة أخرى لاحسان عبد القدوس عن الطبيب المولع باغتصاب البائعات المتجولات، وفكرت ماذا لو تعرضت طفلة من هاتين للاغتصاب خاصة أنهن كن محاطاتبجيش من الصبية المتشردين وكان هناك جدالا حول المال القليل الذي تكسبانه.

حاتم الذي عرفني” من يوميات امرأة محاصرة”

الجمعة, أبريل 1st, 2011

استطاع حاتم أن يعرف شخصيتي الحقيقية من خلال كتاباتي في المدونة، حاتم وهو في النرويج كان صديقا لأخي وتلميذا لأبي، استطاع بمتابعة دقيقة لما أكتبه أن يتعرفني، وظل مصمما على موقفه رغم أني أنكرت في البداية ولكنه ظل مصمما على أنني فلانة، وانقطعت عنه لفترة، ولم أعد أعلق على تعليقاته أو ارد عله يطرد الأوهام حسبما حاولت أن أوهمه، ولكنه صمم ولذا لم أجد بدا أن اعترف بأني فلانة………….

حاتم انسان نبيل وشهم بكل ما تعني الكلمة،ومخلص ووفي

مخلص ووفي للذكريات والأيام الجميلة التي جمعت طفولتنا، ولأستاذه الذي هو ابي

لم أمر بضائقة كما أمر الان، وحين طلبت منه المساعدة لم يتردد

حاتم انسان في زمن قل فيه الانسان………….

تحياتي له … لذكائه وفراسته ولكن أتمنى ألا يتكرر الأمر مع قاريء آخر يكتشف شخصيتي بسرعة مثلما حدث مع

حااااااااااااااااااااتم